GN-z11

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
GN-z11
Distant galaxy GN-z11 in GOODS-N image by HST.jpg
 

الكوكبة الدب الأكبر[1]  تعديل قيمة خاصية (P59) في ويكي بيانات
رمز الفهرس GNS-JD2[2]
GNDJ-2545743169[3]
GN-z10-1[4]
GOODS-N 20253[5]  تعديل قيمة خاصية (P528) في ويكي بيانات
تاريخ الاكتشاف 2016[6]  تعديل قيمة خاصية (P575) في ويكي بيانات
الانزياح الأحمر 11.09 ،  و10.20 [3]،  و10.2 [4]  تعديل قيمة خاصية (P1090) في ويكي بيانات
الكتلة 1000000000 كتلة شمسية  تعديل قيمة خاصية (P2067) في ويكي بيانات
شاهد أيضًا: مجرة، قائمة المجرات

جي إن-زد11 مجرة انزياح أحمر عالي في اتجاه كوكبة الدب الأكبر، [7] و هي أبعد وأقدم مجرة معروفة حتى الآن في الكون المنظور.[8] جي إن-زد11 لديها قياس طيفي انزياحي أحمر =11.1 و هذا يتوافق مع مسافة مسايرة تُقدَّر بحوالي 32 مليار سنة ضوئية من الأرض.[9] (المساقة المسايرة تأخذ في الاعتبار استمرار تمدد الكون منذ 8و13 مليار سنة.) مجرة جي إن-زد11 تعود لحقبة كان يبلغ فيها عُمر الكون قرابة 400 مليون سنة بعد الانفجار العظيم ما يُمثّل 3 في المئة فقط من عُمر الكون الإجمالي وأظهرت حسابات العلماء أن مجرة GN-z11  أصغر بخمس مرات من مجرتنا درب التبانة ولديها كتلة 1% فقط من كتلة مجرتنا من النجوم، ومع ذلك تنمو GN-z11 حديثة الولادة بسرعة، مشكلة النجوم بمعدل أسرع 20 مرة مما ينشأ في مجرتنا اليوم من نجوم جديدة. وهذا يجعل منها مجرة فريدة لصغر سنها وساطعة كفاية رغم بعدها السحيق عنا ليقوم الفلكيون برصدها ودراستها في دراسات مفصلة عن نشأة المجرات وهم يستخدمون في ذلك تلسكوبي سبيتزر (مقراب سبيتزر الفضائي يقيس الأشعة تحت الحمراء)، و تلسكوب هابل الفضائي الذي يقيس الضوء المرئي .[10] المعلومات المتوفرة لا يمكنها إظهار حجم النجوم داخل المجرة المُكتشفة، لكن الاعتقاد السائد أن تلك النجوم أضخم بكثير من نجمنا، الشمس، وأكثر حرارة منه بأضعاف المرات. 

الإكتشاف[عدل]

تم التعرف على المجرة من قبل فريق يدرس بيانات مسح مرصد هابل الفضائي (كاندلز) ومسح المراصد العظمى العميق-الشمالي..[11] استخدم فريق البحث كاميرا هابل الواسعة المجال 3 لقياس المسافة إلى جي إن-زد11 بالتحليل الطيفي، وذلك من خلال تقسيم الضوء إلى ألوانه المكونة لقياس الانزياح الأحمر الناجم عن تمدد الكون.[12] ونظراً لأن الكون يتمدد فإن بعد المجرة المكتشفة اليوم عنا يبلغ نحو 32 مليار سنة ضوئية، حيث تبتعد المجرة المكتشفة عنا ونحن نبتعد عنها، وتلك المسافة تسمى مسافة مسايرة.

