هولندا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 52°19′N 5°33′E / 52.317°N 5.550°E / 52.317; 5.550

هولندا
Nederland
علم هولندا شعار هولندا
العلم الشعار
الشعار الوطنيJe maintiendrai (بالفرنسية)[1]
Ik zal handhaven [nb 1] (بالهولندية)
"سأصون" (بالعربية)
النشيد الوطنينشيد هولندا الوطني فلهيلموس
موقع هولندا
العاصمة
(وأكبر مدينة)
أمستردام[nb 2]
52°19′N 5°33′E / 52.317°N 5.550°E / 52.317; 5.550
اللغة الرسمية الهولندية والفريزية
مجموعات عرقية  80.7% هولنديون
5% مواطنو الاتحاد الأوروبي
2.4% أندونيسيون
2.2% أتراك
2% سورينامون
2% مغاربة
0.8% مواطنو الجزر الكاريبية
4.8% آخرون[2]
تسمية السكان هولنديون
نظام الحكم ملكية دستورية[3]
الملك ويليم ألكساندر
رئيس الوزراء مارك روته
ولي العهد كاتارينا أماليا (أميرة أورانج)
نائب رئيس الوزراء لوديفايك أشر
السلطة التشريعية البرلمان
- المجلس الأعلى مجلس الشيوخ
- المجلس الأدنى مجلس النواب
الاستقلال نتيجة لحرب الثمانين عاماً من الإمبراطورية هابسبورغ 
- إعلان 26 يوليو 1581 
- المعترف بها 30 يناير 1648 
المساحة
المجموع 41.543 كم2 (135)
16.039 ميل مربع 
نسبة المياه (%) 18.41
السكان
- تقدير 2014 16.819.595[4] (63)
- الكثافة السكانية 405.1 (24)/كم2  (28)
1.049.2/ميل مربع
الناتج المحلي الإجمالي 2013
(تعادل القدرة الشرائية)
- الإجمالي $696.308 مليار[5] (23)
- للفرد $41.447[5] (12)
الناتج المحلي الإجمالي (اسمي) 2013
- الإجمالي $800.535 مليار[5] (18)
- للفرد $47.651[5] (14)
معامل جيني (2011) Green Arrow Up Darker.svg 25.8[6] (منخفضة) (111[7])
مؤشر التنمية البشرية (2013) Green Arrow Up Darker.svg 0.921[6] (عالية جداً) (4)
العملة يورو (€)
الدولار الأمريكي ($)[nb 3] (EUR)
المنطقة الزمنية  (ت ع م+1)
- في الصيف (DST)  (ت ع م+2)
جهة السير اليمين
رمز الإنترنت .nl
رمز الهاتف الدولي 31+

تعديل

هولندا (بالهولندية:Nederland Ltspkr.png) هي دولة تأسيسية تشكل الجزء الأوروبي من مملكة الأراضي المنخفضة (بالهولندية: Koninkrijk der Nederlanden) التي تتكون رسمياً من جزء أوروبي يضم اثنتي عشر مقاطعة ويقع شمال غرب أوروبا، وجزء كاريبي يتكون من ثلاث جزر في البحر الكاريبي. ويحد الجزء الأوروبي بحر الشمال من ناحيتي الشمال والغرب، وبلجيكا من الجنوب، وألمانيا من الشرق، ويشترك في حدوده البحرية[8] مع كل من بلجيكا وألمانيا والمملكة المتحدة. نظام الحكم في هولندا ديمقراطي برلماني، وعاصمتها الرسمية هي أمستردام في حين يقع مقر الملك والحكومة في لاهاي.[9]

تقع حوالي 20 ٪ من مساحة هولندا تحت مستوى سطح البحر في منطقة يقطنها حوالي 21% من إجمالي السكان،[10] بينما يقع نصف أراضيها في أقل من متر واحد فوق مستوى سطح البحر.[11] وهذه السمة الجغرافية هي التي أعطت للبلاد اسمها: الأراضي المنخفضة (بالهولندية Nederland). معظم الأراضي المنخفضة الواقعة تحت مستوى سطح البحر كانت بفعل الإنسان نتيجة عمليات استخراج للخث (وهو نوع من النباتات المتفحمة) التي كانت جائرة وعلى نطاق واسع امتدت لقرون مما أدى إلى إنخفاضها عن مستوى سطح البحر. واستمرت عملية استخراج الخث عن طريق التجريف حتى في المناطق المغمورة بالفيضانات. وفي أواخر القرن السادس عشر الميلادي بدأت عمليات استصلاح الأراضي البحرية، وتم الحفاظ على مساحات كبيرة من الأراضي المستصلحة من البحر الآن من خلال أنظمة تصريف للمياه بالسدود والقنوات ومحطات الضخ. وتتشكل معظم أراضي هولندا من مصبات ثلاثة أنهار أوروبية مهمة والتي تشكل مع أفرعها دلتا الراين - الماس - سخيلده. ومعظم مساحة البلاد مسطحة جداً باستثناء بضعة سفوح تلال منفردة في أقصى الجنوب الشرقي وسلسلة تلالية قليلة الإرتفاع في الأجزاء الوسطى.

وكانت هولندا من أوائل الدول التي لها برلمان منتخب، وهي عضو مؤسس في الإتحاد الأوروبي، ومجموعة العشرة، وحلف الناتو، ومنظمة التعاون الإقتصادي والتنمية، ومنظمة التجارة العالمية، والإتحاد الإقتصادي الثلاثي بنلوكس. وتعتبر هولندا عاشر دولة في العالم لديها أعلى نسبة لدخل الفرد في العالم (عام 2011)، وتستضيف في أراضيها مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وخمس محاكم دولية هي: محكمة التحكيم الدائمة ومحكمة العدل الدولية، والمحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة، والمحكمة الجنائية الدولية والمحكمة الدولية الخاصة بلبنان. وتقع مقار المحاكم الأربع الأولى في لاهاي تماماً كما هو الحال بالنسبة لمقار وكالة الاستخبارات الجنائية التابعة للإتحاد الأوروبي يوروبول، ووكالة التعاون القضائي الأوروبي يوروجست، مما أطلق على المدينة اسم "عاصمة العالم القانونية".[12] ولهولندا إقتصاد مختلط قائم على السوق، وتحتل المرتبة 17 بين 177 دولة في مؤشر الحرية الاقتصادية.[13] وفي مايو / أيار 2011 تم تصنيف هولندا بأنها الدولة الأكثر سعادة بحسب البيانات التي نشرتها منظمة التعاون والتنمية.[14]

محتويات

أصل التسمية[عدل]

يُطلق اسم هولندا أيضاً على مقاطعتين بالبلاد من أصل 12 مقاطعة، وهما مقاطعة شمال هولندا (Noord-Holland) ومقاطعة جنوب هولندا (Zuid-Holland). يُشار عادةً باللغة العربية إلى الأراضي المنخفضة باسم هولندا. واللفظان هولاند Holland ونيدرلاند Nederland مترادفان في معناهما ويقصد بهما الأرض المنخفضة. وسُميت البلاد بهذا الاسم لأن حوالي نصف أراضيها يقع تحت مستوى سطح البحر، كما أن أكثر من خمسي أراضيها كان مغطى بمياه البحر أو المستنقعات. وكانت مقاطعة هولندا (والتي تشغلها الآن المقاطعات الشمالية والجنوبية من البلاد) قبل عدة قرون هي الأنشط والأقوى اقتصادياً بين كافة مقاطعات البلاد، وأكبرها مصدراً للتجارة الخارجية مع البلدان الأخرى. ولمّا كان معظم التجار الذين يتعامل معهم رصفائهم الأجانب هم من سكان المقاطعتين فقد حدا بالبعض أن يسميهم "بالهولنديين"، فأصبح من الشائع والمقبول الإشارة إلى البلاد برمتها وإلى كافة ساكنيها بهذه التسمية، وبمرور الزمن اكتسب الاسمان -هولندا ونيدرلاند- قبولاً متوازياً، بالرغم من أن الاسم الرسمي (باللغة الهولندية) يظل بطبيعة الحال هو "نيدرلاند Nederland"، وتبقى التسمية (هولندا) صحيحة من الناحية الرسمية في الترجمة العربية.

ويلاحظ أن اسم هولندا في كثير من اللغات الأوروبية هو في الأصل ترجمة للفظ الهولندي Nederland، ففي اللغة الإنجليزية تعرف هولندا باسم the Netherlands وفي الألمانية Niederlande وفي الفرنسية Les Pays-Bas وفي الإسبانية Países Bajos ، وكلها تعني حرفياً الأرض المنخفضة. أما في اللغة العربية فلا يزال لفظ هولندا هو الشائع، وإن كانت عبارة "الأراضي المنخفضة" تستخدم أحياناً ككنية أو تعبير إطرائي لهولندا.

ويفرق الهولنديون بين اسمي Nederland -أي الأرض المنخفضة و Nederlanden أي الأراضي المنخفضة، ففي الحالة الأخيرة يستخدم الاسم في صيغة الجمع للدلالة على هولندا والجزر (المستعمرات السابقة) التابعة لها في البحر الكاريبي. وفي حالة صيغة المفرد يستخدم الاسم للإشارة إلى الجزء الأوروبي لمملكة هولندا، أي هولندا بدون مستعمراتها. في كل الأحوال فإن الاسم الرسمي باللغة الهولندية هو Koninkrijk der Nederlanden أي مملكة الأراضي المنخفضة.

الجغرافيا[عدل]

لقطة بالأقمار الصناعية لهولندا.

هولندا (الجزء الأوروبي)[عدل]

تقع المنطقة الأوروبية من المملكة الهولندية بين خطي عرض 50° و54° شمالاً، وخطي طول و8°.

ويقسم البلد إلى قسمين رئيسيين ثلاثة أنهار كبيرة: الراين، وفرعه الرئيسي الفال، ونهر الميز والذي ينشأ في فرنسا. وقد عملت هذه الأنهار كحاجز طبيعي بين الإقطاعيات السابقة التي كانت في المناطق التي تمر عليها مما خلق فجوة ثقافية كما هو واضح في فرق اللهجات التي تميز شمال وجنوب هذه "الأنهار الكبيرة" (Grote Rivieren).

والجزء الجنوبي الغربي من هولندا هو دلتا النهر واثنين من أفرع نهر سخيلده (وهما: سخيلده الغربي وسخيلده الشرقي Westerschelde و Oosterschelde). وهناك فرع كبير واحد فقط لنهر الراين وهو نهر الآيسل يصب في بحيرة آيسل IJsselmeer (زاوديرزي Zuiderzee) سابقاً. هذا النهر يشكل أيضاً فجوة لغوية: الناس إلى الشرق من هذا النهر يتكلمون لهجات الساكسونية الهولندية الدنيا (باستثناء مقاطعة فريزلاند التي لها لغتها الخاصة).[15]

الفيضانات[عدل]

تغير الساحل الهولندي إلى حد كبير على مر القرون نتيجة تدخل الإنسان والكوارث الطبيعية، وأبرز هذه التغيرات من حيث فقدان الأراضي كان عاصفة عام 1134م والتي نشأ عنها أرخبيل زيلند في جنوب غرب البلاد.

وفي 14 ديسمبر 1287م اجتاح فيضان سينت لوسيا (Sint-Luciavloed) هولندا وألمانيا مما أسفر عن مقتل أكثر من 50.000 شخص في واحد من أكثر الفيضانات تدميراً في التاريخ المسجل.[16] وقد دمر فيضان سينت إليزابيث 1421م وسوء الإدارة في أعقابها الأراضي التي كانت مستصلحة من البحر حديثاً، مستبدلاً إياها ب72 كيلومتراً مربعاً (28 ميل مربع) من سهول المد والجزر (غابات الديس Biesbosch) في وسط الجنوب. وتسبب طوفان بحر الشمال الضخم في أوائل فبراير 1953م في انهيار العديد من السدود في جنوب غرب هولندا، ولقى أكثر من 1.800 شخص مصرعهم غرقاً في الفيضانات. ووضعت الحكومة الهولندية في وقت لاحق برنامج واسع النطاق "أعمال الدلتا" لحماية البلاد من الفيضانات في المستقبل والذي تم إنجازه على مدى أكثر من ثلاثين عاماً.

وقد زادت شدة الكوارث بسبب التأثير البشري، فقد قام الناس بتجفيف المستنقعات العالية نسبياً لاستخدامها على أنها أراضٍ زراعية، وتسبب هذا التجفيف في ضغط خث التسميد وانخفاض مستوى سطح الأرض، حيث أنها تقلل من مستوى الماء للتعويض عن انخفاض مستوى سطح الأرض، مسبباً انضغاط الخث الموجود في التربة أكثر. وبسبب الفيضانات تعذرت الزراعة مما شجع التجارة الخارجية، والنتيجة التي ترتبت على ذلك أن انخرط الهولنديون في الشئون العالمية منذ أوائل القرن الرابع والخامس عشر الميلادي.[17] وبقت مشكلة الفيضانات غير قابلة للحل. أيضاً كان الخث يستخرج حتى القرن 19م وتجفيفه واستخدامه للحصول على الوقود مما أدى إلى تفاقم المشكلة.

أرض مستصلحة من البحر بانخفاض 5.53 متر تحت مستوى سطح البحر.

وللوقاية من الفيضانات تم إتخاذ سلسلة من الدفاعات ضد الماء. ففي الألفية الأولى بعد الميلاد بنيت قرى وبيوت مزارع على تلال من صنع الإنسان تدعى (تريبس treps)، ومع الوقت تم ربط هذه (التربس) بعضها البعض بواسطة السدود. وفي القرن الثاني عشر الميلادي بدأت جهات حكومية محلية تسمى (مجالس المياه "hoogheemraadschappen/waterschappen") في الظهور كانت مهمتها الحفاظ على مستوى المياه وحماية المنطقة من الفيضانات؛ ومازالت هذه الوكالات موجودة حتى الآن. وبانخفاض مستوى سطح الأرض نمت السدود بحكم الضرورة وتم دمجها في نظام متكامل. وقبل القرن الثالث عشر بدأت طواحين الهواء تدخل حيز الاستخدام في ضخ المياه من المناطق تحت مستوى سطح البحر. وقد استخدمت طواحين الهواء في وقت لاحق لتجفيف البحيرات وخلق الأراضي المستصلحة الشهيرة. [بحاجة لمصدر]

وفي عام 1932م تم الانتهاء من معبر أفسلاوتدايك Afsluitdijk ("سد الإغلاق")، معرقلاً خليج زاوديرزي zuiderzee السابق (البحر الجنوبي) في بحر الشمال وبالتالي خلق بحيرة آيسل. وأصبح هذا المعبر جزءاً من أعمال زاوديرزي حيث تم في هذه الأعمال استصلاح أربعة من الأراضي من البحر بلغ مجموعها 2.500 كيلومتر مربع (965 ميل مربع).[18][19]

وهولندا واحدة من البلدان التي قد تعاني أكثر من غيرها من تغير المناخ. ليس فقط ارتفاع سطح البحر مشكلة ولكن قد يسبب عدم انتظام أنماط الطقس فيضان الأنهار.[20] [21] [22]

أعمال الدلتا[عدل]

بعد كارثة عام 1953م تم تشييد أعمال الدلتا، وهي مجموعة شاملة من الأعمال المدنية على جميع أنحاء الساحل الهولندي. بدأ هذا المشروع عام 1958م، واكتمل إلى حد كبير عام 1997م بالانتهاء من حاجز ميزلانتكيرينج Maeslantkering. ثم بدأت مشاريع جديدة بشكل دوري لتجديد هذه الأعمال. وكان الهدف الرئيسي لمشروع الدلتا الحد من خطر الفيضانات في جنوب هولندا وزيلند بأن تكون مرة واحدة كل 10.000 سنة (مقابل 1 كل 4000 عام لبقية البلاد). وقد تحقق ذلك من خلال رفع 3.000 كيلومتر (1.864 ميل) من السدود البحرية الخارجية و 10.000 كيلومتر (6.214 ميل) من السدود الداخلية وسدود النهر، وغلق مصبات الأنهار في مقاطعة زيلند. وأحياناً يظهر تقييم المخاطر الجديدة مشاكل تتطلب عمل تعزيزات إضافية للدلتا. وقد اعتبرت الجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين أعمال الدلتا هذه واحدة من عجائب الدنيا السبع في العالم الحديث.[23]

ومن المتوقع أن ظاهرة الاحتباس الحراري في القرن 21 سوف يؤدي إلى ارتفاع مستوى سطح البحر والذي على الرغم من الاعتقاد الشائع ربما لن يطغى على التدابير التي اتخذتها هولندا للسيطرة على الفيضانات. [بحاجة لمصدر] وعلى نحو أكثر تحديداً فإن هولندا هي البلد الوحيد في العالم الذي يستعد بنشاط لمجابهة ظاهرة ارتفاع مستوى سطح البحر. وقد وضعت لجنة دلتا محايدة سياسياً خطة عمل للتعامل مع ارتفاع مستوى سطح البحر من 1.10 متر (3.6 قدم) وانخفاض ارتفاع الأرض في وقت واحد من 10 سم (3.9 بوصة). وتتوقع الخطة تعزيز الدفاعات الساحلية القائمة مثل السدود والكثبان مع 1.30 متر (4.3 قدم) من حماية إضافية للفيضانات. وظاهرة تغير المناخ لا تهدد هولندا من جانب البحر فقط ولكن يمكنها أيضاً أن تغير أنماط سقوط الأمطار وجريان الأنهار. ولحماية البلاد من فيضانات النهر فإنه يجري الآن بالفعل تنفيذ برنامج آخر يدعى خطة مساحة للنهر يمنح مساحة أكبر لتدفق الأنهار، ويحمي المناطق المأهولة البلدية، ويسمح بفيضانات دورية للأراضي التي لا يمكن الدفاع عنها. والعدد القليل من السكان الذين عاشوا في ما يسمى " المناطق ذات الفيضانات" تم نقلهم إلى مناطق مرتفعة، وتم رفع بعض من تلك الأرض إلى مستويات أعلى من الفيضانات المتوقعة.[24]

وحماية البلاد من الفيضانات هي أحد نتائج تغير المناخ. أحد النتائج الأخرى هو أن ضغط مياه البحر على المياه الجوفية سيزيد. [بحاجة لمصدر]، ونتيجة لذلك سوف تدفع المياه الجوفية العذبة أكثر إلى الداخل، مما يؤدي إلى مزيد من المياه الجوفية المالحة أو المياه المالحة في المقاطعات الساحلية. ونتيجة لهذا التغيير ستضطر بعض المناطق لتطبيق تحلية المياه على مياه الشرب على الرغم من وفرة واضحة من الماء العذب، وسوف تؤثر أيضاً على الزراعة، ويمكن للصوبات مواصلة إنتاجها إذا تعاملت مع مصادر المياه بشكل أكثر كفاءة (فهي بالفعل لا تعتمد على المياه الجوفية وبالتالي لن تصبح أكثر ملوحة) على الرغم من أنها سوف تحتاج إلى إدارة للطاقة والمياه أكثر كفاءة. والمزيد من دفع المياه قليلة الملوحة في البر سيسبب تغيرات في الحياة النباتية والحيوانية. [بحاجة لمصدر]

المناخ[عدل]

اتجاه الريح السائد في هولندا هو جنوب غرب مما يسبب بمناخ محيطي معتدل، مع صيف بارد وشتاء معتدل. هذا هو الحال في الأماكن القريبة مباشرةً من الساحل الهولندي، والتي في بعض الأحيان تكون أكثر من 10 درجة مئوية (18 درجة فهرنهايت) أكثر دفئاً (في الشتاء) أو برودة (في الصيف) من الأماكن التي في (جنوب) شرق البلاد على وجه الخصوص.

