بحيرة قارون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحيرة قارون

إحداثيات: 29°27′13″N 30°34′51″E / 29.45361°N 30.58083°E / 29.45361; 30.58083

بحيرة قارون أو بِركة قارون هي بحيرة في مدينة الفيوم بصعيد مصر تقع في الشمال الغربي من مدينة بني سويف غرب نهر النيل وتبعد عنه نحو 50 كيلومتر . توجد بحيرة قارون في محافظة الفيوم وهي أحد أكبر البحيرات الطبيعية في مصر.

الموقع[عدل]

مساحة بحيرة قارون في القديم و بقاياها حاليا.

تقع بحيرة قارون شمال مدينة الفيوم على بعد حوالي 27 كم وهي تعد من أعمق البحيرات حيث يوجد بها أماكن تصل اعماقها إلى 14 م وأيضا بها اسماك تخص المياه المالحة وأيضا المياه العذبة.

كانت البحيرة تمد بماء النيل أثناء الفيضان أيام الفراعنة نظرا لمستواها المنخفض عن سطح البحر (-45 متر) . وفي عهد فرعون مصر امنمحات الثالث (أسرة مصرية ثانية عشر) ، أمر ببناء قناة إليها و سدين لتخزين مياه النيل فيها أثناء الفيضان . وطبقا لما ورد في مخطوطات هيرودوت عن تاريخ مصر القديم ، كانت البحيرة تخزن المياه 6 أشهر وتمد الاراضي بالمياه ستة أشهر .

المساحة[عدل]

مساحة البحيرة تبلغ 330 كيلومتر مربع حاليا ، وطولها 40 كيلومتر وعلاضها نحو7 كيلومتر . قلت مساحتها بسبب الجفاف عبر القرون .

الانخفاض[عدل]

من أعمق جهات منخفض الفيوم حيث تنخفض بمقدار 45 متر تحت سطح البحر .[1]

العمق[عدل]

بحيره ضحلة متوسط عمقها على 7.5 متر واعمق مناطقها نحو 14 متر . يبلغ طولها حاليا نحو 50 كيلومتر وعرضها نحو 12كيلومتر . كانت في الماضي أوسع من ذلك بكثير حيث كانت تغطي منطقة مدينة الفيوم الحالية (أنظر الخريطة).

نظرية تكونها[عدل]

بقايا هرم هوارة وقصر التيه ، جنوب مدينة الفيوم.

{{حقيقة| التاريخ لم يذكر ان قارون قد خسف الله به الارض هناك , ولكن اعتقد البعض اته حدث ذلك لتشابه اسم البحيرة باسم قارون , سميت هذه البحيرة باسم (بارون) في عصر الفراعنة , و لوجه التشابه في الاسم سميت في العصر الحديث بقارون , و ذلك بسبب اعتقاد البعض بان هذه هى الارض التى خسف فيها قارون

مياه الصرف في بحيرة قارون[عدل]

تعيد التوازن للبحيره وتعويضها عما تفقده من مياه عن طريق البخر ، إلا أن مياه الصرف هذه أصبحت خطرا على الفائدة الزراعية والسمكية لهذه البحيرة وخصوصا مياه صرف الحقول الممتلئة ببقايا السماد الكيماوي الذي يؤثر سلبا على الأسماك في البحيرة والحياة المائية . لهذا يوجد مشروع حديث (2014) بتنقية مياه الصرف والاستفادة منها في الزراعة بدلا من تصريفها في البحيرة.

ملوحة بحيرة قارون رغم أصلها النهرى ترجع لتعرضها للبخر الشديد مما يؤدى لتركيز الأملاح بها، وكذلك ارتفاع نسبة الأملاح بمياه الصرف. كما ان منخفض الفيوم يشبه الواحه وذلك لأن هذه المنطقة منعزله عن بقية وادى النيل في مصر، كذلك لان أراضى المنخفض ليست مستويه كأراضى الوادى والدلتا ، ولان المنخفض هو الجزء الوحيد من وادى النيل الذي ينخفض منسوبه عن مستوى سطح البحر (بصرف النظر عن منخفض القطارة الذي يقع غرب تلك المنطقة).

التغيرات المناخيه وأثرها على طبوغرافية الفيوم:

نتج عنها عدم استواء أراضى المنخفض فهي تتكون من سلسلة من المدرجات والمصاطب.

والنتيجة : تحتاج اراضيها لقنوات للرى تنساب بين الحقول من نقاط كثيره . وترفع عندها المياه بمضخات لمناسيب أعلى لتصل المياه للأراضى الزراعية.

الاسم بالهيروغلفية[عدل]

N36
N23
G36
D21
X1
O49


mer-wer
mr-wr
ومعناها "البحر الكبير" (تقرأ هنا من اليسار إلى اليمين)

  • بالإغريقية Moeris
اعتقد هيرودوت أن Moeris هو اسم أحد الفراعنة الذي قام بمد قناة غلى البحيرة لتخزين مياه الفضان فيها ، ولكن التسمية المصرية القديمة معناها البحر الكبير. والفرعون الذي أنشأ القناة كان أمنمحات الثالث من الأسرة الثانية عشر.
كما أن اسم مدينة الفيوم كان أصلا " با-يم" أي "البحر" أو "هذا البحر " ـ وتحرف الاسم بعد ذلك إلى" بايوم" ، ثم (فيوم).

اقرأ أيضا[عدل]

  1. ^ قالب:Cite CE1913