باب المندب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
باب المندب
Bab el Mandeb NAS-AR description.png
الموقع الجغرافي / الإداري
الإحداثيات
القياسات
عمق
  • 310 م عدل القيمة على Wikidata

مضيق باب المندب ممر مائي يصل البحر الأحمر بخليج عدن وبحر العرب.

معلومات جغرافية[عدل]

يقع المضيق بين الأحداثيات (12o28'40" شمالاً، 43o19'19" شرقاً) و(12o40'20" شمالاً، 43o27'30" شرقاً). المسافة بين ضفتي المضيق هي 30 كم (20 ميل) تقريباً من رأس منهالي في الساحل الآسيوي، إلى رأس سيان على الساحل الإفريقي. جزيرة بريم (مَيّون) التابعة لليمن، تفصل المضيق إلى قناتين الشرقية منها تعرف باسم باب إسكندر عرضها 3 كم وعمقها 30م. أما القناة الغربية واسمها "دقة المايون" فعرضها 25 كم وعمقه يصل إلى 310 م. بالقرب من الساحل الأفريقي توجد مجموعة من الجزر الصغيرة يطلق عليها الأشقاء السبعة. وهناك تيار سطحي يجري للداخل في القناة الشرقية، أما القناة الغربية فهناك تيار عميق قوي يجري للخارج مياه الممر دافئة (24- 32.5 درجة مئوية)، والتبخر فيه شديد (2200 - 3000مم سنوياً) مما يُفقد البحر الأحمر كميات كبيرة من المياه، يتم تعويضها عبر مياه تدخله من خليج عدن خاصة في الشتاء، أما في الصيف فتخرج من البحر الأحمر مياه سطحية. وتقدر حصيلة التبادل المائي في باب المندب بنحو ألف كم3 لمصلحة البحر الأحمر، وتصل ملوحة مياه الممر إلى 38 بالألف، وحركة المد فيه إلى نحو المتر. ونشأ الممر نتيجة تباعد أفريقيا عن آسيا بالحركة البنائية للصدع السوري الإفريقي، الذي كوّن البحر الأحمر في أواخر الحقبة الجيولوجي الثالث في عصري الميوسين والبليوسين.[بحاجة لمصدر]

معلومات اقتصادية[عدل]

ظلت أهمية باب المندب محدودة حتى افتتاح قناة السويس 1869 وربط البحر الأحمر ومايليه بالبحر المتوسط وعالمه، فتحول إلى واحد من أهم ممرات النقل والمعابر على الطريق البحرية بين بلدان أوربية والبحر المتوسط، وعالم المحيط الهندي وشرقي أفريقيا. زاد في أهمية الممر أن عرض قناة عبور السفن، الوقعة بين جزيرة بريم والبر الإفريقي 16كم وعمقها 100 - 200م، مما يسمح للسفن وناقلات النفط بعبور الممر بسهولة على محورين متعاكسين متباعدين. كما ازدادت أهميته بوصفه واحداً من أهم الممرات البحرية في العالم، مع ازدياد أهمية نفط الخليج العربي. ويقدر عدد السفن وناقلات النفط العملاقة التي تمر فيه في الاتجاهين، بأكثر من 21000 قطعة بحرية سنوياً (57 قطعة يومياً).

لليمن أفضلية إستراتيجية في السيطرة على الممر لامتلاكه جزيرة بريم، إلا أن القوى الكبرى وحليفاتها عملت على إقامة قواعد عسكرية قربه وحوله، لأهميته العالمية في التجارة والنقل، كما سعت الأمم المتحدة في عام 1982 لتنظيم موضوع الممرات المائية الدولية، ودخلت اتفاقيتها المعروفة "باتفاقية جامايكا" حيز التنفيذ في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من عام 1994. وتبقى أهمية باب المندب مرتبطة ببقاء قناة السويس أولاً وممر هرمز ثانياً مفتوحين للملاحة، أمام ناقلات النفط خاصة. وتهديد هذين الممرين أو قناة السويس وحدها يحول السفن إلى طريق رأس الرجاء الصالح[بحاجة لمصدر]

مضيق باب المندب هو رابع أكبر الممرات من حيث عدد براميل النفط التي تمر فيه يومياً. وقد مر عبر المضيق نحو 3.8 ملايين برميل في اليوم عام 2013، أي نحو 6.7 في المائة من تجارة النفط العالمية. وتدفق نحو 4.8 ملايين برميل يوميا من النفط الخام والمنتجات النفطية المكررة عبر باب المندب عام 2016 في اتجاه أوروبا والولايات المتحدة وآسيا وفقا للإدارة الأميركية لمعلومات الطاقة. يمثل مضيق باب المندب أهمية بالغة لمصر، لأن نحو 98 في المائة من البضائع والسفن الداخلة التي تمر عبر السويس تمر من خلال المضيق.[1]

جسر معلق[عدل]

في 22 فبراير 2008 كُشف عن مخطط لإنشاء جسر بحري يربط بين اليمن وجيبوتي عبر المضيق، وإذا نجح هذا المشروع سيكون هذا الجسر هو أطول جسر معلق في العالم. ويقال أنه سوف يتم بناء مدينة تربط ما بين الدولتين اليمن وجيبوتي يربطها الجسر المعلق، وسوف يتم تسمية هذا المدينة (مدينة النور AL-Noor City) وحالياً قد بدأ المشروع المرحلة الأولى من جمهورية جيبوتي حسب تصريح المهندس بن لادن، وذلك لسهولة المعاملة والعون من قبل الحكومة الجيبوتية بعكس الحكومة اليمنية، فإن المشروع لقي بعض الصعاب وبعض المطالب من قبل الشيوخ في اليمن هذا ما جعل المشروع يبدأ من جيبوتي.[بحاجة لمصدر]

