منتخب تركيا لكرة القدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
منتخب تركيا لكرة القدم
Türkiye Futbol Federasyonu logo.png

الكنية نجوم الهلال
البلد علم تركيا تركيا
الاتحاد الاتحاد التركي لكرة القدم
كونفدرالية الاتحاد الأوروبي لكرة القدم
الطاقم واللاعبون
المدرب فاتح تيريم
القائد أردا توران
الهداف هاكان شوكور (51 هدف)
الأكثر مشاركة روشتو ريجيبير (120 مباراة)
مراتب
تصنيف الفيفا 46
أعلى مرتبة 5 (يونيو 2004)
أدنى مرتبة 67 (أكتوبر 1993)
المباراة الدولية الأولى تركيا 2 - 1 رومانيا
(تركيا؛ 26 أكتوبر، 1923)
أكبر فوز تركيا 7 - 0 سوريا
(تركيا؛ 20 نوفمبر، 1949)
تركيا 7 - 0 كوريا الجنوبية
(سويسرا؛ 20 يونيو، 1954)
تركيا 7 - 0 سان مارينو
(تركيا؛ 10 نوفمبر، 1996)
أكبر خسارة تركيا 0 - 8 بولندا
(بولندا؛ 24 إبريل، 1968)
تركيا 0 - 8 إنجلترا
(تركيا؛ 14 نوفمبر، 1984)
تركيا 0 - 8 إنجلترا
(إنجلترا؛ 14 أكتوبر، 1987)
كأس العالم
المشاركات 2 (أولها في سنة 1954)
أفضل نتيجة المركز الثالث عام 2002
كأس القارات
المشاركات 1 (أولها في سنة 2003)
أفضل نتيجة المركز الثالث عام 2003
كأس الأمم الأوروبية
المشاركات 2 (أولها في سنة 1996)
أفضل نتيجة نصف النهائي عام 2007
الطقم الأساسي
الطقم الاحتياطي

منتخب تركيا لكرة القدم هو الفريق الوطني الذي يمثل جمهورية تركيا والذي يشرف عليه الاتحاد التركي لكرة القدم. وهو أحد أعضاء الويفا (UEFA). أفضل إنجاز حققه المنتخب هو حصوله على المركز الثالث في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2002 التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان. من أشهر اللاعبين الأتراك هاكان شوكور وروشتو ريتشبر. في يونيو 2004 استطاع المنتخب الوصول إلى أعلى ترتيب له وهو الخامس عالمياً. لعب أول مباراة دولية مع منتخب رومانيا لكرة القدم في إسطنبول بتركيا في 26 أكتوبر 1923.

شارك في نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم 1954 وخرج من الدور الأول. كما حصل على المركز الثالث في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2002. وعلى الصعيد القاري وصل المنتخب إلى الدور الأول من بطولة كأس الأمم الأوروبية 1996 وإلى ربع النهائي في كأس الأمم الأوروبية 2000. وإلى نصف النهائي في كأس الأمم الأوروبية 2008

التاريخ[عدل]

كؤوس العالم 1950 و 1954[عدل]

تأهل النتخب التركي إلى كأس العالم 1950 بعد تغلبه على نظيره السوري نتيجة 7-0 لكنه لم يتمكن من المشاركة في النهائيات لأسباب مادية. وبعد ذلك وفي عام 1954 تأهل إلى كأس العالم على حساب إسبانيا وشاركت في النهلئيات بين مجموعة كانت تضم هنغاريا وألمانيا الغربية وكوريا الجنوبية، فخسرت لألمانيا ب 4-1 وفازت على كوريا الجنوبية ب 7-0 ،فتأهلت للمباراة النهائية للمجموعة الثانية لكنها خسرتها أمام ألمانيا الغربية مجددا ب 7-2.

الستينات إلى التسعينات[عدل]

بعد ظهور البطولة الوطنية بشكلها الجديد وفتح أبواب المنافسات الأوروبية أمام الأندية التركية شهدت الكرة التركية تغييرات جذرية، ظهرت نتائجها خلال السبعينات عندما اقترب المنتخب التركي من التأهل إلى كأس أمم أوروبا 1972 و1976.

ثورة الألفية[عدل]

تركيا الألفية الجديدة كانت شاهدة على بروز جيل جديد تحت قيادة داهية التدريب التركي المعروف (فاتح تيريم) كأس أمم أوروبا 2000 كانت البداية؛ فوصول الأتراك وتخطيهم الدور الأول بعد هزيمتهم للمنتخب البلجيكي المضيف قبل سقوطهم وبصعوبة أمام البرتغال القوية 2-0 كان البداية. قمة الكرة التركية كانت بمفاجأتها الجميع في نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2002 في كل من كوريا واليابان.. القرعة أوقعتهم أمام كل من البرازيل وكوستاريكا والصين. التعثر أمام البرازيل 1-2 والتعادل مع كوستاريكا 1-1 لم يمنع الأتراك من التأهل على حساب الصين بالفوز 4-0 واحتلال وصافة المجموعة خلف البرازيل، ليكمل الأتراك مسيرتهم بالفوز على اليابان في عقر دارها 1-0 ومن ثم السنغال بهدف ذهبي في ربع النهائي ليعلن الأتراك حينها عن ولادة جيل رائع بقيادة ثور البوسفور (هاكان سوكور) ولاعبين من أمثال حسن ساس والحارس المتألق روشتو. نصف النهائي يومها كان ضد البرازيل والتي عانت الأمرين قبل أن تفوز بهدف رونالدو ليخرج الأتراك مرفوعي الرأس ويضربوا بقوة أمام كوريا الجنوبية وبثلاثية كان أحدها ولا يزال أسرع هدف في تاريخ كأس العالم. هذه الثورة ما لبثت أن خمدت بنكسة الخروج من الملحق الأوروبي لكأس أمم أوروبا 2004 على يد لاتفيا المغمورة بعد التعادل بأنقرة 2-2 كما كان عدم تأهل تركيا لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2006 بألمانيا نكسة أخرى. التألق التركي عاد بعودة المخضرم تيريم لقيادة دفة الجهاز الفني التركي.. فكان كأس أمم أوروبا 2008 بسويسرا والنمسا شاهدا على تألق الأتراك وقدرتهم على صناعة الحدث. في تلك البطولة.. أوقعت القرعة تركيا بمجموعة نارية جانب البرتغال القوية والتشيك الصلبة وسويسرا المستضيفة. البداية كانت سلبية بالخسارة من البرتغال 0-2 لكن ما لبث الأتراك أن استفاقوا محققين الفوز على سويسرا المضيفة 2-1 وعلى التشيك 3-2 بالوقت الضائع رغم تأخرهم بهدفين مع مطلع الشوط الثاني. الإعجاز التركي استمر أمام كرواتيا العنيدة بالفوز 4-2 بضربات الترجيح بعد التعادل بآخر الوقت الإضافي 1-1 قبل أن يسقط الأتراك بصعوبة بالغة أمام الألمان 2-3

المراجع[عدل]