نموذج رذرفورد للذرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رسم توضيحي لنموذج الكواكب الذرية: الالكترونات بالأخضر والنواة بالأحمر.

نموذج رذرفورد هو نموذج للذرة قام بتصوره العالم إرنست رذرفورد. أجرى رذرفورد تجربة جيجر ومارسيديان الشهيرة في 1909، والتي أوحت بعد تحليلات رذرفورد في 1911 إلى أن نموذج جوزيف جون طومسون المسمى نموذج بودنغ المرقوق كان خاطئا. نموذج رذرفورد الجديد للذرة[1]، المبني على نتائج تجريبية أشار إلى وجود شحنة مركزية قوية نسبيا ومركّزة في حجم صغير بالمقارنة ببقية الذرة، كما يحتوي هذا المركز على معظم كتلة الذرة. هذه المنطقة أصبحت تسمى لاحقا بالنواة.

فروض نموذج رذرفورد[عدل]

في عام 1911م وضع العالم ارنست رذرفورد فروض نموذجه الجديد لتركيب الذرة بعد تحليل لنتائج تجربة شريحة الذهب ويمكن تلخيص تلك الفروض كالآتي:-

1- 99.99 % من حجم الذرة فراغ، وذلك لإختراق معظم جسيمات ألفا لشريحة الذهب دون أن تعاني أي إنحراف [2].

2- يقع في مركز الذرة جسيم صغير الحجم أصغر من حجم الذرة 100000 مرة، عالي الكثافة يحتوي على معظم كتلة الذرة ذو شحنة كهربية موجبة أطلق عليه النواة، وذلك لإرتداد تام لنسبة ضئيلة من جسيمات ألفا[3].

3- تدور حول النواة الإلكترونات (جسيمات سالبة الشحنة) في مدارات دائرية وترتبط الالكترونات مع النواة بقوة جذب كهروستاتيكية حيث تنجذب الالكترونات إلى النواة وتبعدها عنها قوة الطرد المركزي فتبقى دائرة بسرعة فائقة حول النواة[4].

مراجع[عدل]

Science.jpg
هذه بذرة مقالة عن الفيزياء بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.