ويكيبيديا:الميدان/سياسات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Nuvola apps package games strategy.png هذا القسم من الميدان يتناول أي تساؤل أو اقتراح بخصوص السياسات المطبقة في الموسوعة.
إضافة موضوع جديد  · الأرشيف


معيار احتساب مشاركات وأهداف لاعبي كرة القدم[عدل]

السلام عليكم, قبل أشهر من الآن طرحت منشورا في المجموعة الويكيبيدية العربية على فيس بوك أتحدّث فيه عن ضرورة توحيد الطريقة المُتّبعة في حساب مشاركات وأهداف لاعبي كرة القدم، حيث كان هناك تناقض في المقالات، فبعض المقالات كان فيها عدد الأهداف كاملا مع الفريق (مقالة كريستيانو وميسي مثلاً) وبعضهم كان فيه عدد الأهداف في مسابقة الدوري فقط (مقالة الظاهرة رونالدو وزيدان كمثال)، وكان القالب المتوفّر يحتوي على تنبيه بأن عدد الأهداف يحسب للدوري فقط، فاستغربت من هذا التناقض وطرحت الموضوع هناك حتى يُناقَش ونخرج برؤية موحدة وواضحة، وقد ذكر لي أحد الإخوة -مشكوراً- أن المسألة غير خلافية وما دامت كذلك فيمكنني تغييرها بناء على ما أراهُ صائباً، واقترح آخر أن أغير التنبيه داخل القالب، وفعلاً فعلت ذلك وحدّثت عشرات المقالات (على الأقلّ) بناء على ذلك، وكنت أحدّث بعضها باستمرار إلى أن دخلت اليوم مقالة كريستيانو رونالدو كي أحدّث أهدافه فيها فإذا بالعدد قد تغيّر وقد وُضع عدد الأهداف في الدوري المحلي فقط، وغُيّر التنبيه في القالب، لذلك ارتأيت أن الموضوع يستحق النقاش، فطرحته هنا بعد اقتراح أحد الإخوة كي نتناقش في الموضوع ونخرج برؤية توافقية نتبعها في المستقبل، (للإشارة فقط؛ الطريقة الأولى وهي احتساب عدد الأهداف في بطولة الدوري فقط مُتّبعة في ويكيبيديا الإنجليزية، والأخرى مُتّبعة في الفرنسية والإسبانية وهي احتساب كل الأهداف الرسمية). وأتمنى من الزملاء Opdire657،‏ فيصل الوسمي،‏ كولد،‏ Mohatatou،‏ علاء،‏ عدنان حليم،‏ Abdou7878،‏ Ibrahim.ID،‏ وهراني،‏ النقاش والتصويت وابداء اقتراحاتهم حول الموضوع إذا أمكن لنقاشها والتصويت عليها, مع تحياتي والسلام--SidatMahfoudنقاشي 19:04، 15 ديسمبر 2016 (ت ع م)

أهلاً وسهلاً، لقد تم طرح هذا الموضوع الشهر الماضي، وقد أجمع المجتمع على إحتساب عدد الأهداف للدوري المحلي فقط، بإمكانك مشاهدة النقاش واراء الزملاء بهذا الموضوع هنا. تحياتي--فيصل الوسمي راسلني 23:01، 15 ديسمبر 2016 (ت ع م)
شكراً لك عزيزي فيصل الوسمي،‏ ولكن الأراء هناك لم تقنعني صراحة، فالمصدر الذي أخذت منه الأهداف في الدوري يمكن أن تؤخذ منه في المسابقات الأخرى، هناك عشرات المواقع الموثوقة التي توفّر أهداف اللاعبين في مختلف البطولات، والأهمّ من هذا أن احتساب الأهداف في الدوري فقط لم يبدوا لي منطقياً على الإطلاق، (بل أظن من الأفضل أن لا توضع المشاركات والأهداف مطلقاً على أن توضع في الدوري فقط) ما الفائدة من ذكر بعض أهداف لاعب وترك جزء؟ أهداف الدوري ما هي إلا جزء من الأهداف (وليس الأهمّ حتى)، وكما تُوفّر ويكيبيديا الإنجليزية الأهداف في الدوري فقط، فإن الفرنسية والإسبانية تُوفرانها في كل البطولات الرسمية، لذلك أتمنى أن يُناقش الموضوع مجدداً، مع المعطيات الجديدة، مع تحياتي --SidatMahfoudنقاشي 11:18، 16 ديسمبر 2016 (ت ع م)
عزيزي SidatMahfoud،‏ أحترم رأيك. لكن بصراحة لا يوجد أي موقع موثوق يوثق جميع الأهداف لجميع اللاعبين! مستحيل. على سبيل المثال، لاعبين الدوري الكويتي أو حتى السعودي مستحيل أن نحصي عدد مشاركاتهم خارج الدوري. فالإعتماد دائماً يكون على ويكيبيديا الأنجليزية. أنت تقول أهداف الدوري ليست الأهم حتى!! إذن ما هو الأهم؟ بإعتقادي أهداف ومشاركات الدوري هي الأهم في مسيرة اللاعب. بطولات الكؤوس ليست تلك الأهمية. عموماً، لك الحق في طرح الموضوع للنقاش مرة أخرى. أنا ما زلت ثابت على موقفي بأن يتم إحتساب الأهداف والمشاركات للدوري المحلي فقط، إذا تم إحتسابها لجميع البطولات سيحدث هناك تشتيت! لا أحد يعلم هل هذه مشاركات اللاعب في الدوري أو في جميع المباريات! ستختلف المعلومات من صفحة الى أخرى. من المستحيل إحصاء عدد مشاركات اللاعبين في جميع البطولات. خصوصاً الدوريات العربية. تحياتي--فيصل الوسمي راسلني 23:35، 16 ديسمبر 2016 (ت ع م)
مرحبا SidatMahfoud،‏ فيصل الوسمي،‏ ما رأيكم لو نجعل مدخل "الأندية" يطبق فكرة SidatMahfoud، كمثال لو قمت بتحديث جميع الأهداف للدوري وغير الدوري، قم بتبديل مدخل "أندية1" أو "أندية"، ل"الأندية1" أو "الأندية" وهكذا يتم وضع الملاحظة التي ترغب بها عكس ذلك تبقى الملاحظة "عدد مرات الظهور بالأندية وعدد الأهداف تحسب للدوري المحلي فقط"، ما رأيكم؟.جار الله (راسلني) 00:18، 17 ديسمبر 2016 (ت ع م)
أقتراح لا بأس به من جار الله،‏، لكن أرى بأن هذا سيسبب تشويش بالنسبة للجدد في ويكيبيديا، لأنهم لا يعلمون اذا كتبت "الأندية" تظهر لجميع المشاركات، أو إذا كتبت "أندية" سيظهر للدوري المحلي فقط، لذلك أرى الأمر معقد نوعاً ما. أرى بأن يتم البقاء على الوضع نفس ما هو أفضل بصراحه. بالنهاية، الحكم للمجتمع. تحياتي--فيصل الوسمي راسلني 00:50، 17 ديسمبر 2016 (ت ع م)
أُفضل الوضع الحالي ومن المستحيل أن نجد إحصائيات اللاعبين في جميع البطولات سوى اللاعبين النشطين حاليا وعددهم قليل جدا. حتى أن اللاعبين البارزين سابقا لا تتوفر إحصائيات كاملة لهم. لذلك من الأفضل والملائم إبقاء صندوق معلومات سيرة لاعب كرة قدم كما هو بدون تغيير. تحياتي--Opdire657 (نقاش) 07:20، 17 ديسمبر 2016 (ت ع م)
يبدوا أن الأغلبية اتفقت على الشكل الحالي (مع أنني مقتنع أكثر بالطريقة الأخرى)، لذلك لا أرى داع للإتيان بحجج جديدة ستطول النقاش دونما فائدة، أشكركم يا شباب، وتحياتي لكم --SidatMahfoudنقاشي 16:12، 17 ديسمبر 2016 (ت ع م)
  • Cheese.svg خلاصة: «يبدوا أن الأغلبية اتفقت على الشكل الحالي (مع أنني مقتنع أكثر بالطريقة الأخرى)، لذلك لا أرى داع للإتيان بحجج جديدة ستطول النقاش دونما فائدة، أشكركم يا شباب، وتحياتي لكم --SidatMahfoud» ‏--Sami Lab (نقاش) 12:26، 17 فبراير 2017 (ت ع م)

استفسار حول ترخيص[عدل]

مرحبا.يقول قالب:شخصية متوفية:"لا تزيد عن 400 بكسل"، فما مصدر هذا العدد؟السياسات لم تحدد عددًا معينًا!شكرًا --الرجل العنكبوت:ديفيد (نقاشمساهماتسجلاتصفحاتي الفرعية) 07:51، 8 يناير 2017 (ت ع م)

السياسات التي تخص الاستخدام العادل تنص على أن الصورة يجب ان تكون ذات جودة منخفضة، مفهوم الجودة المنخفضة أو صورة ذات أبعاد أقل ليس واضح أو محدد من الممكن أن يقوم شخص بوضع صورة ذات عرض 800 بيكسل ويعتقد أنها جودة منخفضة! ، لذلك 400 بيكسل يجعل الصور مقبولة ومناسبة للسياسة وأكثر من ذلك ستكون صورة كبيرة، و كلمة (400 بيكسل) هي مجرد معيار إرشادي لكي يعرف المستخدم حجم الصورة المطلوبة لا أكثر.
نصيحة شخصية: حاول ان توجه جهودك لأشياء أكثر أهمية وإفادة بدلاً من الأهتمام والتركيز على هذه التفاصيل التي تبدو تافهة من وجهة نظري --إبراهيـمـ (نقاش) 08:08، 15 يناير 2017 (ت ع م)
صديقي Ibrahim.ID الامر مهم فعلا، و ليس تافها. الاستخدام العادل لا يجب أن يتجاوز الحاجة الحقيقية للصورة في الموسوعة. لو كان حجم الصورة في المقال يصل الى 80 بكسل فقط، فهذا هو الحجم الصحيح لرفعه على الموسوعة. لا يجب رفع صور بحج أكبر من حاجة المقال. --Tarawneh (نقاش) 15:59، 22 مارس 2017 (ت ع م)

سياسة التصويت على المحتوى المختار[عدل]

  • خلفية: الفكرة مبنية على نقاش في ميدان الاقتراحات بعنوان: التصويت على ترشيحات المقالات والصور
  • تنويه: تم ذكر كلمة مقالة في مسودة السياسة، وهي تشير ضمنياً ضمن هذه المسودة إلى القائمة والبوابة بشكل مماثل من حيث الشروط الناظمة للتنفيذ. لا تشمل المسودة المطروحة تعديل سياسة اختيار الصور المختارة.
  • المراقب: أقترح Ibrahim.ID،‏ كمراقب.

المسودة[عدل]

مشروع اقتراح بشأن تعديل سياسة التصويت على المقالات الجيدة والمختارة

نوع المشروع: تعديل سياسة حالة المشروع: في طور كتابة المسودة النهائية تاريخ انتهاء النقاش: 28 يناير 2017
اسم المراقب : Ibrahim.ID (ن م)

الهدف: تعديل أسلوب التصويت الحالي على المحتوى التدويني المختار من مقالات وقوائم وبوابات مختارة بالإضافة إلى المقالات الجيدة بحيث يتم اعتماد أسلوب مراجعة الزملاء وجعله أمراً إلزامياً قبل التصويت. تتم مراجعة المقالة من قبل المراجعين دون الإدلاء بأصوات، بهدف جعل المقالة المرشَّحة أقرب ما تكون إلى المعايير الموافقة ذات الصلة؛ وعلى المرشِّح/مجموعة المرشِّحين التفاعل مع الاقتراحات في ضوء المعايير كي تضمن المقالة الانتقال إلى مرحلة التصويت التالية.

الإيجابيات
  1. رفع مستوى المقالات المرشَّحة وجودتها
  2. زيادة التفاعلية في الترشيح، والسرعة في طرح الملاحظات والتجاوب معها
  3. نضج أكبر في مسألة اختيار المقالات، والتقليل من الترشيحات العبثية، بالإضافة إلى التخلص من مسألة سحب ترشيح المقالة
  4. التخلص من الأصوات المحابية المبنية على مجرد المجاملة في بعض الأحيان، وعدم الدقة والموضوعية في أحيان أخرى
  5. تخفيض الزمن اللازم لمنح النجمة خاصة بعد استيفاء الشروط في مرحلة المراجعة
المراجعون
  • تكون صلاحية المستخدمين في مراجعة الزملاء ضمن نطاق المراجعين؛ ما يضمن الخبرة التحريرية المطلوبة للمراجعة.
  • يتم التحقق من أهلية الحاصلين على علم مراجع بشكل دوري من قبل البيروقراطيين.
  • ينشأ جدول يشمل مجالات المواضيع التي يكتب عنها ضمن المحتوى المختار، وللمراجع الحرية في وضع اسمه تحت أي بند، ولعدد أقصى مقداره خمسة.
الآلية

الهدف من مراجعة الزملاء هو النقاش وتقييم المقالة واستخلاص أيّة عيوب أو أخطاء إن وجدت، لذلك يجب أن يعمل المرشح على المتابعة وعلاجها أثناء فترة المراجعة.

  • مرحلة المراجعة
  1. توضع المقالة المراد مراجعتها في صفحة ويكيبيديا:مراجعة الزملاء.
  2. يبدي جميع الفاحصين آرائهم فيما يخص مطابقة المقالة للمعايير المتعلقة بالمقالات الجيدة أو المختارة بالإضافة إلى معايير ترشيح البوابات والقوائم.
  3. يكون لرأي المراجعين ذوي الخبرة التحريرية السابقة في موضوع المقالة رأي مثقّل، أي أن تنفيذ المقترحات المطروحة يكون في هذه الحالة مستلزماً أساسياً في تقييم المقالة. مثال: إذا كانت المقالة المرشَّحة عن شخصية تاريخية، يكون لرأي الفاحصين المدرجين في الجدول تحت بند التاريخ رأي مثقل، ينبغي تطبيقه كي تنتقل المقالة لمرحلة التصويت اللاحقة.
  4. يتم وضع حد زمني أدنى مقداره ثلاثة أسابيع (21 يوم) تنتقل فيه المقالة في حال استيفاء الشروط أو تنفيذ آراء المراجعين خلالها إلى مرحلة التصويت اللاحقة. قد تمتد الفترة في حال احتاجت المراجعة إلى أكثر من ذلك إلى فترة مراجعة ثانية مدتها أربعة أسابيع أخرى (28 يوم)، يقيّم بعدها المراجعون والمشرفون أهلية انتقال المقالة إلى مرحلة التصويت.
  5. يقوم المشرف/المشرفون على المحتوى المختار بإنهاء مرحلة المراجعة بالحكم بأهلية الانتقال إلى مرحلة التصويت:
    1. خلال فترة الحد الزمني الأدنى (21 يوم) عند عدم حصول المقالة على أية مراجعات سلبية.
    2. خلال فترة الحد الزمني الأدنى (21 يوم) عند تنفيذ المقترحات المطروحة في حال وجود مراجعة سلبية إلى أن يتم التأكد خاصة من تنفيذ مقترحات الآراء المثقّلة.
    3. بعد انقضاء الحد الزمني الأقصى (49 يوم) عند تنفيذ المقترحات المطروحة في حال وجود مراجعة سلبية إلى أن يتم التأكد خاصة من تنفيذ مقترحات الآراء المثقّلة.
  6. يقوم المشرف/المشرفون على المحتوى المختار بإنهاء مرحلة المراجعة بالحكم بعدم أهلية الانتقال إلى مرحلة التصويت:
    1. عند وجود إجماع من المراجعين على عدم أهلية المقالة للترشيح لعدم مطابقتها للمعايير.
    2. بعد انقضاء الحد الزمني الأقصى (49 يوم) عند عدم تنفيذ المقترحات المطروحة في حال وجود مراجعة سلبية.
    3. بعد انقضاء الحد الزمني الأقصى (49 يوم) عند عدم قيام المراجعين بمراجعة المقالة، حتى بعد قيام المشرف بإرسال إشارة/دعوة للمراجعين خلال فترة الحد الزمني الأدنى .
  • مرحلة التصويت
  1. بعد نجاح مرحلة المراجعة تبدأ مرحلة التصويت التي تستمر لمدة عشرة أيام.
  2. يمكن لأي مستخدم مؤكد ولديه إلمام بمعايير المقالات المختارة المشاركة في تقييم أي ترشيح جاري.
  3. المستخدمون المعارضون لهذا الترشيح يقومون وضع قالب {{ضد}} مع إبداء آراءهم وملاحظاتهم والأسباب المعارضة لوسم المقالة.
  4. في حال توفر توافق جيد يقوم المشرفون بوضع النجمة على المقالة.
  5. يكفي الحصول على صوت واحد موافق فقط لضمان الحصول على النجمة.
  6. في حال عدم حصول المقالة على أي صوت ترفض المقالة ولا تحصل على النجمة إلى أن ترشح مرة أخرى للمراجعة ثم للتصويت

النقاش[عدل]

  • مسودة جيدة جداً وأتفق مع جميع ما ورد فيها ولدي سؤال في حال عدم قيام المراجعين بمراجعة المقالة ماذا يحصل؟ (لقلة المراجعين أو انشغالهم).جار الله (راسلني) 21:45، 14 يناير 2017 (ت ع م)
جار الله،‏ نقطة جيدة؛ أقترح في هذه الحالة قيام المشرف بإرسال إشارة/دعوة للمراجعين بعد أسبوع من وضع المقالة للمراجعة؛ وفي حال الوصول إلى الحد الزمني الأقصى مع عدم حدوث المراجعة لا تنتقل المقالة حينها إلى مرحلة التصويت.--Sami Lab (نقاش) 21:58، 14 يناير 2017 (ت ع م)
  • جيد لكن ألم تكن الفكرة الأساسية من النقاش لإزالة آلية التصويت بضد أو مع؟--Shorouq★The★Super★ninja2 (نقاش) 23:24، 14 يناير 2017 (ت ع م)
Super ninja2،‏ الفكرة الأساسية في الطرح هي تجنب إجراء المراجعة والنقاش أثناء التصويت؛ وهو ما سيتحقق من تطبيق نظام المراجعة، فهي تتم أولاً وعلى ضوئها سيكون التصويت مبنياً على أسس.--Sami Lab (نقاش) 07:36، 15 يناير 2017 (ت ع م)
  • سعيد جدًا إلى ما وَصل إليه النقاش، وأوافق على جميع ما ذُكر فيه، ولكن أُفضل عَمل قائمة "أولية" بالمراجعين كُلً حَسب اختصاصه، لكي نرى أن كان هُناك نَقص، لتفادي بَقاء قسم (مثل تاريخ، علوم، سياسة ...الخ) دون وجود مراجعين ذوي خبرة في كتابة المقالات المختارة.--رائد عزمي حموده (نقاش) 04:22، 15 يناير 2017 (ت ع م)
رائد عزمي حموده،‏ أظنها خطوة مبكرة قليلاً الآن؛ المهم حالياً التوافق على المبدأ، أما التفاصيل التقنية فيلزمها استكمال يمكن العمل عليها في نقاش صفحة السياسة -إن اعتمدت- لاحقاً.--Sami Lab (نقاش) 07:36، 15 يناير 2017 (ت ع م)
  • جيد وبالفعل كان لدي تحفظ على المقالات المرشحة؛ فبعضها لا يرقى إلى مستوى التميز اللازم، لكن أعترض على شرط الحصول على صوت واحد لتستحق المقالة الوسم؛ إذ لا أرى أن صوتًا واحدًا كافٍ، أعتقد أنه ينبغي زيادة عدد التصويتات اللازمة.--Marwa Ahmed Atia (نقاش) 12:17، 15 يناير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: مبدئياً هذا النظام سيكون مرهق للغاية بالنسبة للمراجعين، خاصة مع ضمان عدم الاستمرارية كما قال الأخ جار الله ، برأيي أنه يجب ان يقتصر على:
  1. يقوم المستخدم بطرح مقالته للمراجعة.
  2. يقوم المراجع بمراجعة النقاط الأساسية: المصادر - اللغة - الإملاء - الحيادية .. الخ في شكل جدول.
  3. إبداء الملاحظات المبدئية مفتوح للجميع من كافة الصلاحيات.
  4. بعد مرور اسبوع يقوم أي مستخدم مراجع بفحص المقالة، وإذا كانت مستوفية يوقم بإعتماد المقالة (نسخة دقيقة باللون الأخضر)، وتنتقل لمرحلة الرأي التصويت.
  5. الغاء هذا الجدول الزمني الذي قد يبدو صارم بعض الشيء.

