ميلتون فريدمان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ميلتون فريدمان
(بالإنجليزية: Milton Friedman تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Portrait of Milton Friedman.jpg 

معلومات شخصية
الميلاد 31 يوليو 1912[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
بروكلين  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 16 نوفمبر 2006 (94 سنة)[5][1][2][3][4][6]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
سان فرانسيسكو[7][8][9]  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة قصور القلب  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الإقامة بروكلين (1911–1911)
نيويورك  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة[10][11]  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الوطنية للعلوم،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  وأكاديمية لينسيان،  والجمعية الأمريكية للفلسفة[12]  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
أبناء ديفيد فريدمان  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة كولومبيا
جامعة روتجرز (–1931)
جامعة شيكاغو (–1932)
جامعة كامبريدج  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
تخصص أكاديمي اقتصاد، ورياضيات، واقتصاد  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتوراه، وبكالوريوس في الفنون، وماجستير في الآداب  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
مشرف الدكتوراه سيمون كوزنتس  تعديل قيمة خاصية مشرف الدكتوراه (P184) في ويكي بيانات
طلاب الدكتوراه فيليب كايغان،  وهاري ماركويتز،  ونيل والاس،  وروبرت لوكاس جونيور  تعديل قيمة خاصية طلاب الدكتوراه (P185) في ويكي بيانات
المهنة اقتصادي،  وكاتب[13][14][15]،  وإحصائي[16]،  وأستاذ جامعي،  وكاتب مقالات،  وباحث،  ومدرس[17][18][19]،  وعالم[20][21][22]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة الإنجليزية[23]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل اقتصاد  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة شيكاغو  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
تأثر بـ فريدريش فون هايك،  وسيمون كوزنتس،  وإيرفينج فيشر،  وفرانك نايت،  وموراي روثبورد،  وجورج ستيجلر،  وهنري جورج،  وتوماس سويل،  وكارل بوبر،  وجون مينارد كينز،  وجوزيف شومبيتر،  ولودفيج فون ميزس،  وآدم سميث  تعديل قيمة خاصية تأثر ب (P737) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
Milton friedman signature.svg 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات
جزء من السلسلة الاقتصادية عن
الرأسمالية
Economic template.svg

ميلتون فريدمان (/friːdmən/ 31 يوليو/تموز 1912 – 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2006) (بالإنجليزية: Milton Friedman) هو عالم اقتصاد أمريكي، فاز بجائزة نوبل في العلوم الاقتصادية عام 1976 لإنجازاته في تحليل الاستهلاك والمعروض النقدي ونظريته في شرح سياسات التوازن.[25] وبالاشتراك مع جورج ستيجلر وآخرون، كان فريدمان من بين القادة الفكريين للجيل الثاني من نظرية سعر شيكاغو (مدرسة شيكاغو للاقتصاد)، وهي نزعة منهجيّة نشأت في في جامعة شيكاغو قسم علم الاقتصاد، وكلية الحقوق وكلية الدراسات العليا لإدارة الأعمال من الأربعينيات فصاعدًا. أصبح العديد من الطلاب والأساتذة الشباب الذين تمّ تعيينهم أو إرشادهم من قبل فريدمان في شيكاغو خبراء اقتصاديين بارزين، بما في ذلك غاري بيكر وروبرت فوغل وتوماس سويل[26] وروبرت لوكاس جونيور.[27]

بدأت تحدّيات فريدمان لما أسماه فيما بعد نظرية ’’اقتصاد كينزي البسيطة‘‘ (بالإنجليزية:Keynesian economics)[28] بإعادة شرح دالة الاستهلاك في خمسينيات القرن العشرين. وفي ستينيات القرن العشرين، أصبح المدافع الرئيسي المعارض لسياسات الحكومة الاقتصادية الكينزية[29] ووصف نهجه (جنبًا إلى جنب مع الاقتصاد السائد) بأنه يستخدم ’’اللغة الكينزية وأدواتها‘‘ بعد رفض استنتاجاتها ’’الأولية‘‘. وقد وضع نظرية مفادها وجود معدل ’’طبيعي‘‘ للبطالة وأثبت أنّ البطالة تحت هذا المعدل ستؤدي إلى تسارع التضخم المالي.[30] وبرهن أنّ منحنى فيليبس كان على المدى الطويل عموديًا عند ’’المعدل الطبيعي‘‘ وتوقّع ما سيعرف باسم الركود التضخمي.[31] طوّر فريدمان وجهة نظر اقتصادية كليّة بديلة تُعرف باسم ’’المدرسة النقدية monetarism‘‘ وحاول أن يبرهن أنّ التضخم المنتظم والصغير في المعروض النقدي كان بفضل السياسة الممتازة. أثّرت أفكاره المتعلقة بالسياسة النقدية والضريبة والخصخصة ورفع القيود على السياسات الحكومية، وخاصة خلال الثمانينات. أثرت نظريته النقدية على استجابة مجلس الاحتياطي الفيدرالي للأزمة المالية العالمية في 2007-2008.[32]

كان فريدمان مستشارًا للرئيس الجمهوري رونالد ريغان ورئيسة الوزراء البريطانية المحافظة مارغريت تاتشر. وقد شجعت فلسفته السياسية إشادة النظام الاقتصادي بالسوق الحر بالحد الأدنى من التدخلات. لقد ذكر ذات مرة أنّ دوره في القضاء على التجنيد الإلزامي في الولايات المتحدة هو من أكثر إنجازاته التي يفتخر بها. دعا فريدمان في كتابه عام 1962 بعنوان الرأسمالية والحرية، إلى سياسات مثل جيش المتطوعين، وعدم تقييد أسعار الصرف العائمة، وإلغاء التراخيص الطبية، وضريبة الدخل العكسية ومستندات الكفالة للمدارس، وعارض الحرب على المخدرات. ودعمه لاختيار المدرسة (اقتراح يسمح للأهل بإستخدام الموارد العامة لإرسال أولادهم لأي مدرسة يريدونها وليس فقط للمدارس الحكومية) دفع به إلى تأسيس مؤسسة فريدمان للخيار التعليمي، في وقت لاحق أعيدت تسميتها إلى EdChoice.[33]

