الأمير الصغير (رواية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الأمير الصغير
Le Petit Prince
Le Petit Prince araby.jpg
غلاف طابعة نسخة عربية للرواية الصغيرة

المؤلف أنطوان دو سانت إكزوبيري
اللغة العربية والإنجليزية والفرنسية وأكثر من 250 لغة ولهجة
النوع الأدبي رواية قصيرة،  وأدب الأطفال  تعديل قيمة خاصية النوع الفني (P136) في ويكي بيانات
تاريخ الإصدار 6 أبريل 1943  تعديل قيمة خاصية تاريخ النشر (P577) في ويكي بيانات
ترجمة
ترجمة محمد المزديوي
أحمد الرمادي
رزان العابد الأخرس
يوسف غصوب
سمير عزت محمد نصّار
جوزف مغامس
محمد حسن عبد الولي
لوسيان بروس وزهية طالبي
التقديم
المصور أنطوان دو سانت إكزوبيري
فنان الغلاف أنطوان دو سانت إكزوبيري
المواقع
OCLC 22583605  تعديل قيمة خاصية معرف مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت (P243) في ويكي بيانات

الأمير الصغير (بالفرنسية: Le Petit Prince) هي رواية صغيرة للكاتب الفرنسي أنطوان دو سانت إكزوبيري (1900-1944).[1][2][3] وقد تم التصويت لرواية «الأمير الصغير» كواحدة من بين أفضل كتب القرن العشرين في فرنسا وذلك في الكتب التي اختارتها صحيفة لوموند. وتحافظ هذة الرواية على المبيعات في جميع أنحاء العالم أكثر من مليون نسخة سنوياً. وقد ترجمت إلى أكثر من 230 لغة ولهجة وبيعت أكثر من 80 مليون نسخ في جميع أنحاء العالم، مما يجعلها واحدة من أفضل الكتب مبيعا من الكتب المترجمة من الفرنسية. تدور القصة في 28 فصل تتراوح بين الوسط والصغر والصغر المتناهي.

الأحداث[عدل]

تبدأ القصة بفتى يرسم ثعباناً يبتلع فيلاً فيستغرب محيطه فالناس لا يفهمون ما يرسم، فتتحول الرسمة إلى حقيقة يقوم الثعبان بابتلاع الفيل بالكامل فيخاف الناس فيترك البطل مهنة الرسم ويبدأ العمل بالطيران. لكن طائرته تتعطل بالصحراء ليجد نفسه في أحداث القصة مع الأمير الصغير الذي يطلب منه أن يرسم له خروفاً فلا يعرف كيف يرسم الخراف فيرسم له الثعبان العاصر من الخارج فيفاجئه بأنه على علم بما في الصورة والتي يجهلها كل الناس فيحاول مراراً رسم الخروف له ولكن الأمير يعترض على ما يرسمه كل مرة فهذا مريض وهذا كبير فيرسم له صاحبنا صندوقاً بعد أن مل ويقول له بأن الخروف بالداخل فيفرح الأمير الصغير بذلك.

وتستمر أحداث القصة ويعلم أن الأمير الصغير ليس من الأرض بل من الكويكب 612. والذي يروى له فيما بعد رحلته عبر كواكب وراء فيه كل أشكال السلوك البشري. وفي الأرض يقابل الأمير الصغير الزهور والجبال والورود والثعالب والثعابين. تتوالى أحداث القصة في صورة رمزية رائعة إلى نهايتها وهي موت الأمير جسدياً وبقاء روحه حية كما أخبر بطل القصة لأن جسمه يعيقه من العودة إلى كوكبه الذي كان قد تركه بسبب خلاف بينه وبين محبوبته الوردة محبوسة في زجاجة.

اقتباسات من الرواية[عدل]

  • يتعرض المرء للحزن والبكاء إذا مكَّن الغير من تدجينه.
  • كان شذا زهرتي يعبق في جنبات كوكبي، أما أنا فما عرفتُ أن أجني منها لذة ومتعة.

ما كان عليّ أن أحكم على كلامها بل على أفعالها. إنها كانت تعطّّرني، وتضئ لي، فلماذا فررتُ منها ولم أحرز ما وراء حبائلها وحِيَلها الساذجة من المحبة والعطف. إن الأزهار تُناقض نفسها بنفسها، لكنّي كنتُ صغيرًا جدًا ولم أحسن محبتها.

  • للناس نجوم يختلف بعضها عن البعض الآخر، فمن الناس من يسافر فتكون النجوم مرشدات له، ومن الناس من لا يرى في النجوم الا أضواء ضئيلة ،،، ومنهم من يكون عالماً فتكون النجوم قضايا رياضية يحاول حلها ،،، ومنهم من يحسب النجوم ذهبا ،،، وهذه النجوم على اختلافها تبقى صامتة أما أنت فيكون لك نجوم لم تكن لأحد من الناس!

انظر أيضاً[عدل]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Thomas Adamson (May 2, 2012). "'Little Prince' Discovery Offers New Insight". Associated Press. تمت أرشفته من الأصل في May 11, 2012. اطلع عليه بتاريخ May 3, 2012. 
  2. ^ Cotsalas، Valerie (10 September 2000). "'The Little Prince': Born in Asharoken". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2009. 
  3. ^ "The Saturday Play: The Little Prince"(BBC Radio 4 FM, 25 December 1999 | 14.00), Radio Times, Issue 3957, 16 December 1999, p. 189. نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.