الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
Iumsonline.jpg
شعار الاتحاد

تاريخ التأسيس 2004 (منذ 14 سنة)
الاهتمامات العالم الإسلامي
الرئيس يوسف القرضاوي
الموقع الرسمي http://iumsonline.org

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين هو مؤسسة إسلامية تجمع علماء المسلمين من مختلف دول العالم تأسس عام 2004، ويرأسه الشيخ يوسف القرضاوي وينوبه أحمد الريسوني من السُنة ومن الشيعة العلامة محمد واعظ زاده الخراساني ومن الإباضية مفتي عمان الشيخ أحمد الخليلي.[1] أقيم المؤتمر التأسيسي له في لندن.

الخلفية[عدل]

تشكّلَ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في عام 2004 من قِبَل علماء من أصحاب العِلم والخبرة. بات الاتحاد في وقت قصير أحد أكبر الاتحادات من هذا النوع في العالم العربي والإسلامي على حدّ سواء وذلكَ بعدما ضمّ تحتَ لوائه أكثر من 90 ألفا من عُلماء المسلمين من مُختلف الطوائف بما في ذلك السنة، والشيعة، والإباضية. وفقًا لموقع إسلاموبيديا فإنّ العضوية في الاتحاد مفتوحةٌ أمام العلماء الذين تخرجوا من جامعات الشريعة والحاصِلين على شهادة عالية في الدراسات الإسلامية منْ مختلف الجامعات ذات الصلة. يقبلُ الاتحاد كذلك عضوية الذين لديهم حضور في علوم الشريعة والحضارة الإسلامية من خلال كتاباتاهم في هذا المجال.[2] حسب موقع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فإنّ الاتحاد لا يتبعُ أي دولة أو جماعة أو طائفة كما أنّه لا يُعادي أي حكومة بل يسعى إلى فتح نوافذ التعاون من أجل الخير للإسلام والمسلمين.[3] الشيخ القرضاوي هو رئيس الاتحاد وأحد الرموز البارزة داخله، وهو شيخ مصري يعيش في دولة قطر. بات في وقتٍ ما مؤثرا للغاية في كل الأوساط العربية، وهو عضو في جماعة الإخوان المسلمين.[4] وفقا للرئيس القرضاوي فإنّ الاتحاد يلعب دورًا سياسيًا في الدول العربية من خلال جهود الوساطة لكنّ هدفه الأسمى والأول هو القضايا الإسلامية. على سبيل المثال لا الحصر حاول الاتحاد العالمي التوسط بين الفصائل المختلفة في مصر قبل عام 2013 كما حاولَ تهدئة الأوضاع في اليمن قبل استيلاء الحوثيين على السلطة هناك.[5]

تعريفه وأهدافه[عدل]

الاتحاد هو تجمع مفتوح لكل علماء المسلمين في العالم، ويُعنى بالعلماء من خريجي الكليات الشرعية والأقسام الإسلامية، وكل من له عناية بعلوم الشريعة، والثقافة الإسلامية، وله فيها إنتاج معتبر، أو نشاط ملموس. ولهذا الاتحاد سمات وخصائص يتميز بها عن غيره، يشار إليها فيما يلي:

  1. الإسلامية: فهو اتحاد إسلامي خالص، يتكون من علماء مسلمين، ويعمل لخدمة القضايا الإسلامية، ويستمد من الإسلام منهجه، ويستهدي به في كل خطواته؛ وهو يمثل المسلمين بكل مذاهبهم وطوائفهم.
  2. العالمية: فهو ليس محليا ولا إقليميًا، ولا عربيًا ولا عجميًا، ولا شرقيًا ولا غربيًا، بل هو يمثل المسلمين في العالم الإسلامي كله، كما يمثل الأقليات والمجموعات الإسلامية خارج العالم الإسلامي.
  3. الشعبية: فهو ليس مؤسسة رسمية حكومية، وإنما يستمد قوته من ثقة الشعوب والجماهير المسلمة به. ولكنه لا يعادي الحكومات، بل يجتهد أن يفتح نوافذ للتعاون معها على ما فيه خير الإسلام والمسلمين.
  4. الاستقلال: فهو لا يتبع دولة من الدول، ولا جماعة من الجماعات، ولا طائفة من الطوائف، ولا يعتز إلا بانتسابه إلى الإسلام وأمته.
  5. العلمية: فهو مؤسسة لعلماء الأمة، فلا غرو أن يهتم بالعلم وتعليمه وبالتراث العلمي وإحيائه وتحقيقه ونشره.
  6. الدعوية: فهو مؤسسة تُعنى بالدعوة إلى الإسلام باللسان والقلم، وكل الوسائل المعاصرة المشروعة، مقروءة أو مسموعة أو مرئية، ملتزمة بمنهج القرآن بالدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن.
  7. الوسطية: فهو لا يجنح إلى الغلو والإفراط، ولا يميل إلى التقصير والتفريط، وإنما يتبنى المنهج الوسط للأمة الوسط، وهو منهج التوسط والاعتدال.
  8. الحيوية: فلا يكتفي بمجرد اللافتات والإعلانات، بل يُعنى بالعمل والبناء، وتجنيد الكفاءات العلمية والطاقات العملية، تقودها ثلة من العلماء المشهود لهم بالفقه في الدين، والاستقامة في السلوك، والشجاعة في الحق، والاستقلال في الموقف، والحائزين على القبول بين جماهير المسلمين.