تشمل أعمال فريدمان الأُفْرودَات (أُفْرودَة: دِراسَةٌ في مَوضوعِ واحِد)، والكتب، والمقالات العلمية المُتَعَمِّقة، والأبحاث ، وأعمدة الصحف، والبرامج التلفزيونية والمحاضرات، وتغطي مجموعة واسعة من الموضوعات الاقتصادية وقضايا السياسة العامة. كان لكتبه ومقالاته تأثير عالمي، بما في ذلك في الدول الشيوعية الماضية.[34] صنّفت دراسةٌ استقصائيةٌ خاصة بعلماء الاقتصاد فريدمان بأنّه ثاني أكثر الاقتصاديين شعبية في القرن العشرين بعد جون مينارد كينز فقط[35] ووصفته مجلة ذي إيكونوميست بأنّه ’’أكثر الاقتصاديين تأثيرًا في النصف الثاني من القرن العشرين [...] وربّما القرن كاملًا‘‘.

لمحة عن حياته[عدل]

ولد فريدمان في بروكلين، نيويورك في 31 يوليو/تموز 1912. كان والديه، سارا إثيل Sára Ethel (نيي لاندو née Landau) و جون سول فريدمانJenő Saul Friedman ،[36] من المهاجرين اليهود من بريغكساس في الكاربات روثينيا، مملكة المجر (الآن بيريهوفيفي في أوكرانيا). كلاهما عملوا في تجارة الأقمشة والملبوسات الجاهزة. بعد فترة وجيزة من ولادته، انتقلت الأسرة إلى راهواي، نيو جيرسي. وفي سن المراهقة، أصيب فريدمان في حادث سيارة، والذي شوه شفته العليا.[37][38] تخرّج فريدمان، وهو طالب موهوب، من مدرسة راهواي الثانوية في عام 1928، قبل عيد ميلاده السادس عشر مباشرة.[39] حصل على منحة من جامعة روتجرز (كانت جامعة خاصة تتلقى دعمًا محدودًا من ولاية نيو جيرسي على سبيل المثال ، لمثل هذه المنح الدراسية).

في عام 1932، تخرّج فريدمان من جامعة روتجرز، حيث تخصّص في الرياضيات والاقتصاد وكان يهدف في البداية إلى أن يصبح مخمّن (أكتواري). وخلال الفترة التي قضاها في روتجرز، تأثّر فريدمان بأستاذين في الاقتصاد، هما آرثر ف. بيرنز وهومير جونز، اللذين أقنعاه بأنّ الاقتصاد الحديث يمكن أن يساعد في إنهاء الكساد الكبير. بعد تخرجه من جامعة روتجرز، عُرِضَ على فريدمان منحتين لمتابعة الدراسات العليا، واحدة في الرياضيات في جامعة براون والأخرى في الاقتصاد في جامعة شيكاغو. اختار فريدمان الأخيرة، ومن ثمّ حصل على درجة الماجستير في الآداب في عام 1933. تأثّر بقوة بكل من جاكوب فينر وفرانك نايت وهنري سيمونز. في شيكاغو ، التقى فريدمان بزوجته المستقبلية، عالمة الاقتصاد روز دايركتر. وخلال العام الدراسي 1933-1934، حصل على درجة زميل في جامعة كولومبيا، حيث درس علم الإحصاء مع الإحصائي الشهير والاقتصادي هارولد هوتلينغ. عاد إلى شيكاغو في العام الدراسي 1934-1935، وعمل كمساعد بحثي لهنري شولتز، الذي كان يعمل بعد ذلك في النظرية وقياس الطلب. في ذلك العام، كوّن فريدمان صداقات مع جورج ستيجلر ووالن ألين واليس دامت مدى الحياة.[40]

الخدمة العامة[عدل]

في البداية لم يتمكّن فريدمان من العثور على عمل أكاديمي، لذلك في عام 1935 ذهب مع صديقه والن آلين واليس إلى واشنطن العاصمة، حيث كان برنامج الصفقة الجديدة لفرانكلين روزفلت ’’منقذًا‘‘ للعديد من الاقتصاديين الشباب.[41] في هذه المرحلة، قال فريدمان وزوجته ’’نعتبر برامج خلق فرص العمل مثل WPA ، وسلك الخدمة المدنية CCC، و PWA استجابات مناسبة للوضع الحرج، ولكن تحديد الأسعار والأجور ليست مقاييس في إدارة الانتعاش الوطني وإدارة التنظيم الزراعي‘‘.[42] كما أنذر بأفكاره فيما بعد، وقال أنّه يعتقد أنّ إجراءات التحكم بالأسعار تتداخل مع آلية تأشير أساسية للمساعدة في استخدام الموارد حيث كانت الأكثر قيمة. في الواقع، استنتج فريدمان في وقتٍ لاحق أنّ كل تدخل حكومة مرتبط بالصفقة الجديدة كان ’’العلاج الخاطئ للمرض الخاطئ‘‘، مجادلًا أنّه كان يجب ببساطة توسيع العرض النقدي، بدلاً من تقليصه.[43] كتب فريدمان وزميلته آنا شوارتز فيما بعد تاريخ النقد في الولايات المتحدة 1867-1960، والذي ناقشا فيه الكساد الكبير كان سببه انكماش نقدي حاد بسبب الأزمات المصرفية وسياسة الفقراء من جانب نظام الاحتياطي الفيدرالي.[44]

خلال عام 1935، بدأ العمل في المجلس الوطني لتخطيط الموارد،[45] وكان يعمل على مسح ميزانية المستهلك الكبير. أصبحت أفكار من هذا المشروع في وقت لاحق جزءًا من نظريته العمل الاستهلاكي (وظيفة تعبر عن القدرة المالية المقدرة للاستهلاك). بدأ فريدمان العمل مع المكتب القومي للأبحاث الاقتصادية في خريف عام 1937 لمساعدة سيمون كوزنتس في عمله على الدخل المهني. نتج عن هذا العمل نشرهم بحثهم بصيغة مشتركة ’’الدخل من ممارسة المهن باحترافية وبطريقةٍ مستقلة‘‘، والذي قدّم مفاهيم الدخل الدائم والمؤقت، وهو مكوّن رئيسي في فرضية الدخل الدائم التي وضعها فريدمان بمزيد من التفصيل في الخمسينات. يفترض الكتاب أنّ الترخيص المهني يحدّ بدرجة مصطنعة من تقديم الخدمات ويرفع الأسعار.

