فلامنكو (موسيقى)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رقص الفلامنكو

فلامنكو (بالإسبانية: Flamenco) هو نوع من الموسيقى الإسبانية، الذي يقوم على أساس الموسيقى والرقص. الجذور العربية للفلامنكو تظهر في طريقة الغناء من الحنجرة وفي جيتار الفلامنكو وتأثره بالعود، نشأت في أندلسيا في القرن الثامن عشر. موسيقى الفلامنكو معروفة كذلك في المغرب وخصوصا في المدن الشمالية كتطوان، شفشاون وطنجة ومدن أخرى، حيث الشمال المغربي والجنوب الإسباني يتشابهان كثيرا في الثقافة والهندسة المعمارية للمدن.

أصل الفلامنكو[عدل]

كلمة الفلامنكو، في إشارة إلى النوع الفني المعروف بهذا الاسم، يعود تاريخها إلى منتصف القرن التاسع عشر. ليس هناك يقين عن أصل تسميتها، والتي أثارت عدة فرضيات: وهناك احتمال ان يكون اسمها هو معنا الفلاح المنكوب

  • حسب بلاس إنفانتي مصطلح فلامنكو يرجع إلى فلاح منكوب مِن فلاح من غير أرض وهم الفلاحين الموريسكيون الذين أصبحوا بلا أرض، فاندمجوا مع الغجر وأسسو ما يسمى بالفلامنكو كمظهر من مظاهر الألم التي يشعر بها الناس بعد إبادة ثقافتهم.
  • البعض يربط اسم هذه الموسيقى بطائر النحام الوردي.
  • ووجد في بحوثات عن رقص الفلامنكو في بعض البرامج الوثائقيه _وقد أذيع البرنامج في قناة الجزيرة الوثائقية بعنوان "الفلامنكو"، يمكنك الرجوع إليها بأنه يعود تسميتها إلى "فلاح منكو" وبالتالي "فلاح منكم".
  • ووجد أيضا في بحوثات عن أصل موسيقى الفلامنكو، بأن الكلمة التي تشتهر بلفظها في موسيقى الفلامنكو وهي ال.."اولليه"، وهي كلمة تشتهر بالإسبانية والمكسيكيه وغيرها عند العزف على موسيقا الفلامنكو، ففرض عن اصل هذه الكلمه بأنها"اولليه وبالتالي الله"، وليس هنالك إثبات حول هذا.
  • وبما أن الأندلس كانوا هناك من قبل فبعض العرب كبار السن يقولون بإن كلمة فلامنكو كانت في الأصل عربية منحدرة من "فلنلهو".
  • وهناك فريق من المؤرخين يرى أن تسمية الفلامنكو تعود للغناء الغريغور يأتي حيث كان صوت العازف المنفرد يسمى فلامنكو وهناك دارسون آخرون يرجعون التسمية لاغراط الغجر في الجيش الفلامانكى ومشاركته اياه الحرب نظير الحصول على اعتراف بحقوق المواطنة ومنها انتقل الاسم.

وهناك الكثير من الفرضيات والأبحاث االتاريخية التى يصعب التحقق منها وحسمها لغياب الأدلة والقرائن القوية فالتاثيرات الثقافية في فن الفلامنكو عديدة ومن مناطق مختلفة كشمال أفريقيا وجنوب أوروبا والشرق الأدنى والأقصى.

تاريخ[عدل]

تأثر الفلامنكو كثيرا بالإيقاع الشرقي البيزنطي والأغنية الأندلسية البدائية والأغنية الموروثة. ويظهر ذلك خاصة في الموروثة في عدة قرى قريبة من غرناطة والتي يسكنها المورسكيون. وهذا النوع من الأغاني يدل على مدى تأثر الفلامنكو بالأغنية العربية والهندية القديمة ومدى التشابه الكبير بين الأغنية الأندلسية والفلامنكو.[1]

كما أن أغاني الفلامنكو كلها وخاصة التي تلقى في عيد ميلاد المسيح، هي زناتية شمال إفريقية في الصوت واللإلقاء والانفعال العاطفي ولا شك أن المورسكيين هم الذين ابتدعوا هذا النوع تضرعا واستعطافا للكنيسة ومحاكم التفتيش [2].