وتستند الجداول التالية على قياسات متوسط حالة الطقس من المعهد الملكي الهولندي للأرصاد الجوية KNMI في بلدية دي بيلت بأوترخت بين عامي 1981 و2010:

البيانات المناخية لدي بيلت (متوسط 1981–2010)، كل مواقع معهد الأرصاد الجوية (الحدود القصوى 1901–2011)، أيام هطول الثلج: (متوسط 1971–2000)
شهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
الدرجة القصوى °م (°ف) 17.2
(63)
20.4
(68.7)
25.6
(78.1)
32.2
(90)
35.6
(96.1)
38.4
(101.1)
37.1
(98.8)
38.6
(101.5)
35.2
(95.4)
30.1
(86.2)
21.1
(70)
17.8
(64)
38.6
(101.5)
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م (°ف) 5.6
(42.1)
6.4
(43.5)
10.0
(50)
14.0
(57.2)
18.0
(64.4)
20.4
(68.7)
22.8
(73)
22.6
(72.7)
19.1
(66.4)
14.6
(58.3)
9.6
(49.3)
6.1
(43)
14.1
(57.4)
المتوسط اليومي °م (°ف) 3.1
(37.6)
3.3
(37.9)
6.2
(43.2)
9.2
(48.6)
13.1
(55.6)
15.6
(60.1)
17.9
(64.2)
17.5
(63.5)
14.5
(58.1)
10.7
(51.3)
6.7
(44.1)
3.7
(38.7)
10.1
(50.2)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م (°ف) 0.3
(32.5)
0.2
(32.4)
2.3
(36.1)
4.1
(39.4)
7.8
(46)
10.5
(50.9)
12.8
(55)
12.3
(54.1)
9.9
(49.8)
6.9
(44.4)
3.6
(38.5)
1.0
(33.8)
6.0
(42.8)
أدنى درجة حرارة °م (°ف) -27.4
(-17.3)
-26.8
(-16.2)
-20.7
(-5.3)
-9.4
(15.1)
-5.4
(22.3)
-1.2
(29.8)
0.7
(33.3)
1.3
(34.3)
-3.7
(25.3)
-8.5
(16.7)
-14.4
(6.1)
-22.3
(-8.1)
-27.4
(-17.3)
الهطول مم (إنش) 69.6
(2.74)
55.8
(2.197)
66.8
(2.63)
42.3
(1.665)
61.9
(2.437)
65.6
(2.583)
81.1
(3.193)
72.9
(2.87)
78.1
(3.075)
82.8
(3.26)
79.8
(3.142)
75.8
(2.984)
832.5
(32.776)
مؤشر الرطوبة 87 84 81 75 75 76 77 79 84 86 89 89 82
متوسط أيام الهطول (≥ 0.1 mm) 17 14 17 13 14 14 14 14 15 16 18 17 184
متوسط الأيام المثلجة (≥ 0 cm) 6 6 4 2 0 0 2 5 25
ساعات سطوع الشمس 62.3 85.7 121.6 173.6 207.2 193.9 206.0 187.7 138.3 112.9 63.0 49.3 1,601.5
Source: Knmi.nl[25]

وإذن فالمناخ في هولندا معتدل ورطب، ويعود السبب الرئيسي لذلك إلى وقوع البلاد تحت مستوى البحر. وفي الشتاء لا يكون البحر باردًا مثل اليابسة، كما لا يكون الطقس في الصيف شديد الحرارة. ونتيجة لذلك تعمل الرياح الغربية التي تهب من جهة البحر على تدفئة جو البلاد في الشتاء، وعلى تبريده صيفاً، فضلاً عن ذلك تهب الرياح الآتية من البحر والمحملة بالرطوبة نحو الداخل مما يجعل السماء فوق البلاد ملبدة كثيرًا بالغيوم، وهي الغيوم التي تحد من ارتفاع درجة حرارة الشمس. وتتراوح درجات الحرارة في الصيف بين 16 و 18°مئوية. أما في الشتاء فتهبط درجة الحرارة إلى أقل من 1 درجة مئوية تحت الصفر.

ولا توجد في البلاد أية جبال يمكن أن تحد من سرعة وقوة الرياح التي تهب نحوها، لذا فإنه ليس هناك اختلافات كبيرة في الطقس بين منطقة وأخرى. وويعتبر الطرف الجنوبي الشرقي من البلاد هو أكثر مناطق هولندا ارتفاعاً، وهو بذلك أكثرها أمطاراَ، ويبلغ متوسط تساقط الأمطار فيه ما يزيد عن 860 مليمتر سنوياً؛ إضافة إلى تساقطات الثلوج الذائبة وأشكال أخرى من الرطوبة. كما تسقط على إقليم جزر زيلند، وعلى المنطقة المحاذية للحدود الهولندية الألمانية في الوسط، أمطاراً يبلغ متوسطها 690 مليمتر. ويعتبر فصل الصيف أكثر المواسم أمطاراً، إلا أن كميات مياه الأمطار المتساقطة تتوزع بصورة مناسبة على مدار العام. وقد تهطل الأمطار لمدة قصيرة كل 30 دقيقة في بعض المناطق.

وتهب على هولندا عواصف بحر الشمال ولكنها أكثر شدة على المناطق الساحلية منها على السهول الداخلية. وقد دمرت هذه العواصف في السابق بعض السدود، وتسببت في حدوث فيضانات كبيرة، نتجت عنها خسائر فادحة في الممتلكات والأرواح، أما المناطق الشمالية والغربية فإنها تتسم بكثافة الضباب الآتي من البحر، خاصة في فصل الشتاء. عموماً ينتمي مناخ هولندا إلى مناخ غرب أوروبا.[25]

الغطاء النباتي[عدل]

زهرة التيوليب بهولندا

لقد انحسرت رقعة الأراضي التي تغطيها النباتات الطبيعية في معظم مقاطعات هولندا، وذلك بسبب التوسع الزراعي، إلا أنه لا يزال هناك وجود لجزر من الغابات في النطاق الجنوبي والشرقي من البلاد. وتغطي الغابات 9% من المساحة الكلية للبلاد بينما تشكل المراعي 55% من المساحة الكلية والمسطحات المائية 18.41% من مساحة البلاد.

من ناحية أخرى تشتهر هولندا بزهرة التيوليب، وتعتبر المنتج الرئيسي لهذه الزهرة في العالم، فهي تنتج حوالي 3 مليون بصلة سنوياً أغلبيتها للتصدير.[26]

البيئة[عدل]

يوجد في هولندا حوالي 20 متنزهاً قومياً ومئات المحميات الطبيعية، ومعظمها مملوك للجنة حكومية تعرف باسم لجنة الغابات Staatsbosbeheer وجمعية المحافظة على المعالم الطبيعية بهولندا، Natuurmonumenten وتشمل البحيرات، والأراضي البور، والغابات والكثبان وغيرها. وتندرج هولندا من منظور علم توزيع النبات ضمن قائمة الأقاليم الأوروبية الأطلسية وأقاليم وسط أوروبا للمنطقة السيركومبوريالية داخل بالمملكة البوريالية Boreal Kingdom. ووفقاً للصندوق العالمي للطبيعة فإن أراضي هولندا تنتمي إلى مناطق المحيط الأطلسي البيئية ذات الغابات المختلطة. وشهد عام 1871م إزالة آخر الغابات الطبيعية الأصلية القديمة. أما اليوم فيتم زرع معظم الغابات وفق نظام الزراعات الأحادية لأشجار مثل الصنوبر البري وأشجار أخرى ليست أصلية يجري استيطانها في هولندا. وقد زرعت هذه الغابات في المروج والرمال المنجرفة بمنطقة (فيلوفه) Veluwe.

جزر الكاريبي[عدل]

نظرة عامة لساحل بونير

تشكل الجزر الكاريبية الهولندية جزءاً من جزر الأنتيل الصغرى، ويقع ضمن مجموعة الجزر هذه:

وكلاهما جزء من الجزر المعروفة باسم جزر أس أس أس، وتقع إلى الشرق من بورتوريكو والجزر العذراء، ورغم أنها تعتبر في اللغة الإنجليزية جزءاً من جغرافيا جزر أنتيل ليوارد إلا أنها في الفرنسية والإسبانية والهولندية والإنجليزية المنطوقة محلياً تعتبر جزءاً من جزر أنتيل ويندوارد. وهذه الأخيرة جزر أصلها بركاني وتلي، وبها جزء قليل من الأراضي الصالحة للزراعة. وأعلى نقطة فيها هي جبل سينيري البالغ إرتفاعه 887 متر (2،910 قدم) (ويشكل أيضاً أعلى نقطة في مملكة الأراضي المنخفضة ككل).

ويسود الجزر الكاريبية الهولندية مناخ إستوائي مع طقس حار على مدار السنة. وجزر ليوارد أكثر دفئاً وجفافاً من جزر ويندوارد. أما في الصيف فإن جزر ويندوارد تكون أحياناً معرضة للأعاصير.

التركيبة السكانية[عدل]

جماهير هولندية تتشح باللون البرتقالي- رمز مملكة هولندا (إمارة أوراني) - أثناء الاحتفال بيوم الملكة في أمستردام.
سكان هولندا منذ 1900م وحتى 2000م

يقدر تعداد هولندا السكاني بحوالي 16.785.403 مليون نسمة حسب تقديرات 30 أبريل/ نيسان 2013.[27] وهي بذلك تعتبر واحدة من أكثر عشرة بلدان إكتظاظاً بالسكان في أوروبا، والدولة رقم 63 في قائمة الدول الأكثر عدداً من ناحية التعداد السكاني في العالم. وقد تضاعف عدد سكانها بين عامي 1900م و1950م من 5.1 إلى 10.0 مليون نسمة تقريباً، وفي الفترة ما بين عام 1950م وعام 2000م ازداد العدد بأكثر من 10.0 إلى 15.9 مليون شخص، ومع ذلك فإن معدل النمو السكاني هذا يعتبر أقل نسبة مما كان عليه في الخمسين سنة الماضية.[28] فمعدل النمو المقدر عام 2013م سجل نسبة 0.44 ٪.[29]

ويبلغ معدل الخصوبة في هولندا 1.78 طفل لكل امرأة (تقديرات 2013)[29]، وهي نسبة تعد مرتفعة مقارنةً بالعديد من الدول الأوروبية الأخرى لكنها أقل من معدل 2.1 طفل لكل امرأة المطلوب للاستبدال الطبيعي للسكان. ومتوسط العمر المتوقع وسط السكان مرتفع في هولندا، وهو 83.21 سنة للفتيات حديثات الولادة، و78.93 للذكور ([29]). وتبلغ نسبة الهجرة في البلاد 1.99 لكل 1.000 نسمة سنوياً.[29]

ويشكل الهولنديون الأغلبية العظمى من سكان هولندا، وحسب تقديرات عام 2005 فإن 80.9 ٪ من السكان هم هولنديون منحدرون من السكان الأصليين و2.4٪ أندونيسيين، و2.4٪ ألمان، و2.2٪ أتراك، و2.0٪ سوريناميين، و1.9٪ مغاربة، و0.8٪ من جزر الأنتيل الهولندية ومن أروبا، و7.4٪ آخرون.[30] ويعتبر الهولنديون من الشعوب الأطول قامة في العالم حيث يبلغ متوسط الطول 1.81 متر للذكور و 1.67 متراً لدى الإناث (تقديرات 2009).[31] والناس في جنوب البلاد أقصر قامة من القاطنين في شمالها بحوالي 2 سنتيمتر.

ويقيم في هولندا العديد من المهاجرين الوافدين إليها، كما تهاجر منها أعداد كبيرة خاصةً من المنحدرين من أصل هولندي متجهين إلى دول اخرى من بينها كندا وأستراليا والبرازيل وجنوب أفريقيا والولايات المتحدة. ووفقاً لتعداد الولايات المتحدة عام 2006 فإن أكثر من 5 ملايين من الأمريكيين يدعون أنهم كلياً أو جزئياً ينتمون إلى أصول هولندية.[32] وهناك ما يقرب من 3 ملايين أفريكان من ذوي الأصول الهولندية يعيشون في جنوب أفريقيا.[33] وفي عام 1940م كان هناك حوالي 290.000 من الأوروبيين والآسيو-أوروبيين يقيمون في إندونيسيا،[34] ولكن لم يبقى منهم فيها إلا القليل منذ حصول البلاد على استقلالها.[35] ووفقاً لليوروستات وفي عام 2010م بلغ عدد الهولنديين المولودين في الخارج حوالي 1.8 مليون شخص، أي ما يعادل 11.1٪ من مجموع السكان، منهم 1.4 مليون (8.5٪) ولدوا خارج الاتحاد الأوروبي، و0428000 (2.6٪) ولدوا في دولة أخرى عضو بالاتحاد الأوروبي.[36]

وتعتبر منطقة الراندستاد الواقعة في غرب هولندا أكبر منطقة تجمع سكاني في البلاد، وتضم أكبر أربع مدن هولندية هي: أمستردام في مقاطعة شمال هولندا، وروتردام ولاهاي في مقاطعة جنوب هولندا، وأوترخت في مقاطعة أوترخت. ويبلغ عدد سكان الراندستاد 7 ملايين نسمة، وهي بذلك تعد سادس أكبر منطقة حضرية في أوروبا.

عدد سكان كل مدينة

Netherlands
كثافة السكان في هولندا لكل حي اعتباراً من عام 2007 [37]

الترتيب مدينة إقليم سكان (المناطق الحضرية)
1 أمستردام شمال هولندا 808,032
2 روتردام جنوب هولندا 616,042
3 لاهاي جنوب هولندا 508,634
4 أوترخت مقاطعة أوترخت 326,516
5 آيندهوفن شمال برابنت 220,836
6 تيلبورخ شمال برابنت 209,788
7 خرونينغن مقاطعة خرونينغن 198,123
8 ألميرا فليفولند 195,845
9 بريدا شمال برابنت 179,823
10 نايميخين خيلدرلند 167,613
11 إنسخيده أوفرآيسل 158,589
12 آبلدورن خيلدرلند 157,510
13 هارلم شمال هولندا 154,600
14 آرنم خيلدرلند 150,673
15 آمرسفورت مقاطعة أوترخت 150,608
16 زانستاد شمال هولندا 150,510
17 هارلمرمير شمال هولندا 144,231
18 سيرتوخيمبوس شمال برابنت 143,590
19 زوترمير جنوب هولندا 123,522
20 زفوله أوفرآيسل 122,878
2008 تقدير[38][39]



اللغة[عدل]

اللغة الرسمية في هولندا هي اللغة الهولندية (بالهولندية Nederlands) التي يتحدث بها الأغلبية العظمى من السكان. وهناك لغة أخرى رسمية في البلاد هي اللغة الفريزية التي تستخدم في مقاطعة فريزلاند (بالفريزية Fryslân) في شمال البلاد.[40] كما ويتحدث بها في معظم القرى في غرب مقاطعة خرونينجن المجاورة.

