إسرائيل والفصل العنصري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الفصل العنصري في إسرائيل أو عنصرية إسرائيل عبارة عن اتهام موجه ضد السياسة الإسرائيلية، حيث تتهم بكونها سياسة فصل عنصري تقوم بها الحكومة ضد السكان العرب الأصليين للمنطقة. مناصرو هذا الطرح يرون أن سياسات فصل الطرق، والبني التحتية، والدخول إلى الأراضي الملوكة للعرب الفلسطينين، ومن ثم مصادرتها، وما يمنح فعلا من حقوق قانونية للفلسطينيين مقارنة مع المستوطنين اليهود في داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة يمثل نظاماً عنصرياً. ويجدون أوجه تشابه ما بين معاملة غير البيض في جنوب أفريقيا خلال حقبة الفصل العنصري ومعاملة إسرائيل للفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة الغربية وقطاع غزة. داعموا هذا الاتهام يستعملون مصطلح مواطنون من الدرجة الثانية عند الحديث عن فلسطينيي الداخل.[1]

الذين يرفضون هذا الإتهام، يرونه مجرد مزاعم تقصد التشهير السياسي بإسرائيل. ويدللون على ذلك بأن العرب داخل إسرائيل يتمتعون من ناحية قانونية ببعض المزايا التي يتمتع بها الإسرائيلون، مثل حق التصويت، والقدرة على شغل بعض المناصب العامة، وحرية التعبير التي لم تكن متاحة للسود في جنوب أفريقيا.

نظرة عامة[عدل]

قامت مجموعات عدة وأفراد بإجراء مقارنات ما بين السياسات الإسرائيلية والنظام العنصري في جنوب أفريقيا مثل: الأسقف دسموند توتو، وغيره من الزعماء الجنوب أفريقيين المعداين للعنصرية، وجيمي كارتر الرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية [2]، ومستشار الأمن القومي الأمريكي زبكنو برزيزينسكي، وعدد من الصحفيين الإسرائيليين اليساريين، [3][4][5]، والحكومة السورية [6]، والمجموعات الطلابية في المساندة للفلسطينيين والمتواجدة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وكندا.[7] بالإضافة إلى مؤتمو اتحاد التجاري لشمال أفريقيا[8] و اتحاد العمال الكندي، ومنظمة حقوق الإنسان الإسرائيلية بتسليم.[9]

قال هندرك فيرورد في سنة 1961 وهو رئيس وزاء جنوب أفريقيا ويعتبر مصمم السياسات العنصرية فيها: "أخذ اليهود إسرائيل من العرب بعد أن عاش العرب هناك لألف سنة. إسرائيل، مثل جنوب أفريقيا، هي دولة عنصرية." [10][11]

اتهامات صوتية تمت في مؤتمرات تمت تحت رعاية الأمم المتحدة[عدل]

في سنة 2006، وخلال المؤتمر الدولي للمجتمع المدني لدعم الشعب الفلسطيني والذي تم تحت رعاية الأمم المتحدة، صرح رئيس شبكة التنسيق الدولية لفلسطين فيليس بينيس بما يلي: "مرة أخرى، تم ارتكاب جريمة التفرقة العنصرية من قبل دولة عضو في الأمم المتحدة، هذه الدولة هي إسرائيل".[12] قام داني روبنستن وهو كاتب عمود في صحيفة هآرتس بربط إسرائيل أكثر من مرة بالعنصرية المتواجدة في جنوب أفريقيا خلال مؤتمر الأمم المتحدة في البرلمان الأوروبي في بروكسل بتاريخ 30 أغسطس 2007 حيث صرح قائلاً: "إسرائيل اليوم دولة عنصرية تتضمن أربع مجموعات فلسطينية: الفلسطينيون المتواجدون في غزة، وأولئك في القدس الشرقية، وفي الضفة الغربية، والفلسطينيين الإسرائيليين، حيث أنه لكل منهم حالة خاصة".[13]

الأوضاع في الضفة الغربية وقطاع غزة[عدل]

