الثورة الكوبية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الثورة الكوبية
جزء من تاريخ كوبا  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
Fidel Castro - MATS Terminal Washington 1959.jpg
 
معلومات عامة
التاريخ 26 يوليو 1953 - 1 يناير 1959
البلد Flag of Cuba.svg كوبا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع كوبا
النتيجة انتصار حركة 26 يوليو على نظام باتيستا
المتحاربون
M-26-7.svg حركة 26 يوليو كوبا نظام باتيستا
القادة
M-26-7.svg فيديل كاسترو
M-26-7.svg تشي جيفارا
M-26-7.svg كاميلو سيينفيغوس
M-26-7.svg راؤول كاسترو
M-26-7.svg خوان ألميدا
كوبا باتيستا
جزء من سلسلة عن
الثورات
الثورة الفرنسية
السياسة
راؤول كاسترو وفيلما إسبين وخورخي ريسكيت وخوسيه نيفالدو كوز عام 1958

كانت الثورة الكوبية تمردًا مسلحًا قام به فيديل كاسترو ورفاقه الثوريين من حركة السادس والعشرين من يوليو وحلفائها ضد الدكتاتورية العسكرية للرئيس الكوبي فولجينسيو باتيستا. بدأت الثورة في يوليو 1953،[1] واستمرت بصورة متقطعة حتى خلع الثوار باتيستا في نهاية المطاف في 31 ديسمبر 1958، واستبدلوا حكومته. يُحتفل ب26 يوليو 1953 في كوبا باعتباره يوم الثورة. قامت ثورة السادس والعشرين من يوليو لاحقًا بإصلاحات متوافقة مع الخطوط الماركسية اللينينية، لتصير الحزب الشيوعي الكوبي في أكتوبر 1965.[2]

كان للثورة الكوبية مضاعفات محلية ودولية بليغة. على وجه الخصوص، غيرت العلاقات الكوبية الأمريكية، رغم أن المساعي لتحسين العلاقات الدبلوماسية قد اكتسبت زخمًا في السنوات الأخرى، والانفراج الكوبي مثال.[3][4][5][6] في الأعقاب المباشرة للثورة، بدأت حكومة كاسترو برنامج تأميم ومركزة الصحافة والتوطيد السياسي الذي أحدث تحولًا في الاقتصاد والمجتمع المدني في كوبا.[7][8] آذنت الثورة أيضًا بحقبة من الأممية الطبية الكوبية والتدخل الكوبي في النزاعات العسكرية الأجنبية في إفريقيا وأمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط.[9][10][11][12] حدثت عدة تمردات في السنوات الستة التالية لعام 1959، وبصورة رئيسة في جبال إيسكامبراي، والتي قمعتها الحكومة الثورية.[13][14][15][16]

خلفية[عدل]

الفساد في كوبا[عدل]

كانت جمهورية كوبا عند بداية القرن العشرين تتسم إلى حد كبير بتقليد مترسخ بعمق من الفساد حيث أسفرت المشاركة السياسية عن فرص للنخبة للانخراط في فرص تراكم الثروة.[17] اعتُبرت الفترة الرئاسية الأولى في كوبا في ظل الدون توماس إسترادا بالما من عام 1902 حتى 1906 أنها تدعم أفضل معايير النزاهة الإدارية في تاريخ جمهورية كوبا. مع ذلك، أسفر تدخل أمريكي في عام 1906 عن تسلم تشارلز إدوارد ماغون، وهو دبلوماسي أمريكي، زمام السلطة حتى عام 1909. قام جدل حول إذا ما كانت حكومة ماغون تتغاضى عن الممارسات الفاسدة أم كانت في الواقع منخرطة فيها. اقترح هيو توماس أنه رغم رفض ماغون الممارسات الفاسدة، لكن الفساد ظل موجودًا في ظل إدارته إضافة إلى أنه قوّض من استقلال الهيئة القضائية وقرارات محاكمها. كان رئيس كوبا التالي، جوزيه ميغيل غوميز، أول من انخرط في الفساد المتغلغل وفضائح الفساد الحكومي. تضمنت هذه الفضائح رشاوى زُعم أنها دُفعت لمسؤولين ومشرعين كوبيين بموجب عقد لتفتيش ميناء هافانا، بالإضافة إلى دفع أجور لشركاء حكوميين وضباط رفيعي المستوى.[18] أراد خليفة غوميز، ماريو غارسيا مينوكال، وضع حد لفضائح الفساد وادعى أنه ملتزم بالنزاهة الإدارية في حين كان يعمل تحت شعار: «الصدق والسلام والعمل».[18] على الرغم من نواياه، فقد ازداد الفساد حدةً في ظل حكومته من عام 1913 حتى 1921.[19] صارت حوادث الاحتيال أكثر شيوعًا بينما تواطأ الفاعلون والمقاولون غير الحكوميين في كثير من الأحيان مع المسؤولين العامين والمشرعين. يعزو تشارلز إدوارد تشابمان زيادة الفساد إلى ازدهار السكر الذي حدث في كوبا في عهد حكومة مينوكال.[20] علاوةً على ذلك، مكّن بدء الحرب العالمية الأولى الحكومة الكوبية من التلاعب بأسعار السكر ومبيعات الصادرات وتصاريح الاستيراد. [18]

