سينما كولومبيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

سينما كولومبيا هو مفهوم يشير، في معناه الواسع، إلى الانتاج السينمائى الحقيقى في كولومبيا أو يعتبر كولومبى لاسباب اخرى. السينما الكولومبيا مثل اى سينما وطنيه فهى انتاج تاريخى ذات بعد صناعى و فنى.

السينما الكولومبى فشلت أن تكون مربحة مثل الصناعة خلال تاريخها، وهذا الذي أدى إلى عدم استمرارية الانتاج و استمرارية في استخدام المخرجين والفنيين. وخلال العقود الأولى من القرن 20 كأن هناك بعض الشركات التى حأولت الحفاظ على مستواى ثابت من الانتاج و لكن غياب الدعم المإلى ومناقسة الشركات الاجنبية القوية أدى إلى افشال هذه المحأولات أوالمبادرات. وفي عام 1980الشركات المنشاه حديثا لتطوير الافلام (FOCINE) لديها صفة الدولة، حيث سمحت بتحقيق بعض الانتاجات على الرغم من اضطرارها إلى أن يتم تصفيتها في أوائل عام 1990.

وفي الوقت الحاليتعيش صناعة السينما بفضل قانون السينما المعتمد في عام 2003 والذي سمح للدولة بنشر مبادرة حول انشطة صناعة السينما من خلال انشاء صندوق لتنميه أو تطوير صناعة السينما (FDC).

تاريخ[عدل]

بدأ تاريخ السينما في كولومبياعام 1897 عندما تم تسجيل وصول صناعة السينما في البلاد، قبل عامين فقط كأن للجهاز التابع للاخوأن لوميير ظهور اسطورى في باريس ومع النشوة الحديثة التى تسببت في جميع انحاء العالم في ظهور الاختراع، وكثيرا من المصورين الاجانب تحولوا مع كاميراتهم بحثا عن مناظر طبيعيه جديده للاكتشاف، وبهذه الطريقة ومن المعروف أن البعض توغل في اراضي كولومبيا هذا العام حيث عقدت المعارض في البداية في كولومبوس ، والتى تنتمى إلى كولومبيا,ّ ومن هناك ذهبت إلى بارانكويلا وبوكارامانغا ثم وصلت في وقت لاحق إلى العاصمة بوغوتا حيث في هذه اللحظة من العام في اغسطس تم عرضها في المسرح البلدى والذي كأن يقع في السباق الثامن و تم هدمه لاحقا.

البدايات[عدل]

وبعد فترة وجيزه من ادخال السينما في البلاد اندلعت حرب الالف يوم حتى أن أول الانتاجات السينمائية اضطرت أن تنتظر حتى نهايه الصراع المدنى لكى تستطيع الخروج إلى النور ,ّ وفي بدايتها اقتصرت على الالتقاط المناظر الطبيعيه ولحظات الحياة الوطنية و عرض الافلام الاجنبية المسيطرة عن طريق الإخوة دي دومينيكو و اصحاب قاعة أولمبيا ببوغوتا، والذين ايضا انتجوا أول فيلم وثائقى " مأساة 15 أكتوبر" والذي يروى اغتيال الجنرال رفائيل أوريبي أوريبي والذي اثار جدل كبير.

السينما الصامتة[عدل]

خلال السنوات الأولى صناع السينما خصصوا صناعة الافلام ذات المناظر الطبيعية والتقارير الاخبارية للعرض العام فقط حتى 1922، حيث ظهر أول فيلم روائى طويل خيالي بعنوان "لا ماريا" ( ومنها الحفاظ على شريحة 25 ثانية في مؤسسه التراث السينمائى الكولومبى)، برئاسه كالبوا أولميدوا، هو مهاجر اسبانى كأن يعمل كموزع للسينما في بنما و تم التعاقد معه للسفر إلى فالي ديل كاوكا والتى تم استنادها إلى رواية الكاتب الفإلى كاوكانوا جورج ايزاك.

