يورانيوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نبتونيوميورانيومبروتكتينيوم
Nd

U

-
Element 1: هيدروجين (H), لا فلز
Element 2: هيليوم (He), غاز نبيل
Element 3: ليثيوم (Li), فلز قلوي
Element 4: بيريليوم (Be), فلز قلوي ترابي
Element 5: بورون (B), شبه فلز
Element 6: كربون (C), لا فلز
Element 7: نيتروجين (N), لا فلز
Element 8: أكسجين (O), لا فلز
Element 9: فلور (F), هالوجين
Element 10: نيون (Ne), غاز نبيل
Element 11: صوديوم (Na), فلز قلوي
Element 12: مغنسيوم (Mg), فلز قلوي ترابي
Element 13: ألومنيوم (Al), فلز ضعيف
Element 14: سليكون (Si), شبه فلز
Element 15: فسفور (P), لا فلز
Element 16: كبريت (S), لا فلز
Element 17: كلور (Cl), هالوجين
Element 18: أرغون (Ar), غاز نبيل
Element 19: بوتاسيوم (K), فلز قلوي
Element 20: كالسيوم (Ca), فلز قلوي ترابي
Element 21: سكانديوم (Sc), فلز انتقالي
Element 22: تيتانيوم (Ti), فلز انتقالي
Element 23: فاناديوم (V), فلز انتقالي
Element 24: كروم (Cr), فلز انتقالي
Element 25: منغنيز (Mn), فلز انتقالي
Element 26: حديد (Fe), فلز انتقالي
Element 27: كوبالت (Co), فلز انتقالي
Element 28: نيكل (Ni), فلز انتقالي
Element 29: نحاس (Cu), فلز انتقالي
Element 30: زنك (Zn), فلز انتقالي
Element 31: غاليوم (Ga), فلز ضعيف
Element 32: جرمانيوم (Ge), شبه فلز
Element 33: زرنيخ (As), شبه فلز
Element 34: سيلينيوم (Se), لا فلز
Element 35: بروم (Br), هالوجين
Element 36: كريبتون (Kr), غاز نبيل
Element 37: روبيديوم (Rb), فلز قلوي
Element 38: سترونشيوم (Sr), فلز قلوي ترابي
Element 39: إتريوم (Y), فلز انتقالي
Element 40: زركونيوم (Zr), فلز انتقالي
Element 41: نيوبيوم (Nb), فلز انتقالي
Element 42: موليبدنوم (Mo), فلز انتقالي
Element 43: تكنيشيوم (Tc), فلز انتقالي
Element 44: روثينيوم (Ru), فلز انتقالي
Element 45: روديوم (Rh), فلز انتقالي
Element 46: بالاديوم (Pd), فلز انتقالي
Element 47: فضة (Ag), فلز انتقالي
Element 48: كادميوم (Cd), فلز انتقالي
Element 49: إنديوم (In), فلز ضعيف
Element 50: قصدير (Sn), فلز ضعيف
Element 51: إثمد (Sb), شبه فلز
Element 52: تيلوريوم (Te), شبه فلز
Element 53: يود (I), هالوجين
Element 54: زينون (Xe), غاز نبيل
Element 55: سيزيوم (Cs), فلز قلوي
Element 56: باريوم (Ba), فلز قلوي ترابي
Element 57: لانثانوم (La), لانثانيدات
Element 58: سيريوم (Ce), لانثانيدات
Element 59: براسوديميوم (Pr), لانثانيدات
Element 60: نيوديميوم (Nd), لانثانيدات
Element 61: بروميثيوم (Pm), لانثانيدات
Element 62: ساماريوم (Sm), لانثانيدات
Element 63: يوروبيوم (Eu), لانثانيدات
Element 64: غادولينيوم (Gd), لانثانيدات
Element 65: تربيوم (Tb), لانثانيدات
Element 66: ديسبروسيوم (Dy), لانثانيدات
Element 67: هولميوم (Ho), لانثانيدات
Element 68: إربيوم (Er), لانثانيدات
Element 69: ثوليوم (Tm), لانثانيدات
Element 70: إتيربيوم (Yb), لانثانيدات
Element 71: لوتيشيوم (Lu), لانثانيدات
Element 72: هافنيوم (Hf), فلز انتقالي
Element 73: تانتالوم (Ta), فلز انتقالي
Element 74: تنجستن (W), فلز انتقالي
Element 75: رينيوم (Re), فلز انتقالي
Element 76: أوزميوم (Os), فلز انتقالي
Element 77: إريديوم (Ir), فلز انتقالي
Element 78: بلاتين (Pt), فلز انتقالي
Element 79: ذهب (Au), فلز انتقالي
Element 80: زئبق (Hg), فلز انتقالي
Element 81: ثاليوم (Tl), فلز ضعيف
Element 82: رصاص (Pb), فلز ضعيف
Element 83: بزموت (Bi), فلز ضعيف
Element 84: بولونيوم (Po), شبه فلز
Element 85: أستاتين (At), هالوجين
Element 86: رادون (Rn), غاز نبيل
Element 87: فرانسيوم (Fr), فلز قلوي
Element 88: راديوم (Ra), فلز قلوي ترابي
Element 89: أكتينيوم (Ac), أكتينيدات
Element 90: ثوريوم (Th), أكتينيدات
Element 91: بروتكتينيوم (Pa), أكتينيدات
Element 92: يورانيوم (U), أكتينيدات
Element 93: نبتونيوم (Np), أكتينيدات
Element 94: بلوتونيوم (Pu), أكتينيدات
Element 95: أمريسيوم (Am), أكتينيدات
Element 96: كوريوم (Cm), أكتينيدات
Element 97: بركيليوم (Bk), أكتينيدات
Element 98: كاليفورنيوم (Cf), أكتينيدات
Element 99: أينشتاينيوم (Es), أكتينيدات
Element 100: فرميوم (Fm), أكتينيدات
Element 101: مندليفيوم (Md), أكتينيدات
Element 102: نوبليوم (No), أكتينيدات
Element 103: لورنسيوم (Lr), أكتينيدات
Element 104: رذرفورديوم (Rf), فلز انتقالي
Element 105: دوبنيوم (Db), فلز انتقالي
Element 106: سيبورغيوم (Sg), فلز انتقالي
Element 107: بوريوم (Bh), فلز انتقالي
Element 108: هاسيوم (Hs), فلز انتقالي
Element 109: مايتنريوم (Mt), فلز انتقالي
Element 110: دارمشتاتيوم (Ds), فلز انتقالي
Element 111: رونتجينيوم (Rg), فلز انتقالي
Element 112: كوبرنيسيوم (Cn), فلز انتقالي
Element 113: نيهونيوم (Nh)
Element 114: فليروفيوم (Uuq)
Element 115: موسكوفيوم (Mc)
Element 116: ليفرموريوم (Lv)
Element 117: تينيسين (Ts)
Element 118: أوغانيسون (Og)
92U
المظهر
رمادي فلزي
Two hands in brown gloves holding a gray disk with a number 2068 hand-written on it
الخواص العامة
الاسم، العدد، الرمز يورانيوم، 92، U
تصنيف العنصر أكتينيدات
المجموعة، الدورة، المستوى الفرعي n/a7، f
الكتلة الذرية 238.02891 غ·مول−1
توزيع إلكتروني Rn; 5f3 6d1 7s2
توزيع الإلكترونات لكل غلاف تكافؤ 2, 8, 18, 32, 21, 9, 2 (صورة)
الخواص الفيزيائية
الطور صلب
الكثافة (عند درجة حرارة الغرفة) 19.1 غ·سم−3
كثافة السائل عند نقطة الانصهار 17.3 غ·سم−3
نقطة الانصهار 1405.3 ك، 1132.2 °س، 2070 °ف
نقطة الغليان 4404 ك، 4131 °س، 7468 °ف
حرارة الانصهار 9.14 كيلوجول·مول−1
حرارة التبخر 417.1 كيلوجول·مول−1
السعة الحرارية (عند 25 °س) 27.665 جول·مول−1·كلفن−1
ضغط البخار
ض (باسكال) 1 10 100 1 كيلو 10 كيلو 100 كيلو
عند د.ح. (كلفن) 2325 2564 2859 3234 3727 4402
الخواص الذرية
أرقام الأكسدة 6, 5, 4, 3[1]
(أكاسيده قاعدية ضعيفة)
الكهرسلبية 1.38 (مقياس باولنغ)
طاقات التأين الأول: 597.6 كيلوجول·مول−1
الثاني: 1420 كيلوجول·مول−1
نصف قطر ذري 156 بيكومتر
نصف قطر تساهمي 196±7 بيكومتر
نصف قطر فان دير فالس 186 بيكومتر
خواص أخرى
البنية البلورية نظام بلوري معيني قائم
المغناطيسية مغناطيسية مسايرة
مقاومة كهربائية 0.280 ميكروأوم·متر (0 °س)
الناقلية الحرارية 27.5 واط·متر−1·كلفن−1 (300 كلفن)
التمدد الحراري 13.9 ميكرومتر·متر−1·كلفن−1 (25 °س)
سرعة الصوت (سلك رفيع) 3155 متر/ثانية (20 °س)
معامل يونغ 208 غيغاباسكال
معامل القص 111 غيغاباسكال
معامل الحجم 100 غيغاباسكال
نسبة بواسون 0.23
رقم الكاس 7440-61-1
النظائر الأكثر ثباتاً
المقالة الرئيسية: نظائر اليورانيوم
النظائر الوفرة الطبيعية عمر النصف نمط الاضمحلال طاقة الاضمحلال MeV ناتج الاضمحلال
232U مصطنع 68.9 سنة ا.ت
α 5.414 228Th
233U مصطنع 159,200 سنة ا.ت 197.93[2]
α 4.909 229Th
234U 0.0054% 245,500 سنة ا.ت 197.78
α 4.859 230Th
235U 0.7204% 7.038×108 سنة ا.ت 202.48
α 4.679 231Th
236U نادر 2.342×107 سنة ا.ت 201.82
α 4.572 232Th
238U 99.2742% 4.468×109 سنة α 4.270 234Th
ا.ت 205.87
ββ