  • صرح جيمي كارتر وهو الرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية، ومفاوض مقررات كامب ديفيد والفائز بجائزة نوبل ومؤلف كتاب فلسطين سلام وليس تفرقة عنصرية، صرح بأن هناك سياسة تفرقة عنصرية موجهة ضد الفلسطينيين.[14] وبأنه في بعض الحالات فإن هذه التفرقة أقسى من معاملة ضد السود في جنوب أفريقيا.[15] كما صرح بأنه قام بمناقشة كلمة التفرقة العنصرية مع ستة حاخامات والذين يدعوون بأن نظام التفرقة العنصرية في فلسطين ليس مبنياً على العنصرية بل على "رغبة أقلية من الإسرئيليين في أراضي فلسطينية والقمع الناتج للاحتجاج والذي يتضمن العنف... استعمالي لكلمة "التفرقة العنصرية" لا تنطبق على الظروف في إسرائيل.[16][17]
  • في سنة 2002 كتب دسموند توتو وهو أسقف أنغليكاني وفائز بجائزة نوبل سلسلة من المقالات في صحف رئيسية،[18] حيث قارن الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية بنظام التفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا، وطالب المجتمع الدولي لنزع الدعم عن إسرائيل حتى تنسحب من الأراضي المحتلة.[18]
  • علق زبكنو برزيزينسكي بأنه في ظل غياب قانون خاص بالصراع العربي الإسرائيلي فإن هذا سيؤدي إلى تكوين حالة مشابهة لنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا.[23]
  • اتهم يكوف مالك وهو السفير السوفييتي في الأمم المتحدة اتهم إسرائيل بنشر "سياسة فصل عنصري ضد الفلسطينيين" بعد قيام إسرائيل بفرض ضريبة على الضفة الغربية وقطاع غزة وذلك بعد حرب 1967.[24]
  • قال جمال زحالقة وهو عضو فلسطيني في الكينيست بأن نظام من الفصل العنصري مطبق مسبقاً من حيث فصل الضفة الغربية وقطاع غزة إلى أقاليم وبناءً على هذا يتوجب على الفلسطينيين حمل تصاريح للسفر ما بينهما.[25] كما قال عزمي بشارة وهو عضو فلسطيني آخر في الكينيست بأن الوضع الفلسطيني السيء هو نتيجة لسياسة الفصل العنصري.[26]
  • لا يمتلك الفلسطينيين الذين يعيشون في الأجزاء غير المضمومة من الضفة الغربية الجنسية الإسرائيلية ولا يحق لهم المشاركة في الانتخابات، إلا أنه يتم تطبيق سياسات الحكومة الإسرائيلية عليهم. وفقاً لمنظمة حقوق الإنسان الداعمة للفلسطينيين بتسليم فإن مثل هذه السياسات تفصل بعض المجتمعات الفلسطينية.[27] يقول مروان بشارة وهو أستاذ في العلاقات الدولية في الجامعة الأمريكية في باريس بأن التقييد على نقل البضائع بين إسرائيل والضفة الغربية يشابه نظام الفصل العنصري في إسرائيل.[28]
  • بحسب أقوال ليلى فرسخ وهي أستاذ مشارك في قسم العلوم السياسية في جامعة ماساشوستس بوسطن فإنه وبعد سنة 1977 "قامت الحكومة العسكرية في الضفة الغربية وقطاع غزة باستباحة أموال وممتلكات والأراضي الفلسطينية، كما سمحت بانتقال المستوطنين اليهود إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة. كما قامت الحكومة بتفعيل عدة قرارات وقوانين عسكرية لتنظيم وحكم الشؤون الاقتصادية والقانونية للمدنيين الفلسطينيين. مما أدى إلى خنق الاقتصاد الفلسطيني وزاد من اعتماده على إسرائيل." كما تضيف قائلة: ينظر العديد من الأشخاص إلى هذه السياسات الإسرائيلية وسياسات الفصل العنصري على أنها مشابهة للتفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا، على الرغم من عدم إعطاء هذه الممارسات أي اسم."[29]
