دودة قرمزية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الدودة القرمزية

أنثى (يسار) وذكر (يمين) الدودة القرمزية.
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: حيوان
الشعبة: مفصليات الأرجل
الطائفة: حشرات
الرتبة: Homoptera
الفيلق: Coccoidea
الفصيلة: Dactylopiidae
الجنس: Dactylopius
النوع: D. coccus
الاسم العلمي
Dactylopius coccus
كوستا (en)‏، 1835
مرادفات

Coccus cacti لينيوس، 1758
Pseudococcus cacti بورميستر (en)‏، 1839

الدودة القرمزية (بالإنجليزية: Cochineal) وتسمى أيضا (Dactylopius coccus) هي حشرة حرشفية من رتبة (Sternorrhyncha)، يستخرج من هذه الحشرات صباغ الكارمين القرمزي اللون.

صباغ[عدل]

يستخرج الصباغ القرمزي من أنثى الدودة القرمزية. تستخدم الدودة القرمزية لإنتاج الأصبغة الحمراء والبرتقالية. يأتي اللون من حمض الكرمنيك (en)‏. تبلغ نسبة محتوى حمض الكرمنيك الطبيعي المستخرج من الدودة 19-22% [1]. تقتل الحشرات بالغمس في الماء الساخن أو بالتعرض لأشعة الشمس أو البخار أو حرارة الفرن. وكل طريقة من هذه الطرق تعطي لونا مختلفا مؤدية إلى التنوع الكبير في ألوان الأصبغة الناتجة. يجب أن تجفف الحشرات حتى تبلغ 30% من وزن جسم الحشرة الأصلي قبل أن تخزن دون أن تتعفن[2] . ونحتاج إلى 70000 حشرة لصنع رطلا واحدًا من صباغ الدودة القرمزية[3].

يوجد نوعان رئيسيان من صباغ الدودة القرمزية: خلاصة الدودة القرمزية وهي مادة ملونة مصنوعة من أجسام الحشرة الخام المجففة والمسحوقة، والكارمين وهي مادة ملونة مستخرجة من الحشرة وهي أكثر نقاءً. ولتحضير الكارمين يغلى مسحوق أجسام الحشرة في الأمونياك أو محلول كربونات الصوديوم، وتزال المادة غير الذوابة بالترشيح، وتضاف الشبة إلى المحلول الملحي الصافي لحمض الكرمنيك لترسيب ملح الألمنيوم الأحمر. يكون اللون نقيا بضمان غياب الحديد. يمكن إضافة كلوريد القصديروز، أو حمض الليمون، أو البورق، أو الجيلاتين للتحكم بصيغة المادة المترسبة. وتضاف كربونات الكالسيوم إلى الشبة من أجل الحصول على تدرجات اللون الأرجواني[4].

أنتجت البيرو في سنة 2005 م حوالي 200 طن من صباغ الدودة القرمزية في السنة وأنتجت جزر الكناري 20 طن في السنة[1][2]. وقد بدأت شيلي والمكسيك حديثا في تصدير الدودة القرمزية[5]. تعد فرنسا أكبر مستورد للدودة القرمزية، كما تستورد إيطاليا واليابان أيضا هذه الحشرة. معظم هذه المستوردات تعالج ثم يعاد تصديرها للاقتصاديات المتطورة الأخرى[2]. بلغ السعر السوقي للدودة القرمزية في سنة 2005 بين 50 إلى 80 دولارًا أمريكيًا للكيلوغرام الواحد[6]، في حين أن سعر الأصبغة الغذائية الخام الاصطناعية متوفرة بسعر من 10 إلى 20 دولارًا أمريكيًا للكيلوغرام الواحد[7].

الاستخدامات[عدل]

صوف مصبوغ بصباغ الدودة القرمزية

استخدم صباغ الدودة القرمزية من أجل تلوين الأقمشة. وفي أثناء الفترة الاستعمارية، وإدخال الخاروف إلى أمريكا اللاتينية، تزايد استخدام الدودة القرمزية لأنها تعطي لونا مركزًا وتترسخ على الألبسة الصوفية أكثر من الملابس المصنوعة من ألياف القطن، والصبار الأمريكي وألياف اليُكة. وعندما اكتشف السوق الأوربي جودة هذا المنتج ازداد الطلب عليه تصاعديًا، وفي بداية القرن السابع عشر بدأت التجارة العالمية به[8]. وأصبح الكارمين منافسًا قويا للملونات الأخرى مثل جذور نبات الفوة، والقرمز، والدودة القرمزية البولندية (en)‏، والخشب البرازيلي وأرجوان صور[9] والتي كانت تستخدم في صباغة ملابس الملوك والنبلاء ورجال الدين المسيحي. وفي القرون الماضية كان صباغ الدودة القرمزية أكثر الأصبغة أهمية واستخداما في إنتاج السجاد الشرقي المنسوج يدويًا، حيث احتل مكان اللك (en)‏ تماما[8]. وقد استخدام في الرسم، والسجاد، والأعمال اليدوية[10]. ويعد الصوف والقطن الملون بهذا الصباغ مهمًا جدًا في الفلكلور المكسيكي.