اليورانيوم هو عنصر كيميائي يرمز له بحرف U وعدده الذري هو 92. وهو فلز لونه أبيض يميل إلى الفضي يقع ضمن سلسلة الأكتينيدات في الجدول الدوري. تبدو القطعة الصافية منه قريبة من معدن الفضة أو الفولاذ ولكنها ثقيلة جداً نسبة إلى حجمها. تحوي ذرة اليورانيوم 92 بروتون و92 إلكترون، منها 6 إلكترونات تقع في أغلفة التكافؤ. يعتبر اليورانيوم عنصرًا متحللاً ذو نشاط إشعاعي واهن؛ وذلك لأن كل نظائره غير مستقرة في الطبيعة (تتراوح فترة عمر النصف لنظائر اليورانيوم الطبيعية الستة بين 69 سنة و4.5 مليار سنة، بدءًا من يورانيوم-233 وحتى يورانيوم-238). أكثر نظائر اليورانيوم شيوعًا هو يورانيوم-238 (الذي يحوي 146 نيوترون ويمثل ما يقرب من 99.3٪ من اليورانيوم المتواجد في الطبيعة) ويورانيوم-235 (الذي يحوي 143 نيوترونًا، وهو يمثل 0.7٪ وهى النسبة المتبقية من العنصر الطبيعي). يحتل اليورانيوم المركز الثاني بعد البلوتونيوم [3] في العناصر ذات الكتلة الذرية الأعلى (أو الأثقل وزنًا) والتي تواجدت في الطبيعة بصورة ابتدائية. وتبلغ كثافة اليورانيوم نحو 19.1 جرام/سنتيمتر مكعب في درجة حرارة الغرفة، أي أن 1 متر مكعب من اليورانيوم يزن نحو 19.1 طنا، وهو بذلك أعلى كثافة من الرصاص بحوالي 70٪، ولكنه أقل بقليل من الذهب أو التنغستن. يتواجد اليورانيوم طبيعيًا تكون بتركيزات منخفضة في التراب والصخور والماء تصل لبضعة أجزاء لكل مليون، ويتم استخلاصه تجاريًا من المعادن الحاوية له مثل اليورانينيت.

اليورانيوم في الطبيعة يتواجد في صورة يورانيوم-238 (% 99.2739–99.2752)، ويورانيوم-235 (% 0.7198–0.7202)، وكمية صغيرة جدًا من اليورانيوم-234 (% 0.0050–0.0059).[4] يضمحل اليورانيوم ببطء عن طريق إصدار جسيمات ألفا، ويبلغ عمر النصف لليورانيوم-238 حوالي 4.47 مليار سنة، ويبلغ لليورانيوم-235 حوالي 704 مليون سنة، [5] مما يجعله مفيدًا في تأريخ عمر الأرض.

تقوم العديد من الاستخدامات المعاصرة لليورانيوم على استغلال خواصه النووية الفريدة. إذ يتميز يورانيوم-235 بأنه النظير الانشطاري الوحيد الذى يمكن العثور عليه في الطبيعة (يمكن حثه على الانشطار بواسطة نيوترونات حرارية منخفضة الطاقة؛ مما يجعله قادرًا على ضمان استمرار سلسلة التفاعل النووي). أما اليورانيوم-238 فهو قابل للانشطار بواسطة النيوترونات السريعة، وهو أيضًا مادة خصيبة، وهذا يعني أنه يمكن تحويله لبلوتونيوم-239 انشطاري في المفاعلات النووية. كما يمكن انتاج نظير انشطاري آخر وهو اليورانيوم-233 من الثوريوم الطبيعي الذي هو أيضًا ذو أهمية في مجال التكنولوجيا النووية. بينما تكون احتمالية حدوث انشطار تلقائي أو حتى انشطار مستحدث بواسطة النيوترونات السريعة لليورانيوم-238 صغيرة فان اليورانيوم-235 وبدرجة أقل اليورانيوم-233 لهما "مقطع نووي" انشطاري أعلى من ذلك بكثير بواسطة النيوترونات البطيئة. لحصر الصورة بشكل واف، هذه النظائر (يورانيوم-235 ويورانيوم-233) تكفل بأن يتكون تفاعل نووي متسلسل مستدام. وهذا هو ما يولد الحرارة في مفاعلات الطاقة النووية، وأيضًا ينتج مواد انشطارية تستخدم في صناعة الأسلحة النووية. ويستخدم اليورانيوم المنضب (238U) في صناعة القذائف الثاقبة بالطاقة الحركية وفي تدريع المركبات (تغطيتها بصفائح مدرعة).[6]

