روبرت نوزيك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
روبرت نوزيك
(بالإنجليزية: Robert Nozick)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
الميلاد 16 نوفمبر 1938[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بروكلين  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 23 يناير 2002 (63 سنة) [1][2][3][4][6]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
كامبريدج، ماساتشوستس  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سرطان المعدة  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة ماونت أوبورن  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة[8]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة برنستون
جامعة كولومبيا  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف،  وأستاذ جامعي،  وعالم سياسة  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[9]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة هارفارد  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز

روبرت نوزيك (بالإنجليزية: Robert Nozick)‏ (16 نوفمبر، 1938 – 23 يناير، 2002) كان فيلسوفًا أمريكيًا. وكان يشغل منصب أستاذية جوزيف بيليجرينو في جامعة هارفارد.[10] ومنصب رئيس الرابطة الفلسفية الأمريكية. يُعرف لكتبه شروحات فلسفية (1981)، الذي تضمن نظرية المعرفة المغايرة، وكتاب الفوضى، الدولة، ويوتوبيا (1974)، وهو رد ليبرتاري على كتاب نظرية في العدالة لجون رولز (1971)، والذي قدم فيه نوزيك أيضًا نظريته عن اليوتوبيا التي بإمكان كل الناس فيها اختيار قوانين المجتمع الذي يدخلونه. وتضمنت أعماله الأخرى الأخلاقيات، نظرية القرار، فلسفلة العقل، الماورائيات ونظرية المعرفة. وكان عمله الأخير قبل وفاته هو الثباتيات (2001)، قدم فيه نظريته عن علم الكونيات التطوري، الذي يناقش فيه الثباتيات، وبالتالي الموضوعية نفسها المنبثقة من خلال التطور عبر العوالم الممكنة.[11]

حياته الشخصية[عدل]

وُلد نوزيك في بروكلين لعائلة منحدرة من كاهن يهودي. وُلدت والدته باسم صوفي كوهين، وكان والده يهوديًا من بلدة شتيتل الروسية وقد وُلد باسم كوهين وكان يُدير شركة صغيرة.[12]

ارتاد نوزيك مدارس عامة في بروكلين. ثم تعلم في جامعة كولومبيا (شهادة بكالوريوس الآداب 1959، بدرجة امتياز)، حيث درس مع سيدني مورغنبيسر، ولاحقًا في برينستون على يد كارل هيمبل، وفي جامعة أكسفورد كباحث فولبرايت (1963-1964). وانضم في وقت ما إلى فرع الشباب لحزب نورمان توماس الاشتراكي. وقد أسس بالإضافة إلى ذلك الفرع المحلي للرابطة الطلابية للديمقراطية الصناعية، والتي تغير اسمها عام 1962 إلى طلاب من أجل مجتمع ديمقراطي.

تزوج في السنة نفسها من باربارا فيرير، بعد حصوله على شهادة بكالوريوس الآداب عام 1959. وكان لديهما طفلين اثنين، إيميلي وديفيد. وتطلَّق الزوجان في النهاية وتزوج نوزيك مرة أخرى من الشاعرة جيرترود شناكنبرج. توفي نوزيك عام 2002 بعد صراع طويل مع مرض سرطان المعدة.[13] ودُفن في مقبرة ماونت أوبورن في كامبريدج بولاية ماساتشوستس.

سيرته المهنية وأعماله[عدل]

تلقى نوزيك جائزة الكتاب الوطنية عن كتابه الفوضى، الدولة، واليوتوبيا (1974) في فئة الفلسفة والدين.[14] يناقش نوزيك في هذا الكتاب أن بالإمكان تبرير الدولة الحارسة فقط والمحدودة بمهام الحماية الضيقة ضد «العنف، الاحتيال، السرقة، وإدارة المحاكم القانونية»[15] دون خرق حقوق الناس. ويُعتبر توزيع الأموال بالنسبة لنوزيك عادلًا إذا تَوَلد من التبادل الحر بين البالغين المتراضين من الوضع الابتدائي فقط، حتى إذا ظهرت تفاوتات كبيرة بعد ذلك من العملية. وطالب نزويك بالفكرة الكانتية بوجوب معاملة الناس كنهايات (ما أطلق عليه اصطلاح «انفصال الناس»، ليس كوسائل لنهاية أخرى فحسب.

اعترض نوزيك على الاستنتاج الجزئي لمبدأ جون رولز الثاني للعدالة من كتابه نظرية في العدالة، قائلًا: «التفاوتات الاجتماعية والاقتصادية تترتب لتكون ذات منفعة كبيرة للأعضاء الأقل حظًا من المجتمع.» ويُطالب كتاب الفوضى، الدولة، واليوتوبيا بتركة من كتاب جون لوك بعنوان الرسالة الثانية على الحكومة ويبحث عن تأسيس نفسه وفق عقيدة القانون الطبيعي، ولكنه يصل إلى بعض الاستنتاجات المختلفة بشكل مهم من لوك نفسه بطرق عدة.