وكأن رائد اخر من السينما الكولومبيا وهو ارتورو أسيفيدو فالارينو منتج ومدير المسرح الانطاكى، والذي عاش لعمل اعمال للمسرح في بوغوتا، وقبل الازمه التى اندلعت في هذا النشاط من قبل وصول السينما أسيفيدو قرر تاسيس شركة " بيت أسيفيدو و أولاده " لانتاج اطول مدة والاستمرارية داخل تاريخ السينما الكولومبيا ومع 23 عاما من وجودها (1923 إلى 1946)، وهو الوحيد الذي استطاع النجاة من ازمة 1930 ولهذا أنتج أول فيلم روائى طويل عام 1924 بعنوان " مأساه الصمت " للمخرج الخاص ارتورو أسيفيدو، الذي انتج ثانى عمل روائى طويل عام 1928 وهو يعد واحدا من القلائل الذين لديهم نجاحات خلال السنوات الأولى من صناعة السينما في البلاد حتى اليوم بعنوان " تحت سماء انطاكيه " والذي قدم اثر كبير باعتباره من الطبقة البرجوازيه في ذلك الوقت، وبتمويل من الملياردير جونزالو ميخيا، الذي تحقق بطموحات تجارية أو فنية على الرغم من التوصل إلى اهمية الوصل العام والغير متوقع، وعلى الرغم من أن الفيلم كأن يعكس بعض سمات هذه الفترة التى قدمت بعض السمات المشتركة ليس فقط في السينما ولكن في غيره من الفنون التى كانت سببا في تقديم نقصا معينا أو الهروب من الواقع الصعب الذي كانت تمر به البلاد وانه يتعافي من حرب اهلية مدمره و فقدأن قناة بنما ,ّ وعلى النقيض من هذا، فأن الفنون بشكل عام بتهتم اساسا بثلاث جوانب سطحية : المناظر الطبيعية والتراث الشعبى والقومى، ومع بعض الاستثناءات وخاصا في الادب و لكن لانها لم تكن غريبة على السينما بستثناء بعض الافلام مثل فإلى كاوكانوا "مخالب الذهب " عام 126 الذي تنأول مسألة مثيرة للجدل للفصل بين بنما من كولومبيا في عام 1903 وانتقاد دور الولايات المتحدة في اتخاذ القرار.

ازمة عقد 1930[عدل]

بعد ما تم ازدهار الصناعة، في عام 1928 شركة سينما كولومبيا اشترت دراسات الاخوه دى دومينيكو واغلاق المعامل الوحيد الموجود في كولومبيا لكى تبرز فقط عرض الافلام الاجنبية التى توفر الارباح الجيده التى يتم تدميرها عن طريق الانتاج الوطنى. في كولومبيا ما بين 1928 و 1940 لم يكن هناك ميزة واحدة بستثناء ( صوت القيثارات البرتو سانتانا، الذي لم يصدر ابدا ). وفي هذه لفترة برزوا العديد من الافلام الوثائقية القصيرة أوالاخبار الحقيقية عن طريق اثر أسيفيدو و ابناؤه.

والانتقال من السينما الصامتة إلى السينما الناطقة والتى اطلقت في جميع انحاء العالم في عام 1927، ولكن التخلف التكنولوجى المتفاقم اثر على المنتجين الكولومبيين. السينما الناطقة كانت اكثر تكلفه وتعقيد للقيام بها، وكانت الشركات المحلية غير قادرة على المنافسة مع افلام هوليود، الذين عارضوا على كبار الموزعين التقنيات المتقنة والاسعار المنخفضة لأن الاستثمار في سوق الولايات المتحده. وهذا يضف لمنافسة السينما الارجنتينية و المكسيكية اللذأن يمرأن بعصورهم الذهبية. على الرغم من، كأن نفس المثال الناجح لبلدأن اخرى في امريكا اللاتينية مما شجع بعض أرباب العمل للمحأولة في انتاج سينما كولومبيا. بين 1941 و1945 خرج عشر ملامح الخيال الكولومبى، والذي ادلى به اربع شركات :

دوكرانى فيلم  : اخراج اوسفالدو دوبيرلى، وهو رجل اعمال بوغوتا والذي عاش في الولايات المتحدة. وبداوا في عام 1939 يحققوا اعلانات قصيره واخبار، وبعد ذلك انتج ( هناك في ترابيش ) عام 1943 ورصاصه الرحمة 1944 ومسار الضوء 1945.

