صوفي شارلوته هانوفر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

صوفي شارلوته هانوفر (Sophie Charlotte von Hannover؛ 30 أكتوبر 1668 - 1 فبراير 1705) عقيلة ملك بروسيا فريدرش الأول. إبنة إرنست أوغست، ناخب هانوفر وصوفي بالاتينات. ورث شقيقها الأكبر غيورغ لودفيش العرش البريطاني سنة 1714 باسم الملك جورج الأول.

سيرتها[عدل]

زارت صوفي شارلوته في صباها فرنسا مع والدتها على أملا في تزريجها من لويس فرنسا "الدوفين الأكبر"، وريث عرش فرنسا. إلا أنه تزوج من ماريا أنا فيكتوريا بافاريا بدلا من ذلك، ولكن صوفي شارلوته اقتـُرحت أيضا سروعاً محتملةً لوالد لويس، الملك لويس الرابع عشر، بعد أن فقد زوجته سنة 1683. لم يتم شيء من هذه الخطة أيضاً. لذلك تم ترتيب زواجها فريدرش وريث انتخابية براندنبورغ ودوقية بروسيا. عن طريق الزواج من فريدرش، أصبحت ناخبة براندنبورغ في سنة 1688، وبعد ترقية براندنبورغ بروسيا إلى الملكية في عام 1701، أصبحت أول ملكة في بروسيا. أصبح إبنها الوحيد الذي عاش حتى سن الرشد الملك فريدرش فيلهلم الأول. أحبها زوجها حباً كبيراً حتى أنه برغم امتلاكه لمحظية رسمية في قصره -في تقليد للويس الرابع عشر- فإنه لم يستفد أبداً من خدماتها.

تـُـذكر صوفي شارلوته أساسا لصداقتها ومراسلاتها مع صديق والدتها ومعلمها غوتفريد لايبنتس، الذي أصبحت المعلن الضبط. بالإضافة إلى الألمانية تحدثت الفرنسية والإيطالية والإنجليزية. في عام 1696، كان لديها قصر شارلوتنبورغ (في الأصل قصر لوتسنبورغ) الذي شـُيد في لوتسوف على يد أرنولد بيرينغ: هنا، عاشت بصورة مستقلة عن زوجها وكان لها بلاطها الخاصة. كان ليسمح زوجها بالذهاب هناك فقط عن طريق الدعوة، كما هو الحال في 1699، عندما استضافت حفل عيد ميلاده هناك. من 1700، عاشت بانتظام هناك في أشهر الصيف. تحيط نفسها مع الفلاسفة والعلماء وألهمت تأسيس أكاديمية العلوم البروسية. كانت مهتمة بالموسيقى، فغنت وعزفت البيان القيثاري، كان مسرح الأوبرا الإيطالية التي شيدت، ويعمل الموسيقيين أتيليو أريوستي وجوفاني باتيستا بونوتشيني. فعل الملحن أركنجلو كوريلي لها شرف تكرس جهودها من أجل أب وظيفته. 5 السوناتات للكمان المنفرد (روما، 1700). وكان هذه الأخيرة واحدة من أهم وأكثر تآليف آلة الكمان تأثيراً في تاريخ الموسيقى الغربية. مع ذلك، فإن طبيعة علاقتها مع كوريللي ما زالت غامضة.

كان صوفي شارلوته هذه الشخصية الهائلة التي كان بيتر عندما التقى أول العظمى وأمها على سفارته العظمى عام 1697، طغت حتى انه والترهيب أنه لا يستطيع الكلام. وضع كل من المرأة له في سهولة، وأنه تقابل مع النكتة له الطبيعية وجذوع كاملة من الديباج وفراء.

توفيت صوفي شارلوته جراء إصابتها بذات الرئة في 21 يناير 1705، عن عمر ناهز السادسة والثلاثين عاماً.

تتم تسمية كل من حي شارلوتنبورغ (Charlottenburg)، وبركة شارلوتنزيه الصناعية (Charlottensee)، ومدرسة صوفي شارلوته العليا (Sophie-Charlotte-Oberschule) في برلين نسبة لها.