يستخدم اليورانيوم كمادة مُلَوِّنة في زجاج اليورانيوم لإنتاج أشكال تتنوع من الأحمر-البرتقالي إلى الأصفر. كما كان يستخدم في التلوين والتظليل في التصوير الفوتوغرافي المبكر. يعود فضل اكتشاف اليورانيوم في معدن "خَلْطَةُ القار" أو البيتشبلند الأسود اللامع في عام 1789 إلى الكيميائي الألماني مارتن كلابروث، والذي قام بتسمية العنصر الجديد "أورانوس" على غرار أورانوس الكوكب. أول من قام بعزل الفلز عن الخليط الُمركب هو الكيميائي الفرنسي أوجين-ملكيور بليجوت ويرجع اكتشاف خصائصه المشعة في العام 1896 إلى الفيزيائي الفرنسي هنري بيكريل. قادت الأبحاث التى بدأها الفزيائي إنريكو فيرمي وغيره، مثل الفزيائي روبرت أوبنهايمر في العام 1934 إلى استخدام اليورانيوم كوقود في صناعة الطاقة النووية وفي صناعة قنبلة ليتل بوي أو الولد الصغير؛ أول سلاح نووي يستخدم في الحرب العالمية الثانية. وتلا ذلك سباق تسلح نووي بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي خلال حقبة الحرب الباردة نتج عنه عشرات الآلاف من الأسلحة النووية التي استُخدِم فيها معدن اليورانيوم والبلوتونيوم-239 المشتق من اليورانيوم. يعد تأمين تلك الأسلحة وموادها الانشطارية في أعقاب تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991 مصدرًا لقلق متواصل حول صحة وسلامة عامة الناس.[7] انظر الانتشار النووي.

التاريخ[عدل]

استخدامه قبل اكتشافه[عدل]

The planet أورانوس, which uranium is named after

يعود استخدام اليورانيوم في شكل أكسيده الطبيعي إلى عام 1979 م على الأقل، عندما تم استخدامه لإضافة لون أصفر إلى الخزف.[8] عُثر على زجاج أصفر مع 1٪ من أكسيد اليورانيوم في فيلا رومانية في كيب بوسيليبو في خليج نابولي في إيطاليا بواسطة ر. ت. غونتر من جامعة أكسفورد في عام 1912.[9] وبدءًا من أواخر العصور الوسطى، استخرج اليورانيت من مناجم هابسبورغ الفضة في جواكيمهستال ببوهيميا والتي تُعرف الآن بياخيموف في جمهورية التشيك​، وكان يستخدم كعامل تلوين في صناعة الزجاج المحلي.[10] في أوائل القرن التاسع عشر، كانت هذه هي المصادر الوحيدة المعروفة عالميًا لخام اليورانيوم.

اكتشافه[عدل]

Two fuzzy black features on a fuzzy white paper-like background. There is a handwriting at the top of the picture.
هنري بيكريل discovered the phenomenon of اضمحلال نشاط إشعاعي by exposing a لوح فوتوغرافي to uranium in 1896.

اكتشف أنطوان هنري بيكريل ظاهرة اضمحلال النشاط الإشعاعي من خلال تعريض لوح فوتوغرافي لليورانيوم في عام 1896.

يرجع الفضل في اكتشاف هذا العنصر إلى الكيميائي الألماني مارتن هاينريش كلابروث بينما كان يعمل في مختبره التجريبي في برلين في عام 1789. كان كلابروث قادرًا على تخليق مركب أصفر من المحتمل أن يكون ثنائي يورانات الصوديوم عن طريق إذابة اليورانينيت في حمض النيتريك وتحييد المحلول مع هيدروكسيد الصوديوم.[10] افترض كلابروث أن المادة الصفراء كانت عبارة عن أكسيد لعنصر لم يتم اكتشافه بعد، وقام بتسخينه بفحم للحصول على مسحوق أسود، والذي كان يعتقد أنه المعدن المكتشف حديثًا بحد ذاته. كان المسحوق في الواقع عبارة عن أكسيد لليورانيوم.[11] سُمى العنصر المكتشف حديثًا على اسم كوكب أورانوس الذي سُمي على اسم إله السماء اليوناني أورانوس، والذي تم اكتشافه قبل ثماني سنوات على يد ويليام هيرشل.[12]

في عام 1841، قام أوجين ملكيور بيليجوت أستاذ الكيمياء التحليلية في المعهد الوطني للفنون والآداب في باريس، بعزل أول عينة من معدن اليورانيوم عن طريق تسخين رابع كلوريد اليورانيوم مع البوتاسيوم.[13]

اكتشف هنري بيكريل اضمحلال النشاط الإشعاعي باستخدام اليورانيوم في عام 1896.[14] جعل بيكريل هذا الاكتشاف في باريس من خلال ترك عينة من ملح اليورانيوم وكبريتات يورانيل البوتاسيوم على قمة لوح فوتوغرافي غير ظاهر في الدرج، مشيرًا إلى أن اللوحة أصبحت "ملطخة".[15] وقرر أن أحد أشكال الضوء أو الأشعة غير المرئية المنبعثة من اليورانيوم قد كشف عن الصفيحة.

بحوث الانشطار[عدل]

Cubes and cuboids of uranium produced during the Manhattan project

لاحظ فريق بقيادة إنريكو فيرمي في عام 1934 أن قذف اليورانيوم بالنيوترونات ينتج اضمحلال أشعة بيتا مما ينتج عنه اتشطار الإلكترون أو البوزيترون من العناصر المنتجة.[16] في البداية، سُمّي منتج الانشطار خطءًا بعناصر جديدة ذات أرقام ذرية 93 و94، حيث قام عميد كلية روما أورسو ماريو كوربينو بتسمية العنصرين بالأوديوم والهسبيريوم على التوالي.[17][18][19][20] أدت التجارب التي أجراها أوتو هان وفريتز شتراسمان[16] في مختبر هان في برلين إلى اكتشاف قدرة اليورانيوم على الانشطار إلى عناصر أخف وزنًا وإصدار طاقة كبيرة. نشرت ليز مايتنر وابن أختها الفيزيائي أوتو روبرت فريش التفسير المادي في فبراير 1939 وأطلقوا عليه اسم الانشطار النووي.[21] وبعد فترة وجيزة، افترض فيرمي أن انشطار اليورانيوم قد يطلق ما يكفي من النيوترونات للحفاظ على التفاعل الانشطاري. وجاء تأكيد هذه الفرضية في عام 1939، حيث وُجد في وقت لاحق أن ما يقرب من 2.5 نيوترون يتم تحريرها عن طريق انشطار كل ذرة من اليورانيوم -235. حثّ فيرمي ألفريد أو سي نير على فصل نظائر اليورانيوم من أجل تحديد العنصر القابل للانشطار. وفي 29 فبراير 1940، استخدم نير أداة صنعها في جامعة مينيسوتا لفصل أول عينة في العالم من اليورانيوم -235 في العالم في مختبر تيت. بعد إرسال المسرع دوراني بالبريد إلى جامعة كولومبيا، أكد جون دانينج أن العينة هي المادة الانشطارية المعزولة في 1 مارس.[22] ووجد المزيد من العمل أن نظير اليورانيوم 238 الأكثر شيوعًا يمكن أن يتحول نوويًا إلى البلوتونيوم والذي يعتبر قابل للانشطار أيضًا بالنيترونات الحرارية مثل اليورانيوم -235. أدت هذه الاكتشافات في دول عديدة لبدء العمل على تطوير الأسلحة النووية والطاقة النووية.

