طارق عزيز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
طارق عزيز
طارق عزيز، و(بالآرامية: ܛܐܪܩ ܥܙܝ)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Aziz cropped.jpg
 

وزير الإعلام العراقي
في المنصب
19741977
الرئيس أحمد حسن البكر
عضو مجلس قيادة الثورة العراقي
في المنصب
19779 أبريل 2003
(23 سنةً)
الرئيس أحمد حسن البكر ثم صدام حسين
نائب رئيس الوزراء العراقي
في المنصب
16 يوليو 197924 يناير 1983
(3 سنواتٍ و6 أشهرٍ و8 أيامٍ)
الرئيس صدام حسين
وزير خارجية العراق
في المنصب
24 يناير 198322 مارس 1992
(9 سنواتٍ وشهرًا واحدًا و27 يومًا)
الرئيس صدام حسين
نائب رئيس الوزراء العراقي
في المنصب
22 مارس 19929 أبريل 2003
(11 سنةً و18 يومًا)
الرئيس صدام حسين
معلومات شخصية
الميلاد 1 أبريل 1936
تلكيف، الموصل العراق المملكة العراقية
الوفاة 5 يونيو 2015 (79 سنة)
الناصرية،  العراق
سبب الوفاة نوبة قلبية حادة
مكان الدفن محافظة مادبا،  الأردن
الجنسية  العراق
الديانة كلداني كاثوليكي
الزوجة فيوليت يوسف سعيد
الأولاد زياد، صدام، عيسی
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بغداد (التخصص:دراسات أدبية)  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ودبلوماسي،  وصحافي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب البعث العربي الاشتراكي العراقي
اللغات العربية[1]،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
تهم
التهم جريمة ضد الإنسانية  تعديل قيمة خاصية (P1399) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع القوات المسلحة العراقية  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
المعارك والحروب حرب الخليج الأولى،  والانتفاضة الشعبانية،  وحرب العراق  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
طارق عزيز
طارق عزيز
وزير إعلام جمهورية العراق
وزير خارجية جمهورية العراق

طارق عزيز (1 أبريل 1936 [2] - 5 يونيو 2015)، سياسي عراقي شغل منصب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية (1983–1991) وكان المستشار المقرب للرئيس صدام حسين. عملا سويًا في الخمسينيات من القرن الماضي عندما كان كلاهما عضوًا في حزب البعث العربي الاشتراكي المحظور آنذاك. وهو مسيحي آشوري، وكان قوميًا عربيًا وعضوًا في الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية.[3][4][5]

كان طارق عزيز يمثل العراق في كثير من الأحيان في القمم الدبلوماسية رفيعة المستوى. وأكد أن ما تريده الولايات المتحدة ليس «تغيير النظام» في العراق بل «تغيير المنطقة». وإن أسباب الحرب لدى إدارة بوش هي «النفط وإسرائيل».[6]

بعد استسلامه للقوات الأمريكية في 24 أبريل 2003، احتجز عزيز أولاً من قبل القوات الأمريكية ثم من قبل الحكومة العراقية في معسكر كروبر في غرب بغداد.[7] تمت تبرئته من بعض التهم في 1 مارس 2009 بعد محاكمة، ولكن حكم عليه بالسجن 15 عامًا في 11 مارس 2009 في قضية إعدام 42 تاجرًا عام 1992 أدينوا بالكسب غير المشروع و7 سنوات أخرى في قضية تهجير الأكراد.[8]

في 26 أكتوبر 2010 حكمت عليه المحكمة العراقية العليا بالإعدام، الأمر الذي أثار إدانة إقليمية ودولية من أساقفة عراقيين وغيرهم من العراقيين والفاتيكان والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة العفو الدولية. في 28 أكتوبر 2010 أفيد أن عزيز بالإضافة إلى 25 من زملائه في السجن بدأوا إضرابًا عن الطعام للاحتجاج على إلغاء اليوم المخصص لزيارات الأصدقاء والأقارب لهم، والذي كان يحدد عادةً في يوم الجمعة الأخيرة من كل شهر.[9]

أعلن الرئيس العراقي جلال طالباني أنه لن يوقع على أمر بإعدام طارق عزيز، وبالتالي خففت عقوبته إلى السجن لمدة غير معلومة.[10] ظل طارق عزيز رهن الاعتقال بقية حياته وتوفي بنوبة قلبية في مدينة الناصرية في 5 يونيو 2015 عن عمر يناهز 79 عامًا.[11]

رونالد ريغان يستضيف عزيز في البيت الأبيض عام 1984
عزيز مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين يوم 26 يوليو 2000.