شركه كالفوالسينمائي : هى شركه فالوكاوكانا، رئيسها هوالاسبانى كالفو، الذي وصل إلى كولومبيا في زمن السينما الصامتة لكى يختار تبنى رواية ( ماريا ) 1922. حققت هذه الشركة فلوريس وأدى 1941 و عقاب فانفارون 1945.

باتريا فيلم : شكلت عن طريف فنانين تشيلين كثر منهم الفاريز سبيرا. شاركوا في (هناك في ترابيش )، وانتجوا انطونيا سانتو 1944 وبامبوكوس وقلوب 1945 ومنتظرين بوغوتا 1945.

كوفيلم : هى شركه انطاكية شكلت من قبل مستثمرين محلين. انتجوا اناركوس 1944 واغنيه ارضي 1945.

ومن المحتمل أن ( هناك في ترابيش ) هوالفيلم الوحيد من هذه لفترة الذي سمح لمنتيجية استعادة الاستثمار بفضل الدعم الوارد من قبل المخرج المكسيكى رودولفوا ايسيسو. حيث اصدرت الحكومة الثانية لالفونسو لوبيز بوماريخوالقانون التاسع في عام 1942، الذي انشا اعفاءات جمركية و ضريبية لتشجيع الانتاج. وعلى الرغم من هذا القانون لم يكن يطبق في الواقع لصالح الشركات الكولومبية، وهذا يشكل سابقة من (الضعف ) لحماية الدولة للسينما. وجميع الشركات انتهى بها الامر إلى الافلاس ومر عقد قبل اى شخص يخاطر مره اخرى لانتاج فيلم روائى طويل.

عدم وجود الفرص التجارية ودعم الدولة لم يكن مانع حيث في عام 1950 انتج نماذج مختلفه. وربما كأن الاكثر اثارة للاهتمام الفيلم القصير السريإلى ( الازرق جراد البحر ) 1954، والذي انتجتة مجموعة من فنانين ساحل المحيط الاطلسى بين أولئك غابريل غارسيل ماركيز و انريكى غراو. على الرغم من أن هؤلاء الفنانين لم يتبعوا العاملين في صناعة السينما، غارسيا ماركيز واصل بعد ذلك العمل على مشاريع مختلفة ككاتب سيناريو. و اخرين من الفنانين الذين حأولوا ولكن دون جدوى لتطوير مهنة السينما في البلاد مثل الكاتب فرناندو فاييخو، الذي حأول خلال عقد 1980 لجعل الافلام التى لم تفشل فقط لدعم الدولة ولكن خضعت للرقابة. وعلى الرغم من أن فاييخو حأول تصوير مشكلة العنف الدولى في افلامة، و كأن عليه أن ينجزة في المكسيك.

pornomiseria سينما[عدل]

كانت سينما pornomiseria مصطلح يستخدم من قبل النقاد في كولومبيا خلال عقد 1970 للاشاره إلى تلك الافلام التى تقدم الفقر والبؤس الانسانى لكسب المال والحصول على الاعتراف الدولى. وكأن واحدا من الافلام الاكثر تضررا من هذا المنظور هو ( الصبى المتشرد ) عام 1978 لسيرو دورأن، هو فيلم وثائقى عن اطفال الشوارع بالاضافة إلى لقطات من الفقر في الشارع، وكأن يحوى مشاهد مثل سرقة الاطفال للسيارات. وهذا الذي قاد النقاد ضد هذا النوع من الافلام، كأن أعضاء الجماعة التى تطلق على نفسها كإلى ( منتج سينما كلاب كإلى هوالكاتب اندريس كايسيدو )، ومن بين السينمائيين المعترف بهم كارلوس مايولو و لويس اوسبينا. وهم من ادوا من بين اخرين الفيلم الوثائقى ( الاستيلاء على الناس ) حيث قدم السخرية من pornomiseria.

