حرب الاستقلال الإريترية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حرب الاستقلال الإريترية
جزء من الحرب الأهلية الإثيوبية  تعديل قيمة خاصية جزء من (P361) في ويكي بيانات
War Memory Square in Massawa.jpg 
معلومات عامة
التاريخ 1 سبتمبر 1961 - 29 مايو 1991
الموقع إريتريا متحدة مع إثيوبيا
النتيجة
المتحاربون
جبهة التحرير الإريترية
بدعم من:
 الجماهيرية العربية الليبية
(حتى 1977)
 كوبا(حتى 1974)
 سوريا
 العراق
 السعودية
 الصومال
 السودان

الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا
الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي
بدعم من:
 الصين
 الجماهيرية العربية الليبية

إثيوبيا الإمبراطورية الإثيوبية (حتى 1974)
بدعم من:
 الولايات المتحدة (حتى 1974)
 إسرائيل (حتى 1974)
إثيوبيا الحكومة العسكرية المؤقتة لإثيوبيا الاشتراكية (1974–1987)
إثيوبيا جمهورية إثيوبيا الشعبية الديمقراطية (1987–1991)
بدعم من:
 كوبا (1974–1989)
 الاتحاد السوفيتي (1974–1990)
جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية
القادة
حامد إدريس عواتي

أسياس أفورقي

إثيوبيا هيلا سيلاسي

إثيوبيا منغستو هيلا مريام

حرب الاستقلال الإريترية (1 سبتمبر 1961 - 29 مايو 1991) كانت صراع مدمرا بين الحكومة الإثيوبية و الانفصاليين الإريتريين و تزامن مع الحرب الأهلية الإثيوبية. بعد الانقلاب الماركسي اللينيني في إثيوبيا ، تم إلغاء حالة الحكم الذاتي لإريتريا مما ولد هذه الحرب. انتهت الحرب بسيطرة الجبهة الشعبية الثورية الديمقراطية الإثيوبية (EPRDF) على الحكم في إثيوبيا و هزيمة الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا للقوات الإثيوبية. في أبريل 1993, في استفتاء شعبي بدعم من إثيوبيا, صوت الشعب الإريتري بالإجماع تقريبا في صالح الاستقلال و رسميا أصبحت إريتريا دولة مستقلة ذات سيادة و اكتسبت الاعتراف الدولي في العام نفسه. الجماعات المتمردة الرئيسية, جبهة التحرير الإريترية (ELF) و الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا قاتلتا في اثنين من الحروب الأهلية الإريترية و أكبرهما دموية هي الأولى خلال حرب الاستقلال.

خلفية تاريخية[عدل]

الإيطاليون استعمروا إريتريا في 1890. في 1936, إيطاليا غزت إثيوبيا و أعلنتها جزء من الإدارة الأفريقية في الإمبراطورية الاستعمارية الإيطالية, التي تسمى أيضا بشرق أفريقيا الإيطالية. أرض الصومال الإيطالي أيضا أصبح جزء من هذا الكيان و أصبحت هناك إدارة إيطالية موحدة في شرق أفريقيا. بعد احتلالها من قبل قوات الحلفاء في 1941, شرق أفريقيا الإيطالية أصبحت مقسمة. إثيوبيا استعادت سابقا الأراضي الإثيوبية المحتلة السابقة في 1941. أرض الصومال الإيطالي ظل تحت الحكم الإيطالي حتى 1960 لكن على أنه محمية, ليس مستعمرة فيما أرض الصومال البريطاني, منح له الاستقلال في عام 1960 لتشكيل دولة الصومال المستقلة. إريتريا أصبحت محمية بريطانية بعد نهاية الحرب العالمية الثانية حتى 1951. و مع ذلك كان هناك نقاش على ما يجب أن يحدث في محمية إريتريا البريطانية. المقترح البريطاني أفاد بتقسيم إريتريا وفق خطوط دينية حيث يتم ضم المسيحيين إلى إثيوبيا أما المسلمين إلى السودان لكن هذا التقسيم المقترح سبب خلاف كبيرا لأن مشكل تقسيم الدول خصوصا الدول البريطانية السابقة سبب نوعا من عدم الاستقرار الإقليمي مثل تقسيم الهند البريطانية إلى الهند و باكستان في 1947. بعد ذلك, في 1952, الأمم المتحدة قررت ضم إريتريا إلى إثيوبيا, على أمل التوفيق بين المطالبات الإثيوبية و السيادة الإريترية التي تتطلع إلى استقلال إريتريا. بعد تسع سنوات, الإمبراطور الاثيوبي هيلا سيلاسي حل الاتحاد مع إريتريا, مما أثار ثلاثين عاما من الكفاح المسلح من أجل الاستقلال.

