انتقل إلى المحتوى

الأراضي التي تحتلها إسرائيل

يرجى إضافة قالب معلومات متعلّقة بموضوع المقالة.
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
خريطة توضح وضع إسرائيل والأراضي التي تحتلها إسرائيل اعتبارًا من عام 2018.

الإحتلال الإسرائيلي هو مصطلح يشير إلى السيطرة غير المشروعة والقوة العسكرية التي فٌرضت بموجبها سيطرة إسرائيلية على السكان والمناطق التي تسيطر عليها إسرائيل، ويستخدم المصطلح في عدّة سياقات تغيرت تاريخيا عبر الحروب المختلفة، والأراضي التي تحتلها إسرائيل (بالإنجليزية: Israeli-occupied territories)‏ اليوم هي الأراضي التي احتلتها إسرائيل خلال حرب الأيام الستة عام 1967. وبينما يطبق المصطلح حاليًا على الأراضي الفلسطينية ومرتفعات الجولان، فقد استخدم أيضًا للإشارة إلى المناطق التي كانت في السابق تحتلها إسرائيل وتحديدًا شبه جزيرة سيناء وجنوب لبنان. قبل انتصار إسرائيل في حرب الأيام الستة، كانت إدارة الأراضي الفلسطينية منقسمة بين مصر والأردن، حيث احتلت الأولى قطاع غزة والأخيرة ضمت الضفة الغربية؛ كانت شبه جزيرة سيناء ومرتفعات الجولان تحت سيادة مصر وسوريا على التوالي. أول استخدام مرتبط لمصطلحي «محتلة» و«أراضي» فيما يتعلق بإسرائيل كان في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 242، والذي تمت صياغته في أعقاب حرب الأيام الستة ودعا إلى: «إقامة دولة سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط» يتحقق من خلال«تطبيق كلا المبدأين التاليين:... انسحاب القوات المسلحة الإسرائيلية من الأراضي المحتلة في النزاع الأخير... إنهاء جميع المطالبات أو حالات الحرب والاحترام والاعتراف بسيادة كل دولة في المنطقة وسلامتها الإقليمية واستقلالها السياسي وحقها في العيش بسلام داخل حدود آمنة ومعترف بها خالية من التهديدات أو أعمال القوة».

من عام 1967 إلى عام 1981، كانت المناطق الأربع تدار تحت الحكم العسكري الإسرائيلي ويشار إليها من قبل الأمم المتحدة باسم «الأراضي العربية المحتلة».[1] تم حل الحكم العسكري الإسرائيلي في عام 1981، بعد عامين من معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية التي اعترفت فيها مصر بإسرائيل وإسرائيل أعادت شبه جزيرة سيناء إلى مصر. بعد المعاهدة مع مصر، ضمت إسرائيل فعليًا مرتفعات الجولان إلى منطقتها الشمالية من خلال قانون مرتفعات الجولان، وأخضعت الضفة الغربية وقطاع غزة للإدارة المدنية الإسرائيلية.[2] على الرغم من حل الحكومة العسكرية، وتماشيًا مع المطالب المصرية، ظل مصطلح الأراضي العربية المحتلة مستخدمًا، في إشارة إلى الضفة الغربية (بما في ذلك القدس الشرقية، التي ضمتها إسرائيل فعليًا في عام 1980)، وقطاع غزة، ومرتفعات الجولان. من عام 1999 إلى أوائل عام 2013، تم استخدام مصطلح «الأراضي الفلسطينية المحتلة» للإشارة إلى الأراضي التي تسيطر عليها هيئة الحكم المؤقت لدولة فلسطين، السلطة الوطنية الفلسطينية، في الضفة الغربية وقطاع غزة.

تعتبر محكمة العدل الدولية،[3] والجمعية العامة للأمم المتحدة،[4] ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إسرائيل قوة محتلة للأراضي.[5] ووصف المقرر الخاص للأمم المتحدة ريتشارد فولك الاحتلال الإسرائيلي بأنه «إهانة للقانون الدولي».[6] قضت المحكمة العليا في إسرائيل بأن إسرائيل تحتفظ بالضفة الغربية تحت "احتلال عسكري".[7] وطبقًا لتقرير ساسون، فإن المحكمة العليا في إسرائيل، مع مجموعة متنوعة من القضاة المختلفين، كررت مرارًا وتكرارًا لأكثر من أربعة عقود أن القانون الدولي ينطبق على الوجود الإسرائيلي في الضفة الغربية.[8] ومع ذلك، فضلت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة مصطلح «الأراضي المتنازع عليها» في حالة الضفة الغربية،[9][10] وتصر إسرائيل أيضًا على أن الضفة الغربية هي أرض متنازع عليها.[11]