ملاحظات أخرى هامة:

  1. يجب أن يقتصر هذا المقترح على المقالات المختارة والجيدة فقط، البوابات والقوائم والموضوعات ذات طبيعة خاصة ولها معايير مستقلة، والتصويت العادي كافي ولا تحتاج إلى تدقيق شديد على عكس المختارة (أفضل المحتويات في الموسوعة).
  2. هذه الخطوة هي مجرد فلتر مبدئي من أجل تنقيح الترشيحات وضمان جودة الترشيح وأن المقالة مستوفية بنسبة 70% على الأقل، لذلك لا يجب اعتبارها بديل عن النظام العادي المتبع بل مجرد خطوة، بل بالعكس مرحلة التصويت والرأي قد تفرز الكثير من الملاحظات.
  3. يجب استثناء المراجعين من هذه المرحلة (وهذه نقطة تبدو بديهية)، وذلك لاختصار الوقت والمجهود أيضاً، لأن المراجع شخص قديم وخبير ولا أعتقد أنه قد يطرح ترشيح عشوائي أو مقالة قد تقل عن 70%.

مرحلة التصويت:

  1. يجب وضع معايير خاصة للتصويت على المختارة (بشكل خاص)، بأن يصوت عليها 3 محررين ومراجع على الأقل للحصول على النجمة الذهبية.--إبراهيـمـ (نقاش) 12:48، 15 يناير 2017 (ت ع م)
أجد نفسي أتفق أكثر مع إبراهيم فيما ذكره. خصوصا الجدول الزمني فهو صارم للغاية وخصوصا على المستخدمين الذين يقدمون أول ترشيحاتها فلا يحب أن نفقدهم متعة التجربة والحماس التي هي ميزة ويكيبيديا. في المجمل أتفق مع ما ذكره إبراهيم--مصعب (نقاش) 12:15، 16 يناير 2017 (ت ع م)

Symbol comment vote.svg تعليق: أبدي رأيي على اقتراح إبراهيم بالنقاط التالية:

  • لا مانع لدي من تطبيق نسخة أقل صرامة أو أقل إرهاقاً ما دام الأمر سيصب في النهاية في مصلحة الموسوعة بتطوير أسلوب التصويت من أصله. ولم أذكر في المسودة أعلاه أن الطرح الجديد هو بديل عن الأسلوب القديم، إنما هو تعديل له كما هو مذكور في قالب مشروع السياسة وفي فقرة الهدف في المقدمة.
  • أوافق حالياً على طرحك بقصر أسلوب خطوة المراجعة الإلزامية على المقالات المختارة والجيدة؛ وترك القوائم والبوابات والصور.
  • لكني لا زلت مقتنعاً بضرورة وضع إطار زمني يحدد متى تنتهي عملية المراجعة ومتى تنتهي عملية التصويت. النظام حالياً يقوم بالاعتماد على قرار تقديري من المشرف (الزميل باسم) بإنهاء التصويت والوسم وليس استناداً على سياسة. كما أني أرى أن فترة أسبوع التي طرحتها في النقطة رقم 4 قصيرة جداً؛ إن كانت مدة فأرى أن اقتراحي ثلاثة أسابيع جيدة، مما يتيح الوقت الكافي لأكثر من مراجع للاطلاع على المقالة قبل الحكم على المقالة.
  • كما أنه لدي تحفظ على فتح الأمر أثناء المراجعة لكل الصلاحيات، إذ أن فكرة المراجعة من أصلها تقوم على عرض المقالة لمن عنده خبرة تحريرية في الموسوعة. قد يكون حصر الأمر على المراجعين متشدداً جداً، لذا أقترح أن يكون الأمر مفتوحاً لمن يحمل صلاحية محرر.
  • استخدام الوسم باللون الأخضر فكرة جيدة تذكرني بالنقاش في ميدان السياسات قبل أشهر حول حذف النسخ الدقيقة؛ وأظن أن تطبيقها هنا أمر جيد، ولكن سأضع اقتراحاً في ميدان التقنية الاقتراحات بتغيير الاسم من مقالة دقيقة إلى مقالة مراجعة، إذ أن تسمية النسخة حتى بعد المراجعة بالدقيقة أمر غير دقيق فالنسخة لم تفحص من قبل مدقق خبير بل من مراجع وفق معايير الخبرة الويكيبيدية.
  • أوافق على النقطة 3 من ملاحظاتك بتجاوز المراجعين مرحلة المراجعة عند ترشيح مقالة والانتقال مباشرة إلى التصويت.
  • أقترح جعل مدة التصويت محددة زمنياً كما ذكرت، وأظن أن فترة ثلاثة أسابيع كافية، بالتالي يكون للمستخدم غير المراجع فترة ستة أسابيع حتى يرى مقالته موسومة، أما المراجع فثلاثة أسابيع، وتلك فترة أراها معقولة (بالتوازي مع سياسة التصويت للإداري).
  • أؤيد وضع حد أدنى للأصوات حتى توسم المقالة، ولكن بجعل خمسة أصوات، منهم اثنان من المراجعين على الأقل.--Sami Lab (نقاش) 20:00، 16 يناير 2017 (ت ع م)
Sami Lab،‏ رقم1: كما أشرت من قبل هذه الخطوة هي فقط مجرد فلتر لضمان عدم وجود ترشيحات عشوائية سيئة، لكنه ليس بديل عن النظام العادي، ولذلك المقالة هنا لا تخضع للتقييم والتحليل الشامل بل فقط مراجعة النقاط الأساسية والعيوب الشائعة ووضع تقرير بها أو رفض المقالة كلياً، لا يفضل ان نجعله نظام متابعة ويظل الاخرون في انتظار تعديلات من قام بترشيح الصفحة، لأنه سيتم طرح العيوب إذا وجدت وعلى المستخدم علاجها فوراً خلال أسبوع وإلا يتم رفض الترشيح وعليه أن يصحح المقالة ثم يعيد ترشيحها من جديد.
رقم 2:يجب وضع فقرة تنص على أن المقالة إذا كانت مستوفية ومعتمدة يجب طرحها للترشيح فوراً ولا حاجة لأن تظل أكثر من هذا، وذلك لاختصار الوقت ومنع الملل.
رقم 3:تقييم المقالة مفتوح للجميع، إنما نقطة أعتماد المقالة يجب حصرها على المراجعين فقط حتى لا تصبح الأمور فوضوية او بها محاباة، فهناك الالاف المحررين ولا أعتقد أن جميعهم بالخبرة الكافية على عكس المراجع، خاصة ان صفحة الترشيحات (الجيدة او المختارة) سيقتصر تعديلها على المراجعين فقط (إما أن يرشح المقالة بنفسه او ان يقوم بوضع الترشيح الذي وافق عليه).

وفي انتظار رأيك --إبراهيـمـ (نقاش) 19:11، 17 يناير 2017 (ت ع م)

Ibrahim.ID،‏ رقم 1 : نعم هي فلتر، ولم أفهم قصدك بتكرار قولك : "لكنه ليس بديل عن النظام العادي"؛ فالفكرة الأصلية طرحت في ميدان الاقتراحات هي بجعل المراجعة خطوة إلزامية قبل التصويت (لمن لا يحمل عمل المراجع)، بالتالي فهي تعديل للنظام الحالي بطرح نظام جديد مبني على المراجعة أولاً ثم التصويت. أي أنه بدلاً من أن يقوم المستخدمون بالتصويت بمع أو ضد والتعليق في نفس الوقت، عليهم أن يبرزوا آراءهم بالتعليق ومراجعة المقالة وعلى المستخدم المرشح التجاوب معهم.
رقم 2 : لا أتفق معك في قولك "ولذلك المقالة هنا لا تخضع للتقييم والتحليل الشامل بل فقط مراجعة النقاط الأساسية والعيوب الشائعة ووضع تقرير بها أو رفض المقالة كلياً،" إذ أن الغرض من مراجعة الزملاء هو التحليل والتقييم الشامل، وقد يكفي رأي واحد ليبرز العيوب الكافية بردها وعدم انتقالها إلى مرحلة التصويت، فلا تنتقل المقالة إلى مرحلة التصويت حتى تحصل على علم المراجعة، ولكن ينبغي إتاحة وقت كافي للمستخدم لتصحيح وضعها في حال وجود عيب فيها، لذلك ففترة أسبوع واحد غير كافية، ولذلك اقترحت فترة ثلاثة أسابيع وأراها معقولة، لأنك إذا أضفت إليها فترة الثلاثة أسابيع الخاصة بالتصويت كما اقترحتُ أعلاه سيكون المجموع ستة أسابيع بين مراجعة وتصويت، وهي فترة معقولة وليست طويلة .
رقم 3 : اقترحتُ أن تكون مرحلة المراجعة مفتوحة على مستوى المحررين ولا أحبذ أن تكون مفتوحة للجميع، فالمغزى من المراجعة كما ذكرت أن تكون للمستخدم خبرة تحريرية على الأقل. ولكن على الرغم من اشتراك المحرر في النقاش وإبداء الآراء، والتي ستكون مهمة في التقييم الذي سيقوم به المراجع لاحقاً، إلا أن المراجع هو من سيعلّم على المقالة باللون الأخضر بأنها مراجَعة (دقيقة سابقاً) وبذلك تكون مؤهلة للانتقال إلى مرحلة التصويت. أما في مرحلة التصويت سيكون التقييم مفتوحاً للجميع على مستوى مؤكدون تلقائياً وضمن الشروط نفسها المعمول بها حالياً.
مثال توضيحي يريد مستخدم ما له صلاحية محرر ترشيح مقالة X كمقالة مختارة أو جيدة بالتالي عليه بالأول أن يخضعها إلى مرحلة مراجعة الزملاء. تبقى المقالة في هذه المرحلة لفترة زمنية أدناها ثلاثة أسابيع. إن كانت المقالة مستوفية أو قام المستخدم المرشح بإجراء التعديلات الضرورية خلال تلك الفترة تنتقل المقالة بعدها إلى مرحلة التصويت بأن يقوم مراجع بالتعليم عليها أنها مراجعة. إن لم يقم المستخدم بتدارك الأخطاء وتصحيح العيوب خلال تلك الفترة ترفض المقالة ولا يعلم عليها بعلم المراجعة. تمتد مرحلة التصويت لمدة ثلاثة أسابيع وتحتاج إلى خمسة أصوات على الأقل من بينهم اثنان مراجعين على الأقل.
بانتظار سماع آرائك أخ إبراهيم وآراء أخرى--Sami Lab (نقاش) 22:08، 17 يناير 2017 (ت ع م)
باسم،‏ منصورالواقدي،‏ Ali32liver،‏ Muhammad adel007،‏ MrJoker07،‏ أبو حمزة،‏ Muhends،‏ الدعوة للنقاش مفتوحة للجميع؛ ولكن يحضرني الآن دعوة الزملاء الواردة أسمائهم حالياً بكثرة في الترشيحات لسماع آرائهم. --Sami Lab (نقاش) 19:20، 18 يناير 2017 (ت ع م)
مرحبًا د. سامي،‏ أتوافق إلى حد بعيد مع آراء الزميل إبراهيم، ولكن بغض النظر عن الجوانب الإيجابية للمقترح، أليس في الأمر إطالة بعض الشيء لترشيحات الزملاء الجدد؟ (بحسب فهمي للموضوع ☺) ما هي آلية اختيار المراجعين؟ وعلى أي أسس؟ هل سيتم تحديد مراجعين محددين في اختصاصات ما؟ ألا تعتقدون أنه إن أجاز المراجعون المقالة للمرحلة الاعتيادية (الترشيح بصورته الحالية)، فسيكون التصويت أمرًا شكليًا (بمعنى أن الانتقادات التي ستُطرح نادرًا ما ستكون قد جاوزها المراجعون)؟ هذا ما في البال الآن. ولنا عود إن جد لي جديد. تحياتي. أبو حمزة أسعد بنقاشك 20:30، 18 يناير 2017 (ت ع م)
مرحبًا د. سامي،‏ مرحبا بالجميع، فكرة التقييم قبل الترشيح هي الهدف من النقاش، ولا نريد تعقيد المسألة بوضع قوانين مسبقة، لكن السؤال المهم الذي ذكره الزميل جار الله: هل هناك من سيتكفل بمهمة التقييم، إذا تحصل هذا فما عداه سيكون مسأئل تنظيمية. في نقاش سابق حول تحشيد الأصوات كان ينبغي البحث عن أسبابه لإيجاد البدائل، فلماذا لا يكون مسمى التحشيد يحمل أيضا: معنى مراجعة الزملاء أو على الأقل أن يحل هذا محل الآخر.
نجاح العمل بحاجة إلى الإلتزام قبل الإلزام، وكما قيل: «قبل الرمى تملئ الكنائن». وما ذكره الأخ سامي من أن يكون الأخ إبراهيم مشرفا على تسيير العمل: فكرة ممتازة، -إن وافق- وسيساعد في المراجعة إن أمكنه ذلك، إذا انتهينا من هذه النقطة، فالتالية: تخصيص صفحة لتحديد المشاركين في التقييم يضاف اسم المشارك -طوعيا- بصفة الإلتزام، بمعنى: أن موافقته تكون طوعية في الانضمام للقائمة، ويمكنه متى شاء سحب اسمه ليكون بمثابة إعلان عن ذلك، ويكون بقاؤه في القائمة بمثابة إلتزام، وبهذا نحصل على عدد واضح من المشاركين بصفة التزامية لا إلزامية، فيكون له حق اختيار عدم المشاركة متى أراد ذلك، تحياتي للجميع.--منصـور الواقـدي نقـاش 21:37، 18 يناير 2017 (ت ع م)
أنا متفق مبدئياً مع آراء إبراهيم فيما عدى نقطة (بأن يصوت 3 محررين ومراجع على الأقل للحصول على النجمة الذهبية) فطالما سوف تكون المقالة مراجعة أولاً من محررها ثم من مراجعها لا يستلزم الأمر 4 آخرين للتصويت ومنهم مراجع, يمكن تقليل هذا العدد ليكون بفارق التصويت مع مقابل بضد ليكون صوتين أو 3 أصوات كافي جداً. نقطة أخرى بما أن المشروع سيقوم أساساً على المراجعين أعتقد أنه يجب أولاً تحديد جدول بالمواضيع العامة ونرى إن كان هناك من يسمح له وقته بتولي الأمر, فقد يكون عدد كبير من المراجعين غير نشطين بالقدر الذي يسمح لهم بالوفاء بالجدول الزمني وبالتالي سيقوم المشروع على أساس ضعيف.--محمد عادلراسلني 06:49، 19 يناير 2017 (ت ع م)
  • أبو حمزة،‏ شكراً لك على التعليق؛ بالنسبة لكل من:
    • إطالة بعض الشيء لترشيحات الزملاء الجدد؛ ليس كثيراً بالمقارنة مع الوضع الحالي/ إذ أنه حسب الاقتراح المعدل الجديد سيحتاج الزميل الجديد وضع مقالته للمراجعة لثلاثة أسابيع إضافية فقط.
    • آلية اختيار المراجعين؟ وعلى أي أسس؛ اقترحت في البداية أن يكون الأمر مقصوراً على من لديه صلاحية مراجع فقط؛ وبعد آراء إبراهيم اقترحت أن يكون المراجعون على مستوى محررين، مع الاشتراط أن يقوم مراجع بالحكم على الانتهاء من مرحلة المراجعة بالتعليم عليها. وبالنسبة هل سيتم تحديد مراجعين محددين في اختصاصات ما، فبناء على اقتراح باسم في ميدان الاقتراحات قمت بصياغة الاقتراح على صيغة الرأي المثقّل لأصحاب الاختصاص أو الاهتمام، ولكن يبدو أن هناك مجموعة من المستخدمين تخشى موضوع وجود عدد كاف من الاختصاصيين وكذلك استمراريتهم. ولكن يمكن إنشاء جدول يتضمن حاملي صلاحية المراجع في خانة والاختصاصات والاهتمامات التي يودون مراجعة مقالاتها. مثال : أنا أحمل صلاحية مراجع ولكني لن أقوم بالتعليم على مقالة مرشحة ضمن مجال الدين أو التاريخ مثلاً على أنها مراجعة، لأنه يوجد هناك مِن حاملي صلاحية المراجع مَن هو أكثر خبرة تحريرية في هذا المجال في الموسوعة.
    • ألا تعتقدون أنه إن أجاز المراجعون المقالة للمرحلة الاعتيادية (الترشيح بصورته الحالية)، فسيكون التصويت أمرًا شكليًا؛ لا أظن ذلك، إذ أنه وفق الصورة الحالية للمقترح سيتجاوز من يحمل صلاحية المراجع مرحلة المراجعة قبل التصويت، إلا أن لا يوجد ضمان لخلو المقالة من بعض الأمور الثانوية التي من الضروري التعليق عليها في صفحة التصويت (عبّر عنها الزميل إبراهيم بقوله أن تجاوزت أكثر من 70% من المعايير)؛ بالتالي نضمن في صفحة التصويت حدوث نوع من المراجعة الثانية على أي حال. ونظرياً حتى لو تجاوزت مقالة ما مرحلة المراجعة فذلك لا يضمن لها أنها ستحصل على الوسم. فالوسم سيتم بعد مرحلة التصويت المفتوحة لمن يجمل علم مستخدم مؤكد تلقائي وما فوق (المعايير الحالية). تشبيه سأشبه مرحلة المراجعة قبل التصويت بعملية انتخابات داخلية لمرشح في حزب سياسي قبل الانتخابات العامة؛ ففي الانتخابات الداخلية يحق التصويت وإبداء الرأي ضمن الدائرة الضيقة، وبعد حصول التوافق عليه يطرح اسمه للانتخابات العامة المفتوحة للجميع. الانتخاب الأول على المستوى الداخلي لتحديد الأهلية، أما الانتخاب الثاني على المستوى الجماعي لتحديد التوافقية.
  • منصورالواقدي،‏ شكراً لك على التعليق؛ بالنسبة لكل من:
    • فكرة التقييم قبل الترشيح هي الهدف من النقاش، ولا نريد تعقيد المسألة بوضع قوانين مسبقة؛ فقد قمت بالاتفاق مع آراء إبراهيم الأكثر ليونة والأقل صعوبة وسأدمج اقتراحاته التعديلية مع اقتراحاتي في صيغة مسودة معدلة سأضعها لاحقاً في الأسفل.
    • هل هناك من سيتكفل بمهمة التقييم؟؛ ما يجري حالياً في صفحات ترشيحات المقالات المختارة والجيدة أن من يحمل صلاحية المراجع من المستخدمين هم أكثر من يقوم بالتعليقات في صفحات الترشيح. وهؤلاء هم من يحمل صلاحية مراجع وعددهم 58 حالياً، وهو عدد كافٍ من المراجعين لضمان قيام أحدهم بالموافقة على أهلية مقالة للانتقال إلى التصويت. كما يمكن التقدم بطلب للحصول على الصلاحية لمن يجد في نفسه الأهلية لذلك. كما أن المقالات في مرحلة المراجعة ستكون مفتوحة على مستوى محررين كما ذكرت في تعليقاتي أعلاه وحسب صيغة المسودة المعدلة التي سأضعها لاحقاً في الأسفل.
    • لماذا لا يكون مسمى التحشيد يحمل أيضا: معنى مراجعة الزملاء أو على الأقل أن يحل هذا محل الآخر. نقطة جيدة، ولكني أظن أنه من الصعب حصول تواطؤ هنا، كما أظن أن الطول النسبي لمرحلة المراجعة سيضمن وقت كاف لسماع مختلف وجهات النظر. والعبرة في مرحلة المراجعة بمدى سماع الآراء الناقدة على أساس موضوعي، لا سماع الآراء المحابية، وهذا أحد أهداف إضافة مرحلة التقييم قبل الترشيح.
    • لكون الأخ إبراهيم مشرفا على تسيير العمل؛ فالزميل Ibrahim.ID،‏ هو مراقب للمشروع المقترح بتعديل سياسة التصويت، وهو أحد المراجعين، وأوافق من حيث المبدأ تزكيته إلى مشرف عام على المقالات الجيدة والمختارة مع الزميلين باسم،‏ Muhends،‏.
    • تخصيص صفحة لتحديد المشاركين في التقييم يضاف اسم المشارك -طوعيا- بصفة الإلتزام؛ فذلك قد ذكرته في ردي على الزميل أبو حمزة أنه من الممكن إضافة جدول باهتمامات واختصاصات الحاصلين على علم مراجع في الموسوعة؛ لا مانع كما ذكرت أعلاه، ولكن أؤيد المقترح القائل بجعل الأمر بالأريحية لا بالإلزام، فلا توجد ضمانه للاستمرار كما ذكر الزميل جارالله.
  • Muhammad adel007،‏ شكراً لك على التعليق؛ بالنسبة لكل من:
    • عدد الأصوات ونسبة المراجعين منهم؛ ممكن تقليل هذا العدد ليكون بفارق التصويت مع مقابل بضد ليكون صوتين أو 3 أصوات كافي جداً؛ هناك عدة آراء في هذا الصدد: فقد اقترح الزميل مصعب أولاً في ميدان الاقتراحات أن يصوت مستخدمان على الأقل يحملان صلاحية المراجع بمع لنجاح التصويت ثم اقترح إبراهيم 3 محررين ومراجع وفي اقتراحي المعدل: وضع حد أدنى للأصوات حتى توسم المقالة، ولكن بجعل خمسة أصوات، منهم اثنان من المراجعين على الأقل. أظن أن هذا الأمر ممكن حسمه بطرخ الخيارات أثناء التصويت على السياسة.
    • يجب أولاً تحديد جدول بالمواضيع العامة ونرى إن كان هناك من يسمح له وقته بتولي الأمر؛ فقد أجبت على ذلك في معرض ردي على الزميلين أبو حمزة ومنصور.
  • Super ninja2،‏ شكراً لك على التعليق؛ بالنسبة:
    • لسؤالك: متى سيتم تطبيق الفكرة؟ فالجواب: قريباً سأضع صيغة مسودة معدلة عن مسودة سياسة المقترح الأولي بناءً على رأي إبراهيم وعلى التعليقات أثناء النقاش. وذلك ضمن الإطار الزمني المطروح في ويكيبيديا:آلية إقرار السياسات.--Sami Lab (نقاش) 11:06، 21 يناير 2017 (ت ع م)

