حظر الكحوليات في الولايات المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
شرطة ديترويت تقوم بفحص آلة وجدت في مصنع سري للكحوليات خلال فترة الحظر

حظر الكحوليات في الولايات المتحدة كان قانونا فيدراليا يحظر بيع , تصنيع , و نقل المشروبات الكحولية في الولايات المتحدة في الفترة مابين (1920 - 1933) [1] في حين الملكية الخاصة للمشروبات الكحولية و تناولها لم يكن ممنوعا. تم إعتماد القانون بعد التعديل الثامن العشر لدستور الولايات المتحدة و القانون التشريعي التمكيني الذي عرف '"بقانون فولستيد" نسبة لأندرو فولستيد رئيس لجنة القضاء في مجلس النواب الأمريكي . التعديل و القانون أرسى القواعد لفرض الحظر و أنواع المشروبات المحظورة. تم إلغاء القوانين بعد التعديل الواحد و العشرون لدستور الولايات المتحدة في 5 ديسمبر 1933.

أثار القانون جدلا واسعا في الولايات المتحدة , فالمؤيدون وصفوا الحظر "بالتجربة النبيلة" و قدموه على أنه إنتصار للأخلاق الحميدة و صحة الشارع[2] فيما إتهم المعارضون مؤيدي الحظر بفرض توجهات بروتستانتية ريفية على أبناء المدن المهاجرين من الكاثوليك [3] إستهلاك الكحوليات إنحدر للنصف في العشرينات و بقي كذلك بعد إلغاء الحظر إلى أربيعنيات القرن العشرين خلال الحرب العالمية الثانية [4] كان فرض الحظر صعبا على السلطات التنفيذية لغياب تأييد شعبي له , بالإضافة إلى أن الحظر كان سببا رئيسيا في نمو العديد من المنظمات الإجرامية و نشوء السوق السوداء. إذ ظهر في فترة الحظر أحد أشهر رجال العصابات الأمريكيين المدعو آل كابوني [5] و إرتفعت نسبة الفساد بين السياسيين الأمريكيين و جهاز الشرطة لعدم إحترامهم لقانون الحظر.

خلفية تاريخية[عدل]

قدم مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع القانون في 18 ديسمبر 1917 . و تم قبولها من 36 ولاية و من ثم التصديق عليها في 16 يناير 1919 , و التنفيذ في 17 يناير 1920 [6] في 18 نوفمبر 1918 قبل التصديق على القانون , مرر الكونغرس الأمريكي قانونا مؤقتا يحظر بيع و تصنيع و نقل المشروبات التي تحتوي على نسبة كحول أعلى 2.75% [7] و تم تنفيذ القانون في 30 يونيو 1919 و عرف القانون بإسم "العطشى أولا" كونه صدر في أيام هدنة الحرب العالمية الأولى أملا في توفير القمح [8][9] مرر الكونغرس "قانون فولستيد" رغم فيتو الرئيس ويلسون في 28 أكتوبر1919 و أسس تعريفا قانونيا للكحوليات و عقوبات لتصنيعها و بيعها [10] إلا أن الحكومة الفيدرالية لم تكن جادة في فرض العقوبات إذ أنه في مدينة نيويورك وحدها كان يتواجد مايقدر من 30,000 إلى 100,000 حانة سبيكيزي [11] و على الرغم من نجاح القانون في تقليل عدد مستهلكي الكحوليات , إلا أنه كان سببا رئيسيا في نمو الجريمة المنظمة و مايصاحبها من تداعيات [12] إزتفع معدل الجريمة بشكل غير مسبوق و أحدثت مجزرة يوم القديس فالنتين صدمة للشارع الأمريكي و أخذت أعداد المؤيدين للقانون بالتضاؤل سريعا [13]

في 22 مارس 1933 , وافق الرئيس روزفلت على قانون يسمح بصناعة و بيع النبيذ و البيرة منخفضة الكحول و عرف القانون باسم "كولين هاريسون" تيمنا بمتبنيه السيناتور "بات هاريسون" و عضو مجلس الشيوخ "توماس كولين" في 5 ديسمبر 1933 تم التصديق على التعديل الحادي و العشرين للدستور و الذي نقض التعديل الثامن العشر و ألغاه. و لكن أبقت الحكومة الفيدرالية على قانون يمنع تصنيع المشروبات الكحولية القوية دون الإيفاء بشروط توصف بالتعجيزية لمن أراد صناعة مشروبات كحولية للإستخدام الشخصي [14]

