ويكيبيديا:ملحوظية (منظمات وشركات)/مسودة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أُعدت هذه الصفحة للمساعدة في تحديد ما إذا كانت مؤسسةٍ ما (تجاريةٍ أو غير ذلك)، أو أي من منتجاتها وخدماتها، مُؤهلاً لتنشأ له مقالة ويكيبيدية موسوعية منفصلة ومخصصة فقط لتلك المنظمة أو المنتج أو الخدمة. يغطي هذا الدليل التوجيهي جميع مجموعات الأشخاص المُنَظمين معًا لغرضٍ ما، باستثناء المؤسسات التعليمية غير الربحية أو الأديان أو الطوائف والفرق الرياضية. إذا كان هناك دليل إرشادي آخر خاص بموضوع معين ينطبق على مجموعةٍ ما، فقد يكون ملحوظًا بتخطي هذا الدليل أو الدليل الأكثر تحديدًا. فعلى سبيل المثال، يتم تغطية الفرق الموسيقية بواسطة ويكيبيديا:ملحوظية (موسيقى).

ببساطة، المنظمة هي مجموعة تتكون من أكثر من شخص واحد قاموا بتشكيلها معًا لغرضٍ ما. وهذا يشمل الأنشطة التجارية وغير التجارية، مثل المنظمات الخيرية، والأحزاب السياسية، والمستشفيات، والمؤسسات، ومجموعات المصالح، والنوادي الاجتماعية، والشركات، والشراكات، والمُلكيات، والمؤسسات أو المنظمات التعليمية الربحية، إلخ. لا يغطي هذا الدليل الإرشادي مجموعات صغيرة من الأشخاص المرتبطين ارتباطًا وثيقًا مثل العائلات، ومجموعات الترفيه، والمؤلفين المشاركين، والمخترعين المشاركين الذين تغطيهم ويكيبيديا:معايير السير الشخصية.

قرارات مستندة إلى أدلة يمكن التحقق منها[عدل]

تستند ويكيبيديا إلى قرارها بشأن ما إذا كانت المنظمة تُحقق ملحوظية كافية ليكون لها مقالة منفصلة على الدليل القابل للتحقق من أن المنظمة أو المنتج قد اجتذب إشعارًا من مصادر موثوقة لا علاقة لها بالمنظمة أو المنتج نفسه. يتطلب التنبيه فقط نشر هذه المصادر الموثوقة - حتى لو لم يتم سرد هذه المصادر بالفعل في المقالة حتى الآن (على الرغم من أنه في معظم الحالات من المحتمل أن يُحسن المقال لإضافته).

عدم وجود ملحوظية متأصلة[عدل]

في حال عدم اعتبار الشركة أو المنظمة بارزة بطبيعتها. حيث لا توجد منظمة مستثناة من هذا المطلب، بغض النظر عن نوع المنظمة، بما في ذلك المدارس.[1] إذا لم تتلق المنظمة الفردية أي ملحوظية أو تلقت ملحوظية قليلة جدًا من مصادر مستقلة، فلن يكون ذلك جديرًا بالملاحظة لمجرد أن المنظمات الفردية الأخرى من نوعها ملحوظة بشكل عام أو لمجرد وجودها (انظر قسم "إذا لم تكن ملحوظة" أدناه). "الملحوظية" ليست مرادفة لـ "الشهرة" أو "الأهمية". بغض النظر عن مدى اعتقاد المحررين الشخصي بأن المنظمة ملحوظة، فلا ينبغي أن يكون لها مقال مستقل في ويكيبيديا ما لم توفر مصادر موثوقة مستقلة تعطي تغطية كبيرة عن المنظمة.

عند تقييم أهمية المنظمات أو المنتجات يرجى مراعاة ما إذا كان لها أي آثار مهمة أو يمكن إثباتها على الثقافة أو المجتمع أو الترفيه أو ألعاب القوى أو الاقتصاد أو التاريخ أو الأدب أو العلم أو التعليم. من المحتمل أن يكون لدى المؤسسات الكبيرة ومنتجاتها معلومات يمكن التحقق منها بسهولة لكن لا يوجد مصادر موثوقة تُعبر عن الجدارة. رغم ذلك يمكن أن تكون المؤسسات الصغيرة ومنتجاتها ملحوظة تمامًا كما يمكن للأفراد أن يكونوا بارزين. لا ينبغي استخدام المعايير التعسفية لخلق تحيز لصالح المؤسسات الكبيرة أو منتجاتها ضد الشركات الصغيرة على الرغم من أن المقالات حول "المرآب" الصغير جدًا أو الشركات المحلية غير مقبولة عادةً وفقًا لـ ويكيبيديا ليست.

لا وجود للملحوظية الفطرية[عدل]

لا تعتبر المنظمة جديرة بالملاحظة لمجرد ارتباط شخص أو حدث بارز بها، لا يمكن ملاحظة الشركة لمجرد أنها تمتلك شركات ملحوظة تابعة لها. يجب وجود المنظمة أو الشركة نفسها في مصادر مستقلة موثوقة حتى يتم اعتبارها ملحوظة. أمثلة:

  • إذا اشترى شخص بارز مطعمًا، فلن "يرث" المطعم شهرة من مالكه.
  • إذا انضم شخص بارز إلى مؤسسة، فإن المنظمة لا "ترث" شهرة من أعضائها.