النقاش - جولة 2[عدل]

عذراً للتأخير، من الملاحظ هنا أن هناك توافق جماعي على المبدأ ولا مشكلة، ولكن يجب قبل طرح المشروع للتصويت يجب ان نقف جيداً على الآلية والخطوات من كل الجوانب كي لا تحدث ثغرات أو أخطاء لا داعي لها، هذه بعض النقاط الاساسية نريد طرحها للجميع:

  • ما قمنا به باختصار هو فصل عملية المراجعة و عملية التصويت (بدلاً من خلطهما معاً كما في النظام الحالي)، وبالتالي ستكون المسألة عبارة عن: مرحلة مراجعة أولاً ثم مرحلة التصويت ثانياً، ومدة ترشيح المقالة لن يتم زيادتها كما يظن البعض.
  • مرحلة المراجعة عبارة عن جدول بها هذه النقاط:
لغة: هل اللغة سليمة؟ - الصياغة اللغوية مفهومة؟ - هل هناك عيوب ناتجة عن الترجمة؟ - {مكتوبة بشكل موسوعي؟ - الدقة الإملائية؟
المصادر: هل هناك مصدر لكل فقرة؟ - عدد هناك تعدد في المصادر؟ - هل المصادر موثوقة؟ - المصادر محايدة؟ - هل هناك قائمة بالكتب المستخدمة في التوثيق؟ - هل بيانات الكتب كاملة؟
تنسيق: هل المقدمة جيدة وواسعة؟ - هناك وصلات زرقاء كافية؟ - تعرض وجهات النظر المختلفة؟ - تصنيفات كاملة ومتخصّصة؟ - خالية من أي مشاكل تحتاج لصيانة؟
الصور: هل المقالة بها صورة كافية؟ - الصور لا تخالف الاستخدام العادل؟ - هل المخططات او الخرائط تحتاج لتعريب؟
معايير أخرى: هل المقالة مستقرة؟ - لا تخرق حقوق النشر؟ - خالية من ألفاظ التباهي أو التفخيم؟

طبعاً يشارك في التقييم جميع المستخدمين أي مستخدم لديه صلاحية محرر ولكن اعتماد المقالة يتم فقط عبر مراجع.

  • في مرحلة المراجعة نحن هنا نتحدث عن معايير شكلية تنطبق على جميع المقالات، والمراجع هو مستخدم (مر على تسجيله عام - لديه 5000 مساهمة) ونجح في تقديم مقالات مختارة واستوفت هذه الشروط وبالتالي لديه الخبرة في هذا الأمر، (يمكننا مناقشة صلاحية المراجع في نقاش لاحق).
  • ليس شرطاً ان يكون المراجع خبير في نفس المجال فهناك مجالات ليس بها خبراء في الموسوعة ومن الظلم اشتراط وجود خبير في كل ترشيح (لعدم توفر المتطوعين في كل المجالات)، مسألة "دقة المعلومات" يمكن لأي مستخدم خبير في المجال طرحها في المراجعة أو التصويت.
  • فترة المراجعة المبدئية أسبوع وإذا استوفت (بلا معارضة) يتم طرحها للتصويت فوراً، في حالة وجود معارضة من الأخرين بشان بعض النقاط يتم تمديدها لأسابيع إضافية (2 لجيدة و 3 للمختارة)، ويجب على المرشح إصلاح هذه النقاط خلال فترة المراجعة، وفي حالة انتهاء المدة الإضافية بدون علاجها يتم رفض الترشيح.
  • يمكن لأي مراجع اعتماد مقالاته بنفسه بعد أسبوع (بدلاً من استثناء المراجعين كما سبق اقتراحه)، المقالات المرشحة من قبل مراجعين قد تكون بالفعل مستوفية ولكن من العدل والمساواة طرحها لمرحلة المراجعة فقط تكون المقالات بها أخطاء وملاحظات من الأخرين.
  • مرحلة المراجعة ليست مثالية بالطبع، ولكنها تضمن على الأقل أن المقالة مستوفية بنسبة 75% وليست ترشيح عشوائي أو عبثي، كما أنها تقلل من كم النقاشات والملاحظات كما يحدث مع النظام القديم والحالي.
  • مرحلة المراجعة لا تغني عن مرحلة التصويت ولا تعني ان جميع المقالات صالحة 100%، يحق لأي مستخدم إبداء رأيه وطرح ملاحظات ورصد أخطاء لعلاجها.

هذه عبارة عن خريطة تدفق لخلاصة المقترحات لتي ابداها الزملاء:

Flowchart2017-01-18.jpg

ارجو إبداء الرأي فيما سبق --إبراهيـمـ (نقاش) 15:31، 21 يناير 2017 (ت ع م)

Symbol comment vote.svg تعليق: ، يبدو الأمر أكثر سلاسة، وحيث أن المراجعة ستكون حتمية وضرورية قبل التصويت، هل نحدد فترة للوسم؟ يعني حالياً يستغرق وسم المقالة فترة طويلة جداً على أمل أن يطلع عليها أكبر عدد ممكن للمراجعة وإبداء الرأي. -- Mervat Salman راسلني 18:27، 21 يناير 2017 (ت ع م)
Mervat Salman،‏ لا يفضل وضع مدة ثابته للوسم، فهذه المسالة تقديرية وقد تكون هناك مقالات تحتاج لفترة أطول للوسم، الأخ باسم عادة يقوم بوسم المقالة بعد شهرين ولذلك المسألة يجب ان تتمتع بالمرونة--إبراهيـمـ (نقاش) 20:43، 22 يناير 2017 (ت ع م)

Symbol comment vote.svg تعليق: شكراً لك إبراهيم على هذه الخلاصة، فقد وفرت علي جهداً كبيراً ☺. أتفق في كثير مما قلته، ولكن هناك بعض النقط بحاجة إلى استكمال في النقاش أو الطرح، بالإضافة إلى بعض التعديلات المقترحة:

  • لا تزال هناك نقطة لا أتفق فيها معك، وأعيدها مرة ثانية، وهي مشاركة الجميع في التقييم. فأنا أرى أن يكون من يقيّم في مرحلة المراجعة حائزاً على الأقل على صلاحية محرر، ما يعني حصوله على خبرة تحريرية كافية نسبياً.
  • أوافقك على فكرة مساواة المراجعين مع غيرهم بعدم منحهم سماحية تجاوز مرحلة المراجعة، ولكن لا أتفق معك في نقطة: يمكن لأي مراجع اعتماد مقالاته بنفسه بعد أسبوع ؛ إن كان ولا بد من مبدأ المساواة فليكن أن يقوم مراجع آخر بالتعليم على المقالة، لا المراجع نفسه الذي يقوم بترشيح المقالة/ (زيادة في الشفافية، فما دامت المقالة مستوفية لأن تتجاوز مرحلة المراجعة فسيقوم بها أحد المراجعين بلا شك.
  • صحيح أنك في البداية انتقدت الحد الزمني الأدنى والحد الزمني الأقصى في مرحلة المراجعة، ولكني أجدك قد عدت إليه، وهذا أمر جيد، إذ أنه من الضروري وضع إطار زمني كما أكدت على ذلك مراراً. بالتالي أصبح هناك حد زمني أدنى للمراجعة مقداره أسبوع وحد زمني أقصى مقداره 3 أسابيع للجيدة و4 أسابيع للمختارة.
  • تعقيباً على تعليق الزميلة ميرفت، فكنت قد اقترحت في المسودة الأصلية وضع فترة عشرة أيام كحد زمني لفترة التصويت بعد مرحلة المراجعة. ثم قمت بناء على النسخة المعدلة التي اقترحها إبراهيم بتقديم اقتراح جعل فترة التصويت ممتدة لثلاثة أسابيع. بالتالي سيكون الزمن الكلي اللازم لوسم مقالة جيدة يتراوح بين أربعة أسابيع (في حالة فترة مراجعة في حدها الزمني الأدنى من أسبوع واحد) إلى ستة أسابيع (في حالة فترة مراجعة في حدها الزمني الأقصى من ثلاثة أسابيع للجيدة). أما بالنسبة لوسم مقالة مختارة فستحتاج إلى زمن كلي يتراوح بين أربعة أسابيع (في حالة فترة مراجعة في حدها الزمني الأدنى من أسبوع واحد) إلى سبعة أسابيع (في حالة فترة مراجعة في حدها الزمني الأقصى من أربعة أسابيع للمختارة).
  • هناك نقطة لا تزال فيها آراء مختلفة وعبر إبراهيم عنها بالمخطط بشكل غير واضح وهي حدوث إجماع في التصويت. هذه النقطة مبهمة، فما معنى الإجماع هنا؟ من أجل سد الثغرات يجب الإجابة عن سؤال هل من الضروري وضع حد أدنى من المصوتين؟ كنت قد اقترحت فيما مضى ضرورة وضع حد أدنى لعدد المصوتين ضمن جملة من الاقتراحات هنا. وفي نقاشنا الحالي عرضت الاقتراحات المطروحة في إجابتي على تعليق الزميل محمد عادل أعلاه وأكررها:
    • اقتراح مصعب: يصوت مستخدمان على الأقل يحملان صلاحية المراجع بمع لنجاح التصويت
    • اقتراح إبراهيم: 3 محررين ومراجع على الأقل
    • اقتراح سامي: خمسة أصوات، منهم اثنان من المراجعين على الأقل
    • اقتراح محمد عادل: فارق التصويت مع مقابل بضد ليكون صوتين أو 3 أصوات كافي جداً

لذلك اقترحت تأجيل ذلك لمرحلة التصويت، أو يمكن الاتفاق على صيغة حل وسط قبل الشروع بالتصويت (أمر أفضل). بالتالي يمكن القول على العموم القول أن مرحلة التصويت تنتهي بعد ثلاثة أسابيع من اعتمادها كمراجعة بشرط حصولها على عدد كافي من الأصوات ومقداره X (ينبغي تحديده).--Sami Lab (نقاش) 19:39، 21 يناير 2017 (ت ع م)

Sami Lab،‏ انا أتفق مع النقاط التي طرحتها، وتعقيبي عليها:
  1. Light green check.svg تم تم حصر التقييم على المحررين فقط.
  2. أتفهم وجهة نظرك ولكن تبقى مشكلة: ماذا يحدث إذا لم يكن هناك إلا مراجع نشيط واحد فقط؟ لماذا الانتظار ولماذا يتضرر مستخدم ذو خبرة ويتم تأخير ترشيحه ونحن نعلم ان مقالته شبه مستوفية بشكل مبدئي؟، ثانياً: المراجع بالطبع بحكم خبرته سيكون شخص مسئول ولن يعتمد المقالة إلا لو كانت محل إجماع وعدم وجود معارضة، فالزميل باسم مثلاً يقوم بوسم مقالاته بنفسه (بناء على التصويت)، الاقتراح السابق كان يستثني المراجعين من هذه المرحلة ولكن أفضل تمرير المقالة على هذه المرحلة ربما قد يكون هناك أي ملاحظات أو مشاكل يتم رصدها، ومن غير المنطقي حرمان المراجع من شيء يقوم به للأخرين، وأخيراً: هذه النقطة مهمة من أجل التسهيل والمرونة واختصار المجهود للجميع.
  3. أنا عدت لهذه المقترح بعد ان فهمت وجهة نظرك.
  4. لا أفضل وضع مدة زمنية لمرحلة التصويت، هذه النقطة سبق طرحها ومناقشتها مع الزميل باسم،‏ وقال: أنه عادة يقوم بوسم المقالة خلال شهرين ولكن هناك بعض المقالات قد يتم اتاحتها مهلة أطول بسبب وجود بعض المشاكل التي تحتاج لعلاج، أحياناً وضع وطبيعة المقالة يختلف من مقالة لأخرى، وبشكل عام كلما كانت المدة أطول كلما كانت أفضل لأنها تضمن أكبر قدر من المشاركة والتفاعل.
  5. بخصوص هذه النقطة - اقتراحي المعدل: الإجماع هو ان تكون نسبة الأصوات المؤيدة 75% على الأقل، ويشترط موافقة 3 محررين و 2 مراجعين.
  6. مسألة نسبة التصويت - اقترح- أن تطبق على المقالات المختارة فقط لتسهيل الأمور، وضعية المقالات المختارة تختلف عن الجيدة.
  7. لا أفضل إطلاقاً وضع عدد معين للأصوات لأي ترشيح او اشتراط وصول الترشيح لعدد (×) من الاصوات، علينا أن ندع الأمور مرنة ومفتوحة، هذا قد يفتح الباب لفكرةالحشد أوقد يظلم بعض المستخدمين هناك مقالات لم تحظى سوى بـ 5 أصوات فقط.

