ويكيبيديا:الميدان/سياسات/2017/أبريل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إتاحة إضافة الشدّة إلى عناوين المقالات[عدل]

مرحبا! أود هنا أن أقترح إجراء تعديل على سياسة عنونة المقالات بحيث يمكن إضافة الشدّة إلى العناوين. في الحقيقة من وجهة نظري أرى إضافة الشدّة أمراً ضرورياً لازماً، إذ لا خلاف على أهميته وعلى طريقة كتابته (على العكس من تنوين النصب مثلاً)، وأرى أن مرتبته أقرب لمرتبة الحرف من مرتبة التشكيل، كما هو وارد في مقالة الشدّة نفسها، وأن إضافتها إلى العناوين على هذا القياس أمر شبيه بإضافة المدّة على اختلاف أشكالها (آ ، لآ).

الفوائد

القيمة المضافة ستكون كبيرة، إذ أننا في هذه الحالة:

  • سنتخلص من إضافة التخصيص في المثال الشهير عمان هل هي سلطنة عمان أم مدينة عمّان، وكذلك ذرة؛ هل هي ذَرَّة أم نبات الذُرَة؟
  • سنزيل الإبهام من العناوين وتعطي اللفظ الصحيح من غير عناء للمصطلحات: مثل تنوي / تنوّي أو تحجر / تحجّر وهلمّ جرّا، وكذلك من الأسماء مثل طوني حنّا أو محمّد سعيد الصحّاف.
الوضع الحالي

حسب قسم إرشادات إملائية ونحوية في سياسة التسمية فإن ما يخص موضوع الشدّة هو التالي:

«تفادي وضع الحركات (التشكيل) في عناوين المقالات: عند استعمال الحركات يكون من الصعب إيجاد المقالات بدون حركات. فمثلا عندما ينشأ مقال بعنوان مُحَمَّدٌ فإن هذا المقال لن يتم إيجاده عند البحث عن "محمد". كما أن الوصلات لهذا المقال ستكون صعبة. في حال كانت الحركة ضرورية جدا لمنع اللبس مع كلمة أخرى بذات الأحرف ولكن بحركات مختلفة مثل "عَمّان" و"عُمان" أو ما شابه ذلك، من الممكن استعمال الحركات، لكن مع ضرورة إنشاء صفحة تحويل عنوانها بلا حركات.»

الحجّة وراء تجنّب وضع الشدّة هو التذرع بالأمر التقني وصعوبة الوصول، مع العلم أن موسوعات أخرى مثل اللغة الإنجليزية تضيف علامة النبرة الحادة (أو الأكسانت) ( ´ ) إلى عناوين المقالات مثلما هو الحال في Coup d'état أو Décolletage، والتحويلات إلى هذه الوصلات بدون علامة موجودة: مثل هذه الحالة؛ وهي موجودة جميعها في هذا التصنيف.

