ولاية لوكر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ولاية لوكر

ولاية لوکر (بالباشتو: لوگر) إحدی محافظات الـ 34 الأفغانية في أفغانستان والتی تقع وسط البلاد وبالتحديد جنوب شرق العاصمة کابول. يتدفق بـ لوکر نهر يمتد من غربها ويصل إلی الشمال. بُل عالم هی العاصمة الإقليمية لمحافظة لوکر والتی تقطنها الغالبية البشتونية.

الاسم[عدل]

يقول البعض أن کلمة "لوکر" تنحدر من جذور لغة الباشتو التی تعنی الجبل العظيم وکتب التاريخ فی أفغانستان تروی حکاية الإقليم بتفاصيل أدق.

التاريخ والحکاية[عدل]

يعتقد معظم المؤرخون فی أفغانستان ولا سيما الکُتاب البشتون منهم أن محافظة لوکر مسقط رأس عشائر ختک، افريدی وأورکزی. قد يقول البعض أن لوکر هی التی احتضنت وربت تلک العشائر فی القرنين الـ 12 والـ 13 المنصرمين. تقع لوکر علی مقربة من منطقة بانو المجاورة لـ خط ديورند فی باکستان وبانو هی التی سکنتها عشيرة ختک.

السياسة[عدل]

لوکر من إحدی الأقاليم التی تحافظ علی الديانة الإسلامية بشکل عام ولکن ليس بمستوی محافظات الجنوب الأفغانی. الخلفية السياسية والتاريخية لهذا الإقليم تغيرت کثيراً فی الأونة الأخيرة نتيجة لصراعات العقود الأخيرة بين إمارة طالبان الإسلامية وتحالف الشمال الأفغاني وصولاً إلی الاحتلال الأمريکی فی عام 2001. إبان فترة الجهاد الأفغانی فی الثمانينيات، حزب الجمعية الإسلامية بزعامة برهان الدين ربانی کان يستولی علی بلدات برک برک، خوشی وبلُ علم حيث مارس تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن نشاطاته المکثفة بهذا الإقليم فی وقت لاحق ولکنه لم يتلقی أی تعاطف مرغوب فيه من قبل المحليين هناک. شکلت مديرية محمد آغا المعقل الرئيسی لـ الجناح العسکري للحزب الإسلامي الأفغاني الذی فاز فی الانتخابات التشريعية عام 2005 رغم أن البرلمان الأفغاني لا يتعاطف مع زعيمه الروحی قلب الدين حکمتيار.

حزب الجمعية الإسلامية والذی کان يرأسه البروفيسور ربانی – الرئيس الأفغانی السابق – کان تربطه بالتحالف الشمالی آنذاک علاقات وطيدة – قد بسط سيطرته علی الإقليم لسنوات عديدة عقب انهيار حکومة طالبان الأفغانية.

الجغرافيا[عدل]

قد وصف البعض ولاية لوکر بالوادی المستوي يتدفقه به النهر شمالاً ووسطاً، تحاط بها الجبال الوعرة شرقاً وجنوباً وجنوب غرباً. بلدة أزرة الشرقية تتکون من جبال تؤدی إلی ولاية بکتيا فی الشرق حيث تحد بـ معبر تيرا وهو شارع بطول 2896 متر يربط الإقليمين والذی قام بتعبيده فريق إعادة إعمار الإقليم بأفغانستان.

تعترف الحکومة الأفغانية بتواجد الوادی بإقليم لوکر إلا وأن معظم صانعی الخرائط يعتبرونه جزءاً من تراب محافظة بکتيا فی الشرق.

الوضع الأمني[عدل]

تتمتع ولاية لوکر بالأمن والسلام من حين لآخر بالمقارنة مع جيرانها الجنوبية إلا وأن السيارات المفخخة والتفجيرات الانتحارية التی تستهدف مؤظفی الحکومة وقوات التحالف الدولی لا يستهان بها وتهدد أمن الإقليم بشکل يومی. خلافاً مع ما يتم زرعه من الخشاش فی الجنوب، زراعة المخدرات لم تکن شاسعة فی لوکر أصلاً نظراً لکونها منطقة وعرة ذات طقس غير مرغوب فيه ومناخ قاس. تشکل الاختلافات والمناوشات العشائرية مصدر قلق البعض کما هی الحال فی معظم أرجاء البلاد کالعادة.

العاصمة الإقليمية[عدل]

بلدة بُل علم هی عاصمة إقليم لوکر والتی تقع علی الشارع الرئيسی بين کابول ومحافظتی بکتيا وخوست الشرقيتين المتأخمتين للحدود الباکستانية. شهدت بُل علم مشاريع عملاقة فی مجال إعادة بناء البلد عقب زوال إمارة طالبان وقد اکتمل تعبيد شارع کابول – هيرات عام 2006 مما أدی إلی قصور فی ساعات وعناء الرحلة بين الإقليمين. شملت المشاريع الأخری بناء المدارس، محطات إذاعة وتلفاز، مبانیء ومنشآت حکومية وقاعدة عسکرية للشرطة الأفغانية الوطنية فی جنوبی الإقليم. علی غرار ما تقوم به مجالس البلدات فی معظم أنحاء محافظات أفغانستان من أعمال تنموية، فإن لوکر تشهد نشاطاً عمرانياً متواضعاً أيضاً. يتم توفير الکهرباء عبر اللجوء الی استخدام المؤلدات النفطية وتشکل الآبار المصدر الوحيد لمياه الشرب فی الإقليم.

الولايات في أفغانستان علم أفغانستان
ولاية بدخشان | ولاية بادغيس | ولاية بغلان | ولاية بلخ | ولاية باميان | ولاية دايكندي | ولاية فراه | ولاية فاریاب | ولاية غزني | ولاية غور | ولاية هلمند | ولاية هرات | ولاية جوزجان | ولاية كابل | ولاية قندهار | ولاية كابيسا | ولاية خوست | ولاية بكتيا | ولاية كنر | ولاية كندز | ولاية لغمان | ولاية لوكر | ولاية ننكرهار | ولاية نيمروز| ولاية نورستان | ولاية أروزكان | ولاية بكتيكا | ولاية بنجشير | ولاية بروان | ولاية سمنكان | ولاية سربل | ولاية تخار | ولاية زابل | ولاية وردك