و الملفت للانتباه أنه في داخل العائلات التي أدمجت ببطء في المدن والقرى الأندلسية لم تبر هذه الظاهرة الموسيقية المدهشة)الفلامنكو(إلا بعد ثلاث قرون من طرد المورسكيين إذ أن ارتباطه المحتل بالموسيقى العربية لم يكن موضوع دراسة جادة [3].

جذور الفلامنكو العربية[عدل]

يحتفظ الفلامنكو إلى الان بجزورة الشرقية كا الاعتماد على الحنجرة في الغناء والطابع الشرقى في تأليف الموسيقى الذى يعتمد على الهارمونى العربى مثلما هو شائع في العزف العربى على العود . وترجع هذة الاصول العربية لوجود العرب المسلمين في الأندلس قرابة ثمانية قرون فقد جلب العرب معهم الحانا ومقامات وايقاعات والات وموسيقاهم من الشرق والموسيقين العرب الذين وفدوا على الأندلس على رأسهم زرياب . وتوصلت جميع الأبحاث إلى نتيجة واحدة وهى ان هذا الفن الفلكلورى الغنائى الموسيقى اصلة عربى اندلسى يعتمد على النجوى والشكووى اضافة إلى الفرح واللهو السعيد

أسباب نشأة الفلامنكو[عدل]

ولدت فنون الفلامنكو وكانت غنائيات تتميز بالحزن والاكتئاب كتعبير عن الظلم الاجتماعى ومشاق الحياة والبؤس العام ويدع الغجر على أنهم هم اساس هذا الفن ولكن الحقيقة انهم ساهموا ولعبوا دورا هاما في تطور الفلامنكو ولايمكن ان نغفل عن تأثير الموسيقى العربية الشعبية والرقصات الأندلسية على الفلامنكو وتأثر الفلامنكو كثيرا بالإيقاع الشرقى البيزنطى والأغنية الأندلسية البدائية ويظهر هذا في فلكلور عدة قرى بالقرب من غرناطة والتى كان يسكنها الموريسكييون وهذا النوع من الغناء يدل على مدى تاثر الفلامنكو بالأغنية العربية القديمة ومدى التشابه الكبير بين الأغنية الأندلسية والفلامنكو .

أعلن الفلامنكو عن نفسه في القرن ال 18 وتشير كثير من الدراسات إلى أن هذا الفن مرتبط بالغجر وبثقافات أخرى تعايشت في المنطقة ومن بينها الثقافة المورسكية ذات الأصول العربية الإسلامية إضافة إلى الثقافة الإسبانية المحلية وتطور بفضل الغجر.

إسبانيا والفلامنكو[عدل]

يرفع فن الفلامنكو رأس إسبانيا عاليا في سماء الموسيقى والاداء الحركى ولم يحظ الفلامنكو بالأعتراف الا في اواخر القرن العشرين وذلك لأنة بدأ بسيطا كفن وضيع لارتباطة بالغجر الاسفل ترتيبا في الطبقة الاجتماعية ، وبداية من من عام 1860 خطا هذا الفن اولى خطواتة نحو الانتشار خارج المثلث الاندلسى الذى استوطنة الغجر لينتشر في جميع حواضر ومدن إسبانيا الكبرى مثل مدريد وبرشلونة ، وابتداء من من عام 1910 شهد الفلامنكو فترة زاهية من حياتة باجتياحة المسارح باستعراضات فنية مذهلة يكتشف فيها الناس والعالم بأكملة منجما غنيا من المتعة الفنية الراقية والنبيلة والمؤثرة مما دعا محترفي الفلامنكو إلى ايجاد سبل تطوير وتجديد لانماط الفلامنكو وطرق ادائة ليتضمن الاغنانى الحزينة وأخرى ذات الطابع السعيد ، ويؤدى الفلامكنو بشكل فردى اوجماعى بالقيثارة او بالبيانو اوالات أخرى .

تم تطور نوع جديد nuevo flamenco اى الفلامنكو الجديد بعد مزج الفلامنكو الاصيل بفنون أخرى مثل الجاز والبالية والرقص الحديث وغيرهامن الفنون .

