خزان سنار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
خزان سنار
صورة معبرة عن الموضوع خزان سنار
صورة جوية للبحيرة والأراضي المسقية
جغرافيا
بلد السودان
إحداثيات 13°19′N 33°23′E / 13.32°N 33.38°E / 13.32; 33.38
المجرى المائي النيل الأزرق
الأهداف والتأثيرات
هدف توفير مياه الريّ وإنتاج الكهرباء
بداية الخدمة 1926
الحاجز
نوع صخري
ارتفاع الحاجز (م) 40 والطول 3025
خزان
حجم الحاجز (م) الطاقة التخزينية 390 متر مكعب
مولدات كهربائية
طاقة الإنتاجية 14 ميغاواط من الكهرباء
الري
المساحة المسقية (هكتار) مليوني فدان
خزان سنار في السودان

خزان سنار سد كهرمائي صخري يقع في ولاية سنار بالسودان فوق مجري النيل الأزرق أحد أكبر روافد نهر النيل على بعد 300 كيلومتر من الخرطوم تم إنشائه في عام 1926 لريّ الأراضي الزراعية في مشروع الجزيرة ومد الخرطوم بالكهرباء، وهو اقدم السدود المائية التي اقيمت في السودان.

شركات التصميم والبناء[عدل]

إنتهت دراسات اختيار الموقع في عام 1914 م وقامت شركة Messrs S. Perssn & Son Ltd بتشييد الجزء الأول من الخزان بالإشتراك مع الشركة السودانية للتشييد ، وأكملت العمل في عام 1925 م، شركة Messrs Alessandrini & Perssn . وتولى مهمة التصميم والإشراف الهندسي المهندس الإنجليزي استيفن روي شيرلوك Stephen "Roy" Sherlock[1]

جسم السد[عدل]

خزان سنار

يبلغ طول السد من الضفة الشرقية إلي الضفة الغربية 3025 متر (9925 قدم) وأقصى إرتفاع له 40 متر (130 قدم)، وهو مبني في الطرفين الشرقي والغربي بالطين ولكنه مشيد في الوسط بالجرانيت حيث توجد فتحات ابواب تمرير المياه .

بحيرة التخزين[عدل]

تبلغ سعة البحيرة حوالي 390 مليون متر مكعب من المياه وتمتد لمسافة تزيد عن خمسة كيلومتر جنوباُ.

أهداف الخزان[عدل]

يوفر الخزان مياه الرى الإنسيابي لمشروع الجزيرة والمناقل ويرفع منسوب المياه اللازم لمشروعات الري بالطلمبات (المضخات) بالنيل الأزرق في الأراضي الواقعة أمام الخزان وخلفه.

كما تستغل مياه الخزان في ريّ مشروعات زراعية تتمثل في في شركات النيل الأزرق الزراعية ومشروع السوكي وإمتداد المناقل وسكر غرب سنار ومشروع الرهد.

كذلك يستفاد من التخزين في توليد الطاقة الكهربائية الهيدروليكية والتي تقدر انتاجيتها بحوالي 14 ميغاوات وتغطي أكثر من 80% من إستهلاك الولاية ويغطي العجز الطفيف من الشبكة القومية للكهرباء في السودان ( قبل الإنتهاء من تعلية سد الروصيرص في عام 2013م ).

تاريخ ومراحل بناء السد[عدل]

كان السير وليم جارستن مستشار وزارة الأشغال المصرية أول من لفت النظر لإمكانية ري سهل الجزيرة رياً صناعيا في سنة 1899 م،وذلك لزراعة القطن والتي لم تكن غريبة في السودان فقد ذكر الرحالة بونسيه الذي زار سنار سنة 1699 م، أنه وجد فيها تجارة رائجة في تصدير القطن إلى حد الذي اتفق فيه اتفق سلطان السلطنة الزرقاء مع ملك الحبشة على إقامة نقطة له في شلجا عند حدود الحبشة مع السودان لتحصيل العوائد على القطن الصادر واقتسامها مناصفة بين المملكتين , كذلك روى الرحالة بركار الذي زار شندي في سنة 1814 م، أن أهم صادرات سنار كان قماش الدمور المصنوع من القطن وأن مغازل ونسيج سنار وباجرمي هي التي كانت تمون القسم الأكبر من أفريقيا الشمالية بالملابس. وفي عام 1904 م، أعد اللورد كرومر قنصل بريطانيا العام تقرير اً أيد فيه فكرة ري أراضي الجزيرة واستغلالها في زراعة القطن وفي ديسمبر / كانون الثاني 1904 م، بدأت حكومة السودان تنفيذ الفكرة عملياً بعمل مسح جيولوجي لأراض سهل الجزيرة المترامي الأطراف وفي عام 1909 قامت ببناء خط للسكك الحديدية من سنار إلى الخرطوم تبعه بناء خط آخر من سنار إلى كوستي على ضفة النيل الأبيض الغربية ومنها نحو مدينة الأبيض في كردفان. وفي غضون ذلك بدأت الحكومة بإجراء تجربة زراعة القطن فأقامت في سنة 1911 م، محطة طلمبات (مضخات) عند بلدة الطيبة على الشاطئ الغربي للنيل الأزرق وحفرت قنوات للري تأخذ مياهها من محطة الطلمبات لريّ ثلاثة آلاف فداني تم التوسع فيها لاحقا لتصل إلى خمسة آلاف وعهدت حكومة السودان في القيام بهذه التجارب إلى نقابة زراعة السودان. وفي عام 1913 م، قررت حكومة السودان ( الإنجليزي المصري) تشييد السد وطلبت من الحكومىة المصرية ضمان القرض الخاص بذلك وقدره 3 مليون جنيه. رفضت الحكومة المصرية ذلك فإتجهت الحكومة إإلى بريطانيا الشريك الثاني في حكم السودان آنذاك حيث وافقت هذه وأقر برلمانها ضمان القرض، على أن تبدأ اعمال التشييد التمهيدية في عام 1914 م ، إلا أن ظروف الحرب العالمية الأولى حالت دون ذلك واستأنف التحضير للتشييد بعد انتهاء الحرب وتم بملء الخزان بالمياه للمرة الأولى في عام 1925 م، وفي يناير / كانون الثاني 1926 م، تم افتتاح السد رسمياً. [2]


مراجع[عدل]