الكرك (محافظة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 31°09′53″N 35°45′43″E / 31.16472°N 35.76194°E / 31.16472; 35.76194


محافظة الكرك
صورة معبرة عن الموضوع الكرك (محافظة)
البلد
الجغرافيا
المساحة 3,217 كم2 (1,242 ميل2) كم²
المنطقة الزمنية +2 (غرينتش +2)
رمز المنطقة +(962)3
السكان
التعداد 239,000
سنة التعداد 2009
الكثافة 66.6 / كم2 (172 / ميل2)
اللغات العربية
الديانات الإسلام
المجموعات العرقية عرب

الكرك محافظة تقع في جنوب الأردن. يحدها من الجنوب محافظة الطفيلة ومن الشمال محافظة مأدبا ومن الشمال الشرقي منطقة القطرانة ومن الجنوب الشرقي سد السلطاني ومن الغرب الأغوار الجنوبية. تعتبر مدينة الكرك عاصمة المحافظة. تنتمي إلى الكرك الكثير من العشائر التي لها وزنها على مستوى العشائر الأردنية، يمتاز أفرادها بالنخوة والشهامة والكرم بدون تخصيص. ومن عشائر الكرك، على سبيل المثال لا الحصر، عشائر المعايطة والمجالي والصعوب والمبيضين وذباح الجمل والطراونة والنوايسة والضمور الكنانيين والجراجرة والذنيبات والكفاوين والعمرو، وغيرها.

أما عن طبيعة سطحها فتتميز في المرتفعات غربي الكرك ومن هذه المرتفعات مرتفعات مؤاب ومن الشرق يسودها المناخ الصحراوي حيث هناك صحراء خالية من السكان. من أهم معالمها التاريخية قلعة الكرك، التي بناها الصليبيون، ثم سيطر عليها الأيوبيين بقيادة صلاح الدين الأيوبي بعد تحرير المنطقة. أما إدارياً، تقسم الكرك إلى لواء عي ولوء القصر ولواء المزار ولواء الأغوار الجنوبية ولواء القطرانة ولواء فقوع. ويمتاز لواء عي بأنه الأجمل من حيث المناظر الطبيعية والأشجار المزروعة هناك. ويمتاز لواء الأغوار بأنه منطقة زراعية. وفيها البحر الميت وهو أخفض بقعة في العالم.

سبب التسمية[عدل]

التاريخ[عدل]

وادي الموجب

يعود تاريخ هذه المدينة إلى العصر الحديدي نحو سنة 1200 قبل الميلاد، وتعاقب عليها المؤابيون والأشوريون والأنباط واليونان والرومان والبيزونطيون. وكان للمدينة تاريخاً حافلاً مع صلاح الدين الأيوبي الذي حارب الملك أرناط. وكانت أهمية الكرك في ذلك الحين أنها كانت تحمي القدس لما لموقعها الاستراتيجي من دور في الحيلولة دون اللقاء بين عرب الشام وعرب مصر ولكونها محطة مراقبة على طريق الحجاج. وكان ملكهاأرناط محارباً شرساً مغامراً. وجّه صلاح الدين ثلاث حملات للكرك حتى تمكن عام 1188 من احتلال القلعة الحصينة، وكان أرناط متحصناً فيها يخشى الخروج منها، لكنه لقي حتفه في معركة حطين ووقع أسيراً فضربه صلاح الدين بسيفه ولقي حتفه. وازدهرت الكرك في عهد الدولة الأيوبية أيما ازدهار، فتجددت أبواب القلعة وترممت أسوارها وأعيد بناء قراها واهتم بزراعة الأشجار والينابيع.

بقيت الكرك تنعم بالازدهار والطمأنينية على الرغم من الخلافات التي اشتدت بين السلاطين الأيوبيين وتعرض المنطقة لغزو المغول. احتل الظاهر بيبرس الكرك فاعتنى بها وحفر خنادق جديدة حول المدينة وقلعتها وعاشت الكرك مجدداً حياة هادئة إلى أن احتلها العثمانيون في عام 1516. ونظراً لبعدها عن السلطة المركزية العثمانية تخاصمت قبائلها فيما بينها على التحكم والسيطرة. وعاشت الكرك إبان الحكم التركي فترة من التحكم البغيض.