في 2 كانون الأول/ديسمبر 1942، كجزء من مشروع مانهاتن، تمكن فريق آخر بقيادة إنريكو فيرمي من البدء في أول تفاعل نووي متسلسل شيكاغو بايل -1 كخطة مبدئية باستخدام اليوارنيوم المخصب. تم التخلي عن خطة مبدئية تستخدم اليورانيوم 235 المخصب حيث لم يكن متوفرًا بعد بكميات كافية.[23] عمل الفريق في معمل ستاغ فيلد في جامعة شيكاغو، حيث أنشأ الظروف اللازمة لمثل هذا التفاعل بتكديس 400 طن من الجرافيت و58 طنًا قصيرًا (53 طنًا متريًا) من أكسيد اليورانيوم، وستة أطنان قصيرة (5.5 طن متري) من معدن اليورانيوم، تم تزويد غالبيتها من قبل مصنع ويستنجهاوس لامب في عملية إنتاج مؤقتة.[24]

الأسلحة النووية[عدل]

White fragmentred mushroom-like smoke cloud evolving from the ground.
The سحابة عيش الغراب over هيروشيما after the dropping of the uranium-based atomic bomb nicknamed 'الولد الصغير'

تم تطوير نوعين رئيسيين من القنابل الذرية من قبل الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية: جهاز قائم على اليورانيوم يحمل الاسم الرمزي قنبلة الولد الصغير والذي كانت مادته الانشطارية عبارة عن يورانيوم عالي التخصيب، و جهاز قائم على البلوتونيوم يجمل الاسم الرمزي قنبلة الرجل البدين حيث اشتُق البلوتونيوم من اليورانيوم 238. أصبحت قنبلة الولد الصغير القائمة على اليورانيوم أول سلاح نووي ُيستخدم في الحرب عندما تم تفجيره فوق مدينة هيروشيما ايابانية في 6 أغسطس عام 1945. انفجرت بقوة تعادل 12500 طن من مادة تي إن تي، دمر الانفجار والموجة الحرارية للقنبلة ما يقرب من 50000 مبنى وقتل ما يقرب من 75000 شخص (انظر القصف الذري لهيروشيما وناغازاكي). كان يُعتقد في البداية أن اليورانيوم نادر الوجود نسبيًا، وأنه يمكن تجنب انتشار الأسلحة النووية ببساطة عن طريق شراء جميع مخزونات اليورانيوم المعروفة، ولكن خلال عقد من الزمن تم اكتشاف رواسب كبيرة منه في العديد من الأماكن حول العالم.[25]

المفاعلات[عدل]

An industrial room with four large illuminated light bulbs hanging down from a bar.
Four light bulbs lit with electricity generated from the first artificial electricity-producing nuclear reactor, المفاعل النووي التجريبي الأول (1951)

صُمم مفاعل جرافيت X-10 النووي في مختبر أوك ريدج الوطني في أوك ريدج بولاية تينيسي، وكان يُعرف في السابق باسم كلينتون بايل، وكان أول مفاعل تم تصميمه وصنعه للتشغيل المستمر. أصبح مختبر أرجون الوطني للمفاعل النووي التجريبي الأول الموجود في محطة اختبار المفاعلات الوطنية التابعة للجنة الذرية للطاقة بالقرب من أركو بولاية أيداهو أول مفاعل نووي لإنتاج الكهرباء في 20 ديسمبر 1951.[26] في البداية، قام المفاعل بإضاءة أربعة مصابيح إضاءة بقدرة 150 واط، لكن مكنته التحسينات في نهاية المطاف من تشغيل المرفق بأكمله. أصبحت مدينة أركو في وقت لاحق أول مدينة في العالم تحصل على كل طاقتها الكهربائية من الطاقة النووية المتولدة بواسطة مفاعل بوراكس3 BORAX-III، وهو مفاعل آخر تم تصميمه وتشغيله بواسطة مختبر أرجون الوطني.[27][28] بدأت محطة توليد الطاقة النووية الأولى في العالم في أوبنينسك في الاتحاد السوفييتي، بتوليد الطاقة النووية من مفاعلها AM-1 في 27 يونيو 1954. شملت محطات الطاقة النووية المبكرة الأخرى في مجمع سيلافيلد النووي في إنجلترا التي بدأت العمل في 17 أكتوبر 1956،[29] ومحطة الطاقة النووية في ميناء شيبينغورت في بنسلفانيا، والتي بدأت العمل في 26 مايو 1958. استُخدمت الطاقة النووية لأول مرة للدفع بواسطة غواصة يو إس إس نوتيلوس في عام 1954.[30]

تاريخ ما قبل الانشطار الطبيعي[عدل]

المقال الرئيسي: مفاعل أوكلو

في عام 1972، اكتشف الفيزيائي الفرنسي فرانسيس بيرين خمسة عشر مفاعلًا نوويًا نوويًا طبيعيًا قديمًا لم يعودوا نشطين في منجم أوكلو في الغابون بغرب إفريقيا، والمعروفة بشكل جماعي باسم مفاعلات أوكلو. تبلغ قيمة الوديعة الخام 1.7 مليار سنة ويشكل اليورانيوم 235 حوالي 3 ٪ من إجمالي اليورانيوم على الأرض.[31] تعتبر تلك الكمية كبيرة بما يكفي للسماح بحدوث تفاعل نووي متسلسل، بشرط وجود شروط داعمة أخرى. وقد أشارت الحكومة الفيدرالية الأمريكية إلى قدرة الرواسب المحيطة لاحتواء المخلفات الإشعاعية النووية كأدلة داعمة لجدوى تخزين الوقود النووي المستنفد في مستودع نفايات جبل يوكا النووي.

التلوث وتراث الحرب الباردة[عدل]

A graph showing evolution of number of nuclear weapons in the US and USSR and in the period 1945–2005. US dominates early and USSR later years with and crossover around 1978.
U.S. and USSR/Russian nuclear weapons stockpiles, 1945–2005

أدت التجارب النووية التي قام بها الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة في الخمسينات وأوائل الستينيات وفرنسا في السبعينات والثمانينات[32] إلى نشر كمية كبيرة من التهاطل النووي من نظائر اليورانيوم حول العالم.[33] وقع المزيد من التلوث من عدة حوادث نووية وإشعاعية.[34]

بزداد معدل الإصابة بالسرطان بين عمال مناجم اليورانيوم. فعلى سبيل المثال، تم توثيق زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة بين عمال المناجم في نافاجو، وربط ذلك بمهنتهم.[35] فُرض قانون تعويض التعرض للإشعاع، وهو قانون أُنشأ في عام 1990 في الولايات المتحدة الأمريكية، 100000 دولار كتعويض مادي إلى عمال مناجم اليورانيوم المشخصين بالسرطان أو أمراض الجهاز التنفسي الأخرى.[36]

خلال الحرب الباردة بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة، تم تكديس مخزونات ضخمة من اليورانيوم وعُثر على عشرات الآلاف من الأسلحة النووية باستخدام اليورانيوم المخصب والبلوتونيوم المصنوع من اليورانيوم. منذ تفكك الاتحاد السوفياتي في عام 1991، تم تخزين ما يقدر بـ 600 طن قصير (540 طن متري) من اليورانيوم عالي التخصيب المستخدم في صنع الأسلحة (وهو ما يكفي لصنع 40.000 رأس حربي نووي) في مرافق غالًبا ما كانت خاضعة لحراسة غير كافية في الاتحاد الروسي والعديد من الدول السوفيتية السابقة الأخرى. واعترضت الشرطة في آسيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية في 16 مناسبة على الأقل في الفترة من 1993 إلى 2005 على شحنات اليورانيوم أو البلوتونيوم المستخرج من القنابل ومعظمها من مصادر سوفييتية سابقة. ومن عام 1993 إلى عام 2005، أنفق برنامج حماية المواد والمراقبة والمحاسبة الذي تديره الحكومة الفيدرالية للولايات المتحدة حوالي 550 مليون دولار أمريكي للمساعدة في حماية مخزون اليورانيوم والبلوتونيوم في روسيا.[37] استُخدمت هذه الأموال للتحسينات الأمنية في مرافق البحث والتخزين. وذكرت مجلة ساينتفيك أمريكان في فبراير / شباط 2006 أنه في بعض المرافق، تألف الأمن من أسوار متصلة بالسلسلة والتي كانت في حالة سيئة للغاية. ووفقًا لإحدى المقالات، كان أحد المرافق يخزن عينات من اليورانيوم المخصب لصنع الأسلحة في خزانة مكنسة قبل مشروع التحسين. وكان آخر يتابع مخزونه من الرؤوس الحربية النووية باستخدام بطاقات فهرسة محفوظة في صندوق الأحذية.[38]

