إريتريا الإيطالية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من إيطاليا الإريتيرية)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اريتيريا الإيطالية
colonia del Regno d'Italia
إريتيريا إيطاليا
مستعمرة، مملكة إيطاليا (1861-1946)

مستعمرة إيطالية

→ Flag of Egypt (1844-1867).svg
1890 - 1936  
Flag of Italy (1861-1946).svg ←
إريتريا الإيطالية
علم
إريتريا الإيطالية
شعار
إريتريا الإيطالية

عاصمة أسمرة
نظام الحكم غير محدّد
حكومة
بالداسيرو اوريرو 1890
بييترو بادوليو 1935-1936
التاريخ
الفترة التاريخية Scramble for Africa
التأسيس 1890
الزوال 1936
المساحة
1936 121٬000 كم² (46٬718 ميل²)
السكان
1936 1٬000٬000 نسمة
     الكثافة: 8٫3 /كم²  (21٫4 /ميل²)
بيانات أخرى
العملة Eritrean tallero
(1890-1921)
ليرة إيطالية
(1921-1936)


اريتيريا الإيطالية أول مستعمرة للمملكة الإيطالية. تم إنشاؤها في عام 1890 (ولكن تم قيام أولى المستوطنات الإيطالية في عام 1882 حول عصب واستمرت رسميا حتى عام 1947[1].

تاريخ[عدل]

خريطة توضح ممتلكات ونفوذ إيطاليا في شرق أفريقيا في العام 1896

الاستيلاء على عصب وإنشاء المستعمرة[عدل]

من العام 1882 إلى 1941 ظلت اريتريا تحت حكم المملكة الإيطالية. سكنت من قبل مجموعات من المستوطنين الإيطاليين الذين انتقلوا إلى هناك من بداية القرن 20. وفي عام 1869 تم شراء خليج عصب من قبل شركة شحن من السلطان، وحصلت عليها إيطاليا (1882) لاستغلال المناطق النائية، وجاء استخدام ميناء عصب بمثابة محطة تزويد بالفحم[2]. خلال القرن العشرين أصبح ميناء عصب هو الميناء الرئيسي. استغرق الإيطاليون الاستفادة من اضطراب في شمال إثيوبيا في أعقاب وفاة الامبراطور يوهانيس الرابع في عام 1889 لاحتلال المرتفعات مع الجنرال اوريستي وأنشأ مستعمرة جديدة، والمعروف من الآن فصاعدا باسم "إريتريا" : فهي حصلت على اعتراف من منليك الثاني، الامبراطور الإثيوبي الجديد.

اريتريا الإيطالية خلال الحقبة الفاشية[عدل]

جلب سطوع بنيتو موسوليني إلى السلطة في إيطاليا في عام 1922 تغييرات عميقة للحكومة الاستعمارية في اريتريا. وأعلن ولادة الإمبراطورية الإيطالية في مايو 1936. تم دمج كل من إيطاليا اريتريا مع اتساع المناطق الشمالية في إثيوبيا، والصومال الإيطالي مع إثيوبيا لضمها كوحدات ،إدارات جديدة ل أفريقيا الشرقية الإيطالية. فرض النظام الفاشي في تلك السنوات حكم قاس، الذي شدد على الفكر السياسي للاستعمار في اريتريا في اسم "الإمبراطورية الرومانية الجديدة".

في عام 1933 كانت اريتريا الإيطالية تبلغ من المساحة 119000 كيلومتر مربع وبلغ عدد سكانها 510،000 من السكان الأصليين. خلال حقبة الفاشية، كانت المستعمرة موضوعا لمشروع التحديث الطموح من قبل الحاكم غاسباريني جاكوبو 1924، الذي حاول أن تتحول إلى مركز رئيسي لتسويق المنتجات والمواد الخام ولا سيما في الثلاثينات، وكانت إريتريا مستعمرة أكثر حداثة وتم مد آلاف الكيلومترات من الطرق والجسور والسكك الحديدية، وميناء حديث، ونظمت المدينة مع إنشاء أحياء إيطالية. وينبغي التأكيد على أن اريتريا وليبيا والصومال من المستعمرات التي تنتمي إلى الإمبراطورية الإيطالية في عام 1936. وتم اختيار إريتريا من قبل الحكومة الإيطالية لتكون المركز الصناعي للشرق أفريقيا الإيطالية.

إريتريا الإيطالية بعد تطوير وسائل النقل وأساليب جديدة للاتصالات في البلاد، بدأ الإيطاليون لاقامة مصانع جديدة، والتي بدورها أسهمت في الأنشطة الواجبة لتعزيز التجارة. بنيت مصانع حديثة، وانتاج زيوت الطهي ومواد البناء والمعكرونة، وتعبئة اللحوم والتبغ والجلود والسلع المنزلية الأخرى. في العام 1939، كان هناك نحو 2198 مصنعا ومعظم الموظفين كانوا من مواطني اريتيريا، حتى انتقل بعضهم من القرى للعمل في إنشاء الصناعات التي أيضا زادت في عدد كل من الإيطاليين والاريتريين المقيمين في المدن. عدد الإيطاليين المقيمين في البلاد ارتفع من 4600 إلى 75000 في غضون خمس سنوات، وبمشاركة من الاريتريين في الصناعات، وتوسعت تجارة الفاكهة المزروعة في مختلف أنحاء البلاد، في حين كانت بعض المزارع يمتلكها المواطنون الاريتيريون إريتريا الإيطالية

واصلت الحكومة الإيطالية تنفيذ الإصلاحات الزراعية وكانت المزارع التي يملكها الإيطاليون تأتي في المقام الأول من صادرات القهوة التي ازدهرت في أواخر العام 1930. في عام 1940 كانت منطقة أسمرة تضم أكثر من ألفي شركة صناعية صغيرة ومتوسطة الحجم، وتتركز في مجالات البناء، والميكانيكا، والمنسوجات والكهرباء والصناعات الغذائية. وبناء على ذلك، اعتبر مستوى المعيشة والحياة في إريتريا في عام 1939 واحدة من أفضل المستعمرات الأفريقية للمستعمرين الإيطاليين والاريتريين.

تعتبر حكومة موسوليني المستعمرة الاريتيرية واحدة من القواعد الاستراتيجية، وذلك باستخدامها كقاعدة لإطلاق حملة لقهر واستعمار إثيوبيا. حتى في الحرب العالمية الثانية استخدم الإيطاليون إريتريا لمهاجمة السودان واحتلال منطقة كسلا من البريطانيين. في الواقع، كانت أفضل القوات الاستعمارية الإيطالية هي من افراد الاسكاري الإريترييين، كما قال المارشال الإيطالي رودولفو غراتسياني والضابط الأسطوري أميديو جيليت.

الاحتلال البريطاني ونهاية المستعمرة[عدل]

عندما احتل الجيش البريطاني إريتريا واستيلائها الإيطاليين في ربيع عام 1941، معظم البنى التحتية والمناطق الصناعية تضررت للغاية وأزيلت تباعا ما تبقى منها (مثل تلفريك أسمرة) قد أرسلت إلى الهند وأفريقيا البريطانية باعتبارها غنيمة حرب.

صور[عدل]

مصادر[عدل]