ولعل أفضل ما كتب في الكرك جاء على لسان ابن بطوطة (محمد بن عبد الله 1303 1377) في كتابه تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار: {{اقتباس خاص "ثم يرحلون إلى حصن الكرك. وهو أعجب الحصون وامنعها واشهرها. ويسمى بحصن الغراب. والوادي يطيف به من جميع جهاته وله باب واحد قد نحت المدخل إليه في الحجر الصلد. ومدخل دهليزه كذلك. وبهذا الحصن يتحصن الملوك، واليه يلجأون في النوائب وله لجأ الملك الناصر. لآنه ولي الملك وهو صغير السن. فاستولى على التدبير مملوكه سلار النائب عنه. فأظهر الملك الناصر أنه يريد الحج. ووافقه الأمراء على ذلك. فتوجه إلى الحج. فلما وصل ألى عقبة أيلة، لجأ إلى الحصن وأقام فيه أواماً ألى أن قصده أمراء الشام. واجتمعت عليه المماليك وكان قد ولي الملك في تلك المدة بيبرس الششنكير وهو أمير الطعام وتسمى بالملك المظفر. وهو الذي بنى الخانقاه البيبرسية بمقربة من خانقاه سعيد السعداء التي بناها صلاح الدين بين أيوب. فقصده الملك الناصر بالعساكر. ففر بيبرس إلى الصحراء. فتبعه العساكر فقبض عليه، فأتى به إلى الملك الناصر فأمر بقتله، فقتل. وقبض على سلار وحبس في جب حتى مات جوعاً. ويقال أنه أكل جيفة من الجوع. نعوذ بالله من ذلك. وأقام الركب في خارج الكرك أربعة أيام، بموضع يقال له الثنية. وتجهزوا لدخول البرية ثم ارتجلنا إلى معان، وهو آخر الشام ونزلنا من عقبة الصوان إلى الصحراء التي يقال فيها: داخلها مفقود وخارجها مولود. وبعد مسير يومين نزلنا ذات حج وهي حسبان لا عمارة فيها ثم وادي بلدح ولا ماء فيه"|}}

أما القلقشندي (أحمد بن علي 1355-1410) في كتابه "صبح الأعشى، فذكر عنها ما يلي:

"الكرك وهي مدينة محدثة البناء. كانت ديراً يتدبره رهبان. ثم كثروا فكبروا بناءه. وأوى اليهم من يجاورهم من النصارى. فقامت لهم به أسواق، ودرت معايش. وأوت إليه الفرنج. فأداروا أسواره. فصارت مدينة عظيمة. ثم بنوا فيه قلعة حصينة من أجل المعاقل وأحصنها. وبقي الفرنج مستولين عليه حتى فتحه السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب، على يد أخيه العادل أبي بكر. قال في "التعريف": وكانوا قد عملوا فيه مراكب ونقلوها إلى بحر القلزم لقصد الحجاز الشريف، لأمور سولتها لهم أنفسهم. وأمر بهم السلطان صلاح الدين فحملوا إلى منى ونحروا بها على جمرة العقبة حيث تنحر البدن بها. واستمرت بأيدي المسلمين من يومئذ. واتخذها ملوك الإسلام حرزاً، ولاموالهم كنزاً. ولم يزل الملوك يستخلفون بها أولادهم ويعدونها لمخاوفهم. وهو بلد خصب، بواديه حمام وبساتين كثيرة، وفواكه مفضلة. قال البلادري في فتوح الشام: وكانت مدينة هذه الكورة في القديم العرندل".

Kerak BW 2.JPG

ويقع على بعد 26 كيلومتراً غرب الكرب مكاناً أثري يدعى "باب الذراع" سكنته موجات متلاحقة من الشعوب وجدت فيه الماء والأرض الخصبة والممر السهل للأراضي الفلسطينية. ويعود تاريخ هذا الموقع للفترة ما بين 2850-2250 قبل الميلاد. ووجد في الموقع مقبرة قدمت نموذجاً غريباً لدفن الموتى إذ أن الهياكل العظمية وجدت في قبور والجماجم في قبور أخرى.