كشفت النتائج، التي تم الإعلان عنها في مارس 2016، أن المجرة أبعد مما كان يعتقد في البداية، في حدود مسافة ما يمكن أن يرصدة تلسكوب هابل. جي إن-زد11 أقدم بحوالي 150 مليون سنة من حاملة الرقم السابق المجرة EGSY8p7.[13] ورصدت مجرة جي إن-زد11 في زمن كان الكون 3٪ فقط من عمره الحالي، قريبة جدا من نهاية ما يسمى عصور الكون المظلمة.[12] تشير العديد من القياسات إلى أن عمر الكون 13,8 مليار سنة منذ الإنفجار العظيم . ويدل الانزياح الأحمر لطيف المجرة جي إن-زد11 أنها نشأت بعد الانفجار العظيم بنحو 400 مليون سنة. هذا معناه أن ضوء المجرة قد قطع المسافة بين الأرض والمجرة في زمن قدره نحو 13,4 مليار سنة.

مقارنتها بمجرتنا[عدل]

تبين مقارنة مجرتنا - مجرة درب التبانة - بالمجرة GN-z11 أن المجرة المكتشفة أصغر بنحو 20 مرة من مجرتنا وكتلتها تبلغ 1% من كتلة مجرتنا، وتنشأ فيها نجوم بمعدل أسرع 20 مرة من معدل نشأة نجوم جديدة في مجرتنا.[12] يبلغ عمر النجوم في المجرة GN-z11 نحو 40 مليون سنة (وقت أن أصدرت ضوئها الذي وصلنا) ، وهذا يشير إلى أن نشأة النجوم فيها بمعدل سريع.[14] ويعتبر تكون مجرة كهذه خلال وقت قصير نسبيا من بعد نشأة أول النجوم هو موضوع يشغل علماء الفلك، لأن النظريات الموجودة حاليا عن نشأة النجوم والمجرات لا تتفق تماما مع المعدل الذي تشير إليه المجرة جي إن-زد11.[12]

تشير القياسات المتعددة والتي يتفق عليها العلماء أنه في بداية الكون تعددت نشأة المجرات الصغيرة في مناطق كونية تكاثفت فيها الغازات الأولية من هيدروجين وهيليوم. ولما كانت المسافات بين تلك المجرات لا تزال صغيرة فإن الكثير منها تجمع في تجمعات حدث فيها اندماجات وبذلك تكونت مجرات كبيرة مثل مجرتنا و مجرة المرأة المسلسلة . يشير عمر تكون مجرتنا إلى نحو 3و13 مليار سنة سبقت، أما تكوّن المجموعة الشمسية فقد نشأت قبل نحو 5و4 مليار سنة. كما يدل ما نجده على الأرض من عناصر الحديد والعناصر الثقيلة مثل الذهب و الفضة واليورانيوم و الرصاص على أن المجموعة الشمسية نشأت كجيل جديد من انفجار نجم كبير، عمل انفجاره على انتشار غازاته في الفضاء وتكوين تلك العناصر الثقيلة، فإن العناصر الثقيلة - الأثقل من الحديد تنشأ من انفجار مستعر أعظم.