هذا يعمل بطريقة معكوسة أيضاً فقد تكون المنظمة بارزة لكن الأعضاء الفرديين (أو مجموعات الأعضاء) لا "يرثون" شهرة بسبب عضويتهم. قد تكون الشركة ملحوظة، لكن الشركات التابعة لها لا "ترث" شهرة من كونها مملوكة للشركة.

المعايير الأساسية[عدل]

تُعتبر الشركات والمنظمات والفرق ومجموعات العمل وما شاببهم مستوفيين لمعايير الملحوظية إذا ما تم تغطيتهم إعلانياً بعددٍ مقبول من المصادر الثانوية الموثقة والمُستقلة.

بشكل عام فإن هذه المعايير تتبع للإرشادات العامة لكن بتركيزٍ أكثر على المصادر لمنع التلاعب بقواعد النشر في ويكيبيديا من خلال المسوقين ورواد العلاقات العامة ومحترفي الهندسة الاجتماعية.

يهدف هذا الإرشاد لمعاجلة المشكلات الشائعة والتي تُسيئ استخدام ويكيبيديا وتستخدمها أداةً للإعلان والترويج؛ وعلى ذلك فإن هذه الصفحة تحدد الأساسيات التي تُحقق على أساسها هذه الشركات أو المنظمات الملحوظية مع التركيز على وجود مراجع مسموح الاستشهاد بها في ويكيبيديا العربية.

كيف تُطبق المعايير[عدل]

يجب تقييم المصادر الموجودة بشكل منفصل وحيادي ويجب التطابق مع الشروط الأربعة التالية لتحقيق الحد الأدنى من الملحوظية:

  1. تُغطي المصادر الموضوع بشكل كبير
  2. يجب أن يكون مُنشئ المقالة مستقلاً عن الموضوع
  3. يجب أن يُحقق مُنشئ المقالة حداً أدنى من ثقة المجتمع لاعتباره مصدر موثوق
  4. يجب أن تكون المصادر ثانوية فالمصادر الأولية والثالثية لا تًحتسب في إثبات الشُهرة

يجب أن يُحقق المصدر كل هذه المعايير ليتم احتسابه في تحديد الملحوظة ويجب أن يكون كل مصدر له أهميته واستقلاليته وثانويته إضافة لكونه مصدراً موثوقاً. إضافة لذلك يجب أن يكون هناك أيضاً العديد المصادر لإثبات شهرة. إذا كان المصدر موضع شك، فالأفضل استبعاده وتعويضه بمصدر أكثر وثوقية.

مثال
تخيل مقالة عن شركة أو منظمة ما لها أربع مصادر فقط: جملة في جريدة العربي الجديد تُشير إلى ميزة معينة في مُنتج الشركة مقارنة بمُنتج منافس، ولف تعريفي للشركة على إحدى مدونات موقع بلوغر بواسطة مساهم من غير الموظفين، ونص آخر منشور في مدونة من قِبل أحد المتحمسين للشركة؛ إضافة لذلك فهناك دعوة قضائية ضد الشركة سبب منتجاتها:
  • تعتبر مقالة العربي الجديد موثوقة ومستقلة وثانوية ولكنها ليست مهمة (ذكر جملة واحدة في مقال عن شركة أخرى).
  • يعد ملف تعريف مدونة بلوغر هامًا وثانويًا - ولكنه غير مستقل أو موثوق (معظم هذه المنشورات ترعاها الشركة أو تستند إلى مواد تسويقية للشركة).
  • تعد مراجعة مدونة التكنولوجيا مهمة وثانوية ولكنها قد لا تكون مستقلة (غالبًا ما تتم رعاية منشورات المدونة) ولا يمكن الاعتماد عليها (المصادر المنشورة ذاتيًا لا يمكن الاعتماد عليها بشكل عام).
  • يعتبر إيداع المحكمة مهمًا ومستقلًا وموثوقًا به (من حيث أن سجل المحكمة هو حساب تم التحقق منه لإجراء قانوني يتم اتخاذه) ولكنه ليس ثانويًا (ملفات المحكمة هي مصادر أولية).
لذلك، لا تحتوي المقالة على مصدر واحد يمكن استخدامه لإثبات شهرة الشركة.-->

يمكن تلخيص المثال المذكور في الجدول الآتي:

المصدر هام؟ مستقل؟ موثوق؟ ثانوي؟ لا يحتوي على

نسبة خطأ

ملاحظات
العربي الجديد No Cross.svg Green tickY Green tickY Green tickY No Cross.svg جملة واحدة فقط عن شركة
مدونة على بلوغر Green tickY No Cross.svg No Cross.svg Green tickY No Cross.svg معظم هذه المنشورات ترعاها الشركة أو تعتمد على المواد التسويقية للشركة
مدونة شخص متحمس Green tickY ؟؟ No Cross.svg Green tickY No Cross.svg غالبًا ما تتم رعاية منشورات المدونة ولا يمكن الاعتماد على المصادر المنشورة ذاتيًا بشكل عام
دعوى قضائية Green tickY Green tickY Green tickY No Cross.svg No Cross.svg وثائق المحكمة هي مصادر أولية
ملائمة المصادر بشكل عام 0 يجب أن يكون هناك العديد من المصادر المُلائمة لتلبية شروط الملحوظية

التغطية الإعلامية الكبيرة[عدل]

يجب النظر لمدى العُمق في تغطية الموضوع في المصادر، فالتغطية العرضية لا تُعتبر كافية حتّى ولو تنوعت المصادر، إنّ العُمق في تغطية الشركة أو المنظمة يمثل نظرة عامة عليها أو وصفاً دقيقاُ أو مسحاً أو دراسة أو تقيمًا لمنتوجاتها؛ هذه الأنواع من التغطية تستوفي مستويات جيدة من الاهتمام يمتد إلى ما هو أبعد من الإشارات الموجزة والإعلانات الروتينية ويجعل من الممكن كتابة أكثر من بذرة مختصرة وغير مكتملة عن المنظمة أو الشركة.