وفي موقع مجاور يعود للعصر البرونزي القديم يدعى النميرة يحيد به سور من الحجر وجدت فيه رجم النميرة وهو من بقايا الابنية النبطية. مكان يرتفع 726 متراً فوق سطح البحر على بعد أربعة كيلومترات إلى الشمال من سيل الموجب وعلى بعد 64 كيلومتراً إلى الجنوب من عمان ومقابل جبل شيحان الأشم وتحيط بهذا الجبل الأودية السحيقة من الغرب والشمال الشرقي وأحاطه سكانه بالأسوار منذ العصر البرونزي المبكر ومن ثم اختاره المؤابيون منذ القرن الثالث عشر قبل الميلاد ليكون عاصمة لمملكتهم. ولم يلبث الإسرائيليون القادمين من مصر أن هزموا في هذا الموقع جيش شيحون وسقطت ذيبان في قبضتهم. وعندما توفي أحاب ملك إسرائيل، ثار الملك "ميشع" ملك مؤاب وطرد الغزاة من هذا الموقع.

وقد ذكر ياقــوت (1179-1229) الموقع قائلاً :

ومن المناطق القديمة القريبة من ذيبان والتي تحظى باهتمام علماء الآثار موقع عراعر وتقع على بعد خمسة كيلومترات ونصف من ذيبان وبلدة أم الرصاص والتي تقع بين ذيبان والطريق الصحراوي وتعود آثارها للأنباط والرومان والبيزنطيين.

WadiMujib-Canyon.jpg

وبين مدينة الكرك وجبل شيحان وإلى الجنوب الشرقي ازدهرت حضارة ثرية وخلفت وراءها بقاياها الموجودة تتحدة الزمن وتبرز عبقرية العقل البشري الذي سعى باحثاً عن موقع سكناه ليحمي ذاته من الطامعين فيه.

ينسب إلى الكرك[عدل]

  • دانيال بن منكلي بن صرفا، القاضي الضياء أبو الكركي التركماني الشافعي. قاضي الشوبك. ولد سنة 617 ه‍. وتوفي بالشوبك سنة 696 ه‍.
  • الطبيب يعقوب بن اسحق الكركي: ولد في الكرك عام 630 ه‍.:1232 م. له مؤلفات قيمة في عالم الطب والجراحة. توفي عام 685 ه‍.: 1286 م.
  • محمد بن عثمان بن عبد الرحمن شمس الدين الكركي. مراكشي الأصل. شافعي. قرأ على قراء الكرك ودمشق. كان عارفاً بالفقه والأصول والعربية، مات سنة 769 ه‍. بالكرك.
  • عبد الرحمن بن أبي بكر بن العباس أحمد بن علي النفزي الكركي الشافعي. يعرف بابن أبي العباس. ولد قبل السبعمائة بالكرك. أخذ العلم عن علماء عصره. مات يوم عرفه بالكرك سنة 772 ه‍.
  • تاج الدين محمد بن عبد الله الكركي: كان قاضياً ببلده ثم المدينة المنورة. وأخيراً قدم القاهرة وولي فيها نيابة الحكم بمصر. مات عام 775 ه‍. فاضلاً مشكور السيرة.
  • القاضي عماد الدين أحمد بن عيسى بن موسى بن جميل الأزرقي العامري المُقَيِّري الكركي عماد الدين؛ ولد في الكرك في سنة احدى أو اثنتين وأربعين وسبعماية. كان مطاعاً في أهل بلده مسموع الكلمة عندهم لما كانوا يعهدون من عقله وحسن رأيه. ساعد السلطان برقوق في الخروج من سجنه عام 792 ه‍. فانضم إليه الكركيون مما ضاعف شوكة برقوق. ولما عاد هذا إلى الحكم عين عماداً في منصب قاضي قضاة الديار المصرية. ولما شغرت خطابة الأقصى وتدريس الصلاحية في القدس عام 799 ه‍ باشرهما ثم مرض وتوفي في أوائل عام 801 ه‍.
  • القاضي علاء الدين بن عيسى الأزرقي، أخو القاضي عماد الدين المار ذكره. وهو كأخيه قام بنصرة برقوق فعرف له السلطان ذلك وولاه كتابة سرّ مصر. استمر علاء الدين في وظيفته إلى ان مرض ومات عام 794 ه‍.
  • فخر الدين عثمان بن محمد الأنصاري السعدي العُبادي _بالضم والتخفيف_ الكركي. ولد سنة 727 ه‍. نزل دمشق وأخذ عن علمائها وفقهائها. توفي عام 803 ه‍.
  • إبراهيم بن موسى الكركي: ولد في الكرك عام 776 ه‍: 1374 م. عالم بالقراءات والفقه والعربية. اقام مدة في القدس والخليل وتردد إلى مصر.وأخذ عن علماء تلك البلاد. واستوطن القاهرة. ولي قضاء بعض المدن المصرية. توفي في القاهرة عام 853 ه‍: 1449 م. وله مؤلفات.
  • الشيخ العالم تاج الدين محمد الكركي. اشتهر بابن الغرابيلي. كركي الأصل. مقدسى النشأة. له معرفة بالحديث، والتعمق في الفقه. توفي عام 835 ه‍.
  • قاضي القضاة علاء الدين أبو الحسن علي بن شمس الدين محمد الهاشمي الكركي. ولي القضاء في كل من القدس والكرك وغزة. توفي عام 885 ه‍.: 1480 م.
  • أبو الخير الكركي: ولد في الكرك اشتغل بالتدريس والإفتاء. مات 890 ه‍].
  • زين الدين عبد السلام بن أبي بكر الرضي الحنفي الكركي. ولد في الكرك ونشأ بها. اشتهر بالإفتاء والتدريس. توفي عام 897 ه‍
  • الشيخ جمال الدين يوسف بن شاهين الكركي. سبط الحافظ بن حجر العسقلاني. كان عالماً فاضلاً محدثاً. توفي عام 899 ه‍ وغيرهم كثيرون.
  • للكرك دور تاريخي واسع في تاريخ المنطقة المعاصر حيث كانت فيها بذور الثورة ضد الحكم العثماني في مطلع القرن الماضي، وفي تاريخ الأردن المعاصر تشغل دور عام في كتابته، وفيها العديد من الساسة والكتاب واصحاب الفكر والرآي.