انسحبت إسرائيل من جانب واحد من قطاع غزة في عام 2005. وتواصل الأمم المتحدة وعدد من منظمات حقوق الإنسان اعتبار إسرائيل القوة المحتلة لقطاع غزة بسبب حصارها للقطاع؛[12][13] إسرائيل ترفض هذا الوصف.[14] في 24 سبتمبر 2021، في خطاب ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أعطى رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، محمود عباس، إنذارًا لمدة عام واحد لإسرائيل لإنهاء احتلالها العسكري للأراضي الفلسطينية، مشيرًا إلى أن عدم قيامها بذلك سيؤدي إلى انسحاب فلسطين من «اعتراف فلسطين بإسرائيل على أساس حدود عام 1967» (بموجب اتفاقية أوسلو الأولى) في عام 1993 وعرض الأمر على محكمة العدل الدولية. أشار عباس في خطابه إلى السياسة الإسرائيلية على أنها ترقى إلى مستوى «الفصل العنصري» وتنطوي على «التطهير العرقي».[15][16]

المناطق والأراضي التي إحتلتها وتحتلها إسرائيل

[عدل]

انظر أيضًا

[عدل]

المراجع

[عدل]
  1. ^ Carter Says Error Led U.S. to Vote Against Israelis "President Carter said last night that, because of a foulup, the United States incorrectly voted Saturday for a United Nations resolution calling on Israel to dismantle its settlements in occupied Arab territories." نسخة محفوظة 7 أبريل 2022 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "The situation in the occupied Arab territories" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2021-02-27.
  3. ^ "Legal Consequences of the Construction of a Wall in the Occupied Palestinian Territory". International Court of Justice. 9 يوليو 2004. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-29.
  4. ^ "Israeli settlements in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, and the occupied Syrian Golan". نظام معلومات الأمم المتحدة بشأن قضية فلسطين. 1 ديسمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2022-05-14. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-29.
  5. ^ Strongly deplores the continued refusal of Israel, the occupying Power, to comply with the relevant resolutions of the Security Council and the General Assembly; Ruth Lapidoth؛ Moshe Hirsch (1994). The Jerusalem Question and Its Resolution: Selected Documents. Martinus Nijhoff Publishers. ص. 351–. ISBN:978-0-7923-2893-3. مؤرشف من الأصل في 2022-07-13. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-15.
  6. ^ "Controversial UN expert: If talks fail, Hague should opine on Israel". The Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 2021-05-07.
  7. ^ Beit Sourik Village Council v. The Government of Israel. (PDF) . Retrieved on April 4, 2017. نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2022 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Zarchin، Tomer (9 يوليو 2012). "Legal Expert: If Israel Isn't Occupying West Bank, It Must Give Up Land Held by IDF". هاآرتس. مؤرشف من الأصل في 2017-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-12. 'If the Levy Committee is pushing the government to determine that Israel's presence in the West Bank does not violate international law, Israel is in a dangerous position facing the rest of the world,' said Sasson this morning to Haaretz. ... 'For 45 years, different compositions of the High Court of Justice stated again and again that international law applies to the West Bank, which is clearly opposed to Levy's findings. This is a colossal turnaround, which I do not think is within his authority. He can tell the government that he recommends changing legal status, and that's all,' said Sasson.
  9. ^ FAQ: The Peace process with the Palestinians – Dec 2009. Mfa.gov.il. Retrieved on 2012-01-15. نسخة محفوظة 2022-05-17 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ From "Occupied Territories" to "Disputed Territories," by Dore Gold. Jcpa.org. Retrieved on 2012-01-15. نسخة محفوظة 2022-07-01 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Israel, the Conflict and Peace: Answers to frequently asked questions". Israel Ministry of Foreign Affairs. 30 ديسمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2015-02-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-01-24.
  12. ^ "SPOKESPERSON's DAILY HIGHLIGHTS". الأمم المتحدة. مؤرشف من الأصل في 2012-05-08. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-29.
  13. ^ "Israel: 'Disengagement' Will Not End Gaza Occupation". Human Rights Watch. 29 أكتوبر 2004. مؤرشف من الأصل في 2015-04-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-11.
  14. ^ "Ambassador Prosor addresses the UN Security Council". Israel Ministry of Foreign Affairs. 18 يوليو 2014. مؤرشف من الأصل في 2015-02-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-01-24.
  15. ^ "Frustrated Abbas gives Israel ultimatum in harsh UN address." واشنطن بوست, September 24, 2021. نسخة محفوظة 7 أبريل 2022 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ United Nations General Assembly (24 سبتمبر 2021). "Statement by H.E. Mr. Mahmoud Abbas" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2022-09-12. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-25.