هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

أبو القاسم الخوئي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو القاسم الخوئي
صورة معبرة عن أبو القاسم الخوئي

معلومات شخصية
الميلاد 19 نوفمبر 1899(1899-11-19) /1317هـ
خوي،  إيران
الوفاة 8 أغسطس 1992 (92 سنة)/1413هـ
النجف،  العراق
الجنسية العراق
الديانة الإسلام   تعديل قيمة خاصية الديانة (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ثيولوجي، والآخوند   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
أعمال بارزة Al-Bayan Fi Tafsir al-Quran، وMo'jam Rijal ol-Hadith، وNafahat ol-Ijaz   تعديل قيمة خاصية أهم عمل (P800) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع موقع «مؤسسة الخوئي الإسلامية»

أبو القاسم بن علي أكبر بن هاشم تاج الدين الموسوي الخوئي (1899 - 1992). هو مرجع دين شيعي، كان يترأس الحوزة العلمية بمدينة النجف بالعراق، وكان مرجعاً وزعيماً لملايين الشيعة الاثني عشرية في العالم ((أي أنه المرجع الديني الأعلى قبل السيد آية الله السيد علي الحسيني السيستاني )).

ترأس الحوزة العلمية في أشدّ مراحلها حساسية منذ تأسيسها عام 449 هـ على يد الشيخ محمد بن الحسن الطوسي، لم تتعرض الحوزة لمثل هذه المرحلة منذ تأسيسها أبداً، استلم الرئاسة في فترة نظام الحكم البعثي، ووقت الثورة الإسلامية بإيران، مما جعل النظام البعثي يحس بالخطر المباشر من هذه الثورة، طالبت السلطة الخوئي بأن يصدر فتوى يعارض فيها ثورة الخميني، ولكن نتيجةً لرفضه تعرض للكثير من المضايقات على يد النظام البعثي، وفي عام 1980م عمدت السلطة لتفجير السيارة التي كان يتنقل بها الخوئي إلى مسجد الخضراء، ولكن نجا من حادث الانفجار بأعجوبة بالغة، إضافة لاغتيال العديد من طلاب العلم من النجف وتسفير غير العراقيين منهم إلى بلدانهم، كما أعدمت جملة من تلامذته وعلى رأسهم محمد باقر الصدر الذي أغتيل في عام 1980 لمعارضته لنظام حزب البعث.

حیاته[عدل]

ولادته[عدل]

ولد السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي منتصف شهر رجب سنة 1317هـ ق في مدينة خوي التابعة لمحافظة آذربايجان الغربية ، في وسط أسرة علمائية، يرجع نسبها الى موسى الكاظم. والده السيد علي أكبر الخوئي من العلماء المبرزين ومن تلاميذ الشيخ عبد الله المامقاني في النجف الأشرف. بعد أن أتم دراسته قفل راجعا الى موطنه خوي ليتصدى فيه للأمور الاجتماعية والدينية، وبعد أن حدث الاختلاف الشديد بين الأمّة بسبب- حادثة المشروطة- هاجر والده إلى النجف الأشرف سنة 1328هـ ق، والتحق به السيد الخوئي سنة 1330 هـ، برفقة أخيه الأكبر المرحوم السيد عبد الله الخوئي، و بقية أفراد عائلته.[1]

نسبه[عدل]

الخوئي في شبابه

أبو القاسم الخوئي بن علي أكبر الخوئي بن هاشم تاج الدين بن علي أكبر بن مير قاسم بن ولي بابا بن علي بن السيّد بن علي بن ولي بن صادق بن خان بن تاج الدين محمد (صاحب المرقد المعروف في مدينة خوي) بن علي أكبر بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن قاسم بن تاج الدين بن علي أكبر بن محمد بن أحمد بن حسين بن مرتضى بن محراب بن محمد بن محمود بن أحمد بن حسين بن محمد بن عبد الله بن إبراهيم المجاب (دفين الروضة الحسينية) بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم.[بحاجة لمصدر]

أبناءه[عدل]