خاماته[عدل]

  • خام الكارنوتيت k2(UO3)(VO4)2.3H2O
  • خام اليورانيت UO2
  • خام البيتش بليند

استخلاصه[عدل]

  • أولاً: يتم تكسير الخام إلى قطع صغيرة ثم يتم تجميعها عن طريقة الطفو باستخدام حمض الفوليك، ثم يتم تحميصها في الهواء حتي يتم تحوليها إلى الأكاسيد المقابلة، بعد ذلك يتم تصفيتها في مزيج من حمض الكبريتيك وبرمنجانات البوتاسيم حتى نتأكد من أكسدة اليورانيوم الموجود بالخام يتم ترسيب اليورانيوم بأضافة هيدروكسيد الصوديوم حتى يتحول إلى الصيغة غير الذائبة (Na2U2O7) ويطلق عليها اسم الكعكة الصفراء "yellow cake"، بعد ذلك يتم إضافة حمض النيتريك حتى يتحول إلى نترات اليورانيوم UO2(NO3)2 (H2O)nالذي يتم أمرار بخار الفلور عليه متحولاً إلى بخار من فلوريد اليورانيوم الرباعي (UF4) ثم يتم استخلاص اليورانيوم النقي بواسطة الاختزال عن طريق عنصر الكالسيوم ويتم استخلاص نظائر اليورانيوم أيضًا بطريقة مماثلة.
  • ثانياً: يحصل عليه بعد التنقية الميكانيكية لخاماته بمعالجة الخام ore بحمض الكبريت أو بحمض الآزوت ( حمض النتريك )أو بمحلول كربونات الصوديوم، ثم يفصَل إما بترسيبه: وذلك بجعل المحلول قلوياً (أي زيادة pH المحلول)، فيترسب ثنائي يورانات الأمونيوم (NH4)2UO4؛ وإما بشكل ماءات اليورانيل UO2(OH)2. وبعد تكليس الراسب يحصل على مزيج من أكاسيد اليورانيوم التي تحوَّل إلى مركبات مناسبة مثل UF4، أو U3O8، أو UO2 ليحصل منها على المعدن الحر. ولتنقية المركّب الناتج من الشوائب يحل مرّة أخرى في حمض الآزوت، ويفصل اليورانيوم باستخلاصه بمحل عضوي مناسب، ومن ثم يبلوَر بشكل نترات اليورانيل UO2(NO3)2 التي تحوَّل إلى الأكسيد UO2 بالتسخين، وأخيراً يحوَّل هذا الأكسيد إلى UF4 بمعالجته بفلوريد الهدروجين الجاف الساخن .

أهم النظائر[عدل]

و له خمسة نظائر هي يورانيوم-235 ويورانيوم-234 ويورانيوم-233 ويورانيوم-236 ويورانيوم-238، وتوجد هذه النظائر متلازمة في الطبيعة، أغلبها يورانيوم-238 بنسبة 97%.

  • (نظير ذري 235) وهو قابل للانشطار (fissile)، حيث يعطي هذا النظير بالانشطار كميات هائلة من الطاقة، وهو لا ينشطر تلقائيا، ولكن عند تعرضه لتيار من النيوترونات يتحول إلى بلوتونيوم 239، الذي له خاصية الانشطار التلقائي، ويتواجد في خام اليورانيوم بنسبه صغيره 0.7 بالمائة ويستخدم في المفاعلات النووية وتصنع منه القنابل الذرية ويعمل كبادئ للقنبلة الهيدروجينية.
  • (نظير ذري 236) ويتواجد في الطبيعة بصفة نادرة وهو موجود في الوقود النووي المستهلك وفي اليورانيوم المعاد تصنيعه من الوقود النووي المستهلك.
  • (نظير ذري 238) ويتواجد في الخام بنسبة كبيره 99.3 وهو غير قابل للانشطار (non fissile) وهو مايتم تخصيبه للاستخدام في المفاعلات النووية ويستخدم في الدراسات والتشخيص ويستعمل أيضاً في تحسين الزراعة والعلاج الكيماوي ويستخدم في تتبع وصول الدواء لأماكنه داخل الجسم الحي. ويستخدم في المفاعلات المولدة للوقود النووي breeder reactor.
  • (نظير ذري 233) قابل أيضا للانشطار بالنوترونات ويمكن استخدامه في المفاعلات الذرية التي تعمل بغاز الهيليوم المولدة للحرارة العالية Thermal nuclear reactor.
  • (نظير ذري 234) ويتواجد كشوائب داخل الخام.

فترة نصف العمر[عدل]

عنصر اليورانيوم ذو نشاط إشعاعي، إذ أن ذراته تتفتت ببطء مطلقة طاقة في شكل إشعاع حيث تبلغ فترة نصف العمر له حوالي 4.9 × 710 سنة بالنسبة إلى (نظير ذري 235)، وحوالي 4.50 × 910 سنة بالنسبة إلى (نظير ذري 238).

في حالة استخدام اليورانيوم في الأغراض السلمية يجب أن لا تتعدى نسبة اليورانيوم المخصب عن 4%. وعامل التحفيز النيوتروني يجب أن يكون أقل من الواحد أما في حالة استخدامه في الحالات التفجيرية يجب أن يصل نسبة اليورانيوم المخصب إلى 80% وعامل التحفيز النيتروني يجب أن يكون أكبر من الواحد، حيث إن عامل التحفيز النيتروني هو عدد النيترونات المستخدمة في إنشاء سلسلة التفاعلات "chain reaction" في المفاعل النووي.

تطبيقاته[عدل]

عملية الأنشطار النووي لليورانيوم
  • يستخدم اليورانيوم في التطبيقات العسكرية في ما يسمى بالقاذفات الخارقة حيث يتم استعمال اليورانيوم المستنزف الذي يستطيع تدمير الأهداف المدرعة عند السرعات العالية. لهذه الشظايا اثر سلبي على البيئة كما حدث في أحداث حرب الخليج (متلازمة حرب الخليج).
  • يستعمل اليورانيوم المستنزف كدرع واقي لبعض الحاويات المحتوية على مواد اشعاعية.
  • يستخدم في جهاز حفظ التوازن في الطائرات بفضل وزنه الثقيل.
  • يعد اليورانيوم وقودًا ممتازًا في المنشأت التي تعمل بالطاقة النووية.
  • كما أن خواص اليورانيوم المشعة ونصف عمر العينة يجعله مناسبا لتقدير عمر الصخور النارية.
  • تشغيل المحطات الضخمة لتوليد الكهرباء، وفي تحلية ماء البحر.[39]

اليورانيوم في العالم العربي[عدل]

الإمارات[عدل]

توجد خامات معدن اليورانيوم بدولة الإمارات العربية المتحدة بمدينة العين في منطقة (عين الفايضة) التي تبعد 15 كيلومترا جنوب مدينة العين، وكذلك في (جبل حفيت).

