أبريل غلاسبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبريل كاثرين غلاسبي
April Catherine Glaspie
أبريل غلاسبي تلتقي صدام حسين في 1990.
أبريل غلاسبي تلتقي صدام حسين في 1990.

[[سفيرة الولايات المتحدة إلى العراق]] 13
في المنصب
5 سبتمبر 1988 – 30 يوليو 1990
الرئيس رونالد ريغان
جورج بوش الأب
Fleche-defaut-droite-gris-32.png ديفيد جورج نيوتن
جوزيف ويلسون Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 26 أبريل 1942 (75 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
فانكوفر  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة الأمريكية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة جونز هوبكينز  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة دبلوماسية،  وسياسية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

أبريل كاثرين غلاسبي (بالإنجليزية: April Catherine Glaspie) (ولدت في 26 أبريل 1942) دبلوماسية أمريكية سابقة وعضوة بارزة في الخدمة الخارجية. اشتهرت بدورها في الأحداث المؤدية إلى حرب الخليج الثانية.

النشأة[عدل]

ولدت غلاسبي في فانكوفر بكولومبيا البريطانية وتخرجت من كلية ميلز في أوكلاند بكاليفورنيا في عام 1963 ومن مدرسة بول ه. نيتز في الدراسات الدولية المتقدمة من جامعة جونز هوبكينز في عام 1965.

في عام 1966 دخلت غلاسبي الخدمة الخارجية للولايات المتحدة حيث أصبحت خبيرة في الشرق الأوسط. بعد تعيينات في الكويت وسوريا ومصر تم تعيين غلاسبي سفيرة في العراق في عام 1989. كانت أول امرأة تعين سفيرة لأمريكا في دولة عربية. كانت لها سمعة كمستعربة محترمة وكانت تعليماتها تنص على توسيع الاتصالات الثقافية والتجارية مع النظام العراقي.

في وقت لاحق تم نقل غلاسبي إلى بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في مدينة نيويورك. ثم تم نقلها في وقت لاحق إلى جنوب أفريقيا كقنصل عام في كيب تاون. شغلت هذا المنصب حتى تقاعدها في عام 2002.

الحياة المهنية[عدل]

سفيرة الولايات المتحدة لدى العراق[عدل]

لقاءات مع صدام حسين[عدل]

جاء تعيين غلاسبي سفيرة للولايات المتحدة في العراق بعد فترة حرب الخليج الأولى من 1980 إلى 1988 حيث قدمت خلالها الولايات المتحدة دعما سريا للعراق خلال حربها مع إيران.

عقدت غلاسبي أول لقاء لها مع الرئيس العراقي صدام حسين ونائب رئيس الوزراء طارق عزيز في 25 يوليو 1990. خصت غلاسبي في برقتها من 25 يوليو 1990 إلى وزارة الخارجية الاجتماع على النحو التالي:

«كان الرئيس العراقي صدام حسين أعلن في الخامس والعشرين من يوليو الماضي أن الرئيس مبارك سيعقد اجتماعا في الرياض في 28 أو 29 أو 30 يوليو المقبل. "لم يحدث شيء خطير" قبل ذلك كان صدام وعد مبارك.»

[1]

تم نشر نصين على الأقل من الاجتماع. لم تؤكد وزارة الخارجية الأمريكية دقة هذه النصوص ولكن تم نشر برقية غلاسبي في المكتبة الرئاسية ومتحف جورج بوش الأب ووضعت على الإنترنت من قبل مؤسسة مارغريت ثاتشر.

في إحدى النسخ قالت غلاسبي:

«يمكننا أن نرى أنكم نشرت عددا كبيرا من الجنود في الجنوب. في العادة هذا الأمر لا يخصنا ولكن عندما يحدث ذلك في سياق تهديداتكم ضد الكويت فسيكون من المعقول أن نشعر بالقلق. لهذا السبب تلقيت تعليمات أن أطلب منكم بروح الصداقة - عدم المواجهة - فيما يتعلق بنواياكم: لماذا تحشد قواتكم قريبا جدا من حدود الكويت؟»

في وقت لاحق نشر نص غلاسبي:

«ليس لدينا أي رأي حول الصراعات العربية العربية مثل نزاعك مع الكويت". وجهني الوزير بيكر إلى التأكيد على التعليمات التي أعطيت لأول مرة للعراق في الستينيات من القرن الماضي بأن قضية الكويت ليست مرتبطة بأمريكا.»