الاقتراح
  • إتاحة إضافة الشدّة إلى عناوين المقالات ذات الأصل العربي على الإطلاق باستثناء الشدّات غير الأصلية:
    • المضافة بعد اللام الشمسية، فهي شدّة غير أصلية فلا تضاف إلى عنوان مقالة مثل مسار الشمس لتصبح مدار الشّمس.
    • المضافة على ياء النسبة، فهي شدّة غير أصلية فلا تضاف إلى عنوان مقالة مثل نظرية النسبية لتصبح نظريّة النسبيّة.
  • إتاحة إضافة الشدّة إلى عناوين المقالات ذات العناوين الأجنبية حين تقتضي الضرورة مثل جوزيف مكّارثي Joseph McCarthy ودونّا دوغلاس Donna Douglas.
  • الإبقاء على الوصلات في المقالات بدون إضافة شدّة، مع إتاحة إضافة الشدّة في الوصلات واستثنائها من مهمّة إزالة التشكيل المقترحة سابقاً، مع حماية التحويلة من غير شدّة إلى العنوان المشدّد إن اقتضى الأمر.
  • في حال الموافقة على الأمر تقوم مجموعة من المراجعين بوضع قائمة وإجراء نقل تدريجي إلى حين استتباب الأمر.
ملاحظة
يرجى في النقاش حصر الأفكار والآراء حول الشدّة فقط وعدم إقحام فكرة التشكيل ككل.
  •  تعليق: ليس كل الكلمات تحتاج للشدة، الشدة مطلوبة لتوضيح اللبس في بعض الكلمات فقط، أنا أخشى ان اتاحة الشدة قد يفتح الباب للمطالبة بإضافة تشكيلات أخرى ويستفحل الأمر، مشكلة التشكيل من النواحي التقنية كبيرة وليس ما تطرقت له أخي الكريم، المسألة تختلف تماماً عن الوضع في الانجليزية وليس كما تطرقت، علامة الأكسنت (´)واضحة غير متداخلة وتشغل مساحة حرف وكذلك حرف é، لكن التشكيل عموماً لا يتم ملاحظته وليس جميع المستخدمين يستطيعون اضافته كذلك هناك متصفحات قد لا تدعم التشكيل في العنوان URL، عدد الكلمات التي تحتاج لتشكيل تكاد تعد على الأصابع، لذلك الاستثناء الموجود في السياسة الحالية كافي جداً، لكن أنا أخشى تماماً من اساءة استخدام هذا المقترح (من وجهة نظري) --إبراهيـمـ (نقاش) 21:58، 5 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  • no ضد التشكيل لا يُستخدَم في النصوص إلا قليلًا، وهذا مطلوب، أما بالنسبة للعناوين، فيجب أن تبقى بلا تشكيل لصعوبته بالنسبة للكثيرين (فمعظم الناس غير معتادة على كتابته)، ولإنشاء صفحات توضيح للتمييز بين المقالات; فهي أفضل.شكرًا --الرجل العنكبوت:ديفيد (نقاشمساهماتسجلاتصفحاتي الفرعية) 06:52، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  •  تعليق: ألم يكن هذا الأمر مسموحًا مُنذ بضع سنوات بِالنسبة لِفئة مُحددة من المقالات؟ أذكر أنني استعملت الشدَّة في مقالة قضَّاعة قبل أن تُنقل. عُمومًا أُحبذ إضافتها إلى المقالات التي تستوجب التمييز وفي سبيل لفت نظر المُتصفحين والكاتبين بِالعربيَّة إلى ضرورة الاهتمام بِعلامات التشكيل وعلامات الكِتابة، لكن كما قال إبراهيم، أخشى أن يُطالب أحدهم مُستبلًا باعتماد التنوين مثلًا (وما سيجلبه ذلك من جدال حول مكان التنوين 😁) وغير ذلك--باسمراسلني (☎)--: 07:03، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  •  تعليق:، أنا أيضاً لدي تخوف من فتح المجال وإساءة استخدام التشكيل. لكن حالياً فلنعتمد على صفحات التحويل، في الحالات التي يقتضي فيها الأمر استخدام علامات التشيكل لإزالة اللبس في اللفظ فقط. --Mervat ناقش 07:51، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  •  تعليق: لا أدري لم هذا الوجل بإيراد عبارات مثل فتح الباب واحتمالية سوء الاستعمال والمطالبة وو..! هذا الشأن مثله مثل أي سياسة تطرح حيث أن إساءة الاستخدام واردة في كل الحالات. على كل ربما ينبغي علي التوضيح أكثر:
    • إبراهيم: قولك: {ليس كل الكلمات تحتاج للشدة، الشدة مطلوبة لتوضيح اللبس في بعض الكلمات فقط} هذه السياسة القديمة والمقترح الجديد يهدف إلى تغييرها.
    • {أنا أخشى ان اتاحة الشدة قد يفتح الباب للمطالبة بإضافة تشكيلات أخرى ويستفحل الأمر} ذكرت أن الأمر هنا محصور على الشدة، ولم أرد/ولا أريد إدخال التشكيل على الإطلاق لا حاضراً أو مستقبلاً وأنا ضد فكرة التشكيل، لكن الشدة وضعها مختلف.
    • {ليس جميع المستخدمين يستطيعون اضافته} المهم من يستطيع إضافته من المراجعين سيقوم بالنقل، والمطلوب إضافة الشدة إلى العنوان فقط، أما الوصلات الداخلية فتبقى دون شدة والتحويلات تقوم بالغرض.