وابتداء من خمسينات القرن الماضى شق الفلامنكو طريقة للغرب وعم انتشارة عالميا ليحتل مكانتة بجانب انماط الموسيقى التقليدية والغنائيات الراقية وفنون الاداء الحركى . وخلال العصر الذهبى (1896 – 1910) وضعت فنون الفلامنكو في شكلها النهائى بالمقاهى والمسارح وارتفعت رقصاتة إلى افاق جديدة فأصبحت وسيلة جذب رئيسية وفي الفترة من ( 1910- 1955 ) اصبحت عروض الفلامنكو اكثر تنظيما في معظم انحاء العالم

شجرة الفلامنكو[عدل]

وقام الباحثون بعمل شجرة لفروع الفلامنكو لثرائه ويعبر كل فرع منها عن غنائيات معينة مستقلة بشكلها ومضمونها وطريقة ادائها . ووضعت شجرة جينيالوجية للفلامنكو قسم فيها الباحثون الفلامنكو إلى

  1. أغاني غجرية الأصل (العميقة).
  2. أغاني أندلسية الأصل (الأغاني) الوسيطة.
  3. أغاني خفيفة.

وظلت هذة التقسيمات موضوع نقد وملاحظات وتعليقات هامة وجاد . ويعد أهم جذوع شجرة الفلامنكو الغناء العميق الذى يتفرع منة العديد من الرقصات الأخرى مثل السيغرياس وصولياريس وهناك أيضا التانجو . أما جذع الاغانى الخفيفة فيضم غنائيات أهمها السيفيانا ويضم نوعا اخر من التانجو الخفيف الراقص. وهناك نوع مهم من الفلامنكو وهو فلامنكو الذهاب والاياب ويتعلق بأغاني حملها الإسبان معهم إلى أمريكا اللاتينية ثم عادت إلى إسبانيا بشكل جديد بعد أن تطورت وهى عبارة عن غنائيات لم تعد تغنى في إسبانيا لكن لاتزال تغنى في أمريكا اللاتينية .

تكوين الفلامنكو[عدل]

يتكون الفلامنكو من ثلاثة عناصر وهى الغناء (canta) والرقص (baile) وعزف الجيتار (guitarra) او القيثارة بالاضافة إلى جماعة ال (palmas) للتصفيق اليدوى ............

الغناء[عدل]

هو مركز مجموعة الفلامنكو وأهم مكونات الفلامنكو ويتميز بالنغمات الحزينة المأسوية والصرخات التى تشبة العويل والتى ينبغى على الراقص ان يبذل قصارى جهدة بجسدة واطرافة ويحركهما في سبيل ترجمة الكلمات والمشاعر والمعانى التى يعبر عنها المغنى ″ويترجم الغناء عناء ومكابدات الغجر والفقراء وهذا ما جعلة يتلون بحزن يميزة فالغناء العميق يجسد المحن والتمزق والمكابدات التى يشعر بها الغجر والكلمات الدالة على الحزن في المعجم الفلامنكى كثيرة مقابل قلة عبارات الفرح وتعبير وجة المغنى وحركات يدية تترجم بقوة العناء والمكابدة اللذين يتغنى بهما كثيرا ويعتبر اداء الفنان ( كامارون دى ايسلا ) خير مثال على ذلك

القيثارة او الجيتار[عدل]

هو المكون الثانى ففي بداية الفلامنكو كان المغنى هو أساس العرض الفنى وبمرور الزمن فرضت القيثارة نفسها من خلال موهبة وبراعة العازفين الذين ادخلو على فنون الفلامنكو الكثير من التقنيات الموسيقية المتميزة ويؤدى العازف دورا مهما في توثيق التواصل بين المغنى والراقص وتحقيق الانسجام والتناغم

الرقص[عدل]

وهو المكون الثالث الذى يجسد المشاعر والعواطف التى تعبر عنها الأغنية بالحركات و الخطوات وهو المتحكم في سرعة ايقاع الأغنية من خلال سرعة وحركة القدمين والجسم كلة وهو مصدر مهم لموسيقى اضافية ناشئة عن حركة المغنى وعازف الجيتار يسعيان دوما لاقتفاء خطوات ايقاعاتة وحركاتة لذلك يشترط في الراقصة ان تكون موسيقية بارعة إلى جانب لياقتها البدنية التى تمكنها من اتقان الحركات وضرب الارض بقدميها برشاقة وقوة معبرتين وسرعة خاطفة ومضبوطة وذات دلالة محددة وتحرك يديها واصابعها وجسدها بليونة وانسيابية متناهية

المصفقون[عدل]

