أحمد أمين الكاظمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أحمد أمين الكاظمي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1906  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الكاظمية  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 8 أبريل 1970 (63–64 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية
Flag of Iraq (1924–1959).svg المملكة العراقية
Flag of Iraq (1959–1963).svg الجمهورية العراقية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة إسطنبول  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتب،  ومعلم  [لغات أخرى] ،  ورياضياتي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

أحمد بن أمين الزنجاني الكاظمي (1906 - 8 أبريل 1970) رياضياتي وكاتب عراقي ومن رجال التربية البارزين في العراق في القرن العشرين الميلادي/الرابع عشر الهجري. [1][2] ولد في الكاظمية ونشأ بها واستمر بدراسته حتى تخرج في دار المعلمين في بغداد، وهو يحضر دروسه في الفقه والأصول على علي الزنجاني وفي النجف على عبد الكريم علي خان. سافر إلى إستانبول ودخل جامعتها فرع الرياضيات العالية والفيزياء العالية وتخرج فيها بدرجة فائقة وحصل على مرتبة الدكتوراه. عاد إلى العراق وعين في مفتشاً من الدرجة الأولى ثم مدرسة للعلوم التربوية والرياضيات بدار المعلمين ثم مديراً لمعارف منطقة الفرات الأوسط، وتقلب في عدة وظائف آخرها مفتشاً اختصاصياً في ديوان وزارة المعارف - التربية - العراقية، وقد أسهم في كثير من الأعمال الخيرية، منها منتدى النشر في الكاظمية، والصندوق الخيري الإسلامي وغيرهما.[3]

سيرته[عدل]

أحمد أمين محمود الزنجاني الكاظمي ولد في الكاظمية لأسرة ترجع بأصولها إلى مدينة زنجان سنة 1324 هـ/1906 م ونشأ بها. أكمل الدراسة الابتدائية، ثمّ التحق بالإعدادية. استمر في دراسته حتى تخرج في دار المعلمين ببغداد، وهو مع هذا يحضر دروس الفقه وأُصوله على الشيخ علي الزنجاني وعبد الحسين الخالصي، ثمّ انتقل إلى النجف وتلمذ بها على السيّد عبد الكريم علي خان ومحمد جواد البلاغي ونعمة الله الدامغاني.
وكان منذ صغره ذكياً اشتغل بالرياضيات والفيزياء ودرس بهما وابتكر أدلة لم يسبقه إليها سابق ونشر بعض بحوثه في الصحف.
سافر إلى استانبول ودخل جامعتها بفرع الرياضيات العالية والفيزياء العالية وتخرج فيها حاصلا على مرتبة الدكتوراه. عاد إلى العراق وعين في عدة مناصب تربوية آخرها مفتشاً اختصاصياً في ديوان وزارة المعارف ـ التربية ـ العراقية.
توفي في بغداد 2 صفر سنة 1390/ 8 أبريل 1970 ونقل إلى النجف ودفن في الصحن العتبة العلوية بحجرة رقم 52.

حياته الشخصية[عدل]

وصفه كتاب السيرة المسلمين بأنه «كان شديداً في باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ورعاً متعبداً صالحاً.»

مؤلفاته[عدل]

نشرت له الصحافة العراقية البحوث الإسلامية والتربوية القيمة، من مؤلفاته :

  • التكامل في الإسلام في عدة أجزاء وهو أشهر كتبه
  • فلسفة المعاد
  • نظرة الإسلام إلى العلم الحديث
  • التربية

مراجع[عدل]

  1. ^ كاظم عبود الفتلاوي (2006). مشاهير المدفونين في الصحن العلوي الشريف (الطبعة الأولى). منشورات الإجتهاد. صفحة 36-37. ISBN 9649503757. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ محمد خيري رمضان (2004). معجم المؤلفين المعاصرين في آثارهم المخطوطة والمفقودة وما طبع منها أو حقق بعد وفاتهم : وفيات (1315-1424 هـ.) (1897-2003 م.). الرياض: مكتبة الملك فهد الوطنية. صفحة 52. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ محمد علي جهاد (2003). معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002 - ج 6 (الطبعة الأولى). لبنان: دار الكتب العلمية. صفحة 111-112. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)