    • {هناك متصفحات قد لا تدعم التشكيل في العنوان URL} الادعاء في ظاهره الافتراض! ممكن الدليل لو سمحت!
    • {عدد الكلمات التي تحتاج لتشكيل تكاد تعد على الأصابع} بما أنها ليست كثيرة فلا أظن أن إجراء التعديل على السياسة سيسبب بلبلة!
    • ديفيد: قولك: { أما بالنسبة للعناوين، فيجب أن تبقى بلا تشكيل لصعوبته بالنسبة للكثيرين (فمعظم الناس غير معتادة على كتابته)} ذكرت أن المستخدم العادي ليس مطلوباً منه فعل ذلك لا في النصوص ولا في العناوين، يمكن عمل قائمة تفحص في تروّي وستم النقل من مراجعين وإن تطلب الأمر من إداريين. بالتالي الأمر للمستخدم العادي سيبقى كما هو دون تغيير.
    • باسم: قولك: {لكن كما قال إبراهيم، أخشى أن يُطالب أحدهم مُستبلًا باعتماد التنوين مثلًا} هذا ما لا نريده ويمكن لنا أن نكون واضحين بالصياغة أن الأمر يتيح فقط إضافة الشدة إلى العناوين ولا يشمل إضافة الفتحة أو الضمّة أو الكسرة أو تنوين النصب والرفع والجر أو إضافة علامة السكون. وبذلك نقطع الطريق على أي شكوك مستقبلية قد تتساور في صدور المستخدمين. وكما يقال البيان يطرد الشيطان!
    • Mervat Salman: قولك {فلنعتمد على صفحات التحويل، في الحالات التي يقتضي فيها الأمر استخدام علامات التشيكل لإزالة اللبس في اللفظ فقط.} الهدف الرئيسي من فكرة إضافة الشدة هو إزالة اللبس، مع العلم أنه كما قال إبراهيم الحالات الإجمالية التي فيها شدّة بالعنوان قليلة، أخمّن أن لا يتجاوز عددها الألف.--Sami Lab (نقاش) 08:18، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
Sami Lab:: نعم سامي لأن عددها قليل أرى أن ننشئ صفحات تحويل للمقالات التي في أسمائها لبس، باستخدام الشدة. --Mervat ناقش 08:41، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
Mervat Salman: قصدك أن تكون إضافة الشدة في التحويل وليس في العنوان؛ ممكن، مثلاً وصلة عمّان موجودة؛ ولكن اللبس في العنوان وغدم إمكانية لفظه بالشكل الصحيح ووواقع إضافة أقواس التوضيح سيبقى كما هو! بالنسبة لي عدم إضافة الشدّة هو التخلّي عن إضافة حرف، والخلط بينه وبين التشكيل كبير، وقارنت الشدّة بالمدّة من حيث كونها كحرف بالنسبة للأصل اللغوي. بالتالي هناك ضرورة ملحّة لاستخدامها في العنوان من وجهة نظري.--Sami Lab (نقاش) 08:53، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  • في حال تم اعتماد هذه السياسة أو تم إنشاء صفحة تحويل لعنوان يضم الشدة، أرجو إضافة {{لا لإزالة التشكيل}} ليتخطى البوت الصفحة.جار الله (راسلني) 08:30، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  • أنا مُؤيِّد لِلمُقترح مبدئيًّا طالما بِالإمكان تخطي أيَّة مُشكلة تقنيَّة وطالما سيُحصر الأمر في الشدَّات--باسمراسلني (☎)--: 09:28، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
Sami Lab: هذه المشكلة مثلاً وطالع هذا البحث ايضاً، وذات مرة أخبرني صديق بوجود مشكلة في متصفح أوبرا لديه (لأنه ليس في دولة عربية) والذي يتطلب منه تغيير الترميز إلى (UFT-8)، بشكل عام هذه المشاكل ليست خطيرة الصراحة ولكن تعطي هناك احتمالية لوجود مشاكل محتملة، النقطة الثانية: الأمثلة التي طرحتها مثلاً طوني حنا ومحمد الصحاف نجد أن التشكيل فيها مجرد زيادات تجميلية غير مؤثرة على المعنى وليس بها لبس، على عكس مثلاً وضع كلمة (عَمان وعُمان)الذي يعد التشكيل فيها ضروري جداً، ولذلك عدد الكلمات التي تحتاج التشكيل بشكل ملح قليلة للغاية وليس مئات كما تقول.
عموما أنا لست ضد التشكيل فهو جزء من اللغة العربية ومهم من أجل النطق الصحيح، لكن يمكن إضافته لنص المقالة وليس العنوان، لأن العنوان كما أشرت جزء من الرابط ويظهر في شريط العنوان وفي المفضلات ويؤثر في محركات البحث، ولذلك يجب التعامل مع هذه المسألة بحرص وبنظرة عامة وليس مجرد تعديل بسيط، لذلك أنا أؤيد فكرتك أخي سامي «كأستنثاء في الكلمات التي تحتاج لذلك»، لكني ضد السماح بشكل مطلق لهذه المسألة، لأنه بالتأكيد سيقوم بعض المستخدمين باساءة استخدام الفكرة وسنجد علامة الشدة منتشرة بلا داعي، وهذا ليس رجماً بالغيب او افتراضيات سلبية مني