خلال عام 1940، تمّ تعيين فريدمان أستاذًا مساعدًا لتدريس الاقتصاد في جامعة ويسكونسن - ماديسون، لكنه واجه معاداة السامية في قسم الاقتصاد وقرّر العودة إلى الخدمة الحكومية.[46][47] من عام 1941 وحتى عام 1943، عمل فريدمان على سياسة الضرائب في زمن الحرب مع الدولة الاتحادية، كمستشار لكبار المسؤولين في وزارة الخزانة الأمريكية. وكناطق باسم وزارة الخزانة خلال عام 1942، دعا إلى سياسة كينز الخاصة بالضرائب. وساعد في ابتكار نظام خصم من المورد، حيث كانت الحكومة الفيدرالية بحاجة ماسة إلى المال من أجل خوض الحرب.[48] وقال في وقتٍ لاحق، ’’ليس لدي تبرير لذلك، لكنني أتمنى حقًا أننا لم نجد ذلك ضروريًا، وأتمنى أن تكون هناك طريقة لإلغاء الخصم الآن‘‘.[49]

سيرته الأكاديمية[عدل]

سنواته الأولى[عدل]

في عام 1940، قَبِلَ فريدمان منصب في جامعة ويسكونسن ماديسون، لكنّه تخلى عنه بسبب الخلافات مع هيئة التدريس فيما يتعلق بتورّط الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية. كان فريدمان يعتقد أنّه يجب على الولايات المتحدة أن تدخل الحرب. في عام 1943، انضمّ فريدمان إلى قسم أبحاث الحرب في جامعة كولومبيا (برئاسة ويلسون ألين واليس وهارولد هوتيلينغ)، حيث أمضى بقية فترة الحرب العالمية الثانية يعمل كخبير إحصائي رياضي، مركّزًا على مشاكل تصميم الأسلحة، والتكتيكات العسكرية، وتجارب التعدين.[50]

في عام 1945، قدّم فريدمان الدخل من ممارسة المهن باحترافية وبطريقة مستقلة (شارك في تأليفه مع كوزنتس وأكمله طوال سنة 1940) إلى جامعة كولومبيا كرسالة دكتوراه له. منحته الجامعة درجة الدكتوراه عام 1946. قضى فريدمان العام الدراسي 1945-1946 في جامعة منيسوتا (حيث كان يعمل صديقه جورج ستيغلر). وفي 12 فبراير 1945، ولد ابنه ديفيد فريدمان.

جامعة شيكاغو[عدل]

في عام 1946، قَبِلَ فريدمان عرضًا لتدريس النظرية الاقتصادية في جامعة شيكاغو (وهو المنصب الذي افتتح برحيل أستاذه السابق يعقوب فاينر إلى جامعة برينستون). سيعمل فريدمان مع جامعة شيكاغو على مدار الثلاثين عامًا القادمة. هناك ساهم في إنشاء مجتمع فكري أنتج عددًا من الفائزين بجائزة نوبل، والمعروف بصفةٍ جماعية باسم مدرسة شيكاغو للاقتصاد.

في ذلك الوقت، طلب آرثر ف. بيرنز، الذي كان آنذاك يشغل منصب رئيس المكتب القومي للأبحاث الاقتصادية، من فريدمان الانضمام مرةً أخرى إلى موظفي المكتب. قَبِلَ الدعوة، وتولّى مسؤولية تحقيق المكتب في دور المال في الدورة الاقتصادية. ومن ثمّ، بدأ ’’ورشة العمل في النقود والبنوك‘‘ (’’ورشة شيكاغو‘‘)، التي شجّعت على إحياء الدراسات النقدية. خلال النصف الأخير من الأربعينيات من القرن العشرين، بدأ فريدمان بتعاون مع آنا شوارتز، وهي مؤرّخة اقتصادية في المكتب، والتي ستؤدي في النهاية عام 1963 إلى نشر لكتاب شارك في تأليفه فريدمان وشوارتز، وهو تاريخ النقد الأمريكي 1867-1960.

قضى فريدمان العام الدراسي 1954-1955 كزميل لفولبرايت في كلية غنفيل وكيوس، كامبردج. آنذاك، قُسّمت كلية كامبردج للاقتصاد إلى أغلبية كينيزية (بما في ذلك جوان روبنسون وريتشارد كاهن) وأقلية مناهضة للكينزية (برئاسة دينيس روبرتسون). وخمّن فريدمان بأنّه تمت دعوته إلى الزمالة، لأن وجهات نظره غير مقبولة لكل من قسمي كامبريدج. في وقتٍ لاحق كانت أعمدته الأسبوعية لمجلة نيوزويك (1966-84) قُرِأَت وأصبحت مؤثرة أكثر فأكثر بين السياسيين ورجال الأعمال.[51][52] من عام 1968 إلى عام 1978، شارك هو وبول سامويلسون في سلسلة كاسيت الاقتصاد، وهي سلسلة اشتراك نصف أسبوعية حيث يناقش الخبير الاقتصادي قضايا اليوم لنحو نصف ساعة في كل مرة.[53]

كان فريدمان مستشارًا اقتصاديًا للمرشح الجمهوري للرئاسة باري جولدواتر خلال عام 1964.

