لازورد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
لَازَوَرْد
Lapis lazuli block.jpg
التركيبة الكيميائية خليط من المعادن
درجة الصلابة 5 إلى 5.5
الوزن النوعي 2.7 - 2.9
معامل الانكسار الضوئي 1.5
معامل الانكسار الضوئي المزدوج {{{انكسار مزدوج}}}
نظام التبلور وتري غير مستقيم
البريق باهت
الشفافية

لَازَوَرْد أو عَوْهَق هو فِـلِـزّ سماوي الزرقة يستخدم كحجر كريم للزينة, تعتبر أجود أنواع اللازورد ما كانت زرقته صافية وضاربة إلى الحمرة أو الخضرة[1].يقدر تاريخ بداية استخراج حجر اللازرد إلى 6500 عام حيث كان يستخرج من بدخشان في أفغانستان[2]. كما وجدت للحجر آثار في مواقع تعود لحقبة مصر ما قبل الأسر. كما يمكن إيجاد الحجر في القوقاز وموريتانيا.

التسمية[عدل]

كلمة لَازَوَرْد هي كلمة ذات أصول فارسية تمت إضافتها للغة العربية. ثم انتقلت الكلمة من العربية للاتينية (lazulum) ومنها إلى بقية اللغات الأوروبية. كما كان يسمى عند العرب القدماء بالعَوْهَق.

مكوناته[عدل]

يتكون اللازَوَرْد بشكل رئيسي (25% إلى 40%) من اللازوريت وهو معدن مؤلف من الصوديوم والألومنيوم والسليكون والأكسجين والكبريت. تحتوي معظم أحجار اللازورد على معادن مثل الكالسيت والبيرايت والصوداليت، وتساعد كمية صغيرة من البيريت الأصفر في تعرُّف أصالة حجر اللازورد، كما يُقلِّل وجود الكالسيت الأبيض عموماً من قيمة اللازورد[3] يرمز لحجر اللازورد بالصيغة (Na,Ca)8(AlSiO4)6(S,SO4,Cl)1-2.

استخداماته[عدل]

استعمل اللازَوَرْد في المجوهرات منذ العصور القديمة ويحتوي قبر الملك الفرعوني توت عنخ أمون الذي حكم مصر خلال القرن الرابع عشر ق.م على عديد من الأشياء المصنوعة من الذهب واللازورد. وقد اعتقد القدماء بأنّ للازورد خصائص طبية، فكانوا يسحقون الحجر ويمزجونه بالحليب، وكان المزيج يستعمل طلاء للبثور والتقرّحات. وقد سُحِقَ اللاّزورد ذات يوم لإنتاج الصباغ اللازوردي وهو صبغ أزرق اسْتُعْمِلَ للرّسم.[3] كما تم البدء مؤخراً باستخدام اللازورد في صناعة المسبحة التي تتكون من الأحجار الكريمة.[4]

بدائل[عدل]

يمكن إنتاج اللازورد صناعياً وذلك عبر عملية جيلسون باستخدام فوسفات الزنك المائي. [5] [6]

اللازَوَرْد في الأدب[عدل]

تغنى العديد من الشعراء والأدباء باللازورد على مر العصور.

  • كان الشاعر محمود درويش من الشعراء الذي تغنوا باللازورد وذكروه كثيراً في قصائدهم فبدأ إحدى قصائده بالبيت التالي:

(انتظرها...

بكأس الشراب المرصَّع باللازَوَرْد ..

انتظرها..)

كما قال أيضاً في إحدى قصائده:

أرى ما أريدُ من الحقلِ إنّي أرى

جدائلَ قمحٍ تمشِّطُها الريحُ، أغمضُ عينيَّ:

هذا السرابُ يؤدِّي إلى النَهَوَنْدْ

وهذا السكونُ يؤدِّي إلى اللازَوَرْدْ

و ذكر أيضاً في قصيدته هدنة مع المغول امام غابة السنديان:

كائنات من السنْديان تطيلُ الوقوفَ على التلّ..قدْ

يصعدُ العُشبُ من خبزنا نحوها إنْ تركنا المكانَ، وقدْ

يهبط اللازَوَرْدُ السماويُّ منها إلى الظلّ فوق الحصونْ

  • في العصر الحديث أطلق الشاعر السعودي جاسم الصحيح قصيدة بعنوان شهيق اللازَوَرْد جاء فيها:

"تلدُ البَنَفْسَجَ فوقَ قارعةِ الفَنَاءِ

عُمُرُ البنفسجِ ساعةٌ زرقاءُ

فاقتربي.. نُفَتِّقُ سِرَّ زُرقتِها

ونعبرُ في شهيق اللازَوَرْدِ إلى أقاصي الانْتِشَاءِ

هيَ ساعةٌ

يتحرَّرُ الجسدانِ فيها من قُيُودِ الشكلِ..

يتَّحدانِ ساقِيتَيْنِ في مجرىً

وينطلقانِ نَهْراً في الغموضِ اللاَّنِهائي"

  • أما الشاعر الفلسطيني معي شلبية فقد أطلق قصيدة بعنوان هجرة اللازَوَرْد جاء فيها:

"وكانت النكبة !!

يا وطن الغوائل على مذبح المجزرة

يتجلَّى حنظلة!

يصرخ:

يا سارق ألعابي.. قف!

يتحسَّس أعضاءه

يرسم التاريخ

ويغرق في اللازورد.

واكتفينا بأغنية

" سوف نرجع عمَّا قليل إلى بيتنا "

سيِّدة الأرض

شهقة الياسمين

كان اسمها " فلســطين "

نحمل الحلم حشاشة

يا وبلا من الحرمان

في يد تمسك الحجر."

معرِض صور[عدل]

المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

Topaz-2.jpg أحجار كريمة
ألماس | زبرجد | زمرد | عقيق | لؤلؤ | ياقوت | فيروز | مرجان | سبج | جزع | يشب |لازورد |