آل كابوني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
آل كابوني
صورة معبرة عن الموضوع آل كابوني
Al Capone Signature.svg
Official mugshot

اتهامات علم الولايات المتحدة التهرّب الضّريبي
مهنة Gangster, bootlegger, criminal, racketeer, Boss of Chicago Outfit

ألفونس جبرائيل "آل" كابون (17 يناير 1899 - 25 يناير 1947) عضو في العصابات الاميركية وقد قاد عصابات جرائم التهريب والغش في الخمور وغيرها من الأنشطة غير القانونية خلال عصر الحظر في 1920 و1930 ولد في بروكلين من غابرييل وتيريسينا كابوني المهاجرين من جنوب إيطاليا، بدأ كابونى مسيرته في بروكلين قبل أن ينتقل إلى شيكاغو وأصبح رئيسا لمنظمة إجرامية معروفة باسم سلاح فرسان شيكاغو ومع ذلك ورد وصفه في بطاقة عمله أنه تاجر للأثاث المستعمل.[1] مع انه لم يدن قط بنجاح بتهمة الابتزاز إلا أن وظيفة كابونى الإجرامية انتهت عام 1931، عندما كان من المتهمين والمدانين من قبل الحكومة الاتحادية بتهمة التهرب من دفع الضرائب على الدخل.

بداية حياته في نيويورك[عدل]

ألفونس كابوني غابرييل ولد في بالمدال نيويورك لغابرييل (12 ديسمبر 1864 - 14 نوفمبر 1920)، وتيريسينا كابوني (28 ديسمبر 1867 - 29 نوفمبر 1952)، في 17 يناير 1899. وكان غابرييل حلاقا من كاستيلامير دى ستابيا، وتبعد نحو 15 ميلا (24 كيلومترا) إلى الجنوب من نابولي، إيطاليا. تيريسينا كانت خياطة وابنة انجيلو رايولا من انجراى، وهي مدينة تقع في مقاطعة ساليرنو. وكان لغابرييل وتيريسينا 8 أطفال: فينتشنزو كابوني (1892 - 1 أكتوبر 1952رافاييل كابوني (الذي كان يعرف أيضا باسم رالف "زجاجات" كابوني اتهم في وقت لاحق بتهمة صناعة آل كابونى المشروبات؛ 12 يناير 1894 - 22 نوفمبر، 1974سالفاتوري كابوني (يناير 1895 - 1 أبريل 1924)، وألفونس "سكارفيس ال" كابوني (17 يناير 1899 - 25 يناير 1947)، وأمبرتو كابوني (1906 - يونيو 1980)، وماثيو كابوني (1908 - 31 يناير 1967)، روز كابوني (ولد وتوفي في 1910) ومفالدا كابوني (في وقت لاحق السيدة جون جيه ماريتوت 28 يناير 1912 - 25 مارس 1988). هاجرت أسرة كابوني إلى الولايات المتحدة في 1893 واستقرت في 95 شارع البحرية، في قسم ساحة البحرية في وسط مدينة بروكلين بالقرب من محل الحلاقة الذي اشتغل به غابرييل في 29 بارك افنيو. وعندما كان ال في سن 11، انتقلت أسرة كابوني إلى 38 ميدان غارفيلد في منحدرات بارك في بروكلين. خرج كابوني من المدارس العامة في بروكلين في سن 14، بعد طرده من المدرسة العامة 133. لكنه عاد ليعمل في وظائف غريبة حول بروكلين، بما في ذلك في متجر للحلوى وصالة البولنغ. وخلال هذا الوقت، كابوني تأثر برجل العصابات جوني توريو الذي اتخذه كشخص مرشد.[2] بعد اتمام مهمته الأولى مع عصابات غير ذى شأن، بما فيها الأربعون حرامي المبتدئون انضم كابوني إلى سفاحين بروكلين، ثم عصابة الخمس نقاط سيئة السمعة. وكان يتم توجيهه وتشغيله عن طريق المبتز فرانكي ييل باعتباره متبجح ونادل في صالون وصالة رقص كوني ايلاند ويدعى نزل هارفارد. وكان في هذا المجال الذي اصيب فيه كابوني بالندوب التي منحته لقب سكارفيس حيث كان من غير قصد أهان امرأة بينما كان يعمل حارس لباب في ملهى بروكلين، واثار مشاجرة مع شقيقها فرانك جلاسيو فاصيب وجه كابوني ثلاث مرات على الجانب الأيسر. اعتذر كابوني لجلاسيو في جامعة ييل، وطلب التعاقد مع المهاجم بوصفه حارسا شخصيا في وقت لاحق. وعندما تم التقاط صور له، اخفى كابوني الندوب في الجانب الأيسر من وجهه حيث يمكن أن ترى جروحه بطريقة غير صحيحة كجروح حرب. ووفقا لمجلة من الحياة لعام 2002 وتدعى أفراد العصابات: من آل كابوني إلى طوني سوبرانو، وكان يطلق علي كابونى "سنوركى" من قبل اصدقائه المقربين.[3] في 30 ديسمبر 1918، تزوج كابوني ماي جوزفين كافلين. في وقت سابق من هذا الشهر كانت قد أنجبت ابنهما ألبرت فرنسيس ("سوني")كابوني.[4] يعتقد أن كابوني غادر نيويورك، مع عائلته، إلى شيكاغو في عام 1921. وقام كابوني بشراء منزل متواضع في 7244 جنوب البراري أي في حي بارك مانور على الجانب الجنوبي للمدينة في عام 1923 بتكلفة 5،500 دولار.[5] جاء كابوني تلبية لدعوة توريو الذي كان يسعى للحصول على فرص للعمل في الغش بعد بدء الحظر. اكتسب توريو إمبراطورية الجريمة من جيمس كولوسيمو "بيج جيم" بعدما رفض الأخير دخول هذا المجال الجديد من لأعمال ثم قتل لاحقا (من المفترض انه قتل على يد فرانكي ييل، على الرغم من أن الإجراءات القانونية ضده اسقطت نتيجة لعدم وجود أدلة كافية). وكان كابوني مشتبه به في قضيتي قتل في ذلك الوقت، وسعى للحصول على وظيفة أفضل لإعالة أسرته الجديدة.[6]