حقائق عددية[عدل]

الكمية الكبيرة من المصادر لا تحدد الأهمية بل من يحدد ذلك هو المحتوى فمجموعة كبيرة من المصادر غير الموثوقة لا تُعتبر مهمة مثل: المشاهدات، الزيارات، الاعجابات، المشاركات، إلخ.....

فهذه مصادر ليس لها أي تأثير على تحديد ما إذا كانت التغطية مهمة وبالمثل فإن الإحصاءات والأرقام البديهية مثل: عدد الموظفين، ومقدار الإيرادات أو رأس المال المتزايد، وعُمِرْ الشركة، وما إلى ذلك أيضاً لا تحوي أهمية تُذكر ولكي تكون التغطية مهمة يجب أن تصف المصادر وتناقش بعمق معاملة الموظفين أو التغييرات الرئيسية في القيادة بدلاً من مجرد سرد كسرد حقيقة أن الشركة توظف 500 شخص أو الإشارة إلى تعيين فلان الفلاني كرئيس تنفيذي جديد؛ إضافة لذلك لا تُحدد الأهمية من خلال سمعة المصدر. فمثلاً تُعتبر المقالة المكونة من 400 كلمة في الحوار المتمدن أكثر أهمية من ذكر جملة واحدة في صحيفة وكالة رويترز، لكن هذا لا يعني أن الجهة الناقلة للخبر غير مهمة فمهما يكن تبقى سمعة المصدر مُساعدة في تحديد وثوقية المصدر واستقلاله.

تغطية الشركة الكبيرة لنفسها[عدل]

تُعتبر المصادر التي يمكن نسبتها إلى الأطراف ذات العلاقة قليلة الأهمية إذ لا ينبغي اعتبار المصادر التي تصف موضوعاً مُتعلقاً بها ذات أهمية بل هي مصادر أولية فقط؛ أيضاً فإن وجود مقال لمُنتج شركة أو لرئيسها التنفيذي لا يُعتبر أساساً يمكن عليه اعتبار الشركة مُحققة للملحوظية

أمثلة على التغطية قليلة الأهمية[عدل]

تُعتبر التغطية غير مُحققة للأهمية في هذه الحالات على سبيل المثال:

  • قوائم أو مجموعات بسيطة، مثل:
    • أرقام الهواتف والعناوين والاتجاهات وأوقات الأحداث وساعات التسوق.
    • مواقع المكاتب أو الفروع أو الامتيازات أو الشركات التابعة.
    • الموظفين أو المسؤولين أو المديرين أو المالكين أو المساهمين (انظر أعلاه للحصول على # عدم وجود شهرة موروثة)
    • عروض المنتجات أو الخدمات.
    • كتيبات تعليمات المنتج أو المواصفات أو الشهادات.
    • براءات الاختراع أو حقوق النشر أو التجارب السريرية أو الدعاوى القضائية.
    • جداول الأحداث أو النتائج (مثل جدول أداء المسرح، وجدول النتائج لحدث رياضي، وقائمة الحاصلين على الجوائز)
    • البيانات الإحصائية.
  • الإشعارات القياسية والإعلانات المختصرة والتغطية الروتينية، مثل:
    • التغيرات في أسعار الأسهم أو السندات.
    • النتائج المالية الفصلية أو السنوية وتوقعات الأرباح.
    • فتح أو إغلاق الفروع المحلية أو الامتيازات أو المحلات التجارية.
    • إطلاق منتج أو خط إنتاج أو بيعه أو تغييره أو إيقافه.
    • المشاركة في أحداث الصناعة، مثل المعارض التجارية أو حلقات النقاش.
    • اجتماعات المساهمين أو أحداث الشركة الأخرى.
    • تعيين الموظفين أو ترقيتهم أو استقالتهم.
    • التوسعات أو الاستحواذ أو الاندماج أو البيع أو إغلاق الأعمال.
    • صفقات رأس المال، مثل رأس المال الذي تم جمعه.
  • إشارات موجزة أو عابرة، مثل:
    • الجوائز غير البارزة التي حصلت عليها المنظمة أو أفرادها أو منتجاتها.
    • رعاية الأحداث أو المنظمات غير الربحية أو العمل التطوعي.
    • اقتباسات من موظفي المنظمة كمصادر لأحداث أو معلومات.
    • مثال على نوع الشركة أو المنتج الذي تتم مناقشته.
  • الإدراج في قوائم المنظمات المماثلة، لا سيما في قوائم "الأفضل" أو "أفضل 100" أو "الأسرع نموًا" أو قوائم مماثلة.[2]
  • التضمين في المجموعات التي تحتوي على معايير تضمين عشوائية (أي محاولة تضمين كل عنصر موجود بدلاً من اختيار أفضل وأبرز الأمثلة)، مثل قواعد البيانات والمحفوظات والدلائل والقواميس والببليوجرافيات وتقويمات معينة.
  • تغطية الأحداث المحلية البحتة.
  • الحوادث، الخلافات.
  • العروض التقديمية والخطب والمحاضرات وما إلى ذلك التي يلقيها موظفو المنظمة.
  • القوائم والإشارات الأخرى غير المصحوبة بتعليقات أو عمليات مسح أو دراسة أو مناقشة أو تحليل أو تقييم للمنتج أو الشركة أو المؤسسة.