السعودية[عدل]

في المملكة العربية السعودية اكتشف اليورانيوم في صخور الجرانيت عند (جبل صايد) و(الصواوين) و(الحوية) و(جبل عابد) ومنطقة (قامة) و(القريات و(غريبة)

الجزائر[عدل]

عرف وجود اليورانيوم في شمال الجزائر عند (أويليس) و(جبل فلفلة) و(جبل عنق) و(البيمة) و(تيمجاوين)

مصر[عدل]

في مصر قد اكتشف اليورانيوم بمنطقة (العطشان) بوسط الصحراء الشرقية، وكذلك في جنوبها عند (الناقة) و(نقرب الفوقاني) و(الجزيرة)، وكذلك في الطبقات الرملية بشمال محافظة الفيوم وجبل القطراني، كما توجد نسب من اليورانيوم في صخور الفوسفات بمنطقة (القصير) و(سفاجة).

التعرض البشري[عدل]

يمكن أن يتعرض الشخص لليورانيوم أو نواتج اضمحلاله المشعة مثل الرادون عن طريق استنشاق الغبار في الهواء أو عن طريق تناول الماء والغذاء الملوثين. عادةً ما تكون كمية اليورانيوم في الهواء صغيرة جدًا. ومع ذلك، يكون الأشخاص الذين يعملون في المصانع التي تصنع الأسمدة الفوسفاتية، أو يعيشون بالقرب من المرافق الحكومية التي صنعت الأسلحة النووية، أو يعيشون أو يعملون بالقرب من ساحة معركة حديثة حيث تم استخدام أسلحة اليورانيوم المخصب أو يعيشون أو يعملون بالقرب من فحم حجري، أو المرافق التي تقوم بتعدين أو معالجة خام اليورانيوم، أو تخصيب اليورانيوم من أجل وقود المفاعلات، أكثر عُرضةً للتعرض المتزايد لليورانيوم.[40][41] قد يكون للبيوت أو المنشآت التي تقبع فوق رواسب اليورانيوم (سواء ترسبات طبيعية أو من صنع الإنسان) أكثر عُرضةً للتعرض لغاز الرادون. حددت إدارة السلامة والصحة المهنية OSHA حد التعرض المسموح به للتعرض اليورانيوم في مكان العمل بمقدار 0.25 مغ / متر مكعب خلال 8 ساعات عمل. وضع المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية NIOSH حد التعرض الموصى به بمقدار 0.2 مجم / متر مكعب خلال يوم عمل لمدة 8 ساعات وحد قصير الأجل من 0.6 ملغم / متر مكعب. وعند مستويات 10 ملغم / متر مكعب، يشكل اليورانيوم خطرًا على الحياة والصحة.[42]

يفرز معظم اليورانيوم المبتلع أثناء عملية الهضم. ويُمتص 0.5٪ فقط عند ابتلاع أشكال غير قابلة للذوبان من اليورانيوم مثل أكسيده، في حين يمكن أن يصل امتصاص أيون اليورانيل القابل للذوبان إلى 5٪. ومع ذلك، تميل مركبات اليورانيوم القابلة للذوبان إلى المرور بسرعة عبر الجسم، في حين تشكل مركبات اليورانيوم غير القابلة للذوبان وخاصةً عند استنشاقها عن طريق الغبار في الرئتين خطرًا أكثر بكثير. بعد دخول مجرى الدم، يميل اليورانيوم الممتص إلى التراكم الحيوي ويظل لسنوات عديدة في النسيج العظمي بسبب تقارب اليورانيوم في الفوسفات. لا يتم امتصاص اليورانيوم من خلال الجلد، ولا تستطيع جسيمات ألفا التي يطلقها اليورانيوم اختراق الجلد.

ينتج اليورانيوم المدمج أيونات اليورانيل، والتي تتراكم في العظام والكبد والكلى والأنسجة التناسلية. يمكن تطهير اليورانيوم من السطوح الفولاذية[43] وطبقات المياه الجوفية.[44]

الآثار والاحتياطات[عدل]

يمكن أن يتأثر الأداء الطبيعي للكلى والدماغ والكبد والقلب والأنظمة الأخرى بالتعرض لليورانيوم؛ لأن اليورانيوم يُعتبر معدنًا سامًا إلى جانب كونه ضعيف الإشعاع.[45][46] كما يُعدُّ اليورانيوم مادة سامة تؤثر على الصحة الإنجابية أيضًا.[47][48] عادةً ما تكون التأثيرات الإشعاعية محدودة لأن إشعاع ألفا الذي يمثل الشكل الأساسي لاضمحلال 238 له مدى قصير جدًا ولا يخترق الجلد. وقد ثبت أن إشعاع ألفا من اليورانيوم المستنشق يسبب سرطان الرئة في العمال العاملين في استخراج اليورانيوم.[49] ثبت أيونات اليورانيوم مثل من ثالث أكسيد اليورانيوم أو نترات اليورانيل ومركبات اليورانيوم السداسي التكافؤ الأخرى تسبب عيوب خلقية وتلف الجهاز المناعي في حيوانات المختبر.[50] بينما نشر مركز دراسة واحدة مفادها أنه لم يُنظر إلى أي سرطان بشري نتيجة للتعرض لليورانيوم الطبيعي أو المستنفذ،[51] كما أن التعرض لليورانيوم ومنتجاته المتحللة ، وخاصةُ غاز الرادون، معروفة على نطاق واسع وتهدد الصحة. لا يرتبط التعرض للسترونتيوم -90 واليود-131 ومنتجات الانشطار الأخرى بالتعرض لليورانيوم، ولكن قد ينتج عن الإجراءات الطبية أو التعرض لوقود المفاعل المستهلك أو التداعيات الناجمة عن الأسلحة النووية.[52] على الرغم من أن التعرض للاستنشاق العرضي لتركيزات عالية من سادس فلوريد اليورانيوم أدى إلى الوفيات البشرية، إلا أن هذه الوفيات كانت مرتبطة بتوليد حمض الهيدروفلوريك عالي السمية وفلوريد اليورانيل بدلاً من اليورانيوم نفسه.[53] يُصنّف معدن اليورانيوم المنشطر تحت المواد القابلة للاشتعال الحريق، لأن اليورانيوم قابل للإشتعال. سوف تشتعل الحبيبات الصغيرة تلقائيًا في الهواء عند درجة حرارة الغرفة.

عادةً ما يتم التعامل مع معدن اليورانيوم باستخدام القفازات كإجراء احترازي كافٍ.[54] يتم التعامل مع تركيز اليورانيوم واحتواءه لضمان عدم استنشاق الناس أو استيعابه.