النشاط في سيسرو، إلينوي[عدل]

بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(مايو 2009)

بعد انتخابات 1923 لإصلاح العمدة وليام إميت ديفير، بدأت حكومة مدينة شيكاغو الضغط على عناصر العصابات في داخل حدود المدينة. لجعل مقرها خارج الحدود القانونية للمدينة، وخلق منطقة آمنة لعملياتها، شق تنظيم كابوني طريقه إلى سيسرو، إلينوي. وأدى ذلك إلى واحدة من أعظم انتصارات كابوني: الاستيلاء على حكومة مدينة سيسرو في عام 1924. عصابة سيسرو ميلس اودونل وشقيقه وليام "كلونديك "أودونل اشتبكوا مع كابوني على حدود اراضيهم. الحرب أسفرت عن مقتل أكثر من 200، بما في ذلك فضيحة "شنق المدعي العام" بيل مكسوينجنس. أما انتخابات مجلس البلدية بسيسرو عام 1924 عرفت بانها واحدة من أكثر الانتخابات الملتوية في التاريخ الطويل لمنطقة شيكاغو، حيث تهديد الناخبين في مراكز الاقتراع من قبل البلطجية. فاز مرشح كابوني للعمدة بفارق كبير ولكن بعد أسابيع قليلة أعلن انه سيطرد كابوني خارج المدينة. اجتمع كابوني مع العمدة دميته وطرحه أرضا شخصيا وبخطوات قوية تأكيدا لسلطة العصابات وانتصارا كبيرا لتحالف توريو- كابوني. بالنسبة لكابوني، هذا الحدث شوه بوفاة شقيقه فرانك على أيدي الشرطة. كما كانت تجري العادة بين أفراد العصابات، اشار كابوني للحداد بحضوره الجنازة بدون حلاقة، وبكى علنا امام الحشد. كما أمر باغلاق جميع الحانات في سيسرو ليوم واحد كدليل على احترام. وكذلك اخمد الكثير من عائلة كابوني جذوره في سيسرو. في عام 1930، تزوجت شقيقة كابونى مافلدا بجون جيه ماريتوت وتم الزيجة في شارع ماري من شيستوشوا، صرح ضخم شاهق من العمارة القوطية الجديدة فوق جادة سيسرو في ما يسمى طراز الكاتدرائية البولندية.