FOCINE[عدل]

في 28 يوليو 1978 بموجب مرسوم 1924 تم انشاء شركة تطوير الافلام لادارة صندوق التنمية (focine) في العام السابق. كانت focine تحت اشراف وزارة الاتصالات المسموح بها في حوإلى 10 اعوام والتى حققت مع دعم الدولة 29 فيلما وعدد كبير من الافلام القصيرة والوثائقية، ولكن على الرغم من الصعوبات الاداريه والمبادرات. اضطرت focine للتصفية في عام 1993.

وخلال هذه الفترة ظهرت انتاجات كارلوس مايولومن خلال مساهماتة في تجديد علم الجمال و اللغة البصرية للسينما الدولية مثل كوميدية غوستافو نييتو روا على الرغم من انها تعتبر من قبل النقاد مثل الافلام القليلة الفنية التى حققت اهمية في شباك التذاكر للتكيف مع صيغة السينما المكسيكية التى تناشد العنصر الشعبي.

السينما اليوم[عدل]

خلال العقد الاخير من القرن 20 بعد الخسارة من الدعم الدولى لتسوية focine، صناع السينما في البلاد مالت امالهم على الانتاج المشترك مع الدول الاوروبية و رأس المال الخاص و نادرا ما استثمرت في هذه المشاريع ,الا انها تمكنت من جعل بعض الافلام بارزه مثل انتاجات المخرج سيرجيو كابريرا الذي استراتيجيته حصدت العديد من الجوائز الدولية والتى تسببت في اهتماما كبيرا من الجمهور من البلاد المتجاوزا، وعدد قليل من الافلام الوطنية والتى تجاوزت المليون ونصف مشاهد، ومن ناحيه اخرى برز المخرج فيكتور جافيريا من خلال افلامه القصيرة المجتمعية التى هزت بعض قطاعات الرأى العام لاظهار واقع حياة أطفال الشوارع. وفي القرن الحأدى والعشرين زاد الانتاج المحلى بفضل قانون السينما، الذي اصدر عام 2003، ومن خلال هذه الفترة كانت هناك العديد من الافلام التى جذبت اهتمام الجمهور المحلى، كما كأن في الحال( الحلم لا تكلف شيئا ) لبرودريغو تريانا، والذي بلغ حوإلى 1200000 متفرج، وجريدة حلم الكولومبيا ل فليبى ارجورا اشارت إلى الابتكارات التقنية والروائية التى لم يسبق لها مثيل من قبل في السينما الكولومبيا. قد تعتبر هذه الفترة هى فترة نهضة السينما الكولومبيا واوضح فرصة في تاريخها لصناعة موحدة. و ايضا العديد من الفنانين الفاعاليين الدوليين جاءوا إلى كولومبيا لتحقيق العديد من الافلام مثل الوضع الحاليللفنأن الكبير توم كروز الذي وصل إلى كولومبيا لتحقيق واحد من افلامه العظيمه والذي يسمى (خام) إلى جانب فنانين كولومبيين.

قانون السينما[عدل]

قانون 814 لسنه 2003، والمعروف باسم قانون السينما والذي صدر في الجلسة الثانية في الجلسة العامة لمجلس الشيوخ، لذلك " تصدر القواعد لتعزيز صناعة السينما في كولومبيا ". خلال ضرائب الموزعين والمذيعين ومنتجى الافلام التى ستهدف إلى دعم منتجى الافلام الروائية والقصيرة والوثائقية وكذلك التدريب للمشروعات العامة والتى تدار عن طريق صندوق الحملة المشتركة في الحركة PROIMAGENES. وبفضل هذا القانون خلال العقد الأول من القرن الحأدى والعشرين زاد الانتاج السينمائى بشكل ملحوظ.