قضايا أمنية[عدل]

للمضيق أهمية إستراتيجية حيث أنها تعتبر قناة ما بين بحر القلزم أو البحر الأحمر والمحيط الهندي عبر قناة السويس. في عام 2006م مر عبر المضيق سفن محملة ب3.3 مليون برميل من النفط. وتمثل هذه حوالي 7.5% من كل حمالات النفط (بالسفن) في العالم في تلك السنة.[2] هذه الأرقام تعتبر صغيرة بالمقارنة بمضيق هرمز والتي يعبر من خلالها 40% من حمالات النفط (بالسفن) في العالم[3] ولكن بسبب معركة النفوذ على هرمز تود الدول المجاورة بسط نفوذها على باب المندب كبديل.[4] فإسرائيل لديها نفوذ في المندب بالتنسيق مع جيبوتي وأثيوبية[5] واليمن خسر بعض نفوذه بسبب التدخل الأمريكي، يذكر أن اليمن أغلقت المضيق على إسرائيل في حرب 1973، إلا أنها قد لا تكون قادرة على غلقه أمامها مرة أخرى من الجهة العسكرية.[6]

التسمية[عدل]

يقال إن باب المندب جاء ذكره في المساند الحميرية، وإن اسمه من ندب أي: جاز وعبر، وهناك رأي يقول إنه من "ندب الموتى" ويربطه بعبور الأحباش إلى اليمن. وفي رواية أخرى، سمي بباب المندب لأن العرب قديما كانوا إذا غزوا الأفارقة وسبوا بناتهم واستعبدوا أولادهم ينقلونهم إلى الجزيرة العربية عبر هذا المضيق، فكانت أمهات السبايا يبكين ويندبن على فقد أولادهن هناك. كما أن هناك أسطورة أخرى تقول إن سبب التسمية يعود إلى عدد الذين غرقوا في البحر بسبب هزة أرضية فصلت بين قارتي آسيا وأفريقيا.[7]

التاريخ[عدل]

في اوائل القرن الثامن عشر تنافست بريطانيا للسيطرة على المنطقة مع كل من الإمبراطورية العثمانية وفرنسا حيث استولى البريطانيون على عدن عام 1839 وعاد العثمانيون إلى الأجزاء الشمالية من اليمن عام 1849. وركزت فرنسا على الساحل الأفريقي وأنشأت مستعمرة أرض الصومال الفرنسية في عام 1888. ومع إنشاء قناة السويس عام 1869 ، زادت حركة الشحن عبر مضيق باب المندب مما زاد من أهميته. بقي الفرنسيون في جيبوتي ، بينما غادر البريطانيون اليمن وميناء عدن عام 1967.[8] بعد احداث الحادي عشر من ايلول و غزو العراق اصبح المضيق منطقة غير مستقرة أمنيا و تعرضت عدد من السفن لهجمات متفرقة في مياهه.

التنافس على المضيق[عدل]

يعتبر التنافس من أجل السيطرة على مضيق باب المندب والبحر الأحمر جزءًا من صراع إقليمي أكبر بين إيران وحلفائها من جهة والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر وحلفائهم من جهة أخرى. سارعت قوات الحوثي وحلفاؤها من القوات المسلحة للرئيس الراحل علي عبد الله صالح ، منذ بداية الحرب الأهلية في اليمن ، للسيطرة على الموانئ اليمنية الاستراتيجية والمناطق الساحلية ، وأهم هذه المضبوطات مضيق باب المندب.

في تموز عام 2018 أعلن وزير النفط السعودي خالد الفالح تعليقاً فورياً ومؤقتاً لجميع صادرات النفط عبر مضيق باب المندب بعد هجوم الحوثيين على سفينتين محملتين بالنفط الخام. وكان التحالف الذي تقوده السعودية قد أكد أن الحوثيين استهدفوا ناقلة نفط سعودية في البحر الأحمر.وعلى الجانب الآخر كانت محطة تلفزيون "المسيرة" التابعة للحوثيين قد أعلنت أن مقاتلي حركة انصار الله الحوثية استهدفوا بارجة حربية سعودية قبالة السواحل الغربية لليمن تحمل اسم "الدمام".[9] لاحقا اعلن وزير النفط السعودي ان بلاده قررت استئناف نقل شحنات النفط عبر مضيق باب المندب بدءًا من الأول من آب 2018.[10]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "باب المندب بالوقائع والأرقام". الشرق الأوسط. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ World Oil Transit Chokepoints, Energy Information Administration, US Department of Energy نسخة محفوظة 11 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ World Oil Transit Chokepoints
  4. ^ سياسي يمني يؤكد وجود مخطط صهيوني للسيطرة على باب المندب قناة العالم الاخبارية 14/10/2009 نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  5. ^ التمدد الصهيوني في أفريقيا.. جريدة الشعب 02/05/2010 نسخة محفوظة 15 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ في عهد إسماعيل: أوغندا أصبحت الطرف الجنوبى لحدود مصر!! بر مصر مجدي حسين - بتاريخ: 2010-07-24 نسخة محفوظة 14 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "باب المندب". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Bab el Mandeb". geography.name. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "6 معلومات هامة عن مضيق باب المندب". BBC News عربي. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "مضيق باب المندب". CNN Arabic. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]