نقلاً عن صحيفة الكرك.

أدر ((ادريانوس))[عدل]

قرية ادر احدى أكبر قرى مدينة الكرك سكانها تقريبا اثنا عشر الفا وهي قريه تاريخيه يظهر انها قد سكنت قبل آلاف السنين وخصوصا من قبل الرومان استمدت اسمها من اسم القيصر الروماني هادريان وكانت تسمى ادريانوس وفيها الكثير من الشواهد على انها كانت اهلة بالسكان كالقطع الفخارية والابار القديمه وأساسات البناء الاصلي ويمكن الجزم انها كانت ذات تعداد سكاني كبير إذ ان حولها ينتشر الكثير من الاثار وإمكان معاصر قديمة اهلها الآن خليط متجانس من المسلمين والمسيحيين وهي مضرب مثل في التسامح الديني والاخوي يسكنها عشائر عربية مسيحية كالبقاعين والمدانات والحجازين والحوراني مع عشيرة المعايطة التميمية إذ ان جدهم كان قائم مقام الخليل وهو اصلا أمير من امراء بني تميم في نجد واسمهم حكام صبحا استقروا في ادر وبتير وكونوا أكبر نفوذ عشائري ممكن في المنطقة وما حولها وذلك بالتحكم في جل مصادر المياه في مدينة الكرك ومما يذكر ان هذه القرية خرجت الكثير من الشخصيات المعروفة على مستوى الكرك وقدمت من ابنائها شهداء على ارض فلسطين وكان اهل هذه القرية شوكة في حلق كل شخص كان يحاول غزو مدينة الكرك وهم كباقي أبناء الأردن من أكثر الناس انتماءا لتراب وطنهم الأردن مع ماخذين حقهم وزياده لكنهم إلى هذه اللحظه متمسكون بالتقاليد العربية والإسلامية وتجد ان الكثير منهم يقوم على إصلاح ذات البين فيمن حولة وبان لهم احترام كبير جدا لدى اخوانهم الأردنيين. تقديم/-م. فيصل المعايطة

هي احدى القرى الكبيرة في محافظة الكرك، يسكنها مسلمين ومسيحيين. تتبع أدر إلى لواء قصبة الكرك، وبلدية الكرك الكبرى. تبعد حوالي 7 كيلو مترات شمال شرق الكرك، وارتفاعها عن سطح البحر 1050 م. يبلغ عدد سكان أدر حوالي4555 نسمة (2323 ذكور و2232 إناث) يشكلون 826 أسرة، تقيم في 1013 مسكنا. والعشائر الموجودة في أدر تنقسم إلى فئتين من السكان شكلا أنموذجا جيدا للتلاحم الاجتماعي المستقر، وهما: فئة المسلمين وعمادها عشيرة المعايطة بما في ذلك السوادحة والأيوبيين. وفئة المسيحيين وهم: المدانات، والحجازين (القلانزة والضلاعين) والبقاعين والزريقات.

