النزاع الكولومبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
النزاع الكولومبي
جزء من الحرب الباردة(1964-1991)
الحرب على المخدرات (1991-مستمر)
FARC guerrillas marching during the Caguan peace talks (1998-2002).jpg
الأعلى قوات كولومبية في معركة
الوسط:أفراد القوات المسلحة الثورية الكولومبية
الأسفل:ميليشيات شبه عسكرية
معلومات عامة
التاريخ 1964 - 23 يونيو 2016
الموقع كولومبيا
النتيجة توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار بين الحكومة الكولومبية والقوات المسلحة الثورية الكولومبية
تغييرات
حدودية
إل كاخون دي إم زيت (حالياً غير موجودة)
المتحاربون
كولومبيا الحكومة الكولومبية
الدعم
 الولايات المتحدة
 إسبانيا
 كندا
 إيطاليا
 المملكة المتحدة
ميليشيات
قوى الدفاع عن النفس المتحدة الكولومبية
المتمردون
القوات المسلحة الثورية الكولومبية
جيش التحرير الوطني
دعم
 فنزويلا(حليف) [1]
 كوبا (حتى سنة 1991)
 الاتحاد السوفيتي
القادة
خوان مانويل سانتوس
ألفارو أوريبي بيليث
أندريس باسترانا أرانغو
إرنستو سامبير
سيزار غافيريا
فيدل كاستانيو
كارلوس كاستانيو جيل
فيسينتي كاستانيورودريغو توفار بوبو
تيمليون خيمينيز
إيفان ماركيز
خواكين غوميز
موريسيو خاراميليو
أنطونيو غارسيا
القوة
الشرطة المحلية الكولومبية 175,250
القوات المسلحة الكولومبية حوالي 284 ألف
13000 [2] القوات المسلحة الثورية الكولومبية: 7000-10000 (2013) [3]
الخسائر
4908 من الجيش والشرطة الكولومبية منذ 2004 ، 20 ألف مصاب منذ 2004 2200 قتيل و35,000 مصاب و222 مختطف 11,484 قتيل منذ 2004 و26,648 منذ 2002 و34,065 معتقل منذ 2004

بدأ النزاع الكولومبي في منتصف ستينيات القرن الماضي باعتباره حربًا غير متكافئة منخفضة الحدة بين حكومة كولومبيا والمجموعات شبه العسكرية ونقابات الجريمة والعصابات الشيوعية مثل القوات المسلحة الثورية الكولومبية وجيش التحرير الوطني، إذ تقاتلوا لزيادة تأثيرهم على المناطق الكولومبية.[4] تُعدّ الشركات متعددة الجنسيات وحكومة الولايات المتحدة من أبرز المساهمين الدوليين في النزاع الكولومبي.[5][6][7]

يتجذر تاريخيًا النزاع المعروف باسم اللا فيولنسا، والذي اشتعل إثر اغتيال الزعيم السياسي الشعبوي خورخي إليسير غايتان عام 1948،[8] وفي أعقاب القمع الشديد المدعوم من الولايات المتحدة ضد الشيوعيين في المناطق الريفية الكولومبية في ستينيات القرن الماضي ما أدى بمقاتلي المليشيات الليبرالية والشيوعية إلى إعادة الانتظام في القوات المسلحة الثورية الكولومبية.[9]

تتنوع أسباب الصراع بين كل مجموعة ومجموعة. تدعي القوات المسلحة الثورية الكولومبية والمجموعات الحربية الأخرى أنها تقاتل من أجل حقوق الفقراء في كولومبيا ولحمايتهم من عنف الحكومة وتوفير العدالة الاجتماعية من خلال الشيوعية.[10] تدعي الحكومة الكولومبية أنها تقاتل من أجل النظام والاستقرار ولحماية حقوق ومصالح مواطنيها. تدعي المجموعات شبه العسكرية أنها تستجيب للتهديدات الملموسة من حركات العصابات.[11] انخرطت كل الأطراف في تهريب المخدرات والإرهاب وتلقت العديد من الانتقادات لخروقاتها المهولة لحقوق الإنسان.

