رابطة مكافحة التشهير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

رابطة مكافحة التشهير (بالإنجليزية: Anti-Defamation League) هي منظمة يهودية غير حكومية تعنى بالدفاع عن الحقوق المدنية وتتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها، تدعم المنظمة إسرائيل وتؤيد حل الدولتين الذي يضمن حقوق الشعب الفلسطيني. تعمل المنظمة على مكافحة معاداة السامية او ما يعرف بالعداء لليهود في كافحة انحاء العالم.

ترصد الرابطة ما تنشره وسائل الإعلام عامة عن اليهود، وخاصة وسائل الإعلام في الدول العربية والإسلامية. وتصدر نشرات دورية بهذا الخصوص ترفعها إلى الساسة الأمريكيين ونواب الكونغرس الأمريكي.

بالرغم من أنها منظمة يهودية الا أنها تعمل على الدفاع عن حقوق جميع الاقليات الدينية في الولايات المتحدة وبضمنهم الامريكيين المسلمين. نشطت المنظمة في الضغط على الكونغرس الأمريكي لاستقبال اللاجثين السوريين في اميركا وقامت بترويج منهج دراسي لمكافحة ألأسلاموفوبيا.[1] شعار الرابطة هو مكافحة التشهير بالشعب اليهودي وتأمين العدالة للجميع.

تقوم الرابطة بمراقبة نشاطات عصابات و ميليشيات اليمين المتطرف في الولايات المتحدة والجماعات المناهضة للمهاجرين والمسلمين. تحظى الرابطة بتقدير عالي لدورها التأريخي في ضمان الحرية الدينية عن طريق ترسيخ مبدأ فصل الدين عن الدولة.

شنت الرابطة حملة قوية ضد الناشطة المعادية للاسلام باميلا جيلر مما حرم الاخيرة من الادعاء بانها تحظى بتأييد اليهود في أمريكا.[2] بالرغم من نشاطات المنظمة المدافعة عن المسلمين الا انها تستهدف من قبل المنظمات المتطرفة الداعمة للفلسطينيين.

جوناثان جرينبلات هو الرئيس الحالي للمنظمة وهو ناشط في مجال العدالة الاجتماعية وكان يعمل مستشارا خاصا للرئيس باراك أوباما.

مراجع[عدل]

Handshake (Workshop Cologne '06).jpeg
هذه بذرة مقالة عن منظمة محلية أو دولية، أهلية أو حكومية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.