نصيحة هامة: أرجو أن نحاول اختصار واقتصار الأمور والقواعد بقدر الإمكان من أجل ان تصبح «واقعية» و«موضوعية»، وكي لا تتحول لتعقيدات وأمور بيروقراطية لا يستوعبها المستخدمين، نحن نحاول تنظيم الأمور وليس إخضاعه لنظام صارم (لا يجب ان ننسى أحد الركائز الخمسة: ليس لويكيبيديا قوانين صارمة)، يجب أيضاً ان نراعي فكرة العمل التطوعي وأن كثير من المستخدمين قد لا يكونوا نشيطين طوال الوقت، لذلك يجب ان ننظر لهذه النقطة بأهمية، وشكراً للجميع --إبراهيـمـ (نقاش) 20:43، 22 يناير 2017 (ت ع م)

  • Ibrahim.ID،‏ شكراً جزيلاً لك على تعاونك وعلى ملاحظاتك، والتي أتقبلها بصدر رحب. ما أريد قوله قد صغته، وأرجو منك كتابة المسودة النهائية لأن صيغتك قد تبدو أسهل وأسلس لباقي المستخدمين، (بدل صيغي الكيميائية المعقدة ☺). --Sami Lab (نقاش) 20:50، 22 يناير 2017 (ت ع م)
Wait Circle Green.svg ينفذ... سأقوم بكتابة صياغة المسودة قريباً، وإذا حظيت بالموافقة بدون معارضة سأطرح الموضوع للتصويت --إبراهيـمـ (نقاش) 21:21، 24 يناير 2017 (ت ع م)

إتاحة إضافة الشدّة إلى عناوين المقالات[عدل]

مرحبا! أود هنا أن أقترح إجراء تعديل على سياسة عنونة المقالات بحيث يمكن إضافة الشدّة إلى العناوين. في الحقيقة من وجهة نظري أرى إضافة الشدّة أمراً ضرورياً لازماً، إذ لا خلاف على أهميته وعلى طريقة كتابته (على العكس من تنوين النصب مثلاً)، وأرى أن مرتبته أقرب لمرتبة الحرف من مرتبة التشكيل، كما هو وارد في مقالة الشدّة نفسها، وأن إضافتها إلى العناوين على هذا القياس أمر شبيه بإضافة المدّة على اختلاف أشكالها (آ ، لآ).

الفوائد

القيمة المضافة ستكون كبيرة، إذ أننا في هذه الحالة:

  • سنتخلص من إضافة التخصيص في المثال الشهير عمان هل هي سلطنة عمان أم مدينة عمّان، وكذلك ذرة؛ هل هي ذَرَّة أم نبات الذُرَة؟
  • سنزيل الإبهام من العناوين وتعطي اللفظ الصحيح من غير عناء للمصطلحات: مثل تنوي / تنوّي أو تحجر / تحجّر وهلمّ جرّا، وكذلك من الأسماء مثل طوني حنّا أو محمّد سعيد الصحّاف.
الوضع الحالي

حسب قسم إرشادات إملائية ونحوية في سياسة التسمية فإن ما يخص موضوع الشدّة هو التالي:

«تفادي وضع الحركات (التشكيل) في عناوين المقالات: عند استعمال الحركات يكون من الصعب إيجاد المقالات بدون حركات. فمثلا عندما ينشأ مقال بعنوان مُحَمَّدٌ فإن هذا المقال لن يتم إيجاده عند البحث عن "محمد". كما أن الوصلات لهذا المقال ستكون صعبة. في حال كانت الحركة ضرورية جدا لمنع اللبس مع كلمة أخرى بذات الأحرف ولكن بحركات مختلفة مثل "عَمّان" و"عُمان" أو ما شابه ذلك، من الممكن استعمال الحركات، لكن مع ضرورة إنشاء صفحة تحويل عنوانها بلا حركات.»

الحجّة وراء تجنّب وضع الشدّة هو التذرع بالأمر التقني وصعوبة الوصول، مع العلم أن موسوعات أخرى مثل اللغة الإنجليزية تضيف علامة النبرة الحادة (أو الأكسانت) ( ´ ) إلى عناوين المقالات مثلما هو الحال في Coup d'état أو Décolletage، والتحويلات إلى هذه الوصلات بدون علامة موجودة: مثل هذه الحالة؛ وهي موجودة جميعها في هذا التصنيف.

الاقتراح
  • إتاحة إضافة الشدّة إلى عناوين المقالات ذات الأصل العربي على الإطلاق باستثناء الشدّات غير الأصلية:
    • المضافة بعد اللام الشمسية، فهي شدّة غير أصلية فلا تضاف إلى عنوان مقالة مثل مسار الشمس لتصبح مدار الشّمس.
    • المضافة على ياء النسبة، فهي شدّة غير أصلية فلا تضاف إلى عنوان مقالة مثل نظرية النسبية لتصبح نظريّة النسبيّة.
  • إتاحة إضافة الشدّة إلى عناوين المقالات ذات العناوين الأجنبية حين تقتضي الضرورة مثل جوزيف مكّارثي Joseph McCarthy ودونّا دوغلاس Donna Douglas.
  • الإبقاء على الوصلات في المقالات بدون إضافة شدّة، مع إتاحة إضافة الشدّة في الوصلات واستثنائها من مهمّة إزالة التشكيل المقترحة سابقاً، مع حماية التحويلة من غير شدّة إلى العنوان المشدّد إن اقتضى الأمر.
  • في حال الموافقة على الأمر تقوم مجموعة من المراجعين بوضع قائمة وإجراء نقل تدريجي إلى حين استتباب الأمر.
ملاحظة
يرجى في النقاش حصر الأفكار والآراء حول الشدّة فقط وعدم إقحام فكرة التشكيل ككل.
  • ما رأيكم؟ --Sami Lab (نقاش) 17:30، 5 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: ليس كل الكلمات تحتاج للشدة، الشدة مطلوبة لتوضيح اللبس في بعض الكلمات فقط، أنا أخشى ان اتاحة الشدة قد يفتح الباب للمطالبة بإضافة تشكيلات أخرى ويستفحل الأمر، مشكلة التشكيل من النواحي التقنية كبيرة وليس ما تطرقت له أخي الكريم، المسألة تختلف تماماً عن الوضع في الانجليزية وليس كما تطرقت، علامة الأكسنت (´)واضحة غير متداخلة وتشغل مساحة حرف وكذلك حرف é، لكن التشكيل عموماً لا يتم ملاحظته وليس جميع المستخدمين يستطيعون اضافته كذلك هناك متصفحات قد لا تدعم التشكيل في العنوان URL، عدد الكلمات التي تحتاج لتشكيل تكاد تعد على الأصابع، لذلك الاستثناء الموجود في السياسة الحالية كافي جداً، لكن أنا أخشى تماماً من اساءة استخدام هذا المقترح (من وجهة نظري) --إبراهيـمـ (نقاش) 21:58، 5 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol oppose vote.svg ضد التشكيل لا يُستخدَم في النصوص إلا قليلًا، وهذا مطلوب، أما بالنسبة للعناوين، فيجب أن تبقى بلا تشكيل لصعوبته بالنسبة للكثيرين (فمعظم الناس غير معتادة على كتابته)، ولإنشاء صفحات توضيح للتمييز بين المقالات; فهي أفضل.شكرًا --الرجل العنكبوت:ديفيد (نقاشمساهماتسجلاتصفحاتي الفرعية) 06:52، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: ألم يكن هذا الأمر مسموحًا مُنذ بضع سنوات بِالنسبة لِفئة مُحددة من المقالات؟ أذكر أنني استعملت الشدَّة في مقالة قضَّاعة قبل أن تُنقل. عُمومًا أُحبذ إضافتها إلى المقالات التي تستوجب التمييز وفي سبيل لفت نظر المُتصفحين والكاتبين بِالعربيَّة إلى ضرورة الاهتمام بِعلامات التشكيل وعلامات الكِتابة، لكن كما قال إبراهيم، أخشى أن يُطالب أحدهم مُستبلًا باعتماد التنوين مثلًا (وما سيجلبه ذلك من جدال حول مكان التنوين 😁) وغير ذلك--باسمراسلني (☎)--: 07:03، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: ، أنا أيضاً لدي تخوف من فتح المجال وإساءة استخدام التشكيل. لكن حالياً فلنعتمد على صفحات التحويل، في الحالات التي يقتضي فيها الأمر استخدام علامات التشيكل لإزالة اللبس في اللفظ فقط. -- Mervat Salman راسلني 07:51، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: لا أدري لم هذا الوجل بإيراد عبارات مثل فتح الباب واحتمالية سوء الاستعمال والمطالبة وو..! هذا الشأن مثله مثل أي سياسة تطرح حيث أن إساءة الاستخدام واردة في كل الحالات. على كل ربما ينبغي علي التوضيح أكثر:
    • إبراهيم،‏ قولك: {ليس كل الكلمات تحتاج للشدة، الشدة مطلوبة لتوضيح اللبس في بعض الكلمات فقط} هذه السياسة القديمة والمقترح الجديد يهدف إلى تغييرها.
    • {أنا أخشى ان اتاحة الشدة قد يفتح الباب للمطالبة بإضافة تشكيلات أخرى ويستفحل الأمر} ذكرت أن الأمر هنا محصور على الشدة، ولم أرد/ولا أريد إدخال التشكيل على الإطلاق لا حاضراً أو مستقبلاً وأنا ضد فكرة التشكيل، لكن الشدة وضعها مختلف.
    • {ليس جميع المستخدمين يستطيعون اضافته} المهم من يستطيع إضافته من المراجعين سيقوم بالنقل، والمطلوب إضافة الشدة إلى العنوان فقط، أما الوصلات الداخلية فتبقى دون شدة والتحويلات تقوم بالغرض.
    • {هناك متصفحات قد لا تدعم التشكيل في العنوان URL} الادعاء في ظاهره الافتراض! ممكن الدليل لو سمحت!
    • {عدد الكلمات التي تحتاج لتشكيل تكاد تعد على الأصابع} بما أنها ليست كثيرة فلا أظن أن إجراء التعديل على السياسة سيسبب بلبلة!
    • ديفيد،‏ قولك: { أما بالنسبة للعناوين، فيجب أن تبقى بلا تشكيل لصعوبته بالنسبة للكثيرين (فمعظم الناس غير معتادة على كتابته)} ذكرت أن المستخدم العادي ليس مطلوباً منه فعل ذلك لا في النصوص ولا في العناوين، يمكن عمل قائمة تفحص في تروّي وستم النقل من مراجعين وإن تطلب الأمر من إداريين. بالتالي الأمر للمستخدم العادي سيبقى كما هو دون تغيير.
    • باسم،‏ قولك: {لكن كما قال إبراهيم، أخشى أن يُطالب أحدهم مُستبلًا باعتماد التنوين مثلًا} هذا ما لا نريده ويمكن لنا أن نكون واضحين بالصياغة أن الأمر يتيح فقط إضافة الشدة إلى العناوين ولا يشمل إضافة الفتحة أو الضمّة أو الكسرة أو تنوين النصب والرفع والجر أو إضافة علامة السكون. وبذلك نقطع الطريق على أي شكوك مستقبلية قد تتساور في صدور المستخدمين. وكما يقال البيان يطرد الشيطان!
    • Mervat Salman،‏ قولك {فلنعتمد على صفحات التحويل، في الحالات التي يقتضي فيها الأمر استخدام علامات التشيكل لإزالة اللبس في اللفظ فقط.} الهدف الرئيسي من فكرة إضافة الشدة هو إزالة اللبس، مع العلم أنه كما قال إبراهيم الحالات الإجمالية التي فيها شدّة بالعنوان قليلة، أخمّن أن لا يتجاوز عددها الألف.--Sami Lab (نقاش) 08:18، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
Sami Lab،‏: نعم سامي لأن عددها قليل أرى أن ننشئ صفحات تحويل للمقالات التي في أسمائها لبس، باستخدام الشدة. -- Mervat Salman راسلني 08:41، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
Mervat Salman،‏ قصدك أن تكون إضافة الشدة في التحويل وليس في العنوان؛ ممكن، مثلاً وصلة عمّان موجودة؛ ولكن اللبس في العنوان وغدم إمكانية لفظه بالشكل الصحيح ووواقع إضافة أقواس التوضيح سيبقى كما هو! بالنسبة لي عدم إضافة الشدّة هو التخلّي عن إضافة حرف، والخلط بينه وبين التشكيل كبير، وقارنت الشدّة بالمدّة من حيث كونها كحرف بالنسبة للأصل اللغوي. بالتالي هناك ضرورة ملحّة لاستخدامها في العنوان من وجهة نظري.--Sami Lab (نقاش) 08:53، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • في حال تم اعتماد هذه السياسة أو تم إنشاء صفحة تحويل لعنوان يضم الشدة، أرجو إضافة {{لا لإزالة التشكيل}} ليتخطى البوت الصفحة.جار الله (راسلني) 08:30، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • أنا مُؤيِّد لِلمُقترح مبدئيًّا طالما بِالإمكان تخطي أيَّة مُشكلة تقنيَّة وطالما سيُحصر الأمر في الشدَّات--باسمراسلني (☎)--: 09:28، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
Sami Lab،‏ هذه المشكلة مثلاً وطالع هذا البحث ايضاً، وذات مرة أخبرني صديق بوجود مشكلة في متصفح أوبرا لديه (لأنه ليس في دولة عربية) والذي يتطلب منه تغيير الترميز إلى (UFT-8)، بشكل عام هذه المشاكل ليست خطيرة الصراحة ولكن تعطي هناك احتمالية لوجود مشاكل محتملة، النقطة الثانية: الأمثلة التي طرحتها مثلاً طوني حنا ومحمد الصحاف نجد أن التشكيل فيها مجرد زيادات تجميلية غير مؤثرة على المعنى وليس بها لبس، على عكس مثلاً وضع كلمة (عَمان وعُمان)الذي يعد التشكيل فيها ضروري جداً، ولذلك عدد الكلمات التي تحتاج التشكيل بشكل ملح قليلة للغاية وليس مئات كما تقول.
عموما أنا لست ضد التشكيل فهو جزء من اللغة العربية ومهم من أجل النطق الصحيح، لكن يمكن إضافته لنص المقالة وليس العنوان، لأن العنوان كما أشرت جزء من الرابط ويظهر في شريط العنوان وفي المفضلات ويؤثر في محركات البحث، ولذلك يجب التعامل مع هذه المسألة بحرص وبنظرة عامة وليس مجرد تعديل بسيط، لذلك أنا أؤيد فكرتك أخي سامي «كأستنثاء في الكلمات التي تحتاج لذلك»، لكني ضد السماح بشكل مطلق لهذه المسألة، لأنه بالتأكيد سيقوم بعض المستخدمين باساءة استخدام الفكرة وسنجد علامة الشدة منتشرة بلا داعي، وهذا ليس رجماً بالغيب او افتراضيات سلبية مني ولكن الفكرة هو لا تفتح الباب لأي شيء بشكل مطلق وبلا قيود طالما هناك احتمالية ولو 1%، وشكراً لك--إبراهيـمـ (نقاش) 12:24، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol oppose vote.svg ضد التشكيل والشدات جملة وتفصيلا في العنوان. يكفي وضع العنوان مشكلا في مقدمة المقال وهناك قالب {{تشكيل}} لهذا الغرض. في حالة وجود لبس في العنوان يصار إلى وضع توضيح بين قوسين لإزالة اللبس. إذا نظرنا لمن يبحث عن معلومة فنادرا جدا ما يكتبت التشكيل أو الشدات. وقضية الموسوعة الإنجليزية مختلفة حيث أن محركات البحث متلائمة تماما مع اللغة الإنجليزية. السياسة الحالية ملائمة جدا وتتيح وجود استثناءات وحالات ولذلك عند وجود توافق للنقل بالشدة يمكن ذلك وفق السياسة الحالية --مصعب (نقاش) 14:45، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: إذا لم يكن هناك إجماع على التطبيق المطلق لإضافة الشدّات إلى العناوين في كل الحالات، فلا ضير، ولكن على الأقل هذه دعوة إلى إحياء البند من السياسة الذي ينص على إتاحة إضافة الشدة في حال حدوث الالتباس. قمت بنقل مقالة ذرّة؛ وأدعو إلى نقل المقالات المشابهة مثل عمّان وغيرها. --Sami Lab (نقاش) 18:43، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • ارجو عدم نقل أمثال هذه المقالات إلا بعد وجود توافق في نقاشها فنحن لنا سنوات نعنونها بعناوينها السابقة بلا مشاكل. سأسترجع هذه النقلات حتى تناقش في صفحة نقاش كل منها--مصعب (نقاش) 20:14، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • يبدو أن بعض الإداريين بحاجة إلى دورات تدريبية في فهم السياسات، فالسياسة واضحة وتسوّغ النقل في حال التداخل كما هو الحال في عمّان وذرّة؛ ولكن كما يقال: العتب على الفهم!. --Sami Lab (نقاش) 21:19، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
Sami Lab،‏ احتفظ بفهمك لنفسك. ما قلته يدخل في نطاق التهجم لمعلوميتك. تيكما المقالتين بقيتا مستقرتين بعنوان ذرة وعمان (مدينة) لسنين وتوافق المجتمع وصمت ولم يعترض على عنوانيهما حتى جئت أنت لتبتدع طريقة لم يتوافق المجتمع على استخدامها ولهذا نبهتك أن لا مانع من نقل مقالات مشابهة واستخدام الشدة لكن بعد طرح الأمر في صفحة النقاش وأخذ توافق كي لا يكون قرارا فرديا لا يوافقك أحد عليه. فأنت طرحت فكرة الشدة مما يعني أنك متحيز لها. وظهر من طرحك وجود معارضة واضحة لها فلذلك لا تفرض رؤيتك الشخصية على المشهد واكتب ردودك بلغة مؤدبة خالية من التهجم--مصعب (نقاش) 22:22، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • أضيف نقطة وجود مناهضة لهذا المقترح من طرف زملاء كديفيد وإبراهيم وميرفت (التي اقترحت جعل الشدة في التحويلات ورأيي من رأيها) عليه يجب أن يصار لتوضيح نص السياسة الحالي لتحديد متى نضع الشدة ومتى لا نفعل لأن وضعها مع أنه مذكور بالسياسة إلا أنه غير مطبق مما يعني الحاجة لنقاش النقل في صفحة النقاش أولا أو مناقشة نص السياسة الحالي للوصول لصياغة أوضح--مصعب (نقاش) 22:27، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: أنا Symbol oppose vote.svg ضد حصر الإضافة في الشدة فلماذا نحذف الحركات؟ التشكيل جزء أساسي من اللغة بل أهم من الشدة وخصوصاً عندما نتكلم عن الأسماء في اللغات الأجنبية التي تحتاج إلى إضافة التشكيل لبيان طريقة النطق. أنا Symbol oppose vote.svg ضد هذا الأمر.--سايوم راسلني 19:11، 8 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: فيما يخص السياسة الحالية فهي واضحة : «في حال كانت الحركة ضرورية جدا لمنع اللبس مع كلمة أخرى بذات الأحرف ولكن بحركات مختلفة مثل "عَمّان" و"عُمان" أو ما شابه ذلك، من الممكن استعمال الحركات، لكن مع ضرورة إنشاء صفحة تحويل عنوانها بلا حركات» أما عدم تطبيقها فهو أمر مختلف عن عدم وضوحها. وإذا أراد المجتمع تعديل وضع راهن فيتم النقاش حول تعديل السياسة، وفي تلك الأثناء يكون النقل مشروعاً وفق السياسة الحالية ، لأن عدم التطبيق لا يعني وقف التنفيذ. وقد قمت بالنقل إلى ذرّة وفق هذه السياسة، وذلك بعد أن تبين لي من فحص الوصلات الخلط الكبير الحاصل بين نبات الذرة والذرّة.