قضايا جدلية[عدل]

العمليات المسلحة في فلسطين[عدل]

وصفت جريدة الجارديان البريطانية السيّد يوسف القرضاوي بأنه "باحث إسلامي مثير للجدل" خاصة بعدما انتشرَ تصريح له يؤكد فيه على أنّ التفجيرات الانتحارية ضد المحتلين في فلسطين واجب.[6] خلالَ مُقابلة له مع قناة بي بي سي؛ سأَله المذيع حول الهجمات الانتحارية في فلسطين فأجاب: «لا تُسمى عمليات انتحارية بل هي استشهاد في سبيل الله.»[7] وفي مقابلة أخرى له مع قناة الجزيرة؛ أكّدَ القرضاوي على أنّ الجهاد في سبيل الله حتّى الموت هي رغبته ورغبة باقي أعضاء الاتحاد.[8] تمّ منعُ يوسف مؤسس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين من السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وذلك بسبب دعم بعض الجماعات التي تُصنفها الدولتان كإرهابية مثل حركة حماس.[9]

الانتماء إلى الإخوان المسلمين[عدل]

ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن معظمَ أعضاء هذا الاتحاد ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين. ووصفَ الباحث لورينزو فيدينو مؤسس الاتحاد العالمي القرضاوي بأنه "الزعيم الروحي للإخوان المسلمين".[10] نشرَ مركز السياسة الأمنية ورقة أكاديمية فسر فيها الدور الكبير الذي لعبهُ القرضاوي في قيادة جماعة الإخوان. تطرقت الورقة كذلك لانتشار الجماعة على الصعيد الدولي وفي باقي البلدان الأجنبية.[11]

الاتهام بمعاداة السامية[عدل]

ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن مؤسس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قد أبدى ملاحظات تُشير بوضوح إلى معاداته للسامية وفق رأيهم. فوفقًا لرابطة مكافحة التشهير فإنّ القرضاوي دعا في كثيرٍ منَ المرات إلى قتل اليهود؛ حيثُ قالَ في 9 كانون الثاني/يناير 2009: «سنستمر في قتلهم حتّى يوم الآخرة.» [بحاجة لمصدر]

قضية الاغتصاب[عدل]

نشرَ الاتحاد العالمي بيانًا ذكر فيه أن المرأة قد تكون مذنبة عندما يتعلق الأمر بالاعتداء الجنسي هذا في حالة ما كانَ لباسها فاضحًا أو كان سلوكها يُثير غريزة الرجل الجنسية.[12] أثارَ حينها هذا البيان ضجة كبيرة.

رأي الاتحاد حول المثليين[عدل]

أكد مؤسس الاتحاد الشيخ القرضاوي أن المثليية الجنسية ليست طبيعة بشرية بل شُذوذٌ عن الفطرة، كما ذكر تأيده لحكم الإسلام فيهم.[13][14]

اتهام الاتحاد بالإرهاب[عدل]

أثناء الازمة الخليجية لمقاطعة قطر قامت الدول الأربعة المقاطعة (السعودية، مصر، الإمارات العربية المتحدة والبحرين) بوضع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على قائمة الإرهاب.[15] حيث أشارت الحكومة الإماراتية إلى إمكانية وجود علاقة بين الاتحاد والإخوان المسلمين.

المراجع[عدل]

  1. ^ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أعضاء مجلس الأمناء نسخة محفوظة 24 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ http://iumsonline.org/portal/en-US/introduction/37/
  3. ^ "International Union of Muslim Scholars". International Union of Muslim Scholars. 
  4. ^ "IRELAND: ISLAM IN EUROPE (C-DI5-01478)". 
  5. ^ "Qaradaghi: We support action against Houthis - Al-Monitor: the Pulse of the Middle East". Al-Monitor (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2016. 
  6. ^ Barnett، Antony (2005-08-27). "Suicide bombs are a duty, says Islamic scholar". the Guardian (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. 
  7. ^ Dodd، Vikram (2008-02-07). "Controversial Muslim cleric banned from Britain". the Guardian (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. 
  8. ^ al-Mughrabi، Nidal. "Influential Muslim cleric visits Hamas-ruled Gaza". U.K. (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. 
  9. ^ Burke، Jason (2004-07-11). "Cleric held shares in bank 'with terror links'". the Guardian (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. 
  10. ^ Vidino، Lorenzo (August 2017). in Austria- Print.pdf "THE MUSLIM BROTHERHOOD IN AUSTRIA" تحقق من قيمة |url= (مساعدة) (PDF). 
  11. ^ Shideler، Kyle؛ Daoud، David (2014). "Command and Control:: The International Union of Muslim Scholars, The Muslim Brotherhood, and The Call for Global Intifada during Operation Protective Edge". 
  12. ^ Henry، Rajeev Syal and Julie (2004-07-10). "'For her to be absolved from guilt, a raped woman must have shown good conduct'" (باللغة الإنجليزية). ISSN 0307-1235. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. 
  13. ^ Moore، Matthew (2008-02-07). "Muslim cleric Yusuf al-Qaradawi refused visa" (باللغة الإنجليزية). ISSN 0307-1235. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. 
  14. ^ "Livingstone invites cleric back" (باللغة الإنجليزية). 2004-07-12. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. 
  15. ^ "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يتصدر قائمة "إرهاب" جديدة لدول مقاطعة قطر". BBC Arabic (باللغة الإنجليزية). 2017-11-23. تمت أرشفته من الأصل في 20 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2017. 

وصلات خارجية[عدل]

  • الموقع الرسمي