بارلير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بارلير
معلومات عامة
عنوان الموقع
الوضع الحالي
نشيط
الجوانب التقنية
اللغة
التسجيل
مطلوب
المنظومة الاقتصادية
الصناعة
مناطق الخدمة
في جميع أنحاء العالم
أهم الشخصيات
المؤسس
جون ماتزي

بارلير (Parler) هي خدمة شبكات اجتماعية أمريكية تم إطلاقها في أغسطس 2018 كبديل عن تويتر.[1] يستخدم بشكل أساسي من قبل أشخاص مرتبطين بدونالد ترامب والسياسة اليمينية.

محتوى[عدل]

مثل العديد من منافذ "الوسائط البديلة" ("alt-media") الأخرى[2] التي تأسست بعد عام 2016، يسعى بارلير إلى تمييز نفسه عن الشبكات الاجتماعية المنشأة من خلال السماح بالمحتوى الذي يعتبر مسيئًا في المواقع الاخرى.[3] وبالتالي، وفقًا لما ورد في بوليتيكو، ينتمي جزء كبير من محتواه إلى تلك الفئة، مثل الرسائل المعادية للإسلام والرسائل المعادية للنسوية.[3] نشاطه "مكرس في الغالب لعالم صغير من المناقشات الصديقة لترامب."[3]

التاريخ[عدل]

تأسس بارلير من قبل الرئيس التنفيذي جون ماتزي في عام 2018.[3][4] اسمه مأخوذ من الكلمة الفرنسية والتي تعني "التحدث".[3] عند بداية ظهوره في أغسطس 2018 كان يعاني من العلل والتي جعلت منه غير صالح للاستخدام في البداية تقريبا.[1][2]

في ديسمبر 2018 و 2019، اكتسبت الخدمة سمعة سيئة وارتفاعًا كبيرًا في المستخدمين بعد أن بدأ الأشخاص المرتبطون بدونالد ترامب باستخدامها، بما في ذلك مدير حملته لإعادة الانتخاب براد بارسكيل، والسناتور مايك لي، والناشط كانداس أوينز.[3] سبق أن التقى ماتزي مع بارسكيل في أوائل مايو 2019..[4] ومن بين المستخدمين البارزين الآخرين الأشخاص المحظورين من تويتر أو شبكات أخرى لقيامهم بسلوك هجومي، مثل (Anthony Cumia) و (Jacob Wohl) و (Laura Loomer) و (Milo Yiannopoulos) و بول جوزيف واتسون وروجر ستون.[2] تستخدم شخصيات إعلامية اجتماعية يمينية أخرى بارلير كدعم احتياطي في حالة منعهم في تويتر.[3]

وفقًا لـ ماتزي، فأنه اعتبارًا من مايو 2019، كان لدى بارلير حوالي 100،000 مستخدم.[3] تضاعفت قاعدة مستخدمي بارلير بأكثر من الضعف في يونيو 2019 بعد انضمام حوالي 200000 من السعوديين إلى الموقع.[5]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Rothschild، Mike (June 5, 2019). "Parler: Are Conservatives Pivoting to a New Social Media App?". The Daily Dot (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ June 7, 2019. 
  2. أ ب ت "A complete guide to finding your favorite banned celebrity online". Spectator USA. 7 May 2019. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2019. 
  3. أ ب ت ث ج ح خ د Schreckinger، Ben (28 May 2019). "Amid censorship fears, Trump campaign 'checking out' alternative social network". بوليتيكو (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2019. 
  4. أ ب Sommer، Will (2019-06-04). "MAGA Social Media Networks Are at War With Each Over a Potential Trump Account". The Daily Beast (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2019. 
  5. ^ Cuillford، Elizabeth؛ Paul، Katie (14 June 2019). "Unhappy with Twitter, thousands of Saudis join pro-Trump social network Parler". Reuters. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2019. 

روابط خارجية[عدل]