المتابعين[عدل]

يجب أيضًا مراعاة امتلاك المصدر لمتابعين وجمهور لا بأس به فهذا يُعتبر دليل على التغطية الكبيرة للشركة أو المنظمة من قبل وسائل الإعلام وهو مؤشر قوي على الجدارة. من ناحية أخرى فإن الاهتمام من قبل وسائل الإعلام المحلية فقط أو وسائل الإعلام ذات الاهتمام والتداول المحدود لا يعد مؤشرًا على الملحوظية وإنّما يلزم وجود مصدر واحد على مستوى عال في الدولة أو أن يكون مصدر إقليمي مُعتبرًا و دولي.

سلوك غير خلوق[عدل]

من الممكن أن تكون المنظمة أو الشركة غير ملحوظة لكن هناك العديد من المصادر المهمة التي تناقش سلوكها غير القانوني «المزعوم». وهنا فلا يجوز استخدام هذه المصادر وفقاً لهذه الدليل الإرشادي لأنّها تُناقش في المقام الأول السلوك البحت لإثبات شهرة المنظمة؛ لكن وبرغم ذلك فقد تكون المنظمة ملحوظة كلياً أو جزئياً بسبب هذه المصادر بموجب إرشادات أُخرى.

مصادر مستقلة[عدل]

الاختبار الأساسي للملاحظة هو ما إذا كان الأشخاص غير المرتبطين بشكل مباشر مع المنظمة أو الشركة قد اعتبروا بالفعل الشركة أو المؤسسة أو المنتج أو الخدمة ملحوظة بدرجة كافية ليكتبوا وينشروا أعمالًا غير بسيطة وغير روتينية تركز عليها. الترويج الذاتي ووضع المنتج ليسا طريقين لتحديد أهمية المقالة على الموسوعة. هناك نوعان من الاستقلالية يجب مراعاتهما عند تقييم المصادر:

  1. استقلالية المؤلف أو (الاستقلال الوظيفي): يجب أن يكون المؤلف غير مرتبط بالشركة أو المنظمة أو المنتج. يشمل الأشخاص المرتبطون موظفي المنظمة والمالكين والمستثمرين والمقاولين (الفرعيين) والبائعين والموزعين والموردين وشركاء الأعمال الآخرين والشركاء والعملاء والمنافسين والجهات الراعية (بما في ذلك التسويق الزائف) والأطراف الأخرى التي لديها فائدة مالية أو غير ذلك.
  2. استقلالية المحتوى أو (الاستقلال الفكري): يجب ألا يُنتَج المحتوى من قبل الأطراف المعنية. في كثير من الأحيان ينتج أحد الأطراف ذات الصلة سردًا ليُنشر كليًا أو جزئيًا من قبل أطراف مستقلة (كما يتجلى في تشيرناليزم [الإنجليزية]). يجب أن يتضمن المحتوى المستقل من أجل الاعتماد عليه في إثبات الجدارة رأيًا أصليًا ومستقلًا وتحليلًا وإمكانية للتحقق من المعلومات بوضوح.

يجب استخدام المطبوعات التجارية بحذر شديد؛ بينما يمكن استخدام المنشورات المميزة[3] من المجلات التجارية الرائدة إذا كان استقلال النشر واضحًا، ورغم ذلك فهناك افتراضات تُعارض استخدام التغطية في المجلات التجارية لإثبات شهرة وذلك لأن الشركات غالبًا ما تستخدم هذه المنشورات لزيادة ظهورها ويفضل تجنب مثل هذه الاستشهادات أو الاستشهاد بها بحذر شديد.[4]

إذا كان هناك أي شك في استقلالية المصدر فمن الأفضل توخي الحذر واستبعاده لأغراض إثبات الملحوظة. في حالة الطعن، يمكن البحث عن توافق في الآراء بشأن استخدام المصادر في ويكيبيديا:مصادر موثوقة/لوحة إشعارات [الإنجليزية].

بمجرد التوافق على مناسبة المصادر للموسوعة يمكن استخدام المصادر الأولية والمصادر المنشورة ذاتيًا [الإنجليزية] بعناية للتحقق من بعض مجتويات المقالة. وهنا يجب الاستعانة ويكيبيديا: السيرة الذاتية للتعرف على مشاكل التحقق والحياد التي تؤثر على المادة حيث يكون موضوع المقال نفسه مصدر المادة.

أمثلة على التغطية الإعلامية المُبالغ بها[عدل]

  • البيانات الصحفية أو الملفات الصحفية أو مواد العلاقات العامة المماثلة.
  • مواد إعلانية وتسويقية من قبل أو حول أو نيابة عن المنظمة؛
    • بما في ذلك أجزاء مثل "دراسات الحالة" أو "قصص النجاح" لغرف التجارة وحاضنات الأعمال والشركات الاستشارية وما إلى ذلك.
  • أي مقالات أو منشورات أخرى مدفوعة أو برعاية أحد؛
  • المواد المنشورة ذاتيًا.
  • براءات الاختراع، سواء كانت معلقة أو ممنوحة.[5]
  • أي مادة مكتوبة أو منشورة في مواقع الويب من قبل المنظمة أو أعضائها أو المصادر المرتبطة بها ارتباطًا وثيقًا بشكل مباشر أو غير مباشر.
  • الأعمال الأخرى التي تتحدث فيها الشركة أو المؤسسة أو المنظمة أو المجموعة عن نفسها - سواء تم نشرها بنفسها أو إعادة طباعتها بواسطة أشخاص آخرين.

