هذه المقالة اختصاصية وهي بحاجة لمراجعة خبير في مجالها

خطة فك الارتباط الأحادية الإسرائيلية 2005

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
User-trash-full-question.png
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تستشهد هذه المقالة بويكيبيديا أو بأحد مشاريع ويكيميديا، أو بمصادر تأخذ معلوماتها منهما، وهذا استشهادٌ دائري يعيق إمكانية التحقق من المصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إزالة أي استشهادات دائرية، وإضافة مصادر موثوقة إذا كان ذلك ضرورياً.(نقاش)
Ambox glass question.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه المقالة بحاجة لمراجعة خبير مختص في مجالها. يرجى من المختصين مراجعتها وتطويرها. (يناير 2014)
موقع قطاع غزة في الخريطة الإسرائيلية

فك الارتباط الأحادية الإسرائيلية (بالعبرية: תוכנית ההתנתקות Tokhnit HaHitnatkut) والمعروفة أيضا باسم "خطة فك الارتباط" أو "خطة فك الارتباط أحادي الجانب" هو الاسم الذي اختارته الحكومة الإسرائيلية لخطة قامت بتنفيذها بصيف عام 2005 وبحسبها قامت بإخلاء المستوطنات الإسرائيلية ومعسكرات الجيش الإسرائيلي من قطاع غزة و4 مستوطنات أخرى متفرقة في شمال الضفة الغربية.وانتشار قوات الجيش الإسرائيلية على الشريط الحدودي مع قطاع غزة وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرئيل شارون المبادر وقائد هذه الخطة. وكان يسكن في قطاع غزه عند القيام بالخطة 8.600 مستوطن إسرائيلي.

ارتكز تاريخ بداء إخلاء قطاع غزة من المستوطنين على تاريخ 15 أغسطس 2005, واكتمل الأخلاء في غضون 8 أيام. وبعد يوم من الإخلاء بدأت احتفالات للفلسطينيين في القطاع بالمناطق التي كانت عليها المستوطنات، وهذه الاحتفالات شملت أعمال تخريب وحرق لكل شيء تركه الإسرائيليون حتى حرق جميع دور العبادة اليهودية أو الكنيس. أكمل الجيش الإسرائيلي إخلاء المستوطنات شمال السامرة بتاريخ 22 سبتمبر. بعد انهاء الخطة بدأت مرحلة (إيواء المرحلين) والتي انتهت فقط عام 2011.

أحدثت خطة فك الارتباط جدلاً واسعاً في إسرائيل وكانت مخالفة لوعود أرئيل شارون قبل انتخابه، مع أنها نجحت بالتصويت عليها بالكنيست بعد القراءة الثالثة في 16 فبراير 2005 بأغلبية 59 مؤيد أمام 40 معارض و5 امتنعوا عن التصويت.

شارون رفض عرض الخطة لاستفتاء عام.

قام جيش الاحتلال الإسرائيلي بإخلاء المستوطنين اليهود الذين رفضوا مغادرة المستوطنات في الفترة ما قبل 15 سبتمبر 2005 قسراً ونشأت عن ذلك احتجاجات عارمة وأعمال شغب، وقامت الحكومة الاسرائلية لاحقاً بتعويض المستوطنين مبالغ طائلة مقابل مغادرتهم المستعمرات بقطاع غزة.[1]

التخطيط الأساسي كان يقضي بإخلاء المستوطنات دون أي مفاوضات مع الفلسطينيين, لكن بعد وفاة ياسر عرفات تبدلت القيادة في السلطة الفلسطينية فاستلم محمود عباس السلطة. وقامت جهود للتنسيق مع الفلسطينيين.

الاحتجاج على الخطة[عدل]

احتجاج المستوطنين اليهود على الانسحاب
مستوطنين من مستعمرة كفار داروم بمدينة دير البلح يحتجون على قرار الإخلاء في 18 سبتمير 2005
أعمال شغب أثناء إخلاء المستوطنين من مستعمرة كفار داروم
مظاهرة طلابية ضد خطة فك الارتباط

رأي الشارع الإسرائيلي[عدل]

طريقة الإخلاء[عدل]

المصادر[عدل]

ويكيبيديا العبرية (الترجمة قد لا تكون دقيقة بما يكفي)