أصول القانون عبر التاريخ الأمريكي[عدل]

طبعة مؤيدة لحركة الإعتدال تعود لعام 1846

تعد الكحوليات و إدمانها موضوعا مثير للجدل في الأوساط الأمريكية منذ حقبة المستعمرات. كان المجتمع بشكل عام يعتبر الإسراف في شرب الكحوليات أمرا غير مقبول. عندما يفشل العرف الإجتماعي في السيطرة على مساوئ شرب الكحوليات , لم تكن تردد الحكومة في إصدار قوانين تؤدى هذا المبتغى.في مايو 1657 أصدر محكمة ماساتشوسيتس العامة قانونا يحظر بيع الكحوليات تحت أي مسمى [15] و كتب بنجامين رش طبيب و أحد الآباء المؤسسون للولايات المتحدة أن السكر و الإسراف في شرب الكحوليات ذا آثار جسيمة على الصحة البدنية و النفسية للإنسان بل أنه وصف السكر بالمرض. و لكنه لم يؤمن بمنعها و حث على التوازن عند إستهلاكها [16] و تأثر عدد من المزارعين بكتابات رش و ظهرت حركة الإعتدال عام 1789 في كونيتيكت , فرجينيا عام 1800 و نيويورك عام 1808 حتى بلغ عددها ثمانية جمعيات عبر الولايات المتحدة تباينت مطالبها مابين منع كلي لتداول الكحوليات و ترشيد إستخدامها للرجال و النساء على حد سواء. و كان إستهلاك الرجال للكحوليات ذلك الزمن أكثر من النساء , إذ كان الرجال يستمتعون بشربها و يعتبرونها مهمة لصحتهم بينما كان النساء الطبقة الوسطى أكثر محافظة و إعتبرن إستهلاك الكحوليات خطرا يهدد إستقرار المنزل كونهن من كان يمسك بزمام السلطة الأخلاقية داخله [17] كان معدل إستهلاك الأمريكيين للمشروبات القوية 1.7 عبوة كل أسبوع , و هو ثلاثة أضعاف الإستهلاك لعام 2010 [18]

مراجع[عدل]

  1. ^ Wayne Curtis, "Bootleg Paradise" , American Heritage, April/May 2007.
  2. ^ prohibition the noble experiment [1]
  3. ^ [2]APUSH Chapter 23 Terms
  4. ^ Jack S. Blocker et al. eds (2003)[3]
  5. ^ [4]Al Capone
  6. ^ "alcohol+prohibition+became+law+on+january+17"&hl=en&ei=kf01Tf70NoeqhAfQta3PCw&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=1&sqi=2&ved=0CCMQ6AEwAA#v=onepage&q="alcohol%20prohibition%20became%20law%20on%20january%2017"&f=falseJones & Bartlett Learning. p. 128. ISBN 978-0-7637-7488
  7. ^ Miller, William D. Pretty Bubbles in the Air: American in 1919, University of Illinois Press, 1991, p. 151. ISBN 0-252-01823-0
  8. ^ [5] Burlington Historical Society 2010 March newsletter
  9. ^ Fitzgerald, F. Scott This Side of radise, Charles Scribner's Sons, 1920, p. 223.Cambridge University Press, 2008, p. 407, note 321.2
  10. ^ "Beer: A History of Brewing in Chicago", Bob Skilnik, Baracade Books, 2006, ISBN 978-1-56980-312-7
  11. ^ [6]Teaching With Documents: The Volstead Act and Related Prohibition Documents
  12. ^ [7]Von Drehle, David ,New York, New York: Time. pp. 56
  13. ^ David E. Kyvig, Repealing National Prohibition (2000
  14. ^ [8]United States Alcohol and Tobacco Tax and Trade Bureau.
  15. ^ Blue, Anthony Dias (2004). The Complete Book of Spirits : A Guide to Their History, Production, and Enjoyment. HarperCollins. p. 73. ISBN 0-06-054218-7.
  16. ^ Blocker, Jack S. (1989). American Temperance Movements: Cycles of Reform. Boston: Twayne Publishers. pp. 10.
  17. ^ Blocker, Jack S. (1989). American Temperance Movements: Cycles of Reform. Boston: Twayne Publishers. pp. 16.
  18. ^ [9]Von Drehle, David ,New York, New York: Time. pp. 56