الثورة[عدل]

خلال 1960, استقلال إريتريا ناضل من أجله جبهة التحرير الإريترية (ELF). في البداية, هذه المجموعة تحركت على حسب خطوط عرقية و جغرافية. عدد قليل من المسيحيين انضموا إلى هذه المنظمة في البداية, خوفا من الهيمنة الإسلامية. بعد تزايد القمع من إثيوبيا, سكان المرتفعات المسيحيين بدؤوا بالانضمام إلى ELF. عادة كان هؤلاء المسيحيون جزء من الطبقة العليا أو خريجي الجامعات. هذا التدفق المتزايد للمتطوعين المسيحيين دفع سكان المرتفعات المسيحية إلى الدخول في مركز القيادة الخامس. الصراعات الداخلية داخل قيادة ELF إلى جانب العنف الطائفي بين المنطقتين المسلمة و المسيحية قسمت المنظمة.

الحرب[عدل]

بدأت الحرب في 1 سبتمبر 1961 عندما حامد إدريس عواتي و أصحابه أطلقوا الطلقات الأولى ضد قوات الجيش و الشرطة الإثيوبية في إريتريا. في عام 1962, الإمبراطور هيلا سيلاسي من جانب واحد حل الاتحاد مع إريتريا و برلمانها الفرعي و ضمها بصفة رسمية كمقاطعة عادية ليست كمقاطعة اتحادية ذات حكم ذاتي. في عام 1970 أعضاء جبهة التحرير الإريترية بدؤوا يسقطون واحدا تلو الآخر و عدة مجموعات انفصلت عن ELF. خلال هذا الوقت, هذه المجموعات اتحدت لتشكيل الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا (EPLF) و خاضت هي و ELF حرب أهلية مريرة. المنظمتان أجبرتا بضغط الإرادة الشعبية على التوفيق بين عملياتهما في عام 1974 ضد إثيوبيا. في عام 1974, الإمبراطور هيلا سيلاسي أطيح به في انقلاب عسكري. الحكومة الإثيوبية الجديدة أو الدرج, كانت ماركسية, التي في نهاية المطاف أصبحت تحت قيادة منجيستو هايلي مريم. نظام المجلس العسكري الإثيوبي الجديد استغرق من ثلاث إلى أربع سنوات إضافية للحصول على السيطرة الكاملة على كل أراضي إثيوبيا, إريتريا, و أجزاء من الصومال. مع هذا التغيير في الحكومة في نهاية المطاف تم الاعتراف بها على نطاق واسع و إثيوبيا أصبحت مباشرة تحت تأثير الاتحاد السوفياتي. العديد من المجموعات التي انشقت من ELF انضمت معا في 1977 و شكلت الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا. وفي وقت متأخر من 1970, EPLF أصبحت المنظمة المسلحة الإريترية المهيمنة التي تقاتل ضد الحكومة الإثيوبية و أصبح رمضان محمد نور أكبر شخص قيادي فيها فيما أصبح أسياس أفورقي الأمين العام لحركة EPLF لكن الكثير من المعدات المستخدمة من أجل مكافحة إثيوبيا تم الحجز عليها من طرف الجيش الإثيوبي. خلال هذا الوقت, لم يتمكن المجلس العسكري الإثيوبي أو Derg أو ECM من السيطرة على السكان إلا بالقوة فقط. حيث على سبيل المثال وقع هجوم على قرية باسيك ديرا في شمال إريتريا. و في 17 نوفمبر 1970, سكان القرية كلهم تم اعتقالهم و المساجد تم إغلاقها. المباني تم تدميرها. المشتبه بهم أنهم ضحايا هذه المجازر في المقام الأول هم مسلمو إريتريا, بما في ذلك سكان قرى شعيب, هيرجيغو, إلباريد, و بلدة أم هاجر و المجازر أيضا طالت بعض المناطق المسيحية أيضا. في 1977, الجبهة الشعبية بدأت استعداداتها لطرد الإثيوبيين من إريتريا, مستفدين من انشغال الإثيوبيين بالحرب الأهلية و حرب أوغادين التي ستندلع بالغزو الصومالي للمنطقة. لكن في تحول مثير, تمكن ECM من صد التوغل الصومالي, بفضل الجسر الجوي واسع النطاق من الاتحاد السوفيتي و أسلحته. بعد ذلك, باستخدام قوى عاملة كبيرة و معدات عسكرية تم السيطرة عليها في الحملة الصومالية على أوغادين, الجيش الإثيوبي هاجم قوات EPLF مما أدى إلى تراجعها إلى الأدغال. هذا كان بارزا في معركة بارنتو و معركة مصوع. بين 1978 و 1986, قوات Derg أطلقت ثماني هجمات رئيسية ضد حركات الاستقلال لكن كلها فشلت بسبب حرب العصابات. في عام 1988, مع معركة أفابيت, EPLF استطاعت السيطرة على أفابيت و المناطق المحيطة بها, ثم مقر الجيش الإثيوبي في شمال شرق إريتريا, مما دفعه إلى الانسحاب من حامياته في إريتريا بغرب الأراضي المنخفضة الإريترية. مقاتلي EPLF انتقلوا إلى كيرين, ثاني أكبر مدينة في إريتريا و في الوقت نفسه المجموعات المنشقة الأخرى عن EPLF و ELF كانت تحرز تقدما في جميع أنحاء إثيوبيا أثناء الحرب الأهلية. في هذا الصراع، إثيوبيا استخدمت غاز النابالم و الغازات الحارقة الأخرى. في نهاية من 1980, الاتحاد السوفيتي جدد دعمه لمنجيستو لكنه فجأة توقف و الروح المعنوية للجيش الإثيوبي انخفضت, و EPLF جنبا إلى جنب مع غيرها من قوات المتمردين الإثيوبية, بدأت بالتنسيق فيما بينها للإطاحة بمنجيستو و النظام الماركسي في المقام الأول هاته القوات تكونت من جبهات التحرير القبلية مثل جبهة تحرير أورومو, الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي التي قاتلت إلى جنب EPLF في الحروب الأهلية الإريترية , و الجبهة الشعبية الثورية الديمقراطية الإثيوبية التي سيطرت مع المجموعات الأخرى على أجزاء من محافظات وولو و شيوا في إثيوبيا.