ويستخدم صباغ الدودة القرمزية في الوقت الحاضر كصباغ للنسيج ولمستحضرات التجميل وكملونات غذائية طبيعية. ولم يعد الرسامون يستخدمونه، وقد استعيض عنه باللون الأحمر الاصطناعي وهو غير متوفر للشراء بسبب ضعف ثباتيته اللونية ضد الضوء. وعند استخدامه كمواد مضافة للغذاء يجل ذكر ذلك على لصاقات التغليف[11]. ويدرج الكارمين أحيانا على أنه E120. وقد وجد أن عددًا قليلا من الناس يتحسسون من الكارمين، وتتفاوت الحساسية من الحكات الجلدية الخفيفة (الشرى) إلى الرجفان الأذيني وصدمة الحساسية، وقد وثقت 32 حالة حتى الآن[12]. وقد وجد أن الكارمين قد يسبب الربو لدى بعض الناس[11]. وقد أوصت "مجموعة دعم الأطفال المفرطي الحركة" (Hyperactive Children's Support Group) بإزالة الكارمين من النظام الغذائي للأطفال المفرطي النشاط. يستخدم صباغ الكارمين الطبيعي في المواد الغذائية ومستحضرات التجميل مما يجعل المنتج غير مقبول للمستهلكين النباتيين، وينظر العديد من المسلمين للمواد الغذائية الحاوية على الكارمين على أنها محرمة لأن الصباغ مستخرج الصبغة من الحشرات. ويتجنب اليهود أيضا الأغذية الحاوية على هذه المواد المضافة (مع أنها ليست كشروت وبعض السلطات تسمح باستخدامه لأن الحشرات جففت وحولت إلى مسحوق[13]).

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب "Canary Islands cochineal producers homepage". اطلع عليه بتاريخ July 14 2005.  Unknown parameter |dateformat= ignored (help)
  2. ^ أ ب ت Foodnet. "Tropical commodities and their markets". اطلع عليه بتاريخ July 14 2005.  Unknown parameter |dateformat= ignored (help)
  3. ^ Schiebinger، Londa L. Plants and empire: colonial bioprospecting in the Atlantic world. Cambridge, Mass.: Harvard University Press. صفحة 40. ISBN 0-674-01487-1. 
  4. ^ Threads In Tyme, LTD. "Time line of fabrics". تمت أرشفته من الأصل على 2005-10-28. اطلع عليه بتاريخ July 14 2005.  Unknown parameter |dateformat= ignored (help)
  5. ^ Liberato Portillo M. & Ana Lilia Vigueras G. "Natural Enemies of Cochineal (Dactylopius coccus Costa): Importance in Mexico" (PDF). اطلع عليه بتاريخ July 14 2005.  Unknown parameter |dateformat= ignored (help)
  6. ^ "Cultivation of Cochineal in Oaxaca". Go-Oaxaca Newsletter. اطلع عليه بتاريخ July 15 2005.  Unknown parameter |dateformat= ignored (help)
  7. ^ "Price Quote". اطلع عليه بتاريخ July 15 2005.  Unknown parameter |dateformat= ignored (help)
  8. ^ أ ب Eiland & Eiland 1998, p. 55.
  9. ^ L. Meyer. "Dyeing Red". West Kingdom (SCA) Arts and Sciences Tourney, July 2004. تمت أرشفته من الأصل على 2006-02-02. اطلع عليه بتاريخ July 19 2005.  Unknown parameter |dateformat= ignored (help)
  10. ^ Octavio Hernández. "Cochineal". Mexico Desconocido Online. اطلع عليه بتاريخ July 15 2005.  Unknown parameter |dateformat= ignored (help)
  11. ^ أ ب Dr J. B. Greig. "WHO Food Additives Series 46:Cochineal extract, Carmine, and Carminic Acid". اطلع عليه بتاريخ July 14 2005.  Unknown parameter |dateformat= ignored (help)
  12. ^ "Bug-Based Food Dye Should Be ... Exterminated, Says CSPI ~ Newsroom ~ News from CSPI". Cspinet.org. 2006-05-01. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-13. 
  13. ^ Pischei Teshuvah Yoreh Deah 87-20