عبد الرحمن الشاغوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد الرحمن الشاغوري
الحقبة 1914م - 2004م
المولد 1332 هـ في حمص
الوفاة 20 ربيع الثاني 1425 هـ
المذهب شافعي
العقيدة أهل السنة
الأفكار التصوف
تأثر بـ محمد الهاشمي التلمساني
حسني البغال
بدر الدين الحسني
علي الدقر
تأثر به نوح حاميم كلر
محمد اليعقوبي
سعيد الكحيل
إسماعيل محمد سعيد الكردي

عبد الرحمن الشاغوري، أبو منير عبد الرحمن بن عبد الرحمن بن مصطفى بن عبد الرحمن زين العابدين المشهور بالشاغوري، عالم دين سني، وأديب شاعر متصوف وشيخ الطريقة الشاذلية في سوريا في عصره.

مولده ونشأته[عدل]

ولد سنة 1332 هـ الموافق 1914م في مدينة حمص في سوريا، وهو حسيني من آل بيت النبوة، ينتهي نسبه إلى علي زين العابدين بن الحسين[1]. مات أبوه وهو صغير السن، فنشأ يتيماً في رعاية أخيه محمد الذي انتقل إلى دمشق لوحده في بادئ الأمر, ثم بعد فترة قصيرة سافر إليه عبد الرحمن إلى دمشق سنة 1341 هـ الموافق 1922م فاستقر في حي الميدان، ثم انتقل بعدها إلى حي المهاجرين ليسكن بجوار شيخه محمد الهاشمي التلمساني.

تعليمه[عدل]

تردد على كبار علماء الشام منذ طفولته، منهم[1]:

وكان من طبقته في طلب العلم آنذاك الشيخ محمود الحبال, والشيخ عبد الحميد الدقر, والشيخ سليمان الحجازي, والشيخ أبو الحسن محيي الدين الكردي, والشيخ محمد سعيد الكردي الذي أجازه كتابة بكل ما أجازه به شيخهما محمد الهاشمي التلمساني.

أعماله[عدل]

سند الطريقة الشاذلية يظهر فيها اسم شيخه "محمد الهاشمي"
  • جاهد الشيخ ضد الفرنسيين أيام الاحتلال وشارك في الثورة السورية وهو دون العشرين، وله قصيدة في الثورة والإضراب ألقاها على مدرج جامعة دمشق أمام أعضاء الحكومة عام 1945م.
  • عمل في الغزل والنسيج وكافح وناضل من أجل حقوق العمال حتى اختير رئيساً لاتحاد عمال النسيج في دمشق وعضواً في اتحاد نقابات العمال في سوريا وفي اتحاد عمال العرب, وله قصائد مطولة في الدفاع عن حقوق العمال ألقاه في مناسبات متعددة وتلقى من أجل جهاده ذلك شهادات تقديرية متعددة.
  • تسلم الخطابة في عدد من مساجد دمشق آخرها جامع الخياط في حي المهاجرين قرب داره العامرة.

تلاميذه[عدل]

  • أديب الكيلاني، وهو عالم من حماة، وهو ممن تلقى التوحيد على محمد الهاشمي التلمساني، وقد أجازه الشاغوري بالإرشاد والتسليك وكان مركز الطريقة في حماة.
  • الشيخ عبد الهادي محمد الخرسة، تلميذ الشيخ الشاغوري الأول، العالم الكبير، والفقيه الحنفي الشهير والمُشار إليه بالبنان في علم العقيدة والتصوف في بلاد الشام، ومقيم في دمشق، صاحب نهضة علمية عظيمة في المحافظات السورية، من آثارها طلابه الكثر، يُعرَف بالاعتدال والفهم الدقيق، وبعد النظر والإصلاح.
  • محمد أمين بن عبد الهادي الفاروقي.
  • مصطفى التركماني، وهو فقيه شافعي.
  • نوح حاميم كلر، من أصل أمريكي مقيم في الأردن، وقد أخذ الطريقة الشاذلية في دمشق سنة 1988م من الشاغوري، وقد أذن له الشاغوري بالإرشاد.
  • محمود أبو الهدى الحسيني، وهو طبيب وعالم من حلب وله مؤلفات في العقيدة والتصوف.
  • سعيد الكحيل، عالم من حمص وفقيه الحنفي وهو من خريجي الأزهر.
  • بشير الشقفة، عالم من حماة.
  • عبد الكريم تتان، عالم حموي الأصل مقيم في الإمارات.
  • عاصم الكيالي مجاز في العلوم الشرعية والدراسات الإسلامية من كل من معهد الفتح الإسلامي في دمشق وجامعة الأزهر في القاهرة ودار الحديث الحسنية في الرباط وحائز على درجة دكتور من جامعة السوربون في باريس. وقد أجازه الشيخ الشاغوري في العلوم الشرعية كما أجازه في الوعظ والتسليك والإرشاد، وقد شغل العديد من المناصب العلمية والدينية وله العشرات من الأعمال العلمية تأليفا وتحقيقا وإعداداوتنقيحا، وهو خليفة الشيخ الشاغوري وقدس سره في لبنان.
  • محمد عبد الرحمن الطالباني، وهو عالم من أصل كردي، عراقي، وهو مقيم في بريطانيا.
  • عمر النعساني، وهو من مدينة الباب في سوريا.
  • إبراهيم الهندي، من علماء دمشق، وكان مدير التعليم الشرعي فيها.
  • إسماعيل محمد سعيد الكردي، من الأردن، ابن محمد سعيد الكردي وهو شيخ الطريقة الشاذليه في الأردن.
  • محمد اليعقوبي.

وفاته[عدل]

توفي عبد الرحمن الشاغوري بعد غيبوبة دامت ثلاثين يوماً في فجر يوم الثلاثاء في 20 ربيع الثاني 1425 هـ الموافق 8 حزيران 2004م. وقد دفن في مقبرة الحِرش - جادة الشورى.

مصادر[عدل]

انظر أيضًا[عدل]