نمو ثروة كابونى وسلطته في سيسرو[عدل]

الاصابات الخطيرة في عام 1925 من محاولة الاغتيال من قبل عصابات الجانب الشمالي، أدت إلى اهتزاز توريو الذي سلم شركته لكابوني، وعاد إلى إيطاليا. واشتهر كابوني خلال عصر الحظر بالسيطرة على أجزاء كبيرة من عالم الرذيلة في شيكاغو، والتي قدمت إلى سلاح الفرسان ما يقدر ب 100 مليون دولار في السنة من الدخل القومى. وقد جمع هذه الثروة من خلال جميع المؤسسات الغير قانونية، مثل القمار والبغاء، وإن كانت أكبر تجارة رابحة هي بيع الخمور. في تلك الأيام اعتاد كابوني "مقابلة" البغايا الجدد لناديه بنفسه. استقبلت شبكة النقل الطلب والتي تنقل الخمور المهربة من تجار الخمور من الساحل الشرقي ومن عصابة بيربل في ديترويت ومن الإنتاج المحلي في شكل عمليات صناعة الويسكى الغير شرعية وصناعة الجعة الغير قانونية في وسط الغرب. مع الأموال الناتجة عن عمليات الغش، ازدادت قوة قبصة كابوني السياسية ومؤسسات تنفيذ القانون في شيكاغو. في خلال هذه الفساد المنظم، والذي شمل رشوة عمدة شيكاغو وليام "بيل الكبير" هيل طومسون، كانت عصابة كابوني تعمل بصورة كبيرة دون مسائلة قانونية، كانت تدير الكازينوهات والحانات في جميع أنحاء شيكاغو. كما سمحت الثروة لكابوني بالانخراط في نمط الحياة الفاخر من لبس البدل الفاخرة، والسيجار، وتذوق الطعام والشراب (وكان الخمر المفضل له هو تيمبلتون راى من ولاية ايوا)، والمجوهرات، ومرافقة الإناث. وقال إنه حصل على اهتمام وسائل الاعلام، وكانت الردود المفضلة لديه هو "أنا مجرد رجل أعمال، اعطى الناس ما يريدون "و"كل ما أفعله هو تلبية احتياجات الجمهور." وأصبح كابوني من المشاهير. كان كابونى في العشرين من العمر وهو في رعيان شبابه فعل كل هذه الجرائم البشعه الغش والتجاره في الأسلحة والخمور والقتل والمخدرات والسرقه.

غوغاء الحروب[عدل]

فندق يكسنجتون شيكاغو. مقر كابوني. المعروفة باسم قلعة كابوني. صور في أوائل 1990، وهدم في عام 1995.

ادت أعمال العنف إلى نجاح كابوني بشكل لم يسبق له مثيل على المستوى الجنائي مما اثار حنق منافسي كابوني، وحفزت على الانتقام، لا سيما من قبل عدويه اللدودين، عصابة الجانب الشمالي هايم فايس وبجس موران. ومزقت سيارة كابونى أكثر من مرة بالرصاص وخصوصا في حادث الاعصاب الذي وقع في 20 سبتمبر 1926، حيث اطلقت عصابة الجهة الشمالية النار على محيط كابوني وهو يتناول طعام الغداء في مطعم فندق هاوثورن. موكب من عشر سيارات مستخدمين بنادق ورشاشات طومسون امطر السطح الخارجي للفندق والمطعم في الطابق الأول من المبنى بوابل من الرصاص. الحارس الشخصى لكابوني (فرانكي ريو) ألقى به على الأرض مع أول صوت إطلاق النار وارتمى فوق "الزميل الكبير"، حيث كان المقر مليئ بثقوب رصاص. العديد من المارة اصيبوا بجروح من الزجاج المتطاير وشظايا الرصاص من الهجوم، بينهم طفل ووالدته والتي كان من الممكن ان تفقد بصرها لولا ان دفع كابوني الكثير من الدولارات للحصول على أعلى رعاية طبية.[7] وهذا الحدث دفع كابوني للدعوة إلى هدنة. واسقطت المفاوضات.[7] ودفعت هذه الهجمات كابوني لتزويد سيارته الكاديلاك بدروع، وزجاج مضاد للرصاص، والاطارات الهوائية وصفارة إنذار الخاصة بالشرطة. كل محاولة لاغتياله (من موران، والذي يكاد يكون من المؤكد أنه شارك في معظم محاولات الاغتيال) جعلته يهتز بشكل متزايد.وقامت وزراة الخزانة بالاستيلاء على هذه السيارة في عام 1932 وبعد ذلك استخدمت كسيارة ليموزين للرئيس فرانكلين روزفلت.[8] وضع كابوني حراسا شخصيين مسلحين على مدار الساعة في مقر إقامته في فندق يكسنجتون، في شارع 22(سمي لاحقا طريق سيرماك)، وشارع ميشيغن. بالنسبة لرحلاته خارج شيكاغو، اشتهر كابوني بأن له العديد من الملاجئ والمخابئ في بروكفيلد، ويسكونسين ؛ سانت بول، مينيسوتا؛ اويان، نيويورك؛ لايك الفرنسية، بالإضافة إلى تير هوت؛ انديانا؛ دوبوك، ايوا؛ جاكسونفيل، فلوريدا؛ الينابيع الساخنة، وأركنساس؛ جونسون سيتي، تينيسي؛ جراند هافن؛ ولاية ميتشجان؛ وانزينغ، ميشيغان. ولمزيد من الحيطة، كابوني والوفد المرافق له عادة ما تظهر فجأة في إحدى محطات القطار بشيكاغو وشراء تذاكر عربة نوم كاملة على حافة القطار الليلى في القطارات المتجه إلى أماكن مثل كليفلاند أوماها، كانساس سيتي وليتل روك/الينابيع الساخنة في أركنساس، حيث انهم سيقضون أسبوعا في فندق فخم الأجنحة بأسماء مستعارة بمعرفة وتواطؤ من السلطات المحلية. في عام 1928، اشترى كابوني 14 غرفة ملجأ [9] على جزيرة بالم، فلوريدا بالقرب من شاطئ ميامي.

