بحيرة ناصر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 22°25′N 31°45′E / 22.417°N 31.750°E / 22.417; 31.750

بحيرة ناصر من أبو سمبل

بحيرة ناصر هي أكبر بحيرة صناعية في العالم، تقع في جنوب مصر جنوب مدينة أسوان، وشمال السودان. واسم بحيرة ناصر يطلق علي الجزء الأكبر الذي يقع داخل حدود مصر ويمثل 83% من المساحة الكلية للبحيرة أما الجزء المتبقي الواقع داخل حدود السودان فيطلق عليه اسم بحيرة النوبة. تكونت نتيجة المياه المتجمعة خلف السد العالي بعد إنشائه (الذي استمر من عام 1958 إلى عام 1970)، وأطلق عليها بحيرة ناصر نسبة إلى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

وصف البحيرة[عدل]

  • طول البحيرة 500 كيلو متر.
  • مساحة البحيرة حوالي 5250 كيلومتر مربع.
  • متوسط عرض البحيرة 12 كيلو متر.
  • أقصى عرض للبحيرة 35 كيلومتر وهو بالقرب من مدار السرطان.
  • سعة التخزين الكلية 162 مليار متر مكعب.
  • سعة التخزين الميت 32 مليار متر مكعب.
  • عمقها 180 متر (590 قدم).

تاريخ البحيرة[عدل]

حملت البحيرة اسم الرئيس جمال عبد الناصر لأنه كان العقل المدبر وراء هذا المشروع الضخم. و عندما بدأت البحيرة بالتكون أثناء إنشاء السد العالي ما بين عام ١٩٥٨وعام ١٩٧٠ تطلب هذا الترتيب لعدة مشاريع لنقل عدة مواقع هامة فقد كان يوجد بموقع البحيرة حوالي ١٨ موقع أثرى كمعبد أبو سمبل.

و علي الجانب السوداني فتم نقل الميناء النهرى وادى حلفا بلإضافة إلي المدينة الي منطقة مرتفعة قريبة من مكان المدينة القديمة.

كما تم تهجير الالاف من سكان النوبة من قراهم التي غرقت تحت البحيرة.

خصائص البحيرة[عدل]

صورة لبحيرة ناصر من المحطة الفضائية الدولية 2005

بحيرة السد العالي لها سعة تخزينية ضخمة جدا تصل إلى١٦٤ مليار متر مكعب من المياه وتستطيع استيعاب الفيضان بالكامل لمدة سنتين وتنقسم سعة البحيرة إلي ثلاثة أقسام الأول ويقع أسفل البحيرة وهو مخصص للتخزين الميت وتصل سعته التخزينية إلي ٣١ مليار متر مكعب من الطمي وهو يستوعب الطمي القادم مع الفيضان لمدة ٥٠٠ عام بدون التأثير علي السعة التخزينية لمياه الفيضان، ثم تلي ذلك التخزين الحي لكميات كبيرة من الفيضان.

ويتم صرف كميات من المياه من بحيرة السد العالي حسب الاحتياجات المائية لجميع الأغراض، والتي تبلغ ذروتها خلال زراعة الأرز، حيث تبلغ كمية المنصرف من المياه خلال هذه الفترة ٢٤٠مليون متر مكعب يوميا، بينما تصل كميات المنصرف من المياه خلال موسم أقل الاحتياجات المائية خلال شهر ديسمبر ويناير إلي نحو ٨٠مليون متر مكعب يوميا، وتستقبل مصر مياه الفيضان من الهضبتين الإثيوبية والاستوائية ولديها شبكة رصد جيدة تمتد علي طول مجري النهر خاصة بعد زيادة معدلات التعاون مع باقي دول حوض النيل، بالإضافة إلي الاستعانة بصور الأقمار الصناعية أو ما يرصد من خلال هيئة الأرصاد العالمية، وتستطيع مصر من خلال شبكات الرصد التنبؤ بالفيضان ووضع السيناريوهات المختلفة للتعامل معه، رغم أنه لا يمكن لأحد أن يجزم بذلك، لأن الظواهر الطبيعية تجعل التنبؤ بالفيضان أمرا صعبا جدا، والواقع يؤكد أنه ليست هناك أي خطورة من أي فيضان أو أي حجم للفيضان في ظل وجود السد العالي.

اقرأ أيضا[عدل]

المصادر[عدل]