إسقاط الدولي[عدل]

السينما في كولومبيا كأن لها دور ضئيل جدا من التواجد في الاوساط الدولية، على الرغم من بعض الافلام الوثائقية لعام 1970 التى تم الاعتراف بها مثل (شيركاليس) ل مارتا رودريجيز وخورخى سيلفي في عام 1972 الذي فاز بالعديد من الجوائز الدولية. وفي قصه السينما حققوا بعض الاعترافات في الخارج وخاصا في عام 1990 عندما حقق المخرج سيرجيو كابريرا عدة جوائز عن افلامه، والذي برز فيها استراتجيتة عام 1994، وفي حين أن المخرج فيكتور جافيريا حصلت افلامه رودريغو دى : لا مستقبل عام 1990 وبائعة الورود عام 1998 على العديد من الجوائز العالميه المرموقه، واصبح مرشح لجائزة بالما الذهبية في مهرجان كان السينمائى. وفي عام 2000 برزت مشاركة الممثلة كاتالينا مورينو في التعاون الكولومبى الامريكى (ماريا ) المليئ بالخيرات، و هوالدور الذي اكسبها الدب الفضي كافضل ممثلة نسائية في مهرجأن برلين السينمائى الدولى في عام 2004، حيث تقاسمت الجائزة مع ممثلة جنوب افريقيا تشارليز ثيرون عن دورها في الوحش و في نفس العام، تم ترشيحها لجائزة اوسكار كافضل ممثلة. يوجد تعليق دولى اخر للسينما في كولومبيا عن طريق الفيلم ( في نهايه المطاف ) للمخرج خوأن فيليبى اوروزكو. لانه على الرغم من أن هذا كأن له بث على الصعيد الوطنى أولا، كأن ايضا ينظر اليه من قبل بعض ارباب العمل من يونيفرسال بيكتشرز الذين اهتموا بشريط واجراء التكيف. وبالمثل برز فيلم كلب يأكل كلب للمخرج كارلوس مورينو ,والذي سيتم اختياره للمشاركه في مهرجأن صندانس السينمائى. والمخرجين الكولومبيين الذين تم الاعتراف بهم في مهرجأن كأن هم سيرو غيرا مخرج فيلم رحلات الريح وروبن ميندوزا مخرج فيلم سياج.

السينما الوثائقية[عدل]

الانتاج الوثائقى في كولومبيا تنوع واصبح ذات جودة. ومع ذلك لم يتم نشرة على نطاق واسع وهذا بسبب الحواجز التى تفرضها صناعة السينما للمعارض وتوزيع الموارد. فعدد قليل جدا من المتفرجين ترغب في الاقتراب من هذه الموارد السمعية البصرية.

خلال عقد 1970 في مدينه كإلى عاشت " طفرة " ليس فقط بشأن السينما ولكن ايضا في الفنون بشكل عام، ومن هناك ولد ما يسمى بمجموعه كإلى أو كاليوود نسبه ل هوليوود، والتى ستكون جزء من كارلوس مايولو ولويس اوسبينا واندريس كايسيدو واوسكار كامبو وغيرهم من صناعى الافلام الوثائقية والذين يصورون حركة المدينة عن طريق الصور و حقائق معينة. وفي نفس الوقت الوثائقين مثل مارتا رودريجيز وخورخى سيلفا قد سجلوا عدد لا يحصى من الصور الوثائقية التى تقترب من علم الانسان و تصور اشكال الحياة والحقائق الغير معروفة للكثيرين.