وتوجد داخل اللغة الهولندية عدة لهجات ذات أصول ساكسونية (بالهولندية Nedersaksisch) تستخدم كلغة تخاطب في جزء كبير من شمال البلاد وشرقها، مثل اللهجة التفنتية في منطقة تفنته، والدرنتية في مقاطعة درينته، وهما لهجتان معترف بهما من قبل الدولة باعتبارهما من اللغات الإقليمية وفقاً للميثاق الأوروبي للغات الإقليمية ولغات الأقليات، فضلاً عن لغات أخرى فرانكونية ميز-راينية في جنوب شرق مقاطعة ليمبورخ والمعروفة باسم اللغة الليمبورغية[41] أما في أقاليم المملكة الهولندية في أعالي البحار (المستعمرات السابقة) فنجد أن اللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية في جزيرتي سابا وسينت أوستاتيوس اللتان تتمتعان بوضعية بلدية خاصة في إطار المملكة الهولندية، في حين تعتبر البابيامينتو التي يتحدث بها على نطاق واسع بتلك الجزر هي لغة رسمية في البلدية الخاصة بونير. وقد تم الاعتراف باللغة اليديشية واللغة الرومنية عام 1996 كلغات غير إقليمية.[42]

وهناك تقليد عام متبع في هولندا هو تعليم النشء لغات أجنبية إلى جانب اللغة الهولندية وبالتحديد اللغات : الإنجليزية والفرنسية والألمانية ضمن المنهج الدراسي العام، ولذلك نجد أن حوالي 70 ٪ من مجموع السكان لديهم معرفة جيدة باللغة الإنجليزية محادثة، وحوالي 59 ٪ باللغة الألمانية و 19 ٪ باللغة الفرنسية. ويبدأ الأطفال في تلقي دورات اللغة الإنجليزية في مدارس مرحلة الأساس عند بلوغهم سن التاسعة تقريباً. وتعتبر اللغة الإنجليزية مادة تدريس إلزامية في جميع مدارس المرحلة الثانوية.[43] وفي معظم المدارس المتوسطة الصغرى (vmbo) لا بد من دراسة لغة أجنبية أخرى إضافية من اللغات الحديثة وذلك خلال العامين الأولين. وفي المستويات العليا بالمدارس الثانوية (التعليم ما قبل الجامعي والتعليم الثانوي العام العالي) يتم تدريس لغتين إضافيتين من اللغات الأجنبية الحديثة كمادة دراسية إلزامية خلال السنوات الثلاث الأولى. فقط خلال السنوات الثلاث الماضية كانت هناك لغة أجنبية واحدة تدرس كمادة إلزامية في مرحلة التعليم ما قبل الجامعي. اللغات العادية الحديثة التي تدرس في المدارس الهولندية هي اللغة الفرنسية واللغة الألمانية، وإن كان من الممكن للمدارس القيام بإستبدال واحدة من هذه اللغات الحديثة بلغة أخرى كاللغة التركية والإسبانية والعربية أو الروسية.[44] بالإضافة إلى ذلك تقوم المدارس في مقاطعة فريزلاند بتدريس اللغة الفريزية وإعداد الامتحانات بها بينما تدرس المدارس في جميع أنحاء البلاد اللغتين القديمتين اليونانية واللاتينية، وتعد الامتحانات بهما في مرحلة التعليم ما قبل الجامعي.

الديانة[عدل]

معبد بلاهاي، هولندا (LDS)

تعتبر هولندا واحدة من البلدان الأكثر علمانية في أوروبا الغربية، مع أقل من 20٪ من السكان يزورون الكنيسة بانتظام [45] وحوالي 5.6 في المئة من الكاثوليك يذهبون إلى الكنيسة بانتظام.[46] ووفقاً لأحدث استطلاع ليوروباروميتر 2010،[47] فإن 28٪ من المواطنين الهولنديين أجابوا بأنهم "يعتقدون بوجود الله"، في حين أجاب 39٪ أنهم "يعتقدون أن هناك نوعاً من الروح أو قوة الحياة"، و30٪ أنهم " لا يعتقدون أن هناك أي نوع من الروح، الله، أو قوة حياة". وحالياً تعتبر الرومانية الكاثوليكية هي الديانة الأكثر إنتشاراً في هولندا - حوالي أربعة ملايين أتباع مسجلين مما يشكل 24٪ من سكان هولندا عام 2011م.[48] تليها الكنيسة البروتستانتية في هولندا حوالي 16٪ من السكان.[49] وقد تشكلت هذه الكنيسة عام 2004م عن طريق دمج اثنين من الفروع الرئيسية للكالفينية: الكنيسة البروتستانتية الهولندية (التي تمثل ما يقرب من 8.5٪ من السكان) ، والكنائس البروتستانتية في هولندا (3.7٪ من السكان)، والكنيسة اللوثرية الأصغر. أما الكنائس البروتستانتية الأخرى سواء الكالفينية الأرثوذكسية أوالكنائس الليبرالية فإنهما لم يندمجا في الكنيسة البروتستانتية الهولندية. وهذه الكنائس تمثل حوالي 6٪ من السكان. وحسب إحصائية لعام 1947 نجد أن 44.3٪ من السكان انتمى إلى الطوائف البروتستانتية، 38.7٪ انتمى إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، بينما 17.1٪ لم ينتموا إلى أي طائفة.[50]

أما الديانات الأخرى ففي عام 2006 كان هناك 850،000 مسلم (5٪ من إجمالي سكان هولندا).[51] وحوالي ما يقدر بنحو 250،000 بوذي ونجد أن الأفراد الذين يشعرون بأنهم منجذبون إلى هذه الديانة عادةً هولنديي العرق إلى حد كبير. إلى جانب هذا هناك ما يقرب من 200،000 هندوسي، ومعظمهم من الأصل الهندو سورينامي. أما السيخ فهم أقلية دينية أخرى في هولندا، والذي يبلغ عددهم حوالي 12،000، وعادة يتواجدوا في أمستردام أو ما حولها. وهناك خمسة سنتمون لطائفة غوردوارا في هولندا. وقد قدرت جمعية محفوظات (أرشيف) البيانات الدينية (اعتماداً على الموسوعة المسيحية العالمية) وجود بعض البهائيين بحوالي 6،400 عام 2005.[52]

وعلى الرغم من أن محرقة الهولوكوست أثرت تأثيراً عميقاً في المجتمع اليهودي (حيث قتل حوالي 75٪ من أعضائه البالغ عددهم 140.000 في ذلك الوقت.[53]) فقد تمكن من إعادة بناء حياة يهودية نابضة بالحياة والحيوية ل حوالي 45.000 من الأعضاء الحاليين. وقبل الحرب العالمية الثانية كان حوالي 10٪ من سكان أمستردام يهود.[54]

وقد تم ضمان حرية التعليم من خلال الدستور الهولندي منذ عام 1917م، و يتم تمويل المدارس التي تديرها الجماعات الدينية (وخاصة الكاثوليكية والبروتستانتية) من قبل الحكومة، على أن تلتزم جميع المدارس بتلبية معايير الجودة الصارمة.

وقد أسس ثلاثة من الأحزاب السياسية في البرلمان الهولندي (الإتحاد المسيحي CU، وحزب النداء الديمقراطي المسيحي CDA، والحزب السياسي الإصلاحي SGP) سياستهم على المعتقد المسيحي بدرجات متفاوتة، على الرغم من أن هولندا دولة علمانية، وفي بعض البلديات حيث الأحزاب المسيحية بها هي الأغلبية يتم فتح اجتماعات المجلس بالصلاة.

وتعطي البلديات بشكل عام موظفي الخدمة المدنية يوم عطلة في الأعياد الدينية المسيحية مثل عيد الفصح وصعود يسوع.[55]

التعليم[عدل]

التعليم في هولندا إلزامي للأطفال من سن 4 إلى 16 عام، وإلزامي بشكل جزئي من 16 إلى 18 عام. وعادة ما يذهب كل الأطفال في هولندا أولاً إلى المدارس الابتدائية، وتسمى مدارس الأساس، من سن 4-12 عام. وتضم المدرسة الإبتدائية ثمان درجات، الدراسة في أولها اختيارية تتوقف على اختبار القدرات وتوصية معلم الصف الثامن ورأي آباء التلاميذ أو أولياء الأمر، ويتم اختيار واحد من التيارات الرئيسية الثلاثة من التعليم الثانوي (بعد الانتهاء من تيار معين، يستطيع التلميذ أن يستمر عاماً إضافياً من التيار التالي). وتنقسم مراحل التعليم الهولندي إلى الأقسام التالية:

  • المدارس

ينقسم نظام التعليم الهولندي إلى الأقسام التالية:-[56]

  • تعليم مرحلة الأساس (مدارس ابتدائية) (bo - Basis Onderwijs)
  • تعليم المرحلة الثانوية (vo - Voortgezet Onderwijs)
  • التعليم المهني وتعليم الكبار (bve - Beroepsonderwijs en Volwasseneneducatie)
  • التعليم المهني العالي (معاهد عليا) (hbo - Hoger Beroeps Onderwijs)
  • التعليم الأكاديمي العلمي (جامعات) (wo - Wetenschappelijk Onderwijs)
  • الجامعات

أهم جامعات البلاد: جامعة لايدن في بلدة لايدن القريبة من لاهاي، وجامعة إراسموس في روتردام، وجامعة دلفت للتكنولوجيا في بلدة دلفت القريبة من لاهاي، وجامعة ماستريخت في مدينة ماستريخت، وجامعة خورنينغن، وجامعة أمستردام، وجامعة أمستردام الحرة، وجامعة أوتريخت، والجامعة الكاثوليكية في نايميخن، وجامعة فاخينينجن الزراعية في مدينة فاخينينجن.

ويعتبر نظام التعليم الهولندي من أكثر الأنظمة تطوراً على مستوى العالم، ومن أهم مميزاته الإستقلالية الكاملة التي تتمتع بها كل مدرسة إلى جانب حريتها في اختيار مناهجها ولكن ضمن ما تسمح به قوانين وزارة التربية، وتعتبر هولندا من الدول السباقة والرائدة في عملية توظيف التكنولوجيا في التعليم.

التاريخ[عدل]

هابسبورغ هولندا (1519-1581)[عدل]

الحياة اليومية خلال العصر الذهبي الهولندي بريشة الرسام يان ستين.
ويليام الأول، أمير أورانج، ويسمى أيضاً فيليم دي زفايخر (ويليام الصامت)، القيادي في هولندا خلال الثورة الهولندية.

كانت المنطقة المعروفة حالياً باسم هولندا تشكل جزءاً من مجموعة السبعة عشر مقاطعة بالأراضي المنخفضة، وتخضع لحكم ملك أسبانيا وحاكم الإمبراطورية الرومانية المقدسة شارل الخامس، وكانت تشمل أيضاً معظم مناطق مملكة بلجيكا، ودوقية لوكسمبورغ الحاليتين، وبعض الأراضي في فرنسا وألمانيا.

وفي عام 1568م اشتعلت حرباً عرفت لاحقاً بحرب الثمانين عاماً بين مقاطعات الأراضي المنخفضة وملك أسبانيا، وفي عام 1579م تكوّن إتحاد من سبعة عشر مقاطعة تقع في النصف الشمالي من الأراضي المنخفضة عرف باتحاد أوترخت، وهي معاهدة تم إبرامها بغرض تعزيز التعاون بين تلك المقاطعات في دفاعها ضد الجيوش الأسبانية.[57] ويعتبر اتحاد أوترخت الأساس الذي قامت عليه مملكة هولندا الحديثة. وفي عام 1581م اعتمدت المقاطعات الشمالية قانون التبرؤ، وهو بمثابة إعلان لاستقلالها وتم بموجبه عزل الملك فيليب الثاني ملك أسبانيا رسمياً عن حكم المقاطعات وتبرؤها منه كحامل للقب الملك فيها.[58]

وقد تعاطفت ملكة إنجلترا إليزابيث الأولى مع نضال الهولنديين ضد الأسبان، وأبرمت معهم معاهدة عام 1585م وعدت بموجبها بإرسال مقاتلين إنجليز إلى هولندا لمساعدة الهولنديين في حربهم مع الأسبان.[59] وفي ديسمبر/ كانون الأول 1585م تم بالفعل إرسال 7،600 جندي إنجليزي إلى هولندا بقيادة روبرت دادلي أول إيرل بمدينة لستر. وعلى الرغم من كبر حجم الجيش الذي أرسل من انجلترا إلى هولندا بمعايير ذلك الوقت إلا أنه لم يكن ذو فائدة حقيقية لدعم التمرد الهولندي ضد أسبانيا.[60]

وعاد روبرت دادلي إلى هولندا مرة أخرى في نوفمبر/ تشرين الثاني 1586م مع جيش آخر أكبر، إلا أن هذا الآخر أيضاً لم يكن له أي تأثير يذكر في ترجيح كفة التمرد[61] ذلك لأن فيليب الثاني ابن الملك تشارلز الخامس لم يكن مستعداً للتخلي بسهولة عن المقاطعات الهولندية، فاستمرت الحرب حتى سنة 1648م، عندما اعترفت أسبانيا أخيراً في عهد الملك فيليب الرابع باستقلال المقاطعات السبع الشمالية الغربية وذلك بمقتضى معاهدة سلام مونستر. وأصبحت أجزاء من المقاطعات الجنوبية بمثابة مستعمرات من حيث الواقع لإمبراطورية الجمهورية التجارية الجديدة.

الجمهورية الهولندية (1581-1795)[عدل]

المناظر الطبيعية في فصل الشتاء مع المتزلجين حوالي عام 1625م

بعد إعلان استقلالها قامت مقاطعات هولندا: زيلند، وخرونينجن، وفريزلاند، وأوتريخت، وأوفرايسل، وخيلدرلند بتشكيل إتحاد كونفيدرالي، وكانت هذه المقاطعات جميعها تتمتع قبل ذلك بالحكم الذاتي حيث كان لكل منها حكومتها ومجلس طبقات Staten-Generaal (برلمان) المقاطعة الخاصين بها، واختارت لاهاي مقراً لمجلس طبقات الأمة العام (البرلمان الإتحادي)، والحكومة الكونفدرالية، وتألف كل منهما من ممثلين عن كل من المحافظات السبع. وكانت منطقة درينته ذات الكثافة السكانية المنخفضة التي تتكون أساساً من أراضي فقيرة من الخث جزءاً من الجمهورية أيضاً، ورغم أن درينته لم تعتبر واحدة من المقاطعات حيث كان لها سيادتها الخاصة بها إلا أن حاكمها كان يتم تعيينه من قبل مجلس طبقات الأمة الإتحادي.

علاوة على ذلك قامت الجمهورية خلال حرب الثمانين عاماً بإحتلال عدد مما يسمى بالأراضي العمومية والتي كانت تخضع مباشرة لإشراف مجلس طبقات الأمة العام، ولم يكن لديها بنية أساسية حكومية خاصة بها ولا ممثلين لها في المجلس، وكان سكانها أساساً ينتمون إلى طائفة الروم الكاثوليك، وقد كانت هذه الأراضي تستخدم كمنطقة عازلة بين الجمهورية ومقاطعات الأراضي المنخفضة الجنوبية (en)‏. [بحاجة لمصدر]

وقد نمت الإمبراطورية الهولندية لتصبح واحدة من القوى الاقتصادية والملاحة البحرية الكبرى في القرن السابع عشر، ففي العصر الذهبي الهولندي تم إنشاء مستعمرات ومراكز تجارية تابعة لها في جميع أنحاء العالم، وبدأ الاستيطان الهولندي في قارة أمريكا الشمالية مع تأسيس مدينة نيو أمستردام في الجزء الجنوبي من مانهاتن بمدينة نيويورك الحالية عام 1614م. وفي قارة أفريقيا استقر الهولنديون في مستعمرة الكاب بجنوب أفريقيا الحالية عام 1652م. وبحلول عام 1650م أصبحت هولندا تملك أسطولاً تجاريا كبيراً يتكون من 16،000 سفينة.[62] وارتفع عدد سكانها من حوالي 1.5 مليون إلى ما يقارب المليوني نسمة.[63]


ويرى العديد من المؤرخين الإقتصاديين أن هولندا هي أول دولة رأسمالية في العالم، وفي أوائل العصر الحديث لأوروبا كانت أمستردام أغنى مدينة تجارية مع وجود أول بورصة تعمل بدوام كامل في أوروبا. وأدت ابتكار ات التجار فيها إلى إنشاء صناديق التأمين وصناديق التقاعد وظواهر أخرى تجارية مثل ظاهرة ما يعرف بدورة الإزدهار والكساد، وحدوث أول فقاعة تضخم في أسعار الأصول في العالم، والجائحة الإقتصادية المعروفة ببهوس الخزامي التي حدثت في القرن السابع عشر في الفترة ما بين ما بين 1635م و1637م. ووفقاً للمؤرخ موراي سايل فإن أول عملية تغطية بيع مكشوف أو ما يعرف إصطلاحاً بغارة الدب التجارية حدثت في هولندا من قبل تاجر شركة الهند الشرقية الهولندية إسحاق لومير الذي أجبر من خلالها سوق الأوراق المالية على تخفيض أسعار الأسهم بنسبة الإغراق وإعادة شرائها بسعر مخفض.[64] إلا أن الجمهورية الهولندية أصيبت بحالة من التدهور العام في أواخر القرن الثامن عشر لعدة عوامل أهمها المنافسة الإقتصادية مع إنجلترا والصراع السياسي الطويل بين الفصيلين الرئيسيين في المجتمع الهولندي: الجمهوريون ( بالهولندية Staatsgezinden) والملكيون (بالهولندية Prinsgezinden) أو الأورانجيين (نسبة إلى أمير الأورانج) كما يطلق عليهم أحياناً. [بحاجة لمصدر]

وفي القرن السابع عشر تم إنشاء مستعمرات المزارع الواسعة من قبل الهولنديين والإنجليز على ضفاف العديد من الأنهار في السهول الخصبة في غيانا. وكانت أول مستعمرة جرى توثيقها في غيانا تقع على طول نهر سورينام، وتسمى خور مارشال نسبة إلى مارشال إنجليزي.[65] ثم وقد دبّ الخلاف وطرأت المنازعات بين الهولنديين والإنجليزيين. وعام 1667م قرر الهولنديون الحفاظ على مستعمرة سورينام بأي ثمن بعيداً عن الإنجليز، ونجم عن ذلك إبرام معاهدة بريدا التي ترك بموجبها الهولنديون نقطة نيو أمستردام، وهي موقع تجاري صغير في أمريكا الشمالية، ويعرف الآن باسم مدينة نيويورك. [بحاجة لمصدر]

التأثير الفرنسي (1795-1814)[عدل]

في 19 يناير عام 1795م بعد يوم واحد من فرار الحاكم العام وليام الخامس أمير أورانيا إلى إنجلترا أُعلنت الجمهورية الباتافية محولة هولندا دولة مركزية. ومنذ عام 1795م إلى عام 1806م حولت جمهورية باتافيا هولندا إلى جمهورية على غرار الجمهورية الفرنسية.