يشكلون عنصرا مهما في هذا الفن فالتصفيق الملازم للفلامنكو الية ايقاعية مرافقة معقدة وذات أهمية قصوى لة قوانين دقيقة يجب الالتزام بها فهو تعبير ايقاعى للكلمات والنوتات والمشاعر ووظيفة المصقفين هى تحفيز الراقص وتقديم الدعم لة بتحديد النغم وضبطة عبر تصفيقات متتابعة ومتسارعة

الشعراء المبدعون[عدل]

فيديريكو غارثيا لوركا[عدل]

حيث يقول ان ميزات وخصائص الفلامنكو ذاتها في بعض غنائيات الأندلس. ولقد حافظ لوركا في ابداعاتة على التراس الموسيقى الاندلسى التقليدى حيث تعود علية منذ كان صغيرا بسبب الخدم الذى عاشرهم في منزلة . قام لوركا في عام 1922 بالتعاون مع فنانين اخرين بتأسيس مهرجان الأغنية العميقة بمدينة غرناطة تحت اشرافة واشراف ما نويا دى فايا فكان اول مهرجان يعقد الغناء الاندلسى وكان الهدف منة هو اثبات ان الغناء العميق ليس مجرد ارث قديم بل هو شئ يفيض بالحيوية والجمال والتميز. ويتميز الغناء العميق بتقسيمات فرعية لنغمات تقل مدتها الزمنية نغمات الموسيقى الغربية ولذلك لا تؤدى على الات الموسيقى المنهجية ومن اكثر الالات المناسبة لها هو الجيتار بكل ما يتمتع بة بقدرة تعبيرية. كرس لوركا بعد ذلك جهودة للغناء الشعبى الاسبانى وبعث الحياة في الغنائيات التراثية ليؤديها اعضاء فرقتة الجوالة التى قدمت عروضها ضمن مسرح العرب الجوال كما الف (لابرابا) وهى نوع من الغنائيات الشعبية ذات اليقاعات العربية الاصيلة . وهب المغنى (انريكى مورينتى ) نفسة للوركا فتغنى بأشعاره.

خوان رامون خيمينيث[عدل]

المعاصر للوركا الذى نشر أول ابداعاتة الشعرية الرومانسية بمسحتها الحزينة وابدع قصائد رقيقة اهتم بها مغنو الفلامنكو.

ميجيل إيرنانديث[عدل]

من ألمع نجوم الشعر والدراما الإسبانية وقضى اوائل العقد الثالث من عمرة في زنزانة خلال الحرب الاهلية الإسبانية بعدما خلف اشعارا قوية تتغنى بالمحبة وتنشد العدالة والإسلام وتصور ماسى الحروب والموت وتغنى باشعارة (إنريكي مورينتي) و ( باكو ايبانيز) .

طريقة أداء المغني[عدل]

وقبل شروع المغني في وصلته يتهيأ بأداء ترانيم وهي عبارة عن مقاطع صوتية لا تحمل أي معنى لغوى محدد مثل (hay) ، ( lalis) لضبط الإيقاع اللحني ويرددها المغني لضبط الجرس والموسيقى لتمهد التواصل والتهيؤ النفسي للحاضرين بقصد الانضباط للسماع ثم يشرع في الأغنية بمدخل يتلو فيه بيتين من القصيدة التى ترددها الكورال بإيقاع خفيف كإعلان للنهاية بشكل لا يصدم المستمعين لينتهى بأداء يميزة يكون بمنزلة بصمة خاصة به، ومن أوائل الموضوعات المغناه الحب يلية المرأة ، الموت ، الألم، الوحدة، مرور الزمن، ووراء كل هذة الموضوعات قنوات لتمرير خطاب النقد السياسي والتعبير عن المطاب الاجتماعية والاقتصادية ولو بطريقة غير مباشرة وقد اختار هذا السبيل النضالي سياسيو المعارضة الذين غنو الفلامنكو ومنهم من اختار المغني.