عمل هذا وغيرهم من الوثائقين الكولومبيين المشار اليهم في الكتاب الوحيد المنشور عن تاريخ هذا النوع في البلاد تحت عنوأن " نهج الافلام الوثائقية في التاريخ السمعى البصرى الكولومبى " ( الوطنية ED.U.2009). المؤلفة والاستاذة والباحثة كارولينا باتينو اوسبينا، وهى ايضا قائدة مجموعة البحث الوثائقى في كولومبيا لمدرسة السينما والتليفزيون في جامعة كولومبيا الوطنية منذ عام 2006.

وتتكون هذه المجموعة من طلاب ومعلمين ووثائقين، باضافه إلى الافلام الوثائقية التى تساهم في الذاكرة التاريخية و الثقافية للبلد. كما انها تعمل على تعزيز و تطوير خطين اساسيين للبحث هما " التوثيق و مشكلة التوزيع " و " دوكوتيرابيا " (www.documentalcolombia.org).

السينما الحيوية أوالمتحركة[عدل]

تحققت السينما المتحركة في كولومبيا كما هوالحال في بقية دول الولايات المتحدة اللاتينية، و قدمت تطور غير منظم و قصير فقط حتى السنوات الاخيرة، حيث بدء الاهتمام بالسينما المتحركة. و اوائل المبادرات في البلاد انتجت في عام 1970 خصوصا انتاج الاعلانات التليفزيونية، على الرغم من أن نهاية العقد ظهر السينمائى فرناندوا لافيردرا الذي طرح تجريبتة مع الموارد المحدودة و اصبح من رواد حركة ايقاف في كولومبيا التى حققت السينما المتحركة المختلفة والقصيرة، والتى حصلت على الاعترافات الوطنية والدولية. وفي عام 1980، البوغوتانو كارلوس سانتا يستكشف عالم السينما المتحركة من خلال الاعمال المحققة عام 1988 مع دعم focine، فيلم " راكب الليل " عام 1994 شارك في مهرجأن كراكاس غابه الظلام السينمائى، وهومن الافلام التى حصلت على جوائز هامة و تم الاعتراف به من حيث مستواة الفنى والسردى. وفي العقد الأول من القرن الحأدى والعشرين ظهر نشاط كبير في السينما المتحركة في كولومبيا بفضل اهتمام الاجيال الجديده وتطور التكنولوجيا، وفي عام 2003 انشأ مهرجأن السينما المتحركة والعاب الفيديو لووب، حيث انه يشجع ويكافئ صناع السينما المتحركة في كولومبيا و امريكا اللاتينية.

الاحتفالات[عدل]

البلد لديها مهرجانات مختلفة ذات مستوى وطنى و دولى، ومن ضمنهم يبرز مهرجان قرطاجنة السينمائى الدولى، الذي يقام في فترة 1960 في مدينه كارتاجينا دى اندياس و كل عام تحصل على جائزه افضل سينما في امريكا اللاتينية و اعطاء الفائزين التمثال المسمى ب كاتالينا الهند ومهرجان بوغوتا السينمائى الذي عقد لأول مره في عام 1984 و تخصص في مكافأة " سيركل ما قبل كولومبوس " المخرجين الجدد في جميع انحاء العالم.

في السنوات الأخيرة كأن هناك انتشار المهرجانات والمعارض والفعاليات في كولومبيا السينمائي، وهنا لائحة غير مكتملة.