بعض المراجعات التي أُجريت عام 2004 عن سمية اليورانيوم[55]
جهاز الجسم الأبحاث البشرية أبحاث حيوانات المختبر أبحاث المختبر
الكلى مستويات مرتفعة من إفراز البروتين وإدرار البول أضرار لحقت بالأنبيبات الملتوية القريبة، ووجود خلايا ميتة المصبوغة من الظهارة الأنبوبية، وحدوث قصور كلوي لا توجد دراسات كافية
الدماغ والجهاز العصبي انخفاض الأداء في الاختبارات العصبية المعرفية تسمم الأسيتيل كولين الحاد والذي اعتمد على الجرعة في القشرة الدماغية، والدماغ الأوسط، مع بعض التغيرات الكهربية في الحصين لا توجد دراسات كافية
الحمض النووي تقارير بزيادة نسبة حدوث السرطان[56][57][58][59][60][61] زيادة الطفرات في الفئران وقابلية حدوثالأورام ظهور خلايا مزدوجة النواة بأنوية قصيرة، وتثبيط حركية دورة الخلية، وزيادة النمط الظاهري للورم.
العظام والعضلات لا توجد دراسات كافية تثبيط تكوين العظم اللثوي. و التئام الجروح السنخية لا توجد دراسات كافية
الجهاز التناسلي زيادة نسبة الأطفال الإناث لدى عمال مناجم اليورانيوم ضمور أنبوبي بؤري يتراوح من المعتدل إلى الشديد ووجود حويصلات فراغية في الخلايا البينية. لا توجد دراسات كافية
الجهاز التنفسي لم يتم الابلاغ عن تأثيرات جانبية احتقان الأنف الشديد ونزيف، والتليف الرئوي، والوذمة الرئوية، سرطان الرئة لا توجد دراسات كافية
الحهاز الهضمي إسهال وتقيؤ وزيادة إفراز الألبومين في البول لا توجد دراسات كافية لا توجد دراسات كافية
الكبد لم يتم الابلاغ عن تأثيرات جانبية تليف الكبدي والتنخر البؤري لا توجد دراسات كافية
الجلد لم يتم الابلاغ عن تأثيرات جانبية تورم خلايا البشرة مع تضرر بصيلات الشعر والغدد الدهنية لا توجد دراسات كافية
الأنسجة المحيطة بالأجزاء المخترقة للجسم زيادة إفراز اليورانيوم في البول ارتفاع تركيزات اليورانيوم في البول، واضطرابات في الاختبارات البيوكيميائية والنفسية العصبية لا توجد دراسات كافية
الجهاز المناعي الالتهابات المزمنة، والطفح الجلدي، والتهابات الأذن، والتهابات العين، وتساقط الشعر، وفقدان الوزن، والسعال. قد يكون ذلك بسبب التعرض الكيميائي المشترك بدلاً من اليورانيوم المخصب وحده. لا توجد دراسات كافية لا توجد دراسات كافية
العينين لا توجد دراسات كافية التهاب الملتحمة، والتهاب تهيجي، وذمة العين، وتقرح حويصلات الملتحمة. لا توجد دراسات كافية
الدم لا توجد دراسات كافية انخفاض عدد كرات الدم الحمراء وتركيز الهيموجلوبين لا توجد دراسات كافية
الجهاز الدوري التهاب عضلة القلب الناتج عن ابتلاع اليورانيوم، والذي ينتهى بعد ستة أشهر من الابتلاع لا توجد تأثيرات لا نوجد أبحاث

