المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

إنترلوكين 2

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

الانترلوكين-2: يعرف باسم عامل نمو الخلايا التائية، و ينتج بشكل خاص من قبل الخلايا التائية و خاصة الخلايا التائية المساعدة. هو عبارة عن بروتين سكري، قسمه البروتيني مكون من سلسلة بولي ببتيد واحدة. يُحدث الانترلوكين- 2 تأثيراته الحيوية من خلال ارتباطه مع مستقبله الخاص على سطح الخلايا و المكون من 3 سلاسل بولي ببتيد ( α,β،γ) عابرة لغشاء الخلية الحساسة.يمكن للوحيدة α أن ترتبط مع IL-2 و لكن بألفة خفيفة، بينما الوحيدة γ لا تتفاعل بشكل مباشر مع IL-2. ترتبط المعقدات الثنائية المختلفة مثل αγ أو γβ مع IL-2 بألفة متوسطة، بينما تشكل المعقدات الثلاثية المكونة من αβγ مسقبل ال IL-2 الحقيقي ذو الألفة العالية. يحفز ارتباط IL-2 مع مستقبله الخاص نمو و تمايز الخلايا التي تلعب دورا ً أساسيا ً في الاستجابة المناعية. تتحرض اللمفاويات التائية الهادئة من خلال الارتباط المباشر مع شدفة من المستضد المعروض على سطح البالعات الكبيرة في سياق MHC، مما يؤدي إلى تحريض التعبير عن 70 مورثة تلعب منتجاتها دورا ً هاما ً في المناعة، و من هذه المنتجات: السيتوكينات و أهمها IL-2 و مستقبلات الستوكينات و بشكل خاص الوحيدة α من مستقبل IL-2 ( حيث يبدو أن اللمفاويات التائية تعبر عن الوحيدات β و γ بشكل ثابت) و بالتالي يتشكل المعقد αβγ عالي الألفة للانترلوكين- 2 مما يجعل اللمفاويات التائية حساسة جدا ً لل IL-2 الذي يعمل كعامل نمو لها. كذلك يعمل IL-2 كعامل نمو للمفاويات البائية المفعلة فيحرض تكاثرها و زيادة إنتاجها و إفرازها للأضداد. يلعب أيضا ً IL-2 دورا ً في نمو الخلايا القاتلة الطبيعية و تمايزها إلى خلايا أكثر قدرة على قتل خلية ورمية و الخلايا المخموجة بالفيروسات. نتيجة لهذه التأثيرات المقوية للمناعة يتم الآن استخدام IL-2 لتحسين الاستجابة المناعية للسرطانات، الأنماط المختلفة من عوز المناعة و الأمراض الإنتانية.

إنتاج الانترلوكين- 2[عدل]

يتم إنتاجه بكميات كبيرة للاستخدام الطبي من خلال تقنية ال DNA المأشوب باستخدام جراثيم E. Coli، و بالرغم من عدم قدرة E. Coli على إضافة جذر الغليكوزيل بعد انتهاء التصنيع فإن الفعالية الحيوية للانترلوكين لا تتأثر.

الانترلوكين- 2 و معالجة السرطان[عدل]

أثبتت الدراسات أن التنبيه المناعي يؤدي إلى تحسين كشف و تدمير الأورام بغض النظر عن آلية الهروب التي يتبعها هذا الورم، لذا تم استعمال IL-2 في تطبيقات عديدة و ذلك لدوره الأساسي كمنبه للمناعة. حيث وجد أن إعطاء ال IL-2 يحفز ال NK على تدمير الخلايا الورمية، كما أن الخلايا السامة للخلية و المحرضة بال IL-2 أظهرت قدرة كبيرة على قتل الخلايا الورمية و بالتالي تراجع الأورام بشكل كلي أو جزئي.

تثبيط فعالية الانترلوكين-2[عدل]

نحتاج أحيانا ً إلى إعطاء عوامل مثبطة للمناعة بسبب بعض الحالات المرضية الناتجة عن النظام المناعي بحد ذاته مثل: أمراض المناعة الذاتية و حالات زرع الأعضاء. و أفضل تلك العوامل هي التي تمنع تصنيع IL-2 مثل cyclosporine A. و هناك أيضا ً طرق بديلة تؤثر على فعالية IL-2 منها:

  • إعطاء أشكال منحلة من مستقبلات IL-2 تتنافس مع المستقبلات الموجودة على سطح الخلية.
  • إعطاء أضداد وحيدة النسيلة قادرة على الارتباط مع مستقبل IL-2 مع التأكد من أن هذه الأضداد غير قادرة بحد ذاتها على بدء تنبيغ الإشارة بعد ارتباطها مع المستقبل.
  • إعطاء مشابهات IL-2 قادرة على الارتباط مع المستقبل بدون بدء تنبيغ الإشارة.
  • إعطاء IL-2 مرتبط بجرثوم أو ذيفانات أخرى، و بالتالي عند ارتباط ال IL-2 مع المستقبل يحرض بذلك تدمير الخلايا الحاوية على المستقبلات من خلال الخلايا التائية و البائية التي تتعرف على المستضد المرتبط بال IL-2.

انظرأيضا[عدل]