رقص الفلامنكو[عدل]

فن الفلامنكو يعكس بجلاء تقاليد واعراف التنظيم الاجتماعى الغجرى الذى يحتل فية الذكور المكانة البارزة بينما تحجب المراة وراء ادوارها التقليدية ولكن في حفل الرقص تبدو الطقوس مخالفة لهذا العرق متحررة منة فبداية الرقصة تكرس بشكل قوىهيمنة النساء وتحكمهن في حلبتة وبعد ذلك يلتحق الرجال باالحلبة بشكل تدريجى ورقص النساء يحث المغنى على التفنن في تلاوة قصائد الغزل التى تتغنى بجمال وانوثة الراقصة حيث يتيح حفل الرقص للغجريات فرصا كبيرة ومهمة لتغيير وضعهن الاجتماعى ورقص الفلامنكو ارتجإلى تلقائى في المرتبة الاولى يعتمد على احساس الراقص او الراقصة لذلك لا توجد راقصات فلامنكو شهيرات صغيرات في السن بل اغلبهن أكبر من 30 عام لان اتقان هذة الرقصة يحتاج الكثير من النضج والخبرة والحس الفنى كما يعتمد اضافة لحركات الذراعين واليدين والقدمين على العنفوان والقوة وشدة الانفعالات والعواطف وتخلق الراقصة انماطا ايقاعية معقدة بتقنية حركة معقدة بتحرك الاجساد الراقصة في وقت واحد بانسجام على ايقاعات الموسيقى وعلى ايقاعات صوت وحركة الرقص السريعة و العنيفة وشدة الاصوات المنبعثة من ضربات القدمين بالارض تجعلنا نسال عن سر تلك القدرة على ضبط ذلك العنف فالعنف هو الذى يغذى رقصة الفلامنكو والراقصون الرجال اكثر قدرة على تمثيل تلك الحركات الايقاعية السريعة من الراقصات الاناث وتتحرك الراقصة كالفرس الجامح اما الجسم فنادرا ما يتحرك مقسوما بل يقف مشدود الظهر والكبرياء ليعطى الانحناء بالسمو والشموخ

الأزياء وتكتيكات الرقص[عدل]

تلبس الراقصة لباسا زاهيا ملونا عريضا فضفاضا على غرار لباس الغجر وتعتمد راقصة الفلامنكو في حركاتها على قوتها الجسدية هذا بالإضافة إلى حركات ذراعيها وقدمها بعنف يترجم الثورة على القيود. بينما يلبس الراقص قميصا ضيقا ملونا أو أبيض وسروالا اسود ضيق أيضا وينتعل الذكور والاناث أحذية قوية تحدث فرقعات مسموعة خلال ضرب الأرض بها وكان الذين يسبقونهم يلبسون أحذية ذات كعوب عالية لاحداث الصوت القوى المسموع ويضعون على رأسهم قبعات تقليدية لم يعد يضعها الراقصون أو المغنون الآن.

يختلف أداء الراقص عن الراقصة في بعض الحركات العنيفة عند الراقص التى تعبر بقوة عن العنف مما يجعل الراقص الماهر يثير الإعجاب على الرغم من مكانتة الثانوية في حفل الرقص في ظل مكانة المرأة التي تهيمن عليه وتعبر راقصة الفلامنكو في رقصها على الكبرياء والأنفة من خلال حركة الذراعين والقدمين مترجمة أحاسيسيها الداخلية بحركات سريعة وقوية كالتصفيق والضرب بالقدمين وشموخ الهامة في كل الإيقاعات وتعتمد الراقصة على حركة الأطراف (الأيدي والأرجل ) والهدف من هذة الحركة ليس للهدر والرومانسية ولكن الهدف منها هو التصعيد الحركي أو الدينامية المنامية التي لا تستجيب لإيقاعات عنيفة في أكثر الأحيان.

أنواع الفلامنكو[عدل]

يوجد نوعان لرقص الفلامنكو

  • شعبي
  • الأداء المسرحي

وفي كلا الأسلوبين ينبغي على مؤدى الرقصة أن يرتجل ويضيف أداءا شخصيا ليبرز معنى القطعة الموسيقية المصاحبة للرقصة وتشمل الرقصة على إيقاع ماهر لحركة القدمين وطقطقة الأصابع يصحبها حركات قوية للذراعين لكنها انسيابية رشيقة. ويمكن أن يؤدى رقصات الفلامنكو شخص بمفردة أو زوج أو فرقة كبيرة العدد والراقصون المهرة ينفعلون بروح حماسية وينقلون حماسهم وانفعالهم للمشاهدين وتسهم الأزياء المتنوعة الألوان والضجيج العالي في إضافة الكثير من الإثارة على تكنيك الأداء الحركي وكان يصاحب راقصو الفلامنكو في الأصل التصفيق والغناء والضرب الخفيف بالأقدام لكن أضيف إليها بعد ذلك الجيتار.