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ https://web.archive.org/web/20160706052008/http://hubblesite.org/newscenter/archive/releases/2016/07/fastfacts/ — مؤرشف من الأصل
  2. ^ المؤلف: John P. Blakeslee، ‏Christopher Conselice، ‏Rychard Bouwens، ‏Ivo Labbé و Marijn Franx — العنوان : z ∼ 7 galaxy candidates from NICMOS observations over the HDF-South and the CDF-South and HDF-North GOODS fields — نشر في: المجلة الفيزيائية الفلكية و Letters of the Astrophysical Journal — المجلد: 725 — الصفحة: 1587–1599 — العدد: 2 — https://dx.doi.org/10.1088/0004-637X/725/2/1587 — العمل الكامل مُتوفِّر في: https://iopscience.iop.org/article/10.1088/0004-637X/725/2/1587/pdf
  3. أ ب المؤلف: Renske Smit، ‏Valentino Gonzalez، ‏Michele Trenti، ‏Larry Bradley و Benne Holwerda — العنوان : UV luminosity functions at redshifts z ~ 4 to z ~ 10: 10,000 galaxies from HST legacy fields — نشر في: المجلة الفيزيائية الفلكية و Letters of the Astrophysical Journal — المجلد: 803 — الصفحة: 34 — العدد: 1 — https://dx.doi.org/10.1088/0004-637X/803/1/34 — العمل الكامل مُتوفِّر في: https://iopscience.iop.org/article/10.1088/0004-637X/803/1/34/pdf
  4. أ ب المؤلف: Renske Smit، ‏Valentino Gonzalez، ‏Pascal Oesch، ‏Michele Trenti و Pieter van Dokkum — العنوان : The most luminous z ~ 9-10 galaxy candidates yet found: the luminosity function, cosmic star-formation rate, and the first mass density estimate at 500 myr — نشر في: المجلة الفيزيائية الفلكية و Letters of the Astrophysical Journal — المجلد: 786 — الصفحة: 108 — العدد: 2 — https://dx.doi.org/10.1088/0004-637X/786/2/108 — العمل الكامل مُتوفِّر في: https://iopscience.iop.org/article/10.1088/0004-637X/786/2/108/pdf
  5. ^ المؤلف: هانز فالتر ريكس، ‏Arjen van der Wel، ‏Sedona H Price، ‏Joel Leja و Elisabete da Cunha — العنوان : 3D-HST WFC3-selected photometric catalogs in the five CANDELS/3D-HST fields: photometry, photometric redshifts, and stellar masses — نشر في: The Astrophysical Journal Supplement Series — المجلد: 214 — الصفحة: 24 — العدد: 2 — https://dx.doi.org/10.1088/0067-0049/214/2/24 — العمل الكامل مُتوفِّر في: https://iopscience.iop.org/article/10.1088/0004-637X/786/2/108/pdf
  6. ^ المؤلف: Pascal Oesch، ‏Michele Trenti، ‏Renske Smit، ‏Pieter van Dokkum و Ivo Labbé — العنوان : A remarkably luminous galaxy at z=11.1 measured with Hubble Space Telescope grism spectroscopy — نشر في: المجلة الفيزيائية الفلكية و Letters of the Astrophysical Journal — المجلد: 819 — الصفحة: 129 — العدد: 2 — https://dx.doi.org/10.3847/0004-637X/819/2/129 — العمل الكامل مُتوفِّر في: https://iopscience.iop.org/article/10.3847/0004-637X/819/2/129/pdf
  7. ^ "Hubble Team Breaks Cosmic Distance Record - Fast Facts"، HubbleSite، 3 مارس 2016، STScI-2016-07، مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2016، اطلع عليه بتاريخ 4 مارس 2016.
  8. ^ Klotz, Irene (3 مارس 2016)، "Hubble Spies Most Distant, Oldest Galaxy Ever"، قناة ديسكفري، مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 3 مارس 2016.
  9. ^ Drake, Nadia (3 مارس 2016)، "Astronomers Spot Most Distant Galaxy—At Least For Now"، National Geographic، No Place Like Home، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 4 مارس 2016.
  10. ^ Oesch, P. A.؛ Brammer, G.؛ van Dokkum, P.؛ وآخرون (مارس 2016)، "A Remarkably Luminous Galaxy at z=11.1 Measured with Hubble Space Telescope Grism Spectroscopy"، المجلة الفيزيائية الفلكية، 819 (2)، 129، arXiv:1603.00461، Bibcode:2016ApJ...819..129O، doi:10.3847/0004-637X/819/2/129.
  11. ^ "Hubble breaks cosmic distance record"، SpaceTelescope.org، 3 مارس 2016، heic1604، مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019.
  12. أ ب ت ث Shelton, Jim (3 مارس 2016)، "Shattering the cosmic distance record, once again"، جامعة ييل، مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 4 مارس 2016.
  13. ^ "Hubble Team Breaks Cosmic Distance Record"، NASA، 3 مارس 2016، مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2019.
  14. ^ Oesch, P. A.؛ Brammer, G.؛ van Dokkum, P.؛ وآخرون (مارس 2016)، "A Remarkably Luminous Galaxy at z=11.1 Measured with Hubble Space Telescope Grism Spectroscopy"، المجلة الفيزيائية الفلكية، 819 (2)، 129، arXiv:1603.00461، Bibcode:2016ApJ...819..129O، doi:10.3847/0004-637X/819/2/129.

وصلات خارجية[عدل]