Cheese.svg خلاصة: يبدو أن هناك إحجام وعدم رغبة من أفراد المجتمع الحاليين في تطبيق تعميم أو إطلاق إضافة الشدة.--Sami Lab (نقاش) 12:20، 17 فبراير 2017 (ت ع م)

تعديل سياسة اختيار الإداريين[عدل]

مرحباً بالجميع، سياسة اختيار الإداريين ثبت وجود ثغرات كثيرة بها يجب تفاديها في المستقبل، من بين هذه الثغرات هو النصاب القانوني لنجاح التصويت، فمن المعروف مثلاً ان نجاح أي مستخدم لمدقق مستخدم يحتاج لدعم 25 صوت على الأقل (بحسب قواعد الميتا)، وبناء عليه يجب علينا وضع نصاب واضح لحسم تصويتات الإداريين، ولذلك أقترح ضرورة اشتراط تأييد مالا يقل عن 20 صوت على الأقل وهذا يعد متوسط التصويتات الناجحة الحالية وليس تعجيزياً.

سيتم أيضاً تطبيق المقترحات في هذا النقاش القديم أرجو الإطلاع عليها أيضاً.

ملحوظة: هذا المقترح ليس له علاقة بأي تصويتات سابقة --إبراهيـمـ (نقاش) 00:14، 6 فبراير 2017 (ت ع م)

20 صوت كثير جداً--سولذرنقاشي 06:55، 6 فبراير 2017 (ت ع م)

  • في وضع الموسوعة الحالي لا أعتقد رفع التأييد لما لا يقل عن 20 مفيد، حاليا في التصويتات على السياسات لا نجد 15 مستخدم يدعم أو حتى يشارك في التصويت وهي أهم من التصويت على ترقية مستخدم، ربما في المستقبل لو تواجد عدد نشط من المستخدمين في الترشيحات والميادين نرفع العدد.جار الله (راسلني) 09:53، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • أتفق مع كلام الزميل جار الله، وأضيف أن عدد المستخدمين النشطيين هنا في الموسوعة العربية قليل مقارنة بالموسوعات الأخرى. تحياتي--فيصل الوسمي راسلني 09:59، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: يكفي 15 صوت مؤيد --الرجل العنكبوت:ديفيد (نقاشمساهماتسجلاتصفحاتي الفرعية) 10:19، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
الأخوة الأعزاء: جميع من نجح في تصويتات الإداريين السابقة حصل على أكثر من 25 - 30 صوت بل وبعضهم تخطى 40 صوت، طالعوا أيضاً تصويتات المحتوى المختار سنجد أن لدينا عدد كبير من المستخدمين النشيطين على عكس الفترات السابقة، التصويتات قليلة التصويت سببها عدم اقتناع المستخدمين أو عدم تحمسهم، وأتذكر مثلاً الأخ جار الله بعد ترشيحه الثاني حصل على تأييد واسع وضخم على عكس التصويت الأول، وهذا ما يؤكد وجهة نظري، يجب علينا وضع حد أدنى لكي يصبح التصويت فعال ومعبر عن المجتمع بشكل حقيقي، لأن السياسات الحالية أتضح انه يمكن لأي شخص أن ينجح بـ 5 أصوات مؤيدة فقط ! --إبراهيـمـ (نقاش) 11:36، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
لو أصبح إداري لوجود 5 مؤيدين فقط سببه عدم وجود 2 صوتوا بضد ووجود 10 صوتوا بمحايد، لو هناك شخص لا نجد له معارض فما سبب عدم حصوله على الصلاحية، ولو هناك شخص غير مؤهل أصبح إداري فوصولة للصلاحية سببه عدم وجود مجتمع يعارضة ترشيحه، فهذا الأمر يعود للمجتمع وليس للترشيح نفسه.جار الله (راسلني) 12:15، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
جار الله،‏ في بعض الأوقات يحدث غياب جماعي للمستخدمين النشيطين (مثلما حدث أثناء مؤتمر ويكي عربية مثلاً) أو ربما بسبب فترة أعياد أو أجازات، مع احترامي أيضاً يجب النظر إلى طبيعة البيئة العربية او الشرقية والتي يغلب عليها طابع المجاملات والعلاقات والتي حدثت كثيراً مع ترشيحات لمحتوى المختار مثلاً، ذات مرة وجد الأخ باسم مقالة صوت عليها الكثيرين بنعم وبها اخطاء لغوية فادحة وصياغة سيئة، وأنا أيضاً وجدت مقالة لأحد المستخدمين المخضرمين المشهورين لم يعترض عليها أحد! وكانبها نقاط غير مستوفية للمعايير، لذلك أنا باختصار اريد سد الثغرات، ومن المعروف عن سد الثغرات أنه لا يتطلب وقوع المشكلة بل اتخاذ ما يلزم لمنع أي مشاكل محتملة --إبراهيـمـ (نقاش) 12:50، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
Ibrahim.ID،‏ مدمنين ويكيبيديا دائما نجدهم في الموسوعة على طول العام حتى ولو لم يقومو بأي تعديل، نجدهم يراقبون الموسوعة عن بعد، وبنظري من المستحيل نجد 14 يوم يمر ولا نجد أحد منهم متواجد.
  • لو تم اعتماد 20 مؤيد سيرتفع النصاب إلى 26، وهذا النصاب غير عادل في وضع الموسوعة الحالي، كمثال السياسة الحالية مطابقة للتصويت على السياسات، لو تم إقرار تطبيق هذا المقترح على التصويت على السياسات يمكنني أن أجزم لن تمر سياسة طول العام، والتصويتات السابقة تشهد على هذا الكلام.
  • حاليا المستخدمين غير مندمجين مع المجتمع والبعض لا يهتم لأي تصويت وقبل التعديل على سياسة التصويت يجب التغيير من هذا المفهوم لدى المجتمع ولو بدأنا نجد في الميدان عدد نشط من المستخدمين يمكن رفع العدد.جار الله (راسلني) 15:48، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • أعتقد أن العدد كبير جداً مُقارنة بعدد الذين يصوتون في المعدل، أهمية التصويت لا تُساعد على إقرار هذا المقترح، على الأقل نجعل عدد النصاب 15 مصوت وليس عشرين --Mishary Al-Dhufeeri (نقاش) 11:40، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: أقترح نِسبة من عدد المصوتين الكُلي (المؤيدين + المعارضين + المُحايدين)، مثلاً لو شارك بالتصويت 50 شخص يَجب أن تكون 60% من الأصوات مُؤيدة كي يَحصل الشخص على الصلاحية، هذا مُجرد اقتراح-- عَلاء راسِلني 12:09، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
ديفيد،‏ أعلم النِسبة، وَلكن هُنا نُحاول إيجاد اقتراح أو تغيير السياسة وكل الاقتراحات مُرحب بها، شُكراً لِملاحظتك ولكن لا داعي لها-- عَلاء راسِلني 12:27، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
من الظلم ان تحول أصوات المؤيدين ضد ترقية المستخدم، ومن الظلم أيضاً عدم الألتفات لها، لذلك برأيي أننا يجب ان نركز على أصوات المؤيدين لضمان وجود تأييد واضح، ومع نسبة 75% نتأكد ان هناك توافق حول المرشح، أو يمكننا اشتراط وجود نصاب قانوني كبير لا يقل عن 25 صوت، لأنه لا يعقل مع التصويتات الناجحة في الفترة الأخيرة ولا نجد 25 مستخدم على الأأقل إلا لو كان المجتمع نفسه متحفظ أو غير متحمس، في هذه الحالة يعد هذا التصويت غير معبر بوضوح عن رأي المجتمع --إبراهيـمـ (نقاش) 12:50، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
Symbol comment vote.svg تعليق: من وجهة نظري أرى تأييد 5 محررين نشطين مع تحقيق نسبة 75 بالمئة أكثر من كاف لأن كما ذكر جارالله نقاش السياسات خير مثال. النصاب في ظل وجود نسبة 75 بالمئة لن يسمح بوجود تأييد متدني لأنه إن زاد عدد الأصوات المحايدة ستقل النسبة بينها وبين المؤيدة. ممكن أن نشترط تأييد 5 محررين كحد أدنى. أما رقم 20 أو 15 فرقم كبير فأحيانا يكون هناك تجاهل متعمد للترشيحات بسبب خلافات شخصية أو خلافات بالرؤى ولكن لا يصوتون بضد للحفاظ على العلاقات بين المستخدمين--مصعب (نقاش) 22:35، 6 فبراير 2017 (ت ع م)
مصعب،‏ اقتراحك ليس له أي جدوى، لأن أغلب من يصوت على ترشيحات الإداريين هم المحررين، فبحسب التعديل في السياسة التصويت متاح فقط للمحررين أو المراجعين تلقائياً بشروط معينة، ثانياً لماذا تستصعب 20 صوت؟؟ 99% من ترشيحات الإداريين في أخر 4 سنوات تخطت حاجز 30 صوت مؤيد، اين هو التعجيز؟ نحن نريد الحفاظ على فاعلية الصلاحيات الإدارية لكي نضمن ترشيح أشخاص بشكل لائق --إبراهيـمـ (نقاش) 19:43، 9 فبراير 2017 (ت ع م)
Symbol comment vote.svg تعليق: أنا مع تعديل سياسات اختيار الإداريين، إما بتحديد نصاب معين من المؤيدين، أو باحتساب أصوات المحايدين من مجمل الأصوات، لأني مقتنع أن أصوات المحايديين مهمشة في التصويت ولا قيمة لها في تحديد نسبة المؤيدين من عدمه، كما أني مقتنع أن الصوت المحايد هو ضمنيًا غير مؤيد للترشيح. نستطيع فرض عدد محدد من المؤيدين كاقتراح إبراهيم بـ 20 صوت مؤيد، تدني نسبة المصوتين ليس عذرًا ولابد أن نتعامل معه كأمر واقع، أو أن نعود للبند الأساسي: يجب أن يحصل المرشح على دعم 75% من إجمالي الأصوات على الأقل ونعدل البند: تحتسب الأصوات المحايدة ضمن النسبة الكلية لرفض المرشح أو دعمه --Dhalami ناقشني 19:58، 8 فبراير 2017 (ت ع م)
Symbol comment vote.svg تعليق: مع تعديل سياسات اختيار الإداريين، الإشكال في الأصوات المحايدة التي لا تسمن ولا تغني من جوع ومن رأيي أن لا تحسب في نصاب المصوتين، من أراد التصويت فليصوت بمع أو ضد ومن تحفظ فليترك تحفظه لنفسه لأن التصويت بمحايد لا يفيد في معالجة الموضوع بشيء، وكما قال الزميل Ali32liver،‏ الصوت المحايد هو ضمنيًا غير مؤيد للترشيح والمصوت بالحياد كأنه يقول: أنا غير مقتنع بك كإداري لكن لن أصوت ضدك لسبب أو لآخر، احتساب الأصوات المحايدة ضمن نصاب التصويت لا يسمح بمعرفة مدى تحمس المجتمع للإداري المترشح بشكل دقيق؛ فلا يصح مثلا أن يصبح المترشح إداريا بعد حصوله على صوت واحد مؤيد وأربعة عشر صوت محايد، فهنا المجتمع غير متحمس ومقتنع بالتصويت له.
أقترح إبقاء النصاب في 15 صوتا والنسبة في 75% وإلغاء احتساب الأصوات المحايدة في مجمل النصاب --Momas (نقاش) 16:22، 11 فبراير 2017 (ت ع م)
أؤيد رأي Momas. --- مع تحياتي - وهراني 17:19، 11 فبراير 2017 (ت ع م)
Symbol keep vote.svg أتفق أيضاً مع رأي Momas في هذا الخصوص. --Sami Lab (نقاش) 18:29، 11 فبراير 2017 (ت ع م)
وأنا أيضاً أؤيد إقتراح Momas، وأعتقد أن ذلك سيقلل من الأصوات المحايدة والخجولة على حساب الأصوات الصريحة، وهذا يعني أن التصويت كمحايد سيكون مجرد تعليق لا أكثر --بدارين (نقاش) 07:25، 12 فبراير 2017 (ت ع م)
  • أُقرت سياسة اختيار الإداريين في 19 يوليو 2007، وعند إقرارها كان نصها كما هو الآن فيما يتعلق بعدد الأصوات: "يجب ألا يقل عدد إجمالي الأصوات عن 15 صوتًا (يمكن زيادة هذا الرقم في المستقبل -بتصويت مستقل- مع نمو الموسوعة". ونحن الآن في 2017، يعني مر حوالي 10 سنوات على إقرار هذه السياسة، فهل ما زالت ويكيبيديا العربية بنفس الحجم من جهة عدد الأعضاء النشطين؟! بالتأكيد لا، أعتقد أن الحجم زاد، وإن كان بالإمكان الحصول على عدد المستخدمين النشطين في 2007 ومقارنته بما لدينا الآن، سيساعدنا ذلك على اتخاذ قرار حول رفع إجمالي عدد الأصوات أو الإبقاء عليه. أما احتساب أو عدم احتساب الأصوات المحايدة، فهذا يتطلب نقاشًا أطول ليس لي أن أشارك فيه الآن.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 22:15، 11 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol keep vote.svg أتفق وبقوة عشرة أعوام أكثر من كافية، أتمنى التريث قليلا حتى استقصي طريقة الحساب الصحيحة. سعيد برؤيتكم والنقاش البناء. تحياتي واحترامي للجميع.--Antime (نقاش) 22:42، 11 فبراير 2017 (ت ع م)

وأنا أيضاً Symbol keep vote.svg أتفق مع وضع سياسة لرفع العدد إلى أكثر من 15 صوتاً، نظراً لنموّ الموسوعة وتزايد الأعضاء.--  أسامة الساعدي  ناقش        07:09، 12 شباط 2017 (ت.ع.م)

  • الرجاء تمديد النقاش ليشمل طريقة الحساب ومراسلة القائمة البريدية.
  • يجب التحديد بوضوح الحد الأدنى للمؤيدين (نسبة وعددا "مثال :15 صوت مؤيد").
الخيار الأول:عدم احتساب المحايدين إجمالا (%التأييد = %النصاب - %(ضد + محايد)).
الخيار الثاني:عدم احتساب المحايدين %(نسبة التأييد = مؤيد-ضد)؛ ولكن حسابها (عددا) في النصاب (النصاب = مؤيد + ضد + محايد). --Antime (نقاش) 17:29، 12 فبراير 2017 (ت ع م)
  • رأي Momas جيد وأتفق مع عدم تغيير عدد النصاب،
يجب التحديد بوضوح الحد الأدنى للمؤيدين
الحد الأدنى من الدعم في حال 15 مستخدم فقط شارك سيكون 12 صوت دعم بنسبة 80% لكون نسبة 11 دعم 73%. ولن نحسب المحايدين لا في النسبة ولا في النصاب.
وأرجو مراجعة المقترحات الأخرى الموجود في النقاش القديم، سيكون التصويت بعد النقاش وأُذكر هذه السياسة ستكون نفسها في حال سحب الصلاحية فاذا رفعنا العدد لرقم كبير ربما هذا الأمر سيكون فقط في صالح الإداريين وليس في صالح المجتمع، أخيراً لن نطبيق هذه السياسة في حال التوافق حولها بأثر رجعي.جار الله (راسلني) 18:51، 12 فبراير 2017 (ت ع م)
جار الله،‏ نعم أؤيد وجهة نظرك، ولكن ليس هناك ربط أو علاقة بين تصويت الإداريين وتصويت العزل فكلاهما له سياسات منفصلة، وبالتالي لا يجب اعتبار شرط 20 صوت مثلاً مطلوب ايضاً في العزل، اؤيد باقي النقاط أيضاً --إبراهيـمـ (نقاش) 22:25، 13 فبراير 2017 (ت ع م)
Ibrahim.ID،‏ حاليا نطبق ويكيبيديا:إداريون/تصويت على عملية منح وإزالة الصلاحيات، وليس هناك سياسة منفصلة ومن غير العادل فصل السياسات، على العموم كي لا يتشتت النقاش سألتزم بمناقشة "خلاصة مبدئية".جار الله (راسلني) 23:15، 13 فبراير 2017 (ت ع م)

خلاصة مبدئية[عدل]

يمكننا تلخيص أراء الجميع هنا إلى:

  1. هناك تأييد لزيادة عدد الأصوات المطلوبة، ولكن الغالبية تستصعب ولا تؤيد فكرة 20 صوت مؤيد.
  2. هناك شبه إجماع على استبعاد أصوات المحايدين من كل شيء، ويقتصر النصاب على المؤيدين والرافضين فقط.
  3. هناك شبه إجماع أيضاً لزيادة عدد الأصوات بناء على مقترح "محمد أحمد عبدالفتاح" لأن السياسة موضوعة من 2007 وعدد المجتمع زاد بالتأكيد.