خلف ألفريدو زاياس الرئيس مينوكال من عام 1921 حتى 1925 وانخرط في ما أشار إليه كاليستو ماسو على أنه «التعبير الأقصى عن الفساد الحكومي».[18] انتشر كل من الفساد الضئيل والكبير في جميع جوانب الحياة العامة تقريبًا وصارت الإدارة الكوبية تتميز إلى حد كبير بالمحسوبيّة،[19] إذ اعتمد زاياس على أصدقائه وأقاربه للحصول على قدر أكبر من الثروة بصورة غير قانونية. نتيجة لسياسات زاياس السابقة، هدف جيراردو ماشادو إلى إنهاء الفساد وتطوير أداء القطاع العام في عهد حكومته اللاحقة من عام 1925 وحتى 1933. في حين تمكن من خفض كمية الفساد الضئيل والبسيط، ظل الفساد الكبير مستمرًا في معظمه. شرع ماشادو في مشاريع التنمية التي أتاحت استمرار الفساد الكبير عبر التكاليف المُضخَمة وخلق «هوامش ضخمة» مكنت المسؤوليين الحكوميين من الاستيلاء على المال بطريقة غير قانونية.[21] في عهد حكومته، صارت فرص الفساد متمركزة في أيدٍ أقل من خلال «إجراءات الشراء الحكومية المركزية» وجمع الرشاوى بين عدد أقل من البيروقراطيين والإداريين.[21] من خلال تطوير البنى التحتية العقارية ونمو صناعة السياحة الكوبية، تمكنت إدارة ماشادو من استخدام معلوماتها الداخلية للاستفادة من الصفقات التجارية للقطاع الخاص.[21]