وخلال أعوام 1806-1810م تم تأسيس المملكة الهولندية على يد نابليون بونابرت كمملكة شكلية يحكمها شقيقه لويس بونابرت من أجل السيطرة هولندا بشكل أكثر فعالية . وقد استخدم اسم المحافظة الرائدة (هولندا) للبلد كله، وقد غطت مملكة هولندا منطقة ما يعرف في وقتنا الحاضر باسم هولندا، باستثناء ليمبورغ وأجزاء من زيلاند والذين كانا ضمن الأراضي الفرنسية. وفي عام 1807م أضيفت إلى هذه المملكة شرق فريزيا البروسية ويفير. وفي عام 1809م بعد فشل الغزو البريطاني كان على هولندا تسليم جميع أراضي جنوب نهر الراين إلى فرنسا.

لم يكن الملك لويس بونابرت عند حسن ظن نابليون - حيث حاول أن يخدم المصالح الهولندية بدلاً من مصالح أخيه، وسمح للتجارة مع البريطانيين على الرغم من الحصار القاري وحتى حاول أن يتعلم اللغة الهولندية - فقد اضطر إلى التنازل عن العرش في 1 تموز 1810م. وخلفه ابنه البالغ من العمر خمس سنوات نابليون لويس بونابرت الذي حكم البلاد تحت اسم لويس الثاني لعشرة أيام فقط حيث تجاهل نابليون انضمام ابن أخيه الصغير للعرش، وأرسل جيشاً لغزو البلاد وحل مملكة هولندا، ثم أصبحت هولندا جزءاً من الإمبراطورية الفرنسية.

وقد ظلت هولندا جزءاً من الإمبراطورية الفرنسية حتى خريف عام 1813م عندما هُزِم نابليون في معركة لايبزش وأُجبِر على سحب قواته من البلاد.

المملكة الهولندية (1815-1940)[عدل]

خريطة الإمبراطورية الاستعمارية الهولندية. الأخضر الفاتح: الأراضي التي تديرها أو مصدرها الأراضي التي تديرها شركة الهند الشرقية الهولندية؛ الأخضر الداكن: شركة الهند الغربية الهولندية، الأصفر: الأراضي التي احتلت في وقت لاحق خلال القرن 19.

عاد وليام فريدريك ابن الحاكم الأعلى السابق إلى هولندا عام 1813م بناء على دعوة من الحكومة المؤقتة التي تشكلت بعد انسحاب الفرنسيين، على الرغم من أنها تكونت في معظمها من نفس الرجال الذين طردوا والده قبل 18 عاماً، وقد وافق جميع الأطراف أن وليام كان الخيار الوحيد لرئاسة أي حكومة جديدة. وفي 6 ديسمبر أعلن نفسه الأمير المهيمن على هولندا. ويوم 16 مارس عام 1815م رفع الأمير سلطان هولندا لوضع مملكة، وأعلن نفسه وليام الأول (فيليم الأول باللغة الهولندية).

في عام 1815م قام مؤتمر فيينا بتشكيل مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة وذلك بإضافة جنوب هولندا إلى الشمال من أجل إنشاء دولة قوية على الحدود الشمالية من فرنسا. بالإضافة إلى ذلك، أصبح ويليام دوق لوكسمبورج (en)‏ بالوراثة. وقد أعطى مؤتمر فيينا لوكسمبورغ لويليام كملكية شخصية في مقابل ممتلكاته الألمانية: ناساو - ديلينبيورخ (en)‏، زيغن، هادامار (en)‏، ودييز (en)‏.

وقد كان جنوب هولندا قبلاً منفصلاً ثقافياً عن الشمال منذ 1581م، ثم تمردوا ضد محاولة فيليم لخلق ثقافة واحدة. وقد ثار الجنوب وحصل على استقلاله عام 1830م ومن ثم تكونت بلجيكا، بينما قطع الاتحاد الشخصي بين لوكسمبورغ وهولندا عام 1890م عندما توفي وليام الثالث دون أن يترك ورثة من الذكور على قيد الحياة، وقد منع قوانين اعتلاء العرش صعود ابنته الملكة فيلهلمينا من أن تصبح الدوقة المقبلة، لذا فقد انتقل عرش لوكسمبورغ من عائلة أوراني - ناساو إلى عائلة ناساو - فيلبيورخ، وهي فرع صغير من عائلة ناساو.

وقد كانت مستعمرة كيب أكبر مستوطنة هولندية في الخارج والتي تأسست من قبل يان فان ريبيك (en)‏ نيابة عن شركة الهند الشرقية الهولندية في كيب تاون (بالهولندية: Kaapstad) عام 1652م. وقد رضخ أمير أورانج للاحتلال البريطاني والسيطرة على مستعمرة كيب عام 1788م. على أية حال فقد امتلكت هولندا عدة مستعمرات هولندية أخرى لكن إقامة الهولنديون بها كانت محدودة، ومن أبرز هذه المستعمرات الهند الشرقية الهولندية (الآن إندونيسيا) ومستعمرة سورينام (الآن سورينام ). وفي البداية كانت هذه "المستعمرات" تدار من قبل شركة الهند الشرقية الهولندية وشركة الهند الغربية الهولندية وكلاهما مؤسسات قطاع خاص جماعي، وبعد ثلاثة قرون وقعت هذه الشركات في ورطة مالية، وأخذت الأراضي التي تعمل عليها من قبل الحكومة الهولندية (عام 1791م و1815م على التوالي)، وعندئذ فقط أصبحت مستعمرات رسمية.

وخلال الفترة الاستعمارية كانت هولندا متورطة بشدة في تجارة الرقيق، فقد اعتمد مزارعوا هولندا على العبيد الأفارقة (en)‏ لزراعة البن والكاكاو وقصب السكر والقطن على طول الأنهار. وكانت معاملة العبيد من قبل مالكوهم سيئة جداً حتى أنهم إضطروا للفرار من المزارع، ثم ألغي الرق من هولندا في غيانا الهولندية وكوراساو والتبعيات عام 1863م، ولكن لم يطلق سراح العبيد بشكل كامل إلا عام 1873م بعد فترة انتقالية مدتها 10 سنوات إلزامية وهي الوقت الذي كان مطلوباً منهم العمل في المزارع بالحد الأدنى من الأجور ودون تعذيب. وما إن نال العبيد حريتهم حتى تركوا مجال الزراعة بالكامل حيث عانوا لعدة أجيال وانتقلوا إلى مدينة باراماريبو. وكل عام يتم إحياء هذه الذكرى أثناء يوم تحرير العبيد 1 يوليو كيتي كوتي (en)‏.

وخلال القرن 19 الميلادي كانت هولندا بطيئة في مواكبة الثورة الصناعية مقارنةً بالدول المجاورة وذلك بسبب التعقيدات الكبيرة المتعلقة بتحديث البنية التحتية التي تتألف إلى حد كبير من المجاري المائية، وما كانت تعتمد عليه الصناعة في هولندا بشكل كبير من طاقة الرياح.

والرغم من أن هولندا ظلت محايدة خلال الحرب العالمية الأولى إلا أنها تورطت بشكل كبير في الحرب.[66] وقد كان القائد العام الألماني ألفريد فون شيلفن الذي كان رئيس أركان حرب ألمانيا (en)‏ ينوي غزو هولندا أثناء تقدمه نحو فرنسا في خطة شليفن الأصلية، على أنه حدث تغييراً على يد خليفته هيلموت فون مولتكه الأصغر وذلك حتى يحافظ على الحياد الهولندي. ومع الوقت أثبت الحياد الهولندي ضرورته لبقاء ألمانيا إلى أن تم الحصار من قبل البحرية الملكية البريطانية عام 1916م عندما تعذر تصدير البضائع عبر هولندا. ومع ذلك ظل الهولنديون قادرين على الاستمرار في البقاء على الحياد خلال الحرب باستخدام الدبلوماسية ومهارتهم التجارية.[66]

الحرب العالمية الثانية (1940-1945)[عدل]

روتردام بعد الغارات الجوية الألمانية عام 1940م.

اعتزمت هولندا البقاء على الحياد خلال الحرب العالمية الثانية رغم أنها وضعت خطط طوارئ تنطوي على تأهب جيوش بلجيكا وفرنسا والمملكة المتحدة في حالة العدوان الألماني، ورغم هذا الحياد غزت ألمانيا النازية هولندا يوم 10 مايو 1940م كجزء من حملتهم ضد قوات الحلفاء. وقد حاولت القوات الفرنسية في الجنوب والسفن البريطانية في الغرب المساعدة لكنها انسحبت سريعاً وأخلت سبيل العديد من المدنيين الألمان وعدة آلاف من أسرى الحرب من أقسام النخبة الألمانية الجوية.

وتم غزو البلاد في خمسة أيام، وبعد فقط (ولكن ليس بسبب) قصف روتردام (en)‏ استسلم الجيش الهولندي في 14 مايو 1940م، رغم أن قوات من الهولنديين والفرنسيين احتجزوا الجزء الغربي من زيلاند لبعض الوقت بعد الاستسلام. ومملكة على هذا النحو واصلت الحرب على الامبراطورية الاستعمارية مقيمة حكومة المنفى (en)‏ في لندن.

وخلال فترة الاحتلال جمع أكثر من 100.000 من اليهود الهولنديين ليتم نقلهم إلى معسكرات الإبادة النازية الألمانية في ألمانيا[67]، وبولندا المحتلة (en)وتشيكوسلوفاكيا المحتلة (en)‏، ولم ينج من هذه المعسكرات إلا عدد قليل من اليهود الهولنديين. وتم تجنيد العمال منهم للقيام بأعمال السخرة في المصانع الألمانية، وقُتل مدنيون إنتقاماً من هجماتهم على الجنود الألمان، و نُهب الريف كي يتم توفير الأغذية للجنود الألمان في هولندا وللشحن إلى ألمانيا. ورغم أنه كان هناك الآلاف من الهولنديين الذين خاطروا بحياتهم لإخفاء اليهود من الألمان كما روى في قصة مكان للاختباء (en)‏ لمؤلفها كوري تين بوم (en)‏ و"القلب لديه أسباب" لمؤلفها مارك كليمبنر (en)‏ ،[68] إلا أنه كان هناك أيضاً هولنديون تعاونوا مع قوات الاحتلال في مطاردة اليهود المختبئين.[69]

المقاومة الهولندية مع أعضاء من قوات الوحدة 101 أيربورن في آيندهوفن خلال عملية ماركت جاردن سبتمبر 1944م.

وقد انضم الفاشيون المحليون ومعادو البلاشفة إلى منظمة فافن إس إس قسم المتطوعون الهولنديون (en)‏، وشاركوا في القتال على الجبهة الشرقية وكذلك وحدات أخرى، وخففت القيود العنصرية إلى حد أن تم تجنيد حتى الآسيويين من وحدات جزر الهند الشرقية الهولندية (إندونيسيا).[70] وقد كان المتعاونون السياسيون أعضاء في الحركة الإشتراكية القومية بهولندا (en)‏ الفاشية، وهذه الحركة كانت الحزب السياسي الشرعي الوحيد في هولندا المحتلة.

وفي 8 ديسمبر عام 1941م أعلنت هولندا الحرب على اليابان.[71] ومن ثم فقدت حكومة المنفى السيطرة على معقل مستعمراتها الرئيسية: هولندا جزر الهند الشرقية (إندونيسيا) لصالح القوات اليابانية في مارس 1942م. وقد حاربت القوات الأمريكية البريطانية الهولندية الأسترالية (en)بضراوة في بعض الحالات (en)‏ ولكنها هزمت في النهاية. وأثناء الاحتلال الياباني لإندونيسيا (en)‏ ، وقد استخدم المعتقلون اليابانيون المدنيين الهولنديين والهولنديين الإندونيسيين (en)‏ (وهم الأوربيوآسيون من أصل هزلندي أو إندونيسي) على حد سواء باعتبارهم عمال سخرة (en)‏، سواء في إندونيسيا أو البلدان المجاورة.[72]

الحشود خلال تحرير آيندهوفن، سبتمبر 1944م.

وقد ذكر الصليب الأحمر الهولندي وفاة 14.800 من المدنيين الأوروبيين من أصل 80.000 من المعتقلين والأسرى في الحجز الياباني.[73] وذكر تقرير للأمم المتحدة في وقت لاحق أن 4 ملايين شخص لقوا حتفهم في إندونيسيا نتيجة المجاعة والسخرة (المعروفة باسم روموشا (en)‏) خلال الاحتلال الياباني.[74] وقد هرب بعض الأفراد العسكريين إلى أستراليا ودول الحلفاء الأخرى ومنها استأنفوا الحرب ضد اليابان. بعد فترة وجيزة من نهاية الحرب الأوروبية شن الهولنديون حرباً استعمارية ضد الجمهورية الجديدة في إندونيسيا.

وقد فرت الأميرة يوليانا ملكة هولندا الابنة الوحيدة للملكة فيلهلمينا ووريثة العرش إلى أوتاوا كندا مع ابنتيها: بياتريكس والأميرة إيرينه خلال الحرب. وأثناء إقامة الأميرة يوليانا في كندا تم التحضير لولادة طفلتها الثالثة لضمان الجنسية الهولندية لهذه الطفلة الملكية وذلك بأن أقر البرلمان الكندي قانوناً خاصاً معلناً جناح الأميرة يوليانا مستشفى أوتاوا سيفيك "خارج الحدود".

وفي 19 كانون الثاني عام 1943م ولدت الأميرة مارغريت، وبعد يوم من ولادتها رفع العلم الهولندي على برج السلام (en)‏، وكانت هذه هي المرة الوحيدة في التاريخ أن لوح علماً أجنبياً فوق مباني البرلمان في كندا (en)‏. وفي 1944-1945م كان أول جيش كندي (en)‏ الذي شمل القوات الكندية والبريطانية والبولندية مسئولاً عن تحرير جزء كبير من هولندا[75] من الاحتلال الألماني. و"الصيف الكندي" الفرح الذي تلا التحرير أكد على روابط الصداقة العميقة وطويلة الأمد بين هولندا و كندا[76] (انظر العلاقات بين كندا وهولندا (en)‏). وعام 1949م احتلت القوات الهولندية (en)‏ مساحة 69 كيلومتراً مربعاً (27 ميل مربع) من المنطقة البريطانية في ألمانيا المحتلة، بما في ذلك إيلتين (en)وسيلفكانت (en)‏. وفي ذلك الوقت كان يقطن هذه المناطق ما يقرب من 10.000 شخص، وبموجب اتفاقية بين هولندا وألمانيا التي وقعت 8 أبريل 1960م في لاهاي عادت الأراضي إلى ألمانيا في 1 أغسطس 1963م، باستثناء تلة صغيرة (حوالي 3 كم²) تسمى "داوفيلسبيرخ Duivelsberg" قامت هولندا بضمها إليها.

تاريخ ما بعد الحرب (1945 - حتى الآن)[عدل]

هولندا عضو مؤسس في الاتحاد الأوروبي.

ازدهر الاقتصاد في هولندا بعد الحرب تاركة وراءها عصر الحياد وقامت باكتساب علاقات أوثق مع الدول المجاورة. وقامت الحكومة بتشجيع الهجرة للحد من الكثافة السكانية مما دفع بحوالي 500.000 شخص هولندي إلى مغادرة البلاد بعد الحرب.[77] وكانت هولندا واحدة من الأعضاء المؤسسين للبنلوكس (بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ)، وكانت هولندا من بين الاثني عشر عضو في منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) المؤسسين، وكان من بين الأعضاء المؤسسين الستة للجماعة الأوروبية للفحم والصلب التي تتطورت بعد ذلك لتكون إلى السوق الأوروبية المشتركة والاتحاد الأوروبي في وقت لاحق.

في عام 1954م تم تعديل الهيكل السياسي لمملكة هولندا عندما وقعت الملكة يوليانا ميثاق المملكة الهولندية، وبذلك أصبحت المستعمرات الهولندية سورينام وكوراساو والتبعيات جزءاً لا يتجزأ من المملكة وكدول تأسيسية سورينام (المملكة الهولندية) (en)وجزر الأنتيل الهولندية. في نفس الوقت الدولة الأوروبية التي كانت معروفة وقتها باسم المملكة الهولندية أصبحت الدولة التأسيسية "هولندا" داخل المملكة التي توسعت الآن على أساس المساواة مع الدول التأسيسية الأخرى. وجاءت فكرة المملكة الهولندية من الرغبة في إعادة النظر في العلاقات بين هولندا ومستعمراتها (وخاصة جزر الهند الشرقية الهولندية، الآن إندونيسيا). وكان الضغط الدولي لتنفيذ إنهاء الاستعمار حافز مهم لهذا الإصلاح. وقبل الانتهاء من الإصلاح أعلنت إندونيسيا استقلالها في شهر أغسطس عام 1945م، والتي تم الاعتراف بها عام 1949م، وبالتالي لم تكن أبداً جزءاً من المملكة.

وقد كان عقدي 1960 و 1970 وقتاً لتغيير إجتماعي وثقافي الكبير، مثل عدم الفصل المجتمعي للطوائف السياسية وهو مصطلح يصف إنحلال الانقسامات القديمة السياسية والدينية. ورفض الشباب والطلاب على وجه الخصوص الأعراف التقليدية وطالبوا بالتغيير في مسائل مثل حقوق المرأة، والعلاقات الجنسية الإنسانية، ونزع السلاح والقضايا البيئية.

وفي 10 أكتوبر 2010م تم حل جزر الأنتيل الهولندية. وعقدت الاستفتاءات في كل جزيرة من جزر الأنتيل الهولندية بين يونيو 2000م وأبريل 2005م لتحديد وضعها المستقبلي، ونتيجة لذلك كان على جزر بونير، سينت أوستاتيوس وسابا (جزر بي إي أس) أن توثق علاقاتها مع هولندا، مما أدى هذا إلى إدماج هذه الجزر الثلاث في هولندا كبلديات خاصة إبان فسخ جزر الأنتيل الهولندية. وتعرف هذه البلديات الخاصة مجتمعة بالجزر الكاريبية الهولندية.