مصادر متعددة[عدل]

لا يكفي وجود مصدر مستقل واحد مهم لإثبات شهرة المنظمة.

فمثلاً يمكن أن يشير "المصدر" واحد يؤخذ على ويكيبيديا كمصدر موثوق إلى العمل نفسه ومؤلف العمل أو ناشر العمل، ولكن لأجل الملحوظية يجب أن تكون المصادر غير مرتبطة ببعضها البعض حتى تكون "متعددة" على سبيل المثال إذا نشرت قناة الجزيرة خبراً عن منظمة أو شركة وأعيد نشر نفس الخبر في أماكن أخرى كموقع روسيا اليوم وصحيفة العربي الجديد مثلاً فإننّا لا نزال أمام مقال صحفي واحد يتحدث عن المنظمة أو الشركة؛ كذلك الأمر إذا كانت هناك عدّة مقالات صحفية لكاتب واحد أو نشرت صحيفة واحدة عدّة أخبار عن المنظمة لعدّة كتاب فنحن هنا لازلنا نتعامل مع ناشر واحد أو كاتب واحد. لكن إذا كتب عدة صحفيين في صحف متعددة بشكل منفصل ومستقل عن نفس الموضوع فيجب اعتبار كل من هذه المقالات غير ذات الصلة مصادر منفصلة حتى لو كانوا يكتبون عن نفس الحدث أو "القصة" وبذلك فهم يساهمون في إعطاء الملحوظية للمنظمة.

يجب إثبات وجود العديد من المصادر المستقلة الهامة إضافة لكون المصادر افتراضية لإثبات الملحوظية (على سبيل المثال، "الشركة كبيرة، قديمة أو عريقة وهذا سبب لوجود عدد كبير من المصادر.

كلمة متعدد ليست رقمًا محددًا وهي تعتمد على نوع المنظمة أو المنتج. يجب على المحررين تقدير الاختلافات بين الشركات والمنظمات كاختلاف نوعية المُنتج للشركة فمثلاً تُعتبر شركات مستحضرات التجميل مالكة لمصادر أكثر من المنظمات العلمية وهنا لا بدّ من التمييز بأن كثرة المصادر لشركة مستحضرات تجميلية مهمة للملحوظية لكن ليست كافية وتميز منظمة علمية بعدّة بحوث يحقق لها الملحوظية حتّى ولو كان عدد المصادر قليل.

كما أنّه يجب مراعاة وقت تأسيس الشركة والمنظمة فمنظمة حقوق المرأة البنغلادشية مثلاً تأسست في الستينات لذا قد تملك مصدرًا واحدًا أو اثنين لكنهم ذات جودة في حين أن الأمر نفسه لا ينطبق على شركة تقنية ناشئة في منطقة أعمال كدبي حيث ستغطيها الكثير من الوكالات.

مصادر موثوقة[عدل]

بشكل عام فإن المصادر الموثوقة هي مصادر منشورة تابعة لجهات خارجية تتمتع بسمعة طيبة للتحقق من صحة الحقائق والدقة. تتمتع أفضل المصادر بهيكل احترافي للتحقق من الحقائق والمسائل القانونية والأدلة والحجج أو تحليلها. وكلما زادت درجة التدقيق الممنوح لهذه القضايا زادت موثوقية المصدر.

المصادر المشكوك فيها هي تلك المصادر التي لها سمعة سيئة في التحقق أو تفتقر إلى إشراف تحريري ذي مغزى أو لديها تضارب واضح في المصالح؛ أمّا المصادر المنشورة ذاتيًا فعلى الرغم من أنها قد تكون موثوقة لأغراض التحقق إلا أنها غير مقبولة بشكل عام كدليل على الجدارة.

المصادر الثانوية[عدل]

المصدر الثانوي هو المصدر المكتوب من قبل جهة أُخرى ومبني على المصادر الأولية في العموم فالمصدر الثانوي يُزيل الخطوات التجميلية أو المبالغ فيها من الشركة أو المنظمة ويحتوي على تحليل المؤلف أو تقييمه أو تفسيره أو توليفه للحقائق والأدلة والمفاهيم والأفكار المأخوذة من المصادر الأولية، ورغم ذلك فالمصادر الثانوية ليست بالضرورة مصادر مهمة أو موثوقة أو مستقلة.

أي أنّ المصدر الثانوي يعتمد على مصدر أساسي غالبًا ما يكون حسابًا مكتوبًا بواسطة أشخاص يشاركون بشكل مباشر لكن كتاباتهم لا تُعتبر أساساً معيارًا لقياس الملحوظية؛ وتشمل المصادر الأساسية التي يتم مواجهتها بشكل متكرر ما يلي:

  • التقارير السنوية أو المالية للشركات مثل بيانات والتوكيلات.
  • مذكرات أو مقابلات من قبل المديرين التنفيذيين.
  • إعلانات عامة عن إجراءات الشركات (النشرات الصحفية).
  • إيداعات المحكمة وطلبات براءات الاختراع.
  • تقارير التدقيق أو التفتيش الحكومية.
  • شهادات أو شكاوى العملاء.
  • كتيبات أو مواصفات تعليمات المنتج.