مذبحة يوم القديس فالنتين[عدل]

قام كابوني بترتيب أسوء مذابح العصابات في هذا القرن، مذبحة يوم القديس فالنتين 1929 في ضاحية لينكولن بارك بالجانب الشمالى لشيكاغو، على الرغم من أن التفاصيل عن مقتل سبعة من الضحايا [9] في مرآب لتصليح السيارات في 2122 شارع كلارك الشمالية (ثم شركة نقل الإدارة السليمة للمواد الكيميائية) متنازع عليها على نطاق واسع، ولم يقدم أحد إلى المحاكمة عن الجريمة. وكانت المجزرة التي تم تنفيذها محاولة للرد على عصابة باجس موران بالجانب الشمالي، التي انتشرت أكثر فأكثر في اختطاف جريئة للجماعة شاحنات الخمر واغتيال الرئيسين الذين تحت ادراة اتحاد سيسيليان، وثلاث محاولات اغتيال على واحد من أكبر مساعدى كابوني، جاك ماكجرن [10] لرصد عادات وتحركات الاهداف استأجر رجال كابوني شقة عبر مستودع الشاحنات والذي كان بمثابة مقر موران. صباح يوم الخميس 14 فبراير 1929، بإشارة من كابوني بدأ رجال المراقبة المسلحين والمتنكرين في زي الشرطة الغارة. وبأمر من رجال الشرطة المزيفين اصطف الضحايا السبعة على طول جدار من دون صراع واشار إلى المتواطئين بالمدافع الرشاشة.وقتل الضحايا السبعة في إطلاق النار بالرشاشات والمسدسات واصيب كل منهم بخمس عشرة إلى عشرين أو أكثر من الرصاص. هزت صور المجزرة العالم وإلحاق الضرر البالغ للرأي العام في كابونى، مما دفع قوة تنفيذ القانون الفيدرالية لزيادة التركيز على التحقيق في أنشطته.[9]

الإدانة والسجن[عدل]