كرس السيناتور إدواردو كيباس نفسه لفضح الفساد في الحكومة الكوبية، وشكل الحزب الأرثوذكسي في عام 1947 لتعزيز هذا الهدف. يشير أرغوتي – فرير إلى أن سكان كوبا في ظل الجمهورية كانوا يتمتعون بدرجةٍ عالية من التسامح مع الفساد. علاوة على ذلك، عرف الكوبيون الفاسدين ونقدوهم، لكنهم أُعجبوا بهم لقدرتهم على التصرف على أنهم «مجرمون بحصانة».[22] تجاوز المسؤولون الفاسدون أعضاء الكونغرس ليضموا أيضًا ضباط الجيش الذين قدموا خدمات للمقيمين وقبلوا الرشاوى.[22] مكن تأسيس شبكة قمار غير قانونية ضمن الجيش الطاقم العسكري مثل المقدّم بيدرازا والرائد مارينيه من الانخراط في أنشطة قمار غير مشروعة واسعة النطاق. يقول ماوريسيو أوغوستو فونت وألفونسو كويروز، مؤلفا كتاب الجمهورية الكوبية وجوزيه مارتي، أن الفساد انتشر في الحياة العامة في ظل إدارة الرئيسين رامون غراو وكارلوس بريو سوكارياس.[23] ذكرت التقارير أن بريو قد سرق أكثر من 90 مليون دولار أمريكي من الأموال العامة، ما كان يعادل ربع الميزانية الوطنية السنوية.[24] قبل الثورة الشيوعية، حكمت كوبا حكومة فولجينسيو باتيستا المُنتخبة من عام 1940 حتى 1944. خلال مدة حكمه، تألفت قاعدة دعم باتيستا بصورة رئيسة من السياسيين وضباط الجيش الفاسدين. كان باتيستا نفسه قادرًا على تحقيق مكاسب كبيرة من النظام قبل أن يتسلم السلطة عبر عقود حكومية مُضخَمة وعائدات المقامرة. في عام 1942، أوردت وزارة الخارجية البريطانية أن وزارة الخارجية الأمريكية كانت «قلقة للغاية» حيال الفساد في ظل الرئيس فولجينسيو باتيستا، واصفة المشكلة بأنها «متفشية» وتتجاوز «أي شيء حدث سابقًا». اعتقد الدبلوماسيون البريطانيون أن الفساد كان متجذرًا في أعلى مؤسسات كوبا نفوذًا، وكان أعلى الأفراد مناصبًا في الحكومة والجيش منخرطون بشدة في تجارة القمار والمخدرات.[25] فيما يخص المجتمع المدني، كتب إدواردو ساينز روفنر أن الفساد في الشرطة والحكومة قد سمح بتوسع المنظمات الإجرامية في كوبا.[25] رفض باتيستا عرض الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت بإرسال خبراء للمساعدة في إصلاح الخدمة المدنية الكوبية.

وصول كوبا[عدل]

(من اليمين إلى اليسار) زعيم المتمردين كاميلو سيينفيغوس، والرئيس الكوبي مانويل أوروتيا، وجيفارا (يناير 1959).

في يوم 2 ديسمبر/ كانون الأول 1956، وصل فيدل كاسترو مع مجموعة من 82 شخصاً إلى كوبا في قارب صغير يعرف باسم غرانما إلى شواطئ كوبا بهدف إقامة حركة مقاومة مسلحة في سلسلة جبال سييرا مايسترا. تزامن ذلك مع الحظر المفروض من الولايات المتحدة على الأسلحة في 14 مارس/ آذار 1958، مما أضعف من نظام باتيستا. بحلول أواخر عام 1958، انتشر المتمردون خارج سلسلة جبال سييرا مايسترا، ودعوا إلى تمرد شعبي عام. بعد أن استولى المقاتلون على سانتا كلارا، فر باتيستا بشكل درامي من هافانا في 1 يناير/ كانون الثاني 1959 إلى المنفى في البرتغال. تفاوض باركوين مع قادة الثورة كاميلو سيينفيغوس وتشي غيفارا وراؤول كاسترو وشقيقه فيدل كاسترو، بعد أن قررت المحكمة العليا أن الثورة هي مصدر القانون وممثلوها ينبغي أن يتولوا القيادة.

ودخلت قوات كاسترو العاصمة يوم 8 كانون الثاني/ يناير 1959. بعد ذلك بوقت قصير، أصبح المحامي الليبرالي الدكتور "مانويل أوروتيا ليو" رئيساً، بدعم من حركة 26 يوليو، لأنهم ظنوا أن تعيينه سينال ترحيب الولايات المتحدة. أدت الخلافات داخل الحكومة إلى استقالة أوروتيا في يوليو / تموز 1959. وحل محله "أوزفالدو دورتيكوس" الذي شغل منصب الرئيس حتى عام 1976. أصبح كاسترو رئيسا للوزراء في شباط / فبراير 1959، خلفًا لخوسيه ميرو في هذا المنصب.

سنوات الحكم[عدل]

جيفارا بعد الانتصار في معركة سانتا كلارا، 1 يناير 1959 الذي كان فيها قائد جيش الثوار.

