الدين في كوريا الجنوبية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث






Circle frame.svg

الدين في كوريا الجنوبية (إحصاء 2005)[1][اذكر الاقتباس للتحقق]

  غير متدينين (46.5%)
  بوذية (22.8%)
  أديان أخرى (1.7%)

الدين في كوريا الجنوبية موصوف بخصيصة أن معظم الكوريين الجنوبيين (56.1% حسب التعداد الوطني في 2015) لا ارتباط لهم رسميًا بأي دين. أما من المنتسبين إلى المنظمات الدينية، فيمثل البروتستانت (19.7%) من التعداد السكاني الكامل، والبوذيون (15.5%)، والكاثوليكيون (7.9%). تنتمي نسبة صغيرة (0.8%) من الكوريين الجنوبيين إلى أديان أخرى منها بوذية الوون، والكونفوشيوسية، والشوندية، والدايسنجينريهو، والدايجنجية، واليونغسانية، والمسيحية الأرثوذكسية.[2]

كانت البوذية مؤثرة في العصور القديمة، وقد أثرت المسيحية في قطاعات كبيرة من الشعب في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، ومع ذلك، لم ينمُ تعداد منتسبيهما إلا في أواسط القرن العشرين، وهو جزء من التحولات العميقة التي جرت في المجتمع الكوري الجنوبي في القرن الماضي. ولكن هذه الأرقام أظهرت شيئًا من التناقص منذ عام 2000. بقيت الأديان الشامانية المحلّية شائعة، وربما تمثل جزءًا كبيرًا من غير المرتبطين بالأديان. ولا شك -حسب استبيان جرى عام 2012- أن 15% فقط من السكان عدّوا أنفسهم غير متدينين بمعنى الإلحاد. ووفق تعداد 2015، فإن نسبة غير المنتسبين أعلى بين الشباب، وهي نحو 65% بين الأشخاص بعمر العشرينات.[3][4][5]

دخلت كوريا القرن العشرين بوجود مسيحي متأصل فيها، وأغلبية سكانها يمارسون الدين المحلي (السندو). لم يبلغ الدين الشعبي هذا مكانة الدين الدين الوطني للحضارة بالمقارنة مع الدين الشعبي الصيني ودين الشنتو الياباني؛ هذا الضعف لدين السندو الكوري هو من الأسباب التي أطلقت للمسيحية يدًا حرة لتأصل قديم ومستمر للمسيحية. مارس السكان أيضًا الطقوس الكونفوشيوسية ومارسوا نوعًا خاصًا من عبادة الأسلاف. انتمت الأديان والفلسفات المنظمة إلى النخبة الحاكمة، وقادت محاباة الإمبراطورية الصينية الطويلة هذه النخبة إلى اعتناق كونفوشيوسية صارمة (هي الكونفوشيوسية الكورية). أصبحت البوذية مع مطلع القرن العشرين، بغض النظر عن غنى تقليدها السابق، مستقلة ظهورًا بوصفها مؤسسة دينية، بعد 500 عام من الكبت تحت مملكة جوسون. كان للمسيحية سابقات في شبه الجزيرة الكورية منذ القرن الثامن عشر، عندما دعمت مدرسة سيوهاك الفلسفية هذا الدين. مع سقوط مملكة جوسون في العقود الأخيرة من القرن التاسع عشر، اعتنق كثير من الكوريين المسيحية، إذ إن الملك نفسه والمثقفين نظروا إلى النماذج الغربية من أجل تحديث البلد، وأيّدوا عمل المبشرين البروتستانت والكاثوليك. خلال الاستعمار الياباني في النصف الأول من القرن العشرين، زاد تماثل المسيحية والوطنية الكورية وتقوّى أكثر، إذ كان اليابانيون يحاولون دمج دين السندو المحلي بدينهم الحكومي، وهو الشنتو.[6][7][8][9]