نشأته[عدل]

ولد يوم 28 أبريل 1936 في بلدة تلكيف شمالي الموصل الأسرة كلدانية كاثوليكية، درس اللغة الإنجليزية في كلية الآداب بجامعة بغداد وتخرج فيها سنة 1963، ثم عمل كصحفي قبل أن ينضم إلى حزب البعث العربي الاشتراكي.

قيل أن اسمه عند الولادة كان (ميخائيل يوحنا) وغيّره لاحقا إلى طارق عزيز، لكن إبنه زياد نفى في مقابلة تلفزيونية صحة هذا الخبر كما نفى أن يكون الرئيس العراقي السابق صدام حسين هو من أطلق عليه اسم طارق عزيز. مرجعاً ظهور هذه «الشائعات» إلى الحرب العراقية الإيرانية والمحاولات التي كان يقوم بها البعض لإضعاف موقف والده الذي كان وزيراً للخارجية وقتها متهما النظام الإيراني بإطلاق هذا الاسم للتقليل من شأن والده كونه الشخص المسيحي الوحيد في القيادة الوطنية العراقية آنذاك.[2][12]

محاولة اغتياله[عدل]

في أبريل 1980 تعرّض طارق عزيز لمحاولة اغتيال وذلك في الباب الرئيسي للجامعة المستنصرية وبينما كان طلبة الجامعة منتشرون على جانبي باب الجامعة لاستقباله حيث ألقى شخص متخرج من معسكر الصدر ومنتسب لحزب الدعوة قنبلةً يدوية على موكبه واستطاع أفراد حمايته تحويطه بسرعة ولكنه أُصيب في يده بشظايا القنبلة وأٌصيب العديد من طلبة الجامعة والمتواجدون في باب الجامعة بجروح حيث كانت الدماء الحمراء تظهر بارزة على قمصانهم البيضاء حيث كان الزي الموحد لطلبة الجامعة القميص الأبيض والسروال الرصاصي لأيام أبريل الحارة. وبعد الحادث حضر صدام حسين إلى الجامعة المستنصرية وألقى كلمة على الطلبة وحينها قال نحن نرقص على أكتاف الموت. أعلنت الحكومة العراقية في حينها أنها مدعومة من إيران واتهمت حكومة الرئيس صدام حسين على الفور حزب الدعوة بالقيام بتلك المحاولة.

حضوره لمقابلة البابا[عدل]

في 14 فبراير 2003، قام طارق عزيز بمقابلة البابا يوحنا بولس الثاني ومسؤولين آخرين في الفاتيكان، اعتماداً على رسالة للفاتيكان، قام بالتعبير عن رغبة الحكومة العراقية أن تتعاون مع المجتمع الدولي، وخاصة في قضية إلغاء السلاح. نفس الرسالة قالت أن البابا ألحّ على ضرورة احترام وإعطاء الالتزامات الصلبة بقوانين مجلس الأمن (حامي القوانين الدولية) من قبل العراق.

اعتقاله[عدل]

في 19 مارس 2003 شاع أن طارق عزيز قد تم اغتياله عندما كان يحاول الوصول إلى إقليم كردستان ولكن سرعان ما تم تكذيب تلك الشائعات عندما عقد عزيز مؤتمرا صحفيا لتكذيب تلك الشائعات. وذكرت شبكة التلفزيون الأميركية (أي بي سي) أن طارق عزيز توقف عن الظهور في بغداد منذ نهاية آذار الماضي. وبعد سقوط بغداد واختفاء رموز القيادة، تم نهب منزل عزيز من قبل العراقيين وما لبث عزيز أن سلم نفسه للقوات الأمريكية في 24 أبريل 2003. وفي ليلة 19 مارس 2003 نقل تلفزيون (السي أن أن) عن الجيش الأمريكي نبأ استسلام طارق عزيز وكان تسلسله رقم 12 الذي يقع بيد القوات الأمريكية من مسؤولي نظام الرئيس العراقي صدام حسين.

