المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

يوسف طلعت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
يوسف طلعت
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 1914  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 1954
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

يوسف عز الدين محمد طلعت، (13321374 هـ / 19141954م) الملقب بجزار الإنجليز في القنال، أحد مجاهدي الإخوان المسلمين في حرب فلسطين، والذي أعدم بعد حادثة المنشية التي أتهم فيها الرئيس جمال عبد الناصر الإخوان بتدبير محاولة لقتله.

الميلاد[عدل المصدر]

ولد يوسف طلعت في أغسطس 1914 بمدينة الإسماعيلية، حصل على كفاءة التعليم الأولى، ثم عمل نجارًا، ثم تاجرًا للمحاصيل الزراعية.

تعرفه علي الإخوان[عدل المصدر]

من مواقفه الجهادية[عدل المصدر]

  • في ذكرى وعد بلفور سنة 1936م وكان يوم جمعة، وقف خطيبًا بعد الصلاة يصرخ من أعماق قلبه "المسلمون نيام، وفلسطين تحترق" وهتف مكبرًا، واندفع إلى باب المسجد، والجمع خلفه في مظاهرة، تندد باليهود، وكان حدثًا غريبًا وقتها واعتقل يوسف طلعت علي إثر تلك المظاهرة، وكان ذلك أول اعتقال له، وأفرج عنهم بكفالة بعد خمسة عشر يومًا، وقام أهل الإسماعيلية يدفعون عنه وزملائه الكفالة.
  • في حرب فلسطين قاد يوسف طلعت قافلة تحمل بالإمدادات إلى قوات الجيش المصري المحاصرة في الفالوجا.
  • ومن المواقف التى تدل على شجاعته أنه كان يومًا يحاول نقل كمية من البنادق، فوضعها في جوالين من التبن، وحملها على جمل، وتنكّر في ثياب ريفية، وأحاطت به، وهو في طريقه – مجموعة من الشرطة العسكرية، وسألوه عن جهته، فأجابهم بأنه يقيم في المنطقة، ومعه تبن لماشيته، وصار يربت - في رباطة جأش – على رقبة بعيره، فانصرف رجال العدو، وغيّر يوسف من وجهته، ووصل بحمولته.
  • أصيب يومًا في يده، فخاط جرحه بخيط عادي، وإبرة من إبر الحياكة، وأخذ إجازة من الميدان طاف فيها القطر مع الإمام الشهيد البنا يواسي أسر الشهداء، ويجمع السلاح للمجاهدين، ثم عاد إلى الميدان.
  • بعد حرب فلسطين تم نفيه في معتقل الطور مع الإخوان الذين شاركوا في حرب فلسطين.
  • حاول جمال سالم رئيس محكمة الشعب أن ينال منه، فسأله: ماذا تعمل؟ فأجاب: نجار، فقال جمال سالم: كيف تكون رئيس جهاز (يقصد الجهاز الخاص) فيه أساتذة الجامعة، وأنت نجار؟ فأجاب لقد كان نوح – – نجارًا وهو نبي، فكبت جمال سالم وسكت.

مقتله[عدل المصدر]

أعدم في ديسمبر عام 1954 بعد اتهامه في حادثة المنشية وقد قال يومها وهو علي منصة الإعدام : «"اليوم أقابل ربي هو عني راض، اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون، اللهم سامحني، وسامح من ظلمني"» . في الصباح دخلت الإسماعيلية مصفحتان تحملان جثماني الشهيدين يوسف طلعت ، والشيخ محمد فرغلي، ومنعوا الناس من السير في جنازتهما.

وصلات خارجية[عدل المصدر]