مع انقسام كوريا إلى دولتين بعد 1945، دولة الشمال الشيوعية ودولة الجنوب المناهضة للشيوعية، هربت أغلبية السكان المسيحية الكورية التي كانت إلى ذلك الوقت في القسم الشمالي إلى كوريا الجنوبية. وقُدّر أن عدد المسيحيين المهاجرين إلى الجنوب كان أكثر من مليون. في خلال النصف الثاني من القرن العشرين، أصدرت حكومة كوريا الجنوبية قوانين لتهميش الدين الأهلي السندو أكثر، وفي نفس الوقت كانت تدعم المسيحية وإحياء البوذية. وفقًا للباحثين، فإن التعدادات الكورية الجنويبة لا تعد المؤمنين بالسندو الأهلي، وتقللّ تقدير عدد معتنقي الفِرَق السنديّة. ولكن الإحصائيات التي أجرتها جمعية تطوير المنتجعات الأمريكية تقدر أنه في عام 2010 كان 14.7% من الكوريين الجنوبيين يعتنقون الدين العرقي المحلي، و14.2% يعتنقون حركات جديدة، و10.9% يمارسون الكونفوشيوسية.[10][11][12][13][14][15][16]

ووفقًا لبعض المراقبين، فإن التناقص الحاد في أعداد المنتسبين إلى بعض الأديان (الكاثوليكية والبوذية) المسجل بين إحصاءي 2005 و2015 راجع إلى اختلاف منهجية الاستبيان بين الإحصاءين. فأما إحصاء 2005، فكان تحليلًا للسكان جميعهم (استبيانًا شاملًا) يستخدم البيانات التي تعطيها كل أسرة، وأما إحصاء عام 2015، فأُجري على الإنترنت، واقتصر على عينة هي خمس التعداد السكاني الكوري الجنوبي. وقيل إن إحصاء عام 2015 لم يعتبر السكان الريفيين، هذا والبوذية والكاثوليكية فيهم أكثر، وهم أقل اختلاطًا بالإنترنت، وفضّل هذا الإحصاء البروتستانت، وهم أكثر تمدّنًا ولديهم وصول أسهل إلى الإنترنت. انتقد كل من السكان البوذيين والكاثوليكيين نتائج إحصاء 2015.

تاريخ[عدل]

قبل 1945[عدل]

قبل وصول البوذية، كان الكوريون جميعهم مؤمنين بدينهم الأهلي وكان يرشدهم المو (الشامان). أُدخلت البوذية من دولة التشن الصينية السابقة في عام 372 إلى دولة غوغوريو الكورية الشمالية، وتطورت إلى أشكال كورية خاصة مستقلة. في ذلك الوقت، كان شبه الجزيرة منقسمًا إلى ثلاثة ممالك: مملكة غوغوريو المذكورة في الشمال، ومملكة بيكجي في الجنوب الغربي، ومملكة سيلا في الجنوب الشرقي. وصلت البوذية إلى سيلا في القرن الخامس، ولكنها لم تصبح الدين الرسمي للدولة حتى عام 552. أصبحت البوذية أكثر شعبية في سيلا وحتى في بيكجي (وكلاهما جزء من كوريا الجنوبية اليوم)، أما في مملكة غوغوريو، فبقي الدين الأهلي الكوري هو الحاكم. في دولة غوريو المتحدة التي أتت بعد ذلك (918 – 1392)، ازدهرت البوذية، وأصبحت قوة سياسية أيضًا.[17][18]

تبنّت مملكة جوسون (1392 – 1910) نسخة صارمة من الكونفوشيوسية المُحدَثة (الكونفوشيوسية الكورية)، وكبتت وهمشت البوذية الكورية والشامانية الكورية. دُمرت أديرة البوذيين، وتناقص عددهم من عدة مئات إلى ستة وثلاثين فقط، وقُضِي على حياة البوذية في المدن، ومُنِع الرهبان والراهبات من دخول المدن وهُمِّشوا إلى الجبال. بقيت هذه التضييقات حتى القرن التاسع عشر.[19][20]