الرأسمالية والحرية[عدل]

جلب له كتاب الرأسمالية والحرية الاهتمام الدولي والعالمي خارج الأوساط الأكاديمية. تمّ نشره في عام 1962 من قبل دار نشر جامعة شيكاغو ويتألف من مقالات تستخدم نماذج اقتصادية غير رياضية للبحث في قضايا السياسة العامة.[54] بِيْعَ منه أكثر من 400.000 نسخة في أول ثمانية عشر عامًا[55] وأكثر من نصف مليون منذ عام 1962. وقد تُرجِمَ إلى ثمانية عشر لغة. يتحدّث فريدمان عن الحاجة إلى الانتقال إلى مجتمع ليبرالي كلاسيكي، وأنّ الأسواق الحرة ستساعد الدول والأفراد على المدى الطويل، وتُصْلِح مشكلات الكفاءة التي واجهتها الولايات المتحدة وغيرها من الدول الكبرى في الخمسينات والستينات. ينتقل بالفصول التي تخصّص قضية محددة في كل فصل من دور الحكومة والاعتماد المالي إلى برامج الرعاية الاجتماعية إلى فصل خاص عن الترخيص المهني. ويختم فريدمان كتاب الرأسمالية والحرية بموقفه ’’الليبرالي الكلاسيكي‘‘، على أنّ الحكومة يجب أن تبقى خارج المسائل التي لا تحتاجها، ويجب عليها أن تشرك نفسها فقط عند الضرورة القصوى للمحافظة على شعبها والدولة. يسرد كيف تأتي أفضل قدرات البلد من أسواقه الحرة في حين أن الإخفاقات تأتي من تدخل الحكومة.[56]

حياته الشخصية[عدل]

التّقاعُد[عدل]

في عام 1977، تقاعد فريدمان في سن الخامسة والستين من جامعة شيكاغو بعد أن درّس هناك لمدة 30 عامًا. انتقل هو وزوجته إلى سان فرانسيسكو، حيث أصبح عالمًا في البنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو. منذ عام 1977، كان منتسب لمؤسسة هوفر في جامعة ستانفورد. خلال نفس العام، اتصلت شبكة فري تو تشوز بفريدمان وطلبت منه تأليف برنامج تلفزيوني يقدّم فيه فلسفته الاقتصادية والاجتماعية.

عمل فريدمان في هذا المشروع للسنوات الثلاث التالية، وخلال عام 1980، تمّ بث أجزاء السلسلة العشر، بعنوان حر في اختيار أو حرية الاختيار (بالإنجليزية Free to Choose)، من قبل خدمة البث العام بي بي إس (PBS). كان الكتاب دليل للسلسلة (الذي شارك في تأليفه ميلتون وزوجته ، روز فريدمان)، الذي يحمل أيضًا عنوان ’’حرية الاختيار‘‘، والذي أصبح الكتاب الأكثر مبيعًا في عام 1980 وقد تمّ ترجمته إلى 14 لغة.

عمل فريدمان كمستشار غير رسمي لرونالد ريغان خلال حملته الرئاسية عام 1980، ثمّ عمل في المجلس الاستشاري للسياسة الاقتصادية للرئيس لبقية فترة حكم ريغان. يقول إبنشتاين أنّ فريدمان كان ’’المرشد‘‘ في إدارة ريغان. وفي عام 1988 حصل على قلادة العلوم الوطنية وكرّمه ريجان بوسام الحرية الرئاسي.

يُعرَف ميلتون فريدمان الآن بأنّه واحد من أكثر الاقتصاديين تأثيرًا في القرن العشرين.[57][58] واصل فريدمان طوال الثمانينيات والتسعينيات، كتابة مقالات افتتاحية والظهور على شاشة التلفزيون. كما قام بالعديد من الزيارات إلى أوروبا الشرقية والصين، حيث قدّم نصائح أيضًا للحكومات. كما كان لعدة سنوات أمينًا لجمعية فيلادلفيا.[59][60][61]

حياته فيما بعد[عدل]

وفقًا لمقال عام 2007 في مجلة كومينتاري (بالإنجليزية Commentary)، كان ’’أبويه من اليهود المتدينين بدرجةٍ معتدلة، لكن فريدمان، بعد الاندفاع القوي بالمعتقد الديني في مرحلة الطفولة، رفض الدين تماما‘‘.[62] ووصف نفسه بأنّه لا أدري.[63] كتب فريدمان على نحوٍ واسع عن حياته وخبراته، وخاصة في عام 1998 في مذكراته مع زوجته روز، بعنوان شخصين محظوظين.

وفاته[عدل]

توفي عن عمرٍ يناهز 94 بسبب قصور القلب في سان فرانسيسكو في 16 نوفمبر 2006. [55]كان لا يزال يعمل اقتصاديًا في مجال البحوث الاقتصادية الأوليّة. نُشِر عموده الأخير في وول ستريت جورنال في اليوم التالي لوفاته.[64] وقد بقي بعد وفاته كل من زوجته (التي توفيت في 18 أغسطس / آب 2009) وطفليهما، ديفيد، المعروف بكتاب لاسلطوية رأسمالية ’’آلات الحرية‘‘، وخبير لعبة الورق جان مارتيل.

مساهماته العلمية[عدل]

علم الاقتصاد[عدل]

عُرِفَ فريدمان بإعادة الاهتمام بالعرض النقدي أو الإصدار النقدي كمحدد للقيمة الرمزية للمردود، أي النظرية الكميّة في المال. المدرسة النقدية (بالإنجليزية Monetarism) هي مجموعة الآراء المرتبطة بالنظرية الكميّة الحديثة. يمكن إرجاع أصولها إلى مدرسة سالامانكا التي تعود للقرن السادس عشر أو أكثر؛ ومع ذلك، فإنّ مساهمة فريدمان مسؤولة إلى حد كبير عن تعميمها (تبسيطها) الحديث. شارك مع آنا شوارتز في تأليف كتاب تاريخ النقد في الولايات المتحدة 1867-1960 (1963)، والذي كان اختبارًا لدور العرض النقدي والنشاط الاقتصادي في تاريخ الولايات المتحدة. وقد اعتبر الاستنتاج البارز لأبحاثهم الطريقة التي ساهمت بها تقلبات العرض النقدي في التقلبات الاقتصادية. وقد أشارت عدة دراسات حول التراجع الاقتصادي مع ديفيد ميزلمان خلال ستينيات القرن الماضي إلى أولوية العرض النقدي على الاستثمار والإنفاق الحكومي في تحديد الاستهلاك والإنتاج. أظهرت هذه التحديات للرأي السائد، ولكن غير المجرب غالبًا، عن أهميتهم الخاصة. دعمت الأبحاث التجريبية التي قام بها فريدمان وبعض النظريات الاستنتاج بأنّ التأثير على المدى القصير لتغيّر عرض النقد كان في المقام الأول على حساب النتاج، ولكن التأثير على المدى الطويل كان أساسًا على مستوى السعر.