المراجعات[عدل]

يجب التعامل مع مراجعات المنتجات والفعاليات والمطاعم (أي حيث يصف المؤلف الآراء والتجارب الشخصية) بحذر وعناية كبيرين. حيث تتمتع بعض أنواع المراجعات بتاريخ طويل وتقاليد راسخة (مثل المطاعم والنبيذ والكتب والأفلام) مما يجعلها مقبولة لتحديد الملحوظية، في حين أن البعض الآخر (مثل الأدوات التقنية الجديدة ومدونات السفر) تكون أكثر عرضة للتلاعب من قبل موظفي التسويق والعلاقات العامة. لكن وبشكل عام يجب التعامل مع مثل هذه المصادر بحذر شديد ويجب أن تحتوي على عدّة متطلبات لقبولها كمصدر لتحديد الملحوظية:

  • الأهمية: المراجعات الموجزة والروتينية (بما في ذلك بلوغر) غير مؤهلة. المراجعات المهمة هي المكان الذي اختبر فيه المؤلفون المنتج شخصيًا ويصف تجاربهم ويقيمون المقارنات مع المنتجات الأخرى. أمّا التعليقات التي تركز بشكل ضيق على منتج أو وظيفة معينة (مثل مراجعة وجبة معينة دون وصف للمطعم ككل) لا تعتبر مصادر مهمة. كما لا يجب اعتبار المراجعات العامة أو الغامضة جدًا لتحديد ما إذا كان المؤلف لديه خبرة شخصية مع المنتج الذي تمت مراجعته كمصادر مهمة. علاوة على ذلك، يجب نشر المراجعات خارج المنشورات المحلية البحتة أو ذات الاهتمامات الضيقة. على سبيل المثال، لا تعتبر مراجعة مهرجان الحصاد المحلي في إحدى الصحف المحلية أو مراجعة كتاب في رسالة إخبارية من قبل مكتبة المدينة بمثابة تغطية كبيرة.
  • الإستقلالية: العديد من المراجعات ليست مستقلة وهي في الواقع نوع من الإعلان؛ تتضمن المراجعات الدعائية المراجعات التي يُقدم فيها المُنتج للناشر ليكتب عنه بطريقة مجانية أو مدفوعة وفي كثير من الأحيان، لا يُكشف عن طبيعة الدعم المقدم للمراجعة. بشكل خاص فإن الإشارة القوية إلى وجود رعاية أو أيّة علاقة أخرى من الخبر موضع شك، لذلك يجب على المحررين استخدام المراجعات فقط من المصادر ذات السمعة الراسخة من حيث الاستقلالية والموضوعية. علاوة على ذلك، فإن المراجعات التي تجسد رأي شخص آخر ببساطة ليست مصادر مستقلة ما لم يُوضع عمل أصلي كافٍ لإنتاج مراجعة وصفية. إذا كانت ملاءمة المصدر موضع شك فمن الأفضل توخي الحذر واستبعاد المصدر لأغراض إثبات الملاءمة. بمجرد تحديد الملحوظية لا يمكن استخدام المراجعات المستقلة للتحقق من بعض الحقائق غير المثيرة للجدل في المقالة (على سبيل المثال، عدد الموظفين، عدد الطاولات في المطعم، نماذج المنتجات).
  • الموثوقية: يجب نشر المراجعات في مصادر موثوقة توفر الإشراف التحريري وتسعى جاهدة للحفاظ على الموضوعية. المراجعات المنشورة ذاتيًا (مثل معظم المدونات) غير مؤهلة.

ملاحظات خاصة: الإعلان والترويج[عدل]

إن الإعلان محظور في سياسة ويكيبيديا، ويجب إزالة جميع الإعلانات الترويجية باتباع الخطوات التالية:

  1. تنسيق المقالة لكي تتوافق مع ويكيبيديا: وجهة النظر المحايدة.
  2. مسح المحتوى الإعلاني في أي مقال.
  3. ترشيح المقالة لنقاش الحذف إذا لم يتبق أي محتوى بارز بعد تنظيفها من الإعلانات، بعض المقالات تكون إعلانية واضحة ويمكن تميزها بسهولة، هذه المقالات تُرشح للحذف السريع مباشرةً وذلك باستخدام قالب {{شطب}}.

معايير أُخرى[عدل]

تُركز الأقسام التالية على معايير أُخرى يمكن أن تُحقق الملحوظية بالنسبة للمنظمات والشركات في بعض المواقف المحددة. فلا تُعتبر أي منظمة ملحوظة إلاّ إذا حققت الحد الأدنى من الأهمية بالنسبة لشركات أو أشخاص لا تربطهم علاقة مباشرة بالمنظمة مما يجعل المصادر المستقلة بغالبيتها مقبولة، لكن في بعض الأحيان قد تكون المؤسسة ملحوظة لكنها لا تتوافق مع السياسات الخاصة بملحوظيتها في ويكيبيديا العربية لذلك تشكل هذه الأقسام طريقة اختيارية بديلة لإثبات الملحوظة. وتعتبر المنظمات بارزة إذا استوفت أحد متطلبات المصادر التالية:

  • المعايير الواردة في أقسام هذه الفقرة.
  • المعايير الأساسية للمنظمات.
  • الدليل الإرشادي العام.

إضافة لتوافق المقال مع سياسة ويكيبيديا:ويكيبيديا ليست، خاصة فيما يتعلق بتجنب نشر المعلومات بشكل عشوائي.

المنظمات غير التجارية[عدل]

عادة ما تكون المنظمات ملحوظة إذا كانت تستوفي كلا المعيارين التاليين:

  • نطاق أنشطة هذه المنظمات تندرج تحت النطاق الوطني أو الدولي.
  • تلقت المنظمة تغطية كبيرة في العديد من المصادر الموثوقة والمستقلة.