هناك نسخة أخرى من النص (التي نشرت في صحيفة نيويورك تايمز في 23 سبتمبر 1990) حيث قالت غلاسبي:

«لكننا لا نملك أي رأي حول الصراعات العربية العربية مثل خلافاتك الحدودية مع الكويت". كنت في السفارة الأمريكية في الكويت في أواخر الستينيات. كانت التعليمات التي تلقيناها خلال هذه الفترة هي أنه ينبغي لنا ألا نعرب عن رأي بشأن هذه المسألة وأن المسألة ليست مرتبطة بأمريكا. وجه جيمس بيكر المتحدثين الرسميين لدينا للتأكيد على هذه التعليمات. نأمل أن تتمكن من حل هذه المشكلة باستخدام أي وسائل مناسبة عبر القليبي (الشاذلي القليبي الأمين العام لجامعة الدول العربية) أو عن طريق الرئيس مبارك. كل ما نأمله هو أن يتم حل هذه القضايا بسرعة.»

عندما نشرت هذه النصوص المزعومة علنا اتهمت غلاسبي بأنها حصلت على موافقة ضمنية على الغزو العراقي للكويت الذي وقع في 2 أغسطس 1990. قيل أن تصريحات غلاسبي ذكرت: "ليس لدينا أي رأي بشأن صراعاتك العربية العربية" و"إن قضية الكويت ليست مرتبطة بأمريكا" فسرها صدام على أنه يعطى حرية التصرف في نزاعاته مع الكويت كما يراه مناسبا. قيل أيضا أن صدام لن يغزو الكويت لو أنه أعطي تحذيرا صريحا بأن مثل هذا الغزو سيواجه بالقوة من قبل الولايات المتحدة.[2][3] كتب الصحفي إدوارد مورتيمر في مجلة نيويورك ريفيو أوف بوكس في نوفمبر 1990:

«يبدو من المرجح جدا أن صدام حسين مضى في الغزو لأنه أعتقد أن الولايات المتحدة لن تتفاعل مع أي شيء سوى الإدانة اللفظية. كان ذلك استنتاجا كان يمكن أن يستخلصه من اجتماعه مع السفيرة الأمريكية أبريل غلاسبي في 25 يوليو ومن تصريحات مسؤولي وزارة الخارجية في واشنطن في نفس الوقت التنصل علنا ​​من أي التزامات أمنية أمريكية للكويت ولكن أيضا من نجاح كل من إدارتي ريغان وبوش في توجيه محاولات مجلس الشيوخ الأمريكي لفرض عقوبات على العراق بسبب الانتهاكات السابقة للقانون الدولي.»

في سبتمبر 1990 واجه صحافيون بريطانيون غلاسبي حول نص اجتماعها مع صدام حسين حيث أجابت عليه قائلا: "من الواضح أنني لم أفكر ولم يفعل أي شخص آخر في أن العراقيين كانوا سيحتلون كامل الكويت.[4]

في أبريل 1991 أدلت غلاسبي بشهادتها أمام لجنة مجلس الشيوخ الأمريكي للعلاقات الخارجية. أضافت أنها "حذرت في 25 يوليو الرئيس العراقي صدام حسين من استخدام القوة لتسوية نزاعه مع الكويت". كما قالت أن صدام كذب عليها بإنكار أنه سيغزو الكويت. ردا على سؤال حول كيفية تفسير صدام لتعليقاتها على أنها تعني موافقة الولايات المتحدة على غزو الكويت ردت بقولها "إننا لم ندرك أن صدام كان غبي". في يوليو 1991 قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ريتشارد باوتشر في مؤتمر صحفي:[5]

«إننا نثق فى تقرير السفيرة غلاسبي. أرسلت لنا برقيات عن اجتماعاتها على أساس الملاحظات التي تم إجراؤها بعد الاجتماع. قدمت أيضا خمس ساعات أو أكثر من الشهادات أمام اللجنة عن سلسلة الاجتماعات التي عقدتها بما في ذلك هذا الاجتماع مع صدام حسين.»

