بغل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بغال إيطالية

البغل (من الكلمة الحبشية "بَقْل"؛[1] በቅሎ بالأمهرية)[2] هي حيوان هجين ينتجه تزاوج فرس وحمار اكتسبت العديد من صفاتهما المميزة ؛ فللبغل صبر الحمار وقوة الفرس. وللبغال عامة مقاومة عالية للأمراض ولكنها عقيمة ولا يمكنها التناسل.

البغال حيوانات قوية العضلات صغيرة الجسم سريعة الحركة تستعمل في الركوب والجر, وأفضل البغال صنفا هي البغال القبرصية.

للبغال استخدامات خاصة في الجيوش حيث لا يخلو جيش من سرية جبلية للبغال تقوم بمساعدة القوات المسلحة في حمل الأحمال الثقيلة في المناطق الجبيلية ذات الطرق غير السالكة والتي قد تصعب حتى على أحدث وسائل النقل العسكرية الحديثة.

بغل رمادي

تتصف البغال بالعناد فيقال "عنيد كالبغل". وعندما يقسو عليها سائسها وهي سائرة في أعالي الجبال ترمي بحملها وتنتحر رامية بنفسها من فوق الجبل.

الوصلة

البغل[عدل]

البغل حيوان أليف هجين ينتج عن تزاوج الفرس(أنثى الخيل) مع ذكر الحمار. أما الحيوان الذي أبوه حصان وامه أتان (أنثى الحمار) فيسمى النغل.

والبغل حيوان ثديي من آكلات الأعشاب، وكانت في الماضي من حيوانات العمل المفضلة في جميع أنحاء العالم وقد قام بعض المهتمين بتربية أنواع معينة من الحمير الضخمة باستيلاد بغال كبيرة الحجم. ويشبه البغل أبواه إلى حد ما في اذنيه الطويلتين وعرفه القصير وذيله الذي توجد به خصلة شعر طويلة في نهايته كما عند الحمار.. ويرث عن الحمار كذلك صغر رأسه ودقة قوائمه وصغر حوافره ويشبه امه الفرس في قوتها وضخامة جسمها واللون والشكل.

والبغل حيوان معمر وعقيم وكذلك انثاه وهو قليل التعرض للامراض ويمتاز ببصره وقوته، ولذا فهو يقوم بأعمال شاقة يعجز عنها الحصان.

ومن هنا يطلق عليه أبو الاثقال وابو الحرون وأبو قُضاعة والكودن وأبو قموص. وجمع البغل، بغال وأبغال، وتسمى انثاه البغلة والسفواء. أما صوته فيسمى السحال والسّحيل والشّحاح والشّحيج، ويطلق على بيته الإسطبل.

مثل[عدل]

ويضرب المثل في البغل والبغلة في العقر كما يضرب ببغلة أبي دلامة في كثرة العيوب، فيقال أعقر من بغلة وأعقم من بغلة وما هو إلا كبغلة أبي دلامة.

ومن الأمثال أيضاً “قيل للبغل: من أبوك؟ قال الفرس خالي!” وهو يضرب للمخلط أو لمن يفخر بشيء لغيره.

مدح وهجاء[عدل]

وقال ابن رشيق يهجو البغل:

“فأوصيكم بالبغل شراً فإنه

من العير في سوء الطباع قريب

وكيف يجيءُ البغلُ يوماً بحاجة

تسرّ وفيه للحمار نصيب؟”

وقال أبو المكارم بن عبد السلام يمدح بغلة له:

“كأنها النار في الحلفاء إن ركضت

كأنها السيل إن وافتك من جبل

كأنها الأرض ان قامت لمعتكف

كأنها الريح إن مرّت على القُلَلِ”

والقلل (القِمَمْ)

وقال أبو دلامة في بغلته التي اشتهرت بكثرة العيوب:

“أبَعْدَ الخَيْلِ أركبُها كِراماً

وبَعْدَ الغُرّ من حُضْرِ البغالِ

رُزِقْتُ بُغَيْلة فيها رِكَالُ

وخيرُ خصالها فرط الوِكَال

رأيت عيوبها كثرت وغالت

ولو أفنيت مجتهداً مقالي

ليُحْصيَ منطقي وكلام غيري

عُشَيْرَ خصالها شَرّ الخِصَالِ

فأهون عيبها أني إذا ما

نزلت وقلت: امشي لا تبالي

تقوم فما تريمُ إذا استُحثت

وترمحني وتأخذ في قتالي

وإني وإن ركبت أذيت نفسي

بضربٍ باليمين وبالشمال”!