في عام 1929، بدأ مكتب وكيل الحظر اليوت نيس تحقيقا ناجحا لكابوني ومعاملاته. واغلاق العديد من الحانات ومصانع الجعة التي يملكها كابونى، واسقط نيس إمبراطوريته ببطء.وحفاظا على نفسه، قام كابوني بترتيبات ليسجن نفسه في زنزانة مريحة في سجن ولاية فيلادلفيا الشرقية لمدة تسعة أشهر اعتبارا من أغسطس 1929.[11] عند عودته إلى شيكاغو، سرعان ما وجد نفسه في ورطة قانونية والتي ازالت سلطته بفاعلية. في عام 1931 اتهم كابوني بالتهرب من دفع ضريبة الدخل والعديد من الانتهاكات لقانون فولستد. وبمواجهة أدلة دامغة، قدم محاميه نداء إلى عقد اتفاق، ولكن القاضي الذي ترأس الجلسة حذر من انه لن يتم اتباع توصية النيابة، ولذلك سحب كابوني الإقرار بالذنب. وفى محاولة لرشوة وترهيب المحلفين المحتملين، اكتشف رجال نيس خطته.وتم تبديل رئيس هيئة المحلفين بواحد من قضية أخرى، وكان كابونى في وضع حرج. بعد محاكمة طويلة، أدين ببعض تهم التهرب من دفع ضريبة الدخل (واسقطت انتهاكات قانون فولستد).وحكم عليه القاضي بأحد عشر عاما عقوبة مع الغرامات الباهظة، وقدمت له امتيازات لممتلكاته المختلفة.ورفض استئنافه.في مايو 1932، تم إرسال كابوني إلى سجن اتلانتا الأمريكي، وهو سجن فيدرالى صعب، لكنه تمكن من الحصول على امتيازات خاصة. ثم تم نقله إلى الكاتراز حيث اجراءات أمنية مشددة لا هوادة فيها وللتأكد من أن كابوني ليس على اتصال مع العالم الخارجي. عزلته عن رفاقه وإلغاء الحظر في كانون الثاني / يناير 1933، ادت إلى تقلص سلطته باندفاع. وبالرغم من إنه تكيف نسبيا مع البيئة الجديدة، إلا أن وضعه الصحي تدهور حيث تدهور الزهرى الذي اصيب به في شبابه. وكانت المضادات الحيوية لعلاج هذا المرض (أي البنسلين) موجودة، ولكن استخدامها في علاج الزهرة لم يكن معروفا بعد. وقضى السنة الأخيرة من مدة العقوبة في مستشفى السجن، مضطرب ومشوش.[12] انهى كابوني فترة عقوبته في الكاتراز يوم 6 يناير 1939، وتم نقله إلى المؤسسات الإصلاحية الفيدرالية في محطة الجزيرة في ولاية كاليفورنيا، لخدمة بلده لمدة عام واحد عقوبة الجنحة. وأفرج عنه إفراجا مشروطا يوم 16 نوفمبر 1939، وأمضى وقتا قصيرا في المستشفى، ثم عاد إلى منزله في جزيرة بالم، ولاية فلوريدا.

التدهور الصحى والموت[عدل]

تراجعت سيطرة كابوني واهتماماته بالجريمة المنظمة بسرعة بعد سجنه، حيث أنه لم يعد قادرا على إدارة العصابة بعد الإفراج عنه. وقد فقد الوزن، وتدهورت صحته البدنية والعقلية في ظل آثار الزهرى العصبى. وعادة ما يهذى عن الشيوعيين، والأجانب، وجورج موران، والذي كان على قناعة انه لا يزال يتآمر لقتله من سجنه بولاية أوهايو. يوم 21 يناير 1947، اصيب كابوني بسكتة دماغية. ثم استعاد وعيه، وبدأت في التحسن ولكن تعقد بالالتهاب الرئوي في 24 يناير. وتعرض لأزمة قلبية مميتة في اليوم التالي. دفن كابوني في مقبرة جبل اوليفت، في أقصى جنوب شيكاغو بين قبور والده، غابرييل، وشقيقه فرانك. ثم في آذار / مارس 1950، انتقل الثلاثة أفراد الباقيين من جميع أفراد الأسرة إلى مقبرة جبل الكرمل في سفح التل، إلينوي، غرب شيكاغو.

في الثقافة الشعبية[عدل]

واحدة من أعتى رجال العصابات الأمريكية من القرن العشرين، كان كابونى موضوع العديد من المقالات والكتب والأفلام.استخدمت شخصية كابونى وطابعه الخاص في الخيال بوصفها نموذجا للوردات الجريمة والعقول المدبرة للجريمة منذ وفاته. وتم بناء الصورة النمطية للشقي الذي يرتدي بدلة زرقاء المقلمة بخطوط رفيعة والقبعة المائلة على صور كابوني.[13] وتم استخدام لكنته، وسلوكياته، وملامح وجهه، وأحيانا تكوينه البدني، والمحاكاة الساخرة لاسمه في العديد من أفراد العصابات في الكوميديا، والسينما، والأدب.