وبناء عليه قد يكون المقترح الحالي وللتخلص من أي اشكالية هو:

لكي يتم نجاح أي تصويت يجب ألا يقل عدد المشاركين عن 20 صوت (النصاب القانوني)، وينجح في حالة حصوله على 75% من مجموع أصوات المؤيدين Symbol support vote.svg مع والرافضين Symbol oppose vote.svg ضد، ولا تحتسب أصوات المحايدين ضمن النصاب أو ضمن النسبة (استبعاد المحايدين تماماً)

ما هو رأيكم ؟ --إبراهيـمـ (نقاش) 22:25، 13 فبراير 2017 (ت ع م)

Symbol keep vote.svg أتفق مع استبعاد المحايدين تماماً، وSymbol oppose vote.svg ضد رفع النصاب ل20.جار الله (راسلني) 23:06، 13 فبراير 2017 (ت ع م)
Symbol keep vote.svg أتفق معك في إستبعاد المحايدين ولكن Symbol oppose vote.svg ضد رفع العدد الى 20 صوت مؤيد. تحياتي--فيصل الوسمي راسلني 00:10، 14 فبراير 2017 (ت ع م)
Symbol keep vote.svg أتفق في أن يتم إستعباد المحايديين ولكن Symbol oppose vote.svg ضد رفع العدد إلى 20 صوت!--سولذرنقاشي 00:27، 14 فبراير 2017 (ت ع م)

نقاش جانبي[عدل]

يا اخواني 20 صوت هو مجموع الأصوات (وليس الاصوات المؤيدة) ويبدو أن هناك لبس في الفهم، السياسة الحالية تشترط زيادة العدد بعد فترة (وقد مضى 10 سنوات عليها!!) والمجتمع ليس بنفس الحجم الذي عليه، هل من المنطقي ألا يشارك في التصويت 20 مستخدم؟ اساساً 20 مستخدم رقم لا يعبر عن مجتمع ويكيبيديا وتم تسهيل الأمور عن المقترح السابق، أكثر من ذلك سيكون تسويف وتراخي يجعل التصويتات ساذجة وسائغة لأي مستخدم مغمور، علينا ان ننظر للمصلحة العامة، أنظروا لأضعف التصويتات السابقة ستجدون انها تخطت حاجز 25 مستخدم وليس فقط 20 ! --إبراهيـمـ (نقاش) 01:11، 14 فبراير 2017 (ت ع م)
Ibrahim.ID،‏ عندما صوتت أنا، كنت أعرف أنك تَقصد الأصوات بالمُجمل، وليس فقط المؤيدة، شكراً لك.--سولذرنقاشي 01:32، 14 فبراير 2017 (ت ع م)
صحيح ارتفع عدد من يحق له التصويت (محرر | مراجع تلقائي) ولكن لا وجود فعلي لهم، كمثال "هذا النقاش" ينقاش موضوع مهم جداً ولم يشارك سوى 14 مستخدم فقط بينما هناك 343 مستخدم يحق له التصويت ونشاط خلال 30 يوم لم يشاركو وأغلبهم أيضاً لم يشاركو في أي نقاش آخر، بصراحة لا أعرف سبب عزوف المستخدمين عن التصويتات، ولكن ما أعرفه لو تم رفع العدد بالوضع الحالي سندخل مرحلة "التحشيد".جار الله (راسلني) 01:57، 14 فبراير 2017 (ت ع م)
جار الله،‏ مع احترامي ولكن قياسك خاطيء جداً، لا يجب قياس تصويت إداري بنقاش فكل واحد منهم له طبيعة خاصة، الكثير من المستخدمين عندما يجدون تصويت إداري يندفع الجميع من كل صوب، في تصويت الأخ علاء الأخير كان هناك عدد كبير من المحررين لم نراهم نشيطين من قبل، ثانياً طالع أرشيف التصويتات السابقة ستجد أنها تتخطى الحاجز بكثير جداً حتى مع اقل التصويتات، كانت هناك زميلة تسمى "ناي" لم تكن بشهرة عالية وربما لا يتذكرها البعض حاليا تخطى تصويتها الأربعين صوت ! لذلك حاولوا النظر للموضوع من هذه الزاوية وليس من زاوية عدد المستخدمين النشيطين فالتجربة خير برهان، لماذا أنا مهتم بشدة بهذا الأمر؟ لأن ترشيح الأخ علاء للبيروقراط كشف عن ثغرة جسيمة جداً لم يلتفت لها أحد من قبل وعن احتمالية ضعيفة قد تحدث يوماً ما، ماذا يحدث لو حدث هناك عدم مشاركة كافية في التصويت لسبب طاريء أو لأي سبب كان؟، هل سيجد البيروقراط نفسه مضطر لمنح الصلاحية بناء على هذه السياسة الهزيلة التي لم تعدل منذ 10 سنوات؟ لذلك حاولوا النظر للمشاركات في التصويتات الاخيرة لتعرفوا أنها ليست تعجيز ولا تتطلب لحشد، فقط بند يسد ثغرة محتملة لأن 15 صوت شيء هزيل جداً لا يليق بويكيبيديا العربية --إبراهيـمـ (نقاش) 02:43، 14 فبراير 2017 (ت ع م)
Ibrahim.ID،‏ هذا ليس نقاش عادي هذه سياسة وما يترتب عليها أخطر بكثير من التصويت لمنح صلاحية لمستخدم ما، وترشيح الزميلة ناي كان بنفس يوم ترشيح الأخ شبيب لهذا عدد المشاركين زاد، بخصوص الثغرة فتم سدها ولن نحسب المحايدين بعد الآن، المشكلة هناك قناعة عند عدد كبير من المستخدمين بعدم الحاجة لإداريين جدد والعدد الحالي أكثر من كافي ولعدم تخلي الإداريين الغير نشطين عن صلاحياتهم جعل الوضع أسوأ (☺ زاد الطين بلة) وأصبح هناك عزوف عن التصويتات فرفع العدد مجرد يمنع مستخدم ما من الوصول للصلاحية ولكن لا يعالج أي من الأسباب الأخرى ولا حتى يواجها ولو لم يحصل ما حصل في ترشيح علاء لما طُرح هذا النقاش من الأساس، لنعالج المشاكل وبعدها نرفع العدد، ونحن نتكلم عن ترشيحين فقط في 2016 فلا يقايس عليهن لو كان الترشيح سهل والسياسة الحالية يصل فيها المستخدمين للصلاحية كان وجدنا 10 ترشيحات كل سنة على الأقل.جار الله (راسلني) 05:17، 14 فبراير 2017 (ت ع م)
جار الله،‏ أتعجب من تعاملك مع هذه الصلاحية وكأنها صلاحية محرر! وكأن أي مستخدم خبير ونشيط يجب أن يكون إدارياً وكأن الموسوعة يجب ان ترشح إداري كل بضعة شهور، صلاحية الإداري هي مجرد صلاحية استثنائية وليست استحقاق أو ترقية دورية، ثانياً مسألة "عدم حاجة ويكيبدييا لإداريين جدد" هي مجرد تبرير ظاهري ليس حقيقي سببه عدم اقتناع المجتمع بالمرشح، ولكن عندما يكون هناك شخص كفء وجيد وساهم في إبراز نفسه جيداً سيدعمه المجتمع بلا أدنى شك حتى لو كان هناك عدد كبير من الإداريين من قبل، وهذا حدث معي أنا شخصياً منذ 3 سنوات وكذلك معك وأيضاً علاء وافق المجتمع عليهم بعدد كبير من الأصوات رغم وجود إداريين نشيطين وقتها، لذلك إذن حاول أن تتخلص من هذه الفكرة ولا تقتنع بوجود صعوبة في ترشيح الجدد أو نظام الترشيح صعب، الصعوبة تكمن في وجود الشخص الكفء الذي يصلح كإداري فعلياً وليس عملية الترشيح، هناك الكثير من الأسماء لكن بهم عيوب وقلة خبرة واضحة، وهناك أخرون طموحين ومهوسين بالمناصب يتعاملون مع ويكيبيديا وكأنها منتدى! ، هناك فرق بين : التشديد - ظبط الأمور - التساهل، أنت مع أحترامي تسير حالياً في طريق التساهل الكبير بشكل مضاد للتشدد، وبهذا الشكل سنجد ترشحيات عشوائية قد يتم ترقيتهم بسبب ثغرات، 20 صوت ليس تعجيز بل هو أقل من متوسط الترشيحات الناجحة، بل بالعكس رفع الرقم يعطي ثقة كبيرة تجاه الشخص المرشح وانه حاز بالفعل ثقة المجتمع بشكل واضح، فمن غير المنطقي أن مجتمع فيه 30 مستخدم نشيط و 100 شبة نشيطين وفي النهاية يكون النصاب 15 فقط ! ( كما كان في 2007) هذا استخفاف واضح بالمجتمع من وجهة نظري --إبراهيـمـ (نقاش) 18:09، 15 فبراير 2017 (ت ع م)
Ibrahim.ID،‏ كل شخص ينظر للأمور من زاوية مختلفة، الأمر ليس تسهيل بل واقعية وتقدير للأمور، راجع سياسة الصلاحية أصبح من شروطها مسجل منذ سنة ونشط لثلاث شهور فنحن لا نتكلم عن شخص سجل قبل شهر ورشح نفسه، نحن نتكلم عن شخص متواجد معنا لشهور ومسجل منذ سنة على الأقل وسيكون لدينا 14 يوم لتقيم مساهماته وطرق تعاملة مع المستخدمين، وأنا لست ضد رفع العدد ولكن في الوقت المناسب وبنظري حاليا الوقت غير مناسب وعلى كل حال سيتم طرح هذه السياسة على المجتمع والمجتمع سيقرر، أخيراً عدد من يمكن أن يشكل ترشيحه نقاش ومشاركة معدودين وليس بالكم الهائل لنرفع العدد ونتجاهل ترشيحهم لأننا نعلم لن يصلو للعدد المطلوب، لا أحب تكرار ما حدث مع ترشيح نصر الله.جار الله (راسلني) 18:53، 15 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: إن كنتم تريدون حذف الأصوات المحايدة من مجمل عدد المصوتين، فألغوا الصوت المحايد نهائيًا من السياسة واكتفوا بمع أو ضد. ما التأثير والفائدة المرجوه منه !! --Dhalami ناقشني 09:06، 18 فبراير 2017 (ت ع م)

أعادة أحياء وتفعيل المواضيع المختارة[عدل]

مرحبا، لقد تَم التصويت والنقاش على سياسة المواضيع المختارة او الموضوع المختار في 9 يناير، 2012 ولقد تم صياغة مسودة وإقرار صفحة للمعايير و للترشيحات، وبدأت الكثير من الناس تقوم بالترشيح، لكن إلى حد الأن بَقت الترشيحات مُعلقة وتَنتظر من يوافق على وسمها، ولا يوجد أحد إلى هذا اليوم!، هنالك ترشيح من سنة 2012 وأخر ترشيح كان عام 2015، أرى المُشكلة أن لا يوجد مشرف على الترشيحات يقوم بتمشية الأمور وايضاً صفحة الترشيحات خاملة، أنا اُريد أعادة أحياء هذا الموضوع، منتظر تعليقاتكم. --سولذرنقاشي 18:42، 12 فبراير 2017 (ت ع م)

Symbol comment vote.svg تعليق: لم أفهم المقصد بالضبط!، أرجو التوضيح. سَاْمِر

Samer jabal،‏ المقصد أن المشروع خامل، ويجب أن نَفعله من جديد ونُعين شخص نشط على صفحة الترشيحات، لمراجعة الترشيحات هُناك والبت بها. --سولذرنقاشي 19:16، 12 فبراير 2017 (ت ع م)
أنا مع هذا الطرح. - سَاْمِر

Symbol comment vote.svg تعليق: لتحوز الموضوعات على وسام المواضيع المُختارة لابد أن تكون نالت وسام المقالة المختارة أو وسام القائمة المُختارة أو وسام البوابة المختارة أو وسام المقالة الجيدة من قبل، على أن تكون المواضيع المُرشحة للتصويت لا تقل عن موضوعين والعدد الأعلى للمواضيع ليس له حد ولو كان 50 موضوع - مقال وقائمة وبوابة - كما لا يسمح للصورة المُختارة أن تعد موضوعاً مُختاراً. --خالد الشمراني (نقاش) 06:45، 13 فبراير 2017 (ت ع م)

خالد الشمراني،‏ شي أكيد، هُنالك صفحة بمعايير المواضيع المختارة.--سولذرنقاشي 06:50، 13 فبراير 2017 (ت ع م)

سياسة النقل الخلافي[عدل]

أود هما طرح حل لموضوع شائك وتأطيره قانونياً فيما يتعلق بموضوع أسلوب النقل الخلافي للمقالات والتصنيفات؛ لذلك أقترح إضافة الفقرات التالية إلى صفحة ويكيبيديا:نقل صفحة وجعلها ملزمة للجميع؛ أو إنشاء صفحة بعنوان [[وب:نقل خلافي]] وجعلها سياسة إرشادية توافقية:

  • يمنع النقل المباشر لعناوين المقالات لمجرد اختلاف اللفظ؛ وأشهر الأمثلة على ذلك النقل من ج إلى غ أو بالعكس من غ إلى ج ؛ وذلك على الإطلاق في كل الحالات. بالتالي إخضاع هذا البند إلى ويكيبيديا:تقبل الأمر الواقع (التي أرى ترفيعها إلى درجة سياسة إرشادية في هذا السياق). يمكن في بعض الحالات النقاش مع كاتب المقالة في صفحة النقاش أو ميدان اللغويات لتقريب اللفظ إلى اللغة الأم، وخاصة في مقالات الشخصيات والتجمعات السكنية.
  • يمنع النقل المباشر للمترادفات سواء العلمية منها أو التقنية أو الفنية دون المرور بصفحة طلبات النقل أو ميدان اللغويات؛ وذلك لفتح المجال للنقاش في موضوع الشيوع وتنوّع المصادر الاختصاصية وغيرها.
  • يبقى الوضع على ما هو عليه فيما يخص عمليات النقل غير الخلافية الاعتيادية الموجودة في ويكيبيديا:نقل صفحة.
  • تطبق هذه السياسة على جميع المستخدمين باختلاف صلاحياتهم.

أرى أن تفعيل ذلك سيسهم في المحافظة على هدوء الموسوعة والتقليل من حروب النقل والتركيز على بناء الموسوعة بالاهتمام بالمضامين لا بالعناوين. سلامات. --Sami Lab (نقاش) 12:00، 16 فبراير 2017 (ت ع م)