في أواخر القرن التاسع عشر، كانت دولة جوسون تنهار سياسيًا وحضاريًا. كانت النخبة المثقفة تبحث عن حلول لإنعاش الأمة وتحويلها. اتّصلت كوريا في هذه الفترة الحرجة بالبعثات التبشيرية المسيحية الغربية التي قدمت حلًا لمأزق الكوريين. كانت المجتمعات المسيحية موجودة من قبل في دولة جوسون منذ القرن السابع عشر، ولكن الحكومة لم تسمح بدخول عدد كبير من بعثات التبشير إلى البلد إلا في ثمانينيات القرن التاسع عشر. بنى المبشرون المدارس والمستشفيات ودور النشر. دعمت العائلة الملكية المسيحية.[21][22][23][24]

أيام كانت الإمبراطورية اليابانية (1910–1945) تحتل كوريا، تقوّى الرابط الموجود بين المسيحية والوطنية الكورية، إذ حاول اليابانيون أن يفرضوا دين الشنتو الرسمي ويضموه في الدين المحلي الكوري وهو السندو، ولكن المسيحيين رفضوا أن يشاركوا في الشعائر الشنتية. في الوقت نفسه، ازدهرت حركات دينية عديدة كانت تحاول منذ القرن التاسع عشر أن تجدد الدين الكوري الأهلي، منها الشيوندية.[25]

1945 إلى اليوم[عدل]

مع انقسام كوريا إلى دولتين بعد 1945، دولة الشمال الشيوعية ودولة الجنوب المناهضة للشيوعية، هربت أغلبية السكان المسيحية الكورية التي كانت إلى ذلك الوقت في القسم الشمالي إلى كوريا الجنوبية. وكان عدد المسيحيين الذين استوطنوا الجنوب أكثر من مليون. بقي الشيونديون الذين كانوا متركزين في الشمال كالمسيحيين بعد الانقسام في الشمال، وليس في كوريا الجنوبة اليوم سوى بضعة آلاف من الشيونديين.[26][27]

منعت حركة المسمّاة «حركة دحر عبادة الآلهة» الطوائف الأهلية، ومسحت تقريبًا كل المزارات التقليدية لدين القرابة الكونفوشيوسي، وكانت الحكومات في سبعينيات القرن العشرين وثمانينياته تدعم هذه الحركة. اشتد هذا تحت حكم بارك تشونغهي (وهو بوذي).[28]

دعم هذا القانون، مشفوعًا بالتغيرات المجتمعية الكثيرة في الفترة نفسها، إحياءً سريعًا للبوذية الكورية، ونموًا للكنائس المسيحية في نزعة إلى دفع الأفراد إلى الانتماء إلى الأديان المنظمة. ارتفع عدد المعابد البوذية من 2,306 في 1962 إلى 11,561 في 1997، وارتفع عدد الكنائس البروتستانتية من 6,785 في 1962 إلى 58,046 في 1997، وكان للكاثوليك 313 كنيسة في 1965 و1,366 في 2005، وكان للبوذية الوونية 131 معبدًا في 1969 و418 في 1997. ارتفع أيضًا عدد معابد دايسنجينريهو من 700 في 1983 إلى 1,600 في 1994. تظهر الإحصائيات من التعدادت أن الكوريين الجنوبيين الذين يعدّون أنفسهم بوذيين زادت نسبتهم من 2.6% في 1962 إلى 22.8% في 2005، أما نسبة المسيحيين فزادت من 5% في 1962 إلى 29.2% في 2005. مع ذلك، أظهر الدينان تناقصًا في تعداد المنتسبين إليهما بين عامي 2005 و2015، إذ انحدرت البوذية انحدارًا حادًا إلى 15.5% من السكان، وانحدرت المسيحية انحدارًا أخف إلى 27.6%.[29][30][31]

هجوم البروتستانت على الأديان التقليدية[عدل]

ظهرت منذ الثمانينيات والتسعينيات أفعال عداء من البروتستانت تجاه البوذيين وأتباع الأديان التقليدية في كوريا الجنوبية. من هذه الأفعال إحراق المعابد، وإسقاط تماثيل بوذا والبوذيساتفات، ورسم صلبان مسيحية حمراء على التماثيل أو الممتلكات البوذية أو غير البوذية. دعم بعض هذه الأفعال حتى قساوسة الكنائس.[32]