  • كتب الكاتب الصحفي كريس مجريل وهو كاتب صحفي في جريدة الغارديان ما يلي: "هناك مناطق قليلة في العالم حيث تقوم الحكومات ببناء شبكة من القوانين ذات العلاقة بالجنسية والسكن والتي يتم تصميمها لاستخدامها من قبل جزذ من السكان ضد جزء آخر. التفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا كانت وحدة من هذه الحكومات. كذلك الأمر في إسرائيل.[10] وفقاً لجون كول: "نهاية لعبة شارون هل في فصل فلسطينيي الضفة الغربية إلى ثلاث بانتوستان (و هي محميات كانت لسكان جنوب أفريقيا وتعتبر من مظاهر التمييز العنصري] والتي يتم إحاطتها بشكل كامل من قبل القوات الإسرائيلية والمستوطنات، والإبقاء على قطاع غزة كحي فقير دائم بشكل يظهر الفلسطينيين على أنهم تعساء وخطيرين... التأثير الرهيب لدولة إسرائيل في كونها تهبط إلى أن تصبح دولة تفريق عنصري دائمة."[30] يقول جون دوغارد أنه تم تقسيم الضفة الغربية إلى مناطق "و التي تشابه البانتوستان في جنوب أفريقيا."[31]
  • أخبر رئيس الوزراء الإيطالي السابق ماسيمو داليما الصحافة الإسرائيلية في سنة 2003 بأن شارون وفي زيارة له إلى روما قد شرح بالتفصيل إن "نموذج البانتوستان هو الحل الأمثل للنزاع" بين إسرائيل والفلسطينيين.[32]
  • في مقابلة له مع صحيفة هآرتس صرح هاغي ألون وهو مستشار وزير الدفاع الإسرائيلي بأن الجيش كان يتنفذ سياسة تفريق عنصري، وكما كان يغرغ الخليل من العرب الفلسطينيين، كما يقوم بوضع حواجز على الطريق من غير أن يعرف أحد عددهم أو أين يوضعون، تهويد وادي الأردن والتعاون بشكل مفتوح وسافر مع المستوطنين اليهود.[33]
  • تدعي مجموعة حقوق الإنسان الإسرائيلية بتسليم أن النظام القانوني حافل بالتفرقة العنصرية.[34] كما كتبت هذه المنظمة في سنة 2004 "يحرم على الفلسطينيين الدخول إلى أميال من شوارع الضفة الغربية، وهذا نظام مشابه لنظام التفرقة العنصرية السابق في جنوب أفريقيا.[35] في أكتوبر 2005 قام جيش الدفاع الإسرائيلي بإيقاف الفلسطينيين من القيادة على الطريق الرئيسي إلى الضفة الغربية: قامت بتسليم بوصف هذا التصرف بأنه الخطوة الأولى نحو "تفرقة عنصرية كاملة على الطرقات.[36]
  • صرح جيمي كارتر أن منع الفلسطينيين من استعمال هذا الطريق "يجرم حتى أكثر من حالات التفريق أو التفرقة العنصرية التي شهدناها في جنوب أفريقيا"[37]
  • بلغ عدد القتلى الفلسطينيين في قطاع غزة على أيدي الجنود والآلات الحربية اليهودية أكثر من 66 قتيلاً وبلغ عدد الجرحى أكثر من 200 جريح معظمهم من النساء والأطفال، وذلك منذ يوم الجمعة 29 شباط 2008 إلى 2 مارس 2008.[41]
  • يصر أيهود ألمرت على استمراره في العدوان على الفلسطينيين في غزة بالرغم من النقد الدولي الموجه له.[41]
  • وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس ما تقوم به القوات اليهودية في غزة بأكثر من محرقة.[42]
  • استمرار قتل الأطفال الفلسطينيين في الغارات على غزة وايهود اولمرت يعلن عن استمرار القتال.[43]