وفقًا لدراسة أجراها المركز الوطني الكولومبي للذاكرة التاريخية، مات 220 ألف شخص في الصراع ما بين عامي 1958 و2013، معظمهم من المدنيين (177,307 مدني و40,787 مقاتل) وأجبر أكثر من 5 مليون مدني على ترك منازلهم بين عامي 1985-2012، ما ولَّد ثاني أكبر عدد سكان في العالم من المشردين داخليًا.[12][13][14] كان 16.9% من سكان كولومبيا ضحايا مباشرين للحرب.[15] تشرد 2.3 مليون طفل من منازلهم، وقُتل 45 ألف طفل وفقًا لشخصيات وطنية استشهدت بها اليونيسف. في المجمل، ثلث الضحايا المسجلين البالغ عددهم 7.6 مليون كانوا أطفالًا، ومنذ عام 1985 اختفى 8 آلاف طفل.[16] أنشئت وحدة خاصة للبحث عن أشخاص اعتبروا مفقودين في سياق وبسبب الصراع المسلح.[17]

في الثالث والعشرين من يونيو عام 2016، وقعت الحكومة الكولومبية ومتمردو القوات المسلحة الثورية الكولومبية اتفاقية وقف إطلاق نار تاريخية، ما قربهم من إنهاء صراع دام خمسة عقود.[18] رغم رفض الاتفاقية في أكتوبر التالي في الاستفتاء الكولومبي لاتفاقية السلام عام 2016،[19] قُلِّد الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس في الشهر نفسه جائزة نوبل للسلام لجهوده في تقريب بلاده من نهاية حرب أهلية دامت خمسين عامًا.[20] وُقعت اتفاقية سلام منقحة في الشهر التالي ورُفعت للكونغرس للموافقة عليها.[21] وافق مجلس النواب بالإجماع على الاتفاقية في الثلاثين من نوفمبر بعد يوم من دعم مجلس الشيوخ للاتفاقية.[21] بحلول عام 2020 عاد القتال مجددًا.

النزاع المسلح[عدل]

ظهر الصراع المسلح في كولومبيا نتيجةً لتوليفة من العوامل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في البلاد.[22] تُرجع منظمات مختلفة وعلماء درسوا النزاع إلى تاريخ طويل من العنف السياسي وتفاوت كبير اقتصادي واجتماعي والافتقار لدولة قوية قادرة على توفير الدعم لمواطنيها (لا سيما في المناطق الريفية والبعيدة) والنزاع بين الأيديولوجيات السياسية (بصورة أساسية بين مجموعات اليمين الرأسمالية التي تمثلها الحكومة ومجموعات اليسار الشيوعي التي تمثلها المجموعات المسلحة) والتوزيع غير المتساوي للأرض والسلطة والثروة في البلاد.[23] ما زال الموعد الدقيق لبداية الصراع محل نزاع، إذ يدعي بعض العلماء أنه بدأ عام 1958 مع بداية الجبهة الوطنية ونهاية اللا فيولنسا (أي "العنف")،[24] بينما يعتقد آخرون أن بداية الصراع كانت عام 1964 مع تشكيل القوات المسلحة الثورية الكولومبية ونهاية الجبهة الوطنية. يُرجع بعض العلماء الصراع إلى عشرينيات القرن الماضي مع التوزيع غير المتساوي للأرض في البلاد والتي كانت إحدى أهم الأسباب والخلافات للنزاع على مدى السنوات.[25]

في بدايات فترة سبعينيات القرن الماضي ركزت المجموعات الحربية مثل القوات المسلحة الثورية الكولومبية وجيش التحرير الوطني على شعار مساواة أكبر من خلال الشيوعية،[26] والذي دعمه الكثير من الناس خصوصا في المناطق الريفية ومن ذوي الدخل المنخفض. خلال هذه الفترة كان العنف منخفض الحدة وتركز في الأجزاء البعيدة من البلاد. ومع ذلك، انزاح توازن القوة والتأثير في منتصف الثمانينيات عندما ضمنت كولومبيا استقلالًا سياسيًا وماليًا أكبر للحكومات المحلية، ما قوّى موقف الحكومة الكولومبية في المناطق الأكثر بعدًا في البلاد. في عام 1985، وخلال محادثات السلام بين الرئيس بيليساريو بينتاكور والقوات المسلحة الكولومبية الثورية، شاركت المجموعات المسلحة في تأسيس الحزب السياسي اليساري «الاتحاد الوطني» بصفته طريقًا لنبذ العنف والانتقال في نهاية المطاف إلى السياسة. ومع ذلك، في الفترة ما بين عامي 1958 و2002 قتلت المجموعات شبه العسكرية بمساعدة ودعم بعض أجزاء الحكومة وأخفت 4153 عضوًا ومناصرًا للحزب، بما في ذلك مرشحين للرئاسة وستة من 16 عضو كونغرس و17 ممثل عن المناطق و163 مستشار.[27] فتك هذا القتل الممنهج بالمنظمة وفاقم من الصراع المتوسع.[28]