وهناك اعتبارات إضافية تؤخذ في الحسبان لتحديد ملحوظية المنظمة أو الشركة:

  • منظمات محلية معروفة على المستوى الوطني: بعض المنظمات محلية في نطاقها، لكنها حققت شهرةً أو تأثيراً محليًا أو حتى دوليًا. ويمكن اعتبار المنظمات التي تكون أنشطتها محلية النطاق (على سبيل المثال، مدرسة أو ناد) ملحوظة إذا كان هناك دليل كبير يمكن التحقق منه على التغطية من قبل مصادر مستقلة موثوقة خارج المنطقة المحلية للمنظمة، أما عندما تكون التغطية محلية النطاق فقط، ضع في اعتبارك إضافة قسم عن المنظمة إلى المقال الذي يتناول تلك المنطقة المحلية التي تتواجد فيها المؤسسة بدلاً من ذلك.
  • العوامل التي جذبت اهتمامًا واسع النطاق: يجب مراعاة طول عمر المنظمة، أو حجم العضوية، أو الإنجازات الكبرى، أو الفضائح البارزة، أو عوامل أخرى خاصة بالمنظمة إلى الحد الذي تم الإبلاغ فيه عن هذه العوامل من قبل مصادر مستقلة.
  • تنبيه: كن حذرًا من الادعاءات القائلة بأن المنظمات الصغيرة وطنية أو دولية في نطاقها. حقيقة أن المنظمة لها فروع في بلدان متعددة لا يعني بالضرورة أن أنشطتها دولية حقًا. مثال: منظمة أخوية صغيرة تضم ستين عضوًا في جميع أنحاء العالم ليست "دولية في النطاق" لمجرد أن الأعضاء يعيشون في بلدان منفصلة وشكلوا فصولًا فرعية في المكان الذي يعيشون فيه.

التقسيمات المحلية للمنظمات الكُبرى[عدل]

  • كقاعدة عامة، لا تعتبر الفروع المحلية أو الفردية للمنظمات الوطنية والدولية ملحوظة بما يكفي لكتابة مقال منفصل عنها؛ إلاّ إذا نوقشت بشكل جوهري من قبل مصادر مستقلة موثوقة تتجاوز المنطقة المحلية للفرع.
  • في بعض الحالات قد يكون القسم المحلي أو المؤسسة الفرعية ملحوظة أو مقبولة الملحوظية لدرجة كافية لإنشاء مقال منفصل عن المقال الأُم، لكن مع ذلك يفضل أن تدرج هذه المعلومات في فقرة مستقلة ضمن المقال الأساسي للمقر الرئيسي للمؤسسة، أمّا إذا تطورت المقالة الأصلية إلى الحد الذي تحتاج فيه المعلومات إلى تقسيمها إلى مقالة جديدة فتذكر أنه عند تقسيم مقالة حول فرع محلي يجب أن يتوافق الفصل المحلي نفسه مع إرشادات ويكيبيديا دون الرجوع إلى ملاحظة المنظمة الأم. لذلك احرص على عدم إنشاء قسم يعتبر غير ملحوظ بمفرده. يجب أن يحدث الانقسام كعملية من أعلى إلى أسفل. راجع {{فصل قسم}}.
  • الهدف مقالة واحدة جيدة وليس العديد من المقالات الجزئية: نادرًا ما تكون الفروع المحلية، والأقسام، والإدارات الأخرى للمنظمات بارزة وملحوظة بما يكفي لتبرير مقالة منفصلة. فلذلك يجب عادةً دمج المعلومات حول الفروع مع مقال الشركة الأم التي تتبع لها. انظر ويكيبيديا:دمج الصفحات.
  • يمكن تضمين معلومات عن الأقسام الفرعية للمنظمات البارزة في المقال الرئيسي عن المنظمة. أما إذا أصبحت القائمة عن القسم كبيرة جدًا بالنسبة للمقالة الأصلية، فيمكن النظر في إنشاء قائمة بذاتها فقط إذا كانت هناك مصادر موثوقة تتعامل مع القائمة كموضوع منفصل.

المدارس والجامعات[عدل]

يجب أن تتوافق جميع الجامعات والكليات والمدارس بما في ذلك المدارس الثانوية والمدارس المتوسطة والمدارس الابتدائية والمدارس التي تقدم دعمًا للتعليم فقط إمّا مع سياسات ويكيبيديا:ملحوظية (منظمات وشركات) أو مع دليل ويكيبيديا:ملحوظية بشكل عام.

حيث تُعتبر المنظمات التعليمية الهادفة للربح منظمات تجارية ويجب أن تتوافق مع السياسات الخاصة بالمنظمات التجارية إضافة لكونها مراكز تعليمية. (انظر أيضًا ويكيبيديا: مقالات للحذف/النتائج المشتركة [الإنجليزية] فقرة المدارس.)

المنظمات الدينية[عدل]

يجب على المنظمات والتجمعات الدينية (سواء كانت تسمى تجمعات أو مساجد مجمعات كنسية أو المعابد أو الكنائس، وما إلى ذلك) أن تفي بإرشادات الملحوظية الخاصة بالمنظمات والشركات أو ارشاد الملحوظية العام أو كليهما. حقيقة أن مبنى ديني مدرج في سجل تاريخي رئيسي مثل قائمة التراث الوطني لإنجلترا أو السجل الوطني للأماكن التاريخية في الولايات المتحدة لا يعني بالضرورة أن المنظمة الدينية التي تمتلك المبنى أو تلتقي فيه جديرة بالملاحظة. ومع ذلك فمن الممكن أن يكون كل من المبنى الديني والمؤسسة الراعية له ملحوظين بشكل مستقل عن بعضهما البعض؛ وفي هذه الحالة يعد المقال المشترك حول المؤسسة والمبنى خيارًا ليس إجبارياً.