موقفه من صدام بعد الاعتقال[عدل]

محكمة الدجيل: دافع طارق عزيز في أول ظهور له في المحكمة بقوة عن الرئيس صدام ومتهمين آخرين، معتبراً الأول «رفيق دربه» وأخاه غير الشقيق برزان التكريتي «صديق عمره». وطه ياسين رمضان النائب السابق والذي قدّم شهادته بناء على طلب هيئة الدفاع عن الرئيس

وبدا عزيز الذي ارتدى لباس النوم (بيجاما) هزيلاً وظهرت على يده اليمنى آثار حقن (غذائية بعدما أضرب عن الطعام)، في حين شكا من تعرضه للتعذيب مطالباً رئيس المحكمة بالتحقيق في ذلك.

وقال عزيز (حينها 70 عاما) الذي بدا هزيلا لرئيس المحكمة القاضي رؤوف رشيد عبد الرحمن «أنا ليست لي أي علاقة بموضوع الدجيل الذي تعمل عليه المحكمة». وأضاف «لكني كمسؤول في الدولة فترة طويلة من الزمن (1974-2003) أعرف أن الدجيل هي حلقة في سلسلة طويلة من أحداث استهدفتنا جميعا وأنا كنت أحد المستهدفين». وتابع «منذ نهاية عام 1978 وبداية عام 1979 بدأت عملية الاغتيالات والتفجيرات التي تستهدف مسؤولي الدولة والحزب». وقال عزيز في شهادته إن «أي رئيس دولة في أي بلد في العالم يتعرض لمحاولة اغتيال مكشوفة علنية، الدولة مُجبرة أن تأخذ إجراءات واعتقال كل المسؤولين الذين شاركوا وحرضوا وقدموا المساعدة». وأضاف أن «المخابرات ليس لها علاقة بالقضية ولا برزان ولا أي موظف من جهاز المخابرات، صحيح برزان ذهب إلى الدجيل لكنه ذهب إلى هناك كونه مسؤول عن حماية الرئيس أخيه لكنه لم يتسلم ملف الدجيل». وتابع «كنت قريبا لطه ياسين رمضان وكنا نلتقي مرتين أو ثلاث أو خمس في الأسبوع ولم يقل لي في يوم من الأيام: أنا رحت للدجيل وجرفت البساتين، نهائيا لم أسمع أي كلمة ولا أعرف ما علاقته بالموضوع». وأكّد عزيز أن «كل الذين جُرفت أراضيهم تم تعويضهم تعويضا مجزيا وأُعطوا أراضي محلها وبإمكانكم أن تسألوا الأهالي عن ذلك»، مشيرا إلى أنه حسب «القانون في العراق يحق للدولة استملاك الأراضي بشرط أن يكون هناك تعويض عادل». وأوضح أن «قانون الاستملاك كان موجودا منذ أيام الملك فيصل الأول وقبل استلام صدام حسين للحكم بعشرات السنين». وأضاف أن «صدام عندما ضُرِب موكبه، حمايته لم تنزل وتبدأ بإطلاق النار عشوائيا بل أُحيل الملف إلى الأمن العام للتحقيق فيه ثم انتقلت القضية إلى المحكمة»..

محكمة الأنفال: حمّل طارق عزيز الرئيس العراقي صدام حسين مسؤولية إصدار القرار بإخماد التمرد الذي دعمته إيران في عام 1991 وقال طارق عزيز خلال جلسة استجواب للمحكمة العراقية الخاصة بأن الرئيس العراقي صدام حسين أصدر قرارات لإخماد التمرد في جنوب العراق عام 1991.

وردا على سؤال عن دوره في حوادث عام 1991، قال عزيز، 68 عاما، في شريط فيديو تم توزيعه من قبل المحكمة «في زمن ما في الثمانينات في زمن لا أذكره صدر قرار يقول إن لرئيس الجمهورية إصدار القرارات التي لها قوة القانون». وأضاف «هذا يعني أنه حتى أعضاء مجلس قيادة الثورة لا يستشارون ولا يسألون حول القرارات التي يقرر رئيس الدولة إصدارها».