كان فريدمان هو المؤيد الرئيسي للمدرسة النقدية في الاقتصاد. وأكد أن هناك علاقة وثيقة ومستقرة بين التضخم الاقتصادي والعرض النقدي، خاصةً أنّه يمكن تجنّب التضخم مع التنظيم المناسب لمعدل نمو القاعدة النقدية. استخدم التشبيه المعروف ’’إسقاط المال من طائرة هليكوبتر أو هليكوبتر الأموال‘‘،[65] من أجل تجنّب التعامل مع آليات ضخ الأموال وغيرها من العوامل التي من شأنها أن تعقّد أكثر نماذجه.

«تمّ تصميم حجج فريدمان لمواجهة المفهوم الشائع لتضخم التكلفة (ارتفاع الأسعار بسبب الزيادة في تكاليف الإنتاج)، حيث أنّ ارتفاع مستوى السعر العام في ذلك الوقت كان نتيجة للزيادات في أسعار النفط، أو الزيادة في الأجور. كما كتب، التضخم دائمًا وفي كل مكان ظاهرة نقدية.»

رفض فريدمان استخدام السياسة المالية كأداة لإدارة الطلب. واعتبر أنّ دور الحكومة في توجيه الاقتصاد يجب أن يكون مقيدًا بشدة. كتب فريدمان على نطاق واسع عن الكساد الكبير، ووصف الفترة بين عامي 1929-1933 بـ ’’الإنكماش الكبير‘‘. وقال إنّ الكساد الاقتصادي سببه صدمة مالية عادية ازدادت مدتها وخطورتها بدرجةٍ كبيرةٍ بسبب الإنكماش التالي للعرض النقدي بسبب السياسات المضلّلة لمديري الاحتياطي الفيدرالي.

«كان الاحتياطي الفيدرالي مسؤولًا إلى حدٍّ كبير عن تحويل ما كان يمكن أن يكون حالة ركود في حديقة متنوعة، على الرغم من أنّه قد تكون النتيجة وخيمة إلى حدٍّ ما، إلى كارثة كبرى. فبدلًا من استخدام صلاحياته لموازنة الكساد، أدّى ذلك إلى انخفاض في كمية النقود بنسبة الثلث من 1929 إلى 1933 ... بعيدًا عن الكساد كونه أخفق في نظام الشركات الحرة، كان ذلك بمثابة فشل مأساوي للحكومة.[66]»
تم طرح هذه النظرية في كتاب التاريخ النقدي للولايات المتحدة، ثم تمّ نشر الفصل الخاص بالكساد العظيم ككتاب مستقل بعنوان الإنكماش الكبير، 1929-1933. كلا الكتابين لا يزالان يطبعان في دار نشر جامعة برنستون، وبعض النسخ تتضمن ملحقًا لخطاب في جامعة شيكاغو تكريما لذكرى فريدمان [60] حيث أدلى بن برنانكي بهذا البيان:
«دعوني أختتم حديثي بإساءة استعمال مرتبتي كممثل رسمي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي. أودّ أن أقول لميلتون وآنا: فيما يتعلق بالكساد العظيم، فأنت على حق. لقد فعلناها. نحن آسفون جدًا لكن شكرًا لك، لن نفعل ذلك مرةً أخرى.[67]»

كما ناقش فريدمان وقف التدخل الحكومي في سوق صرف العملات، ممّا أدى إلى إنتاج أدبيات بأعداد هائلة حول الموضوع، وكذلك شجّع تطبيق أسعار الصرف العائمة بحرية. وقد أوضح صديقه المقرب جورج ستيجلر: «كما هو معتاد في العلم، لم يظفر بالنصر كاملًا، ويعود ذلك جزئيًا إلى أنّ الأبحاث كانت موجّهة على طول الخطوط المختلفة من خلال نظرية التوقعات الرشيدة، وهي نهج حديث طوّره أيضًا روبرت لوكاس جونيور، في جامعة شيكاغو[68]العلاقة بين فريدمان ولوكاس، أو المدرسة الكلاسيكية الحديثة ككل، كانت معقدة للغاية. كان منحنى فيلييس فريدمان بدايةً مثيرةً لاهتمام لوكاس، لكنّه سرعان ما أدرك أنّ الحل الذي قدّمه فريدمان لم يكن مرضيًا تمامًا. وضع لوكاس نهجًا جديدًا تمّ فيه افتراض التوقعات الرشيدة بدلًا من التوقعات التكيفية لفريدمان. وبسبب هذا التعديل، فإنّ القصة التي تمّ فيها دمج نظرية منحنى فيليبس الكلاسيكي الجديد قد تغيّرت جذريًا. لكن هذا التعديل كان له تأثير كبير على نهج فريدمان نفسه، لذلك ونتيجة لذلك، تغيّرت نظرية منحنى فيليبس فريدمان أيضًا.[69] علاوةً على ذلك، فإنّ عالم الاقتصاد نيل والاس الكلاسيكي الجديد، الذي كان طالب دراسات عليا في جامعة شيكاغو بين عامي 1960 و 1963، اعتبر دورات فريدمان النظرية مليئة بالفوضى.[70] يشير هذا التقييم بوضوح إلى العلاقة المكسورة بين المدرسة النقدية الفريدمانية والاقتصاد الكلي الكلاسيكي الجديد.