أكثر ما يثير الجدل هو جدال نوزيك بأن الدعم الثابت لمبدأ عدم الاعتداء سوف يسمَح ويُعتبر توافقًا صحيحًا أو تعاقدات استعباد غير قسرية بين البالغين. ورفض مفهوم الحقوق الثابتة المُطورة من قبل لوك وأغلب الأكاديميين الليبرتاريين المعاصرين ذوي التوجه الرأسمالي، وكَتب في كتاب الفوضى، الدولة، واليوتوبيا أن المفهوم التقليدي لـ «النظام الحر» سوف يسمح للبالغين بالدخول طوعيًا إلى عقود عبيد غير قسرية.[16][17][18][19][20][21][22]

نظرية المعرفة[عدل]

قدم نوزيك اعتبارات جديدة للمعرفة، حرية الإرادة، الهوية الشخصية، طبيعة القيمة، ومعنى الحياة في كتاب شروحات فلسفية (1981) الذي حصل على جائزة رالف والدو إميرسون من جمعية فاي بيتا كابا. وطَرح أيضًا نظامًا معرفيًا حاول التعامل مع كل من مشكلة غيتييَر وتلك المشاكل التي طرحتها الشكوكية. وتجنب الطرح المؤثر للغاية نظرية المعرفة كمطلب ضروري للمعرفة.[23]

كانت لنوزيك أربعة شروط لتصديق (س) بالـ (ب)، وهي:

  1. (س) تُصدق (ب)
  2. في حال كونها (ليست ب)، فإن (س) لن تُصدق تلك الـ (ب)
  3. في حال كونها (ب)، فإن (س) سوف تُصدق تلك الـ (ب)

شرطي نوزيك الثالث والرابع عكسيين. وأطلق على هذا «نظرية التعقب» للمعرفة. واعتقد نوزيك أن الشروط العكسية تبين جانبًا مهمًا من فهمنا البديهي للمعرفة: على طريقة الشخص المُصَدِّق أن تتتبع الحقيقة بشكل يُعتمد عليه بالرغم من الشروط المتنوعة ذات العلاقة، لأي حقيقة معطاة. نظرية نوزيك مشابهة للاعتمادية. بسبب التنفيذ بالأدلة المعين الذي يُمكن أن يُثار بطريقة أخرى ضد الشروط العكسية، وقد حدد نوزيك أن:

  1. إذ لم تكن (ب) هي الحالة وكانت (س) ستستخدم (م) للوصول للتصديق بـ (ب) أو لا، فإن (س) لن تُصدق تلك الـ (ب) من خلال (م).
  2. إذا كانت (ب) هي الحالة وكانت (س) ستستخدم (م) للوصول للتصديق بـ (ب) أو لا، فإن (س) سوف تُصدق تلك الـ (ب) من خلال (م).
  3. [24]

حيث تُمثل (م) طريقة تصديق (س) بـ (ب) أو لا.

من الانتقادات المهمة لنظرية نوزيك للمعرفة هي رفضه لمبدأ الإغلاق الاستنتاجي. وينُص هذا المبدأ على أن (س) تعرف (ز) و(س) تعرف أن (ز) تدل على (ي)، إذًا (س) تعرف (ي). ولا تسمح شروط نوزيك لتعقب الحقيقة بمبدأ الإغلاق الاستنتاجي. ويعتقد نوزيك أن شروط تعقب الحقيقة أكثر جوهرية للحدس البشري من بمبدأ الإغلاق الاستنتاجي.

كتبه اللاحقة[عدل]

طُرح كتاب الحياة المدروسة (1989) لجمهور أوسع، يستكشف الحب، الموت، الإيمان، الواقع، ومعنى الحياة. وبحسب ستيفن ميتكالف فإن نوزيك يُعبر عن شكوك جدية حول الليبرتارية الرأسمالية، ذاهبًا إلى حد رفض الكثير من أُسس النظرية بناءً على أن بالإمكان تحقيق الحرية الشخصية في بعض الأوقات بشكل كامل عن طريق السياسات الجماعية وأن الثروة يُعاد توزيعها بصورة عادلة من خلال الضرائب لحماية حرية الكثيرين من طغيان القلة القوية والأنانية بشكل مفرط. ويقترح نوزيك أن على المواطنين الذين عارضوا إعادة توزيع الثروة التي تمول البرامج التي يعترضون عليها أن يكونوا قادرين على الانسحاب عن طريق دعم الجمعيات الخيرية المعتمدة للحكومة البديلة مع ضريبة مُضافة بمقدار 5%.[25]