الميراث الإستعماري[عدل]

نيو أمستردام كما ظهرت عام 1664م، أصبحت تحت الحكم البريطاني مثل نيو يورك

من استغلال شركة الهند الشرقية الهولندية في القرن 17م إلى الإستعمار في القرن 19م واصلت ممتلكات الإمبراطورية الهولندية في التوسع و الوصول إلى أقصى حد من خلال تأسيس هيمنة جزر الهند الشرقية الهولندية في أوائل القرن 20. وجزر الهند الشرقية الهولندية التي أصبحت فيما بعد في العصر الحديث إندونيسيا كانت واحدة من المستعمرات الأوروبية الأكثر قيمة في العالم، وأهم مستعمرة لهولندا.[78] قد ترك أكثر من 350 عام من التراث المشترك علامة ثقافية مهمة على هولندا.

في العصر الذهبي الهولندي من القرن 17م تحضرت هولندا إلى حد كبير ، ومعظم هذا التحضر مول من إيرادات شركات الاحتكارات الآسيوية. واستند المركز الاجتماعي على دخل التجار مما أدى الى تراجع الإقطاع و غير بشكل كبير ديناميات المجتمع الهولندي. وعندما أنشئت العائلة المالكة الهولندية عام 1815م جاء الكثير من ثروتها من تجارة المستعمرات.[79]

وقد تطورت جامعات مثل الجامعة الملكية ليدن التي تأسست في القرن 16م وأصبحت أحد مراكز المعرفة الرائدة في مجال دراسات جنوب شرق آسيا وإندونيسيا.[80] وقد أنجبت جامعة ليدن بعض من الأكاديميين البارزين مثل سنوك هرخرونيه، ومازال لديها أكاديميين متخصصين في اللغات والثقافات الإندونيسية. جامعة ليدن وخاصةً المعهد الملكي الهولندي لدراسات جنوب شرق أسيا والكاريبي (en)‏ هي مؤسسات تعليمية وعلمية التي لهذا اليوم لديها إهتمام فكري وتاريخي مشترك بالدراسات الإندونيسية. ويوجد بهولندا مؤسسات علمية أخرى مثل متحف المناطق الإستوائية (en)بأمستردام وهو متحف أنثروبولوجي ويحوي مجموعات ضخمة من الفن الإندونيسي والثقافة والاثنوغرافيا والأنثروبولوجيا .

طبيب أوروبي يطعّم مريضة إندونيسية.

تتم المحافظة على تقاليد الجيش الملكي لجزر الهند الشرقية الهولندية (en)‏ على يد فوج فان هوتز (en)‏ من الجيش الملكي الهولندي الحديث. متحف برونبيك (en)‏، وهو المنزل السابق لجنود الجيش الملكي لجزر الهند الشرقية الهولندية المتقاعدين، الموجود في آرنم حتى يومنا هذا.

ومازال الأدب الهولندي يحوي قسماً يسمى أدب جزر الهند الهولندية (en)‏، ويتضمن مؤلفين وكتاب كبار من أمثال مثل لويس كويبيروس (en)‏ مؤلف كتاب "القوة الخفية" وقد اتخذ من الحقبة الاستعمارية مصدراً مهماً لإلهامه.[81] وأحد روائع الأدب الهولندي كتاب ماكس هافلار (en)‏ الذي كتبه مولتاتولي عام 1860م.[82]

وغالبية الهولنديين الذين أعيدوا إلى هولندا بعد وأثناء الثورة الإندونيسية الهندية كانوا من الشعب الإندونيسي (en)‏ (أوراسيين). وقد نمت هذه الفئة من السكان الأوراسيين التي كانت كبيرة نسبياً على مدى 400 سنة وصنفت بموجب القانون الاستعماري على أنها تنتمي إلى الأوساط القانونية الأوروبية.[83] ويشار إليهم في اللغة الهولندية أنهم (Indische Nederlanders) أو الهولنديون الإندونيسيون (وإختصاراً (الإندوأوروبيون)).[84]

ويعتبر هؤلاء الإندوأوربيين حالياً أكبر مجموعة المولودين في الخارج في هولندا بما في ذلك أحفاد الجيل الثاني. وعام 2008م سجل مكتب الإحصاء الهولندي [85] حوالي 387.000 إندوأوربي من الجيل الأول والثاني يعيشون في هولندا.[86] وعلى الرغم من إنصهارهم بالكامل في المجتمع الهولندي إلا أنهم كأقلية عرقية رئيسية في هولندا لعبوا دوراً محورياً في إدخال عناصر الثقافة الاندونيسية في الثقافة السائدة الهولندية.

عملياً كل مدينة في هولندا سيكون بها "توكو" (محل إندونيسي هولندي) أو مطعم إندونيسي[87] وأسواق ليلية (بالإندونيسية والماليزية: باسار مالام) يتم تنظيمها على مدار السنة. وأصبحت العديد من الأطباق والمواد الغذائية الإندونيسية شائعة في هولندا. فعلى سبيل المثال منضدة الأرز (en)‏ وهو مفهوم طهي من الفترة الإستعمارية، وتحظى أطباق مثل نازي جورينج وساتاي (en)‏ بشعبية كبيرة في هولندا.[88]

السياسة والحكومة[عدل]

فيليم ألكسندر أصبح ملك هولندا يوم 30 أبريل 2013.

كانت هولندا ملكية دستورية منذ 1815م وديمقراطية برلمانية منذ عام 1848م. وتوصف هولندا كدولة توافقية (en)‏. وتتميز السياسة والحكم الهولندية بمحاولة تحقيق إجماع واسع حول القضايا الهامة، سواء داخل المجتمع السياسي والإجتماعي ككل. وفي عام 2010م صنفت مجلة ذي إيكونومست هولندا الدولة رقم 10 من الأكثر ديمقراطية في العالم.

والملك هو رأس الدولة، وهو في الوقت الحاضر الملك ويليم ألكسندر. ودستورياً هذا المركز له صلاحيات محدودة، فالعاهل الملكي يمكن أن يمارس بعض التأثير أثناء تشكيل الحكومة الجديدة، حيث يمثلون حكماً محايداً بين الأحزاب السياسية. بالإضافة إلى ذلك فإن الملك (حيث أن "الملكة" لقب ليس له أهمية دستورية) له الحق أن يتم إطلاعه على مجريات الأمور ومشاورته، وبناء على قوة علاقات الملك مع الوزراء يمكن أن يكون له تأثيراً أبعد من السلطة التي يمنحها الدستور.

وفي الممارسة العملية يتم تشكيل السلطة التنفيذية من قبل مجلس تداول الوزراء الهولندي وهو المجلس التداولي للحكومة الهولندية. ويتكون مجلس الوزراء عادة من 13 إلى 16 وزير وعدد من متفاوت من مساعدي الوزراء (en)‏. وواحد من ثلاثة وزراء هم وزراء بدون حقيبة وزارية . ويعتبر رئيس الوزراء هو رئيس الحكومة والذي غالباً ما يكون زعيم أكبر حزب في الائتلاف. ورئيس الوزراء هو أول النظراء (en)‏ دون أن يكون له صلاحيات صريحة تتجاوز تلك التي للوزراء الآخرين. وقد أصبح مارك روته رئيس الوزراء منذ أكتوبر عام 2010م؛ قد رئيس الوزراء هو زعيم أكبر حزب بشكل مستمر منذ عام 1973م.

مجمع بيننهوف، حيث يلتقي مجلسي الشعب والشيوخ.

ومجلس الوزراء مسئول (en)‏ أمام البرلمان ذو المجلسين والبرلمان والذي لديه أيضا سلطات تشريعية. وينتخب ال150 عضو مجلس النواب ، والمجلس الأدنى بانتخابات مباشرة، والتي تقام كل أربع سنوات أو بعد سقوط الحكومة (على سبيل المثال: عندما يقدم أحد المجالس إقتراحاً بحجب الثقة فإن مجلس الوزراء يقدم استقالته للملك)، ويقوم البرلمان الإقليمي (en)‏ بالإنتخاب مباشرة كل أربع سنوات أيضاً. ويقوم أعضاء مجالس المقاطعات بانتخاب 75 عضواً لمجلس الشيوخ والمجلس الأعلى، والذي لديه القدرة أن يرفض القوانين لكنه لا يقترحها أو يعدلها.

يتم التشاور مع كل من النقابات العمالية ومنظمات أرباب العمل (en)‏ مسبقاً في رسم سياسات المجالات المالية والإقتصادية والاجتماعية. وهم يجتمعون بانتظام مع الحكومة في المجلس الاجتماعي والاقتصادي (en)‏. وهذه الهيئة تنصح الحكومة ولا يمكن تجاهل مشورتها بسهولة.

وهولندا لديها تقليداً طويلاً من التسامح الاجتماعي، ففي القرن 18م حين كانت الكنيسة البروتستانتية الهولندية دين الدولة كان هناك تعايشاً وتسامحاً إجتماعياً مع الكاثوليكية والأشكال الأخرى من البروتستانتية مثل المعمدانيين و اللوثريين واليهودية. وفي أواخر القرن 19م تحول هذا التقليد الهولندي من التسامح الديني تتحول إلى نظام إنقسام طوائف المجتمع والذي فيه تعايشت الجماعات الدينية بشكل منفصل و تفاعلت فقط على مستوى الحكومة، وهذا التقليد من التسامح الديني أثر على سياسات العدالة الجنائية الهولندية (en)‏ مثل المخدرات الترفيهية (en)والدعارة وحقوق المثليين (en)والقتل الرحيم والإجهاض والتي هي من بين أكثر البلاد تحرراً في العالم.

العلاقات الخارجية[عدل]

قصر السلام (Vredespaleis)، لاهاي

كانت هولندا تاريخياً دولة محايدة، والاقتصاد الهولندي منفتح جداً ويعتمد على التجارة الدولية. وتستند السياسة الخارجية الهولندية على أربعة إلتزامات أساسية: التعاون الأطلسي (en)‏، التكامل الأوروبي، التنمية الدولية والقانون الدولي. وأحد القضايا الدولية المثيرة للجدل المحيطة بهولندا هي السياسة المتحررة تجاه المخدرات الخفيفة (en)‏.

وكانت الأراضي المنخفضة دوماً من الدول السباقة في التعاون الدولي عامةً والأوروبي خاصةً لا سيما بعد الحرب العالمية الثانية، فقد كانت عضواً مؤسساً بحلف شمال الأطلسي، (الناتو) عام 1949، المجموعة الأوروبية للفحم والحديد عام 1951م، المجموعة الاقتصادية الأوروبية عام 1957م، اتحاد البنلوكس الاقتصادي عام 1958م، الاتحاد الأوروبي عام 1993م، وأخيراً في تطبيق العملة الأوروبية الموحدة اليورو التي دخلت حيز التنفيذ عام 2001م. وقد أثار تصرف الجنود الهولنديين الذين يعملون تحت قيادة الأمم المتحدة في البوسنة والهرسك عام 1995م انتقاداً دولياً، حيث اتهموا بعدم بذل أي جهد لوقف مذبحة الصرب في حق سكان سريبرينيشا المسلمين. على أية حال فإن الخدمة العسكرية في هولندا ليست إجبارية وتقتطع المصروفات العسكرية 1.5% من الناتج العام للدولة.

وأثناء وما بعد عصر هولندا الذهبي بني الهولنديون إمبراطورية تجارية واستعمارية، والتي سرعان ما انهارت بعد الحرب العالمية الثانية، ولا تزال العلاقات التاريخية الموروثة من ماضيها الاستعماري تؤثر على العلاقات الخارجية لهولندا.

الأحزاب السياسية[عدل]

مارك روته رئيس وزراء هولندا منذ أكتوبر 2010.

بسبب النظام متعدد الأحزاب (en)‏ في هولندا لم يحصل أي حزب على الأغلبية في البرلمان منذ القرن 19م، وكان لابد من تشكيل حكومة إئتلافية، ومنذ أن أصبح حق التصويت حقاً عالمياً منذ عام 1919م فقد سيطر على النظام السياسي الهولندي ثلاث عائلات من الأحزاب السياسية: أقواها الحزب الديمقراطي المسيحي والذي يمثله حالياً النداء الديمقراطي المسيحي (CDA) ، والحزب الثاني هو على الديمقراطيين الإجتماعيين والذي يمثله حزب العمل الهولندي (pvda)، والثالث الليبراليين والذي حزب الشعب اليميني للحرية والديمقراطية (vvd) هو ممثلهم الرئيسي.

وقد تعاونت هذه الأحزاب في مجالس ائتلافية التي طالما كان الحزب الديمقراطي المسيحي شريكاً فيها: إما ائتلاف وسط اليسار من الديمقراطيين المسيحيين والاشتراكيين الديمقراطيين أو ائتلاف وسط اليمين من الديمقراطيين المسيحيين والليبراليين. وفي سبعينات القرن العشرين أصبح النظام الحزبي أكثر تقلباً: فقد فقدت الأحزاب المسيحية الديمقراطية مقاعد، بينما أصبحت أحزاب جديدة ناجحة، مثل الحزب الليبرالي الديمقراطي والتقدمي الراديكالي دي 66.

وفي إنتخابات عام 1994م (en)‏ خسر حزب النداء الديمقراطي المسيحي مركزه المهيمن، وتم تشكيل مجلس الوزراء "الأرجواني" من قبل حزب الشعب للحرية والديمقراطية والحزب الديمقراطي الهولندي 66 وحزب العمل الهولندي. وفي إنتخابات عام 2002م (en)‏ فقدت هذه الحكومة أغلبيتها، وذلك بسبب تزايد الدعم لحزب النداء الديمقراطي المسيحي CDA والتفاف قائمة بيم فورتاين اليمينية (en)‏ وهو حزب سياسي جديد حول بيم فورتاين الذي اغتيل قبل أسبوع من الإنتخابات. وتم تشكيل مجلس الوزراء الذي لم يدم طويلاً على يد حزب النداء الديمقراطي المسيحي CDA، حزب الشعب للحرية والديمقراطية VVD، وقائمة بيم فورتاين اليمينية LPF، برئاسة زعيم الحزب الديمقراطي المسيحي يان بيتر بالكننده. وبعد إنتخابات 2003 (en)‏ والذي فقدت فيه قائمة بيم فورتاين اليمينية LPF معظم مقاعدها تم تشكيل مجلس الوزراء من قبل CDA وVvd وD66. وقد بدأت الحكومة برنامجاً طموحاً لتحقيق دولة الرفاهية، ونظام الرعاية الصحية (en)‏، وسياسة الهجرة (en)‏.

وفي يونيو 2006م سقط مجلس الوزراء بعد أن قدم لصالح حزب D66 اقتراحاً بحجب الثقة ضد وزيرة الهجرة والإندماج المجتمعي ريتا فيردونك التي كانت قد حرضت على التحقيق في إجراءات اللجوء من نائبة حزب الشعب للحرية والديمقراطية أيان حرسي علي، وتم تشكيل حكومة مؤقتة من قبل هذا الحزب والحزب الديمقراطي المسيحي، وجرت انتخابات عامة Dutch general election ، 2006 في 22 نوفمبر 2006م. في هذه الانتخابات ظل الحزب الديمقراطي المسيحي أكبر حزب، وحقق الحزب الاشتراكي أكبر المكاسب. واستغرق تشكيل الحكومة الجديدة ثلاثة أشهر، مما أدى إلى ائتلاف الحزب الديمقراطي المسيحي والاتحاد المسيحي وحزب العمل الهولندي.

وفي يوم 20 فبراير 2010م سقطت الحكومة عندما رفض حزب العمل الهولندي إطالة تورط الجيش الهولندي في ولاية أروزكان بأفغانستان.[89] وتم عقد إنتخابات مبكرة في 9 يونيو 2010م محققة نتائج مدمرة للحزب الديمقراطي المسيحي الذي فقد ما يقرب من نصف مقاعده، فقد وصلت إلى 21 مقعداً. وأصبح حزب الشعب للحرية والديمقراطية أكبر الأحزاب ب31 مقعداً، يليه حزب العمل الهولندي ب30 مقعداً، وكان الرابح الأكبر من إنتخابات 2010م خيرت فيلدرز والذي كان حزبه حزب من أجل الحرية، [90][91] خليفة حزب بيم فورتاين، حيث كان عدد مقاعده أكثر من الضعف.[92] محادثات التفاوض 2010 Dutch cabinet formation لتشكيل حكومة جديدة أدت إلى حكومة أقلية بقيادة حزب الشعب للحرية والديمقراطية (أول) في ائتلاف مع الحزب الديمقراطي المسيحي، الذي أدى اليمين الدستورية في يوم 14 أكتوبر 2010م. وقد أيد هذه الحكومة التي لم يسبق لها مثيل حزب من أجل الحرية، ولكن ثبت في نهاية المطاف أنها حكومة غير مستقرة,[93] عندما نسف فيلدرز زعيم حزب من أجل الحرية يوم 21 أبريل 2012م سبعة أسابيع من محادثات عن سيياسة التقشف بشكل غير متوقع مهد ذلك الطريق لانتخابات مبكرة.[94][95][96]

وكان حزب الشعب للحرية والديمقراطية وحزب العمل الهولندي هم كبار الفائزين في الانتخابات. ومنذ 5 نوفمبر 2012م كانوا هم قوام حكومة روته الثانية.

القوات المسلحة[عدل]

مركبة دعم تابعة للجيش الهولندي.
إيه إتش-64 أباتشي تابع لسلاح الجو الملكي الهولندي.