كان فريدمان معروفًا أيضًا بعمله في المصارف، وفرضية الدخل الدائم (1957)، والتي أشار إليها فريدمان على أنّه أفضل أعماله العلمية.[71] ويؤكّد هذا العمل أنّ المستهلكين العقلاء سينفقون مبلغًا نسبيًا ممّا يعتبرونه دخلهم الدائم. سيتم حفظ المكاسب غير المتوقعّة في الغالب. وبالمثل، فإنّ التخفيضات الضريبية، كما يتوقع المستهلكون العقلانيون بأنه سيتعين زيادة الضرائب لاحقًا لموازنة المالية العامة. ومن المساهمات الهامة الأخرى نقده لمنحنى فيليبس ومفهوم المعدل الطبيعي للبطالة (1968). ارتبط هذه المقالة النقدية باسمه، بالاشتراك مع إدموند فيلبس، متنبئين بأنّ الحكومة هي التي ستتسب بالتضخم الكبير ولا يمكن التقليل من حجم البطالة بشكلٍ دائم من خلال العمل بهذا النهج. قد تنخفض البطالة بشكل مؤقّت، إذا كان التضخم المالي مفاجئًا، ولكن على المدى الطويل ستحتدد البطالة بسبب المشاكل والنقص في سوق العمل.

قدّمت مقالة فريدمان ’’منهجية الاقتصاد الإيجابي‘‘ (1953) نموذج نظرية المعرفة الخاص ببحثه التالي وحصوله على الشهادة من جامعة شيكاغو. وهناك حاول أن يثبت بأنّ الاقتصاد كعلم يجب أن يكون خاليًا من الأحكام القيّمة حتى يكون موضوعيًا. علاوةً على ذلك، لا ينبغي الحكم على النظرية الاقتصادية المفيدة من خلال الواقعيّة الوصفيّة، بل ببساطتها وإثمارها كمحرّك للتنبؤ. بمعنى آخر، يجب على الطلاب قياس دقة تنبؤاته، بدلاً من ’’سلامة افتراضاته‘‘. كانت حجته جزءًا من جدل مستمر بين الإحصائيين مثل جيرزي نيمان وليونارد سافاج ورونالد فيشر.[72]

علم الإحصاء[عدل]

واحدة من أشهر مساهماته في علم الإحصاء هي أخذ العينات المتعاقبة. قام فريدمان بعمل إحصائي في قسم أبحاث الحرب في كولومبيا، حيث توصل هو وزملاؤه إلى هذه الطريقة. وأصبح، على حد تعبير قاموس نيو بالغريف للاقتصاد، ’’التحليل القياسي لفحص مراقبة الجودة‘‘. يضيف القاموس: ’’مثل العديد من مساهمات فريدمان، بالنظر لما مضى، يبدو من البديهي والواضح أنّ تطبيق الأفكار الاقتصادية الأساسيّة على مراقبة الجودة، غير أنّه مقياس لعبقريته‘‘.[73]

مواقفه السياسية العامة[عدل]

الاحتياطي الفيدرالي والسياسة النقدية[عدل]

على الرغم من أنّ فريدمان استنتج أن للحكومة دور في النظام النقدي[74]، لكنّه كان ينتقد الاحتياطي الفيدرالي بسبب أدائه الضعيف ورأى أنه ينبغي إلغاؤه.[75][76][77] .[78] وكان معارضًا لسياسات الاحتياطي الفيدرالي، حتّى أثناء ما يسمى ’’صدمة فولكر‘‘ التي كانت تسمى ’’النقدي (بالإنجليزية (monetarist ‘‘. اعتقد فريدمان أنّه يجب استبدال نظام الاحتياطي الفيدرالي في النهاية ببرنامج حاسوب.[79] فهو فضّل نظامًا يشتري ويبيع سندات الضمان آليًا استجابة للتغيرات في العرض النقدي.[80]

أصبح اقتراح زيادة المعروض النقدي بشكلٍ مستمر بمقدار مُعيّن مُحدّد كلّ عام يعرف باسم قانون النسبة المئوية لفريدمان.[81] كان هناك جدال حول فعالية نظام استهداف العرض النقدي النظري.[82][83]أدّى عجز بنك الاحتياطي الفيدرالي عن تغطية أهداف المعروض النقدي من عام 1978 إلى عام 1982 إلى استنتاج البعض أنّه ليس بديلاً مجديًا لمزيد من التضخم الاعتيادي واستهداف سعر الفائدة. أعرب ميلتون فريدمان في نهاية حياته عن شكّه في شرعية (صحة) استهداف كمية المال.[84]

أسعار الصرف[عدل]

كان فريدمان مؤيدًا بقوة لسعر الصرف العائم طوال فترة بريتون وودز بأكملها. وقال إنّ سعر الصرف القابل للتكيف سيجعل التنظيم الخارجي مُمكنًا ويسمح للبلدان بتفادي أزمات ميزان المدفوعات. ورأى أنّ أسعار الصرف الثابتة هي شكل غير مرغوب فيه من التدخل الحكومي. تمّ توضيح القضية في ورقة نافِذَة صدرت عام 1953 بعنوان ’’حالة أسعار الصرف القابلة للتكيف‘‘، في وقتٍ كان فيه معظم المعلّقين التلفزيونيين ينظرون إلى إمكانية تعويم أسعار الصرف كوهم أو خداع.[85][86]

المراجع[عدل]

