قنطور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
قنطور يصارع إنسان

القنطور (باليونانية κένταυροι) أو يسمى أحيانا (بالإنجليزية: hippocentaur) [1][2][3] هو مخلوق أسطوري في الميثولوجيا الإغريقية له جسد حصان وجذع ورأس إنسان، وكان يعيش في الغابات وعلى الجبال عرف عنه حبه للنساء وإفراطه في شرب النبيذ. إلا أن بعضهم كان محب للفلسفة وفي علم الفلك يرمز القنطور إلى برج القوس وكانت تسكن جبال ثيساليا وأركاديا.

أصل الاسم[عدل]

هناك نظريتان عن الاسم. الأولى تقول أتت من كلمتي مهماز وثور (تاوروس) وهي تلمح إلى أن هؤلاء القوم كانوا في الأساس رعاة، وتقول الأخرى أنها اشتقت من النهاية أوروس وتعني هواء فربما تعني الكلمة الرماحون. والأولى غير مرضية من وجهة نظر اللغات المقارنة، بينما الأخير هي المفضلة رغم عدم يقينها.

في الأساطير[عدل]

كان القنطورات من أبناء إكسيون ونيفيلي (سحابة المطر) أو أنها سليلة كينتاوروس (ابن هذين الاثنين) وبعض الأفراس الماغنيسية أو أبناء أبولو وهيبي. وهم معروفون في الحكايات بصراعهم مع اللابيثاي (أبناء لابيثس) بعد محاولتهم خطف الأميرة ديداميا في يوم زفافها من بيريثوس ملك اللابيثاي، الذي كان نفسه ابن إكسيون. أما ثيسيوس الذي كان حاضرا ساعد بيريثوس وقام بطرد القنطورات، وقد تم ذكر هذه من بلوتارخ وأوفيد وديودورس.

في الأزمنة التالية تم تمثيلهم بأنهم يقودون عربة ديونيسوس، أو أن إيروس ربطهم وقادهم، في تلميح لعاداتهم في السكر والحب. والصفات العامة لهم تظهرهم بأنهم كائنات برية ولا تلتزم قانون وهي عدوانية للغاية، وهم عبيد لرغباتهم الحيوانية باستثناء شخصيتي فولوس وخيرون. وتم تفسير وجودهم بالتشابه الخيالي بأشكال الغيوم أو أرواح سيول الجبال أو الرياح. ومثل باقي أبناء أبولو، فإنهم يظهرون بأنهم يمثلون نور الشمس.

أصل الأسطورة[عدل]

من النظريات المقترحة عن أصل الأسطورة أن الإغريق في الأزمنة الأولى لم يكن عندهم ركوب الخيل شيئا مألوفا، فاعتبروا الخيل وراكبه من قبائل الشمال جسدا واحدا؛ ومن هنا أتت فكرة أن القنطور هو نصف إنسان ونصف حيوان. ومثل هزيمة زيوس للتيتان، كانت الحروب مع القنطور تمثل الصراع بين الحضارة والبرابرة.

في الفن[عدل]

في الفن المبكر كانوا يمثلون كبشر من الأمام مع جسم حصان ورجليه الخلفيتين موصولة بالظهر؛ ولاحقا كانوا بشرا فقط إلى الخصر. ومعركة اللابيثاي ومغامرات هرقل مع فولوس هي مواضيع مفضلة في الفن الإغريقي. وفي القوصرة الغربية في معبد زيوس في أولمبيا صورة تمثل القنطور في محاولتهم لحمل عروس بيريثوس.

كما أن القنطور قد ظهر في روايات هاري بوتر في الجزء الأول والمخلوق عبارة نصفين الجزء العلوي يشبه الإنسان والجزء السفلي يشبه الحصان وهو ماهر في استخدام القوس والتنبؤ كما ظهر في الرواية، كما يعتبر القنطور نفسه أنه متطور أكثر من الإنسان في علم الفلك

المصادر[عدل]

AGMA Tête d'Hermès.jpg هذه بذرة مقالة عن ميثولوجيا إغريقية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.