  • Symbol comment vote.svg تعليق: أتفق مع الطرح بالمجمل. بالنسبة للمترادفات العلمية فإذا كان النقل يتوافق مع إرشادات نقل الصفحات فلا حاجة لطلبات النقل وميدان اللغويات ومثال ذلك كون العنوان قبل النقل غير شائع بشكل واضح لا يحتمل الأخذ والرد مثل المقارنة بين مونومر وموحود والأمثلة من هذه الشاكلة خصوصا وأن ميدان اللغويات لا يشهد نشاطا مشجعا وعدد المشاركين به محدود. طبعا أي نقل خلافي لمترادفات متقاربة الشيوع ويشك الناقل باحتمال وجود خلافية بالنقل فينبغي اللجوء لطلبات النقل. تحياتي--مصعب (نقاش) 16:14، 16 فبراير 2017 (ت ع م)
  • أنا أتفق ايضاً مع مضمون ما طرح، هذه السياسة مهمة ومطلوبة، وباختصار يجب سن سياسة تمنع نقل أي مقالة خلافية إلا بعد طرحها للنقاش وإجماع الأراء (كما يحدث في ويكيبيديا الانجليزية)، أنا شخصياً ارفض الموافقة على نقل المقالات في وب:نقل ما لم تكن غير خلافية، لإنجاح هذه الفكرة تحتاج لطرح آلية عمل له، مثل قالب مثلاً يتم وضعه في صفحة نقاش المقالة لطلب نقلها او تغيير اسمها --إبراهيـمـ (نقاش) 01:05، 17 فبراير 2017 (ت ع م)
  • أريد التوضيح أكثر، فالموضوع متعلق ليس بالإجراء التنفيذي للنقل أكثر منه الإطار القانوني للعملية، أي أن أي عملية نقل مباشرة لموضوع خلافي ففيه مخالفة تستوجب الاسترجاع، وقد تستجلب المنع في حال تكرار التنبيه وعدم الاستجابة. أعترف أنني في السابق قمت بالكثير من أمثال هذه النقلات وقام غيري أيضاً بها، وقد يعود السبب إلى عدم وجود سياسة واضحة بهذا الشأن. المهم الآن وضع إطار ناظم للجميع مستقبلاً. وبالنهاية أنا هنا لا أصيغ سياسة أعلاه بل أطرح أفكاراً لسماع رأي المجتمع وللوصول إلى صيغة توافقية تكتب بالنهاية بشكل مختصر وواضح على شكل سياسة.--Sami Lab (نقاش) 11:55، 17 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: يجب حصر النقطة الأولى في المقالات ذات المرجعية الإنجليزية، واستثناء اللغات الشرق آسيوية منها.--سايوم راسلني 06:31، 18 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol keep vote.svg أتفق، لكن لا حاجة للإشارة بأن السياسة تطبق على جميع المستخدمين بمختلف صلاحياتهم. وأعارض استثناء اللغات الآسيوية الشرقية.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 19:43، 25 فبراير 2017 (ت ع م)
معك حق، قد تبدو إضافة تلك العبارة فائضة عن الحاجة؛ أما فيما يخص اللغات الشرق آسيوية فربما يقصد سايوم ذكر الاحتمالية الكبيرة في تلك اللغات لورود حرفي j و g في نفس الكلمة؛ حينئذ يصبح من الصعب التفريق في حال قوبل الحرفان بحرف واحد وهو (ج) في تلك الحالة. --Sami Lab (نقاش) 20:04، 25 فبراير 2017 (ت ع م)
إن احتمال ورود نطقي الجيم المعطش وغير المعطش معًا لا يعني حظر النقل عمومًا، ويمكن تفادي أي لبس بالتوضيح عبر استشهادات مثلما في فرقة ألكسندروف العسكرية.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 20:16، 25 فبراير 2017 (ت ع م)
جميل، أرى أن النقل المباشر على العموم في هذه الحالات مخالف، وهناك قنوات لتبرير النقل وهي: 1) في صفحة طلبات النقل أو 2) ميدان اللغويات، أو 3) كتابة إرشاد يحظى بتوافق لأسلوب الترجمة من لغة معينة. بالتالي هناك شبه توافق على حظر النقل المباشر دون المرور بتلك القنوات لمجرد اختلاف أسلوب الكتابة على العموم؛ وخاصة بين ج و غ على وجه الخصوص. --Sami Lab (نقاش) 09:22، 27 فبراير 2017 (ت ع م)
عفواً ولكن حرفي J و G حرفان مستخدمان بكثرة في اللغة الكورية. الحرفان قد يتكرران أربع مرات في الكلمة الواحدة فمثلاً الاسم 경종 لو أتى أحدهم وكتبه هكذا: "جيونججونج" والسياسة تمنع النقل حينها سندخل في مشكلة أن هذه الكتابة ليست حتى مقاربة للنطق (وأقول مقاربة وليس مطابقة)، ولكن لو فصلنا استخدام حرف الجيم وجعلناه لحرف J فقط يمكننا حينها أن نكتب الاسم هكذا: "غيونغجونغ" وفي هذه الحالة يمكن مقاربة الكتابة بالنطق الأصلي. هذه المشكلة الأولى، والمشكلة الثانية أننا لو وضعنا حرف الجيم كبديل لحرفي J و G فسيكون هناك تداخل في العناوين فأحياناً الفرق بين اسمين أو مصطلحين هو هذا الحرف فمثلاً اسما العائلة 구 و 조 في حالة فرض حرف الجيم على J و G فسيكتبان جو/جو في حين أن الأصح والأقرب إلى الصحيح هو كتابتهما غو/جو وهذا فقط في ألقاب الأسر وسيصبح الأمر أصعب في الأسماء المكونة من ثلاث مقاطع ومسميات المدن والأماكن والكنوز التراثية والمواقع التاريخية. ما أريد قوله هنا أن منع نقل المسميات الكورية (في هذه الحالة) سيدخلنا في مشاكل كبيرة. هذه مشكلتان كتبتها على وجه السرعة وبذلك أطالب مجدداً باستثناء اللغات الشرق آسيوية والكورية تحديداً من هذه السياسة إن وافق عليها المجتمع وطبقت.--سايوم راسلني 10:00، 27 فبراير 2017 (ت ع م)
لا أتفق مع البند الأول بمنع النقل لاختلاف اللفظ بالإجمال، لضرورة وأهمية معالجة اختلافات اللفظ والتي تتأتى غالباً من عدم معرفة المستخدمين بترجمة اللفظ الصحيح. يعني كثيراً ما تجد من يقرأ M على أنها أم مع أن لفظها إم وقس عليه F، S، L. أما بخصوص ج و غ، أتوقع أنه لا بد أن نحكمها بقاعدة والموضوع سهل، بدلاً من ترك الحبل على الغارب كما هو الحال الآن. اعتذر إن قلت إن الاعتماد على أساليب بعض الزملاء في إقرار اللفظ والكتابة بناءً على ما هو متعارف عليه في دولهم فقط أمر خاطئ ومرفوض جملة وتفصيلاً، وإلا لتركنا الياء المتطرفة تكتب هكذا "ى" لتتوافق مع ما وجد المصريون عليه آباءهم. -- Mervat Salman راسلني 11:29، 27 فبراير 2017 (ت ع م)
Mervat Salman،‏ في مسألة ج/غ الحبل لم يترك على الغارب؛ هناك توافق مسجل ويكيبيديا:تقبل الأمر الواقع حول هذا الموضوع. كما أن استخدام ج للتعبير عن نطق الجيم غير المعطشة مجاز من قبل مجمع اللغة في مصر. أما حول ورود النطقين في كلمة واحدة أو كلمات متصلة، يمكن توضيح النطق المقصود بالاستشهادات أو استخدام چ للجيم المعطشة.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 12:27، 27 فبراير 2017 (ت ع م)
  • طيب، لنحاول أن نخرج من هنا بتوافق وذلك:
    • أ) وضع سياسة تنص على أن النقل المباشر بين ج و غ مخالف بكافة الأحوال؛ مع جعل ويكيبيديا:تقبل الأمر الواقع إرشاد عام.
    • ب) إن كان في الحالة (أ) ما يستدعي الاستثناء في حالة خاصة؛ يتم التقدم بطلب في صفحة طلبات النقل أو ميدان اللغويات لسبر رأي المجتمع
    • ج) إن كان في الحالة (أ) ما يستدعي الاستثناء في حالة عامة؛ كما في الحالة التي أشار لها Sayom،‏ في لغات شرق أسيا (مثال اللغة الكورية التي أوردها) يكون من المستحسن وضع سياسة إرشاد عامة، كما فعلت لاروسا في ويكيبيديا:سياسة تعريب الإسبانية.
  • Symbol comment vote.svg تعليق: (1) بالنسبة للألفاظ على العموم فكنت قد عنونت الفقرة بالنقل الخلافي، ما دام هناك توافق على صحة لفظ وأسلوب كتابة كما في التاء المربوطة والألف المقصورة فهو غير مشمول بالنقاش هنا أصلاً.
  • Symbol comment vote.svg تعليق: (2) بالنسبة للمصطلحات العلمية فهي حالياً تخضع لتوافق الأمر الواقع؛ على أمل وضع سياسة ناظمة قريباً.
  • Symbol comment vote.svg تعليق: (3) بالنسبة للاختصارات فسأطرح في الفقرة التالية موضوع تفعيل استخدام الأحرف اللاتينية في الاختصارات للتخلص من الأسلوب غير الاحترافي الحاصل في نقلها للعربية. --Sami Lab (نقاش) 09:20، 28 فبراير 2017 (ت ع م)
Sami Lab،‏ حول النقطتين ب وج: "ما يستدعي الاستثناء"، لا أرى ما يستدعي الاستثناء، ولا أرى أي فائدة من سبر رأي "المجتمع" حول نفس الموضوع أكثر من مرة، لما لا نحل الأمر الآن؟ إذا كان من المقبول استخدام الحروف التي لا تنتمي لأبجدية اللغة العربية كما في كاترين الثانية ، حيث گ هي تعريب الجيم غير المعطشة، فما الذي يمنع استخدام چ لتعريب الجيم المعطشة في حال كان الاسم يضم أيضًا نطق الجيم غير المعطشة؟ ورأيي أنه ليس لنا أن نمنع استخدام الحروف غير العربية إذ أنها مستخدمة على نحو ملحوظ ومجامع اللغة تجيز استخدامها.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 10:27، 28 فبراير 2017 (ت ع م)
عزيزي محمد. ليس كل الناس يعرفون أو يستخدمون چ، ولو أردت أن استخدم الشائع في بلد لاستخدمت حرف القاف للتعبير عن G فهو المستخدم في الخليج بين الناس أو حرف ݠ الذي أقره مجمع اللغة العربية الافتراضي. ما أريد قوله أن ما اعتمدته دولة ما رسمياً أو شعبياً ليس مُجبراً لغيرها. أشكر أخي سامي وأؤكد على النقطة (ج)، لأنني أرفض إقرار السياسة بدونها.--سايوم راسلني 10:45، 28 فبراير 2017 (ت ع م)
أعتقد أن الجهل ليس عذرًا لأحد، ويمكن أن تكون القاف هي الشائعة في الخليج على المستوى الشفهي لكن على مستوى الكتابة سيكتبون غ أو گ في الغالب وليس القاف، وأعلم بما أقره مجمع اللغة الافتراضي لكن هذا القرار لم أره مطبقًًا في أي منشور. أنت أيضًا تعترض على كتابة هونج كونج بهذا الشكل مع أنها لا تنطق بجيم معطشة، أليس كذلك؟--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 10:53، 28 فبراير 2017 (ت ع م)
أخ محمد. في الخليج القاف هي المستخدمة بين الناس لـ G، وفي مصر تستخدم الجيم، وفي العراق يستخدم حرف الكاف، وفي المغرب العربي تستخدم الأحرف الإضافية، وكل مجمع لغة لديه قرارات لا توافق عليها المجمعات الأخرى. أولاً ليس من حق أي أحد أن يفرض استخدام حرفٍ ما على باقي سكان الدول، وثانياً ليس من حق أي أحد أن يفرض استخدام حرفٍ ما للتعبير عن صوتين في نفس اللغة وفرض ذلك على الجميع، وثالثاً ليس من حق أحد أن يفرض سياسة تمنع الآخرين من التصحيح بحجة تقبل الأمر الواقع لأن هذه مسألة خلافية بين كُتَّابِ الدول العربية. هذا النقاش خرج عن المراد منه (المنع الخلافي) ولذلك لن أزيد في هذا الموضوع بعد هذا الرد فنحن هنا لا نتناقش عن صوت G. يجب وضع استثناء للغات الشرق آسيوية من قاعدة المنع أو إنني أرفض إقرارها ولن أعمل بها لأنها آنذاك ستكون خاطئة، وشكراً.--سايوم راسلني 15:22، 28 فبراير 2017 (ت ع م)

──────────────────────────────────────────────────────────────────────────────────────────────────── ما أقترحه لا يتضمن (فرض استخدام) حرف على الجميع، ما أسعى إليه هو قبول استخدام هذا الحرف أو غيره من قبل الآخرين. وهنا، ما قد يراه البعض خطأً ينبغي تصحيحه يراه آخرون عملًا مقبولًا ليس بحاجة إلى أي تعديل. إن طلب استثناء للغات الآسيوية الشرقية فقط يتناقض مع القول أنه "ليس من حق أحد فرض استخدام حرف للتعبير عن صوتين في نفس اللغة"؛ لأننا ببساطة نسمح بذلك في اللغات الأوروبية وغيرها، لماذا يقبل استخدام ج للتعبير عن الصوتين في لغة مثل الإنجليزية - فيمكن كتابة جولدمان وليس فقط غولدمان - ويكون ذلك مرفوضًا في اللغات الآسيوية الشرقية أو غيرها؟! قرارات المجامع تختلف وربما في بعض الأحيان تتخالف، لكن هذا لا يعني أننا لا يمكن أن نستند إليها في نقاشاتنا هنا. وعن تعريب الجيم غير المعطشة في الخليج ومصر والعراق والمغرب، ينبغي الإشارة إلى أنه في مصر لا تستخدم الجيم فقط بين الناس في الوسط الشفهي، إنها تستخدم في التعريب المكتوب أيضًا، هل يستخدم أهل الخليج في التعريب حرف القاف؟ وهل يستخدم العراقيون الكاف في التعريب؟ لا أعتقد ذلك، وإن كان، فما أدعو له هو قبول هذه الطرق جميعًا.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 16:02، 28 فبراير 2017 (ت ع م)

  • Symbol comment vote.svg تعليق: محمد أحمد عبد الفتاح،‏ أثبتت التجارب السابقة في نقاشات الميدان حول هذا الموضوع شبه المستحيل الإقناع أو الوصول إلى توافق؛ لأن كل طرف يظن أنه على حق، وكل له دليله. ولذلك أرى أن وضع الاستثناءات في النقطتين (ب) و (ج) مفيد في الوصول إلى الشكل الذي يحقق التوافق بين سياسة التسمية في بند الشيوع وبين إرشاد تقبل الأمر الواقع. سأضرب مثلاً وهو سامسونج/سامسونغ و سنغافورة/سنجافورة فالحالة الأولى في المثالين هي الأشيع؛ وهب مثلاً أن شخصاً أنشأ مقالة أو غيّر في النص من الحالة الأولى إلى الحالة الثانية، فهو بالتالي يخالف سياسة الشيوع. ولذلك وضع الاستثناء (ب) بالنسبة للعناوين وذلك وفق القنوات المذكورة؛ أما بالنسبة إلى احتمالية ورود الحرفين G و J في نفس الكلمة، فكنا قد ذكرنا لذلك النقطة (ج) التي تمكّن أحدهم من النقل في هذه الحالة الاستثنائية في لغات محددة دون إجباره على استخدام أحرف غير عربية، خاصة أن «القاعدة العامة تقضي بمنع استخدام أي أحرف غير عربية في عنوان المقالة». أما باقي الحالات وهي الأغلبية فستطبق عليها الحالة (أ). ولذلك في النهاية، وللخروج من هذا النقاش بنتيجة توافقية إيجابية أرى أن نركز على الصورة الكبيرة، وعلى المكاسب الحاصلة عند تطبيق هذه السياسة على أرض الواقع.--Sami Lab (نقاش) 20:09، 28 فبراير 2017 (ت ع م)
Sami Lab،‏ أعتقد أن الشيوع لا ينطبق هنا: ويكيبيديا:عناوين المقالات تقول الاسم الأكثر شيوعًا، وليس طريقة الكتابة الأكثر شيوعًا! هونج كونج وهونغ كونغ وهونگ كونگ هم اسم واحد، أما هيدروكينون وهيدروكوينون، فهذان اسمان مختلفان، وإن دلا على شيء واحد. سامسونج وسامسونغ مقبولتان والتغيير بينهما وفق المعمول به الآن محظور، أما سنغافورة فهي مثل غانا وغرناطة وكلمات أخرى أصبح نطقها بالعربية بنطق الغين العربية، نطق الغين فيها لا يتحول إلى نطق جيم غير معطشة، ولا أحد في أي مكان يكتب جانا وجرناطة وسنجافورة أو گانا وگرناطة وسنگافورة. بحث جوجل الحرفي يظهر أن سامسونج أكبر من سامسونغ بحوالي 2 مليون نتيجة، لكن لو كانت المقالة عن هذه الشركة معنونة بالعنوان سامسونغ، فلا أرى أساسًا لنقلها لسامسونج، لأنهما في النهاية اسم واحد، هل سندقق وراء عنوان كل مقالة بها تعريب للجيم المعطشة وغير المعطشة لنستخرج التعريب ذا النتائج الأكثر لنقل المقالة على أساسه؟! ما أدعو له لا يجبر أحدًا على استخدام الأحرف المشتقة من الأبجدية العربية في عناوين المقالات أو متونها، لكن المطلوب هو توفير هذا الخيار لمن يشاء. وحول الإشارة إلى "القاعدة العامة بمنع استخدام أي أحرف غير عربية في عنوان المقالة" فيمكن أن يكون التعريب بالجيم في حالتي الجيم المعطشة وغير المعطشة في العنوان واستخدام الأحرف المشتقة من العربية مثل چ في المتن مثلًا. وطبعًا أي سياسة يمكن إعادة النظر فيها في أي وقت.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 22:17، 28 فبراير 2017 (ت ع م)
  • يا محمد،‏ طرحت الموضوع للوصول إلى حل، لا للاستطراد في النقاش؛ لأننا كما ذكرت سابقاً لا يمكننا الإقناع في هذا الشأن المتأزم منذ بداية الموسوعة. الطرح يمنع النقل المباشر ويتيح مخرج لمن يريد وفق قنوات ضمن سياسات وركائز الموسوعة. إن التوافق على أن النقل المباشر بين ج/غ ممنوع هو ضروري جداً والوصول إليه بهذه الصيغة مهم. --Sami Lab (نقاش) 19:30، 1 مارس 2017 (ت ع م)
"التوافق على أن النقل المباشر بين ج/غ ممنوع" موجود بالفعل ومسجل منذ سنوات، لو أني أو غيري رأى نقلًا من هذا النوع فله أن يعيد الأمور إلى ما كانت عليه ويطلب منع المخالف إذا استمر. ما تقترحه الآن يبدو أنه تسويف للنقاش حول مسألة وجود نطق الجيم المعطشة وغير المعطشة في نفس الاسم، لماذا سيكون علينا أن نطلب من "المجتمع" إبداء الرأي في هذه المسألة في كل مقالة يرد فيها النطقان معًا في العنوان؟! ما الذي سيختلف من مقالة لأخرى؟ لماذا لا نضع قرارًا حول هذه النقطة الآن؟--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 21:01، 1 مارس 2017 (ت ع م)
محمد أحمد عبد الفتاح،‏ ذكرتَ أنه «"التوافق على أن النقل المباشر بين ج/غ ممنوع" موجود بالفعل ومسجل منذ سنوات،» ؛ هل لك أن تعطيني الوصلة إلى تلك الصفحة التي تورد هذا الأمر بهذه الصيغة الواضحة؟ من حيث المبدأ لو كان ذلك الأمر مصاغاً على هذا الشكل لوفّرنا البايتات التي صرفناها على هذا النقاش!--Sami Lab (نقاش) 08:43، 2 مارس 2017 (ت ع م)
التوافق مسجل في صفحة تقبل الأمر الواقع منذ سنوات، قصدي أنه لا فرق بين تحويل هذا التوافق إلى "سياسة" وبين الوضع الحالي؛ في كلتا الحالتين المنع متوفر لردع من يقوم بالنقل.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 10:54، 2 مارس 2017 (ت ع م)
لو كان مسجلاً فهذا لا يجعله قرآناً منزلاً، تغيّرت السياسات عبر السنوات لتتماشى مع الواقع وهذا هو الصحيح، لا لأن تبقى جامدة كما هي كما وضعها رواد الموسوعة. كما أن الشيوع ينطبق على حالات اللفظ كما أوضح سامي، مثلاً كلمة "إنجليزي" وعلى الرغم من أننا نلفظ حرف الغين مقابل g إلا أننا لن نكتبها "إنغليزي" لأن الشائع هو "إنجليزي"، والحال ينطبق على كلمة "جوجل" على سبيل المثال. وأنا أسجل عتباً شديداً على مجمع اللغة العربية المصري لأن القائمين عليه لم يهتموا بكثير من الأمور الإملائية ومنها الفرق بين الياء والألف المقصورة وأساليب اللفظ، وما إلى ذلك. -- Mervat Salman راسلني 11:27، 2 مارس 2017 (ت ع م)
بالطبع لا شيء هنا مثل قرآن منزل، كان قصدي أن تحويل التوافق إلى سياسة لن يغير شيئًا في أمر التعامل مع التبديل بين ج/غ.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 12:03، 2 مارس 2017 (ت ع م)

Symbol comment vote.svg تعليق: كتابة العناوين باللهجات المحلية أمر مرفوض تماما، والقواعد العامة في سياسية ويكيبيديا الخاصة بكتابة عناوين المقالات تنص: لغة ويكيبيديا العربية هي العربية الفصحى، فابتعد عن اللهجات العامية في تسمية عناوين المقالات. والحروف باللغات الأخرى عند نقلها للعربية تكتب كما تنطق، فما يكتب ج ينطق ج وما يكتب غ ينطق غ وليس ما يكتب ج ينطق غ أو ما يكتب ج ينطق غ. ومحاولة تسويق صفحة خواطر تقبل الأمر الواقع مرفوضة جملة وتفصيلا لأنها تثبت الخطأ وتمنع التصويب وتتعارض مع كثير من السياسات المعمول بها حاليا. أيضا فأن منع النقل يتعارض مع أبسط ركائز ويكيبيديا الخمس التي تشجع على الجراءة في تحرير وتعديل ونقل المقالات. فالكمال غير مفروض. أيضا، بالنسبة لكتابة لحرف (G) باللغة العربية، فلقد أعددت مسودة توضح متى يكتب حرف (G) ج أو غ أو ق (بدون أي تفضيل لحرف عن اخر)، وهذا الحرف مختلف النطق حسب موقعه في الكلمة، ولا ينبغي حصره في حرف معين، والقاعدة هي: أن ينطق كما كتب باللغة العربية الفصحى. الموضوع لا يحتاج الى سياسية جديدة، فسياسة التسمية المقالات موجودة، والخطأ يصلح بالنقل أينما وجد.--سامي الرحيلي (تواصل) 13:19، 14 مارس 2017 (ت ع م)