في ثمانينيات القرن الماضي تزايدت مستويات العنف بصورة كبيرة وذلك بسبب البداية بتهريب المخدرات في البلاد. بدايةً، بدأت مجموعة من الأمريكيين بتهريب المرجوانا خلال فترة الستينيات والسبعينيات. لاحقًا، بدأت المافيا الأمريكية بتأسيس تهريب المخدرات في كولومبيا بالتعاون مع منتجي المرجوانا المحليين.[29] كان الكوكايين (ومخدرات أخرى) المُصنعة في كولومبيا يُستهلك بأكبر صورة في الولايات المتحدة بالإضافة لأوروبا. أصبحت الجريمة المنظمة في كولومبيا ذات سلطة أكبر مع بداية تهريب المخدرات من كولومبيا إلى الولايات المتحدة.[30][31] بعد تفكيك الحكومة الكولومبية لعدد من كارتيلات (عصابات) المخدرات التي ظهرت في البلاد في ثمانينيات القرن الماضي، استأنفت المجموعات الحربية اليسارية والمنظمات شبه العسكرية اليمينية نشاطاتها في تهريب المخدرات وعادوا للابتزاز والخطف من أجل تمويل نشاطاتهم ما أدى لخسارتهم الدعم من المواطنين المحليين. ساعدت هذه الأموال في تمويل المجموعات شبه العسكرية والمجموعات الحربية وأدت إلى تمكن هذه المجموعات من شراء الأسلحة التي استُخدمت أحيانًا لمهاجمة الأهداف المدنية والعسكرية.[32][33]

خلال فترة رئاسة ألفارو أوريبي، طبقت الحكومة المزيد من الضغط العسكري على القوات المسلحة الثورية الكولومبية والمجموعات الأخرى الخارجة عن القانون من أقصى اليسار. بعد الهجوم، تحسنت المؤشرات الأمنية.[34] كجزء من عملية السلام المثيرة للجدل، توقفت قوات الدفاع الذاتي عن كولومبيا المتحدة (مجموعة شبه عسكرية يمينية) بصفتها منظمةً رسمية عن العمل.[35][13] وصلت كولومبيا إلى درجة كبيرة في إنقاص إنتاج الكوكايين، ما حدا بقيصر المخدرات في البيت الأبيض (لقب غير رسمي للمسؤول عن سياسات المخدرات في المناطق المختلفة) آر. غيل كيرليكوفسكي إلى الإعلان أن كولومبيا لم تعد أكبر منتج للكوكايين في العالم.[36][37] ما تزال الولايات المتحدة أكبر مستهلك للكوكايين[38] والمخدرات الأخرى في العالم.[39][40][41]

في فبراير عام 2008، تظاهر العديد من الكولومبيين ضد القوات المسلحة الثورية الكولومبية والمجموعات الأخرى الخارجة عن القانون.[42][43][44] قرر 26,684 من مقاتلي القوات المسلحة الثورية الكولومبية وجيش التحرير الوطني التسرُّح منذ عام 2002. خلال تلك السنوات، تمكنت القوات المسلحة الكولومبية من تعزيز قوتها.[45]

تُشير عملية السلام في كولومبيا عام 2012 إلى المحادثات في هافانا بكوبا بين الحكومة الكولومبية ومجموعات القوات المسلحة الثورية الكولومبية في مسعى لإيجاد حل سياسي للنزاع المسلح. بعد ما يقارب من أربع سنين من مفاوضات السلام، أعلنت الدولة الكولومبية والقوات المسلحة الثورية الكولومبية الإجماع على خطة من 6 نقاط نحو السلام والتصالح.[46] بدأت الحكومة أيضًا عملية المساعدة والتعويض لضحايا النزاع.[47][48] مؤخرًا، بدأ مناصرو الاتحاد الوطني إعادة تشكيل الحزب السياسي ضمن عملية التصالح الوطني.[49] وافق الكونغرس الكولومبي على اتفاق السلام المُنقح.[21]