المنظمات التجارية[عدل]

تفي بعض المنظمات التجارية بإرشادات ويكيبيديا للملحوظية ولكن يجب توخي الحذر عند تحديد ما إذا كانت ملحوظة حقًا وما إذا كانت المقالة محاولة لاستخدام ويكيبيديا للإعلان المجاني. لا يجب على محرري ويكيبيديا إنشاء مقالات عن مؤسسات تجارية بغرض الإعلان عن شركة بشكل علني أو خفي. انظر ويكيبيديا ليست منبراً خطابياً أو أداة للدعاية أو لحشد الرأي العام

الشركات المتداولة علنا[عدل]

كان هناك نقاش كبير بمرور الوقت حول ما إذا كانت الشركات المتداولة علنًا أو على الأقل الشركات المُدرجة في البورصات الرئيسية مثل بورصة نيويورك وبورصة قطر وغيرها من البورصات الدولية المماثلة ملحوظة بطبيعتها. كان الإجماع على أن وجود الشركات في البورصات لم يكن تلقائياً. لكن توجد دائمًا مصادر مستقلة كافية لمثل هذه الشركات بحيث يمكن إثبات إثبات ملحوظيتها دون المعيار الأساسي الذي تمت مناقشته أعلاه. تشمل الأمثلة على هذه المصادر التغطية الصحفية المستقلة وتقارير المحللين. وهنا يجب على مُحرري المقالات التأكد من البحث عن مثل هذه التغطية وإضافة إشارات إلى هذه المقالات لإثبات الأهمية بشكل صحيح.

المُنتجات والخدمات[عدل]

إذا كانت شركة ما بارزة فيجب عمومًا تضمين المعلومات المتعلقة بمنتجاتها وخدماتها في المقالة الخاصة بها هذا فقط إذا كانت المقالة كبيرة ومفيدة بشكل عملي.

إذا ما كان الحديث عن مُنتجات الشركة يجعل المقالة غير عملية فيجب استخدام اسلوب التخيص؛ في بعض الأحيان يجب اتخاذ اجراءات تحريرية أُخرى فإذا كانت المنتجات والخدمات تعتبر بارزة بدرجة كافية من تلقاء نفسها فإن أحد الخيارات هو إنشاء مقالة أُخرى للمنتج لكن إذا لم تكن المنتجات والخدمات ملحوظة بما يكفي لإنشاء مقال خاص فيجب اختصار المُنتج ضمن المقالة الأم بل ويمكن تجنب الحديث عن المُنتجات إذا لم يتم ذكرهم في مصادر موثوقة ومستقلة.

على المحررين تجن إنشاء عدّة مقالات تتصل بالشركة خاصة إن لم يكن هناك أمل في توسعها.

إذا كان لمنتج أو خدمة غير بارزة مقالها الخاص فكن جريئًا وادمجها في مقالة ذات نطاق أوسع (على سبيل المثال، مقالة حول نوع المنتج) أو اتبع إحدى عمليات الحذف. لاحظ أن منتجًا أو خدمة معينة قد تكون ملحوظة من تلقاء نفسها دون أن تقدم الشركة ذلك بشكل ملحوظ في حد ذاتها.

إذا لم تتحقق الملحوظية[عدل]

على الرغم من أن المنظمة التي تفشل في تلبية معايير هذا الدليل الإرشادي لا ينبغي أن يكون لديها مقالة منفصلة إلا أنه قد يتم تضمين المعلومات حول المنظمة بطرق أخرى في ويكيبيديا بشرط استيفاء شروط معينة.

يمكن إضافة محتوى عن المنظمة إلى المقالات ذات الصلة إذا كانت:

  • تملك المستوى المناسب من التفاصيل والأهمية لتلك المقالة ؛
  • إضافة المنظمة هو شيئ غير ترويجي
  • يتضمن فقط المعلومات التي يمكن التحقق منها من خلال مصادر مستقلة.

بالنسبة للمؤسسات المحلية لمدينة أو بلدة أو مقاطعة يمكن إضافة المحتوى المطابق للمعايير أعلاه إلى المقالات الخاصة بهذا الموقع. مثلاً يمكن وصف نشاط تجاري مهم لتاريخ أو اقتصاد بلدة صغيرة في قسم التاريخ أو الاقتصاد لتلك المدينة على ويكيبيديا.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ But see also WP:SCHOOLOUTCOMES, especially for universities
  2. ^ If the list itself is notable, such as the Fortune 500 and the Michelin Guide, the inclusion counts like any other reliable source, but it does not exempt the article from the normal value of providing evidence that independent sources discuss the subject.
  3. ^ A feature story is usually a longer article where the writer has researched and interviewed to tell a factual story about a person, place, event, idea, or issue. Features are not opinion-driven are more in-depth than traditional news stories.
  4. ^ "Trade magazines: Still a marketer's best friend?". Inprela Communications. 30 May 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Patents are written and published solely at the direction of the inventor or organization that the inventor assigned the patent to. Their contents are not verified to be accurate by the patent offices or any other independent agency. See Wikipedia:Reliable source examples#Are patents reliable sources?.