[44]

الفصل العنصري المطبق في داخل حدود الخط الأخضر[عدل]

  • تم منع الأذان في أحياء عكا الجديدة خلال شهر رمضان وهذه هي المرة الثانية التي تقوم بها إسرائيل بمثل هذا المنع. تم هذا المنع على الرغم من استعداد السكان الفلسطينيين المسلمين الذين هم في معظمهم عرب لوضع قيود على رفع الأذان كأن يكون بصوت معتدل ووقت المغرب، وعدا أيام السبت والأعياد اليهودية. إلا أن السلطات استمرت في قرار المنع. يذكر أيضاً أن عصابات مسلحة من الشبان اليهود المتدينين قد جابت شوارع المدينة وهدّدت في رمضان الماضي بإطلاق النار صوب كل من يخرق التعليمات بحظر الأذان واعتدت على مواطنين عرب ودعتهم إلى الرحيل.[46]

مصادر[عدل]

  1. ^ "Second-class citizens in their own country" [1] Daily Telegraph, UK, 4 April 2007. Retrieved 2 August 2007.
  2. ^ Jimmy Carter: Israel's 'apartheid' policies worse than South Africa's, haaretz.com, 11/12/06.
  3. ^ Verter, Yossi "PM loses vote on Palestinian State," Haaretz, May 14 2002
  4. ^ Benvenisti, Meron "Bantustan plan for an apartheid Israel," Guardian, April 26 2004
  5. ^ Eldar, Akiva, "Analysis: Creating a Bantustan in Gaza," Haaretz, April 16 2004
  6. ^ The Syrian government wrote in a letter to the UN Security Council that "Zionist Israeli institutional terrorism in no way differs from the terrorism pursued by the apartheid regime against millions of Africans in South Africa and Namibia…just as it in no way differs in essence and nature from the Nazi terrorism which shed European blood and visited ruin and destruction upon the peoples of Europe." (UN Doc S/16520 at 2 (1984), quoting from Israel Yearbook on Human Rights 1987. Edited by Y. Dinstein, M. Tabory, Martinus Nijhoff Publishers, 1987. ISBN 90-247-3646-3 p.36)
  7. ^ "Oxford holds 'Apartheid Israel' week" at Jerusalem Post by Jonny Paul
  8. ^ The Congress of South African Trade Unions called Israel as an apartheid state and supported the boycott of the Canadian Union of Public Employees. ("South African union joins boycott of Israel". ynetnews.com. [2006-08-06]. )
  9. ^ "Israel has created in the Occupied Territories a regime of separation based on discrimination, applying two separate systems of law in the same area and basing the rights of individuals on their nationality. This regime is the only one of its kind in the world, and is reminiscent of distasteful regimes from the past, such as the apartheid regime in South Africa." B'Tselem, Land Grab: Israel's settlement Policy in the West Bank, Jerusalem, May 2002.
  10. ^ أ ب McGreal, Chris. "Worlds apart", The Guardian, February 6 2006.
  11. ^ Chris McGreal (2006-02-07). "Brothers in arms - Israel's secret pact with Pretoria". The Guardian. 
  12. ^ "UN CIVIL SOCIETY CONFERENCE SLAMS 'ISRAELI APARTHEID': Worldwide Activism, Palestinian Grassroots Anti-Apartheid Wall Campaign". 10 September 2006. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-31. 
  13. ^ Yaakov Lappin (31 August 2007). "Zionist Federation cancels Haaretz journalist: Columnist Danny Rubinstein reportedly likens Israel to apartheid South Africa". Ynetnews.com. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-31. 
  14. ^ "Simon & Schuster: Palestine Peace Not Apartheid (Hardcover) - Read an Excerpt," Simon & Schuster November, 2006, accessed April 9, 2007. "[Israeli options include]...A system of apartheid, with two peoples occupying the same land but completely separated from each other, with Israelis totally dominant and suppressing violence by depriving Palestinians of their basic human rights. This is the policy now being followed..."
  15. ^ Meet the Press, December 3 2006 [2] Tim Russert quotes Carter, speaking to the Louisville Courier-Journal, 23 November 2006: "I would say that in many ways the treatment of the Palestinians by the Israeli occupying forces is as onerous - and in some cases more onerous - as the treatment of black people in South Africa by the apartheid government."
  16. ^ "Jimmy Carter Issues Letter to Jewish Community on Palestine Peace Not Apartheid" Carter Center, 15 December 2006, accessed April 9 2007
  17. ^ Carter explains "apartheid" reference in letter to U.S. Jews International Herald Tribune, December 15 2006, accessed 23 April 2007"