في فبراير عام 2015، نشرت اللجنة التاريخية للصراع وضحاياه تقريرها بعنوان «المساهمة في فهم النزاع المسلح في كولومبيا». ساعدت الوثيقة، التي تعاملت مع الأسباب المضاعفة للصراع والعوامل الرئيسية والظروف التي جعلت من الصراع ممكنًا والآثار الأكثر وضوحًا على السكان، على فهم النزاع الكولومبي المسلح من حيث القانون الدولي.[50]

مراجع[عدل]

  1. ^ Venezuela's relations with terrorism and FARC exposed نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ New armed drug-trafficking groups menace Colombia - BBC News نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Colombian soldiers die in clashes - BBC News نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ * "War and Drugs in Colombia – International Crisis Group". Crisisgroup.org. مؤرشف من الأصل في October 20, 2014. اطلع عليه بتاريخ October 14, 2014. 
  5. ^ Historical Commission on the Conflict and Its Victims (CHCV) (February 2015). "Contribution to an Understanding of the Armed Conflict in Colombia" (PDF) (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. 
  6. ^ Mario A. Murillo؛ Jesús Rey Avirama (2004). Colombia and the United States: war, unrest, and destabilization. Seven Stories Press. صفحة 54. ISBN 978-1-58322-606-3. 
  7. ^ "Understanding Colombia's armed conflict: International actors". colombiareports.com. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
  8. ^ Garry Leech (2009). Beyond Bogota: Diary of a Drug War Journalist. Boston, MA: Beacon Press. صفحات 242–247. ISBN 978-0-8070-6148-0. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. 
  9. ^ Mario A. Murillo؛ Jesús Rey Avirama (2004). Colombia and the United States: war, unrest, and destabilization. Seven Stories Press. صفحة 57. ISBN 978-1-58322-606-3. 
  10. ^ "Farc-EP confirma muerte de Marulanda a través de un comunicado". Rebelion.org. 2008-05-26. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2010. 
  11. ^ "War on Drugs and Human Rights in Colombia". مؤرشف من الأصل في December 26, 2009. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2010. 
  12. ^ "Informe ¡Basta Ya! Colombia: memorias de guerra y dignidad: Estadísticas del conflicto armado en Colombia". مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2014. 
  13. أ ب Historical Memory Group (2013). ""Enough Already!" Colombia: Memories of War and Dignity" (PDF) (باللغة الإسبانية). The National Center for Historical Memory's (NCHM). ISBN 978-958-57608-4-4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2015. 
  14. ^ "Report says 220,000 died in Colombia conflict". Al Jazeera. 25 July 2013. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2013. 
  15. ^ "Registro Único de Víctimas – Unidad para las Víctimas". arcoiris.com.co. 14 May 2016. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2016. 
  16. ^ "The Psychological Trauma of a Multi-Generation War". theatlantic.com. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2017. 
  17. ^ "Agreement Victims". FARC-EP International. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2016. 
  18. ^ Gregor Maaß and Mario Pilz (23 July 2016). "Returning to everyday life". D+C/Development+Cooperation. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2016. 
  19. ^ "Colombia Peace Deal Is Defeated, Leaving a Nation in Shock". مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2017. 
  20. ^ "The Nobel Peace Prize 2016 – Juan Manuel Santos". nobelprize.org. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2016. 
  21. أ ب ت "Colombia's congress approves historic peace deal with FARC rebels". Washington Post. 30 November 2016. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2016. 
  22. ^ Lilian Yaffe (3 October 2011). "Armed conflict in Colombia: analysis of the economic, social and institutional causes of violent opposition" (باللغة الإسبانية). icesi.edu.co. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2013. 
  23. ^ Cosoy، Natalio (2016-08-24). "¿Por qué empezó y qué pasó en la guerra de más de 50 años que desangró a Colombia?" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2019. 
  24. ^ "¡Basta ya! Colombia: memorias de guerra y dignidad". ¡Basta ya! Colombia: memorias de guerra y dignidad (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2019. 