و ردّاً على سؤال لقاضي المحكمة «من أصدر الأمر؟» بإخماد التمرد، أكد عزيز «الرئيس بنفسه». وأضاف أنه «في آذار (مارس) 1991 كنت وزيرا للخارجية جالسا في مقر الوزارة (...) سمعت أن أعضاء في القيادة القطرية راحوا إلى مناطق اضطرابات (في الجنوب)، لكن ماذا فعلوا؟ ليس لي علم. أنا وزير خارجية وعملي وزير للخارجية».

وكان بديع عارف عزت محامي طارق عزيز أعلن في 24 أبريل (نيسان) لشبكة «سي إن إن» التلفزيونية الأميركية، أن موكّله لن يشهد ضد صدام حسين، وطالب بأن تجري محاكمته في بلد محايد «في هولندا أو السويد» مثلا. وقال عزت في مكالمة هاتفية مع الشبكة أن طارق «عزيز قال إنه لن يشهد ضد صدام حسين».[13]

الوفاة[عدل]

توفي طارق عزيز في مستشفى الحسين التعليمي بسبب ذبحة صدرية حيث كان محتجزاً في سجن الناصرية بمدينة الناصرية التابعة لمحافظة ذي قار جنوب العراق يوم 5 يونيو 2015.[14] تم نقل جثمان طارق عزيز إلى الأردن بحسب طلب نجله زياد وتم الموافقة على طلب نجله ووصلت جثة طارق عزيز إلى مطار الملكة علياء مساء يوم الجمعة المصادف 12-6-2015 [15] دفن طارق عزيز في مدينة مأدبا جنوب العاصمة الأردنية عمان [16]

الدين[عدل]

قال طارق عزيز إنه لم يكن مسيحياً متديّناً، وكان أقرب إلى الإسلام منه إلى المسيحية، لكنه لم يُسلم، لكي لا يقال إنه فعل ذلك طلباً لمنصب.[17]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12058601d — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. أ ب "طارق عزيز لم يكن اسمه ميخائيل"، وكالة عمون الاخبارية، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2022.
  3. ^ "Minority Rights Group International : Iraq : Chaldeans"، minorityrights.org، مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2014.
  4. ^ "Tariq Aziz Faces Trial in Iraq"، chaldeannews.com، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2015.
  5. ^ "Free Tariq Aziz"، chaldeannews.com، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2015.
  6. ^ Burns, John F. (22 أكتوبر 2002)، "Threats and Responses: Baghdad's View; Citing North Korea, an Iraqi Aide Says 'Oil and Israel', Not Weapons, Spur the U.S."، New York Times، اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2007.[وصلة مكسورة]
  7. ^ Jr, Richard A. Oppel؛ Mizher, Qais (22 يوليو 2007)، "U.S. Attack Near Baghdad Reported to Kill at Least 15"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2017، اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2017.
  8. ^ "Tariq Aziz guilty of Iraq murders"، BBC، 11 مارس 2009، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2009.
  9. ^ "Iraq's Tareq Aziz on hunger strike: son"، AFP، 29 أكتوبر 2010، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2012.
  10. ^ Iraq president refuses to sign execution order for Tariq Aziz Daily Telegraph, 17 November 2010 نسخة محفوظة 2021-06-09 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Saddam Hussein aide Tariq Aziz dies at age 79"، Associated Press، 05 يونيو 2015، مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2017.
  12. ^ البي بي سي نسخة محفوظة 04 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ جريدة الشرق الأوسط العدد 9709
  14. ^ وفاة طارق عزيز نائب رئيس وزراء العراق في عهد صدام حسين، بي بي سي العربية ، نشر في 5 يونيو 2015 نسخة محفوظة 08 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ وصول جثمان طارق عزيز الى الأردن، قناة الحدث نشر في 12-6-2015. نسخة محفوظة 14 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ دفن جثمان طارق عزيز في الأردن، سي أن أن نشر في 13-6-2015. نسخة محفوظة 13 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "طارق عزيز: أنا أقرب إلى الإسلام منه إلى المسيحية"، 24.ae، مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020.