تملك هولندا واحد من أقدم الجيوش في أوروبا الذي تأسس لأول مرة على هذا النحو على يد موريس أوف ناساو أمير أورانج. وقد استخدم الجيش الهولندي في جميع أنحاء الإمبراطورية الهولندية. وبعد هزيمة نابليون تحول الجيش الهولندي إلى جيش التجنيد، وتم نشر الجيش دون جدوى خلال الثورة البلجيكية عام 1830م. وبعد هذا العام تم نشر الجيش بشكل رئيسي في المستعمرات الهولندية حيث ظلت هولندا على الحياد في الحروب الأوروبية (بما في ذلك الحرب العالمية الأولى)، إلى أن تم غزو هولندا في الحرب العالمية الثانية، وسرعان ما هزم الجيش الهولندي من قبل الجيش الألماني في مايو 1940م.

على أن تخلت هولندا عن حيادها عام 1948م عندما وقعت معاهدة بروكسل، وأصبحت لاحقاً عضواً مؤسساً في منظمة حلف شمال الأطلسي عام 1949م. وبالتالي كان الجيش الهولندي جزءاً من قوة حلف شمال الاطلسي في الحرب الباردة لأوروبا الذي نشر جيشه على عدة قواعد في ألمانيا، وتم تعيين أكثر من 3.000 جندي هولندي لفرقة المشاة الثانية (en)لجيش الولايات المتحدة أثناء الحرب الكورية. وفي عام 1996م تم تعليق التجنيد وتحولت الجيش الهولندي مرة أخرى إلى جيش محترف. ومنذ عقد التسعينات شارك الجيش الهولندي في حرب البوسنة وحرب كوسوفو، وقد احتل محافظة في العراق بعد هزيمة صدام حسين، كما عمل أيضاً في أفغانستان.

ويتألف الجيش من أربعة فروع ، وكلها تحمل البادئة (Koninklijke ملكي):-

ويعتبر توم ميدندورب (en)‏ هو القائد الحالي للقوات المسلحة بهولندا. وجميع التخصصات العسكرية باستثناء خدمة الغواصات ومشاة البحرية الملكية (en)‏ ( فيلق Mariniers ) مفتوحة أمام المرأة للعمل بها. القوات الخاصة وفرقة العمليات الخاصة التابعة للجيش هولندا مفتوحة أمام النساء أيضاً، ولكن بسبب المتطلبات الجسدية المرتفعة للغاية للتدريب الأولي فإنه يكاد يكون من المستحيل على المرأة أن تصبح من القوات الخاصة.[97] ويعمل في وزارة الدفاع الهولندية (en)‏ أكثر من 70.000 فرداً، من بينهم أكثر من 20.000 من المدنيين وأكثر من 50.000 أفراد عسكريين.[98] وفي أبريل 2011م أعلنت الحكومة عن خفض كبير في قواتها المسلحة بسبب تخفيض الإنفاق الحكومي، بما في ذلك انخفاض في عدد الدبابات والطائرات المقاتلة والسفن التابعة للبحرية وكبار المسؤولين.[99]

التقسيمات الإدارية[عدل]

مقاطعات هولندا وبعض البلديات المميزة

تنقسم هولندا الى اثني عشر مقاطعة أو محافظة، كل منها تحت إدارة مفوض من الملك، باستثناء محافظة ليمبورغ حيث يدعى هذا المنصب محافظ (Gouverneur). وتنقسم جميع المقاطعات إلى بلديات (gemeenten) ويصل عددها إلى 403 بلدية.[100]

تنقسم البلاد أيضاً إلى أحياء مائية، يحكمها مجلس المياه، ولكل منها السلطة في المسائل المتعلقة بإدارة المياه. واعتباراً من يناير 2014 سيكون هناك 24 مجلساً، بدلاً من ال25 الحاليين.[101] ويرجع إنشاء مجالس المياه في الواقع إلى ما قبل الأمة نفسها، وقد ظهرت للمرة الاولى عام 1196م. ومجالس المياه الهولندية هذه هي من بين أقدم الكيانات الديمقراطية في العالم التي لا تزال قائمة.

والهيكل الإداري للجزر الكاريبية الهولندية الثلاث والمعروف أيضاً باسم الكاريبي الهولندي مختلف، فهذه الجزر لها صفة (الهيئات العامة) (lichamen openbare) وعادةً ما يشار إليها بالبلديات الخاصة، وهي ليست جزءاً من أي مقاطعة.[102]

المقاطعات[عدل]

العلم المقاطعة العاصمة أكبر المدن المساحة[103]
(كم²)
تعداد السكان[104]
31-09-2013
الكثافة السكانية
(في كم²)
Flag Drenthe.svg درنته أسن أسن 2,639 489,155 185
Flevolandflag.svg فليفولاند ليليستاد ألميرا 1,415 399,825 282
Frisian flag.svg فرايزلاند ليوواردن ليوواردن 3,340 646,401 194
Gelderland-Flag.svg خيلدرلند آرنم نايميخن 4,970 2,019,196 406
Flag Groningen.svg خرونينغن خرونينغن خرونينغن 2,325 582,908 251
NL-LimburgVlag.svg ليمبورخ ماسترخت ماسترخت 2,150 1,120,332 521
North Brabant-Flag.svg شمال برابنت سيرتوخيمبوس آيندهوفن 4,914 2,478,687 504
Flag North-Holland, Netherlands.svg شمال هولندا هارلم أمستردام 2,665 2,737,540 1,027
Flag of Overijssel.svg أوفرآيسل زفوله إنسخيده 3,324 1,139,462 343
Utrecht (province)-Flag.svg أوترخت أوترخت أوترخت 1,383 1,251,266 905
Flag of Zeeland.svg زيلند ميديلبورخ ميديلبورخ 1,784 380,864 213
Flag Zuid-Holland.svg جنوب هولندا لاهاي روتردام 2,808 3,572,409 1,272
التعداد الكلي 33,718 16,818,045 499

بلديات خاصة[عدل]

العلم الاسم العاصمة أكبر المدن المساحة[105]
(كم²)
التعداد السكاني[106]
31-12-2012
الكثافة السكانية
(في كم²)
علم بونير بونير كراليندايك كراليندايك 288 17,408 60
علم سانت اوستاتيوس سينت أوستاتيوس أورانياستاد أورانياستاد 21 3,897 186
علم سابا سابا ذي بوتوم ذي بوتوم 13 1,991 153
التعداد الكلي 322 23,296 72

الاقتصاد والبنية التحتية[عدل]

تصوير بياني لصادرات المنتجات الهولندية ب28 لون مرمّز.

تملك هولندا اقتصاداً متطوراً والذي لعب دوراً خاصاً في الاقتصاد الأوروبي لقرون عديدة. ومنذ القرن 16 كان النقل البحري وصيد الأسماك والتجارة والخدمات المصرفية قطاعات رائدة في الاقتصاد الهولندي. وهولندا واحدة من أكثر 10 بلاد رائدة في التصدير في العالم. وتشكل المواد الغذائية أكبر قطاع صناعي. أما الصناعات الرئيسية الأخرى فتشمل المواد الكيميائية والمعادن والآلات والسلع الكهربائية والسياحة (في عام 2012 رحبت هولندا ب11.7 مليون سائح دولي). وتشمل الأمثلة على القطاعات الإقتصادية: يونيليفر، هاينكن، والخدمات المالية (ING)، والمواد الكيميائية (DSM وAKZO)، تكرير النفط (شل)، والآلات الإلكترونية (فيليبس، ASML)، وشبكة تعريف الطرق (توم توم).

هولندا لديها الاقتصاد رقم 18 الأقوى في العالم، وتحتل المرتبة 10 في الناتج المحلي الإجمالي (الاسمي) للفرد الواحد. وبين عامي 1997 و2000 زاد النمو الاقتصادي السنوي (GDP) في المتوسط ما يقرب من 4 ٪، وهو أعلى بكثير من المتوسط الأوروبي. ثم تباطأ النمو بشكل كبير ما بين أعوام 2001-2005 مع تباطؤ الاقتصاد العالمي، ولكنه تسارع مرة أخرى إلى 4.1 ٪ في الربع الثالث من عام 2007. في مايو عام 2013 كان معدل التضخم 2.8 ٪ في السنة.[107] في أبريل عام 2013 كان معدل البطالة 8.2 ٪ (أو 6.7 ٪ بعد تعريف منظمة العمل الدولية) من قوة العمل.[108]

في الربع الثالث والرابع من عام 2011 انكمش الاقتصاد الهولندي بنسبة 0.4 ٪ و0.7 ٪ على التوالي وذلك بسبب أزمة الديون الأوروبية، في حين أن اقتصاد منطقة اليورو في الربع الرابع من العام انكمش بنسبة 0.3 ٪.[109] هولندا لديها أيضا معامل جيني منخفض نسبياً حوالي 0.326. ورغم أن هولندا مصنفة رقم 7 فقط في الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد إلا أن اليونيسيف صنفت هولندا الدولة الأولى في تحقيق رفاهية الطفل.[110] وفي مؤشر الحرية الاقتصادية صنفت سوق هولندا أنها الدولة رقم 13 الأكثر حرية في الاقتصاد الرأسمالي من بين 157 دولة شملتها الدراسة.

وأمستردام هي عاصمة المال والأعمال في هولندا.[111] وبورصة أمستردام (AEX) وهي جزء من يورونكست هي أقدم بورصة في العالم وتعد واحدة من أكبر البورصات في أوروبا، وتقع بالقرب من ساحة دام في وسط المدينة . وكعضو مؤسس لليورو فقد استبدلت هولندا (لأغراض محاسبية) العملة السابقة لها وهي "خولده" وذلك في 1 يناير عام 1999م، جنباً إلى جنب مع 15 دولة أخرى متبنية لليورو. وتبعها عملات اليورو وأوراقه النقدية الفعلية في 1 يناير 2002م. كان اليورو يعادل 2.20371 خولده هولندي. أما في الجزر الكاريبية الهولندية فإنهم يستخدمون الدولار الأمريكي بدلاً من اليورو.

ميناء روتردام هو أكبر ميناء في أوروبا.

وموقع هولندا يعطيها مدخل مميز إلى الأسواق في المملكة المتحدة وألمانيا حيث ميناء روتردام بها أكبر ميناء في أوروبا. وهناك أجزاء مهمة أخرى في الاقتصاد الهولندي وهي التجارة الدولية (فقد بدأ الاستعمار الهولندي بمؤسسات قطاع خاص تعاونية مثل VOC) والخدمات المصرفية والنقل. وقد تناولت هولندا بنجاح مسألة المالية العامة وركود نمو الوظائف قبل شركائها الأوروبيين. وتعتبر أمستردام المدينة رقم 5 كأكثر مقصد سياحي ازدحاماً في أوروبا مع أكثر من 4.2 مليون زائر دولي.[112] ومنذ توسيع الاتحاد الأوروبي وصلت أعداد كبيرة من العمال المهاجرين إلى هولندا من وسط وشرق أوروبا.[113]

وتواصل البلاد أن تكون واحدة من الدول الأوروبية الرائدة في مجال جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، وتعد واحدة من أكبر المستثمرين الخمسة في الولايات المتحدة. وقد شهد الاقتصاد تباطؤاً في عام 2005 لكنه في عام 2006 استعاد مكانته بأسرع وتيرة في ست سنوات على خلفية زيادة الصادرات والاستثمارات القوية. وقد بلغت وتيرة نمو الوظائف أعلى مستوياتها عام 2007. ويعد اقتصاد هولندا هو الاقتصاد الخامس في العالم قدرة على المنافسة وفقاً لتقرير التنافسية العالمية للمنتدى الاقتصادي العالمي.[114]

الصناعة[عدل]

التصنيع هو أهم نشاط اقتصادي في هولندا ويشكل ربع الناتج الوطني الإجمالي. ولقد تعاونت الحكومة ومنظمات أصحاب الأعمال والعمال في وضع أسس سياسات الأجور والسياسات الوظيفية الأخرى، وعلى هذا فالإضراب شيء غير مألوف هناك.

المعامل[عدل]

تعمل مصانع الصلب (الفولاذ) على قناة بحر الشمال بالقرب من أمستردام اعتماداً على خام الحديد المستورد. وتقع ترسانات بناء السفن حول روتردام. أما آيندهوفن فهي مقر واحدة من أكبر شركات العالم للإلكترونيات فيليبس، وينتج مصنع الشركة هناك سلعاً مثل الأجهزة المنزلية وأجهزة المذياع والتلفاز، وتنتج مصانع أخرى سيارات الركوب وسيارات النقل والطائرات التجارية الصغيرة والآلات الصناعية.

الصناعات الرئيسية[عدل]

ومن الصناعات الرئيسية أيضاً الأغذية المصنّعة. ومن الأغذية الرئيسية هناك منتجات الألبان خاصة الزبد والجبن والحليب المصنّع والبيض. وتعد هولندا واحدة من أكبر منتجي الجبن في العالم. وتشمل المنتجات الغذائية الأخرى وبنجر السكر والشوكولاتة واللحم المصنّع. والصناعات الكيميائية تنتج العقاقير والأسمدة والدهانات وأعمال البلاستيك والمطاط الصناعي. وهناك مصانع تكرير ضخمة بالقرب من روتردام. وتقوم صناعة النسيج بإنتاج المواد القطنية والصوفية والألياف الصناعية. وكانت أمستردام لفترة طويلة مركزاً شهيراً لقطع الماس وصقله.

الزراعة[عدل]

الأراضي الزراعية في هولندا

هولندا بلد زراعي من الطراز الأول، فقد تم استغلال 70% من أراضيها في الزراعة والرعي إلا أن القوى العاملة في هذا القطاع لا تتعدى نسبة 6 % من إجمالي القوى العاملة في البلاد بسبب الاستخدام المكثف للآلات ومزارع البيوت الزجاجية في جميع مراحل الزراعة والحصاد.

ولا يستطيع الهولنديون تبديد أية مساحة من الأرض بسبب ضيق المساحة نتيجة للكثافة السكانية العالية، ولذلك يقوم الفلاحون بتسميد أراضيهم بشكل مستديم واستخدام الآلات الحديثة.

متوسط مساحة الأراضي المستخدمة للزراعة 28% من المساحة الكلية للبلاد.

وأهم فروع الزراعة في هولندا هي مزارع منتجات الألبان، ويزرع أغلب السكان المحاصيل التي تستخدم بصفة رئيسية لتغذية الحيوانات. وهناك حوالي 3.75 مليون رأس من الأبقار. كما يربي الفلاحون الخنازير والدواجن والأغنام والماعز.

وتعتبر هولندا الثالثة على مستوى العالم في قيمة الصادرات الزراعية بعد الولايات المتحدة وفرنسا، حيث بلغت قيمة الصادرات 55 مليار دولار سنوياً. ويعتمد جزء كبير من الصادرات الزراعية الهولندية على النباتات الطازجة والزهور وبصيلات الزهور حيث تصدر هولندا منها ثلثي مجموع صادرات العالم.[115]

وتشكل صادرات هولندا من الطماطم ربع صادرات العالم، كما تجري التجارة في ثلث صادرات العالم من الفليفلة والطماطم والخيار عبر البلاد. كما تشكل صادرات التفاح لهولندا خمس صادرات العالم.[116]

المحاصيل[عدل]

تتمثل أهم المحاصيل في البطاطس (أكثر من 7 مليون طن)، وبنجر السكر (أكثر من 6 مليون طن)، والحبوب (2 مليون طن). وتعتبر زراعة الزهور واحدة من أهم تخصصات الزراعة الهولندية، حيث تزرع الزهور في بيوت زجاجية ضخمة تماماً كالخضروات ثم تُصدّر إلى معظم بقاع العالم. وكما تشمل المحاصيل أبصال الزهور، خاصة الزنابق. وتغطي زهور النرجس والتوليب و الزنابق منطقة الريف الهولندي بين مدينتي هارلم و ليدن في شهري أبريل / آب ومايو / أيار من كل عام.

التعدين[عدل]

يعتبر حقل غاز خرونينجن واحد من أكبر حقول الغاز الطبيعي في العالم، ويقع بالقرب من بلدية سلوخترن شمال البلاد. وقد حقق استغلال هذا الحقل إيرادات وصلت إلى 159 مليار يورو منذ منتصف سبعينات القرن العشرين.[117]

وتقع رواسب الملح بالقرب من هينجيلو، ويذيب عمال التعدين الملح الخام تحت الأرض ثم يضخون الملح الذائب إلى السطح؛ حيث تتم عملية التبخير للحصول على الملح.

صيد السمك[عدل]

تأتي حصيلة السمك الهولندي أساساً من المياه الساحلية والخلجان ومن بحر الشمال، ويتم صيد الروبيان (الجمبرى) وأسماك الثعابين والرخويات من المياه الساحلية. وأهم الأنواع هي سمك الرنجة والماكريل، وبلغ الصيد 700 ألف طن متري عام 2006م.

الموارد الطبيعية[عدل]

تملك هولندا مخزونًا ضخماً من الملح والغاز الطبيعي وبعض النفط. والتربة في منطقة الأراضي المجففة خصبة جداً. وتغطي الغابات ومعظمها من الزان والبلوط والصنوبر حوالي 8% من الأراضي فقط، وتتدفق أنهار كثيرة عبر هولندا. ولكن الأراضي مستوية إلى درجة أن الأنهار لا تتدفق بالقوة الكافية لتوليد الطاقة الكهربائية المائية، لذا فإن القوى الكهربائية تتولد بشكل رئيسي بوساطة محطات القوى التي تستخدم الوقود، وكذلك محطات القوى النووية. أما الأنهار ومعها الشبكة المترابطة من القنوات فتمد البلاد بالنقل الرخيص.