أشار جيف ريغينباغ من ناحية ثانية إلى ذلك في مقابلة أُجريت في يوليو 2001، وصرَّح بأنه لم يتوقف أبدًا عن التعريف بنفسه على أنه ليبرتاري. وقد ذكر رودريك تي لونغ ذلك في كتابه الثباتيات، «عرَّف نوزيك التعاون الطوعي على أنه «المبدأ الجوهري للأخلاقيات» مُحافظًا على أن عدم تدخل المهمة في «مجال الاختيار» لشخص آخر هو كل ما على المجتمع طلبه (قسرًا)؛ تُمثل المستويات الأعلى من الأخلاقيات التي تشمل على إحسان إيجابي بدلًا عن ذلك «شخصية مثالية» يجب أن تُترك لـ «الاختيار والنشوء الفردي للشخص» الذي يبدوا كأنه احتضان لليبرتارية من جديد. وجهة نظري هي أن تفكير نوزيك بخصوص هذه المسائل تطور مع الوقت وأن ما كان يكتبه في أي وقت مُعطى كان انعكاسًا دقيقًا لما كان يفكر فيه في ذلك الوقت». وذكر جوليان سانشيز علاوة على ذلك أن: « كان نوزيك يعتبر نفسه ليبرتاريًا بالمعنى الواسع، حتى أيامه الأخيرة، على الرغم من أن وجهات نظره أصبحت أقل «تشددًا» نوعًا ما.»[26][27]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب معرف ملف استنادي متكامل: https://d-nb.info/gnd/118588974 — تاريخ الاطلاع: 14 أكتوبر 2015 — الرخصة: CC0
  2. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11982092g — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  3. أ ب معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Robert-Nozick — باسم: Robert Nozick — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  4. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6hj96x0 — باسم: Robert Nozick — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ معرف مشروع الأنطولوجيا الفلسفة إنديانا: https://www.inphoproject.org/3651 — باسم: Robert Nozick — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. أ ب معرف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/nozick-robert — باسم: Robert Nozick — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. ^ معرف قاعدة بيانات الضبط الوطنية التشيكية: https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=js20020617004 — تاريخ الاطلاع: 23 نوفمبر 2019
  8. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/75kmq08r3hs106j — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 26 مارس 2018
  9. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11982092g — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  10. ^ "Robert Nozick, 1938-2002". Proceedings and Addresses of the American Philosophical Association, November 2002: 76(2). نسخة محفوظة 12 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Dictionary of Modern American Philosophers, Volume 1, edited by John R. Shook, Thoemmes Press, 2005, p.1838
  12. ^ "Professor Robert Nozick" (باللغة الإنجليزية). 2002. ISSN 0307-1235. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ For biographies, memorials, and obituaries see:
  14. ^ "National Book Awards – 1975" نسخة محفوظة 2011-09-09 على موقع واي باك مشين.. National Book Foundation. Retrieved 2012-03-08.[وصلة مكسورة]
  15. ^ Feser, Edward. "Robert Nozick (1938—2002)". Internet Encyclopedia of Philosophy. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Ellerman, David (September 2005). "Translatio versus Concessio: Retrieving the Debate about Contracts of Alienation with an Application to Today's Employment Contract" (PDF). Politics & Society. Sage Publications. 35 (3): 449–80. doi:10.1177/0032329205278463. مؤرشف من الأصل (PDF) في 7 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ A summary of the political philosophy of Robert Nozick by R. N. Johnson نسخة محفوظة 2002-02-04 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Jonathan Wolff (25 October 2007). "Robert Nozick, Libertarianism, And Utopia" نسخة محفوظة 6 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Nozick on Newcomb's Problem and Prisoners' Dilemma by S. L. Hurley نسخة محفوظة 2005-03-01 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Robert Nozick: Against Distributive Justice by R.J. Kilcullen نسخة محفوظة 2001-12-23 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Why Do Intellectuals Oppose Capitalism? by Robert Nozick نسخة محفوظة 8 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Robert Nozick, Philosopher of Liberty by Roderick T. Long "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 5 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  23. ^ Schmidtz, David (2002). Robert Nozick. Cambridge, UK: Cambridge University Press. ISBN 0-521-00671-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Keith Derose, Solving the Skeptical Problem
  25. ^ Metcalf, Stephen (June 24, 2011). "The Liberty Scam: Why even Robert Nozick, the philosophical father of libertarianism, gave up on the movement he inspired". slate.com. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Julian Sanchez, "Nozick, Libertarianism, and Thought Experiments". نسخة محفوظة 17 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Riggenbach, Jeff (November 26, 2010). "Anarchy, State, and Robert Nozick". Mises Daily. Ludwig von Mises Institute. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]