ولكن الفكرة هو لا تفتح الباب لأي شيء بشكل مطلق وبلا قيود طالما هناك احتمالية ولو 1%، وشكراً لك--إبراهيـمـ (نقاش) 12:24، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  • no ضد التشكيل والشدات جملة وتفصيلا في العنوان. يكفي وضع العنوان مشكلا في مقدمة المقال وهناك قالب {{تشكيل}} لهذا الغرض. في حالة وجود لبس في العنوان يصار إلى وضع توضيح بين قوسين لإزالة اللبس. إذا نظرنا لمن يبحث عن معلومة فنادرا جدا ما يكتبت التشكيل أو الشدات. وقضية الموسوعة الإنجليزية مختلفة حيث أن محركات البحث متلائمة تماما مع اللغة الإنجليزية. السياسة الحالية ملائمة جدا وتتيح وجود استثناءات وحالات ولذلك عند وجود توافق للنقل بالشدة يمكن ذلك وفق السياسة الحالية --Avicenno (نقاش) 14:45، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  •  تعليق: إذا لم يكن هناك إجماع على التطبيق المطلق لإضافة الشدّات إلى العناوين في كل الحالات، فلا ضير، ولكن على الأقل هذه دعوة إلى إحياء البند من السياسة الذي ينص على إتاحة إضافة الشدة في حال حدوث الالتباس. قمت بنقل مقالة ذرّة؛ وأدعو إلى نقل المقالات المشابهة مثل عمّان وغيرها. --Sami Lab (نقاش) 18:43، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  • ارجو عدم نقل أمثال هذه المقالات إلا بعد وجود توافق في نقاشها فنحن لنا سنوات نعنونها بعناوينها السابقة بلا مشاكل. سأسترجع هذه النقلات حتى تناقش في صفحة نقاش كل منها--Avicenno (نقاش) 20:14، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  • يبدو أن بعض الإداريين بحاجة إلى دورات تدريبية في فهم السياسات، فالسياسة واضحة وتسوّغ النقل في حال التداخل كما هو الحال في عمّان وذرّة؛ ولكن كما يقال: العتب على الفهم!. --Sami Lab (نقاش) 21:19، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
Sami Lab: احتفظ بفهمك لنفسك. ما قلته يدخل في نطاق التهجم لمعلوميتك. تيكما المقالتين بقيتا مستقرتين بعنوان ذرة وعمان (مدينة) لسنين وتوافق المجتمع وصمت ولم يعترض على عنوانيهما حتى جئت أنت لتبتدع طريقة لم يتوافق المجتمع على استخدامها ولهذا نبهتك أن لا مانع من نقل مقالات مشابهة واستخدام الشدة لكن بعد طرح الأمر في صفحة النقاش وأخذ توافق كي لا يكون قرارا فرديا لا يوافقك أحد عليه. فأنت طرحت فكرة الشدة مما يعني أنك متحيز لها. وظهر من طرحك وجود معارضة واضحة لها فلذلك لا تفرض رؤيتك الشخصية على المشهد واكتب ردودك بلغة مؤدبة خالية من التهجم--Avicenno (نقاش) 22:22، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  • أضيف نقطة وجود مناهضة لهذا المقترح من طرف زملاء كديفيد وإبراهيم وميرفت (التي اقترحت جعل الشدة في التحويلات ورأيي من رأيها) عليه يجب أن يصار لتوضيح نص السياسة الحالي لتحديد متى نضع الشدة ومتى لا نفعل لأن وضعها مع أنه مذكور بالسياسة إلا أنه غير مطبق مما يعني الحاجة لنقاش النقل في صفحة النقاش أولا أو مناقشة نص السياسة الحالي للوصول لصياغة أوضح--Avicenno (نقاش) 22:27، 6 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  •  تعليق: أنا no ضد حصر الإضافة في الشدة فلماذا نحذف الحركات؟ التشكيل جزء أساسي من اللغة بل أهم من الشدة وخصوصاً عندما نتكلم عن الأسماء في اللغات الأجنبية التي تحتاج إلى إضافة التشكيل لبيان طريقة النطق. أنا no ضد هذا الأمر.--سايوم راسلني 19:11، 8 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]
  •  تعليق: فيما يخص السياسة الحالية فهي واضحة : «في حال كانت الحركة ضرورية جدا لمنع اللبس مع كلمة أخرى بذات الأحرف ولكن بحركات مختلفة مثل "عَمّان" و"عُمان" أو ما شابه ذلك، من الممكن استعمال الحركات، لكن مع ضرورة إنشاء صفحة تحويل عنوانها بلا حركات» أما عدم تطبيقها فهو أمر مختلف عن عدم وضوحها. وإذا أراد المجتمع تعديل وضع راهن فيتم النقاش حول تعديل السياسة، وفي تلك الأثناء يكون النقل مشروعاً وفق السياسة الحالية ، لأن عدم التطبيق لا يعني وقف التنفيذ. وقد قمت بالنقل إلى ذرّة وفق هذه السياسة، وذلك بعد أن تبين لي من فحص الوصلات الخلط الكبير الحاصل بين نبات الذرة والذرّة.