ديموغرافيا[عدل]

الدين 1962[33] 1985 1995 2005[1][اذكر الاقتباس للتحقق]
المسيحية 5% 20.6% 26.3% 29.2%
البروتستانتية 2.8% 16% 19.7% 18.3%
الرومانية الكاثوليكية 2.2% 4.6% 6.6% 10.9%
بوذية كورية 2.6% 19.2% 23.2% 22.8%
لا يوجد أو آخر 92.4% 57.4% 49.3% 46.9%

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب 2005 South Korea Census religion statistics. Reported in: Baker, 2008. p. 4
  2. ^ "성, 연령 및 종교별 인구 - 시군구" [Population by Gender, Age, and Religion - City/Country]. Korean Statistical Information Service (باللغة الكورية). 2015. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2018. 
  3. ^ Pyong Gap Min, 2014.
  4. ^ WIN-Gallup International: "Global Index of Religiosity and Atheism 2012" نسخة محفوظة 21 October 2013 على موقع واي باك مشين..
  5. ^ Kim Han-soo, Shon Jin-seok. 신자 수, 개신교 1위… "종교 없다" 56%. The Chosunilbo, 20/12/2016. Retrieved 02/07/2017. نسخة محفوظة 12 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Ogata, Mamoru Billy (1984). A Comparative Study of Church Growth in Korea and Japan: With Special Application to Japan. Fuller Theological Seminary. p. 32 ff.
  7. ^ Joon-sik Choi, 2006. p. 15
  8. ^ Grayson, 2002. pp. 155-187
  9. ^ Grayson, 2002. pp. 158-161
  10. ^ Grayson, 2002. p. 158, p. 162
  11. ^ Grayson, 2002. p. 163
  12. ^ Lankov, Andrei. The Real North Korea: Life and Politics in the Failed Stalinist Utopia. Oxford University Press, 2014. (ردمك 0199390037). p. 9.
  13. ^ Kendall, 2010. pp. 4-17
  14. ^ Baker, 2008. pp. 4-5
  15. ^ "Quality Data on Religion". The Association of Religion Data Archives. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2016. 
  16. ^ "The Republic of South Korea: Religious Adherents, 2010 (World Christian Database)". Association of Religion Data Archives. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2016. 
  17. ^ Vermeersch, Sem. (2008). The Power of the Buddhas: the Politics of Buddhism during the Koryŏ Dynasty (918-1392). p. 3
  18. ^ Asia For Educators: Korea, 300 to 600 CE. Columbia University, 2009. نسخة محفوظة 12 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Tudor, 2012.
  20. ^ Grayson, 2002. p. 137
  21. ^ Grayson, 2002. p. 158
  22. ^ Grayson, 2002. pp. 157-158
  23. ^ Grayson, 2002. p. 157
  24. ^ Grayson, 2002. p. 155
  25. ^ Carl Young. Into the Sunset: Ch’ŏndogyo in North Korea, 1945–1950. On: Journal of Korean Religions, Volume 4, Number 2, October 2013. pp. 51-66 / 10.1353/jkr.2013.0010
  26. ^ Carl Young. Into the Sunset: Ch’ŏndogyo in North Korea, 1945–1950. On: Journal of Korean Religions, Volume 4, Number 2, October 2013. pp. 51-66 / 10.1353/jkr.2013.0010
  27. ^ Kendall, 2010. p. 10
  28. ^ Joon-sik Choi, 2006. p. 17
  29. ^ Baker, 2008. p. 4
  30. ^ Baker, 2008. p. 3
  31. ^ Baker, 2003. p. 5
  32. ^ Buswell, Lee. 2007. p. 375
  33. ^ 1962 South Korea Census. Data recorded in: Pyong Gap Min, Development of Protestantism in South Korea: Positive and Negative Elements. Published on: Asian American Theological Forum (AATF), 2014, VOL. 1 NO. 3, ISSN 2374-8133 نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
Flag of South Korea.svg
هذه بذرة مقالة عن كوريا الجنوبية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.