انتقال مقابل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جزء من مجموعة مقالات
التحليل النفسي
أريكة فرويد
بوابة علم النفس

في علم النفس، الانتقال المقابل [1] أو الإنقال المقابل [2] أو التحويل المضاد [1] أو التحويل المقابل هو إجراء عملية إعادة تحويل لمشاعر المعالج النفسي إلى المريض، أي حدوث تداخل بين مشاعر المريض والمعالج.[3]

التاريخ[عدل]

وصفت ظاهرة الانتقال المقابل لأول مرة من قبل سيغموند فرويد سنة 1910، حيث وصفها في كتابه (الآفاق المستقبلية لعلاج التحليل النفسي) على أنها "نتيجة تأثير المريض على مشاعر المعالج الباطنية"، وأسماها (بالألمانية: Gegenübertragung). وقد نبه إلى ذلك في رسالة إلى كارل يونغ يقول فيها أنه على المعالجين أن يسيطروا ويتملّكوا على مشاعر الانتقال المقابل، حيث أنها تمثّل مشكلة دائمة لهم.[4] كان فرويد قد صرّح أنه في النهاية يبقى المحلل النفسي إنساناً، بحيث يحدث أن يترك مشاعره تنتقل إلى المريض.[5][6]

اقرأ أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ترجمة Countertransference حسب معجم مصطلحات الطب النفسي، مركز تعريب العلوم الصحية نسخة محفوظة 15 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ ترجمة Countertransference حسب المعجم الطبي الموحد نسخة محفوظة 07 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Horacio Etchegoyen: The Fundamentals of the Psychoanalytic Technique, Karnac Books ed., New Ed, 2005, ISBN 1-85575-455-X
  4. ^ W. McGuire ed., The Freud/Jung Letters (1974) p. 231
  5. ^ Neil R. Carlson & C.Donald Heth page 595
  6. ^ Laplanche, J & Pontalis, J-B. (1973) The Language of Psycho-Analysis p. 92


Psi2.svg
هذه بذرة مقالة عن علم النفس بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.