1. السيد جمال الدين الخوئي، وهو الابن الأكبر للسيد الخوئي الذي بذل عمره في خدمة مرجعية والده، توفي في طهران إثر إصابته بمرض السرطان سنة1984م ودفن إلى جوار مرقدالسيدة فاطمة بنت موسی الكاظم في مدينة قم. له جملة من المؤلفات منها: شرح كفاية الأصول، بحث في الفلسفة وعلم الكلام، توضیح المراد في شرح تجرید الاعتقاد، شرح ديوان المتنبي، دیوان شعر باللغة الفارسية و...[2]

2. السيد محمد تقي الخوئي: اختير سنة 1989م أميناً عاماً لمؤسسة السيد الخوئي، وممثلا لوالده إبّان الانتفاضة الشعبانية لأدارة المناطق المحررة من سيطرة النظام. تعرّض بعد فشل الانتفاضة الشعبانية لمضايقات السلطة وفرضت عليه مع والده الإقامة الجبرية، واخيراً تعرض لحادث سير مشكوك فيه في 21/ 7/ 1994م. له إضافة الى تقريرات دروس والده الفقهية كتاب الالتزامات التبعية في العقود.[3]

3. السيد عبد المجيد الخوئي: ترك العراق بعد فشل الانتفاضة الشعبانية متوجها الى لندن وبعد وفاة أخيه السيد محمد تقي تصدى لإدارة مؤسسة السيد الخوئي. عاد الى العراق بعد سقوط النظام البعثي ولم تمض سوى فترة وجيزة حتى قتل في عملية إرهابية في النجف الأشرف.[4]

الدراسة وتحصيل العلم[عدل]

توجه السيد الخوئي بمعية أخيه السيد عبد الله الخوئي صوب النجف الاشرف سنة 1330 هـ ق وله من العمر 13عاماً فالتحق بوالده هناك وشرع بتحصيل علوم اللغة والمنطق وتخرج من مرحلة السطوح العالية، وحينما بلغ الحادية والعشرين من العمر حضر الدراسات العليا في الحوزة العلمية عند آية الله شيخ الشريعة الأصفهاني. ولم يقتصر حضورة على هذا العالم الكبير بل حضر أبحاث علماء آخرين اشار الى البعض منهم في كتابه معجم رجال الحديث.

تدریسه فی الحوزة[عدل]

تصدى السيد الخوئي لكرسي التدريس منذ السنين الأوّلى من عمره الدراسى وحينما بلغ العقد الرابع من العمر اصبح من الاساتذة الذين يشار اليهم بالبنان في النجف الأشرف، مواصلا التدريس ما يقرب من الستين عاماً ألقى خلالها دورة فقهية كاملة وعدّة دورات في أصول الفقه.[5]

بعد رحيل استاذيه آية الله النائيني وآغا ضياء العراقي تمكّن السيد خلالها من نيل قصب السبق فكان درسه على مستوى الدراسات العليا يشار اليه بالبنان وينظر اليه بإكبار حتى تمكّن من استقطاب الكثير من طلاب الدراسات العليا في الحوزة العلمية النجفية.[6]

وقد تميّز السيد الخوئي بقدرات عالية في تربية التلاميذ وإعداد العلماء والمدرسين، كما تميز درسه بالانضباط والتناسق، وقد عمد السيد بالاضافة الى القاء الدروس والمحاضرات العالية الى تربية جيل من الفقهاء والمستنبطين للأحكام الشرعية بعيداً عن التعقيد الأصولي والفقهي والإطناب المُمِل.[7]

وكان السيد صاحب منهج خاص يتمكن من خلاله حضّار درسه من التعرف على مبانيه الأصولية والرجاليّة و... ومن هنا وسم بأنّه صاحب مدرسة مستقلة.[8]

والجدير بالذكر أن الكثير من مراجع التقليد المعاصرين كانوا من تلامذته وحضّار حلقات درسه.

