حرب القوقاز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حرب القوقاز (الغزو الروسي للقوقاز)
Roubaud. Scene from Caucasian war.jpg
مشهد من حرب القوقاز
التاريخ 1817 -1864
الموقع شمال شرق القوقاز (إنغوشيا، داغستان, الشيشان)
النتيجة استسلام القائد الامام شامل

سيطرة روسيا علي شمال شرق القوقاز

المتحاربون
Flag of Russian Empire for private use (1914–1917).svg الإمبراطورية الروسية Thirdimamateflag.svg الامامة القوقازية خانات القوقاز
القادة
القيصر نيقولا الأول

القيصر الكسندر الأول

القيصر ألكسندر الثاني

ألكسي يرمولوف

ميخائيل فورونتسوف

الإمام شامل

الملا محمد غازي

خانات القواقاز
الخسائر
حوالي 4000 حوالي 5000 غير معروف

حرب القوقاز من 1817-1864، والمعروف أيضا باسم الغزو الروسي في القوقاز أو الغزوة (الحرب المقدسة)[1] لمسلمي القوقاز الشمالية، كان غزو القوقاز من قبل الإمبراطورية الروسية التي انتهت بضم مناطق شمال القوقاز لروسيا. تتألف من سلسلة من العمليات العسكرية التي تشنها روسيا التي تسعى إلى التوسع جنوبا ضد المناطق والجماعات القبلية في القوقاز بما في ذلك الشيشان، داغستان، القراشاي والشركس (الأديغة، أبخازيا والوبخ)

و الشركسية يعتبرالصراع بين روسيا وشركيسيا كان، جزءا من الحرب القوقازية.

الأقاليم الأخرى في القوقاز (جورجيا، أرمينيا وأذربيجان) أدرجت في الامبراطورية الروسية في أوقات مختلفة في القرن 19 نتيجة الحروب الروسية مع الإمبراطورية العثمانية وبلاد فارس.[2]

الاحداث تاريخيا[عدل]

شارك بالحرب ثلاثة من القياصرة  : الكسندر الأول، نيقولا الأول وألكسندر الثاني. بالإضافة الي القادة ألكسي بتروفيتش يرمولوف في 1816-1827، ميخائيل فورونتسوف في 1844-1853 وألكسندر برايتنسكي في 1853-1856. بالأضافة الي الكتاب ميخائيل ليرمونتوف وليو تولستوي الذي اكتسب الكثير من الخبرة والمعرفة كان لها الاثرالأكبر في كتابة كتاب الحرب والسلام ، بالأضافة الي الشاعر الروسي الكسندر بوشكين صاحب قصيدة سجين القوقاز (1821).

  • قد صاحب بداية الغزو الروسي مقاومة شرسة. انتهت الفترة الأولى بالتزامن مع وفاة الكسندر الأول . ومن المستغرب تحقيق الغزو نجاحا قليلا ، خصوصا بالمقارنة مع النصر الروسي على جيش نابليون.
  • خلال 1825-1833 لم يكن هناك نشاط يذكر، حيث شاركت روسيا في الحروب مع تركيا وبلاد فارس. بعد نجاحات كبيرة في كلا الحربين، استأنفت روسيا القتال في القوقاز. والتقت مرة أخرى مع المقاومة، لا سيما عن طريق الملا محمد غازي وحمزة بك، والحج مراد.الإمام شامل.حيث قادوا القوقازيين من 1834 حتى اعتقالهم عام 1859. في عام 1845،

حققت قوات الامام شامل النجاح الأكثر دراماتيكية عندما شنت القوات الروسية هجوما كبيرا بقيادة الأمير فورونتسوف ، خلال حرب القرم، وتوصل الروس الي هدنة مع شامل ولكن القتال استؤنف في 1855. الحرب في القوقاز انتهت أخيرا بين 1856-1859، وذللك عندما قوي الجيش الي 250000 انهارت 'المقاومة.

انتهت الحرب في الجزء الشرقي من شمال القوقاز في عام 1859 عندما ألقي القبض من قبل الروس علي الامام شامل الذي استسلم وقام بمبايعة القيصر وانتقل للعيش في وسط روسيا.واستأنفت الحرب في الجزء الغربي من شمال القوقاز ولكن مع الشركس (الأديغة، أبخازيا والوبخ). أعلن انتهاء الحرب ببيان من القيصر في 2 يونيو 1864،.

طويت صفحة مأساوية في تاريخ الشعوب الأصلية في القوقاز وخاصة الشركس وتم نقل السكان من المسلمين الي الإمبراطورية العثمانية.[3]

المصادر[عدل]

قراءات أخرى[عدل]