في سنواتها الأولى، صادرت الحكومة الثورية الجديدة الممتلكات الخاصة مع دفع تعويضات ضئيلة أو معدومة، كما أممت المرافق العامة، وشددت الرقابة على القطاع الخاص وأوقفت نوادي القمار التي سيطرت عليها المافيا. تآمرت وكالة المخابرات المركزية مع المافيا في شيكاغو عامي 1960 و1961 لاغتيال فيدل كاسترو، وفقا لوثائق رفعت سريتها عام 2007.[26][27]

بعض التدابير التي اتخذتها حكومة فيدل كاسترو، كانت وفقاً للبرنامج الوارد في بيان سييرا مايسترا.[28] كما أممت الحكومة ممتلكات خاصة وبقيمة إجمالية 25 مليار دولار أمريكي، [29] منها ما يزيد عن مليار دولار أموال أمريكية.[29][30]

بحلول نهاية عام 1960، أغلقت جميع الصحف المعارضة، وأصبحت محطات الإذاعة والتلفزيون تحت سيطرة الدولة. تم تطهير صفوف المعتدلين والمعلمين والأساتذة، وسجن ما يقرب من 20,000 منشقاً كل عام. كما أرسل بعض المثليين جنسياً والمتدينين وغيرهم لمعسكرات العمل في الستينيات، حيث خضعوا لإعادة تأهيل طبي وسياسي.[31] تشير إحدى التقديرات إلى إعدام نحو 15,000 إلى 17,000 شخص في تلك الفترة.[32]

عزز الحزب الشيوعي حكم الحزب الواحد، بتولّي كاسترو منصب زعيم الحزب. أصبح راؤول - أخ فيدل - قائدًا للجيش. أصبح الولاء لكاسترو المعيار الأساسي لجميع التعيينات.[33] في سبتمبر/ أيلول 1960، أنشأت الحكومة الثورية ما يعرف باسم لجان الدفاع عن الثورة، والتي قامت بالتجسس على الأحياء السكنية.

فيديل كاسترو عقل الثورة وجيفارا ساعدة الأيمن.

في استعراض عيد رأس السنة الجديدة لعام 1961، استعرضت الحكومة دبابات وأسلحة سوفييتية.[33] لتصبح هذه الدولة الجزيرة الصغيرة ثاني أكبر قوة مسلحة في أمريكا اللاتينية بعد البرازيل.[34] كما أصبحت كوبا عضوًا مميزًا في معسكر الاتحاد السوفياتي.[35]

بحلول عام 1961، غادر مئات الآلاف من الكوبيين بلادهم إلى الولايات المتحدة.[36] كما فشلت عملية غزو خليج الخنازير عام 1961 التي حاولت إسقاط الحكومة الكوبية من خلال القوة التي دربتها الولايات المتحدة من المنفيين الكوبيين مع دعم عسكري أمريكي. بدأت العملية في نيسان / أبريل عام 1961، أي بعد أقل من ثلاثة أشهر من تنصيب جون كينيدي رئيسًا للولايات المتحدة. هزمت القوات الكوبية المسلحة المدربة من قبل دول الكتلة الشرقية، قوات المنفيين في ثلاثة أيام. كما ازداد تدهور العلاقات الأمريكية الكوبية السيئة أصلاً في العام التالي مع أزمة الصواريخ الكوبية، عندما طالبت إدارة كينيدي بالسحب الفوري للصواريخ السوفياتية في كوبا، والتي جاءت ردًا على الصواريخ النووية الاميركية في تركيا والشرق الأوسط. اتفق السوفييت والأميركيون على إزالة الصواريخ السوفييتية من كوبا والصواريخ الأمريكية سرًا من تركيا والشرق الأوسط في غضون بضعة أشهر. كما وافق كنيدي أيضًا على عدم غزو كوبا مستقبلاً. أما المنفيون الكوبيون المعتقلون أثناء عملية غزو خليج الخنازير، فقد جرت مبادلتهم بشحنة من الإمدادات من أمريكا.

السياسة الخارجية والداخلية[عدل]

بحلول عام 1963، كانت كوبا تتجه نحو نظام شيوعي كامل على غرار الاتحاد السوفياتي.[37] مما دفع الولايات المتحدة لفرض حظر دبلوماسي وتجاري شامل على كوبا، وبدأت عملية النمس إحدى برامج الاستخبارات الأمريكية السرية.