    The six rabbis...and I...discussed the word "apartheid," which I defined as the forced segregation of two peoples living in the same land, with one of them dominating and persecuting the other. I made clear in the book's text and in my response to the rabbis that the system of apartheid in Palestine is not based on racism but the desire of a minority of Israelis for Palestinian land and the resulting suppression of protests that involve violence...my use of "apartheid" does not apply to circumstances within Israel."
  18. ^ أ ب
  19. ^ "The logic of Apartheid is akin to the logic of Zionism... Life for the Palestinians is infinitely worse than what we ever had experienced under Apartheid... The price they (Palestinians) have had to pay for resistance much more horrendous" http://cjpip.org/0609_esack.html Audio: Learning from South Africa -- Religion, Violence, Nonviolence, and International Engagement in the Israeli-Palestinian Struggle
  20. ^ Rage of the Elephant: Israel in Lebanon Accessed November 3 2006.
  21. ^ "Apartheid Israel can be defeated, just as apartheid in South Africa was defeated" Winnie Mandela on apartheid Israel, Independent Online, March 26 2004, accessed November 3 2006
  22. ^ The Israeli-South African-U.S. Alliance accessed November 6 2006
  23. ^ Ask the Expert: US policy in the Middle East, Zbigniew Brzezinski, London Financial Times, December 4 2006.
  24. ^ Summary of news events, New York Times, December 10 1971.
  25. ^ "New Laws Legalize Apartheid in Israel. Report from a Palestine Center briefing by Jamal Zahalka", For the Record, No. 116, June 11 2002.
  26. ^ Bishara, Azmi. "Searching for meaning", Al-Ahram, May 13-May 19 2004.
  27. ^ Forbidden Checkpoints and Roads at B'Tselem
  28. ^ Bishara, Marwan. "Israel's Pass Laws Will Wreck Peace Hopes", accessed October 21 2006.
  29. ^ Farsakh, Leila. "Israel an apartheid state?", Le Monde diplomatique, November 2003
  30. ^ Cole, Juan.Henry Siegman in New York Review
  31. ^ Israelis adopt what South Africa dropped, John Dugard, The Atlanta Journal-Constitution
  32. ^ Eldar, Akiva. "People and Politics / Sharon's Bantustans are far from Copenhagen's hope." Haaretz, May 13 2003.""Supplementary evidence backing D'Alema's story can be found in an expensively produced brochure prepared for Tourism Minister Benny Elon, who is promoting a two-state solution - Israel and Jordan. Under the title "The Road to War: a tiny protectorate, overpopulated, carved up and demilitarized," the Moledet Party leader presents "the map of the Palestinian state, according to Sharon's proposal." Sharon's map is surprisingly similar to the plan for protectorates in South Africa in the early 1960s. Even the number of cantons is the same - 10 in the West Bank (and one more in Gaza)."
  33. ^ Rapoport، Meron (27 May 2007). "The spirit of the commander prevails". Haaretz. اطلع عليه بتاريخ 23 August 2007. 
  34. ^ "Israel has established in the Occupied Territories a separation cum discrimination regime, in which it maintains two systems of laws, and a person’s rights are based on his or her national origin. This regime is the only of its kind in the world, and brings to mind dark regimes of the past, such as the Apartheid regime in South Africa." B'Tselem, Maps
  35. ^ "Forbidden Roads: The Discriminatory West Bank Road Regime". B'Tselem. August 2004. اطلع عليه بتاريخ 2 November.  Unknown parameter |accessyear= ignored (help)
  36. ^ McGreal, Chris. "Israel accused of 'road apartheid' in West Bank", The Guardian, October 20 2005.
  37. ^ Carter: Israeli apartheid "worse", BBC.co.uk, 11 December 2006
  38. ^ "Israel: West Bank Barrier Endangers Basic Rights", Human Rights Watch, October 1 2003.
  39. ^
  40. ^ Legal Consequences of Israel’s Construction of a Separation Barrier in the Occupied Territories. International Law Opinion by Oxford Public Interest Lawyers (OXPIL) for the Association for Civil Rights in Israel (ACRI). University of Oxford, February 2004.
  41. ^ أ ب http://edition.cnn.com/2008/WORLD/meast/03/02/mideast/index.html Israel PM: Attacks on militants go on
  42. ^ http://www.alrai.com/pages.php?news_id=198899 عباس : ما تقوم به إسرائيل أكثر من محرقة
  43. ^ http://edition.cnn.com/2008/WORLD/meast/02/28/mideast/index.html Children killed as Gaza violence flares
  44. ^ http://www.alarabiya.net/articles/2008/02/27/46192.html
  45. ^ http://www.alarabiya.net/articles/2008/03/02/46368.html
  46. ^ "الاحتلال الإسرائيلي يمنع الأذان في عكا خلال رمضان" [5] الجزيرة 18 أيلول 2007.