نزار قباني والفلامنكو[عدل]

ألهم فن الفلامنكو الشاعر السوري الكبير نزار قباني في ديوانه الرسم بالكلمات أثناء سفره لمدريد عاصمة إسبانيا بالعديد من القصائد والإبداعات وعن تعبيرة المرهف يتحدث عن الوجة الأنثوى لإسبانيا حيث العيون السوداء والنساء التى يعلق فوق شعورهن الورد والعصافير كما يجول بمدن الأندلس وقراها ليرى أن في كل بقعة ما يذكر بالأماكن المشرقية في قصيدته اللؤلؤ الأسود والأمر نفسه يتكرر في قصيدته عن الراقصة دونا ماريا التي تذكره عيناها ببادية الشام ووجهها بشموس دمشق وأشجار ليمونها. أما رقصته الفلامنكو فتعيده إلى تلك الأزمنة الخالية حيث كان أجداده القدامى يقيمون للسعادة والفرح مملكة واسعة يودعون فيها أعمارهم التي تهرمت. فيقول في قصيدته بقايا العرب

فلامنكو
فلامنكو
وتستيقظ الحانة الغافية
على قهقهات صنوج الخشب
وبحة صوت حزين
يسيل كنافورة من ذهب
وأجلس في زاوية
ألم دموعي
ألم بقايا العرب

مبدعون في فن الفلامنكو[عدل]

ماريا باخوس[عدل]

تعتبر من أكبر مبدعات عالم الفلامنكو المعاصر وتشتهر عروضها بالموهبة الفنية المرموقة وإبداعها بحثا عن أشكال جديدة تعبر من خلالها عن المعنى الحقيقي والعميق لرقصات الفلامنكو بدأت مشوارها الفنى مع فرقة أنطونيو جادس المسرحية واشتركت في مسرحيتي كارمن وزفاف دموي وهما من أهم العلامات في تاريخ الفلامنكو وقدمها المخرج كارلوس ساورا في السينما. تلقت ماريا كراقصة العديد من الجوائز أبرزها الجائزة القومية لتصميم الرقصات عام 1996 والجائزة القومية للرقص عام 2002 وجائزة ليونى سيني عام 2004، كما اختيرت لتقديم عرضها ضمن الاحتفال بافتتاح قمة حكومات أمريكا اللاتينية بمدينة سالامنكا الإسبانية وتقول ماريا باخوس «هناك أشياء كثيرة تربطنا من الفلامنكو مع العرب تجعلنا نتواصل، وليس هناك أكثر تاثير من سماع أصداء نداء المؤذن للصلاة. ويستند عرض أغاني قبل الحرب الذى قدمته في مصر لتجربة الحنين لسماع الأغاني القديمة تلك الأصوات التى تحمل الذكريات والمتعة والسلام».

روثيو مولينا[عدل]

قدمت مؤخرا عرضا عن الفلامنكو المعاصر بعنوان عندما تطير الحجارة، وذلك في مهرجان الخريف بمدريد. بدأت روثيو المولودة بمالقة الرقص في سن الثالثة ثم التحقت بأكاديمية الرقص بمدريد، كما كانت إحدى راقصات فريق الراقصة الشهيرة ماريا باخوس. ابتكرت مولينا أسلوبها الخاص في مزيج نادر من الفلامنكو الارتجالي بلمسات من أسلوبها الحديث الخارج عن المالوف بالجمال الحركي والجسدي.

سارا باراس[عدل]

ولدت في الخامس عشر من أبريل عام 1971 وهي راقصة عالمية مشهورة. سافرت إلى جميع أنحاء العالم وتعلمت الرقص من والدتها التى كانت تدير مدرسة رقص في إسبانيا. كما أنها نالت شهرة وسمعة واسعة عندما انضمت لشركة مانويل موروا وحصلت على العديد من الجوائز من بينها جائزة أحسن راقصة إسبانية في الأداء.

العزف[عدل]

كان لعازفي الجيتار أثرا كبيرا في موسيقى الفلامنكو ومن أشهرهم

باكو دى لوثيا[عدل]

أفضل عازفي الجيتار والمعروف عالميا والأكثر أصالة في تاريخ الفلامنكو. يتمتع بروح المبادرة والإبداع الفني ويمتلك مهارة العزف ويتحكم في تقنياته. وُلد عام 1947، بدأ العزف في سن السابعة وتعلم أصول الفلامنكو وتقنياتت من أخيه الأكبر رامون دى الخيسيرا.