مرجعیته[عدل]

اختلفت كلمة الباحثين حول بدايات مرجعية السيد الخوئي الا أن المجزوم به تاريخياً أنّ مرجعيته طرحت بعد رحيل آية الله السيد البروجردي بقوة وبعد رحيل آية الله السيد الحكيم اصبح الرقم الأوّل في الوسط الحوزوي والعلمي.[9] وفي تلك الفترة قام السيد يوسف الحكيم بتسليم الأموال الشرعية والحقوق المالية الى السيد الخوئي كمرجع للمسلمين بعد رحيل والده السيد الحكيم.[10]

أساتذته[عدل]

من أساتذته في مرحلة السطوح:

  1. الميرزا علي القاضي وكان من أبرز أساتذته
  2. علي الكازروني. درس عنده كتاب كفاية الأصول الجزء الأول.
  3. محمود الشيرازي، درس عنده كتاب كفاية الأصول الجزء الثاني.
  4. شيخ الشريعة الأصفهاني. المتوفى سنة 1339 هـ.
  5. مهدي المازندراني. المتوفى سنة 1342 هـ.
  6. ضياء الدين العراقي. 1278-1361 هـ.
  7. محمد حسين الغروي الأصفهاني. 1296-1361 هـ.
  8. محمد حسين النائيني، 1273 – 1355 هـ، الذي كان آخر أساتذته.

والأستاذين الأخيرين هما الأكثر ممن تتلمذ عليهم.

كما حضر أبو القاسم الخوئي، ولفترات محددة عند كل من:

  1. حسین البادكوبي ، 1293 – 1358 هـ، في الحكمة والفلسفة.
  2. محمد جواد البلاغي، 1282 – 1352 هـ، في علم الكلام والتفسير.
  3. علي القاضي، 1285 – 1366 هـ، في الأخلاق والسير والسلوك والعرفان.

وقد نال درجة الاجتهاد في فترة مبكرة من عمره وشغل منبر الدرس لفترة تمتد إلى أكثر من سبعين عاما.

لمعان نجمه[عدل]

سرعان ما عقب شيوخه في أروقة العلم، بالتصدي لتدريس بحث الخارج، فانهالت عليه هجرة طالبي العلم من كل مكان، وقلدته المرجعية العليا جميع مسؤولياتها وشؤونها، حتى أصبح زعيمها دون منازع، ومرجعا أعلى للمسلمين الشيعة، يقلده ملايين الشيعة من أتباع مذهب الإمامية في مختلف بقاع العالم، وطبعت رسائله العملية لبيان الاحكام الشرعية لمقلديه وبعدة لغات، وتلك بفضل نبوغه وتضلعه في مختلف العلوم الإسلامية، وبلوغه الغاية من التقوى، وألمعيته في إدارة الحوزات، واهتمامه البالغ برفع مستوى العلماء، علميا ومعيشيا، وفي رعايته للمسلمين عموما. فكان أبو القاسم الخوئي منذ أيامه الأولى يعدّ بحق، زعيمها الأبرز، حتى أصبح رمزا بارزا من رموز المرجعية وعلما من أعلام الإسلام.

أبرز تلامذته[عدل]

Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها.
رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. هذه المقالة معلمة منذ أغسطس 2015.

مؤلفاته[عدل]

  • أجود التقريرات.
  • البيان.
  • نفحات الإعجاز.
  • معجم رجال الحديث وتفصيل طبقات الرواة. موسوعة في علم الرجال تقع في أربع وعشرين مجلداً.
  • منهاج الصالحين. رسالته العملية مفصّلة في بيان الأحكام الفقهية وتقع في مجلدين، ومنهاج الصالحين في الأصل هي الرسالة العملية لمحسن الحكيم، وقد نالت هذه الرسالة استحسان العديد من علماء الشيعة؛ وكان الخوئي أول من اعتمدها بعده فزاد فيها بعض الفروع وأعاد ترتيب بعض المسائل وأدرج عليها تعليقة، ثم دمجها في الأصل فخرجت مطابقة لفتاواه،[12] وقد حذا حذو الخوئي من بعده عدد كبير من تلامذته الكبار الذين تصدوا للمرجعية؛ كان من بينهم: التبريزي،[13] والوحيد الخراساني، والروحاني،[14] والسيستاني،[15] والحكيم،[16] والواعظي،[17] وغيرهم.
  • مناسك الحج.
  • رسالة في اللباس المشكوك.
  • توضيح المسائل.
  • المسائل المنتخبة.
  • تكملة منهاج الصالحين.
  • مباني تكملة المنهاج.
  • تعليقة العروة الوثقى. هذا الكتاب تعليقةٌ على كتاب العروة الوثقى لمحمد كاظم الطباطبائي اليزدي، وفيها بيانٌ لآراؤه الفقهية على مسائل الكتاب المذكور.