Cheese.svg خلاصة: يبدو أن هناك إحجام وعدم رغبة من أفراد المجتمع الحاليين في تطبيق تعميم أو إطلاق إضافة الشدة.--Sami Lab (نقاش) 12:20، 17 فبراير 2017 (ت ع م)[ردّ]

  • no ضد أنا ضد هذه الفكرة؛ لأن العديد من المستخدمين على ويكيبيديا يتصفحونها من الهاتف الجوال، وهي التي لا تدعم التشكيل والشدة في لوحة المفاتيح الخاصة بالهواتف، مما يزيد من صعوبة البحث عن المقالة، وأما بالنسبة للخوف من وقوع اللبس بلا شدة، فهناك صفحات التوضيح، والتي تعمل على معالجة مشكلة اللبس، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أحمد ناجي (نقاش) 22:02، 1 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]

عطفا على موضوع الصلاحيات المطروح في ميدان الإداريين[عدل]

السلام عليكم. أود لفت انتباه المجتمع إلى أمر هام يختص بمنح الصلاحيات وأرى أنه يشوبه سوء فهم. بخصوص منح صلاحية المراجع تلقائيا: تشير سياستنا إلى أمرين هامين،

  1. أولاهما: أنها تصلح لطلبة برنامج التعليم أو مطوري المحتوى المميز: حيث ستسهل لهم هذه الصلاحية تطوير المقالات وتعديلها بحرية بدون أي قيود. ولذلك عندما يمتلكها سفير ضمن برنامج التعليم ويكون لم يصل ال50 تعديلا فهذا ليس أمرا مخالفا للسياسات والسبب هو الأمر الثاني الذي سأذكره الآن:
  2. إذا كانت صلاحية محرر وهي أعلى صلاحية تحريرية لدينا تجيز الاستعاضة عن شرط ال150 تعديلا بالقيام بإنشاء 20 مقالا فألا يجوز الاستعاضة عن شرط ال50 تعديلا بإنشاء 7 مقالات مع أن صلاحية محرر أهم وفيها هذا الشرط البديل؟ نسبة وتناسب أيها الزملاء! هذه روح السياسات! لذلك أرى إضافة شرط 7 مقالات كشرط بديل عن ال50 تعديل. بحيث يصبح نص السياسة: أن يكون المستخدم مسجلاً منذ 10 أيام وله 50 تعديلاً في نطاق المقالات غير تخريبي أو مخالف للسياسات أو أنشأ 7 مقالات تستوفي شروط البذرة وذات محتوى مقبول وفق السياسات.--Avicenno (نقاش) 17:42، 21 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]
مصعب: أعتقد أنه بعد تطبيق قكرة الصلاحية المؤقتة في الميدياويكي ستعالج هذه المشاكل، أنا شخصياً أدرت عدة ورش تدريبية ووجدت اشخاص لا يستطيعون التحرير بسبب المعوقات ومرشحات الإساءة، ولكن المشكلة في نفس الوقت أن هذا الطالب أو المستخدم الذي قام بإنشاء عدد ضخم من المقالات قد يكون غير ملم بالعديد من السياسات ويقوم بإنشاء مقالات مخالفة دون أن يدري، لذلك من رأيي أنه: إذا دعت الضرورة الملحة لمنح الصلاحية لمستخدم ما من أجل تسهيل عمله التحريري أن يتم منحه الصلاحية بشكل مؤقت مع متابعة بسيطة لمساهماته، مع عدم الإبقاء على الصلاحية بشكل دائم إلا لو كان يحقق الشروط 100% (من حيث الجودة والكم)، بذلك نكون قد مسكنا العصا من المنتصف وحققنا المصلحة العامة مع عدم الإخلال بقواعد الموسوعة --إبراهيـمـ (نقاش) 17:59، 21 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]
