عود ثقاب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أعواد ثقاب

عود ثقاب هو قطعة صغيرة من الخشب (عادة) تحمل على أحد أطرافها رأسا من مادة كيميائية سريعة الاشتعال تكفي لإحداث شعلة نار لبضعة ثوانٍ للسماح بإيقاد النار. يصبح بعد ذلك العود غير صالح للاستعمال. تعد الولايات المتحدة الأمريكية المنتج الرئيسي لعود الثقاب في العالم. كما أن كلا من فرنسا، والاتحاد السوفياتي (سابقا)، والسويد، لها مصانع ضخمة لإنتاج عودالثقاب. وقد اخترعت أعواد الثقاب في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي واعتبرت أول طريقة رخيصة ميسرة لإشعال النار.

صناعة عود الثقاب[عدل]

تصنع أعواد الثقاب بوساطة آلات ذاتية الحركة معقدة التصميم، تستطيع إنتاج وتعبئة أكثر من مليون عود في الساعة. تقطع الآلة أولا شرائح رفيعة من خشب أشجار الحور إلى عيدان (عيدان الثقاب). ثم تغمس العيدان في محلول يحتوي على مادة مانعة للتوهج تمنع تكون الجمر بعد إطفاء العود. تُجفف العيدان بعد ذلك وتحمل في آلات تصنيع أعواد الثقاب، وتقوم آلات تصنيع أعواد الثقاب بتعبئة العيدان في ثقوب توجد في حزام من الصفائح الفلزية وكلما امتلأ الحزام بالعيدان، فإن الآلة تغمسها في مجموعة من المواد الكيميائية. تغمس العيدان أولا في البرافين الذي يكون الأساس لحمل اللهب من الرأس إلى العود الخشبي، كما تغمس الآلة العيدان في مخلوط كيميائي يكوِّن كل من الرأس والعين على طرفي العود.

وهي تصنع من شجرة الحور

تاريخ[عدل]

في أوائل ثلاثينيات القرن التاسع عشر الميلادي، أنتج طالب الكيمياء الفرنسي شارل ساوريا أول عود ثقاب يُشعل عند احتكاكه بأي سطح إذ احتوى رأس الثقاب على مادة الفوسفور. وسجل الأمريكي ألنزو دي فيليبس حق اختراع أول عود ثقاب فوسفوري بالولايات المتحدة الأمريكية، عام 1836 وكان دي فيليبس ينتج أعواد الثقاب يدويا ويقوم ببيعها من باب إلى باب.

كان رأس عود الثقاب يصنع من الكبريت و لكن الكبريت كان سريع الاشتعار حتى بدونإحتكاك وكان يسبب مشاكل كبيرة، عقب ذلك اصبحت المادة الرئيسية المستعملة هي الفسفور حيث أنه أكثر أمنا. وفي البداية كانت تغمس عيدان الثقاب في كبريت مصهور يتم اشعالها باستخدام حجرالصوان. في عام 1812 تم اختراع الكبريت الكيمائي حيث يغطى العود بالكبريت وفي طرفه يوجد خليط من الكلورات والبوتاسيوم والسكر وكان يشتعل بملامسته لحمض الكبريت، وفي عام 1827 تم عمل العيدان التي تحتوي على الفسفور وتشتعل بالاحتكاك بواسطة العالم جون وولكر John Walker

تطلى احدى نهايتي العود بمادة مضادة للاحتراق والنهاية الأخرى (الرأس ( بالبرافين (مادة شمعية( يحتوي رأس العود على مادة مؤكسدة مثل كلورات البوتاسيوم ومادة سهلة التأكسد مثل الكبريت وصبغة تعطي اللون, وفي قمة رأس العود توضع كمية صغيرة جدا من(phosphorus trisulfide) ثالث كبريتيد الفسفور حيث تتحلل وتشتعل في درجة حرارة منخفضة وبالتالي يشتعل البرافين ويستمر الاشتعال بسبب وجود المواد الكيميائية الأخرى.

الكبريت الآمن مصمم بحيث لايشتعل الا بالاحتكاك مع السطح الموجود في علبة الكبريت طرف الكبريت يحتوي على (antimony trisulfide) ثالث كبريتيد الأنتيمون و مادة مؤكسدة بينما سطح العلبة يحتوي على بودرة زجاجية وفسفور أحمر وعند ضرب العود بسطح العلبة فان الحرارة الناتجة تحوّل الفسفور الأحمرالى الفسفور الأبيض الذي يشتعل مباشرة وبالتالي يشتعل رأس العود.

Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.