محادثات السلام[عدل]

رئيس الولايات المتحدة السابق جيمي كارتر, مع مساعدة من بعض المسؤولين الحكوميين و مسؤولي الأمم المتحدة, حاولوا التوسط في محادثات السلام مع EPLF , التي استضافها مركز كارتر الرئاسي في أتلانتا جورجيا في سبتمبر 1989. أشغاري يغليتو, نائب رئيس الوزراء لجمهورية إثيوبيا الديمقراطية الشعبية (PDRE), ساعد في المفاوضات التي وقعت في نوفمبر 1989 و التي أدت إلى اتفاق سلام مع الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا في نيروبي جنبا إلى جنب مع جيمي كارتر و أمين آل محمد الصيد. ومع ذلك, بعد وقت قصير من التوقيع على الاتفاق تم استئناف العمليات العدائية. يغليتو أيضا تفاوض بصفته رئيس الحكومة الإثيوبية مع زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي ميليس زيناوي في نوفمبر تشرين الثاني 1989 و مارس 1990 في روما, كما حاول قيادة الوفد الاثيوبي في محادثات السلام مع EPLF في واشنطن العاصمة حتى مارس 1991.

النتائج[عدل]

بعد انتهاء الحرب الباردة, الولايات المتحدة لعبت دورا تيسيريا في محادثات السلام في واشنطن العاصمة خلال الأشهر التي سبقت مايو 1991 و التي أدت إلى سقوط نظام منجيستو هايله مريم. في منتصف مايو, منجيستو استقال من منصبه كرئيس الحكومة الاثيوبية و ذهب إلى المنفى في زيمبابوي و أنشأت حكومة مؤقتة في أديس أبابا. في الأخير هزمت القوات الاثيوبية في إريتريا, و حضرت EPLF بصفة مراقب في المحادثات مع الحكومة الانتقالية الجديدة الإثيوبية فيما يتعلق بعلاقة إريتريا مع إثيوبيا و التي أدت إلى اعتراف الاثيوبيين بحق تقرير الإريتريين لمصريهم من خلال استفتاء شعبي على الاستقلال. الاستفتاء قام في أبريل 1993 و فيه صوت الشعب الإريتري بالإجماع تقريبا لصالح الاستقلال و تم التحقق من ذلك من طرف بعثة مراقبي الأمم المتحدة للتحقق من استفتاء تقرير المصير في إريتريا (UNOVER) و في 28 مايو 1993, الجمعية العامة للأمم المتحدة رسميا اعترفت بدولة إريتريا و بعضويتها فيها و كانت نتائج الاستفتاء هي أن %99.79 من الإريتريين صوتوا لصالح الاستقلال و %0.17 فقط رفضوه.

مصادر[عدل]

Gebru Tareke (2009). The Ethiopian Revolution: War in the Horn of Africa. New Haven, CT: Yale University Press. ISBN 978-0-300-14163-4. 
Johnson، Michael؛ Johnson، Trish (1981). "Eritrea: The National Question and the Logic of Protracted Struggle". African Affairs. 80: 181–195. JSTOR 721320. 
Keller، Edmond J. (1992). "Drought, War, and the Politics of Famine in Ethiopia and Eritrea". The Journal of Modern African Studies. 30 (4): 609–624. JSTOR 161267. doi:10.1017/s0022278x00011071.