  •  تعليق: كلام سَليم مُصعب، لذلك رجاءاً أن تقترح أيضاً أن يُضمن في السياسة أنَّ صلاحية مراجع تلقائي يُمكن أن تُمنح لِسفراء الجامعة لمقرر فقط استثنائياً! وأنا صراحةً كنت قريباً سأطرح إضافة (5) مقالات أو (10) نصف عدد المقالات الخاصة بالمُحرر، وصراحةً رُبما لو أمكن تخفيض عدد مقالات صلاحية المُحرر إلى 15 وتكون إلزامية، تحياتي، وسنقوم بإنهاء نقاش نقاش على الترتيب كي لا يَحصل تشتيت، تحياتي--علاء راسلني 17:51، 21 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]
Ibrahim.ID وعلاء: أتفق معكما تماما. السياسة الحالية فيها بعض الجزافية التي قد يساء فهمها ويساء استخدامها فقد يظن إداري أنه يجوز منحها لأي طالب في برنامج التعليم وهذه مبالغة. الأنسب تعديل السياسة لتنص: يجوز منح الصلاحية استثنائيا وبصورة مؤقتة لسفير البرنامج الذي يبدي جهد واستعداد لمساعدة الطلاب وبشرط تعهد قائد برنامج التعليم الذي يتبع له السفير بمتابعة مساهماته ويجوز إبقاء الصلاحية مع السفير طالما ظل السفير نشطا في البرنامج أو في حال وصل لحد استيفاء الشروط في الموسوعة. وبهذا نحقق المصلحة العامة للموسوعة ونمسك العصا من المنتصف كما قال إبراهيم. أتفق علاء مع جعلها 15 مقال إلزامي للمحرر ومع جعلها 5 أو 7 مقالات إلزامية كشرط بديل عن ال50 تعديل للمراجع تلقائيا. هذا حل وسط مناسب للجميع باعتقادي--Avicenno (نقاش) 19:37، 21 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]

حول تعريب اللغة اليابانية[عدل]

السلام عليكم، في عام 2014 دار نقاش قصير حول سياسة لتعريب اللغة اليابانية، إلا أن الموضوع لم يحظَ بمشاركة كافية وللأمانة حتى أنا لم أكن مُقتنعًا بالطريقة 100%. المشكلة الرئيسية في تعريب اليابانية هي وجود 5 أصوات علة (وهي نفس الأصوات الموجودة في اللغة الأسبانية)، ولكل صوت مدَّان، مد قصير ومد طويل، وهي بذلك مُشابهة للغة العربية الفصحى إلا أن اللغة العربية تحتوي على ثلاثة أصوات علة ومدَّان لكل منهما.

السياسة الحالية (وهي سياسة غير معتمدة لأنها لم تُناقش كفاية) تعتمد على الحركات (الشكلات) كثيرًا (على الرغم من أني حاولت التقليل من استخدامها قدر الإمكان)، مما يشوش القارئ، لذلك أقترح إلغاءها بالكامل، والاعتماد على شيئين عوضها:

  • أولًا، عند كتابة مصطلح ياباني جديد يظهر لأول مرة في المقالة، نوضح طريقة لفظه باستعمال الروماجي. الروماجي (وتحديدًا روماجي Hepburn) هي من أسهل طرق نقحرة اللغة اليابانية، لأن الألفبائية اللاتينية نفسها تحتوي على 5 حروف علة، ويُضاف لها المد الطويل بإضافة شريط عمودي فوق حرف العلة (م. ō، ē) أو بكتابة حرف على آخر بعد الحرف الأول (u بعد الـu أو الـo، i بعد الـi والـe، a بعد الـa).
  • إذا كانت هُناك ضرورة لكتابة الكلمة وتوضيح نُطقها بالحروف العربية لسبب مُعين، كترجمة اسم حلقة في قائمة حلقات مما يجعل من غير المناسب توضيح نطق الاسم في منتصف العنوان، نستعمل حروف المد العربية (ا - و - ي) وما يقابلها في اليابانية، أما بالنسبة لصوتا العلة غير الموجودين في اللغة العربية الفُصحى (o و e)، سنستعير حرفان موجودان في نقحرة الإنجليزية وهما: ۆ لـ/o/، وێ لـ/e/. طبعًا هذه الطريقة تُهمل مدة المد (أهو مد طويل أم قصير)، ولكن بما أنها طريقة مُغتضبة ولأننا لا نريد استعمال الحركات سُنهمل خاصية مدة المد هنا رغم أهميتها الكبيرة.