في عام 1965، دمج كاسترو منظمته الثورية بالحزب الشيوعي الذي أصبح سكرتيره الأول، وأصبح بلاس روكا سكرتيره الثاني. خلف روكا بعد ذلك، راؤول كاسترو الذي كان وزير الدفاع وأكثر الأشخاص قربًا من أخيه فيدل، وأصبح ثاني أقوى شخصية في كوبا. تعزز موقف راؤول بعد رحيل تشي غيفارا ليقود حملات تمرد فاشلة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، ومن ثم بوليفيا حيث قتل في عام 1967.

خلال السبعينيات، أرسل فيدل كاسترو عشرات الآلاف من الجنود لدعم الحروب المدعومة سوفييتياً في أفريقيا، ولا سيما حركة تحرير أنغولا في أنغولا ومنغستو هيلا ميريام في إثيوبيا.[38] كان مستوى المعيشة في السبعينيات بسيطاً للغاية، وسادت حالة من الاستياء.[39] اعترف فيدل كاسترو بفشل السياسات الاقتصادية في كلمة ألقاها عام 1970.[39] بحلول منتصف السبعينات، بدأ كاسترو الإصلاحات الاقتصادية.

علقت عضوية كوبا من منظمة الدول الأمريكية في عام 1962، لدعم الحظر المفروض من طرف الولايات المتحدة، ولكن المنظمة رفعت جميع العقوبات المفروضة على كوبا في عام 1975 بموافقة 16 بلداً بما في ذلك الولايات المتحدة.[40] في 3 يونيو / حزيران 2009، اعتمدت منظمة الدول الأمريكية قرارًا يضع حدًا لاستبعاد دام 47 عاماً لكوبا. كانت الاجتماعات مثيرة للجدل حيث انسحبت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في إحدى المراحل، ولكن في النهاية وافق الوفد الأمريكي مع الأعضاء الآخرين على القرارن بالرغم من أعلان الزعماء الكوبيون مرارًا عن عدم رغبتهم في العودة للانضمام لمنظمة الدول الأمريكية.[41]

المراجع[عدل]