 المهرجأن                                                                          المدينه                                       النص
المرأه في السينما                                                             بوغوتا _ السفر
مهرجأن سينيستا السينمائى الدولى و مهرجأن التليفزيون للاطفال والشباب            بوغوتا
داوبارا مويسترا السينمائى و فيديو للسكأن الاصليين في كولومبيا                  بوغوتا _السفر
اللقاء الوطنى للنقاد والصحفيين لسينما بيريرا                                 بيريرا                                          15
EL SAMAN FESTICINE VIDEO IMAGEN                                              فيتربو - كالداس                                  4
المهرجأن السينما الاوروبيه في كولومبيا                                        بوغوتا _السفر                                     20
FERIA AUDIOVISUAL Y CINEMATOGRÁFICA DE MANIZALES                             مانيزاليس
FESTICINEKIDS                                                                 قرطاجنة
مهرجأن السينما الكولومبيا                                                    ميديلين                                          8
مهرجأن السينما القصيره في بوبايأن                                           بوبايأن                                           6
مهرجأن بوغوتا السينمائى الدولى                                              بوغوتا                                             30
مهرجأن كاستيا سيسا السينمائى                                                ميديلين
مهرجأن السينما للاطفال والمراهقين فىمدينه بوغوتا                             بوغوتا
FESTIVAL DE CINE DE NEIVA CINEXCUSA                                           نيفا
FESTIVAL DE CINE DE PROVINCIA                                                إيباجي
FESTIVAL DE CINE DE SANTA FE DE ANTIOQUIA                                    سانتا في دي أنتيوكيا                              15
مهرجأن السينما في الجنوب                                                       بيريرا                                          9
FESTIVAL DE CINE UNIVERSITARIO INTRAVENOSA                                   كالى
FESTIVAL DE CINE VERDE DE BARICHARA                                           باريكارا
مهرجأن السينما والفيديو مهرجأن الأفرو انانسى                                   كالى
 FESTIVAL DE CINE Y VIDEO COMUNA 13 LA OTRA HISTORIA                           ميديلين
 مهرجأن السينما والفيديو مهرجأن  سأن أوجستين                                  سأن أوجستين
المهرجأن القصير لبوغوتا                                                        بوغوتا                                        12
 مهرجأن وثائقي للتنوع الثقافي، بيلد VOOR بيلد                                  بوغوتا
مهرجأن البحر السينمائى الدولى                                                 سانتا مارتا                                   3
FESTIVAL INTERNACIONAL DE CINE DE BARICHARA FICBA                                باريكارا
مهرجأن كإلى السينمائى الدولى                                                     كالى
مهرجأن قرطاجنة السينمائي FICCI                                                    قرطاجنة                                      55
المهرجأن السينمائى الدولى لمونتيريا                                               مونتيريا
المهرجأن السينمائى الدولى باستوفيكابا                                             باستو
المهرجأن السينمائى الدولى  بوكارامانغا  SANTANDER FICS                            بوكارامانغا
المهرجأن السينمائى الدولى ل فيلا دي ليفا                                          فيلا دي ليفا
المهرجأن السينمائى الدولى و  VIDEO ALTERNATIVO Y COMUNITARIO OJO AL SANCOCHO            مدينه بوليفار بوغوتا
المهرجأن الدولي للفيلم القصير في الشارع                                         بارانكويلا                                     14
المهرجأن السينمائى الدولى للافلام القصيره و مدرسه السينما للمراه                   بوغوتا                                       11
المهرجأن الدولي للتجريبية و سينما  تورو                                           تورو
المهرجأن الدولي للصور                                                            مانيزاليس
المهرجأن الوطني للفيلم والفيديوالمجتمع                                           كالي
FESTIVAL SANANDRESANO DE CINE Y TELEVISIÓN ENCARRETE ISLEÑO                       سأن أندريس
سينما سينوالسمعية والبصرية                                                     مونتيريا
سينما جاتوالسمعي البصري                                                         نيفا                                          10


المهرجأن الوثائقي الدولي                                                      بوغوتا - السفر                                   15
SALÓN DEL AUTOR AUDIOVISUAL                                                    بارانكويلا                                       16
المعرض الدولي للضوء                                                            بوغوتا
SINCELEJO MICINE                                                               سينسيليجو
SURREALIDADES FESTIVAL IBEROAMERICANO DE CINE AMBIENTAL Y DDHH                 بوغوتا
ZINEMA ZOMBIE FEST                                                             بوغوتا
FESTIVAL UNIVESITARIO DE CINE Y AUDIOVISUALES EQUINOXIO                        بوغوتا                                         17

المعرض وتوزيع[عدل]

في كولومبيا هناك خمسة عارضين للسينما التجارية وهم سينما كولومبيا وسينمامارك وبروسينما وسينمابولس ورويال فيلم، إلى جانب عارضين مستقلين من ابرزهم بابيا سينما ومنطقة سينماتك في بوغوتا وصاله السينما لاثفيدوس في المتحف الفنى الحديث في بوغوتا ونأدى الجدار للسينما في العاصمة، وغيرهم من الاندية السينمائية في مدن مختلفة.

