تحتاج هذه المقالة إلى مصادر أكثر

اليد الخفية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. من الممكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها. (ديسمبر 2018)
جزء من السلسلة الاقتصادية عن
الرأسمالية
Economic template.svg

اليد الخفية (بالإنجليزية: Invisible hand)‏ هي استعارة ابتكرها الاقتصادي آدم سميث. وقام بشرح مبدأها في كتابه ثروة الأمم وكتب أخرى، حيث يقول، بأن الفرد الذي يقوم بالاهتمام بمصلحته الشخصية يساهم أيضاً في ارتقاء مصلحة مجتمعه ككل من خلال مبدأ "اليد الخفية". حيث يشرح بأن العائد العام للمجتمع هو مجموع عوائد الأفراد. فعندما يزيد العائد الشخصي لفرد ما، فإنه يساهم في زيادة العائد الإجمالي للمجتمع.

على الرغم من أن آدم استعمل المصطلح لثلاث مرات فقط إلا أن المصطلح انتشر بشكل واسع لاحقاً.

ثروة الأمم[عدل]

غلاف كتاب ثروة الأمم

استعمل أدم هذا المصطلح في كتابه الرابع من سلسلة "ثروة الأمم" إذ قال بأن أي فرد في أي مجتمع لن يستثمر رأسماله في تجارة خارجية إلا إذا كان الربح من جراءها يفوق الربح من التجارة المحلية. وفي هذه الحالة, فان قيامهم بهذا العمل يكون لمصلحة مجتمعه.[1]

تفسير الاقتصاديين للمصطلح[عدل]

ان مفهوم "اليد الخفية" أخذ معنى أشمل مما بدأ به سميث إذ تخطى استعمالاته المقارنة بين التجارة الداخلية والتجارة الخارجية. حتى أن سميث قد المح إلى "استعمالات أخرى" في كتابه. فميلتون فريدمان، الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد، سمى فكرة اليد الخفية "بفرص التعاون بدون اكراه".[2] الجدير بالملاحظة هنا أن مفهوم "اليد الخفية" هي "نزعة طبيعية" وليست إليه اجتماعية كما صنفها ليون والرس وفيلفريدو باريتو فيما بعد.

تقول نظرية اليد الخفية انه لو سُمح لكل مستهلك بحرية اختيار السلعة التي يرغب بشرائها، وسٌمح لكل مُنتِج أن يبيع ما يشاء وأن يُصّنِع السلعة التي يشاء وبالطريقة التي يرغب، فسينتهي المطاف بسلع ذات نوعية وسعر مناسبة ومفيدة لكل أفراد المجتمع وبالتالي للمجتمع ككل. والسبب يعود إلى أن الجشع سيكون عامل دفع لتصرف نافع. وبالتالي، فعمليات تحسين فعالية وكفاءة الإنتاج ستكون هدف الُمصنعيين لزيادة الربحية عن طريق تقليص التكاليف. وخفض الأسعار ستكون دافع للقضاء على المنافسة. وسيستثمر المستثمرون في الصناعات المطلوبة من أجل الربح، كما سيسحبون استثماراتهم من الصناعات الأقل فعالية في إنتاج أي ربحية. وكذلك، سيشجع هذا الوضع الطلاب على دراسة التخصصات المطلوبة أي التي ستجلب لهم مداخيل أعلى. وكل هذه التفاعلات تحصل بشكل عفوي وطبيعي.

كما أنها ستكون عامل توازن. فمثلا، فإن أفراد مجتمع فقير مستعدين أن يعملوا بأجور منخفضة مما يجذب المستثمرين لإنشاء مصانع في المناطق الفقيرة لانخفاض التكلفة. هذا يزيد الطلب على اليد العاملة وبالتالي ينتج مجتمع استهلاكي جديد مما يتطلب زيادة في الإنتاج وبالتالي زيادة في طلب اليد العاملة مما سيزيد من رواتبهم. وستستمر هذه الحالة إلى درجة بحيث تصبح كلفة الإنتاج في هذه المنطقة التي "كانت" فقيرة عالية لدرجة انها لا تعود بالربح. لكن هذه الألية تساعد الاقتصاد المحلي على الإنتاج والاعتماد الذاتي.

إقراء أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ IV.ii.6-9, صفحة 456 من 1776 نسخة غلاسكو من أعمال سميث; vol. IV, الفصل الثاني، صفحة. 477 من 1776 طبعة جامعة شيكاغو
  2. ^ Friedman's Introduction to I, Pencil نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.


Economy.png
هذه بذرة مقالة عن علم الاقتصاد أو موضوع متعلق به بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.