الكوميديا[عدل]

  • في تينتين في أمريكا ،يجسد الصبى المراسل تينتين كابوني ولكن بسبب خطأ أحد رجال الشرطة، هرب كابوني. آل كابوني هي الشخصية الحقيقية الوحيدة في الحياة التي ذكرت في أي كتاب تينتين. *يعد كابوني واليوت نيس كشخصية مدعمة للشخصيات في الحلقات الكوميدية الفرنسية البلجيكية سامى كتبه راؤول كوفين. *في سلسلة المانجا آكلة الروح، يعد آل كابوني رئيس الغوغاء الذين يقومون بالتهام النفوس البشرية. حيث قتل في وقت لاحق من قبل حارس خاص يحمي ساحرة شابة. *في سلسلة المانجا قطعة واحدة، كابتن القراصنة، يستخدم البيج لعصابة كابونى دلالة على آل كابوني. *في الإصدار الأول من الحلقات القصيرة خلود الطفل لعام 1980، آل كابوني هي واحدة من الشخصيات التاريخية التي استدعاتها الشخصية الرئيسية لمساعدته في معركته.

الأفلام[عدل]

الأدب[عدل]

الموسيقى[عدل]

  • نسخ آل كابوني أغنية حب تدعى مادونا ميا أثناء وجوده في السجن. في أيار / مايو 2009، سجل أداءه الفنى للأغنية للمرة الأولى في التاريخ.
  • حقق الأمير باستر أعلى 20 نجاح في المملكة المتحدة في العام 1967 مع "كابوني".
  • وذكر آل كابوني في الأغنية "ليلة ماتت شيكاغو" الفرقة البريطانية باستخدام شريط ورقى للفرقة البريطانية، والتي تصف بصورة خيالية معركة بين عصابة آل كابوني، وشيكاغو.
  • في عام 1990، أصدرت الفرقة الصربية ربلجا كوربا ألبوم كوزا نوسترا ، والذي يحتوي على اغنية "آل كابونى"، والتي تشير إلى العصابات.
  • في أغنية فرقة الملكة ستون كولد كريزى ادعى فريدي ميركوري أنه "كنت أحلم أننى آل كابوني". *أغنية "شباب آل كابوني" لفريق بانك جزء من ألبوم رانسيد "رانسيد 2000"

الألعاب[عدل]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ لورينزو وسيانو ياء آل كابوني: السيرة الذاتية.ويستبورت, كونيتيكت: غرينوود للنشر، 2003.الرقم الدولي المعيارى للكتاب 0-313-32317-8.
  2. ^ كوبلر، 26.
  3. ^ [19] ^ العصابة وأفراد العصابات من آل كابوني إلى طوني سوبرانو، الحياة (2002).
  4. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع LScarface
  5. ^ ^ http://www.chicagotribune.com/features/lifestyle/chi-talk-caponeapr02، 0،5381253. القصة
  6. ^ كوبلر، 37.
  7. ^ أ ب ٪ 20 -- ٪ 20A ٪ 20goddamn ٪ 20crazy ٪ 20place!. htm
  8. ^ http://edition.cnn.com/2009/POLITICS/01/06/driving.obama/index.html # cnnSTCOther1
  9. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع five_families_book
  10. ^ مذبحة القديس فالنتين الجزء الأول: مقدمة. اخر تعديل قي 2009-05-03.
  11. ^ [40] ^ تفسير خلية آل كابونى | accessdate = 05-04-2009.
  12. ^ [41] ^ آل كابوني: أشهر زعماء الغوغاء بشيكاغو - مكتبة الجريمة.
  13. ^ http://www.archives.gov/southeast/exhibit/popups.php؟p=4.1.3

مصادر أخرى[عدل]

  • كوبلر، جون. كابوني : حياة واوقات آل كابوني. نيويورك : دا كابو للصحافة، 2003. الرقم الدولي المعيارى للكتاب 0-306-81285-1 *باسلى فريد د آل كابوني : سيرة ذاتية لرجل صنع نفسه جاردن سيتي، نيويورك : شركة النشر جاردن سيتي، 2004.الرقم الدولي المعيارى للكتاب 1-4179-0878-5 *شوينبيرج، روبرت جيه. السيد كابوني. نيويورك : هاربر كولينز للنشر، 1992. الرقم الدولي المعيارى للكتاب 0-688-12838-6 *فيرارا، اريك -- أفراد العصابات والقتلة والشواذ من اسفل الجانب الشرقي ؛ جولة مشى ذاتية التوجيه 2008 *ماكدونالد والن. مشاهير القتلى -- كابوني ومدرسته الإجرامية.

الروابط الخارجية[عدل]