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ The Chemistry of the Actinide and Transactinide Elements: Third Edition by L.R. Morss, N.M. Edelstein, J. Fuger, eds. (Netherlands: Springer, 2006.)
  2. ^ BNL-NCS 51363, vol. II (1981), pages 835ff
  3. ^ Hoffman، D. C.؛ Lawrence، F. O.؛ Mewherter، J. L.؛ Rourke، F. M. (1971). "Detection of Plutonium-244 in Nature". Nature. 234 (5325): 132–134. Bibcode:1971Natur.234..132H. doi:10.1038/234132a0. 
  4. ^ "Uranium Isotopes". اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2012. 
  5. ^ "WWW Table of Radioactive Isotopes". Lawrence Berkeley National Laboratory, Berkeley, US. 
  6. ^ Emsley 2001, p. 479.
  7. ^ "U.S. to pump money into nuke stockpile, increase security," RIA Novosti 18 February 2010 نسخة محفوظة 02 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Hammond, C. R. (2000). The Elements, in Handbook of Chemistry and Physics (PDF) (الطبعة 81st). CRC press. ISBN 0-8493-0481-4. 
  9. ^ Emsley 2001, p. 482.
  10. ^ أ ب Emsley 2001, p. 477.
  11. ^ Klaproth, M. H. (1789). "Chemische Untersuchung des Uranits, einer neuentdeckten metallischen Substanz". Chemische Annalen. 2: 387–403. 
  12. ^ "Uranium". The American Heritage Dictionary of the English Language (الطبعة 4th). Houghton Mifflin Company. 
  13. ^ Péligot, E.-M. (1842). "Recherches Sur L'Uranium". Annales de chimie et de physique. 5 (5): 5–47. 
  14. ^ "uranium". Columbia Electronic Encyclopedia (الطبعة 6th). Columbia University Press. 
  15. ^ Emsley 2001, p. 478.
  16. ^ أ ب Seaborg 1968, p. 773.
  17. ^ Fermi، Enrico (12 December 1938). "Artificial radioactivity produced by neutron bombardment: Nobel Lecture" (PDF). Royal Swedish Academy of Sciences. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 9 August 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2017. 
  18. ^ De Gregorio, A. (2003). "A Historical Note About How the Property was Discovered that Hydrogenated Substances Increase the Radioactivity Induced by Neutrons". Nuovo Saggiatore. 19: 41–47. Bibcode:2003physics...9046D. arXiv:physics/0309046Freely accessible. 
  19. ^ Nigro, M (2004). "Hahn, Meitner e la teoria della fissione" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2009. 
  20. ^ van der Krogt, Peter. "Elementymology & Elements Multidict". اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2009. 
  21. ^ ليز مايتنر and أوتو روبرت فريش (1939). "Disintegration of Uranium by Neutrons: a New Type of Nuclear Reaction". Nature. 143 (5218): 239–240. Bibcode:1969Natur.224..466M. doi:10.1038/224466a0. 
  22. ^ "Alfred O. C. Nier". www.aps.org. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2016. 
  23. ^ "Chicago Pile One". large.stanford.edu. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2016. 
  24. ^ Walsh، John (19 June 1981). "A Manhattan Project Postscript" (PDF). Science. AAAS. 212 (4501): 1369–1371. Bibcode:1981Sci...212.1369W. PMID 17746246. doi:10.1126/science.212.4501.1369. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. 
  25. ^ Helmreich, J.E. Gathering Rare Ores: The Diplomacy of Uranium Acquisition, 1943–1954, Princeton UP, 1986: ch. 10 (ردمك 0-7837-9349-9)
  26. ^ "Reactors Designed by Argonne National Laboratory: Fast Reactor Technology". U.S. Department of Energy, Argonne National Laboratory. 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2012. 
  27. ^ "History and Success of Argonne National Laboratory: Part 1". U.S. Department of Energy, Argonne National Laboratory. 1998. تمت أرشفته من الأصل في 26 September 2006. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2007. 
  28. ^ "Reactors Designed by Argonne National Laboratory: Light Water Reactor Technology Development". U.S. Department of Energy, Argonne National Laboratory. 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2012. 
  29. ^ "1956:Queen switches on nuclear power". بي بي سي نيوز. 17 October 1956. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2006. 
  30. ^ "STR (Submarine Thermal Reactor) in "Reactors Designed by Argonne National Laboratory: Light Water Reactor Technology Development"". U.S. Department of Energy, Argonne National Laboratory. 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2012. 
  31. ^ "Oklo: Natural Nuclear Reactors". Office of Civilian Radioactive Waste Management. تمت أرشفته من الأصل في 3 June 2004. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2006. 
  32. ^ Emsley 2001, p. 480.
  33. ^ Warneke, T.؛ Croudace, I. W.؛ Warwick, P. E. & Taylor, R. N. (2002). "A new ground-level fallout record of uranium and plutonium isotopes for northern temperate latitudes". Earth and Planetary Science Letters. 203 (3–4): 1047–1057. Bibcode:2002E&PSL.203.1047W. doi:10.1016/S0012-821X(02)00930-5. 
  34. ^ "The Worst Nuclear Disasters". Time.com. 25 March 2009. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2010. 
  35. ^ Gilliland, Frank D. MD؛ Hunt, William C. MS؛ Pardilla, Marla MSW, MPH؛ Key, Charles R. MD, PhD (March 2000). "Uranium Mining and Lung Cancer Among Navajo Men in New Mexico and Arizona, 1969 to 1993". Journal of Occupational & Environmental Medicine. 42 (3): 278–283. PMID 10738707. doi:10.1097/00043764-200003000-00008. 
  36. ^ Brugge، Doug؛ Goble، Rob (2002). "The History of Uranium Mining and the Navajo People". American Journal of Public Health. Ajph.org. 92 (9): 1410–9. PMC 3222290Freely accessible. PMID 12197966. doi:10.2105/AJPH.92.9.1410. 
  37. ^ "uranium". Encyclopedia of Espionage, Intelligence, and Security. The Gale Group, Inc. 
  38. ^ Glaser, Alexander & von Hippel, Frank N. (February 2006). "Thwarting Nuclear Terrorism". Scientific American. 294 (2): 56–63. Bibcode:2006SciAm.294b..56G. PMID 16478027. doi:10.1038/scientificamerican0206-56. 
  39. ^ اليورانيوم - كنوز الصحارى العربية - دائرة معارف ماجد
  40. ^ "Radiation Information for Uranium". U.S. Environmental Protection Agency. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2009. 
  41. ^ "ToxFAQ for Uranium". Agency for Toxic Substances and Disease Registry. September 1999. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2007. 
  42. ^ "CDC – NIOSH Pocket Guide to Chemical Hazards – Uranium (insoluble compounds, as U)". www.cdc.gov. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015. 
  43. ^ Francis، A. J.؛ Dodge، C. J.؛ McDonald، J. A.؛ Halada، G. P. (2005). "Decontamination of uranium-contaminated steel surfaces by hydroxycarboxylic acid with uranium recovery". Environmental Science & Technology. 39 (13): 5015–21. Bibcode:2005EnST...39.5015F. PMID 16053105. doi:10.1021/es048887c. 
  44. ^ Wu، W. M.؛ Carley، J.؛ Gentry، T.؛ Ginder-Vogel، M. A.؛ Fienen، M.؛ Mehlhorn، T.؛ Yan، H.؛ Caroll، S.؛ وآخرون. (2006). "Pilot-scale in situ bioremedation of uranium in a highly contaminated aquifer. 2. Reduction of u(VI) and geochemical control of u(VI) bioavailability". Environmental Science & Technology. 40 (12): 3986–95. Bibcode:2006EnST...40.3986W. PMID 16830572. doi:10.1021/es051960u. 
  45. ^ Craft, E. S.؛ Abu-Qare, A. W.؛ Flaherty, M. M.؛ Garofolo, M. C.؛ Rincavage, H. L. & Abou-Donia, M. B. (2004). "Depleted and natural uranium: chemistry and toxicological effects" (PDF). Journal of Toxicology and Environmental Health Part B: Critical Reviews. 7 (4): 297–317. PMID 15205046. doi:10.1080/10937400490452714. 
  46. ^ "Toxicological Profile for Uranium" (PDF). Atlanta, GA: Agency for Toxic Substances and Disease Registry (ATSDR). September 1999. CAS# 7440-61-1. 
  47. ^ Hindin، Rita؛ Brugge، D.؛ Panikkar، B. (2005). "Teratogenicity of depleted uranium aerosols: A review from an epidemiological perspective". Environ Health. 4: 17. PMC 1242351Freely accessible. PMID 16124873. doi:10.1186/1476-069X-4-17. 
  48. ^ Arfsten, D.P.؛ K.R. Still؛ G.D. Ritchie (2001). "A review of the effects of uranium and depleted uranium exposure on reproduction and fetal development". Toxicology and Industrial Health. 17 (5–10): 180–91. PMID 12539863. doi:10.1191/0748233701th111oa. 
  49. ^ Grellier، James؛ Atkinson، Will؛ Bérard، Philippe؛ Bingham، Derek؛ Birchall، Alan؛ Blanchardon، Eric؛ Bull، Richard؛ Guseva Canu، Irina؛ Challeton-de Vathaire، Cécile؛ Cockerill، Rupert؛ Do، Minh T؛ Engels، Hilde؛ Figuerola، Jordi؛ Foster، Adrian؛ Holmstock، Luc؛ Hurtgen، Christian؛ Laurier، Dominique؛ Puncher، Matthew؛ Riddell، Tony؛ Samson، Eric؛ Thierry-Chef، Isabelle؛ Tirmarche، Margot؛ Vrijheid، Martine؛ Cardis، Elisabeth (2017). "Risk of lung cancer mortality in nuclear workers from internal exposure to alpha particle-emitting radionuclides.". Epidemiology. 28 (5): 675–684. PMC 5540354Freely accessible. PMID 28520643. doi:10.1097/EDE.0000000000000684. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2017. 
  50. ^ Domingo، J. L.؛ Paternain، J. L.؛ Llobet، J. M.؛ Corbella، J. (1989). "The developmental toxicity of uranium in mice". Toxicology. 55 (1–2): 143–52. PMID 2711400. doi:10.1016/0300-483X(89)90181-9. 
  51. ^ "Public Health Statement for Uranium". CDC. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2007. 
  52. ^ Chart of the Nuclides, US Atomic Energy Commission 1968
  53. ^ Dart, Richard C. (2004). Medical Toxicology. Lippincott Williams & Wilkins. صفحة 1468. ISBN 0-7817-2845-2. 
  54. ^ "Radiation Fact Sheets #27, Uranium (U)". Washington State Department of Health, Office of Radiation Protection. 2010. تمت أرشفته من الأصل في 28 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2011. 
  55. ^ Craft, E. S.؛ Abu-Qare, A. W.؛ Flaherty, M. M.؛ Garofolo, M. C.؛ Rincavage, H. L. & Abou-Donia, M. B. (2004). "Depleted and natural uranium: chemistry and toxicological effects" (PDF). Journal of Toxicology and Environmental Health Part B: Critical Reviews. 7 (4): 297–317. PMID 15205046. doi:10.1080/10937400490452714. 
  56. ^ Brugge، Doug؛ Goble، Rob (2002). "The History of Uranium Mining and the Navajo People". American Journal of Public Health. Ajph.org. 92 (9): 1410–9. PMC 3222290Freely accessible. PMID 12197966. doi:10.2105/AJPH.92.9.1410. 
  57. ^ Mulloy KB؛ James DS؛ Mohs K؛ Kornfeld M (2001). "Lung Cancer in a Nonsmoking Underground Uranium Miner". Environ Health Perspect. 109 (3): 305–309. PMC 1240251Freely accessible. PMID 11333194. doi:10.1289/ehp.01109305. 
  58. ^ Samet JM؛ Kutvirt DM؛ Waxweiler RJ؛ Key CR (1984). "Uranium mining and lung cancer in Navajo men". N Engl J Med. 310 (23): 1481–1584. PMID 6717538. doi:10.1056/NEJM198406073102301. 
  59. ^ Dawson, Susan E (1992). "Navajo Uranium Workers and the Effects of Occupational Illnesses: A Case Study" (PDF). Human Organization. 51 (4): 389–397. doi:10.17730/humo.51.4.e02484g513501t35. 
  60. ^ Gilliland FD؛ Hunt WC؛ Pardilla M؛ Key CR (2000). "Uranium Mining and Lung Cancer Among Navajo Men in New Mexico and Arizona, 1969 to 1993". J Occup Environ Med. 42 (3): 278–283. PMID 10738707. doi:10.1097/00043764-200003000-00008. 
  61. ^ Gottlieb LS؛ Husen LA (1982). "Lung cancer among Navajo uranium miners". Chest. 81 (4): 449–52. PMID 6279361. doi:10.1378/chest.81.4.449. 

انظر أيضًا[عدل]