  • الأخ سامي الرحيلي،‏؛ كلنا يعلم أن الموضوع خلافي، ولا أحد يدعو إلى تعطيل مبادئ ويكيبيديا في الجرأة في التحرير أو حق النقل في باقي المقالات/ ولكن هذا الموضوع له حساسية منذ بداية نشأة الموسوعة وسيبقى شائكاً كذلك، لكل طرف حججه، وعلى فكرة لو أن الأمر لي وحدي لاتبعت ما تدعو إليه أنت لأني مقتنع أنه صحيح، ولكني أعلم أن هناك آخرين سيستمرون بالكتابة على الشكل المعتادين عليه، فلذلك من أجل تحري نقاط الالتقاء لا نقاط الخلاف قمت على هذا الأساس بطرح الفكرة لسن قوانين تدعو إلى "التعايش السلمي" القائم على تقبل الأمر الواقع/ وهذا الأمر مشابه كما أشار مصعب سابقاً إلى الحالة الموجودة في الويكي الإنجليزي، حيث وصل إلى توافق بعدم تغيير أسلوب اللفظ. وعلى هذا الأساس أدعو إلى اتباع الأمر نفسه هنا. وأظن أنه قد حان الأوان لإجراء تصويت عام على عدة نقاط في الميدان لمعرفة رأي المجتمع فيها ككل.--Sami Lab (نقاش) 06:44، 15 مارس 2017 (ت ع م)

الأحرف اللاتينية في الاختصارات كعناوين للمقالات[عدل]

نظراً لاختلاف الأساليب في ترجمة الاختصارات ولعدم وجود مرجع موحد ينظم أسلوب نقلها للعربية أقترح تفعيل استخدام سياسة استخدام الحروف غير العربية في الاختصارات، (علماً أن هذا الأمر مطبق في أغلب نسخ الويكي الأخرى التي تستخدم أحرفاً غير لاتينية مثل اليابانية والصينية والكورية والروسية والعبرية. - عدا الفارسية -)؛ وخاصة في مجال المقالات العلمية مثل الفلكية (إن جي سي 4889) أو التقنية (سبيب). كما أقترح تطبيق هذا الأمر على كافة المقالات التي تستخدم الاختصارات في مجالات أخرى. مثلاً بي إم دبليو (مع العلم أن كتابتها على هذا الشكل خطأ، فاللفظ الألماني مختلف!). طبعاً الاختصارات المعروفة تبقى بالعربية كما هي مثل ناسا ويونيسكو وغيرها كما هو وارد في السياسة، أما التي تقابل بكتابتها على شكل أم إن إتش ...إلخ، فأرى تجنبها على كافة الأحوال والنقل إلى الاختصارات اللاتينية، وأقترح إضافة أسلوب كتابة الاختصارات بشكل أوضح إلى سياسة التسمية. --Sami Lab (نقاش) 09:49، 28 فبراير 2017 (ت ع م)

  • Symbol comment vote.svg تعليق: شكراً لك أخي سامي، لهذا السبب أنا من اشد مؤيدي قاعدة (شيوع الأسم) لغلق الطريق أمام اي خلافات أو تعدد المذاهب أو النقاشات الطويلة، مثلاً: عندما نقول "حماس" نعرف على الفور أسم الحركة لأنه الأسم الأكثر شيوعاً (رغم أنه ليس اسمها ومجرد اختصار)، كلمة اليونيسكو وبي ام دبليو هي كلمات شائعة ومكتوبة هكذا بشكل رسمي منذ سنوات بعيدة، طالما الاختصار العربي هو الأكثر استخداماً في المصادر فيجب علينا استخدامه كي لا يصبح اسم المقالة مخالف لما هو شائع، وأبرز مثال على ذلك كلمة بيانو - Piano لم يكن هذا الأسم الصحيح إنما هو fortepiano (يعني بالإيطالية العالي والمنخفض)، ولكن مع مرور الوقت أصبح بيانو هذا هو الاسم الشائع وبالتالي تم كتابته هكذا بصيغته العربية والانجليزية وباقي اللغات، أنا أؤيد تطبيق فكرتك على المصطلحات العلمية فقط (لعدم وجود شيوع)، لكن طالما هناك اختصار عربي شائع فيجب استخدامه بالطبع --إبراهيـمـ (نقاش) 13:41، 28 فبراير 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: يا أخي إبراهيم،‏ ما هو أصل المشاكل التي تحصل في التسميات هو هلامية كلمة "الشيوع"؛ وسبب الفوضى الحاصلة في التسميات هو عدم وجود ضوابط ناظمة لكل حالة على حدة، أما أن نقرنها بالشيوع فهو أمر نسبي ولا تعريف واضح له، ولا مقياس واحد يعتبره أفراد المجتمع ككل، فالشائع عند البعض غريب عند الآخر، وحلّها إذا بتنحلّ! لذلك يا صديقي أولاً: أوردت في طرحي هنا الاختصارات (لذلك مثال بيانو خارج عنها؛ فهمت استدلالك له للشيوع ولكن لا علاقة له هنا) وحصرته بالأجنبية منها (لذلك مثال حماس خارج عن السياق لأنه اختصار أحرف عربية). ثانياً: أوردت أعلاه أن الويكيات الكبرى التي تستخدم الأحرف غير اللاتينية تقوم بكتابة الاختصارات اللاتينية كما هي، على الرغم من أنهم غيورين على لغاتهم، إلا أن الاختصار اللاتيني هو قمّة الفكر العملي بتفادي تضارب أسلوب الكتابات واختلافها وبتأمين أسهل طريقة لوضع الوصلات الداخلية؛ ولضمان صحة اللفظ؛ مثلاً من المشروع السؤال عن السبب الذي يجعل أغلب الناس في باقي دول العالم بكتابة HTTP 404 رغم أن محارفهم مختلفة في حين أننا نكتبها على هذا الشكل إتش تي تي بي 404! افترض أني أقرأ هذه الوصلة دون وجود اختصار، ما الذي سيجعلني أعلم أن بي المقصودة هنا هي P وليست B، بالإضافة إلى ذلك تفاوت أسلوب الكتابة منهم من يقابل الحرف S بهمزة قطع على هذا الشكل أس (جاكوار أس أس 100) أو على هذا الشكل إس (إس تي إس-124) أو بهمزة وصل على هذا الشكل اس (بيل اتش اس ال)، ولا يستطيع أي منا القول أن شكلاً من هذا الأشكال صحيح أو خاطئ! لاحظ معي؛ عشرين فكرة وسؤال ومشكلة سببها كتابة الاختصار الأجنبي بأحرف عربية؛ وحلها بسيط وسهل أن نعمل مثل باقي العالم المتحضر وأن نكتب الاختصارات كما هي.--Sami Lab (نقاش) 20:50، 28 فبراير 2017 (ت ع م)
أخي العزيز يبدو أنك أستوعبت كلامي خطأ، أنا لست ضد فكرتك مطلقاً إنما أؤيدها، ولكن ما اريد اضافته باختصار: يمكن استخدام الاختصار الأجنبي (بالأحرف اللاتينية) ما لم يكن لديه اسم بالعربية شائع أو كان هو نفسه الأكثر شيوعاً، المشكلة فقط إذا كان هناك الاختصار بالعربية شائع وواسع الاستخدام فيجب استخدامه ولا يجوز تخطي هذه القاعدة مطلقاً كي لا تستخدم ويكيبيديا اسم يخالف ما هو شائع، فمثلاً: غالبية المصادر العربية تستخدم (بي أم دبليو) أو (يونيسكو) مثلاً وبالتالي لا يمكن ان تخضع لمثل هذا المقترح، لكن HTTP 404 يمكنها لأن ليس لها اسم شائع بالعربية.
قاعدة الشيوع ليست عشوائية بهذا التصور الخاطيء مع احترامي لك، فهذه النقطة بالفعل ناقشناها كثيراً في الميدان وأتفقنا عليها، والألية المتبعة هي حصر ومقارنة عدد المصادر الموثوقة لكل اسم (والأكثر عدداً يصبح الشائع) وعند التساوي يتم اختياره بناء على المصادر الأكثر موثوقية وعند التساوي يتم استخدام نتائج بحث Google وهكذا، الفكرة من هذه القاعدة هو استخدام الأسم الذي يستخدمه أغلب الناس، لا يجب اختراع اسم غير مألوف وإلا سيتسبب هذا في مشاكل مثل (تكرار المقالات - صعوبة الوصول لها - أبحاث أصلية) وكذلك منع أي خلافات وايضاً غلق الباب أمام الاجتهادات الشخصية وتعدد المدارس، كمثال توضيحي: أحد المستخدمين من فترة كان يريد تغيير اسم مقالة إلى "ناسوخ" بحجة أنه الأسم العربي الصحيح، هل تعرف الناسوخ أو سمعت عنه؟ ربما ولكن أغلب الناس تعرف جهاز "الفاكس" وليس الناسوخ، الكل مثلاً يعرف البيانو لكنه لا يعرف (فورت اي بيانو)، ربما المبدأ يحتاج لتوضيح لكن ليس استبعاده لأن استبعاده سيخلق كوارث! وتصبح التسميات مذاهب وأحزاب --إبراهيـمـ (نقاش) 21:19، 28 فبراير 2017 (ت ع م)
هذا المخطط الذي اتفق عليه في عام 2015 ويشرح آليه (الاسم الشائع بحسب المصادر) وكيفية اختيار الاسم --إبراهيـمـ (نقاش) 21:36، 28 فبراير 2017 (ت ع م)
وضحت لدي فكرة الشيوع التي تقصدها وفق هذه الآلية. ولكن من وجهة نظري يبقى من الأفضل تجزئة سياسة التسمية إلى أصناف حسب المواضيع والفئات والتي تخضع جميعها إلى مبدأ الشيوع العام والذي ينظم الأمور، أما التفاصيل فتناقش كل حالة بحالتها. --Sami Lab (نقاش) 20:30، 1 مارس 2017 (ت ع م)

التعديل المقترح[عدل]

  • الوضع الحالي: «بعض الاختصارات الأجنبية العلمية بالأحرف اللاتينية، والتي ليس لها مقابل في المصادر العلمية الموثوقة باللغة العربية إذا كانت تستخدم بدون تفسير عادةً في المراجع الأصلية، سواء الأجنبية أم العربية، ولا يوجد ترجمة معتمدة لها في المصادر العلمية الموثوقة. من الأمثلة على هذه الاختصارات رموز أنزيمات الاقتطاع مثل HaeI، HindIII ورموز الجينات مثل bcl-2 وp53 وأسماء سلالات حيوانات التجارب مثل فئران BALB/c. لا ينطبق هذا الاستثناء على الاختصارات الأجنبية التي تأتي عادة مع تفسيرها في المقالات العلمية (مثل اختصارات الأنزيمات: LDH، وتأتي مع تفسيرها lactate dehydrogenase، ويقابلها نازعة هيدروجين اللاكتات، أو G6PD، وهي glucose-6-phosphate dehydrogenase ويقابلها نازعة هيدروجين الغلوكوز-6-فوسفات)، أو الاختصارات التي لها مقابل شائع الاستخدام في اللغة العربية وبالأحرف العربية، مثل اليونيسيف أو الأيدز، فهذه يمكن استخدامها أحياناً كعناوين للمقالات بكتابتها العربية حصراً، أو الاختصارات التي يقابلها في العربية ترجمة للمصطلح الكامل، مثل USA التي تترجم بالولايات المتحدة الأمريكية.»


  • الصيغة المقترحة: يسمح باستخدام الأحرف اللاتينية في العناوين فقط للتعبير عن الاختصارات الأجنبية في جميع المقالات على العموم باستثناء:
    • الاختصارات الأجنبية التي تأتي عادة مع تفسيرها في المقالات العلمية (مثل اختصارات الأنزيمات: LDH، وتأتي مع تفسيرها lactate dehydrogenase، ويقابلها نازعة هيدروجين اللاكتات، أو G6PD، وهي glucose-6-phosphate dehydrogenase ويقابلها نازعة هيدروجين الغلوكوز-6-فوسفات).
    • الاختصارات التي لها مقابل شائع الاستخدام في اللغة العربية وبالأحرف العربية، مثل اليونيسيف أو الأيدز، فهذه يمكن استخدامها أحياناً كعناوين للمقالات بكتابتها العربية حصراً.
    • الاختصارات التي يقابلها في العربية ترجمة للمصطلح الكامل، مثل USA التي تترجم بالولايات المتحدة الأمريكية.
  • بالنسبة للشركات التي يكون اسمها عبارة عن اسم تاجي (أكرونايم) فيكون العنوان حسب الاسم الرسمي للشركة كما هو مذكور في موقع الشركة بالعربية أو حسب الشائع في المصادر العربية المتعلقة.

أمثلة

الخلاصة:

  • إذا أمكن كتابة الاختصار الأجنبي اللاتيني بأحرف عربية بشكل موصول وكان هذا الشكل شائعاً مثل فيفا تكون الكتابة بالعربية هي الأولى
  • إذ لم يمكن إلا كتابة الاختصار الأجنبي اللاتيني بأحرف عربية بشكل مقطع، فإن كتابة الاختصار الأجنبي بالأحرف اللاتينية هي الأولى، ما عدا الشركات والهيئات التي اسمها الرسمي العربي على هذا الشكل مثل سي إن إن أو بي بي سي.

التعليقات والآراء[عدل]

Symbol keep vote.svg أتفق مع الطرح بشكل عام، خصوصا بعض حالات تعريب الاختصارات جعلت العنوان يفقد شهرته.جار الله (راسلني) 21:52، 1 مارس 2017 (ت ع م)
Symbol keep vote.svg أتفق مع الطرح وخصوصاً في المقالات الطبية والعلمية، كما أسلفَ الزميل سامي مقالات الجينات وفئران التجارب، فحقيقةً في بعض الأوقات كُنت أبتعد عن الكتابة في هذا المجال من المقالات تجنباً لتسميةالمقالة بالطَريقة القَديمة، تحياتي-- عَلاء راسِلني 04:46، 2 مارس 2017 (ت ع م)

بالفعل موضوع مهم، ولكن طالما يمكننا انشاء تحويلات نحو المقالات (مثل HTTP 404 -> إتش تي تي بي 404) فالأمر يبدو محلولا بالنسبة لعملية البحث. --- مع تحياتي - وهراني 07:44، 2 مارس 2017 (ت ع م)

Symbol keep vote.svg أتفق، مع. مع أن عملية ضبط الأسلوب المقترح (الذي أوافق عليه) ستكون متعبة بعض الشيئ في البدايات. لا بأس. -- Mervat Salman راسلني 11:00، 2 مارس 2017 (ت ع م)
Symbol keep vote.svg أتفق ، شريطة إبقاء اسماء المقالات التي تم إنشاؤها سابقاً ضمن تحويلة ثانوية.--أبو كنان (نقاش) 11:13، 2 مارس 2017 (ت ع م)
Symbol keep vote.svg أتفق بالنسبة للأختصارات والمصطلحات الأجنبية --إبراهيـمـ (نقاش) 19:08، 9 مارس 2017 (ت ع م)
Symbol keep vote.svg أتفق بالنسبة للمصطلحات العلمية والاختصارات--مصعب (نقاش) 07:57، 15 مارس 2017 (ت ع م)
Symbol keep vote.svg أتفق لكن مع الإبقاء على المصطلحات الشائعة--أنس (نقاش) 21:55، 19 مارس 2017 (ت ع م)
Symbol keep vote.svg أتفق بالنسبة شريطة عدم وجود مقابل عربي شهير.-- علاء الدين  نقاش  19:35، 22 مارس 2017 (ت ع م)
Symbol keep vote.svg أتفق بالنسبة للأختصارات والمصطلحات الأجنبية--فيصل الوسمي راسلني 15:41، 23 مارس 2017 (ت ع م)

قوالب معلومات مختلفة تؤدي ذات الوظيفة[عدل]

مرحباً، هل في ويكيبيديا سياسة تمنع تكرار وجود مجموعة قوالب معلومات تؤدي ذات الوظيفة مثل {{معلومات دار عبادة}} و{{صندوق معلومات مسجد}} و{{صندوق معلومات كنيسة}} مثل {{معلومات صاحب منصب}} و{{ص.م سياسي}} و{{معلومات ملك}}. وهل من اعتراض على إقرار مثل هذه السياسة.-- علاء الدين  نقاش  14:55، 16 مارس 2017 (ت ع م)

إبراهيم،‏-- عَلاء راسِلني 14:56، 16 مارس 2017 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: لا توجد سياسة لذلك (والموضوع نفسه أيضاً لا يستحق وجود سياسة له)، هذه المسألة تقريباً ليس خلافية ولا أعتقد ان هناك مستخدم قد يرفض استخدام قوالب موحدة بدلاً من تعددها بلا فائدة، هذه الأمور نقوم بها بشكل توافقي ودي يعني إذا وجدنا قالب مكرر الاستخدام نقوم بدمجه كما فعلنا من قبل عبر نقاش بسيط --إبراهيـمـ (نقاش) 19:46، 16 مارس 2017 (ت ع م)
لا أعتقد أن الأمر بهذه السهولة، تم طرح إشكالية تعدد القوالب مرات عدة في الموسوعة منها هنا. أعلم أن هذا النقاش قديم وأن العديد من القوالب تم تسوية وضعها ولكن في المقابل تم إستحداث قوالب لذات الغرض!! من وجهة نظري أن غياب سياسة توضِّح التعامل مع القوالب المتشابهة يؤدي إلى ضياع الجهد المبذول من قبل المحررين في عملية توحيد القوالب الموجودة أساساً. -- علاء الدين  نقاش  06:20، 18 مارس 2017 (ت ع م)

الصور المخالفة[عدل]

مرحباً، قمت قبل قليل بالصدفة باكتشاف صورة لم يتم وضع أي معلومات حول ترخيصها فقت بإضافة القالب التنبيهي على صفحتها (وفق الإجراء المتبع) وقمت بأخذ لمحة حول عدد الصور المخالفة في تصنيف:صور بدون مصدر وتصنيف:صور بدون ترخيص وفوجئت بكم الصور المخالفة التي لم يتم حذفها بعد. 1,495 صورة بدون مصدر يعود أقدمها لتاريخ 8 سبتمبر 2016 و149 صورة بدون ترخيص يعود أقدمها لتاريخ 10 فبراير 2016 (نعم 2016 وليس 2017). سؤالي هو لماذا لا يتم تفعيل سياسة استعمال الصور ولماذا لا يقوم بوت بتولي هذه المهمة بشكل دائم أو دوري على الأقل. ولِمَ يُسمح أساساً برفع صور لا تحتوي على معلومات المصدر والترخيص أثناء الرفع بشكل مشابه لكومنز أو ويكيبيديا الإنجليزية.-- علاء الدين  نقاش  15:27، 23 مارس 2017 (ت ع م)