  1. ^ Faria, Miguel A., Jr. (27 يوليو 2004). "Fidel Castro and the 26th of July Movement". نيوزماكس. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Cuba Marks 50 Years Since 'Triumphant Revolution'" نسخة محفوظة 27 May 2018 على موقع واي باك مشين.. Jason Beaubien. NPR. 1 January 2009. Retrieved 9 July 2013.
  3. ^ "Cuba receives first US shipment in 50 years". الجزيرة. 14 يوليو 2012. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "On Cuba Embargo, It's the U.S. and Israel Against the World – Again". نيويورك تايمز. 28 أكتوبر 2014. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Cuba off the U.S. terrorism list: Goodbye to a Cold War relic". لوس أنجلوس تايمز. 17 أبريل 2015. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "US flag raised over reopened Cuba embassy in Havana". BBC News. 15 أغسطس 2015. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Lazo, Mario (1970). American Policy Failures in Cuba – Dagger in the Heart. Twin Circle Publishing Co.: New York. pp. 198–200, 204. Library of Congress Card Catalog Number: 68-31632.
  8. ^ Gary B. Nash, Julie Roy Jeffrey, John R. Howe, Peter J. Frederick, Allen F. Davis, Allan M. Winkler, Charlene Mires and Carla Gardina Pestana. The American People, Concise Edition: Creating a Nation and a Society, Combined Volume (6th edition, 2007). New York: Longman.
  9. ^ "The Cuban Army Abroad – Meet Castro's Foreign Cold Warriors". مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Parameters: Journal of the US Army War College. U.S. Army War College. 1977. صفحة 13. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Foreign Intervention by Cuba" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Makers of the Twentieth Century: Castro". History Today. 1981. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 9 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Tamayo, Juan O. "El alzamiento más prolongado contra Castro". elnuevoherald (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Los rostros del Escambray". elnuevoherald (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "¿Quien era el Capitan Tondique? – Proyecto Tondique". ¿Quien era el Capitan Tondique? – Proyecto Tondique (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "New Clashes Reported In Cuban Countryside". www.latinamericanstudies.org. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Sergio., Diaz-Briquets (2006). Corruption in Cuba : Castro and beyond. Pérez-López, Jorge F. (الطبعة 1st). Austin: University of Texas Press. ISBN 9780292714823. OCLC 64098477. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب ت ث 1901–1974., Masó y Vázquez, Calixto (1976). Historia de Cuba : la lucha de un pueblo por cumplir su destino histórico y su vocación de libertad (الطبعة 2nd). Miami, Fla.: Ediciones Universal. ISBN 978-0897298759. OCLC 2789690. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  19. أ ب 1931–2017., Thomas, Hugh (1998). Cuba, or, The pursuit of freedom (الطبعة Updated 1st Da Capo Press). New York: Da Capo Press. ISBN 978-0306808272. OCLC 38157333. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  20. ^ 1880–1941., Chapman, Charles E. (Charles Edward) (2005) [1927]. A history of the Cuban Republic : a study in Hispanic American politics. Whitefish, Mont.: Kessinger. ISBN 978-1417903115. OCLC 67235524. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  21. أ ب ت 1936–, Schwartz, Rosalie (1997). Pleasure Island : tourism and temptation in Cuba. Lincoln: University of Nebraska Press. ISBN 978-0585300610. OCLC 45733547. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  22. أ ب Hunt, Michael (2014). The World Transformed 1945 to the Present. New York: Oxford University Press. صفحة 257. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ The Cuban Republic and José Martí : reception and use of a national symbol. Font, Mauricio A. (Mauricio Augusto), Quiroz, Alfonso W. Lanham, MD: Lexington Books. 2006. ISBN 978-0739112250. OCLC 61179604. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  24. ^ 1960–, Martínez-Fernández, Luis (2014). Revolutionary Cuba : a history. Gainesville. ISBN 9780813049953. OCLC 896824646. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  25. أ ب Eduardo., Sáenz Rovner (2008). The Cuban connection : drug trafficking, smuggling, and gambling in Cuba from the 1920s to the Revolution. Chapel Hill: Univ. of North Carolina Press. ISBN 9780807831755. OCLC 401386259. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Tisdall, Simon (27 June 2007). "CIA conspired with mafia to kill Castro". London: Guardian News and Media. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2008. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Batista gave mafia boss Meyer Lansky a monopoly on gambling in Havana in return for half the profits. Meyer Lansky نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Familia Chibás> Raul Antonio Chibás> Manifiesto Sierra Maestra نسخة محفوظة 20 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  29. أ ب Lazo, Mario (1970). American Policy Failures in Cuba—Dagger in the Heart. New York, NY: Twin Circle Publishing. صفحات 198–200, 240. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Faria, Miguel A. Cuba in Revolution—Escape from a Lost Paradise, 2002, Hacienda Publishing, Macon, Georgia, pp.105,182,248
  31. ^ Katherine Hirschfeld. Health, politics, and revolution in Cuba since 1898. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Black Book of Communism. p. 664.
  33. أ ب Clifford L. Staten (2003). The history of Cuba. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Cuban armed forces and the Soviet military presence" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Edward Gonzalez, Kevin F. McCarthy (2004). "Cuba After Castro: Legacies, Challenges, and Impediments" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 7 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Ted Henken (2008). Cuba. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Faria, Miguel A. Cuba in Revolution – Escape From a Lost Paradise, 2002, Hacienda Publishing, Inc., Macon, Georgia, pp. 163–228
  38. ^ Jorge I. Domínguez, Harvard University. Center for International Affairs. To make a world safe for revolution. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. أ ب Bethell,Leslie. The Cambridge History of Latin America. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Case Studies in Sanctions and Terrorism : Case 60-3, US v. Cuba, Peterson Institute for International Economics. نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ Cuba's Fidel Castro calls OAS a "U.S. Trojan horse", China View, June 4, 2009. نسخة محفوظة 20 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]