النقل والمواصلات[عدل]

قطار ما بين المدن أمستردام وبروكسل تم إلغاؤه لصالح قطار فيرا فائق السرعة ولكن أعيد إستخدامه بين لاهاي وبروكسل

يوجد بمدينة روتردام أكبر ميناء في أوروبا، حيث يعطي نهر الميز والراين وسيلة وصول ممتازة للمدن بطول الأنهار مثل بازل بسويسراوداخل أيضاً فرنسا. وروتردام هي أكثر الموانئ ازدحامًا بالعمل، بل هي واحدة من أكثرها ازدحامًا في العالم. حيث تُستخدم بوابة من وإلى كثير من دول أوروبا عن طريق نهر الراين الذي يُعد أكثر الممرات المائية الداخلية ازدحامًا في أوروبا، أما أمستردام، ثانية كبرى الموانئ الهولندية، فتربطها ببحر الشمال قناة بحر الشمال وهي واحدة من أعمق القنوات في العالم وأعرضها إذ تبلغ 15م عمقًا و160م عرضًا. وفي عام 2006م كانت روتردام سابع أكبر ميناء حاويات Container terminal، بمقياس الوحدة المكافئة لعشرين قدماً.[118] وينصب نشط الميناء في الصناعات البتروكيمياوية، وأيضاً في التعامل مع الشحن وإعادة الشحن Transshipment. ويستخدم الميناء كنقطة نقل مهمة للمواد الجافة bulk materials لأوروبا وعبر البحار. ويتم نقل البضائع من روتردام بالسفن، والصنادل النهرية، بالقطار أو الطرق البرية. وفي عام 2007م إنتهى العمل بقطار نقل البضائع بيتوروته Betuweroute بين روتردام وألمانيا.

وكجزء من إلتزامها بالإستدامة البيئية بدأت الحكومة الهولندية خطة لتأسيس أكثر من 200 محطة إعادة شحن للمركبات الكهربائية عبر البلاد تنتهي عام 2015م، والخطوات التمهيدية ستقوم بها شركة آ بي بي Abb ، والشركة الهولندية فاستنيد FastnedK، وتهدف لعمل محطة كل 50 كم.[119]

ومن جهة أخرى فإن هولندا تملك شبكة ضخمة من الأنهار والقنوات الصالحة للملاحة. وتُعدّ الأنهار الرئيسية وكثير من القنوات ممرات مائية مهمة. وتستخدم السفن المحيطية هذه الممرات. وتحمل المراكب ذات المحركات في الممرات المائية الداخلية أكثر من نصف إجمالي البضائع في البلاد، كما تملك هولندا شبكة ممتازة من الطرق الممهدة. ولدى كل عائلة هولندية تقريبًا سيارة. كما تقدم السكك الحديدية المملوكة للدولة خدمات تتميز بالسرعة والانتظام.[118][119]

ويركب معظم الهولنديين الدراجات. وعدد الدراجات يوازي تقريبًا عدد السكان في البلاد. وللدراجات ممرات مُنفصلة خاصة بها في جميع الأنحاء، كما تكثر الدراجات ذات المحركات، وتُسمى برومفيتس:

ويعتبر مطار سخيبهول من أكثر المطارات الأوروبية ازدحامًا بالعمل، وللخطوط الجوية الملكية الهولندية ك.ل.م KLM مقر هناك. أنشئ عام 1919م. وتُعدّ هذه الشركة من أقدم خطوط الطيران العاملة في العالم، وما زالت تعمل حتى اليوم.

الإعلام والإتصالات[عدل]

جرائد هولندية مختلفة على رف الجرائد بأحد المحلات

توجد في هولندا حوالي 45 صحيفة يومية ومن أهمها: التلغراف De Telegraaf، التي تصدر في أمستردام وتباع في جميع أرجاء البلاد، ألخيمين داخبلاد Algemeen Dagblad، ده فوكسكرانت de Volkskrant، إن إر سي هاندلسبلاد NRC Handelsblad، وتراو Trouw

وتاريخياً كانت صحيفة هيت بارول Het Parool من الصحف الرئيسية التي تأسست خلال الحرب العالمية الثانية كصحيفة معارضة مهمة، أما في الوقت الحاضر فهي تركز بشكل أساسي على مدينة ومنطقة أمستردام. ولقراء الكنيسة (البروتستانتية) الجريدة اليومية الإصلاحية Reformatorisch Dagblad والجريدة اليومية الهولندية Nederlands Dagblad. كما أن هناك جريدتين مجانيتين وهما سبيتز Sp!ts ومترو. وتعتبر مجلة إلسفير الأسبوعية Elsevier والمجلة الشهرية ها بي ده تايد HP/De Tijd، والمجلة الأسبوعية اليسارية هولندا الحرة Vrij Nederland، والمجلة الأسبوعية المستقلة الأمستردامي الأخضر De Groene Amsterdammer مجلات إخبارية.

الإذاعة والتلفزيون[عدل]

تملك الحكومة وتدير شبكات الإذاعة والتلفزيون. ولكن تقوم ثماني شركات إذاعية بإعداد معظم برامج هذه الشبكات، ومعظمها يمثل الجماعات السياسية والدينية والثقافية. وكل عائلة هولندية تملك واحداً أو أكثر من أجهزة المذياع والتلفزيون. كذلك تقوم الحكومة بتشغيل الخدمات البريدية والهاتفية والبرقية.

والتلفزيون الهولندي Television in the Netherlands لديه كل الإذاعات العامة والتجارية . وبدأت هذه الإذاعات بثها في هولندا عام 1988م ثم لاحقاً في البلدان المجاورة. والإذاعة العامة تتألف من قنوات هولندا 1 و 2 و 3 و للهولنديون المقيمون بالخارج قناة بي في إن BVN. وتتميز بهيكل ينقسم إلى طوائف Pillarisation. أما الشركات الرئيسية التجارية فتقدم قنوات إر تي إل RTL وإس بي إس SBS والذين معاً يديرون سبع قنوات في المجموع. وهناك بعض المحطات التجارية الفردية الأخرى مثل نيت فايف NET 5، نيكلوديون Nickelodeon، كوميدي سنترال Comedy Central وكيندرنيت Kindernet.

وفي مجال الإذاعة المسموعة هناك أيضاً عدد كبير من محطات البث، فهناك ستة إذاعات وطنية عامة أهمها: راديو 1، راديو 2 وثري إف إم 3FM، كما يوجد عدد متنوع من المحطات العامة الرقمية والإقليمية التجارية أهمها: 538، وسكاي راديو، وكيو ميوزيك.

وتتمتع هولندا بقدر كبير من حرية الصحافة دون مراقبة حادة على الصحافة أو في الإذاعة والتلفزيون أوالإنترنت. القيد هنا هو أن أولئك الذين تثبت إدانتهم بالإهانة أوالتمييز أوالتحريض على الكراهية وغيرها يتعرضون لخطر الاضطرار إلى تبرير أنفسهم بعد ذلك. وهناك أيضا قانون وسائط الإعلام Mediawet التي تشرف على التعددية في الإذاعة العامة والتي توزع أوقات البث المتاحة، ويجوز للسلطة المختصة أيضاً تعيين حدود السن للوصول إلى بعض وسائل الإعلام.

الثقافة[عدل]

أيقونات ورموز الثقافة الهولندية
يوهانس فيرمير، إطلالة على دلفت (لاهاي) 1660م-1661م

أنجبت هولندا بعض أكبر الرسامين في العالم. وكان القرن السابع عشر الميلادي - وهو العصر الذهبي للبلاد- عصر عظماء الفنانين من أمثال رمبرانت ويوهانس فيرمير ويان ستين وجاكوب فان رويزدايل وآخرون. وفي ذلك الوقت كان معظم الفنانين الأوروبيين يرسمون للكنائس أو النبلاء أو أعضاء الأسر المالكة فقط، ولكن الفنان الهولندي قام برسم الناس والأشياء العادية. واشترى الكثير من رجال الأعمال الهولنديين تلك الأعمال ليزينوا بها بيوتهم. ومن عظماء القرن التاسع عشر والعشرين الميلادي: فينسنت فان غوخ وبيت موندريان وإيشر وهو رسام جرافيك. أما فيليم دي كونينج فقد ولد وتربى في روتردام رغم المزاعم التي تقول أنه أمريكي الجنسية.[120]

والفلاسفة ايراسموس الروتردامي (Erasmus) وسبينوزا (Spinoza). وكل أعمال ديكارت العظيمة تمت في هولندا. واكتشف العالم الهولندي كريستيان هوغنس (1629م–1695م) قمر زحل تيتان. وافترض أن الضوء يسافر في صورة موجات. واخترع الساعة البندولية. وكان أول فيزيائي يستخدم الصيغ الرياضية. والعالم الهولندي أنطوني فان ليفينهوك كان أول من إكتشف الكائنات وحيدة الخلية عن طريق إستخدام الميكروسكوب، وقد أضاف رودولف شتاينميتز (Sebald Rudolf Steinmetz) الكثير إلى علم الاجتماع.

وقد عاشت هولندا نهضة علمية وثقافية في القرن السابع عشر. أهم رواد هذه الفترة في الأدب: يوست فان دن فوندل (van den Vondel) وبي سي هوفت (Hooft).[121] وفي القرن التاسع عشر الميلادي كتب مولتاتولي عن سوء معاملة السكان في المستعمرات الهولندية. ومن بين أهم كتاب القرن العشرين هاري موليسش، يان فورلكرز، سيمون فيسدايك، هيلا هاسسي، سيس نوتهبوم، خيرارد ريفيه، فيليم فريدريك هيرمانس، وآن فرانك، وكتابها مذكرات فتاة صغيرة تم نشره بعد موتها في الهولوكوست وتم ترجمته لمعظم اللغات الكبرى.

ويوجد نماذج مصغرة لبعض المباني الهولندية في مدينة ملاهي Huis Ten Bosch بنجازاكي، اليابان، وهناك قرية هولندية مشابهة بنيت بمدينة شنيانغ بالصين. وبها بعض العناصر التي تشتهر بها هولندا مثل طواحين الهواء، زهور التيوليب، والقبقاب الهولندي، والجبن، والخزف الدلفي، ومخدرات القنب.

الرياضة[عدل]

حوالي 4.5 مليون شخص مسجلين في أحد النوادي الرياضية في هولندا والتي يبلغ عددها 35.000 نادي، وحوالي ثلثي سكان هولندا الأكبر من 15 عام يشاركوا في ممارسة الرياضة أسبوعياً،[122] وتعتبر كرة القدم هي اللعبة الأكثر شعبية في هولندا.

ويعتبر منتخب هولندا لكرة القدم من أفضل منتخبات كرة القدم في العالم وسبق أن أحرز لقب بطولة أمم أوروبا عام 1988، كما أحرز المركز الثاني لبطولة كأس العالم لكرة القدم أعوام 1974 و1978 و 2010 في مونديال جنوب أفريقيا حيث خسر النهائي أمام إسبانيا بعد أن قدم مباريات كبيرة وأخرج البرازيل من ربع النهائي وكان مرشحا لأحراز القب لولا سوء الطالع تحت قيادة المدرب فان مارفيك ونجوم من أمثال روبن وفان بيرسى وشنايدر وكاوت. واحرز المركز الرابع لكأس العالم عام 1998

ومن أشهر نجوم كرة القدم في هولندا يوهان كرويف ورود خولييت وفان باستن وفرانك ريكارد ورود فان نستلروي ودينيس بيركامب وفرانك ديبور ورونالد.[123][124]

وأقوى الفرق في الدوري الهولندي الممتاز 2008 / 2007 هي:-

ويقع الهوكي وكرة الطائرة في المرتبة الثانية والثالثة بعد كرة القدم، كما يعتبر التنس وألعاب القوى والجولف من الألعاب الشهيرة الفردية في هولندا.

وقد بدأت منظمة الرياضة في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وتم تأسيس إتحادات الرياضة (مثل إتحاد التزلج السريع عام 1882م)، وتم توحيد القواعد، وظهرت الأندية الرياضية، وتم تأسيس اللجنة القومية الهولندية لللأولمبياد عام 1912م. وحتى الآن فازت الدولة بحوالي 230 ميدالية في الألعاب الأولمبية الصيفية، وحوالي 78 ميدالية في الألعاب الأولمبية الشتوية.

الملابس[عدل]

ملابس من التراث الهولندي

يرتدي معظم أهل هولندا ملابس مشابهة لما يرتديه الناس في معظم البلاد الغربية الأخرى. وأحيانًا يرتدي الناس في مناطق المزارع وقرى صيد السمك الأحذية الخشبية الهولندية المشهورة والتي تُسمى كلوبن Klompen، وهذه الأحذية تصدر أصواتًا ولكنها تحمي القدمين من الأرض الرطبة أكثر من الأحذية الجلدية. وتحتوي الأزياء الوطنية الهولندية على السراويل الطويلة للرجال، والجونلات الطويلة للنساء مع قبعات من الدانتيلا.

إمرأة من درنته، ترتدي قلنسوة من الدانتيلا، ومطرزة بزخارف فضية وذهبية

المطبخ[عدل]

تكون المطبخ الهولندي من ممارسة صيد الأسماك والزراعة، بما في ذلك زراعة التربة لإنتاج المحاصيل وتربية الحيوانات المستأنسة، كما ساهم تاريخ هولندا في تشكيل المطبخ الهولندي أيضاً. والمطبخ الهولندي بسيط ومباشر بشكل تقليدي، فهو يحوي على العديد من الخضروات وقليل من اللحوم. وجبة الإفطار والغداء هي عادةً خبز مغطى بأي طبقة غذاء، على حين العشاء يتكون من اللحوم والبطاطس، مع مكملات من الخضار الموسمية. وكان النظام الغذائي الهولندي يحوي كميات كبيرة نسبياً من الكربوهيدرات والدهون بما يتناسب مع الإحتياجات الغذائية للعمال الذين شكلت ثقافتهم البلاد، واحتوت عاداتهم الغذائية على العديد من منتجات الألبان دون كثير من التحسينات، فأفضل وصف لهذه العادات الغذائية أنها ريفية رغم أن العديد من العطلات لا تزال تحتفل بعدد من الأطعمة المميزة. وبحلول القرن العشرين تغيرت هذه الحمية وأصبحت أكثر تأثراً بالثقافات الأخرى بكثير، حيث بدأت العديد من المأكولات العالمية تظهر في المدن الكبرى.

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

الحكومة
معلومات عامة
السفر
  • Holland.com – English website of the Netherlands tourist office
  • netherlands-tourism.com – Tourism guide to the Netherlands
  • nbtc.nl – Organisation responsible for promoting the Netherlands nationally and internationally

ملاحظات[عدل]