  1. أ ب وصلة : معرف ملف استنادي متكامل  — تاريخ الاطلاع: 9 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11903625k — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: http://snaccooperative.org/ark:/99166/w6rf67mc — باسم: Milton Friedman — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=16673483 — باسم: Milton Friedman — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ http://www.ft.com/cms/s/cb74eef8-7599-11db-aea1-0000779e2340.html
  6. ^ معرف السيرة الذاتية الوطنية الأمريكية: https://doi.org/10.1093/anb/9780198606697.article.2001952 — باسم: Milton Friedman — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. ^ https://archive.org/details/openmind_ep494
  8. ^ http://www.legacy.com/obituaries/sfgate/obituary.aspx?pid=173292483
  9. ^ http://www.theguardian.com/business/2006/nov/16/usnews.internationalnews
  10. ^ http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/198604.stm
  11. ^ http://www.nytimes.com/1991/12/12/nyregion/brooklyn-college-firsts-marshall-and-rhodes.html
  12. ^ وصلة : معرف شخص في إن إن دي بي 
  13. ^ http://www.jstor.org/stable/2488837
  14. ^ http://www.jstor.org/stable/2536927
  15. ^ http://www.tandfonline.com/doi/pdf/10.1080/1350178032000130466
  16. ^ http://www.tandfonline.com/doi/pdf/10.1080/08982112.2010.481485
  17. ^ http://www.huffingtonpost.com/robert-auerbach/limiting-loans-creates-unemployment_b_1890276.html
  18. ^ http://www.huffingtonpost.com/robert-auerbach/has-computer-trading-made_b_819664.html
  19. ^ http://www.tandfonline.com/doi/pdf/10.1080/13501789800000005
  20. ^ https://www.imf.org/external/pubs/ft/fandd/2011/06/books.htm
  21. ^ http://www.chicagotribune.com/news/opinion/letters/chi-080619chicago_briefs,0,7367960.story
  22. ^ http://link.springer.com/content/pdf/10.1007/978-3-642-01586-1_9.pdf
  23. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11903625k — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  24. ^ http://www.nobelprize.org/nobel_prizes/economic-sciences/laureates/1976/
  25. ^ "Milton Friedman on nobelprize.org". Nobel Prize. 1976. تمت أرشفته من الأصل في April 12, 2008. اطلع عليه بتاريخ February 20, 2008. 
  26. ^ Thomas Sowell (September 16, 2016). A Personal Odyssey. Free Press. صفحة 320. ISBN 978-0743215084. 
  27. ^ Johan Van Overtveldt (2009). The Chicago School: How the University of Chicago Assembled the Thinkers Who Revolutionized Economics and Business. Agate Publishing. ISBN 978-1-57284-649-4. 
  28. ^ "Milton Friedman". Commanding Heights. بي بي إس. October 1, 2000. تمت أرشفته من الأصل في September 8, 2011. اطلع عليه بتاريخ September 19, 2011. 
  29. ^ "Milton Friedman—Economist as Public Intellectual". نسخة محفوظة May 29, 2009, على موقع واي باك مشين.. Dallasfed.org (April 1, 2016). Retrieved on September 6, 2017.
  30. ^ Mark Skousen (February 28, 2009). The Making of Modern Economics: The Lives and Ideas of the Great Thinkers. M.E. Sharpe. صفحة 407. ISBN 978-0-7656-2227-3. 
  31. ^ Among macroeconomists, the "natural" rate has been increasingly replaced by جيمس توبن's NAIRU, the non-accelerating inflation rate of unemployment, which is seen as having fewer normative connotations.
  32. ^ Paul Krugman (1995). Peddling Prosperity: Economic Sense and Nonsense in an Age of Diminished Expectations. p. 43. "In 1968 in one of the decisive intellectual achievements of postwar economics, Friedman not only showed why the apparent tradeoff embodied in the idea of the Phillips curve was wrong; he also predicted the emergence of combined inflation and high unemployment [...] dubbed 'stagflation". نسخة محفوظة 06 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Edward Nelson (April 13, 2011). "Friedman's Monetary Economics in Practice" نسخة محفوظة December 31, 2014, على موقع واي باك مشين.. "in important respects, the overall monetary and financial policy response to the crisis can be viewed as Friedman's monetary economics in practice. [...] Friedman's recommendations for responding to a financial crisis largely lined up with the principal financial and monetary policy measures taken since 2007". "Review" in Journal of Economic Literature (December 2012). 50#4. pp. 1106–1109.
  34. ^ "Milton Friedman, a giant among economists". The Economist. November 23, 2006. تمت أرشفته من الأصل في February 17, 2008. اطلع عليه بتاريخ February 20, 2008. 
  35. ^ Ebenstein 2007, p. 10
  36. ^ Milton & Rose Friedman, Two Lucky People. Memoirs, Chicago 1998, p. 22.
  37. ^ Eamonn Butler (2011). "Ch. 1". Milton Friedman. Harriman Economic Essentials. 
  38. ^ Ebenstein 2007, pp. 5–12
  39. ^ "Milton Friedman and his start in economics". Young America's Foundation. August 2006. تمت أرشفته من الأصل في February 23, 2013. اطلع عليه بتاريخ March 12, 2012. 
  40. ^ Ebenstein 2007, pp. 13–30
  41. ^ Mark Feeney (November 16, 2006). "Nobel laureate economist Milton Friedman dies at 94". The Boston Globe. تمت أرشفته من الأصل في March 30, 2007. اطلع عليه بتاريخ February 20, 2008. 
  42. ^ Friedman 1999, p. 59
  43. ^ "Right from the Start? What Milton Friedman can teach progressives" (PDF). J. Bradford DeLong. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في February 16, 2008. اطلع عليه بتاريخ February 20, 2008. 
  44. ^ Bernanke 2004, p. 7
  45. ^ Daniel J. Hammond, Claire H. Hammond (eds.) (2006), Making Chicago Price Theory: Friedman-Stigler Correspondence 1945–1957, Routledge, p. xiii. (ردمك 1135994293)
  46. ^ Friedman 1999, p. 42
  47. ^ Friedman 1999, pp. 84–85
  48. ^ Milton Friedman؛ Rose D. Friedman (1999). Two Lucky People: Memoirs. University of Chicago Press. صفحات 122–23. ISBN 9780226264158. 
  49. ^ Brian Doherty (June 1995). "Best of Both Worlds". Reason. تمت أرشفته من الأصل في July 9, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 28, 2010. 