وقد قُررت بعض دروسه وأبحاثه بأقلام تلامذته، ومنها:[18]

الكتاب المُقَرِّر
التنقيح في شرح العروة الوثقى علي الغروي التبريزي
تحرير العروة الوثقى قربان علي الكابلي
دروس في فقه الشيعة محمد مهدي الخلخالي
محاضرات في أصول الفقه محمد إسحاق الفياض
المستند في شرح العروة الوثقى مرتضى البروجردي
الدرر الغوالي في فروع العلم الإجمالي رضا اللطفي
مباني الاستنباط أبو القاسم الكوكبي
مصباح الفقاهة محمد علي التوحيدي
مصابيح الأصول علاء الدين بحر العلوم
المعتمد في شرح المناسك محمد رضا الخلخالي
مصباح الأصول محمد سرور البهسودي
مباني العروة الوثقى محمد تقي الخوئي
دراسات في الأصول العلمية علي الحسيني الشاهرودي
فقه العترة في زكاة الفطرة محمد تقي الجلالي
الرأي السديد في الاجتهاد والتقليد غلام رضا عرفانيان
محاضرات في الفقه الجعفري علي الحسيني الشاهرودي
جواهر الأصول فخر الدين الزنجاني
الأمر بين الأمرين محمد تقي الجعفري
الرضاع ومحمد تقي الإيرواني

الخدمات الاجتماعية[عدل]

اهتم السيد الخوئي كثيراً بنشر الدين الحنيف وترويج علوم الشريعة ومد يد العون الى المحتاجين والمعوزين؛ ومن هنا قام بخدمات اجتماعية جليلة ومؤسسات خيرية كثيرة كبناء المكتبات، وتشييد المدارس والمساجد والمستوصفات والمؤسسات الخيرية ودور الايتام و... في شتى البلدان، نشير الى بعضها في الجدول التالي:

الرقم البلد المؤسسات
1 إيران
  • مؤسسة آية ‌الله العظمی الخوئي الخيرية في مدينة خوي.[19]
  • مستشفى السيد آية الله العظمی الخوئي الخيري في مدينة خوي.
  • مستوصف الإمام موسی بن جعفر (ع) الخيري التابع لمؤسسة الامام الخوئي الخيرية في خوي.
  • دار آية‌ الله العظمی الخوئي للمسنين في خوي.
  • مدينة العلم، في مدينة قم.[20]
  • مكتبة آية ‌الله الخوئي، في قم.[20]
  • مدرسة ومكتبة آية الله الخوئي، في مشهد.
  • دارالعلم، في أصفهان.
  • مجتمع إمام الزمان (ع)، في أصفهان.
2 أمريكا
  • مركز الإمام الخوئي الإسلامي، نیویورك.[21]
  • مسجد ومركز إسلامي، في لوس آنجلس.
  • مسجد ومركز إسلامي، في ديترويت.
3 إنجلترا
  • مركز الإمام الخوئي، لندن.[22]
  • مركز الإمام الخوئي، في سوانزي.[23][24]
  • مؤسسة الإمام الخوئي، في بریطانیا.[25]
4 فرنسا
  • المركز الإسلامي .[26]
5 الهند
  • المجمع الثقافي الخيري، بمبئي.[27][28]
6 باكستان
  • مكتبة الثقافة والنشر، كراتشي.[29]
  • جامعة الكوثر للدراسات الدينية والعلوم الإنسانیة- اسلام‌آباد.
7 لبنان
  • مبرة الإمام الخوئي، بیروت.[30][31]
8 ماليزيا
  • مكتبة ثقافة والنشر، كوآلالامبور.
9 العراق
  • إمام الخوئي، في النجف.[32]
  • مدرسه دار العلم، النجف.[33]
10 تايلند
  • مؤسسة دارالعلم، بانكوك.[34]
  • مدرسة دينية ، بانكوك.[34]
  • مركز دار الزهراء، یتانولغ.[35]
11 كندا
  • مؤسسة الإمام الخوئي، مونتريال.[36]
12 بنغلاديش
  • مدرسة دينية في داكا.

