الشيخ والبحر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من العجوز والبحر)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الشيخ والبحر
الشيخ والبحر.jpg

العنوان الأصلي The Old Man and the Sea
المؤلف إرنست همنغواي
اللغة الإنكليزية
البلد الولايات المتحدة
الموضوع رواية
الناشر
ردمك ISBN 9953-9-1312-9-4
ويكي مصدر ابحث
ترجمة
ترجمة منير البعلبكي
ناشر الترجمة دار العلم للملايين
تاريخ الإصدار المترجم 2002
التقديم
عدد الصفحات ص 136

العجوز والبحر أو الشيخ والبحر " رواية دونها إرنست همنجواي [1] في هافانا، كوبا في عام 1951 كانت إحدى روائعه إلى جانب «وداعاً للسلاح» و«ثلوج كلمنجارو» وغيرها.[2]. حاز إرنست همنجواي بفضل العجوز والبحر على جائزة نوبل في الأدب وجائزة بوليتزر الأمريكية "لأستاذيته في فن الرواية الحديثة ولقوة أسلوبه كما يظهر ذلك بوضوح في قصته الأخيرة "العجوز والبحر" كما جاء في تقرير لجنة نوبل.[3]

الرواية[عدل]

سانتياغو صياد عجوز متقدم في السن ولكنه لا يزال متمتعا بحيويته ونشاطه. كان لا يزال رابضا في زورقه، وحيدا، ساعيا إلى الصيد في خليج "غولد ستريم". ومضى أكثر من ثمانين يوما ولم يظفر ولو بسمكة واحدة. رافقه في الايام الأربعين الأولى ولد صغير كان بمثابة مساعد له، لكن أهل هذا الأخير أجبروا ولدهما على قطع كل صلة بالصياد. وذهب الغلام يطلب العمل في زورق آخر استطاع صياده أن يصطاد بضع سمكات منذ أول الاسبوع. وأشد ما كان يؤلم الغلام رؤية العجوز راجعا إلى الشاطئ، في مساء كل يوم، وزورقه خال خاوي الوفاض، ولم يكن يملك إلا أن يسرع إليه ليساعده في لملمة حباله، وحمل عدة الصيد وطي الشراع حول الصاري. وكان هذا الشراع يبدو وكأنه علم أبيض يرمز إلى الهزيمة التي طال امدها.

وفي يوم خرج إلى البحر لكي يصطاد شيء وإذ علق بخيوطه سمكة كبيرة جدًا حجمها أكبر من حجم قاربه. وبدأ يصارعها فلا يتخلى العجوز عن السمكة ويصارعها عدة أيام وليال وتأخذه بعيدًا عن الشاطئ. ثم يتمكن منها وملأه السرور وربطها في المركب و[4] بدأ رحلة العودة ويلقى في طريق العودة أسماك القرش التي جذبتها رائحة الدم من السمكة وأخذ سانتياجو يصارع أسماك القرش وفي النهاية تنتصر أسماك القرش، فلا يبقى سوى هيكلاً عظميًا، يتركه على الشاطئ، ليكون فرجة للناظرين ومتعة للسائحين فتذهب الجائزة ويبقى المجد.[5]

الرمزية[عدل]

يقال أن الرواية من أعظم الروايات[بحاجة لمصدر] وثاني أعظم رواية في أدب البحر [بحاجة لمصدر] التي صورت الصراع بين الإنسان وقوى الطبيعة وجسده في بطلها العجوز "سانتياجو" مع أسماك القرش المتوحشة والسمكة الكبيرة الجبارة.

فحين قراءتك للرواية التي تميزت بخبرات واقعية بعالم البحر. يظهر لك قوة الإنسان وتصميمه وعزمة على نيل أهدافه والوصول إلى ما يصبوا إليه وإمكانية انتصاره على قوى الشر والطبيعة وفقا لمقولته المشهورة " الإنسان يمكن هزيمته، لكن لا يمكن قهره " الذي ينشرُ على الظلام[3] الرجل العجوز والبحر يروي معركة ملحمية بين قديمة والصيادين من ذوي الخبرة ومارلن العملاقة ان يكون الصيد الأكبر من حياته. فإنه يفتح من قبل، موضحا ان الصياد الذي يدعى سانتياغو، قد ذهب 84 يوما من دون أي اصطياد الأسماك على الإطلاق. فهو على ما يبدو حتى يحالف الحظ أن تلميذه الشاب، Manolin، وقد حرم من والديه للابحار مع رجل يبلغ من العمر، وصدرت الاوامر إلى الأسماك مع الصيادين أكثر نجاحا. لا تزال مكرسة لرجل يبلغ من العمر، ومع ذلك، فإن الصبي الزيارات سانتياغو في كوخ في كل ليلة، واحالة العودة معدات الصيد له، له الطعام ومناقشة البيسبول الأمريكية—وعلى الأخص في سانتياغو المعبود، جو ديماجيو. سانتياغو Manolin يروي أنه في اليوم التالي، وقال انه المشروع بعيدا في الخليج للأسماك واثق من أن نزعته يحالف الحظ هو قرب نهايتها.