  50. ^ "Milton Friedman Biography – Academy of Achievement". Achievement.org. تمت أرشفته من الأصل في January 3, 2006. اطلع عليه بتاريخ April 22, 2014. 
  51. ^ Rose and Milton Friedman. stanford.edu
  52. ^ Inventory of the Paul A. Samuelson Papers, 1933–2010 and undated | Finding Aids | Rubenstein Library نسخة محفوظة January 12, 2013, على موقع واي باك مشين.. Library.duke.edu. Retrieved on September 6, 2017.
  53. ^ CATO, "Letter from Washington," National Review, September 19, 1980, Vol. 32 Issue 19, p. 1119
  54. ^ Ebenstein 2007, pp. 135–146
  55. ^ 1982 edition preface of Capitalism and freedom, p. xi of the 2002 edition
  56. ^ Milton Friedman؛ Rose D. Friedman (1962). Capitalism and Freedom: Fortieth Anniversary Edition. U. of Chicago Press. ISBN 9780226264189. 
  57. ^ "Milton Friedman: An enduring legacy". The Economist. November 17, 2006. تمت أرشفته من الأصل في February 17, 2008. اطلع عليه بتاريخ February 20, 2008. 
  58. ^ Patricia Sullivan (November 17, 2006). "Economist Touted Laissez-Faire Policy". The Washington Post. تمت أرشفته من الأصل في July 26, 2008. اطلع عليه بتاريخ February 20, 2008. 
  59. ^ Milton Friedman – Biography | Cato Institute نسخة محفوظة May 2, 2012, على موقع واي باك مشين.. Cato.org (November 16, 2006). Retrieved on 2017-09-06.
  60. ^ Trustees نسخة محفوظة August 27, 2013, على موقع واي باك مشين.
  61. ^ Milton Friedman. phillysoc.org
  62. ^ Lanny Ebenstein (May 2007), Milton Friedman[وصلة مكسورة], كومينتاري (مجلة), p. 286.
  63. ^ David Asman (November 16, 2006). "'Your World' Interview With Economist Milton Friedman". Fox News. تمت أرشفته من الأصل في February 6, 2011. اطلع عليه بتاريخ August 2, 2011. 
  64. ^ Jim Christie (November 16, 2006). "Free market economist Milton Friedman dead at 94". Reuters. تمت أرشفته من الأصل في April 10, 2008. اطلع عليه بتاريخ February 20, 2008. 
  65. ^ Optimum Quantity of Money. Aldine Publishing Company. 1969. صفحة 4. 
  66. ^ "Milton Friedman: END THE FED". Themoneymasters.com. تمت أرشفته من الأصل في June 15, 2014. اطلع عليه بتاريخ April 22, 2014. 
  67. ^ Friedman, Milton. Inflation: Causes and Consequences. New York: Asia Publishing House.
  68. ^ Milton Friedman (1969). Memoirs of an Unregulated Economist. Aldine Publishing Company. صفحة 4. 
  69. ^ Peter Galbács (2015). The Theory of New Classical Macroeconomics. A Positive Critique. Contributions to Economics. Heidelberg/New York/Dordrecht/London: Springer. ISBN 978-3-319-17578-2. doi:10.1007/978-3-319-17578-2. 
  70. ^ Kevin Hoover؛ Warren Young (2011). Rational Expectations – Retrospect and Prospect (PDF). Durham: Center for the History of Political Economy at Duke University. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في March 4, 2016. اطلع عليه بتاريخ December 15, 2015. 
  71. ^ "Charlie Rose Show". December 26, 2005.  مفقود أو فارغ |series= (مساعدة)
  72. ^ David Teira, "Milton Friedman, the Statistical Methodologist," History of Political Economy (2007) 39#3 pp. 511–27,
  73. ^ The Life and Times of Milton Friedman – Remembering the 20th century's most influential libertarian نسخة محفوظة February 24, 2007, على موقع واي باك مشين.. Reason.com. Retrieved on September 6, 2017.
  74. ^ Friedman, M., & Schwartz, A. J. (1986). Has government any role in money?. journal of Monetary Economics, 17(1), 37-62.
  75. ^ Milton Friedman – Abolish The Fed نسخة محفوظة June 11, 2015, على موقع واي باك مشين.. Youtube: "There in no institution in the US that has such a high public standing and such a poor record of performance" "It's done more harm than good"
  76. ^ Milton Friedman – Abolish The Fed نسخة محفوظة June 11, 2015, على موقع واي باك مشين.. Youtube: "I have long been in favor of abolishing it."
  77. ^ "My first preference would be to abolish the Federal Reserve" على يوتيوب
  78. ^ Reichart Alexandre & Abdelkader Slifi (2016). The Influence of Monetarism on Federal Reserve Policy during the 1980s. Cahiers d'économie Politique/Papers in Political Economy, (1), pp. 107–50 نسخة محفوظة December 3, 2016, على موقع واي باك مشين..
  79. ^ "Mr. Market". Hoover Institution (باللغة الإنجليزية). January 30, 1999. تمت أرشفته من الأصل في September 23, 2018. اطلع عليه بتاريخ September 22, 2018. 
  80. ^ Friedman, M. (1996). The Counter-Revolution in Monetary Theory. In Explorations in Economic Liberalism (pp. 3-21). Palgrave Macmillan, London. "It is precisely this leeway, this looseness in the relation, this lack of a mechanical one-to-one correspondence between changes in money and in income that is the primary reason why I have long favored for the USA a quasi-automatic monetary policy under which the quantity of money would grow at a steady rate of 4 or 5 per cent per year, month-in, month-out."
  81. ^ Salter, A. W. (2014). An Introduction to Monetary Policy Rules. Mercatus Workıng Paper. George Mason University.
  82. ^ Marimon, R., & Sunder, S. (1995, December). Does a constant money growth rule help stabilize inflation?: experimental evidence. In Carnegie-Rochester Conference Series on Public Policy (Vol. 43, pp. 111-156). North-Holland.
  83. ^ Evans, G. W., & Honkapohja, S. (2003). Friedman's money supply rule vs. optimal interest rate policy. Scottish Journal of Political Economy, 50(5), 550-566.
  84. ^ Simon London, "Lunch with the FT – Milton Friedman," Financial Times (7 June 2003) "The use of quantity of money as a target has not been a success. . . I'm not sure I would as of today push it as hard as I once did."
  85. ^ William Ruger (August 1, 2013). Milton Friedman. Bloomsbury Publishing. صفحات 72–. ISBN 978-1-62356-617-3. 
  86. ^ Atish R. Ghosh, Mahvash S. Qureshi, and Charalambos G. Tsangarides (2014) Friedman Redux: External Adjustment and Exchange Rate Flexibility نسخة محفوظة April 13, 2015, على موقع واي باك مشين.. صندوق النقد الدولي

انظر أيضا[عدل]