البرقيات التي أرسلتها غلاسبي من العراق عن اجتماعها مع صدام لم تعد مصنفة. ذكرت برقية غلاسبي في اجتماعها مع صدام أن الرئيس جورج بوش الأب "أوعزها بتوسيع وتعميق علاقاتنا مع العراق". ذكرت البرقية أن صدام قدم بدوره بإرسال "تحيات حارة" إلى بوش وكان "مخلصا بالتأكيد" لعدم رغبته بالحرب.[6]

غلاسبي نفسها لسنوات ظلت صامتة حول موضوع أفعالها في العراق. لكن في مارس 2008 أجرت مقابلة مع صحيفة الحياة اللبنانية.[7] في المقابلة قالت أنها لا تأسف. قالت غلاسبي: "انتهى الأمر". "لا أحد يريد أن يلقي اللوم وأنا سعيدة جدا لأخذ اللوم وربما لم أكن قادرة على جعل صدام حسين نعتقد أننا سوف نفعل ما قلنا أننا سوف نفعل ولكن بكل أمانة لا أعتقد أن أي شخص بالعالم كان بإمكانه أن يقنعه".

أشارت غلاسبي في المقابلة إلى أن لقاءها مع صدام تمت مقاطعته عندما تلقى الرئيس العراقي اتصالا هاتفيا من الرئيس المصري حسني مبارك. أضافت أن صدام أكد لها أنه أكد لمبارك أنه سيحاول تسوية النزاع. برقيتها تدعم هذا ما حدث من الأحداث. إن النص العراقي الذي أعده سعدون الزبيدي مترجم اللغة الإنجليزية الرسمي لصدام يسجل أن صدام قال أن مبارك اتصل قبل أن يلتقي غلاسبي.

وجهات النظر بأثر رجعي[عدل]

في عام 2002 نشر تقرير واشنطن حول شؤون الشرق الأوسط تقريرا جديدا عن لقاء غلاسبي-صدام من قبل أندرو كيلغور السفير الأمريكي السابق في قطر. أوجز كيلغور الاجتماع على النحو التالي:[8]

«أوضحت السفيرة الأمريكية في مؤتمر صحافي أن "الولايات المتحدة لم تتخذ موقفا حول النزاع العربي العربي مثل خلاف العراق مع الكويت". غير أنها أوضحت أنه ينبغي تسوية الخلافات بالوسائل السلمية.

تراجعت مخاوف غلاسبي إلى حد كبير عندما قال لها صدام أن اجتماع العراق والكويت المرتقب في جدة كان بروتوكوليا تليه مناقشات موضوعية في بغداد.

ردا على سؤال السفيرة حدد صدام موعدا لوصول ولي العهد (الكويت) سعد العبد الله السالم الصباح إلى بغداد لاجراء مناقشات جوهرية. (وهذا يبدو في وقت لاحق أنه كان خداع حقيقي من صدام).»

النقاط المشار إليها في الفقرتين الثانية والثالثة لا تظهر في النصوص المزعومة لاجتماع غلاسبي مع صدام الذي أفرج عنه العراق والذي يستند إليه معظم الانتقادات اللاحقة لغلاسبي. إذا كان هناك نص كامل للاجتماع القائم أو إذا كانت وزارة الخارجية تلغي برقيات غلاسبي عن الاجتماع فقد يتم التوصل إلى تقييم مختلف عن أدائها.

قدم جيمس أكينز السفير الأمريكي لدى المملكة العربية السعودية آنذاك منظورا مختلفا إلى حد ما في المقابلة التي أجريت عام 2000 في برنامج تلفزيوني على قناة بي بي إس:[9]

«لقد اتخذت [غلاسبي] خطا أمريكيا مستقيما وهو أننا لا نتخذ مواقف بشأن النزاعات الحدودية بين البلدان الصديقة. هذا هو المعيار. هذا ما تقوله دائما. لم تقل 'السيد الرئيس إذا كنت حقا تفكر في غزو الكويت بالله عليك فإننا سنسقط عليك غضب الله على قصورك الخاصة وعلى بلدك وسوف يتم تدمير كل شيء.' إنها لم تقل هذا الشيء. ولا أي دبلوماسي.[10]»

أشار جوزيف ويلسون نائب رئيس بعثة غلاسبي في بغداد إلى أن اجتماعها مع صدام حسين في مقابلة مع الديمقراطية الآن! في 14 مايو 2004: "لقد قال لي أحد المشاركين العراقيين في الاجتماع [...] صدام لم يسيء فهمه فلا يعتقد أنه كان يحصل على الضوء الأخضر أو ​​الأصفر".