راكين بتير الوسية واد بن حماد ويسكن هذة المناطق(الجعافرة الحباشنة المعايطة ويبلغ عدد سكان هذة المناطق حولي (50الف نسمه)

وادي الموجب[عدل]

يقع على بعد 4 كيلومترات جنوب مدينة ذيبان ويبلغ عمقه 500 متر تقريباً وينحدر من الجنوب 9 كيلومترات وصعوداً 11 كيلومتراً. وقد أطلق العرب على هذا الوادي لفظ "موجب" المشتقة من "وجب" وتعني "سقط محدثاً ضجة" أي أن مياهه تنحدر باعثة هديراً. والواقف على أحد جانبي الموجب يشاهد طريقاً ملتوية تنحدر ثم تصعد ويشاهد الهوة العميقة التي أحدثتها الهزات الأرضية في الأزمنة البعيدة. وعلى الرغم من وعورة تلك المنطقة ورهبتها إلا أن لطبيعتها روعة وهيبة تثير في النفس مشاعر الاحترام العميقة للطبيعة الأم.

وكتب الملك "ميشع " على مسلته "وعبدت الطريق في وادي الموجب" ورصفها الرومان بالحجارة ووضعوا الحجارة على جانبي الطريق وأقاموا القلاع ووضعوا حاميات عسكرية لحمايتها وحماية القوافل التي كانت تمر بها.

وكتب الإدريسي (1154) (أبو عبد الله محمد الشريف الادريسي) واصفاً وادي الموجب:

"ومنها (الشراة) ألى عمان، نمر فيما بين شعبتي جبل يقال له : الموجب. وهو واد عظيم القعر ويمر فيما بين هذين الشعبين. وليسا متباعدين بذلك يكون، مقدار ما يمكن إنسان ان يكلم إنساناً وهما واقفان على ضفتي النهر، يسمع أحدهما الآخر. ينزل فيه السالك ستة أميال ويصعد ستة أميال".

ويضم وادي الموجب آثاراً نبطية وقلعة رومانية ويحمي مدخل الوادي برجان مربعان.

السماكية وفقوع[عدل]

تقع هذه البلدة إلى الشمال الشرقي من مدينة الكرك على بعد 18 كيلومتراً منها. وتعود هذه البلدة إلى تاريخ الأنباط والرومان والبيزنطيين كما يدل عليه قطع النقود التي عثر عليها فيها.

أما البالوع فهي إلى الشمال الشرقي من السماكية وعلى مقربة من وادي البالوع وفوق مساحة واسعة من الأرض تناثرت الحجارة البازلتية الهشة فوق تربة سمراء مما يبرز مساحة وحضارة تلك المدينة الغابرة. وتعود آثار تلك المنطقة إلى العصر البرونزي والحديدي والنبطي والروماني البيزنطي والعربي. وأهم آثارها هي مسلة البالوع وهي حجر من البازلت يبلغ سمكه 33 سنتمتراً تقريباً وفي أعلاه كتابة من أربعة أسطر ورسماً لثلاثة أشخاص. وتؤكد بعض الدراسات أن تاريخ هذه المسلة يعود للعصر الفرعوني تحتمس الثالث ورعمسيس الثاني وإن اختلفت آراء علماء الآثار في هذا.

القصر[عدل]

تبعد حوالي 18 كيلومتراً من جنوب الموجب وعلي بعد 6 كيلومترات من السماكية. ويوجد فيها هيكل نبطي طوله 31 متراً وعرضه 17 متراً ولا تزال أمام واجهته الرئيسية قواعد وتيجان أربعة أعمدة من الطراز الكورنثي ومن أهم العائلات المشهوره المجالي والبدارين والمبيضين

عي[عدل]

هو احدى الوية محافظة الكرك الأردنيه.يقع جنوب مدينة الكرك في التواءات الجبال المطلة على البحر الميت على خط طول 35 و13 درجة شرقأ ودائرة عرض 35 و64 درجة شمالا.ويتكون من ثلاث قرى هي عي مركز اللواء وكثربا وجوزا, وفيها العديد من بقايا الكنائس الرومانية ويسكنها حمائل البرارشه والرواشده والشواوره .