— هذا التعليق غير الموقع من قِبَل KoveytBud (نقاشمساهمات) --Avicenno (نقاش) 17:27، 21 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]

  • no ضد اعتمادها كسياسة، ولا أمانع في اعتمادها كصفحة إرشاد، أنا لست ضد اي نقطة في المضمون ولكن الموضوع يجب ان يؤخذ من باب نصائح والتوجية لتعريب اليابانية ولا يجوز إجبار المستخدمين على استخدامها، أنا ليس لي خبرة باللغة اليابانية ولكن من المحتمل أن هذا الأمر له وجهات نظر متعددة وبالتالي لا يجوز اعتماد راي واحد كقاعدة في ويكيبيديا، ولذلك أفضل وضعها كصفحة إرشاد --إبراهيـمـ (نقاش) 14:58، 22 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]

مشاركات فردية بشكل مقالات بوتية[عدل]

هل هناك سياسة تقيد إنشاء المستخدمين دفعة من المقالات على شكل مقالات بوتية (متشابهة المحتوى والشكل والحجم). أسرد مثال : مشاركات Muhammad625 (12 مقالة حول قرى - 12 أخرى حول شخصيات) والأدهى ليس في المستخدم الجديد الذي أنشاءها ولكن المستخدمين المشرفين عليه والمخضرمين الذين لا يعترضون عليها (إذا افترضت حسن النية). --- مع تحياتي - وهراني 12:51، 24 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]

  • وهل هناك مانع أو مشكلة في ذلك؟ طالما أن المشاركات مفيدة وتثري الموسوعة فما المشكلة؟! أما زلتم تبحثون في طرق التقييد وإعاقة نمو وتطور الموسوعة!!--Mulham94 (نقاش) 19:39، 24 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]
Mulham94: هناك عدد هائل لمثل هذه المقالات التي لا تحوي إلا على جملة أو أقل. وهذا لا يرفع من مستوى الموسوعة. --- مع تحياتي - وهراني 10:36، 25 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]

معايير الحصول على صلاحية الإداري[عدل]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أقترح على حضراتكم شرط إضافي للحصول على صلاحية الإداري، وهو:

  • أن يكون المستخدم قام ب1000 تعديل في نطاق المقالات، وب100 تعديل في نطاق صفحات النقاش.

فأرجو من حضراتكم إبداء آرائكم.--أحمد ناجي راسِلني 22:07، 21 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]

