هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

البهبودي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
البهبودي
الديانة مسلم شيعي إثنا عشري
المذهب جعفري
معلومات شخصية
الجنسية إيراني
الولادة 1929 م، 1308 هـ-ش
 إيران
الوفاة 10 شباط 2015 م، 21 بهمن 1393 هـ-ش
المهنة الدينية
الموقع الإلكتروني بالفارسية

الشيخ محمد باقر البهبودي (1929-2015م)، وهو عالم دين شيعي وأستاذ جامعي معاصر في طهران، متخصص في علم الحديث. ولد الشيخ سنة (1308 هجري-شمسي)، ويعد أحد أهم المحقّقين في علم الرجال بشهادة المرجع السيد كمال الحيدري [1]، كما وصفه آية الله السيد محمد حسين الحسيني الطهراني بأنه: "العالم المتضلّع الخبير".[2]

أساتذته[عدل]

نذكر منهم ما يلي:
•الإمام السيد روح الله الخميني.
•المرجع السيد أبو القاسم الخوئي.
•المرجع السيد محسن الحكيم.
•المرجع السيد حسين البروجردي.
•السيد أحمد اليزدي.
•السيد هاشم القزويني.
•الأديب والشاعر محمد تقي النيسابوري.

نشاطاته ومؤلفاته[عدل]

اهتم البهبودي بمشروع تنقية التراث وقام بعلمية جريئة أثارت لغطاً وردود أفعال كبيرة حيث تبنى غربلة أحد أهم مصادر الحديث في المذهب الإثني عشري وهو كتاب الكافي للشيخ محمد بن يعقوب الكليني، فقام البهبودي بتحقيق هذا الكتاب وتنقيته مما بدا له أنه ضعيف ومكذوب، فكانت النتيجة التي توصل إليها هي صحة ربع الكتاب فقط (4428 من أصل 16194 أثر)، كما أخرج كتاب صحيح الميزان في التفسير للسيد محمد حسين الطباطبائي، وحقّق 45 مجلداً من كتاب بحار الأنوار للشيخ محمد باقر المجلسي. وللدّفاع عن منهجه في تحقيق الأحاديث، عمد البهبودي إلى كتابة عدّة كتب في هذا المجال، من أهمّها: كتاب معرفة الحديث وكتاب علل الحديث، بالإضافة إلى العديد من المنشورات والمقالات الصحفية.

الجدير بالذكر أن البهبودي عندما أصدر النسخة الفارسية من كتاب صحيح الكافي قام صاحب المطبعة -وبضغط من مراجع دينية- بتغيير عنوان الكتاب إلى (زبدة الكافي)، كما قام المرجع الشيخ حسين علي المنتظري -وكان نائب الإمام روح الله الخميني وقتها- باستدعاء البهبودي وأمره بسحب جميع النسخ من الأسواق بما فيها النسخة العربية -حسب ما ذكره المرجع الشيخ جعفر السبحاني في حوار مع صحيفة كيهان-.

ويرى البهبودي أن حملات النقد ضده كانت بسبب تسميته لكتابه (صحيح الكافي) إذا أن هذه التسمية أدت -في نظره- إلى تساؤل كثير من الناس عما يرويه العلماء والخطباء ومدى صحته وسلامته.

لقد كان البهبودي صريحاً في تشخيص ما رأى أنه عبث كبير في منهج أهل البيت (ع) وذكر بصراحة أن ظاهرة الدس والكذب كانت ضاربة أطنابها في كتب المذهب، ولهذا اتخذ منهجاً علمياً لمحاربة هذه الظاهرة وتنقية المروي، وفي سبيل ذلك وضع خارطة للوضاعين والضعفاء شملت أسماء لامعة في مجال الرواية.

صورة غلاف كتاب "صحيح الكافي" الذي صدر في ثلاثة أجزاء.
صورة غلاف كتاب "معرفة الحديث".

إنتقادات[عدل]

ومن علماء الشيعة الّذين كان لهم موقفاً سلبيّاً تجاه ما قام به العلامة البهبودي من تأليف (صحيح الكافي):

ما رأيكم بكتاب (صحيح الكافي) للبهبودي؟

الجواب: ما رأيت كتابه ولا أريد أن أراه؛ ضرورة أنه لا يمكن كتابة كتاب صحيح على جميع المباني الرجالية، كما أنه دعوة عملية لإغلاق باب الاجتهاد الرجالي، وهي مرفوضة عندنا جملةً وتفصيلاً.[3]

ما رأيكم بالبهبودي صاحب (صحيح الكافي)؟

الجواب: لم تعبأ الحوزة العلمية بأعماله المذكورة ولا قيمة لها في الأوساط العلمية.[4]

  • ومن ناحية أخرى عمد العديد من العلماء والباحثين بنقد هذه التجربة مع احترامهم لإيجابيّاتها، ومنهم الباحث الإسلامي الشيخ حيدر حبّ الله، حيث أجاب على السؤال التالي:

هل يمكن الوثوق بكتاب (صحيح الكافي) للأستاذ البهبودي. كذلك كتبه الحديثية الأخرى؟

الجواب: من الصعب الحديث بنحو مطلق عن وثوق بكتاب حديثي في كلّ ما احتواه، بل من وجهة نظري الشخصيّة ـ وأوافق في ذلك العلامةَ الشيخ جعفر السبحاني حفظه الله ـ ليس من الجيّد وضع كتاب حديثي وتقديمه على أنّه كتاب موثوق به ولا جدل فيه؛ لأنّ ذلك سوف يكرّس الكتاب بطريقة غير علميّة، وسيحول دون فتح باب النقد العلمي للعلماء اللاحقين وللأجيال الآتية من نقّاد الحديث الشريف، لكن لو تأمّلنا (صحيح الكافي) أو ما سمّي أيضاً بـ (منتخب الكافي) للدكتور البهبودي حفظه الله تعالى، لأمكن القول بأنّ نسبة المشاكل الحديثية ـ سنداً ومصدراً ودلالة ومتناً ـ فيه أقلّ بكثير من نسبتها في أغلب الكتب الحديثية الأخرى، بمعنى أنّ ما جاء في كتابه قد خضع لأقصى درجات التشدّد السندي والمتني في الغالب، ومن الطبيعي أنّ شخصاً مسكوناً بهاجس النقد عندما يمرّ عليه خبر دون أن يعلّق عليه فإنّ عناصر القوّة في هذا الخبر ستكون بالنسبة إلينا كبيرة، حيث سنقول بأنّ هذا الخبر قد نجا من نقد فلان الوسواسي في نقده إذا صحّ التعبير ولاق، ولكنّ هذا لا يعني أن نختم بالشمع الأحمر على الأحاديث التي لم يقم البهبودي باختيارها؛ لأنّ القضيّة تخضع للاجتهادات، ففي مسألة النقد المتني مثلاً هناك موضوع الغلو، الذي يشكّل مفهوماً هلاميّاً لزجاً يختلف الكثيرون فيه، فقد لا يوافق بعضهم على الفهم الذي قدّمه البهبودي للغلو، وأطاح وفقاً له بالكثير من الروايات، ومن ثم فلا نستطيع أن نعتبر ما سوى روايات صحيح الكافي ضعيفاً بالمطلق، تماماً كما لا نستطيع أن نعتبر روايات صحيح الكافي معتبرة بالمطلق.

إنني أوافق الدكتور البهبودي في ضرورة أن يوضع كتاب حديثي يكون معتمداً في الوسط العام ومرجعاً أيضاً للخطباء والمنبريين وقرّاء العزاء وأمثالهم، ويكون حاوياً على القضايا التي يقلّ الجدل فيها ويغلب توافق الأكثريّة عليها، لكن لا بوصف هذا الكتاب مرجعاً حصريّاً يملك سلطةً نصيّة تتعالى عن النقد، ولا بوصفه مانعاً عن الانفتاح على كتب حديثية أخرى لو تمكّنا من العثور فيها على نصوص معتبرة، بل بوصفه معيناً على الحدّ من حالة الفوضى القائمة اليوم بالخصوص في تناول الأحاديث، فقد بات أيّ شخص يأتيك بأيّ حديث من أيّ كتاب، ثم يقوم بالبناء عليه وتشكيل ثقافة مجتمعيّة فيه. ومن الضروري للعلماء والمفكّرين والمرجعيات الدينية أن تفكّر في وضع حدّ لهذه الفوضى العارمة، وأحد أشكال ذلك هو اعتماد كتب يقلّ الضعف السندي والمتني فيها، بدل اعتماد كتب يغلب فيها الضعف السندي والمتني، دون أن ندخل في تسميات.[5]

  • وكذلك فقد شجّع الخطيب والمفكر الإسلامي السيد محمد حسن الكشميري الرضوي على قراءة كتاب (صحيح الكافي) حيث أجاب على السؤال التالي:

هل أن كتاب الكافي معتمد من أوله إلى آخره عند الشيعة الإمامية لأننا نسمع مقولة يرددها بعض المعممين وهي: (الكافي كافٍ لشيعتنا) وينسبون ذلك للإمام المهدي (عج)؟

الجواب: لا يوجد لدينا كتاب مضبوط مائة بالمائة إلا القرآن الكريم وما عداه من الكتب يدور حولها نقاش وجدل. وقد كتب الإمام الخوئي مراراً في كتبه هذه الجملة الصريحة: بأننا لا نعتمد كل ما ورد في الكافي ولا نأخذ بكل أحاديثه. أما مقولة: (الكافي كافٍ لشيعتنا) فهي مزاعم لبعض الأشخاص ولا صحة لها. لذا فقد اعتمد أحد تلاميذ الإمام الخوئي وهو الشيخ البهبودي فلخص الكافي وحقق فيه أسماه (صحيح الكافي) وهو موجود في الأسواق.[6]

وفاته[عدل]

انتقل العلامة المحقق الشيخ محمد باقر البهبودي إلى رحمة الله في العاشر من شباط سنة 2015 (21 بهمن 1393 هـ-ش) وقد أعلن المرجع السيد كمال الحيدري في درسه خارج الأصول (السنة النبوية 52) وفاته.[7]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ [ https://www.youtube.com/watch?v=ytSvVfnXXeg شهادة الحيدري] نسخة محفوظة 31 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ [ http://motaghin.com/Ar_default.asp?RP=M_Content.asp&P1N=ContentId&P1V=5758&R=99709&L=Ar&FT=False شهادة الطهراني] نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ [ http://ar.rohani.ir/istefta-6073.htm رابط إستفتاء الروحاني]
  4. ^ [ http://alkafi.net/up/uploads/images/filee7c0b5d4f8.gif رابط إستفتاء الميلاني] نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ [ http://hobbollah.com/questions/هل-يمكن-الوثوق-بكتاب-صحيح-الكافي-للدكت/ رابط جواب حب الله]
  6. ^ [جواب السيد الكشميري، كتاب: رسائل ومسائل، ص: 52-53]
  7. ^ السّنة النبوية: موقعها، حجيتها، أقسامها (52)