ويقول في موطن آخر:

“وقد أبلى بها قرن وقرن

وأُخّر يَوْمُها لهلاك مالي

فأبدلني بها يا ربّ طرفاً

يزيّن جمال مركبه جمالي

كريماً حين ينسبُ والداه

إلى كرم المناسب في البغال”

في أرض الجن[عدل]

وفي القصص العربية روي ان ابن شهيد مشى مع زهير بن نمير بأرض الجن وبينما هما كذلك إذ اشرفا على أرض سهلة كثيرة العشب فيها بركة ماء وحولها مجموعة من حمر المجنّ والبغال وقد اصابها شيء من الجنون أو شبههه (الولق) فأخذت تصطك بالحوافر وتنفخ من الم ناخر وقد اشتد خراطها وعلا شحيجُها ونهاقها فلما بصرت بهما أجفلت إليهما وهي تقول جاءكم على رجليه. يقول ابن شهيد: “فارتعت لذلك”.

فتبسم زهير وهو من الجن وعرف قصد البغلة وقال لي تهيّأ للحكم، فلما لحقت بنا بدأتني بالتغدية وجيتني بالتنكية فقلت: ما الخطب حُمي حماكِ وأخصب مرعاك؟ فقالت: شعران لحمار وبغل من عشاقنا اختلفا فيهما وقد رضيناك حكماً قلت: حتى أسمع. فتقدمت الي بغلة شهباء عليها جلّها وبرقعها لم تدخل فيما دخلت فيه العانة (حمر الوحش) من سوء العجلة وسخف الحركة فقالت: أحد لشعرين لبغل من بغالنا:

“على كلّ صَبّ من هواه دليل

سقام على حرّ الجوى ونُحوُلُ

وما زال هذا الحب داء مبرحاً

إذا ما اعترى بغلاً فليس يزول

بنفسي التي أمّا ملاحظ طرفها

فسحر وأما خدّها فأسيلُ

تعبت بما حُمّلت من ثقل حبها

وإني لبغل للثقال حمولُ

وما نلت منها نائلاً غير أنني

إذا هي بالت بلت حيث تبول”

وقال الحمار:

“دُهيتُ بهذا الحب منذ هويث

وراثت إراداتي فلست أريثُ

كلِفتُ بإلفي منذ عشرين حجة

يجول هواها في الحشا ويعيثُ

ومالي من برج الصبابة مخلص

ولا لي من فيض السقامِ مغيث

وما نلت منها نائلاً غير أنني

إذا هي راثت رُثتُ حيث تروثُ”

فضحك زهير وتماسكت وقلت للمنشد، وما هويث قالت: هو هويتُ بلغة الحمير فقلت والله إن للروث رائحة كريهة، وقد كان أنف الناقة اجدر ان يحكم في الشعر فقالت: فهمت عنك وأشارت إلى العانة ان الحمار مغلوب ثم انصرفت العانة قانعة راضية.

أول بغل مستنسخ[عدل]

ويعتبر البغل هو أول استنساخ لحيوان من عائلة الخيول ففي الولايات المتحدة تمكن فريق من العلماء من استنساخ أول بغل في العالم، وتجدر الإشارة إلى أن معدل نجاح هذا النوع من الاستنساخ ضعيف جداً فمن كل ثلاثمائة جنين تولد ثلاثة بغال فقط.

ومن الغرائب التي حدثت في المغرب ان بغلة انجبت جحشاً! حيث قال خبراء الهندسة البيطرية ان أب الجحش حمار وامه بغلة حقيقية. وكانت البغلة البالغة من العمر 14 عاماً قد وضعت الجحش في قرية صغيرة بمنطقة أولماس الواقعة على مسافة 80 كيلومتراً إلى الجنوب من مدينة فاس التاريخية.

وكان فريق من الباحثين قد زاروا الموقع واخذوا عينات من دم الجحش لإجراء تحاليل عليه. ووجد بعد التحاليل ان أم الجحش تحمل في دمها خصائص الخيل والحمير على حد سواء بمعنى انه هجين حقيقي نجم عن اختلاط بين الخيل والحمير. وأظهرت نتائج التحليل دم الجحش ان أباه حمار. ويبدو هذا الجحش قريب الشبه من بغل صغير لكنه ليس حماراً أو بغلاً. ومن الناحية الجينية يعتبر الجحش ربع حصان وثلاثة ارباع حمار!

ويشار إلى أن الخيل تمتلك 64 نوعاً من الكروموزومات في حين تمتلك الحمر 62 كروموزوماً، أما البغال فتأتي في الوسط بثلاثة وستين منها وهو عدد لا يمكن تقسيمه الأمر الذي يجعل البغل غير قادر على التناسل!

مراجع[عدل]