وبالتالي على والثمانين ليوم الخامس على التوالي، وسانتياغو، وتحدد وحدها، واضعا له قارب الآن في الخليج. وقال انه يضع خطوطه، وبحلول منتصف النهار من اليوم الأول، سمكة كبيرة انه متأكد من هو مارلن يأخذ الطعم. غير قادر على سحب في مارلن العظيمة، وسانتياغو بدلا من ذلك يجد له قارب سحب الأسماك. يومين وليلتين في تمرير هذا النحو، خلالها رجل يبلغ من العمر يحمل التوتر من خط مع جسده. رغم أنه أصيب بها في النضال والألم، وسانتياغو، يعبر عن تقديره لخصمه الوجدانية، وغالبا ما يشير إليه باعتباره شقيق. وهو يحدد أيضا أنه نظرا للأسماك كرامة عظيمة، أن أحدا لن نكون جديرين تناول مارلن.

في اليوم الثالث من هذه المحنة، ويبدأ في دائرة الأسماك ومركب شراعي صغير، مشيرا إلى التعب لرجل يبلغ من العمر. سانتياغو، الآن تماما تهالك وتقريبا في الهذيان، ويستخدم كل قوته في انه قد ترك له لسحب الأسماك إلى جانبها وطعن مارلن مع هاربون، منهية بذلك معركة طويلة بين الرجل البالغ من العمر والسمك عنيد.لاارؤاترنتؤ

سانتياغو الأشرطة ومارلن إلى جانب رؤساء ومركب شراعي صغير له المنزل، والتفكير في ارتفاع سعر السمك سيجلب له في السوق، وكيف كثير من الناس انه سوف تغذية.

سانتياغو في حين لا تزال له رحلة العودة إلى الشاطئ، وأسماك القرش تنجذب إلى درب الدم التي خلفتها مارلن في الماء. الأول، وهو كبير ماكو سمك القرش، وسانتياغو يقتل مع نظيره هاربون، ويفقد هذا السلاح في هذه العملية. وقال انه يجعل هاربون من جديد ضخم سكينته إلى نهاية مجذاف للمساعدة على درء السطر التالي من أسماك القرش ؛ في مجموعه، وقتل خمسة أسماك القرش وغيرها الكثير هي التي تحرك بعيدا. ولكن بحلول الليل، وأسماك القرش قد التهمت ما يقرب من مارلن في الذبيحة بأكملها، مما أسفر عن هيكل عظمي تتكون في الغالب من عموده الفقري، وذيله ورئيسها، وهذا الأخير لا يزال يحمل حربة العملاقة. رجل يبلغ من العمر توبخ التضحية بنفسه لمارلن. تصل في النهاية إلى الشاطئ قبل الفجر في اليوم التالي، الذي يناضل في الطريق إلى كوخه، تحمل الصاري ثقيلة على كتفه. مرة واحدة المنزل، وقال انه هبوط على سريره، ويدخل في نوم عميق جدا.

وكانت مجموعة من الصيادين جمع في اليوم التالي حول القارب حيث السمكة هيكل عظمي لا يزال مربوطا. أحد الصيادين التدابير أن يكون قدم ثمانية عشر من الأنف إلى الذيل. السياح في مقهى قريب عن طريق الخطأ أن أعتبر لسمك القرش. Manolin، قلق خلال رجل يبلغ من العمر مساعى والصياح عند العثور عليه نائما آمنة. الصبي يجلب له الصحف والقهوة. عندما يستيقظ الرجل البالغ من العمر، هم يعدون لصيد السمك معا مرة أخرى. عند عودته إلى النوم، وسانتياغو أحلام الأسود على الشاطئ الأفريقي.

مقالات ذات علاقة[عدل]

مصادر[عدل]