الطيبه[عدل]

هي منطقه مطله على البحر الميت وتتميز بتضاريسها الخلابه والجبال والوديان وقد كانت ناحيه عثمانيه سنه 1912 م.وتبعد عن مركز المحافظه تقريبا 30 كم..ويقطنها عشائر البطوش و عشائر البدادوة ويقدر عددهم ب 12 الف نسمه..وكانت تعتبر الخط الأول الرئيسي في حرب حزيران وحرب 73..اهلها كرام شجعان يتميزون بالكرم والاصاله والنخوه ومكارم الأخلاق وهي أكبر بلدة بالمساحة في محافظة الكرك واهم الشخصيات فيهاالمرحوم الشيخ حميدة بن عمر والمرحوم غانم الرقايعة والدكتور عودة الله القيسي والدكتور امين محمد البطوش حيث يحمل أكثر من شهادة دكتوراه وعشائر البطوش هي الحجوج الذيابات العثامين الحريرات الرقايعة النجيديين المناسية المرازقة والبروروالعنانية.

ومن أهم ينابيع المياه فيها.. السراب، وحمرش، والدفالي، الخشبة، المزارع وسراقة.

وتشكل مغارة (القعير) وعين ماء (سراقة) وشجرالزيتون المُعمِر الروماني في بلدة طيبة الكرك ثلاثية متناغمة للمكان والزمان والإنسان.

فمغارة (القعير) التي تتربع على سفحَ تلة تشرف على مزارع الزيتون والكرمة والمياه المنسابة من عين (سُراقة)، ما زالت تحتفظ بنظارتها رغم تعاقب العصور والأجيال.

وكانت المغارة احتضنت كثيرا من أبناء منطقتها فرادى وجماعات حين الحر والقر في مجلس فسيح في جو تفوح رائحة القهوة العربية والقيصوم والزعتر والشيح، وتشير عملية تصميم مدخل ونقش سقف (القعير) المنحوتة في الصخر إلى امتلاك ناقشيها لمهارات فنية وادوات حفر متطورة مكنتهم من تطويع الجبل وتجويفه بطريقة هندسية رائعة.

ويؤكد الحاج محمد 85 عاما وجود مخارج للقعير على شكل (سراديب)تقود إلى مسافات بعيدة تمكن نازليها من الوصول إلى مناطق امنة حال تعرضهم للخطر الا انها تعرضت للطمم خلال العقود الأخيرة، مشيرا إلى أنها كانت تأوي عائلات عديدة وبخاصة في فصل الشتاء وكلَ عائلة تسكن تجويفا من تجاويفها الواسعة، في حين تستخدم الكهوف الجانبية الصغيرة للقعير كزرائب للأغنام وحفظ الحبوب (الغلة).

والى اسفل تلة (القعير) توجد عين (سُراقة) نسبة إلى أحد شهداء معركة مؤتة (سراقة بن عمرو بن عطية)المنقوش اسمة على نصب تذكاري ضمن الاثني عشر شهيدا أمام المتحف الإسلامي في مدينة المزار الجنوبي.

وتنبع مياه عين سُراقة من اسفل تلة مغارة القعير باتجاه الشمال عبر قناة مبلطة ومسقوفة ضمن سرداب يبلغ طوله عشرين مترا تصب في حوض صمم حديثا، وما زال الأهالي يرتادونها ويعتبرون مياهها من أنقى المياه للشرب وللطبخ.

وتنساب مياه العين شمالاً حيث مزارع الزيتون الممتدة نحو الوادي العميق (وادي الغُراب) والذي كان يشكل الزيتون المعمر الروماني قبل أربعة عقود معظمه ولم يبق منه الآن الا بضع شجيرات يانعة واشلاء جذوع ما زالت تنبض بالحياة بعد أن أعجزت قاطعيها وكسرت فؤوسهم.