  25. ^ "Las teorías del origen del conflicto armado en Colombia". www.elheraldo.co (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2019. 
  26. ^ Ángel، Gabriel. "A PROPÓSITO DE LOS 22 AÑOS DE SU MUERTE Memoria de una entrevista con Jacobo Arenas". FARC-EP. مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2014. 
  27. ^ ""Todo pasó frente a nuestros ojos. Genocidio de la Unión Patriótica 1984–2002"". www.centrodememoriahistorica.gov.co (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2019. 
  28. ^ "Peace and brotherly love". economist.com. 27 July 2013. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2013. 
  29. ^ "Memorias de violencia: bonanza marimbera en la ciudad de Santa Marta durante las década del setenta al ochenta." (PDF) (باللغة الإسبانية). unimagdalena.edu.co. مؤرشف من الأصل (PDF) في February 21, 2017. اطلع عليه بتاريخ February 21, 2017. 
  30. ^ "El narcotráfico" (باللغة الإسبانية). verdadabierta.com. مؤرشف من الأصل في February 21, 2014. اطلع عليه بتاريخ February 11, 2013. 
  31. ^ "LA BONANZA MARIMBERA". radionacional.co. مؤرشف من الأصل في October 12, 2017. اطلع عليه بتاريخ February 21, 2017. 
  32. ^ Bustelo، Mabel González. "Colombia, de la guerra antidrogas a la guerra contra el terrorismo". iecah.org. مؤرشف من الأصل في October 12, 2017. اطلع عليه بتاريخ June 19, 2017. 
  33. ^ Tiempo، Casa Editorial El. "La bonanza de marihuana en Colombia (1974–1980)". El Tiempo. مؤرشف من الأصل في May 8, 2017. اطلع عليه بتاريخ June 19, 2017. 
  34. ^ "Military Personnel – Logros de la Política Integral de Seguridad y Defensa para la Prosperidad" (PDF) (باللغة الإسبانية). mindefensa.gov.co. مؤرشف من الأصل (PDF) في April 13, 2015. 
  35. ^ "Colombia". وكالة المخابرات المركزية. مؤرشف من الأصل في May 13, 2009. اطلع عليه بتاريخ May 24, 2009. 
  36. ^ "Colombia grew less coca in 2012, UN survey reports". un.org. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2013. 
  37. ^ "Colombia no longer top cocaine producer". usatoday.com. July 30, 2012. مؤرشف من الأصل في November 12, 2013. اطلع عليه بتاريخ April 24, 2013. 
  38. ^ "The World Factbook". مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2014. 
  39. ^ "U.S. Leads the World in Illegal Drug Use". 1 July 2008. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. 
  40. ^ "U.S. drug habit keeps Mexican war boiling". NBC News. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2014. 
  41. ^ Oriana Zill & Lowell Bergman (2000). "Special Reports – Do The Math – Why The Illegal Business Is Thriving – Drug Wars". PBS. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2017. 
  42. ^ "Oscar Morales and One Million Voices Against FARC". movements.org. 23 July 2010. مؤرشف من الأصل في April 10, 2013. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2013. 
  43. ^ "One Million Voices Against the FARC: A Milestone for Freedom". 9 George W. Bush Presidential Center. 4 February 2011. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019. 
  44. ^ "One Million Voices Against FARC" (باللغة الإسبانية). millondevoces.org. مؤرشف من الأصل في March 23, 2013. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2013. 
  45. ^ "Presidente Santos anunció fortalecimiento de las capacidades y equipos de la Fuerza Pública" (باللغة الإسبانية). ejercito.mil.co. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2013. 
  46. ^ "Colombia's peace deals". mesadeconversaciones.com.co. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2016. 
  47. ^ "Ley de víctimas y restitución de tierras" (PDF) (باللغة الإسبانية). derechoshumanos.gov.co. مؤرشف من الأصل (PDF) في October 29, 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2013. 
  48. ^ "Unidad de restitución de tierras". restituciondetierras.gov.co. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. 
  49. ^ "La Unión Patriótica vuelve a la arena política" (باللغة الإسبانية). semana.com. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2013. 
  50. ^ Kai Ambos and John Zuluaga. "Understanding Colombia's war". D+C, development and cooperation. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2015.