أحمد ناجي: من وجهة نظري لا ارى أي حاجة لهذا الشرط مطلقاً لأنه سهل جداً وغير مجدي، أي مستخدم نشيط لمدة 4 شهور يكون لديه أضعاف هذا الرقم، والمجتمع لن يقوم بترشيح شخص لا يزال في بداياته وليس له نشاط بارز، كما أن مسألة 100 في صفحات النقاش ساذجة ولا تعبر عن أي شيء منطقي أو مفيد، إضافة مثل هذا الشرط أيضاً سيجعل أي شخص ينوي ترشيح نفسه أن يعتقد أنه حقق شرط هام وهو شرط ينطبق على 95% من المستخدمين !! --إبراهيـمـ (نقاش) 14:53، 22 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]
Ibrahim.ID: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، شكرا حضرتك على تعليقك، وبالفعل أنت معك حق في كل كلمة، لهذا أقترح أن يكون قد قام ب10000 تعديل في نطاق المقالات، وب1000 تعديل في صفحات النقاش، وأنا أرى أنه يجب للإداري كم كبير من التعديلات في صفحات النقاش؛ لأن هذا يثبت أنه يتفاعل من الويكيبيديين، وفي رأيي بأن الإداري يجب أن يكون متفاعل مع زملائه في المجتمع الويكيبيدي.--أحمد ناجي راسِلني 21:33، 22 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]
هذا أيضاً ليس معيار دقيق، فمن الممكن أن يقوم بإرسال ويكي حب أو ربما يطرح الكثير من الأسئلة على الأخرين أو ربما يجادلهم، أو ربما يقوم بتعديل صفحة نقاشه! أخي العزيز معايير الإداريين في ويكيبيديا لا تبحث عن الكم بل تبحث عن الكفاءة ومن يثبت للجميع أنه يتمتع بالحكمة والإلمام الجيد بالسياسات والقواعد، نحن لسنا في منتدى والأمور تسير فيه بعدد المشاركات، ليس كل مستخدم نشيط ويساهم كثيراً يعني أنه مناسب ليكون إدارياً بل عليه أن يثبت كفاءته للمجتمع ليكي يقوم بالتصويت له، الزميل زياد تم ترشيحه كإداري وكان عدد مساهماته تقريبا 4 ألاف فقط، لأنه استطاع بمساهمات قليلة أن يقتنع المجتمع بأهليته وجدارته لكي يكون إدارياً --إبراهيـمـ (نقاش) 01:03، 23 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]
 تعليق: أحمد ناجي:من الممكن أن يقوم المستخدم بتعديلات تخريبية في نطاقات النقاش، مثل الإساءة أو إشعال الخلافات; لذلك لا داعٍ لوضع شروط لكل نطاق.شكرًا --الرجل العنكبوت:ديفيد (نقاشمساهماتسجلاتصفحاتي الفرعية) 13:56، 25 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]
قبل فتح الموضوع، هل حصل مبرر لتعديل شروط الادارة الحالية؟ --Tarawneh (نقاش) 15:22، 25 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]
Tarawneh: نعم حدث نقاش في ميدان السياسات في أكتوبر - نوفمبر 2016، وكان القرار بالإجماع ولم يسجل اي معارضة أيضاً --إبراهيـمـ (نقاش) 16:54، 26 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]

 تعليق: لا أرى قيمة لعدد التعديلات؛ فحتى لو كانت تعديلاته قليلة ولكنها تشي بفهم لعمل الموسوعة وروحها وتظهر من سطور تعديلاته حيادية تامة وحرص على تطوير الموسوعة وحنكة وحكمة في التعامل مع الخلافات ونحوها من الشروط الموضوعية فهو مؤهل لصلاحية الإدارة .. ولا عِبرة بعدد التعديلات .. إنما العِبرة بنوعية التعديلات ومضمونها.--  أسامة الساعدي  ناقش        13:29، 26 نيسان 2017 (ت.ع.م)

أسامة الساعدي: أنا مع حضرتك فيما ذكرته، ولكن أنا أرى أن يوضع لصلاحية الإداري عدد محدد من التعديلات، مثل:صلاحيات المحرر والمراجع والمراجع التلقائي. أحمد ناجي راسِلني 13:20، 27 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]
من تجربتي في الويكيبيديا و مشاريعها المختلفة يجب الإنتباه إلى أن المستخدمين ليسو صنفا واحدا و المجتمع ليس بمجتمع واحد موحد مثل المجتمع الويكيبيدي كمثل تلك الخلية من النحل أو النمل فكل و إختصاصه و ميولاته .

جلكم تعرفونها لكن هنا من مازال لم ينتبه - حددت بضعا و عشرة أصناف

  1. المحرر
  2. المصحح (تصحيحات طفيفة)
  3. رافع الصور
  4. المدقق الشامل
  5. الشاطب الحاذف
  6. المنشئ
  7. الويكي داتاوي
  8. المناقش
  9. الترول ؛)
  10. القارئ
  11. المصنف
  12. التقني (يهتم بالأمور التقنية في الموسوعة)
  13. البوتي

و لكل يحتسب عليه التعديل كنشاط لكن الإستمرارية هي المطلوبة في مجال الإدارة بالإضافة إلى الدراية الاساسية بقوانين و سياسات الموسوعة التي إتفق عليها المجتمع و خصوصا كيفية إيجادها و معرفة الإداريين على الاقل انشطهم للتنسيق و الاهم الاهم هو القواعد الخمس لويكيبيديا

- كعضو في فريق الإستعلامات غالبا ما أكون مضطرا لطلب حذف سريع أو إظهار محتوى محذوف من أحد الإخوة الإداريين - إذا كان هناك حل لكي أتفادى الطلب دوما فأنا أحتاج حاليا الصلاحية للقيام بالعمل --بشوندراسلني 14:03، 26 أبريل 2017 (ت ع م)[ردّ]