باكوفرا نشيسكو بينيا بيريث[عدل]

ولد بقرطبة عام 1942 وغادر إلى لندن صغيرا ومنها لكل العالم حاملا معه موسيقى الفلامنكو، عازفا في الحفلات أو قائد عروض الفلامنكو التي أعدها لتقديمها في البلدان المختلفة.

مانويا غرنادوس[عدل]

العازف والمؤلف الموسيقي المحترف الذي أبدع مؤلفات عديدة في عالم الفلامنكو ولا يزال أستاذا في كونسيرفتوار برشلونة.

توماتيتو[عدل]

الذى اكتشفه مغني الفلامنكو الشهير كامارون دي إيسلا، فأصبح رفيقه يصاحبه في حفلاته لمدة 15 عاما حيث شكلا ثنائيا ممتازا في عالم الفلامنكو في انسجام وتفاهم.

التأثير العربي على الفلامنكو[عدل]

هناك قنوات كثيرة تربط موسيقى وغناء الفلامنكو وغناء شعوب كثيرة منها العالم العربي. فالفلامنكو يحتوى على ربع التون وعلى الارتحال كما في المقام بخلاف موسيقى أوروبا الغربية التى تخلت عن الارتحال وربع التون منذ القرون الوسطى. فالصلة بين المقام شيء لا يمكن إنكاره فضلا عن المضامين الثقافية لموضوعات غناء الفلامنكو التى تعكس نظرة قريبة من النظرة العربية إلى الحب والمرأة والعفة والحياء والوفاء للحبيب والحياة والموت والقدر وغير ذلك من الموضوعات. كما أن التاثير العربي على الفلامنكو كان بارزا بشدة في المقامات والزخارف المنمقة أو القفلات الخاصة.

يضم معجم الفلامنكو عبارات مثل Hay ، Lelis التي تغنى بها فقرات وهى أشبه بالموال العربي في بدايات عدد من أغاني الفلامنكو، كما أتاح أيضا ال الفنية. فاللغتان الدارجتان على لسان المغاربة والإسبان تتضامن كثيرا من المشترك اللفظي، كما أن الحياة اليومية العمومية لا تخلو من مؤثرات وافدة من الثقافة الأخرى.

التناغم الجميل بين موسيقى الفلامنكو والموسيقة العربية والأندلسية[عدل]

في إسبانيا[عدل]

ومن هذة التجارب يظهر من إسبانيا الفنانة لولي دي مونتانا والفنانة غنت الفلامنكو بالعربية. وغنى كامرون دي إيسلا قصائد لعمر الخيام في شريطة الشهيرأسطورة الوقت، وغنى الأخوان كورو كارلوس قصائد ابن عربي الصوفية. فيما اشترك الشاعر الغرناطي الغجري خوسيه مايا مع الفنان المغربى الراحل عبد الصادق شقارة في البحث عن إيقاعات مشتركة مازالت تطرب الملايين. وأدى خوان بينيا ليبرهانو أغانى رائعة جنبا إلى جنب مع منشدي أوركسترا طنجة للغناء الأندلسي.

على الصعيد العربي[عدل]

شارك جلال شقارة حفيد عبد الصادق شارك برفقة الراقصة الشهيرة انجيليس كابالدون في أعمال مشتركة في برنامج تليفزيوني شذى الألحان الذى يؤكد بقوة وجود نقاط تلاقي بين الموسيقى العربية وإيقاعات الفلامنكو الإسبانية وقدما أعمالا تمزج بين الفنين لعل أشهرها حبيب القلب وجرحتني. ويعتني المغني جلال والراقص كابالدون باختيار القطعة الحزينة من التراث الإسباني لتلائم الشعبيات المغربية الشجية لتناسب مشروعهما الهجرة السرية، وحاولا فيه من خلال الغنائيات المغربية الإسبانية إرسال إشارات فنية عن خطورة الظاهرة التى تؤدى بحياة الشباب المغامر بالهجرة غير الشرعية رغبة في تحسين ظروف المعيشة في إسبانيا. فحاز الجائزة الأولى لأحسن إنتاج إسبانى عام 2006، كما أحيا عدة حفلات عالمية في دول أمريكا اللاتينية والولايات المتحدة وأوروبا والمغرب.