  1. ^ الشعار الرسمي بالفرنسية، وترجمته الحرفية سأصون، أما الترجمة الأفضل فهي "سأصون كرامة واستقلال المنطقة"
  2. ^ إذا كانت أمستردام هي العاصمة التأسيسية فإن لاهاي هي مقر الحكومة
  3. ^ يستخدم اليورو في هولندا الأوروبية، وحل محل الخيلدر الهولندي عام 2002م. يتم استخدام الدولار الأمريكي في هولندا الكاريبية وحل محل خيلدر جزر الأنتيل الهولندية عام 2011م.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Wat is het Koninklijk wapen of Rijkswapen? (Google translate)". موقع الحكومة الهولندية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 8 أغسطس 2011. 
  2. ^ name="cia-worldfactbook-nl" 11 يونيو 2013
  3. ^ "GovType". United States Department of State موقع. وزارة خارجية الولايات المتحدة. 16 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 5 أغسطس 2010. 
  4. ^ name="pop-cbs">"Population and population dynamics; month, quarter and year". إحصائيات هولندا. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2013. 
  5. ^ أ ب ت ث "Netherlands". صندوق النقد الدولي. اطلع عليه بتاريخ 6 مايو 2011. 
  6. ^ أ ب "Gini coefficient of equivalised disposable income (source: SILC)". Eurostat Data Explorer. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2013. 
  7. ^ "Country Comparison: Distribution Of Family Income – Gini Index". كتاب حقائق العالم. CIA. اطلع عليه بتاريخ 1 مايو 2013. 
  8. ^ "North Sea". وزارة الدفاع. اطلع عليه بتاريخ 6 مارس 2012. 
  9. ^ البعثة الدائمة لهولندا لدى الأمم المتحدة. "General Information". اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2013. 
  10. ^ "Milieurekeningen 2008". إحصائيات هولندا. اطلع عليه بتاريخ 4 فبراير 2010. 
  11. ^ "Netherlands Guide – Interesting facts about the Netherlands". Eupedia. 19 أبريل 1994. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2010. 
  12. ^ van Krieken، Peter J.؛ David McKay (2005). The Hague: Legal Capital of the World. Cambridge University Press. ISBN 90-6704-185-8. , specifically, "في التسعينات، أثناء تولي بطرس بطرس غالي الأمانة العامة للأمم المتحدة أطلق علي لاهاي عاصمة العالم القانونية."
  13. ^ Netherlands, مؤشر الحرية الاقتصادية. heritage.org
  14. ^ "Where is the happiest place on Earth? | The Search Office Space Blog | Searchofficespace". News.searchofficespace.com. 25 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2011. 
  15. ^ Welschen, Ad: Course Dutch Society and Culture, International School for Humanities and Social Studies ISHSS, Universiteit van Amsterdam, 2000–2005.
  16. ^ Zuiderzee floods (Netherlands history). Britannica Online Encyclopedia.
  17. ^ Duplessis, Robert S. (1997) التحول إلى الرأسمالية في بداية أوروبا الحديثة, Cambridge University Press, ISBN 052139773
  18. ^ "Kerngegevens gemeente Wieringermeer". sdu.nl. تمت أرشفته من الأصل على 6 يناير 2008. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2008. 
  19. ^ "Kerngegevens procincie Flevoland". sdu.nl. تمت أرشفته من الأصل على 26 ديسمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2008. 
  20. ^ Nickerson، Colin (5 ديسمبر 2005). "تنازل هولندا عن جزء من نفسها للبحر". Boston Globe. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2007. 
  21. ^ Olsthoorn، A.A.؛ Richard S.J. Tol (فبراير 2001). "Floods, إدارة الفيضانات وتغير المناخ في هولندا". Institute for Environmental Studies (Institute for Environmental Studies, Vrije Universiteit). اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2007. 
  22. ^ Tol، Richard S. J.؛ Nicolien van der Grijp, Alexander A. Olsthoorn, Peter E. van der Werff (2003). "التكيف مع المناخ: دراسة عن مخاطر فيضانات الأنهار في هولندا". Risk Analysis 23 (3): 575–583. doi:10.1111/1539-6924.00338. PMID 12836850. 
  23. ^ Seven Wonders. Asce.org (19 يوليو 2010). Retrieved on 21 أغسطس 2012.
  24. ^ Kimmelman, Michael (13 فبراير 2013). "Going With the Flow". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2013. 
  25. ^ أ ب "Knmi.nl" (باللغة الهولندية). اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2011. 
  26. ^ "Tulipa spp". Floridata. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-07. 
  27. ^ "Population and population dynamics; month, quarter and year". Statistics Netherlands. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2013. 
  28. ^ CBS Statline – Population; history. إحصائيات هولندا. Retrieved on 8 مارس 2009.
  29. ^ أ ب ت ث "The World Factbook – Netherlands". Central Intelligence Agency. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. 
  30. ^ Garssen, Joop, Han Nicolaas and Arno Sprangers (2005). "Demografie van de allochtonen in Nederland" (PDF) (باللغة الهولندية). إحصائيات هولندا. اطلع عليه بتاريخ 2 يوليو 2011. 
  31. ^ "Reported health and lifestyle". Centraal Bureau voor de Statistiek. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2012. 
  32. ^ American FactFinder, United States Census Bureau. "Census 2006 ACS Ancestry estimates". Factfinder.census.gov. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2010. 
  33. ^ South Africa – Afrikaans Speakers. Library of Congress.
  34. ^ A Hidden Language – Dutch in Indonesia (PDF). معهد الدراسات الأوروبية (جامعة كاليفورنيا، بيركيلي).
  35. ^ Dutch colonialism, migration and cultural heritage (PDF). المعهد الهولندي الملكي للدراسات الكاريبية وجنوب شرق آسيا.
  36. ^ Vasileva, Katya (2011) 6.5% of the EU population are foreigners and 9.4% are born abroad, Eurostat, Statistics in focus vol. 34.
  37. ^ كثافة السكان في هولندا لكل حي اعتباراً من عام 2007 .
  38. ^ بيانات السكان للبلديات بأكملها اعتبارا من العام 2011.
  39. ^ Statline. إحصائيات هولندا. Retrieved on 2009-02-23.
  40. ^ "CIA World Factbook: Official languages per country". Cia.gov. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2011. 
  41. ^ a b Welschen, Ad: Course Dutch Society and Culture, International School for Humanities and Social Studies ISHSS, Universiteit van Amsterdam, 2000–2005.
  42. ^ "أعلنت مملكة الأراضي المنخفضة أن المبادئ المذكورة في الجزء الثاني من الميثاق سيتم تطبيقها على لغات سكسونيا السفلى المستخدمة في هولندا، ووفقاً للمادة 7، الفقرة 5، على اليديشية واللغات الرومانية." Netherlands: Declaration contained in the instrument of acceptance, deposited on 2 مايو 1996 – Or. Engl., List of declarations made with respect to treaty No. 148 – الميثاق الأوروبي للغات الإقليمية أو لغات الأقليات
  43. ^ "CIA World Factbook: Official languages per country". Cia.gov. Retrieved 2011-04-23
  44. ^ "تعلن مملكة هولندا أيضا أن المبادئ المذكورة في الجزء الثاني من الميثاق سيتم تطبيقها على اللغات الساكسونية الواطئة المستخدمة في هولندا، ووفقاً للمادة 7، الفقرة 5، تطيق أيضاً على اليديشية واللغات الرومانية. " Netherlands: Declaration contained in the instrument of acceptance, deposited on 2 May 1996 – Or. Engl.، قائمة بالإعلانات التي تمت وفقاً للمعاهدة رقم – الميثاق الأوروبي للغات الإقليمية ولغات الأقلية
  45. ^ Becker, Jos and Joep de Hart (2006). Godsdienstige veranderingen in Nederland (باللغة Dutch). Sociaal en Cultureel Planbureau. ISBN 90-377-0259-7. OCLC 84601762. 
  46. ^ Bleak picture of church in decline 4.12.3013 GMA news
  47. ^ "Special Eurobarometer, biotechnology, page 204" (PDF). Fieldwork: Jan–Feb 2010. 
  48. ^ "Kerkelijke gezindte en kerkbezoek; vanaf 1849; 18 jaar of ouder". 15 أكتوبر 2010. 
  49. ^ "Kerkelijke gezindte en kerkbezoek; vanaf 1849; 18 jaar of ouder". 15 أكتوبر 2010. 
  50. ^ "Volkstellingen 1795–1971". Volkstellingen.nl. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2011. 
  51. ^ "Towards a new estimation on the number of Muslims in the Netherlands" (PDF). Central Bureau of Statistics, Netherlands. 2006. اطلع عليه بتاريخ 5 July 2009. 
  52. ^ "Most Baha'i Nations (2005)". The Association of Religion Data Archives. 2005. اطلع عليه بتاريخ 4 يوليو 2009. 
  53. ^ Blom, JCH (يوليو 1989). "The Persecution of the Jews in the Netherlands: A Comparative Western European Perspective". European History Quarterly 19 (3): 333–351. doi:10.1177/026569148901900302. 
  54. ^ The Jewish history of Amsterdam. jewishhistoryamsterdam.com.
  55. ^ "Feestdagen Nederland". Beleven.org. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2010. 
  56. ^ CITO.nl
  57. ^ Motley, John Lothrop (1855). The Rise of the Dutch Republic Vol. III, Harper Bros.: New York, p. 411.
  58. ^ Motley, John Lothrop (1855). The Rise of the Dutch Republic Vol. III, Harper Bros.: New York, p. 508.
  59. ^ Willson, David Harris (1972). History of England, Holt, Rinehart & Winston: New York, p. 294.
  60. ^ Motley, John Lothrop (1855). The Rise of the Dutch Republic Vol. III, Harper Bros.: New York
  61. ^ Mattingly, Garrett (1959) The Armada, Houghton Mifflin: Boston, p. 48.
  62. ^ "The Middle Colonies: New York". Digital History.
  63. ^ The preponderance of the Dutch population lived in two provinces, Holland and Zeeland. This area experienced a population explosion between 1500 and 1650, with a growth from 350,000 to 1,000,000 inhabitants. Thereafter the growth leveled off, so that the population of the whole country remained at the 2 million level throughout the 18th century; De Vries and Van der Woude, pp. 51–52
  64. ^ Sayle, Murray (5 April 2001). "Japan Goes Dutch". London Review of Books 23 (7): 3–7. 
  65. ^ Baynes, Thomas Spencer (1888). Encyclopædia Britannica: A Dictionary of ARTS, SCIENCES, and General LITERATURE, Volume XI (الطبعة Ninth Edition—Popular Reprint). H.G. Allen. اطلع عليه بتاريخ 4 May 2008. "In 1614 the states of Holland granted to any Dutch citizen a four years' monopoly of any harbour or place of commerce which he might discover in that region (Guiana). The first settlement, however, in Suriname (in 1630) was made by an Englishman, whose name is still preserved by Marshall's Creek." 
  66. ^ أ ب Abbenhuis, Maartje M. (2006) The Art of Staying Neutral. Amsterdam University Press, ISBN 90-5356-818-2.
  67. ^ 93 trains. kampwesterbork.nl
  68. ^ Klempner, Mark (2006) The Heart Has Reasons: Holocaust Rescuers and Their Stories of Courage. Cleveland: The Pilgrim Press, pp. 15–17 ISBN 0-8298-1699-2.
  69. ^ Klempner, Mark (2006) The Heart Has Reasons: Holocaust Rescuers and Their Stories of Courage. Cleveland: The Pilgrim Press, p. 5 ISBN 0-8298-1699-2.
  70. ^ MOOXE from Close Combat Series. "Indonesian SS Volunteers". Closecombatseries.net. اطلع عليه بتاريخ 28 October 2011. 
  71. ^ "The Kingdom of the Netherlands declares war with Japan". ibiblio. اطلع عليه بتاريخ 2 October 2009. 
  72. ^ Library of Congress, 1992, "Indonesia: World War II and the Struggle For Independence, 1942–50; The Japanese Occupation, 1942–45" Access date: 9 February 2007.
  73. ^ Aziz, M. Z. (1955) Japan’s Colonialism and Indonesia. The Hague.
  74. ^ Cited in: Dower, John W. War Without Mercy: Race and Power in the Pacific War (1986; Pantheon; ISBN 0-394-75172-8)
  75. ^ Video: Allies Set For Offensive. Universal Newsreel. 1944. اطلع عليه بتاريخ 21 February 2012. 
  76. ^ Liberation of Holland from The Canadian Encyclopedia.
  77. ^ "Netherlands". Encyclopædia Britannica Online. Encyclopædia Britannica, Inc. اطلع عليه بتاريخ 8 September 2012. 
  78. ^ Hart, Jonathan (2008). Empires and Colonies. Polity. صفحات 201–. ISBN 978-0-7456-2614-7. اطلع عليه بتاريخ 21 August 2012. 
  79. ^ حتى هذا اليوم تعتبر العائلة المالكة الهولندية هي أغنى عائلة في هولندا. وأحد روافد ثروتها كان تجارة المستعمرات."In Pictures: The World's Richest Royals". Forbes. 30 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 5 March 2010. 
  80. ^ مازال بعض كليات الجامعات يشمل: اللغات والثقافات الإندونيسية، لغات وثقافات جنوب شرق آسيا وأوقيانوسيا، وعلم الإنسان الثقافي
  81. ^ Nieuwenhuys, Rob Mirror of the Indies: A History of Dutch Colonial Literature translated from Dutch by E. M. Beekman (Publisher: Periplus, 1999) Book review.
  82. ^ Etty, Elsbeth (July 1998). "Novels: Coming to terms with Calvinism, colonies and the war." NRC Handelsblad
  83. ^ Bosma U., Raben R. (2008). Being "Dutch" in the Indies: a history of creolisation and empire, 1500–1920, University of Michigan, NUS Press, ISBN 9971-69-373-9
  84. ^ Note: Of the 296,200 so-called Dutch 'repatriants' only 92,200 were expatriate Dutchmen born in the Netherlands. Willems, Wim (2001). De uittocht uit Indie 1945–1995. Bert Bakker, Amsterdam, pp. 12–13. ISBN 90-351-2361-1
  85. ^ Official CBS website containing all Dutch demographic statistics. Cbs.nl. Retrieved on 21 August 2012.
  86. ^ De Vries, Marlene (2009). Indisch is een gevoel, de tweede en derde generatie Indische Nederlanders. Amsterdam University Press, ISBN 978-90-8964-125-0, p. 369
  87. ^ Overview website (incomplete). Indisch-eten.startpagina.nl. Retrieved on 21 August 2012.
  88. ^ "Dutch Food – Main Meals". about.com. اطلع عليه بتاريخ 19 May 2012. 
  89. ^ Dirks, Bart and Koelé, Theo (20 فبراير 2010). "Kabinet valt over Uruzgan-besluit" (باللغة الهولندية). De Volkskrant. تمت أرشفته من الأصل على 23 فبراير 2010. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2010. 
  90. ^ "Dutch Parliamentary Elections: Will Far-Right Freedom Party Defy Polls Again?". International Business Times. 12 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 March 2013. 
  91. ^ "Times Topics: Geert Wilders". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2013. 
  92. ^ "Lengthy coalition talks loom after far-right gain in Dutch elections". France24. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2010. 
  93. ^ (ألمانية) "Neue niederländische Regierung formiert sich". Der Spiegel. 8 October 2010. 
  94. ^ Corder, Mike (21 أبريل 2012). "Dutch prime minister says government austerity talks collapse". The Washington Post. Associated Press. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012. 
  95. ^ "Dutch prime minister lays blame squarely with Geert Wilders". 
  96. ^ "Dutch prime minister says austerity talks collapse". 
  97. ^ KCT. Official website of the Dutch Commando Foundation. Korpscommandotroepen.nl (14 April 2010). Retrieved on 21 August 2012.
  98. ^ "Ministerie van defensie – Werken bij Defensie". Mindef.nl. اطلع عليه بتاريخ 29 April 2010. 
  99. ^ "Defensie hard getroffen door bezuinigingen". Ministry of Defence. اطلع عليه بتاريخ 26 April 2011. 
  100. ^ "Gemeentelijke indeling op 1 januari 2014" [البلديات في 1 يناير 2014]. تصنيفات CBS (باللغة الهولندية). CBS. 1 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 7 يناير 2014. 
  101. ^ "De waterschappen" (باللغة Dutch). اطلع عليه بتاريخ 7 June 2013. 
  102. ^ "31.954, Wet openbare lichamen Bonaire, Sint Eustatius en Saba" (باللغة الهولندية). Eerste kamer der Staten-Generaal. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2010. "De openbare lichamen vallen rechtstreeks onder het Rijk omdat zij geen deel uitmaken van een provincie.
    خلال تأسيس الجزر الكاريبية الهولندية كهيئات عامة بدلاً من مجتمعات فإن قواعد هذه الجزر قد تحيد عن قواعد هولندا. فهناك التشريع الهولندي ينفذ إلى المجتمع بشكل تدريجي عبر السلطات التنفيذية المعنية، أما الهيئات العامة فتقع مباشرةً تحت الحكومة المركزية لأنهم ليسوا جزءاً من أي مقاطعة.""
     
  103. ^ "Regionale Kerncijfers Nederland" (باللغة الهولندية). إحصائيات هولندا. 2007. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2007. 
  104. ^ "Bevolking; geslacht, leeftijd, burgerlijke staat en regio, 1 januari" (باللغة الهولندية). إحصائيات هولندا. 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2013. 
  105. ^ "Statistical Info: Area and Climate". Central Bureau of Statistics (Netherlands Antilles). 2010. تمت أرشفته من الأصل على 6 July 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 June 2013. 
  106. ^ "Bevolkingsontwikkeling Caribisch Nederland; geboorte, sterfte, migratie" (باللغة Dutch). Central Bureau of Statistics. 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 October 2013. 
  107. ^ "Inflation up to 2.8 percent". Statistics Netherlands. 6 June 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 June 2013. 
  108. ^ "Unemployment further up". Statistics Netherlands. 15 May 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 June 2013. 
  109. ^ "Eurozone economy shrinks 0.3% in Q4". channelnewsasia.com. 15 February 2012. 
  110. ^ "Child Poverty Report Study by UNICEF 2007" (PDF). unicef.org. 
  111. ^ "Amsterdam – Economische Zaken" (باللغة Dutch). تمت أرشفته من الأصل على 5 December 2008. اطلع عليه بتاريخ 22 May 2008. 
  112. ^ Amsterdam en de wereld: Toerisme en congreswezen. ez.amsterdam.nl
  113. ^ "Dutch allow Wilders' anti-Pole website, EU critical". Reuters. 10 February 2012. 
  114. ^ "Global Competitiveness Report 2012–2013". World Economic Forum. 5 September 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 June 2013. 
  115. ^ "Netherlands: Agricultural situation". USDA Foreign Agriculture Service. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2007. 
  116. ^ "Netherlands: Agricultural situation". USDA Foreign Agriculture Service. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2007. 
  117. ^ "The Groningen Gas Field". GEO ExPro Magazine. 2009. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. 
  118. ^ أ ب "Port of Rotterdam". Port of Rotterdam. 14 February 2007. تمت أرشفته من الأصل على 18 May 2008. اطلع عليه بتاريخ 29 April 2010. 
  119. ^ أ ب Toor, Amar (10 July 2013). "Every Dutch citizen will live within 31 miles of an electric vehicle charging station by 2015". The Verge. Vox Media, Inc. اطلع عليه بتاريخ 11 July 2013. 
  120. ^ الفن في هولندا
  121. ^ الأدب في هولندا
  122. ^ (هولندية) Sport in Nederland. ned.univie.ac.a
  123. ^ (هولندية) Sport in Nederland. ned.univie.ac.at
  124. ^ (هولندية) Ledental sportbonden opnieuw gestegen. sport.nl. 24 July 2006
إحصائية
مقالات

المصادر[عدل]

  • مدخلك في هولند
  • معجم هارينبيرغ للبلدان (Harenberg)
  • موسوعة بروكهاوس (Brockhaus)
  • أطلس بيرتلسمان (Bertelsmann)

مزيد من القراءة[عدل]

الجغرافيا والبيئة[عدل]

  • Burke, Gerald L. The making of Dutch towns: A study in urban development from the 10th–17th centuries (1960)
  • Lambert, Audrey M. The Making of the Dutch Landscape: An Historical Geography of the Netherlands (1985); focus on the history of land reclamation
  • Meijer, Henk. Compact geography of the Netherlands (1985)
  • Riley, R. C., and G. J. Ashworth. Benelux: An Economic Geography of Belgium, the Netherlands, and Luxembourg (1975) online

التاريخ[عدل]

  • Paul Arblaster. A History of the Low Countries. Palgrave Essential Histories Series New York: Palgrave Macmillan, 2006. 298 pp. ISBN 1-4039-4828-3.
  • J. C. H. Blom and E. Lamberts, eds. History of the Low Countries (1998)
  • Jonathan Israel. The Dutch Republic: Its Rise, Greatness, and Fall 1477–1806 (1995)
  • J. A. Kossmann-Putto and E. H. Kossmann. The Low Countries: History of the Northern and Southern Netherlands (1987)
مقاطعات علم هولندا هولندا
درينته . فليفولند . فريزلند . خيلدرلند . خرونينجن . ليمبورخ . شمال برابنت . شمال هولندا . أوفريسل . جنوب هولندا . أوترخت . زيلند