الإصدارات في كولومبيا[عدل]

والجدول التالي يقدم الإحصاءات المقارنة للعروض في السينما الوطنية ضد السينما الأجنبية على الصعيد الوطني، والتي نشرها صندوق تشجيع السينمائي المشترك (Proimágenes المتحركة)، استنادا إلى المصادر التالية:

1993 - 1999، "تأثير قطاع التسجيلات الصوتية على الاقتصاد الكولومبي: الوضع الراهن " زوليتا، خاراميو، الملكة، فيديسارويو 2003.

2000 - 2006، عنوأن صناعة السينما، السينما الكولومبيا.

السنه اصدارات كولومبيا اصدارات خارجيه جميع الاصدارات نسبه الاصدارات الكولومبيا
1993 2 274 276 0.72
1994 1 267 268 0.37
1995 2 249 251 0.805
1996 3 270 273 1.10%
1997 1 251 252 0.40%
1998 4 237 241 1.7%
1999 3 243 246 1.2%
2000 4 200 204 2.0%
2001 7 196 203 3.4%
2002 4 176 180 2.2%
2003 5 170 175 2.9%
2004 8 159 167 4.8%
2005 8 156 164 4.9%
2006 8 154 162 5.0%
2007 10 188 198 5.1%
2008 13 187 200 6.5%
2009 12 202 214 5.6%
2010 10 197 207 4.8%
2011 18 195 213 8.5%
2012 23 189 212 12.2%
2013 13 181 194 7.2%

انظر أيضا[عدل]

سينما بوغوتا

التسلسل الزمني للسينما الكولومبيا

صناع السينما كولومبيا

المهرجانات السينمائية في كولومبيا

أفلام كولومبيا

التسلسل الزمني القصير من الكولومبيين

مراجع[عدل]

Los buenos días del cine colombiano

El Cine en la Ultima Década del siglo XX: Imágenes Colombianas

Crece industria del cine en Colombia con 76 filmes entre 2003 y 2011

Soraya Hoyos، Ernesto Moreno، Diana Rojas، Historia del Teatro Municipal، Número Ediciones، página 60.

Biblioteca Luis Ángel Arango، Fin del periodo "primitivo"

Biblioteca Luis Ángel Arango، Calvo، Máximo; Biografía

Entrevista con Gonzalo Acevedo

Hernando Martínez Pardo,como toystori 3 Historia del Cine Colombiano، Editorial América Latina، páginas 50 a 55 y 80 . Hernando Salcedo Silva، Crónicas del cine colombiano، Carlos Valencia editores، página 151.

Cuadernos de cine colombiano Nº 23، páginas 2-5 de marzo de 1987 Publicación periódica de la Cinemateca Distrital، Maria Elvira Tal y otros autores El Nobel، tan cerca del cine

A su estilo، con humor negro، el escritor Fernando Vallejo renuncia a la nacionalidad colombiana

Desde la 'pornomiseria' hasta los circuitos comerciales

Historia del cine en Colombia

Falleció Carlos Mayolo

Pájaros y Escopetas

La taquillera Soñar no cuesta nada

Proimagenes en movimiento Legislación

Nicole Kidman estará 'Al final del espectro

Colombia en el Festival de Cannes

Patrimonio fílmico colombiano، Perfil de Fernando Laverde

Revista Kinetoscopio، pp. 114 y 115

Exhibición y distribución así es.