وفاته[عدل]

توفي أبو القاسم الخوئي في العراق في مدينة النجف سنة 1992 وقد صلى على جثمانه علي السيستاني في مرقد علي بن أبي طالب في النجف.

صلاة السيستاني على جثمان الخوئي في مرقد الإمام علي

وصلات خارجية[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ صدرايي خويي، علي، سيماي خوي، ص۱۶۹.
  2. ^ الأميني، ص170.
  3. ^ شاكري، 1414، ص254، 256-257.
  4. ^ رئيس زاده، محمد، دانشنامه جهان اسلام، ج16، ص522.
  5. ^ المددي، ص۲۲۷.
  6. ^ أنصاري قمي، ص۶۱، ۷۵.
  7. ^ القائيني، ص۲۲۲-۲۲۳.
  8. ^ المددي، ص۲۲۷-۲۲۸.
  9. ^ الشريف الرازي، 1354، ج2، ص3، 5.
  10. ^ الصغير، ص277.
  11. ^ مؤسسة الخوئي الإسلامية: تلامذة الإمام السيد أبو القاسم الخوئي
  12. ^ الحسيني الروحاني، صادق. منهاج الصالحين - الجزء الأول. صفحات ص 5. 
  13. ^ التبريزي، جواد. منهاج الصالحين - الجزء الأول. صفحات ص 3. 
  14. ^ الحسيني الروحاني، صادق. منهاج الصالحين - الجزء الأول. صفحات ص 6. 
  15. ^ السيستاني، علي. منهاج الصالحين - الجزء الأول. صفحات ص 5. 
  16. ^ الحكيم، محمد سعيد. منهاج الصالحين - الجزء الأول. صفحات ص 5. 
  17. ^ ‫-منهاج الصالحین - العبادات - المقدمة الواعظي
  18. ^ نبذة عن تقريرات بحوث الخوئي على موقع «مركز الإمام الخوئي في نيويورك»
  19. ^ خوي.
  20. ^ أ ب قم.
  21. ^ أمريكا.
  22. ^ تقع هذه المؤسسة في شمال غرب لندن، وقد كانت قبل هذا كنيسة . تتضمن المؤسسة: المركز الإسلامي، مدرسه الإمام الصادق (ع) (خاصة بالأولاد الذكور)، مدرسة الزهراء (تختص بالإناث)، وتتصمن المؤسسة صالات الطعام وصالات اللقائات ومكتبة عامة ومكتبة لبيع الكتب وعرضها ومركز للإعلام. تصدر مجلة النور كل شهرين مرة باللغتين العربية والإنجليزية عن هذا المركز وتساهم بشكل كبير في بث المعارف الشيعية بين مسلمي أوروبا. ويشرف هذا المركز على جميع مؤسسات سماحته في أنحاء العالم.
  23. ^ إحدى المدن الجامعية في العالم وقد كان هذا المركز في السابق كنيسة.
  24. ^ مؤسسة في سوانزي.
  25. ^ لندن.
  26. ^ فرنسا.
  27. ^ إحدى أكبر المؤسسات الثقافية في العالم الإسلامي.
  28. ^ بمباي.
  29. ^ باكستان.
  30. ^ تم إنشاء هذه البنايات لإسكان أبناء اللاجئين اللبنانيين والفلسطينين وتقع في ست وحدات سكنية منفصلة كل بناية تتكون من ست أدوار.
  31. ^ لبنان.
  32. ^ خدمات آية الله الخوئي.
  33. ^ خدمات آية ‌الله الخوئي.
  34. ^ أ ب بانكوك.
  35. ^ تايلندا.
  36. ^ كندا.