إن وجهات نظر ويلسون وآكينز حول هذه المسألة تتماشى مع وجهات نظر نائب رئيس الوزراء السابق طارق عزيز الذي قال في مقابلة مع فرونت لاين في عام 1996 أنه قبل غزو الكويت لم يكن لدى العراق أي أوهام حول التدخل العسكري الأمريكي. وبالمثل في مقابلة مع فرونت لاين عام 2000 أعلن عزيز: "لم تكن هناك إشارات مختلطة" وأوضح:

«... كان اجتماع روتيني. ... قالت إنها لم تقل أي شيء غير عادي بالنسبة لأي دبلوماسي محترف يقول دون تعليمات سابقة من حكومته. لم تطلب تواجد جمهور في مقابلتها مع الرئيس [صدام]. تم استدعائها من قبل الرئيس. ... لم تكن مستعدة .... كان الناس في واشنطن نائمين لذلك كانت في حاجة إلى نصف ساعة للاتصال بأي شخص في واشنطن وطلب التعليمات. لذلك ما قالته كانت تعليقات روتينية كلاسيكية مثل أي تعليقات يطلب منها الرئيس نقلها إلى الرئيس بوش.»

كينيث بولاك من مؤسسة بروكينغز كتب في صحيفة نيويورك تايمز في 21 فبراير 2003 أنه لا يتفق مع وجهات النظر (التي سبق ذكرها) من المراقبين مثل إدوارد مورتيمر:

«في الواقع كل الأدلة تشير إلى عكس ذلك: صدام حسين يعتقد أنه من المرجح جدا أن الولايات المتحدة ستحاول تحرير الكويت ولكن مقتنع بأننا لن نرسل سوى القوات المسلحة خفيفة التسليح التي يمكن أن يقضى عليها من قبل قوات الحرس الجمهوري البالغة 120 ألف فرد. بعد ذلك افترض أن واشنطن ستقبل غزوه.»

كتب الأساتذة جون ميرشايمر وستيفن والت في طبعة يناير / فبراير 2003 من صحيفة فورين بوليسي أن صدام طلب معرفة ردة فعل الولايات المتحدة لغزو الكويت. إلى جانب تعليق غلاسبي التي قالت: "ليس لدى الولايات المتحدة أي رأي حول الصراعات العربية العربية مثل خلافاتك الحدودية مع الكويت" في وقت سابق أخبرت واشنطن صدام بأن واشنطن ليس لديها أي التزامات دفاعية أو أمنية خاصة تجاه الكويت". ربما لم تكن الولايات المتحدة تعتزم إعطاء الضوء الأخضر للعراق ولكن هذا ما فعلته فعليا".[11]

مصادر[عدل]

  1. ^ "Saddam's message of friendship to president Bush (Wikileaks telegram 90BAGHDAD4237)". U.S. Department of State. 25 July 1990. تمت أرشفته من الأصل في 7 January 2011. اطلع عليه بتاريخ 2 January 2011. 
  2. ^ Saddam's message of friendship to George Bush Sept 23, 1990
  3. ^ Excerpts From Iraqi Document on Meeting with U.S. Envoy Sept 23, 1990
  4. ^ Ex-Envoy Details Hussein Meeting washingtonpost.com
  5. ^ "US Department of State Daily Press Briefing #113". 
  6. ^ American Embassy in Iraq (July 25, 1990). "Saddam's Message of Friendship to President Bush" (PDF) – عبر The Washington Post. 
  7. ^ Dar Al Hayat
  8. ^ "Tales of the Foreign Service: In Defense of April Glaspie" Washington Report on Middle East Affairs, August 2002
  9. ^ "Interviews - James Akins - The Survival Of Saddam - FRONTLINE - PBS". 
  10. ^ "Interviews - Tariq Aziz - The Survival Of Saddam - FRONTLINE - PBS". 
  11. ^ جون ميرشايمر and Stephen Walt (Jan–Feb 2003). "An unnecessary war". فورين بوليسي (134): 54. 

وصلات خارجية[عدل]

مناصب ديبلوماسية
سبقه
ديفيد جورج نيوتن
سفيرة الولايات المتحدة لدى العراق

1988–1990

تبعه
ألغي