وهناك أيضا د/ طارق بنزى متخصص في الفلامنكو والجاز والموسيقى العربية في البداية انشأ مجموعة موسيقية اسمها الفاتحة وهي من أوائل المجموعات الموسيقية الشرقية بإسبانيا وفتح ذراعيه معنقا فطاحل في فن الفلامنكو أمثال باكو دى لوثيا، وإنزيكى مورينتب، ومانولو سانلوكار الذين أقبلو عليه ثقة في كفائته الفنية. كما التقى بالفنانة الأمريكية جوليا عازفة الجيتار، حيث أنشأ برفقتها مجموعة فنية تعرف باسم مجموعة الأندلس في نهاية الثمانينات.

قام سهيل السرغيني بإنشاء فرقة قصيدة أندلسية التي أقامت عروضا في إيطاليا وفرنسا ومصر وفلسطين ولبنان وغيرها والتي مثلت إسبانيا عام 1997 في المهرجان الدولي للموسيقى الأندلسية بالرباط باستخدام العود والقانون والجيتار الإسباني والطبلة والدومبيك وآلات الإيقاع التقليدية التي وازن بينها السرغيني. كما أن صوت مغني الفرقة يتوافق مع الموشح العربي كما في غناء الفلامنكو فقد تولد من كل ذلك صوت ونغم عربي إسباني مع مساهمات من غناء وموسيقى الفلامنكو كل هذا عكس حسية وعمق وروحانية الثقافتين.

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ CANO(Manuel) ،Flamenco et musique andalouse، in Al-hayat-athaqafia، Tunis، n°5،juin 1978، pp132،137
  2. ^ دراجة – أبو القاسم – " أثار الأندلسيين المورسكيين في الفنون الشعبية بإسبانيا " – عبد الجليل -، أعمال المؤتمر الثامن للدراسات المورسكية حول : صورة المورسكيين في الأداب والفنون، مؤسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات، زغوان، أبريل 1999 ص51
  3. ^ لوبلون – برنار- تر : التميمي – عبد الجليل – " المورسكيين والجيتان (GITANS) في إسبانيا خلال القرنين السادس والسابع عشر : الأنشطة المهنية والموسيقية " في : مهن المورسكيين الأندلسيين وحياتهم الدينية، مركز الدراسات والبحوث العثمانية والمورسكية، زغوان 1990 ص17-19.

مراجع[عدل]

  • ÁLVAREZ CABALLERO, Ángel: El cante flamenco, Alianza Editorial, Madrid, Second edition, 1998. ISBN 84-206-9682-X (First edition: 1994)
  • ÁLVAREZ CABALLERO, Ángel: La Discografía ideal del cante flamenco, Planeta, Barcelona, 1995. ISBN 84-08-01602-4
  • BANZI, JULIA LYNN (Ph.D.): "Flamenco Guitar Innovation and the Circumscription of Tradition" 2007, 382 pages; AAT 328581, DAI-A 68/10, University of California, Santa Barbara.
  • COELHO, Víctor Anand (Editor): "Flamenco Guitar: History, Style, and Context", in The Cambridge Companion to the Guitar, Cambridge University Press, 2003, pp. 13–32.
  • MAIRENA, Antonio & MOLINA, Ricardo: Mundo y formas del cante flamenco, Librería Al-Ándalus, Third Edition, 1979 (First Edition: Revista de Occidente, 1963)
  • MARTÍN SALAZAR, Jorge: Los cantes flamencos, Diputación Provincial de Granada, Granada, 1991 ISBN 84-7807-041-9
  • MANUEL, Peter. "Flamenco in Focus: An Analysis of a Performance of Soleares." In Analytical Studies in World Music, edited by Michael Tenzer. New York: Oxford University Press, 2006, pp. 92–119.
  • ORTIZ NUEVO, José Luis: Alegato contra la pureza, Libros PM, Barcelona, 1996. ISBN 84-88944-07-1
  • RÍOS RUIZ, Ayer y hoy del cante flamenco, Ediciones ISTMO, Tres Cantos (Madrid), 1997, ISBN 84-7090-311-X
  • ROSSY, Hipólito: Teoría del Cante Jondo, CREDSA, Barcelona, 1998. ISBN 84-7056-354-8 (First edition: 1966)
  • CABA LANDA, Pedro y Carlos CABA LANDA, Carlos. Andalucía, su comunismo y su cante jondo. 1ª Ed Editorial Atlántico 1933. 3ª Edición, Editorial Renacimiento 2008. ISBN 978-84-8472-348-6